PDA

View Full Version : عِيد..



عبدالمنعم حسن
21-09-2009, 10:08 AM
عِيدٌ..



ارجعوا للوراءِ.. قليلاً..


على بُعد ظلَّين ثَم قلوبٌ


نسيتم براءاتها نازفاتٍ طفولاتها في مصبِّ السماء..


أدرِكوا النبع..


إن فراشاته تتبخر..


يأكلها لهب الأرضِ


تلتهم النار ألوانَها.. وتُحيل تهاويلَها البابليةَ كفَّ رمادْ..


ارجعوا للوراء..


ثَم مرعى خصيبٌ


يَكُفُّ اجترارَ بهائِمِكم جوعَ سبعٍ شدادْ


ثَم ظلٌّ ظليلٌ


يُكفكف أدمعَ هذا العناءْ


أولم يأتكم نبأٌ عنكم الآن


أو قبل مِيلٍ فقط؟!


أُفرِغت واعياتٌ لكم من رحيق الغناءْ


وقصائدكم..


جُرِّدتْ من ثياب الموسيقى


وأمست مشائيمَ


تنهشها لفحاتُ العراءْ!


قبل ميلٍ فقط...


خطواتٌ لكم شُرِّدت في الهباءْ..


ليتكم لم تَجُوزوا المشاتل ركضاً!


فقد فات يومٌ بألف قصيدة عطرٍ وألفِ انتشاءْ..


أيها المُمْحِلون الأُلى استبدلوا الشر بالخيرِ


والجدبَ بالخضرة الضاحكةْ!!


إن أعيادكم...


قدَّمَتْها العوادي قرابينَ زُلفى


لآلهة الظلمة الحالكةْ!!


فاشرَقوا بالتهاني العَبوسةِ


والقبُلات العقيمةِ والشائكةْ!


عانِقوكم دُمى لدمىً ..


ويداً صلبةً ليدٍ


وابعثوا ـ عبثاً ـ من رُموس التكلفِ


تلك التحياتِ والجُملَ الهالكةْ..


(كلُّ عامٍ وأنتم بخيرٍ)


(من العائدينَ.. من الفائزينَ..)


وماذا تقولون أيضاً؟ .. (عساكم...) إلى آخر السطر..


يا لَلعجيبة!


أمست ـ بمنطقكم ـ لغةُ القلب متروكةً تاركةْ..


ارجعوا..


ثمَّ طقسٌ نسيتم عزائمهُ


وغناءٌ أضعتم تقاسيمَه في زحام العواءْ!


ثَم (عيدٌ سعيدٌ)..


حقيقٌ به أن يكون بكم دائمَ الظل..


إما تكونوا لصلصاله الروحَ


أو أن يكون لكم جوهراً ..


فاصعدوا للضياء الهناء الصفاء...


ارجعوا للوراءْ !!



2/10/1430هـ

فرحناز فاضل
21-09-2009, 02:09 PM
عيد .......... قبل ميل .. وبعد ألف قصيدة وانتشــــــاء

هناك تفاصيل على الطريق .. على درّاجتي الهوائيـــة أن تتعرقل .. والخطوة تبدأ لتكمل ميلا من السناء

الفاضل/ عبد المنعم حسن ..... عيدك مبارك ..

مبدعٌ أنت حتى في صخبك في عيدك

أختك/

د. طاهر سمّاق
21-09-2009, 03:26 PM
لو رجعةٌ قصيرةٌ للوراء ..
آآآآآآآه ما كان أبهى العيد وما كان أطولَ من أيامه ..
مودتي للجمال الذي طالعتنا به قصيدتك أخي عبد المنعم .. من بين براثن القهر الذي يكتنف أسطرها

أبوالليث11
21-09-2009, 05:37 PM
هنا مكانها الحقيقيّ أيها النجيب أبا نجيب !

بين آبائها وأعمامها وأخوالها وأبناء عمومتها من الشعر والأدب ..

كلَّ عام وأنت بخير .

مصطفى الخليدي
21-09-2009, 06:22 PM
ربما أردت أن تقول

ياأخي الفاضل بأن العيدلاتكتمل فرحته إلا عندما
تحس بفرحة الآخر

الآخرالذي تحرق النارفراشاته
على مرآى من الجميع
في قصيدتك الكثيرمن المعاني النبيله

التي تحتاج لأكثر من تأمل

شكرالك أيهاالفاضل
عيدك مبارك

الأمير نزار
21-09-2009, 07:05 PM
بصراحة شعرت بأمرر غريب يتعلق بهذا الفن....
ولكن باختلاف الشعور او اختلاجه النص رائق جدا وبعيد الحسن ...
سملت يداك يا صاحبي
وكل عام وأنت بخير
الأمير نزار

عبدالمنعم حسن
22-09-2009, 03:42 AM
الشاعر/ د. طاهر سماق..



عساك من عواد العيد وأنت كما تحب..

استعذبت النص فملأت عيدي بأسراب السرور
وقد أسعدتني كثيرا بعبورك الجميل ..

تقديري..

عبدالمنعم حسن
22-09-2009, 03:46 AM
الشاعر الأخ/ أبو الليث11


عساك من عواد العيد سالماً..

بل مكانها قلبك المفعم بالكرم والطيبة..

لا عدمتك ..

تقديري..

عبدالمنعم حسن
22-09-2009, 03:50 AM
الشاعر/ بلا وطن..



كن كما تحب كل عيد..

قرأت النص بوعيٍ استثنائي ..
أنرت لي دربا كان مظلماً في النص.. وزدت جمال
عيدي جمالاً..

تقديري لك سيدي الكريم..

الدرة11
22-09-2009, 06:59 AM
إما تكونوا لصلصاله الروحَ


أو أن يكون لكم جوهراً

ها نحن نحاول بل ونجاهد انفسنا لأجل ذلك والله المستعان..
شكرا لك

عبدالمنعم حسن
25-09-2009, 01:29 AM
الشاعرة/ فرحناز فاضل..



أعتذر على تخطي بستانك الوارف ..
مثلي معك مثل المخاطبين في النص أعلاه..

كل عام وأنت بخير ..

أيتها الأختك الكريمة .. شهادتك وسام ذهبي
على صدري ما عشت..

تنويهي..

عبدالمنعم حسن
27-09-2009, 08:57 PM
الشاعر/ الأمير نزار ..


عيدك كما تحب دايماً ..

وأنا أيضا أشعر دايما وأنا أقرأ ردودك بالغبطة والافتخار..
أنت بارع في فن التشجيع .. فلا عدمتك ..

كن بالجوار نسعد ونبرنشق..

عبدالمنعم حسن
28-09-2009, 07:37 AM
الأديبة/ الدرة11..


أنت تهطلين على نصوصي المجدبة غيثا سحاً..
أشكرك على تعليقاتك الجميلة سيدتي الفاضلة..

وما دمنا مدركين أننا نحاول فالوصول بالمرصاد..

تقديري..

وكل عام وأنت درة فريدة في منظومة السعادة..

الغيمة
28-09-2009, 05:14 PM
يا للحزن هنا..
أتعرف ما أصدق ابتسامة في نظري؟
إنها الابتسامة التي تظهر من خلف الدموع لتمتزجان معا..
وأتذكر بيتا للسماوي:


أقوى من الصخر المكابر عشبة

خضراء تنبت من جبين صخورِ
كل عام ونحن برغم الحزن بخير

عبدالمنعم حسن
07-10-2009, 11:46 AM
الشاعرة/ الغيمة..


بكل معاني التواضع والصدق تنسجين ثوب السرور
في هذه الصفحة ..

للنص أن يختال نشوةً ببعض مروركم..

كل عام وعيدك سعيد..

علي فريد
07-10-2009, 04:08 PM
الرائع أبداً / عبد المنعم حسن
أنت والله من القلائل الذين أحتار في اختيار كلمات تعليقاتي على إبداعهم
لأن أجمل كلمات العربية لا تصف مدى تأثير إبداعك في نفسي .. فكلما اتسعت الفكرة ضاقت العبارة ..
وقد فاتتني ( مصير ) بزخمها وبهائها وجمالها وتجاوزها .. وما أحببت أن يفوتني ( عيدك ) هذا ..
قليل جداً من يبدع في اللونين ( الأصيل والتفعيلة ) ثم لا يقل إبداعه في المضمون عن إبداعه في الشكل ..
هذه القصيدة كما يقول أهل الصعيد عندما يمتدحون فتاة لخطيبها : ( كاملة مكملة ) ..
والكمال لا يخرج إلا من كامل ..
دمت أيها الكامل كاملاً