PDA

View Full Version : معقولة راح وخلاني .. ؟!



وتـر
18-09-2009, 11:44 AM
فقدان شخص مؤلم بالتأكيد ، فإن كان برحيل ليس بعده لقاء وجبت له : عظم الله أجرك
وإن كان هناك أمل : فليحفظه الله لك
وكل من فقد شيء نقول له اخلفه الله عليك وإن كان هناك أمل
قلنا: اللهم أردد ضالة فلان ،

ولكن

إن تعمد فقيدنا تكرار مايفعله ولأنه مختلف
فــ.ـفقدنا له من نوع آخر ، فقدنا معنوي روحي فقد اجواء لا أقصد بلدا ،
اعني بالتحديد فقد هالة نورانية سمعية بصرية مشاعرية ملونة ،
صاخبة بسكونها ، خاشعة تفاصيلها ، هالة عبقها عتيق ، عتيق جداً ..،

.
.

صلاة القيام رحمكم الله

صوت مدفع

مائدة أكثر حميمية عن غيرها

خجل عند أي معصية ، تأنيب عند أي مسلسل - وليتنا ارتدعنا -
هي اكتشاف لخبرات طاهية واكتشاف لجيران جدد ومساكين جدد وتتوالى الاكتشافات بلا انقطاع
فتكتشف مصحفاً يحوي كلمات تزعم دائما بأنها أول مرة تمر عليها ..!

حتى الروح في هذا الشهر مازلت تكتشف بها اشياء - ليست محمودة دائمة -
لكن تنبهر من وجودها القديم بداخلك ومنذ متى وهي لك صاحب ورفيق .. !

.
.

هي قُرب .. ! قربٌ ممن ..؟
قرب من الله / المساجد / الانسان / الروح

.
.

كل شي بهذا الشهر كريم فكما هو محمل بالخير للناس اجمعين..، أيضا
محمل بروائح شتى ابتداءاً بالمقليات / الذكريات / الفجريات / وحتى الخبريات
.
.

امتلى الشهر وازدحم وكان هناك ابطال أكاد أجزم أنك لست واحدا منهم فلا تنتظر ظهور اسمك بلائحة الابطال
تصدرت المسلسلات كزعيم وإن غاب هذه السنة ، وتصدر الكرش بامتداده ليحتل مساحة أكبر في عيني من يراك
فكان بطل فعلا ،
هل أسرد ابطالا أم الجميع على علم بهم ..؟
أدرك هذا ، ولنتدحرج سوياً - فنحن مثقلون - ونذهب هناك ،
الحقيقة .. هنا ،

.
.

فما أن انهي مقالتي وما أن تتم اضافه موضوع جديد حتى نسمع تكبيرات العيد
ومانلبث إلا وتكبيرة اخرى لأضحى عام قادم ومانشعر بمرور وقتنا حتى يتم وضع موضوع
بعد أن نودي بتكبيرات مختلفة هذه المرة
غادرنا اليوزر " ... " وقد كتب المواضيع التالية ... / .... / ....

.
.

يا ألله يامن كتب على نفسه الرحمة سمعت مقولة أن صفحة واحدة من القرآن تعادل خمسة الاف حسنة ..!
فهل اقرأ أكثر ؟ أم اتدبر أكثر .. هل ماتبقى لي من أنفاس سيجعلني أكنز منها أم سأجمع لابعثر..؟!

.
.

حاولنا أن تنخفف من ذنوبنا فكذبنا ونافقنا ، حاولنا أن نستصلح مساحات من انفسنا فسودنا مساحات غيرنا ،
اعطينا بيمين مقابل يسار قابضة ،
لهجنا بذكرك وأيضا بذكر البشر صباحا ومساءا..،
رتلنا القرآن وسمعناه ..، وغنينا لفلانة وفلان مانسيناه ..!
هو شهر كريم لذا تمنينا أن يتمم ثلاثينه حتى نجد مقاس أكبر لحزام ناسف / ناصف
تصدقنا ليقال فقيل ، وأعطينا لنأخذ فتم ، واشترينا وبعنا فأفلسنا ،

.
.

ربي هل قبلتنا على مافينا من تناقضات .. ؟

.
.

رمضان اقترب لأقول لك :
كل مرة لاتتوب ياشهرنا ، تعدني في أول يوم لك أن لاتذهب إلّا ببطئ شديد وأن تنسل ولن اشعر بوحدة كعام مضى..،
ولكنك لاتفعل .. !

رمضان..
هل تحاول بوحدة ستفرضها الايام برحيلك وشعور بفراغ هائل وصوت هدوء بغيض
أن تعاقبني على التقصير .. !

.
.

رمضان هل تدرك ماتفعله بنا ؟

دعك مني ومن تذمري ..
أما سمعت السديس في حرم الله بصوت ملأه الإنكسار وهو ينادي الله تعالى :

اللهم اجبر كسر قلوبنا برحيل شهرنا ..؟

إن لم تكترث بمن أمّ الملايين فهل ستكترث بي .. ؟
لاتحاول بهدنة ولاتُعد عليّ كلامك :
سأعود إن هي إلا أحد عشر شهرا ، سأعود
سلماً أو حرباً / صحة أو مرضاً / غناً أم فقراً / موتاً أم حياة
بكل الاحوال سأعود .. ،
واعتذر إن لم تحسب من الوجود !
صدقت ، ولكن
.
.

رمضان ألا تحبنا .. ؟ ألم ينعتوك بشهر الرحمة رغم أننا فقدنا فيك / مرضنا / ذللنا / اكتوينا
ولكن نحبك ، فهل تدرك معنى حب !

.
:m:
.

أحبك رمضان فهلّا كنت رفيقي هلّا منحتني وقتا لاقيدك بزمن وبمكاني هذا ؟
كلا سأحملك أينما ذهبت ،
ربما سأشنقك معلقا على صدري هل آذيتك ..، حسنا سأخبئك فأنت سر الأسرار ..!

ها .. ماقلت .. أموافق أنت ؟ هل ستبقى أكثر ..، شهر فقط ،
الحقيقة اثنان اعتقد أكثر أكثر.. !
فابقى لاترحل .. أرجوك رمضان ..،

رمضان

رمضان

رمضان

ألن ترد جوابا ..؟
.
.
إذن فلتسمع..،
.
.
سأدعو الله أن يجعلك فصولاً أربع ، ولباساً أوسع ولوناً أسطع ،
سأدعوه أن يقيدك في قلبي لتتربع ، عن بصري لاينزع صورة قنديل تحمله طفلة على كرسي أرفع ،

نعم ربي وربك الله ..،

وقد شكوتك له ، فهل تسمع ؟!

.
.

وكعادتك لن تجيب وكعادتي سأمنع النحيب ، وتبقى حبيب..، فعد لهم إن لم أكن هاهنا .

أنستازيا
18-09-2009, 08:34 PM
مرحباً وتر :rose:

كان هذا حديثاً جميلا ..



فشكراً لك ..
و

عيدك مُبارك :rose:

Marguerite G
18-09-2009, 10:59 PM
حديث رائع..أعاده عليك وعلى جميع المسلمين...كل سنة وأنتم سالمون

أميرة القلم
19-09-2009, 01:02 AM
رمضان يبقى مع محبيه مابقى حبهم له ..فأبقي شوقه في قلبك
وأبقي طاعته عملك وألزم عهده وعدا في صدرك
ستجده مشتاقا لك وقريبا منك وحافظا لوعدك كما حفظته..
والأهم من ذلك صير قلبك كله لرب رمضان فرمضان راحل ورب رمضان باق أبد الآبدين
فقل الله الله ربي ..حمدا وشكرا لك

دمت بود ودام رمضان معطرا بعتق

بيلسان..
19-09-2009, 03:07 AM
جميل كلامك
تستحق كل الشكر عليه
كل عام وأنت بخير

جليسة الاحزان
19-09-2009, 06:21 AM
رمضان ....سيعووووووود

ولكن هل سنعود نحــن؟؟؟؟

الله يتقبل منا ومنكم صااااالح الأعمال

وعيدكم مبارك.