PDA

View Full Version : - " أيا حُلوتِي .. " ،



وامق ,
21-09-2009, 07:06 PM
.... - " أيا حُلوتِي .. " ,


http://www.up-king.com/almaciat/7rrf436v1fye3mwldnwv.jpg


إلى الليلِ تصحُو
جراحٌ وَ .. تطرَبْ ,
فَ أصرخُ عشقًـا,
وعُمـرًا تَغرَّبْ !


لطفلٍ تهاوَى ..
تمنّى ربيعًـا,
يجيءُ الشّتاءُ,
على الرّوضِ يُسكَب !


ينادِي كسيرًا,
يناجِي كثيرًا,
إليهِ جميعِ المدَامِعِ تُنسَبْ !


إليهِ ..
حكايَـا المآسِي -عُمومًا-
تعودُ, وأمسٌ ..
-تقدّمَ- أغرَبْ ,


إذا البُعد حدّثَ
.. وجهَ الأمانِي,
يخلّفُ وجهًـا شقيًّـا
وَ .. مُتعَبْ !


ويبقَى
بإثرِهِ ألفُ حديثٍ,
وَ ما مِن رُواةٍ ..
فقَولِيَ " يُحسَبْ " !


أدلّس -ضعفًا-
.. كبيرَ اشتياقٍ,
أوارِي جيوشًا ..
وَ ذَا الحُبّ نقَّبْ !


وَ علّةُ حرفِي
بأنّي ضعيفٌ ..
وَ حُبِّي كَشيخٍ,
بكَى العُمرَ / أحدَبْ !


بقلبٍ إذا ما تكلّمَ توقًا..
لأنصت كونًا,
وبالدّمعِ أطنَبْ !


يحُبّك خمسًا,
وَ .. عشرًا,
وَ .. ألفًـا !
وَ ... أكبرَ شيءٍ,
وَ من عَدَّ يتعَـبْ !


يحبّكِ وِردًا ..
كَ وَردٍ بهيجٍ ,
وليسَ يبالِي إذِ الفجرُ يعجَبْ !


يُصلّي -خشوعًـا- لحبّكِ,
يَدعُو ..
وما ضرّ قلبًا وساوِسُ " خنزَبْ " !


أيَا حُلوتِي,
الأغنياتُ تنامَت .. بخدٍّ وقُـورٍ,
وصوتُكِ أعذَبْ !


كطفلٍ شقيٍّ,
ينادِي مليًّـا ..
إليّ حبيبِي, إليّ تقرَّبْ ..


فتجرِي وأجرِي
.. وراءَك كهلاً,
مليئًا بِ تَيْمٍ, وَ دَمعِيَ مركَبْ !


وأثقبُ جوفَ المسـاءِ بكفّي ..
ليُمطِرَ صُبحًا,
وَ حبًّـا, وَ أطيبْ !


فتأتِي السّماءُ
.. تقبّلُ أرضًـا
مشيتِ بهَـا !
الكَونُ جاءَكِ يرغَبْ ,


عليكِ الأغانِي
تطوفُ تباعًا
-أيَا كلّ شيءٍ-
إنِ الكَونُ يُغلَبْ ,


فَما كُنت "موسَى",
لِ ألقفَ سحرًا,
تبدّى من الصُبحِ إمَّـا تسرَّبْ !


و مَا كُنتُ "عيسَى",
لِ أبعَـثَ ميتًا !
فأرسِل قلبِي منِ الحبِّ, يذهَـبْ ..


تَعالَي بِ صرحِي ..
فَ " بلقيسُ " ماتتْ,
فَأنتِ الحياةُ, وقربُكِ مذهـبْ !


إذا العالمونَ بعيدٍ تباهَوا
فعيدُكِ دومًـا,
وذا العيدُ ينضَبْ !


فكلّكِ عيدٌ,
وَ كُلِّيَ طفلٌ على البابِ,
حلوَى تجيءُ فَيطرَبْ ..


وَ كلّكِ بحرٌ, و زورَقُ روحِي
علَى البحرِ -طوعًا-,
يُصلّي لِ يُقلَبْ !


أيَا حُلوتِي ..
الأغنياتُ تعالَتْ
وَ كُلّيَ شـوقٌ
لِ ذا الجأشِ أتعَبْ !


وَ كُلِّيَ أنتِ,
أيَـا وصلُ -غيــثًا- ..
وَ كلّكِ عامٌ إلى القلبِ أقرَبْ !




مع كلّ الحبّ يا أنتِ / ي ,
القصيدَةُ في المدوّنَـة ؛ (http://www.shelter.ws/blog/?p=43&preview=true)

أنستازيا
21-09-2009, 08:23 PM
َ علّةُ حرفِي
بأنّي ضعيفٌ ..
وَ حُبِّي كَشيخٍ,
بكَى العُمرَ / أحدَبْ !


بقلبٍ إذا ما تكلّمَ توقًا..
لأنصت كونًا,
وبالدّمعِ أطنَبْ !


يحُبّك خمسًا,
وَ .. عشرًا,
وَ .. ألفًـا !
وَ ... أكبرَ شيءٍ,
وَ من عَدَّ يتعَـبْ !


الله الله الله ..

جميلة جداً وما قبلها وما بعدها لا يقل روعة عنها :rose:

لله درك وامق

أبدعت.

الأمير نزار
22-09-2009, 12:07 AM
رائعة جدا جدا
صورا وموسيقى وافكارا
وقد شممت فيها من شذى محمد التركي
ثم والله إنك لشاعر واي شاعر
الأمير نزار

نوف الزائد
22-09-2009, 05:17 AM
والله والله والله فوق الرائعة ,,
وخاصة بإدراج موسى وعيسى عليه السلام وصورهم وكذلك بلقيس ..
فعلاً شكراً لك..

|

فكلّكِ عيدٌ,
وَ كُلِّيَ طفلٌ على البابِ,
حلوَى تجيءُ فَيطرَبْ ..

الدرة11
22-09-2009, 05:53 AM
نعم جميلة ورائقة جداً شعرت بشيء من النشوة بعد قراءتها..( بعكس قصائد العيد الحزينة ) فانا مدينة لك بقدر من فرح..


وَ علّةُ حرفِي
بأنّي ضعيفٌ ..
وَ حُبِّي كَشيخٍ,
بكَى العُمرَ / أحدَبْ !

لا أدري عن مدى توفيقك في تصوير حبك الكبير هنا ؟ ولاحظ الفرق في الصورة الأخرى



يحُبّك خمسًا,
وَ .. عشرًا,
وَ .. ألفًـا !
وَ ... أكبرَ شيءٍ,
وَ من عَدَّ يتعَـبْ !


وهنا بيت جميل ذكرني بمن قال لها يوماً تمنيت لو قبلت يوم العيد..فردت عليه : هي عيدك الحقيقي في أي وقت !!!


إذا العالمونَ بعيدٍ تباهَوا
فعيدُكِ دومًـا,
وذا العيدُ ينضَبْ !

وامق ,
22-09-2009, 05:43 PM
أنستازيَـا, مرحبًـا كبيرَة.
سرّتني شهادَتُكِ للنصّ, وأن وصفتيهـا بِ الجدًّا جميلَـة,
شكرًا لكرمِ هطولِك يا كريمَة.

؛

الأمير نزار, أهلاً تليقُ بسموّ يا عزيزي.
مرورُكَ سرّ قلبِي كثيرًا, حتّى فرحتُ بهِ كثيرًا, فوقَ ما كنتَ تتصوّر ..
شهادَتك لي بالشاعريّة تاجٌ على رأسِي, إذ أنّني ما زلتُ أحـاولُ أن أبدُو سليمًا في هذا الدربِ.
أمَّـا عن التّركـي فهو أستاذٌ في هذا الفنّ, أستاذٌ لِي, أكنّ لهُ فضلاً كبيرًا.
ومهمـا حاولتُ أن أشبهه لا أطيقُ فعلَ هـذَا ,
شكرًا لهطولِك يا جميـل. : )

؛

روح وَ بوح, أهلاً جدًّا.
واحدَةٌ كانَت تكفِي لأن أغرققَ سعيدًا, فكيفَ بثلاثٍ؟
مرورٌ سرّنِي كثيرًا, وأمتنّ لهُ إذ ظهرَ في الدّوحتينِ, شكرًا جزيلاً/كثيرًا/جدًّا.

؛

الدرّة, أهلاً ومرحبًـا.
شهادَةٌ للنصّ أفخرُ بهـا كثيرًا.
وأنتِ مدينَةٌ لهـا بالفرحِ إذ هيَ منبَعهُ, أمَّـا ما كُنت إلاّ مثالاً على الفرَح الذي تبثّه في الكونِ دومًا أنّهـا فيهِ.
بالنسبَة لتصوير العدد, فقصدتُه هكذا .. بسيطًا في لفظِه, لأنّهُ إذا عظُمَ الشيءُ لا يُوصَفُ إلاّ بالبسيطِ من القولِ ..
كما أنّ لِ ( أكبر/أكثر شيء ) حديثٌ أخفيهِ ..
شكرًا لهذا المرورِ العبِـقْ, ممتنٌّ.





http://forum.ma3ali.net/images/smilies/aq5.gif

سعيد الكاساني
22-09-2009, 07:31 PM
منَ أينَ لكَ كلَّ هذا السحر..؟
الثرثرةُ هنا تشوِّهُ جمالَ قصيدتك لِذا سأكتفي بالصمت فهوَ أبلغْ..!


شكراً لكَ بحجمِ العيد وحلاوتهِ وفرحه ..

وامق ,
03-10-2009, 02:06 PM
سعيد, يا مُسعدَ القلبِ بالمرورِ, أهلاً.
مرورُكَ كانَ السّحرَ ذاتُه, إذ أنّه سحرَ قلبِي بحسنِه ..
أنستُ بمرورِك العـذبِ كثيرًا, فشكرًا لكَ جزيلاً يا سيّدِي, ()





http://forum.ma3ali.net/images/smilies/aq5.gif

بدون نقطة !
03-10-2009, 02:38 PM
إذا العالمونَ بعيدٍ تباهَوا
فعيدُكِ دومًـا,
وذا العيدُ ينضَبْ !

فكلّكِ عيدٌ,
وَ كُلِّيَ طفلٌ على البابِ,
حلوَى تجيءُ فَيطرَبْ ..

وَ كلّكِ بحرٌ, و زورَقُ روحِي
علَى البحرِ -طوعًا-,
يُصلّي لِ يُقلَبْ !

أيَا حُلوتِي ..
الأغنياتُ تعالَتْ
وَ كُلّيَ شـوقٌ
لِ ذا الجأشِ أتعَبْ !



وَ كُلِّيَ أنتِ,
أيَـا وصلُ -غيــثًا- ..
وَ كلّكِ عامٌ إلى القلبِ أقرَبْ !

..


وامق :
إن من البيان لسحرا ..




تحية /

شذى الايام
04-10-2009, 12:25 AM
عليكِ الأغانِي
تطوفُ تباعًا
-أيَا كلّ شيءٍ-
إنِ الكَونُ يُغلَبْ ,


فَما كُنت "موسَى",
لِ ألقفَ سحرًا,
تبدّى من الصُبحِ إمَّـا تسرَّبْ !


و مَا كُنتُ "عيسَى",
لِ أبعَـثَ ميتًا !
فأرسِل قلبِي منِ الحبِّ, يذهَـبْ ..


تَعالَي بِ صرحِي ..
فَ " بلقيسُ " ماتتْ,
فَأنتِ الحياةُ, وقربُكِ مذهـبْ !




من أي أرض نبع شيطان شعرك بهذه القديسة...!!!
ولماذا لم تسجد لحسنها روائع شرفة الروائع حتى الآن..؟؟؟

لا أدري أحس بأني في حيرة من أمري ..
ولكني قررت أن أقف دقائق صمت اجلالا لروحها التي لا أشك بأنها ستحيا أبد الدهر...

ملاحظة بسيطة أو استفسار:

بقلبٍ إذا ما تكلّمَ توقًا..
لأنصت كونًا,
وبالدّمعِ أطنَبْ !

هل الكون هنا هو المنصت إذا فهو الفاعل وحقه: كونٌ ؟؟ أم لك فيها شغل آخر..؟؟؟

همسة..:

يحُبّك خمسًا,
وَ .. عشرًا,
وَ .. ألفًـا !
وَ ... أكبرَ شيءٍ,
وَ من عَدَّ يتعَـبْ !

أنت هنا قد بدأت بالعد...أي ستأتي الأرقام في ذهن القارئ وقصدت الكثرة حسب ما تبين لي..
فلم وضعت أكبر ..وليست أكثر..

شديد اعتذاري إن أثقلت عليك..

تقبل مروري
ودام لحرفك هذا الألق...

وامق ,
04-10-2009, 06:43 AM
بدون نقطَة ! أيّهـا الكريمُ, أهلاً.
ولكَ التحيّةُ مضاعَفةً منمّقَة بشدّةٍ تليقُ بسموّك الطّاهرَة.
وَ ثم إنّه مرحبًـا بكَ كثيرًا. : )

؛

شذى الأيّـام, مرحبًـا وسهلاً بكِ كثيرًا.
مخجلٌ هوَ قولُكِ, ولعلّ الشرفَة أكبرُ من أن يدلفها حرفٌ متواضِع كحرفِي.
شكرًا لدقائِق الصّمتِ, ومثلهـا أقفها إجلالاً لهذا المرورِ الألِق والهطولِ الصّيب المعطّر.

- لأنصتَ كونًـا = جعل الكونَ يُنصتُ ! فليسَ الكونُ ينصِت باختيارِه.
- أكبر شيءٍ = ربَّمـا الكثرَة لا تعنِي الحجمَ الأكبَـر, لكنّ الأكبر يعنهما معًا, هكذا سوّلت لي نفسِي.

مرورٌ كهذا يبهِجُ القلبَ كثيرًا يا شذى, شكرًا لكِ جدًّا/كثيرًا. : )




http://forum.ma3ali.net/images/smilies/aq5.gif

فهد المرواني
04-10-2009, 09:02 AM
كطفلٍ شقيٍّ,
ينادِي مليًّـا ..
إليّ حبيبِي, إليّ تقرَّبْ ..

روعة ولو كانت كطفلٍ شجيٍّ لكانت اجمل من وجهة نظري ...

تظل القصيدة جميلة وتظل أنت مبدع اطربتني حتى الطرب ,,,

أخوك فهد