PDA

View Full Version : املُكيني



د. طاهر سمّاق
18-09-2009, 11:54 PM
املُكيني



إنني أكفر بالطاغوت يا حبيبتي


فكلُّ ما يحول بيننا طاغوت
وكلُّ ما يُحَرِّمُ الهوى على نفوسِنا طاغوت
وكلُّ ما ينهى عن احتراقِنا معاً طاغوت


أميرتي .. قديستي .. صغيرتي
لا تجزعي إن باغتتكِ الأرض بابتسامةِ الجنون
لا تخشِني .. برئتُ من عقلي .. ومن أكون
لا تتركيني هائماً أعمى العيون
فإنني يا وعدي الآتي حلِمتُ باخضرارِ الوعدِ .. واجتاحت غراماتي الظنون
متى إذن أنالُ المشتهى من خمرة الشفاه وابتسامةِ العيون
قولي.. بحق الكائنات ..

متى أكون؟
الآن يا أميرتي ..
تناثرت حروفُها على أوراقي البيضاء قُدَّامي ..
وسامتني الشجون
فهل إلى عينيَّ - يوماً - أن ترى أمامها ذاك الفتون؟
أم أنني صَيَّرتُ أفكاريَ إلى وهمٍ ومن جنون؟
باللهِ قولي يا أحَرَّ الأمنياتِ .. متى أكون؟

أرسون
19-09-2009, 04:54 AM
الآن يا أميرتي ..
تناثرت حروفُها على أوراقي البيضاء قُدَّامي ..
وسامتني الشجون
فهل إلى عينيَّ - يوماً - أن ترى أمامها ذاك الفتون؟
أم أنني صَيَّرتُ أفكاريَ إلى وهمٍ ومن جنون؟
باللهِ قولي يا أحَرَّ الأمنياتِ .. متى أكون؟

تشكرااااااااات على الموضوع

د. طاهر سمّاق
19-09-2009, 11:53 PM
الآن يا أميرتي ..
تناثرت حروفُها على أوراقي البيضاء قُدَّامي ..
وسامتني الشجون
فهل إلى عينيَّ - يوماً - أن ترى أمامها ذاك الفتون؟
أم أنني صَيَّرتُ أفكاريَ إلى وهمٍ ومن جنون؟
باللهِ قولي يا أحَرَّ الأمنياتِ .. متى أكون؟

تشكرااااااااات على الموضوع

الشكرُ .. كلُّ الشكرِ لمرورِك الطيب أرسون
لقد أسعدْتَني

الدرة11
22-09-2009, 07:20 AM
ستكون حتماً...ولكن بعد هلاك هذه الطواغيت


فكلُّ ما يحول بيننا طاغوت
وكلُّ ما يُحَرِّمُ الهوى على نفوسِنا طاغوت
وكلُّ ما ينهى عن احتراقِنا معاً طاغوت



تذكرت هنا بعضاً من الرائعة ( سأظل عن تلك العيون أقاتل ) لعبدالمحسن الحربي

سأظلُ أضربُ كلَّ يومٍ عاذلاً
كي لا يظل على الخريطةِ عاذلُ
كي لا تعاني دولةُ الحبِّ التي
يخشى بها العشاقُ أن يتقابلوا
فالمُغرمون بها جميعاً عُذبوا
والمفسدونَ تزوجوا وتناسلوا
فلسوفَ يُولدُ كلُ يومٍ عاشقُُ
ولسوفَ يهلكُ كلُ يومٍ عاذلُ
إن قاتلَ الشيطانُ خلفَ صُفوفهم
فسينصرُ العُشاقَّ ربُُ عادلُ

عبدالله المشيقح
22-09-2009, 10:50 AM
أيها المجنون العاشق حد الثمالة ماذا حل بك !


كنت أظن الطاغوت يبارك الهوى .. ربما طاغوتك لديه أسبابه المنطقية .

رفقا بمشاعرك أيها الصديق .
إني أخاف عليها .



وعيدكم مبارك .

د. طاهر سمّاق
23-09-2009, 05:30 PM
ستكون حتماً...ولكن بعد هلاك هذه الطواغيت



تذكرت هنا بعضاً من الرائعة ( سأظل عن تلك العيون أقاتل ) لعبدالمحسن الحربي

سأظلُ أضربُ كلَّ يومٍ عاذلاً
كي لا يظل على الخريطةِ عاذلُ
كي لا تعاني دولةُ الحبِّ التي
يخشى بها العشاقُ أن يتقابلوا
فالمُغرمون بها جميعاً عُذبوا
والمفسدونَ تزوجوا وتناسلوا
فلسوفَ يُولدُ كلُ يومٍ عاشقُُ
ولسوفَ يهلكُ كلُ يومٍ عاذلُ
إن قاتلَ الشيطانُ خلفَ صُفوفهم
فسينصرُ العُشاقَّ ربُُ عادلُ
يا الله ,, هنئتُ بهذا الردِّ يا الدرة

رائعٌ هذا الشاعر .. عبدالمنعم الحربي

شكراً لكِ

صالح سويدان
23-09-2009, 05:40 PM
كل الإحترام والتقدير على هذا الرقي يا أستاذنا
جميلة جدا كالنسمة العليلة

كل عام وأنتم بألف خير
وتقبل الله طاعاتكم

مضيع طريقه
23-09-2009, 10:42 PM
هيا نحولها الى حب

أميرتي كم هي جميله حولها علينا


مضيع طريقه

حالمة غبية
24-09-2009, 12:02 AM
فهل إلى عينيَّ - يوماً - أن ترى أمامها ذاك الفتون؟
أم أنني صَيَّرتُ أفكاريَ إلى وهمٍ ومن جنون؟
باللهِ قولي يا أحَرَّ الأمنياتِ .. متى أكون؟



قصيدة هادئة .. رغم صخب بعض مفرداتها
وكانت آخر سطورها عبقةً بعطرٍ أبيض ... كصباح الأمنيات

جميلة هي كما كل حروفك ....
د . طاهر
دمت بكل ودّ

جيفارا العربي
24-09-2009, 04:22 AM
د : طاهر سماق
أتسمح لتشي بالمرور والتعليق
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اسمح لتشي أن يقول هذه قصيدة لعلها كتبت منذ زمن بعيد
فليس هذا طاهر سماق الذي عرفنا

تاثرت بنزار قباني كثيراً هنا
وفي اكثر من موضع
وهناك تناص بين وواضح معه
ولست أنت من تفعل هذا
ثم قولك: لا تخشِني
حقه أن يكون لا تخشيني
فهو مجزوم بحذ النون والنون الباقية هي للوقاية وليس مجزوما بحذف حرف العلة

ومع هذا فتشي يشكرلك عظيم جهدك
واعذرني على هذا
ولكن رأيت من صديقي قبل ذلك احسن من هذا
فشق عليّ أن يعود القهقرى
ولو هنيهة

دمت بود
تحيات تشي لك

د. طاهر سمّاق
24-09-2009, 02:12 PM
د : طاهر سماق
أتسمح لتشي بالمرور والتعليق
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اسمح لتشي أن يقول هذه قصيدة لعلها كتبت منذ زمن بعيد
فليس هذا طاهر سماق الذي عرفنا


تاثرت بنزار قباني كثيراً هنا
وفي اكثر من موضع
وهناك تناص بين وواضح معه
ولست أنت من تفعل هذا
ثم قولك: لا تخشِني
حقه أن يكون لا تخشيني
فهو مجزوم بحذ النون والنون الباقية هي للوقاية وليس مجزوما بحذف حرف العلة


ومع هذا فتشي يشكرلك عظيم جهدك
واعذرني على هذا
ولكن رأيت من صديقي قبل ذلك احسن من هذا
فشق عليّ أن يعود القهقرى
ولو هنيهة


دمت بود
تحيات تشي لك
أشكر هذا الاهتمام الرائع منك رفيقي
كان الأولى بي أن أردَّ على أصدقاءٍ سبوك .. لكن ما كتبتَهُ دفعني إلى الإسراع بالردِّ عليك

أما نزاريةُ كلماتي .. فأنا لم أقرأ لنزار منذ أكثر من عشرين عاماً .. صدقني
ولكنها تهمةٌ أفخر بها .. فأشعارُ نزار لا تضاهى شفافيةً وعذوبة ورقة إحساس وملامسة مشاعر

أما لا تخشِني
فهي فس الأصل .. لا تخشَ .. أو لا تخشِ .. مجزومةٌ بحذف حرف العلة فعلاً .. ثم أضفنا النون للوقاية وياء المؤنثة المخاطبة كضمير متصل .. وهذه أردُّها عليك رفيق تشي

مودتي

أعددت للشعراء
24-09-2009, 04:42 PM
لا لا لا يا دكتور
الصواب هو ما قاله الرفيق تشي
لا تخشيني
ثم إن اختلالات موسيقية تخللت نصك
أجسمها قولك

فإنني يا وعدي الآتي حلِمتُ باخضرارِ الوعدِ .. واجتاحت غراماتي الظنون
وسامتني الشجون

ليتك لا تتضايق كما حصل لك آخر مرة!!
سيما أنني أثرت ملاحظات لا سبيل للجدل فيها،
ثمة ميزان صرفي وإيقاع عروضي وقواعد نحوية تبت في هكذا نقاش.
ولا أتصنع أدبا إذ أقول لك:
أتمنى لك التوفيق.

د. طاهر سمّاق
25-09-2009, 03:42 PM
كرمى لعيني من أُعِدَّ للشعراء
كنت وما زلتَ وستبقى جميلاً

وكنتُ بردِّي فيما مضى أحمقاً .. فهلا سامحت؟
املُكيني

إنني أكفر بالطاغوت يا حبيبتي

فكلُّ ما يحول بيننا طاغوت
وكلُّ ما يُحَرِّمُ الهوى على نفوسِنا طاغوت
وكلُّ ما ينهى عن احتراقِنا معاً طاغوت

أميرتي .. قديستي .. صغيرتي
لا تجزعي إن باغتتكِ الأرض بابتسامةِ الجنون


رباه!! هل تخشينني؟؟

إذنْ .. برئتُ من عقلي .. ومن أكون
لا تتركيني هائماً أعمى العيون
فإنني يا وعدي الآتي تَعلَّقْتُ اخضرارِ الوعدِ .. واجتاحت غراماتي الظنون
متى إذن أنالُ المشتهى من خمرة الشفاه وابتسامةِ العيون
قولي.. بحق الكائنات ..
متى أكون؟
الآن يا أميرتي ..
تناثرت حروفُها على أوراقي البيضاء قُدَّامي ..
وسامتني الشجون
فهل إلى عينيَّ - يوماً - أن ترى أمامها ذاك الفتون؟
أم أنني صَيَّرتُ أفكاريَ إلى وهمٍ ومن جنون؟
باللهِ قولي يا أحَرَّ الأمنياتِ .. متى أكون؟

أعددت للشعراء
25-09-2009, 04:23 PM
لست ممن يحلو له سماع السماح من الآخر،
أعرف أن إحساسا بالعزة والتعالي هو من سطر ردك الأسبق، وما أنت بالسفيه ولا الأحمق، وحاشا أن تكون كذلك.
ثم إن ردود المحاباة والمجاملة لا تفيد شيئا غير إذكاء الأنانية والغرور.
قد أنزل في ضيافتك مرة اخرى، فتقبلني ولو ثقيلا.
تحياتي.

د. طاهر سمّاق
26-09-2009, 07:41 PM
لست ممن يحلو له سماع السماح من الآخر،
أعرف أن إحساسا بالعزة والتعالي هو من سطر ردك الأسبق، وما أنت بالسفيه ولا الأحمق، وحاشا أن تكون كذلك.
ثم إن ردود المحاباة والمجاملة لا تفيد شيئا غير إذكاء الأنانية والغرور.
قد أنزل في ضيافتك مرة اخرى، فتقبلني ولو ثقيلا.
تحياتي.

يا رجل .. !!
لا عزةً ولا تعالي .. ولكنهُ استفزازُ كلماتِك لا تعرفُ إلا أن تكون زلازل تضرب ..
ربما تسوي الأرض بعد ذلك .. لكنها تبقى كارثية.

أهلاً بك أنّى شئت.

مجدى الهوارى
29-09-2009, 05:03 PM
النص الذى يخلق جوا كهذا
هو نص افلح فى ان يلفت اليه النظر
تحياتى وشكرى فقد استمتعت بالنص
والتعليقات

شريف محمد جابر
29-09-2009, 07:13 PM
نعم.. النص مميز رغم ما شابه أو ما أختلف فيه!
ما قاله الزميل مجدي صحيح مئة بالمئة..


أميرتي .. قديستي .. صغيرتي
لا تجزعي إن باغتتكِ الأرض بابتسامةِ الجنون
لا تخشِني .. برئتُ من عقلي .. ومن أكون
لا تتركيني هائماً أعمى العيون

هذه لا أدري لماذا ذكرتني بأميرتي الحزينة.. أعذرني.. فقد طلبتُ من أميرتي ألا تجزع.. وناديتها "صغيرتي"..

خالص مودتي القلبية لك أيها المبدع..
شريف

د. طاهر سمّاق
14-10-2009, 11:57 PM
النص الذى يخلق جوا كهذا
هو نص افلح فى ان يلفت اليه النظر
تحياتى وشكرى فقد استمتعت بالنص
والتعليقات
شكراً لك أيها الصديق الجديد
تشرفتُ بمرورِك

باقي الوشم
15-10-2009, 12:28 AM
أحسست بجمال النص ورقيه (فعجبت كيف يموت من لايعشق) أجدني لن أصل مرادي في تسطيرإعجابي لكن عساني ألحق بركب المعجبين ....شنفت أذني رائعةجدا

د. طاهر سمّاق
15-10-2009, 11:31 PM
نعم.. النص مميز رغم ما شابه أو ما أختلف فيه!
ما قاله الزميل مجدي صحيح مئة بالمئة..



هذه لا أدري لماذا ذكرتني بأميرتي الحزينة.. أعذرني.. فقد طلبتُ من أميرتي ألا تجزع.. وناديتها "صغيرتي"..

خالص مودتي القلبية لك أيها المبدع..
شريف
شريف محمد جابر .. أيها العزيز
دائماً تتحفُني بكلماتك الطيبة

لك مني وافر المحبة .. صديقي

خـريـف
16-10-2009, 12:06 AM
جميل ٌ أنت
بحجم هذه المصلوبة على جسد الصفحه
شكراً لأنك تكتب هكذا جمال

د. طاهر سمّاق
16-10-2009, 01:20 AM
قصيدة هادئة .. رغم صخب بعض مفرداتها
وكانت آخر سطورها عبقةً بعطرٍ أبيض ... كصباح الأمنيات

جميلة هي كما كل حروفك ....
د . طاهر
دمت بكل ودّ
ما أسعدني بحروفٍ تمتدحُ حروفي
لكِ العطر لكِ الشذى سيدتي