PDA

View Full Version : برمجة الوجع ..!



سعيد الكاساني
22-09-2009, 11:42 PM
يغتالني الصمتُ في بعضِ الأحيان .. فيولدُ الحنين من وجعِ الذاكرة
ويصبح الوجع سؤالاً ضاعت ملامحه ..!


http://www.rofof.com/img3/9fikjb22.jpg (http://www.rofof.com)


خُذْ مِن جَنَانِي أحْرُفاً مُتَنَورِسَة ... وازْرَعْ بِهَا في وَسْطِ قَلبِكَ نَرجِسَةْ

وإِلى الرَّوَائِعِ غَـنِّ وَارْقَ مَشَاعِراً ... فَخَزائِنُ الإحْسَاسِ دُونَكَ مُفْلِسَةْ

أدْريْ بِأنَّ الطَّـيْفَ مِلءَ جَمَـالِه ... أهْدَى إليْكَ حَواجبَاً مُتَقوِّسَةْ

وطُيُورُ أحلامِي شَدَتْكَ لُحُونَها ... والنُّورُ حَاكَ رُؤَى لَمَاكَ لألْبَسَهْ

قَلْبِي اصْطَفَاكَ مِنَ المُحَالِ نُبُوءَةً ... وأحَـالَ حُبَّكَ فِي الضُّلُوعِ لِيَحْرُسَهْ

يا أنتَ يا قَمَراً يُعَانِقُهُ الصَّفَـا ... ومَلاذُ أرْوَاحٍ رَأى مُتَنَفَّسَةْ

بَرْمَجتُ طَيْفَكَ لِلخَيَالِ مَدِينَةً ... أَسْرَارُهَا لمْ تَكتَشفْـهَـا الأبْلِسَةْ

كلُّ القصَائِد سِلعةٌ أثريَّةٌ ... منْ مُتحفِ الإبداعِ أجلبُ أنفَسَهْ

أنَا مَا نَزَفْتُ منَ الجِرَاحِ قَصِيْدةً ... إلا لِيخْلُدَ في نُهاكُمْ وَسْوَسةْ

لَحْنُ الوَدَاعِ عَزفْتُهُ بِمَوَاجِعي ... وتَرَكتُ فِي شُبَّـاكِ قَلبيَ أبْأسَهْ

عَجَبي لِهَذا الشَّوقُ يَسْبيْ رَاحَتي ... ويَخُطُّ منْ وَجَعٍ ليَملأَ مَجلِسَهْ

يَستَمْطِرُ الذّكْرَى ، فَتَهتفُ أدْمُعِي ... "اللهُ أكْبرُ ذا النَّوَى مَا أشرَسَهْ !

رُوحِي مَطَاراتُ الوَدَاعِ ، وَرِحْلَةٌ ... لِلْعَابِريْنِ مَدَىً ، وفَوْضى هَنْدَسَةْ

وَمَوَاجِعي أَحْزَانُ يَعْقُوبٍ لَهُ ... سِلوٌ تَرَاكَمَ ، بالهُمُومِ مُكََدَّسَهْ

أشْتَاقُنِي بَعْضِي ، وبَعْضِي رَهْنَهُمْ ... وَنَصيبُ كَفِّيَ مِنْ حَبِيبِي أتْعَسَهْ

كُلُّ عَلَى لَيْلاهُ غَنَّى ، وانْزَوَتْ ... أشْبَاهُ مِرْآتِي تَرُّدُ تَوَجّسَهْ




سعيد الكاساني

الأمير نزار
22-09-2009, 11:56 PM
هنا رأيت روعة تختزل أغلب شعراء افياء الكبار
أبعدت وأعتقد أن النص يستحق الروائع لولا يفندون...
الأمير نزار

وامق ,
23-09-2009, 03:28 PM
الله الله الله ,
عذبٌ واللهِ -جدًّا-, ولحرفِك رونَقٌ لا يشبِه إلاّ عبيرَ الكبـارِ يا أيّها الشاعر العذب.
راقنِي قولُك:
" أنَا مَا نَزَفْتُ منَ الجِرَاحِ قَصِيْدةً ... إلا لِيخْلُدَ في نُهاكُمْ وَسْوَسةْ "
جميلٌ جدًّا.
بالحديثِ عن البرمجَة, كنتُ قبل مدّة ليسَت بالطويلَة, أحدّثُ نفسِي عن قصيدَةٍ تحوِي مفردَة " فرمتَة " ومشتّقاتِها, حتّى شرعتُ بهـا وتوقّفتُ. :p
شكرًا لكلّ هذا الهطولِ الصيّب/الطيّب, يا سعيد.
أسعدَ الله أيّـامَك وخاطرَك. ()



http://forum.ma3ali.net/images/smilies/aq5.gif

همم
23-09-2009, 03:42 PM
رغْمَ تأثُرِكَ الشّدِيدِ بَنصِّ السّبهَان ( فَوضَى هَندسَة ), إلاّ أنّ هَذِه القَصِيدَة مِنْ أجْملِ القصَائدِ فِيْ الآونَةِ الأخِيرَة.
لَكُمَا الله !

ملاك..
23-09-2009, 03:50 PM
حقا" انها قصيدة مميزة
فلتتحفنا .. فلا بدّ من عودة ايها الشاعر الجليل

مصطفى الخليدي
23-09-2009, 09:22 PM
لحن الوداع عزفته
بمواجعي
وتركت في شباك قلبي
أبأسه

جميل هذا البيت

والقصيدة بمجملها
تم هندستهابشكل جيد
سلمت

ابوالدراري
23-09-2009, 11:53 PM
هذاالنص يفيض شاعرية ً ياسعيد ..
ولولا أن القافية قد قيدتك كما أرى لرأينا نصاً قل أن يجود سكان أفياء بمثله !

جميلة أبياتك .. وبديعة صورك .

قَلْبِي اصْطَفَاكَ مِنَ المُحَالِ نُبُوءَةً ... وأحَـالَ حُبَّكَ فِي الضُّلُوعِ لِيَحْرُسَهْ

يتمايل المتذوق عندما يتخيل مثل هذه الصورة البديعة .

يَستَمْطِرُ الذّكْرَى ، فَتَهتفُ أدْمُعِي ... "اللهُ أكْبرُ ذا النَّوَى مَا أشرَسَهْ !

مثل هذا البيت الذي يحمل أكثر من صورة ,, إحداها تكون من الشاعر , والثانية من ذهن القارئ ..
يذكرني ببيت جميل لخالد الفيصل في قصيدته الرائعه ( ياضايق الصدر ) حين يقول ::

حسايف الحزن يغشى وجهك الطاهر والورد في وجنتك حرام تغريقه !!
بالله كم صورةً في هذا البيت ياسعيد ؟

وللأمانة الطربية !

رُوحِي مَطَاراتُ الوَدَاعِ ، وَرِحْلَةٌ ... لِلْعَابِريْنِ مَدَىً ، وفَوْضى هَنْدَسَةْ

أطربني النصفان الأوليان ,, وانزعجت أذني لا روحي من إجبار فوضى الهندسة على الحضور ..

أحبك ياسعيد متألقاً بك .. زاهياً بحرفك الشامخ ..

لولا عباءة ذلك الشمالي الكريم .. لقلت أن هذا أجمل ما قرأت منذ زمن في أفياء ..

كل عام وأنت أجمل ياسعيد ..

محبك .

جيفارا العربي
24-09-2009, 04:35 AM
سعيد الكاساني
قصيدة جميلة ولو تيسر لك قافية غير هذه لبلغت بها عنان السماء
ولكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يختار الشاعر لنفسه قافية أو أنها تفرض عليه من قبل نفسه وشاعريته فرضاً ؟؟؟؟
كذلك شأن البحر والوزن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذا باب يطول الحديث عنه .

ثم هذه على عجل :
وَمَوَاجِعي أَحْزَانُ يَعْقُوبٍ لَهُ ... سِلوٌ تَرَاكَمَ ، بالهُمُومِ مُكََدَّسَهْ
كيف نونت يعقوب أليس ممنوعاً من الصرف ؟؟؟؟؟؟

ثم
إن القصيدة رائعة ايها الشاعر
فأنت شاعر ورب تشي
ثم إن تشي له عليك عتب

إن كان لديك مثل هذا فلماذا تتأخر علينا وتبخل
ثم انظر لقد حضر إليك ابو الدراري من المشهد والرصيف وتكبد عناء السفر الطويل
دمتما بود
وتحية خاصة لأبي الدراري

تحيات تشي للجميع .

عبدالله المشيقح
24-09-2009, 08:17 AM
مرحى ياسعيد لهذه الشاعرية .


لاتعجب من الشوق .

يفعل الكثير في بني البشر !



فكيف بالشعراء الملتاعين .


طاب شعرك وقلبك .

ساري العتيبي
24-09-2009, 08:17 AM
صديقي الشجيّ سعيد ..

هذه ساعة الصباح الأولى لعيني

تكحلت هنا بشجنٍ ( غير شكل )

قصيدة من أروع ما نُقش هنا

كل عام وانت بخير




ساري العتيبي

سعيد الكاساني
24-09-2009, 09:59 AM
هنا رأيت روعة تختزل أغلب شعراء افياء الكبار
أبعدت وأعتقد أن النص يستحق الروائع لولا يفندون...
الأمير نزار


الأمير الحلبي والعازف على ذاكرة الورد :
الروعةُ تكمنُ في حضورك .. وكفى شرفاً للنص أنها نالتْ إرضائك ..!

ويا سيدي شرفة الروائع عندي : أن يستقرَّ النصُ في قلبِ شاعرٍ مرهفٍ كأنتْ ..
كلُّ التحايا والتقدير ..

سعيد الكاساني
24-09-2009, 10:08 AM
الله الله الله ,
عذبٌ واللهِ -جدًّا-, ولحرفِك رونَقٌ لا يشبِه إلاّ عبيرَ الكبـارِ يا أيّها الشاعر العذب.
راقنِي قولُك:
" أنَا مَا نَزَفْتُ منَ الجِرَاحِ قَصِيْدةً ... إلا لِيخْلُدَ في نُهاكُمْ وَسْوَسةْ "
جميلٌ جدًّا.
بالحديثِ عن البرمجَة, كنتُ قبل مدّة ليسَت بالطويلَة, أحدّثُ نفسِي عن قصيدَةٍ تحوِي مفردَة " فرمتَة " ومشتّقاتِها, حتّى شرعتُ بهـا وتوقّفتُ. :p
شكرًا لكلّ هذا الهطولِ الصيّب/الطيّب, يا سعيد.
أسعدَ الله أيّـامَك وخاطرَك. ()

http://forum.ma3ali.net/images/smilies/aq5.gif




تكفي واحدةٌ من هذه ( الله ) ليطبع في قلب النص قبلة بهاء وجمال ..!
والـ " عصرنة " في القصيدة أمرٌ أحبذهُ لكن دونَ مبالغة ..

الشاعر العذب وامق :
سررتُ بحضوركْ فألفُ شكر ..

سارق النزف
24-09-2009, 05:40 PM
بَرْمَجتُ طَيْفَكَ لِلخَيَالِ مَدِينَةً ... أَسْرَارُهَا لمْ تَكتَشفْـهَـا الأبْلِسَةْ

كلُّ القصَائِد سِلعةٌ أثريَّةٌ ... منْ مُتحفِ الإبداعِ أجلبُ أنفَسَهْ

أنَا مَا نَزَفْتُ منَ الجِرَاحِ قَصِيْدةً ... إلا لِيخْلُدَ في نُهاكُمْ وَسْوَسةْ


الله الله يا سعيد

سعيد الكاساني
25-09-2009, 03:23 AM
رغْمَ تأثُرِكَ الشّدِيدِ بَنصِّ السّبهَان ( فَوضَى هَندسَة ), إلاّ أنّ هَذِه القَصِيدَة مِنْ أجْملِ القصَائدِ فِيْ الآونَةِ الأخِيرَة.
لَكُمَا الله !


دكتورةُ النقدِ وشاعرةُ أفياءِ الأول همم :
نتفقُ أنا وأنتِ في جمالِ نصِّ السبهان وروعتِهِ ..!
أمَّـا أن تنالَ قصيدتي إعجابكِ وتقارنْ بما خطهُ ذاك الشمالي الكريم ... فهوَ أمرٌ أغبطُ عليه حقا !

أجزلُ الشكرِ وأوفرُ التحايا ..

سعيد الكاساني
25-09-2009, 03:30 AM
حقا" انها قصيدة مميزة
فلتتحفنا .. فلا بدّ من عودة ايها الشاعر الجليل


ما أرقَّ اسمُ مُعرِّفكِ أيتَُّها النقيَّة ..!
ممتنٌ لحضوركِ وأهلاً بكِ ..

tuota
25-09-2009, 10:48 AM
قصيدة موجعة
جددت الشجن بالداخل
رائعة
الي الامام
و لا تحرمنا مداد قلمك

عبداللطيف بن يوسف
25-09-2009, 02:33 PM
يا سعيد

ما أجمل هذه القصيدة ..
وكأنك تكتب بريشة الرسام لا قلم الشعراء
تدفق شاعري قل مثيله..

لك مني تحية وسلام

سعيد الكاساني
25-09-2009, 07:56 PM
لحن الوداع عزفته
بمواجعي
وتركت في شباك قلبي
أبأسه

جميل هذا البيت

والقصيدة بمجملها
تم هندستهابشكل جيد
سلمت


الجمال ما صنعتهُ أنتَ بمروك ..!
شكراً لك .. لحضورك ..
ولكَ خالص الود والتقدير .

سعيد الكاساني
25-09-2009, 09:31 PM
محبك .


أيها الجميلُ في كل شيء :
صياغةُ ردٍ يليقُ بمقامكْ أشبهُ بغزلِ الوردِ لاستخراجِ العطر والنور ..!
الشيء الوحيدِ الذي لا يشاطِرُكَ فيهِ أهلُ الجمال هوَ قراءتكَ للنص بشكل مغاير / بشكلٍ يشبهُ أوجاعنا وتساؤلاتنا ..
فأنتَ كنتَ وما زلتَ تملكُ " ذائقة شعرية " من الدرجةِ الأولى ..


وللأمانةِ أيضاً شعرتُ بالانزعاجِ في البيتِ الذي ذكرته ..
وسيجري التعديل بإذن الله .

ممتنٌ لمرورك البهيّ ولا حرمني الله من هكذا طلَّة ..!

سوار الياسمين
26-09-2009, 05:41 AM
.


فَوضَى الهندَسَة!!




نَبتَتْ على سفْحِ انتظاري
وسْوسَةْ
والشوقُ أقلقَ بالتردّدِ مَجلِسَهْ
أتجيءُ ؟
أم بِتَلاتُ عُمري تنقضي
في الـــ " لاتجيءُ "
تحيُّرٌ ما أبأسَهْ !



أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !
أ تكونُ رُوحٌ في الحياةِ عذابَها
وتكونُ في نفْسِ الحياةِ
الـمُؤْنِسَةْ ؟



سلَّت كفوفَ وداعِها من غِمْدِها
ثمّ امتطَتْ خيلَ الفِراقِ
مُغَلِّسَةْ
واستبْقتِ الذكرى
فيالَـتَذ كُّرٍ
يستلُّ من عمْرِ ارتياحي
أنفَسَهْ



و يزورُنِي حيناً تبسُّمُ خاطِرٍ
و بزحـمةِ الأحزانِ
تنبُتُ نرجِسةْ
عينايَ تنظُرُ لليمينِ
وضحْكَتي
صوبَ الشِّمالِ
بريئةٌ متوجِّسةْ



يا أنتِ يا روحاً يروادُها النّدى
عن لُطفِها
و تَحار فيها الأقيِسَةْ
تدرينَ يا دُنيا العبيرِ ؟
قصائِدي
مُذ عشْتِ فيها
لم تزل متغطرِسةْ
أدري بأن الشّعرَ صيفٌ كاذبٌ
و تناقضاتٌ جَـمَّعتْها الأبْلَسةْ
وغصونُ آمالٍ
يسُركِ طلْعُها
مع أنّها في تربةٍ متيبّسةْ
لكنّهُ في زمهريرِ ترقُبي
يا أمنياتي
أمنياتٌ مُشمِسةْ



يا أجـملَ الأشياءِ حين تجيئُنا
في حينِها
رغم الظنونِ المُبلِسةْ
عذْبٌ حـميمُكِ
فارحلي أو فامكثي
في الحالتين :
تولُّهي لن أحبسَهْ
إن غبتِ :
أسرفَتِ الصبابةُ في دمي
أو جئتِ :
هذا الشوقُ يملأُ مجلِسَهْ
أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ
فذهبتُ أَحْـيَا الحبَّ
ملءَ بداوتِي
ومضيتُ في قتْلِ الظنونِ لأحرُسَهْ



ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "



عجباً لهُ
متسلّلٌ ما أفلَحَتْ
جدرانُنا في أن ترُدَّ تجسُّسَهْ
سيظلّ هندسةً لفوضَى ثرثرَتْ
فينا طويلاً
وهو فوضى الهنْدسةْ

لـ الشاعر : سلطان السبهان .

!

سعيد الكاساني
27-09-2009, 12:10 PM
مرحى ياسعيد لهذه الشاعرية .
لاتعجب من الشوق .
يفعل الكثير في بني البشر !
فكيف بالشعراء الملتاعين .
طاب شعرك وقلبك .


أهلا بالمنشد على قارعة الطريق نغمات العيد :
مُدَّ ساقيكَ هنا كما تشاء فانت صاحب الدار ونحن ضيوفك وزوارك ..!


المشكلة يا عبدالله أننا نظلُّ ننشد هذا الشوق وهو قد فعل الأفاعيل !
دامت طلتكَ بهاءا ..

سعيد الكاساني
27-09-2009, 12:13 PM
سعيد الكاساني
قصيدة جميلة ولو تيسر لك قافية غير هذه لبلغت بها عنان السماء
ولكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يختار الشاعر لنفسه قافية أو أنها تفرض عليه من قبل نفسه وشاعريته فرضاً ؟؟؟؟
كذلك شأن البحر والوزن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذا باب يطول الحديث عنه .

ثم هذه على عجل :
وَمَوَاجِعي أَحْزَانُ يَعْقُوبٍ لَهُ ... سِلوٌ تَرَاكَمَ ، بالهُمُومِ مُكََدَّسَهْ
كيف نونت يعقوب أليس ممنوعاً من الصرف ؟؟؟؟؟؟

ثم
إن القصيدة رائعة ايها الشاعر
فأنت شاعر ورب تشي
ثم إن تشي له عليك عتب

إن كان لديك مثل هذا فلماذا تتأخر علينا وتبخل
ثم انظر لقد حضر إليك ابو الدراري من المشهد والرصيف وتكبد عناء السفر الطويل
دمتما بود
وتحية خاصة لأبي الدراري

تحيات تشي للجميع .


مرحبا بالرفيق الثائر العربي جبفارا ..
لمْ تجبرني نفسي على اختيار القافية والبحر لكن الإلهام ودوره والحالة الشعورية التي أكون بها هي من تصنع للقصيدة إطارها الشكلي / الخارجي ..!
أما مسألة تأخري في كتابة القصائد فأقول لا زلتُ أؤمن بنظرية( أن كلما زادتْ تخمِّر القصيدة كان سكرها أشدُّ وقعا على النفس ) ..!
وهذه تحية أخرى أيضا لأبي الدراري ..

* ملاحظتكَ محلُّ اهتمام ..
فشكراً ألف وجيش عرمرم من هذه :rose:

سعيد الكاساني
28-09-2009, 04:27 PM
صديقي الشجيّ سعيد ..
هذه ساعة الصباح الأولى لعيني
تكحلت هنا بشجنٍ ( غير شكل )
قصيدة من أروع ما نُقش هنا
كل عام وانت بخير
ساري العتيبي


حيّاكَ الله يا ساري وبيَّاك ..
أعجزُ عن الرد حال ما أرى اسمك أيها الكريم ..
شرفتني وأسعدتني ؛
فبارك الله فيك ..

سعيد الكاساني
28-09-2009, 04:32 PM
الله الله يا سعيد


لا زلتُ حائراً كيفَ سرقتَ بهاءَ النص بهذا المرور ..!
شكرا لك / لحضورك ..

سعيد الكاساني
29-09-2009, 01:45 AM
قصيدة موجعة
جددت الشجن بالداخل
رائعة
الي الامام
و لا تحرمنا مداد قلمك



مرحباً بك ..
ممتنٌ لحضورك فألف شكر
خالص ودي .

سعيد الكاساني
29-09-2009, 01:47 AM
يا سعيد

ما أجمل هذه القصيدة ..
وكأنك تكتب بريشة الرسام لا قلم الشعراء
تدفق شاعري قل مثيله..

لك مني تحية وسلام


الرائع اللطيف عبداللطيف ..

ما كانتِ القصيدة لِتشرق لولا مرورك عليها ..!
يشرفني رأيك ويسعدني حضورك ؛

تحياتي اللامنتهية ..

عبدالله بركات
29-09-2009, 02:08 AM
بَرْمَجتُ طَيْفَكَ لِلخَيَالِ مَدِينَةً ... أَسْرَارُهَا لمْ تَكتَشفْـهَـا الأبْلِسَةْ

كلُّ القصَائِد سِلعةٌ أثريَّةٌ ... منْ مُتحفِ الإبداعِ أجلبُ أنفَسَهْ

أنَا مَا نَزَفْتُ منَ الجِرَاحِ قَصِيْدةً ... إلا لِيخْلُدَ في نُهاكُمْ وَسْوَسةْ


جميل يا سعيد
بل راااااااااااااااااااائع .. كنت موفقا جداً هنا
استمتعت بهذا النص الراقي وهذه البرمجة الحسية المتقنة والقافية الفريدة
دمت بشعر

..

سعيد الكاساني
29-09-2009, 03:39 PM
.





مرحبا بهذا الحضور الغريب ..!

سعيد الكاساني
29-09-2009, 03:42 PM
بَرْمَجتُ طَيْفَكَ لِلخَيَالِ مَدِينَةً ... أَسْرَارُهَا لمْ تَكتَشفْـهَـا الأبْلِسَةْ

كلُّ القصَائِد سِلعةٌ أثريَّةٌ ... منْ مُتحفِ الإبداعِ أجلبُ أنفَسَهْ

أنَا مَا نَزَفْتُ منَ الجِرَاحِ قَصِيْدةً ... إلا لِيخْلُدَ في نُهاكُمْ وَسْوَسةْ

جميل يا سعيد
بل راااااااااااااااااااائع .. كنت موفقا جداً هنا
استمتعت بهذا النص الراقي وهذه البرمجة الحسية المتقنة والقافية الفريدة
دمت بشعر

..


الصديق الرائع عبدالله بركات :
يشرفني حضوكَ أيها الكريم ويسعدني أن القصيدة نالت استحسانك ..

خالص التقدير والاحترام .

وحي اليراع
30-09-2009, 10:22 AM
أخي سعيد الكاساني ..
الله ما أجملك ..
ذكرتنا بالعزيز الغائب ..

تحياتي :
وحي .

سعيد الكاساني
30-09-2009, 10:36 PM
أخي سعيد الكاساني ..
الله ما أجملك ..
ذكرتنا بالعزيز الغائب ..

تحياتي :
وحي .


الشاعر الفاضل وحي اليراع :
الجمال هوَ ما اختصرتهُ أنت في ثلاث جمل !

شرفٌ لي / لقصيدتي أن تذكركَ بذاك الرائع ...
كلُّ التحايا .