PDA

View Full Version : // .. متاهة غيابكِ بروحي .. //



المساافر
23-09-2009, 01:40 AM
قد .. ترحلين أنتِ عني


فأحترق ..

وقد .. تغيبين أنتِ طويلاً

فنفترق ..


ولكن .. الأكيد حينها
ستبقين .. أنتِ
وحدكِ .. فقط قدري الجميل
يامن .. في أعماق
أعمااقي .. سكنتِ

فبعدكِ .. أنتِ ..


صدقيني

كل .. هذا العالم
أصبح .. لايعنيني
إلا .. أنتِ


وحدكِ .. فقط
فأنتِ .. بالنسبه لي
شيء .. كبير جداً
أكبر .. بكثير مما تتصورين وتدركين
وهذه .. حقيقة لا يمكنني أبداً تجاهلها
حتى .. وان أبديتِ أمامكِ كل مقومات
الرغبة .. في التواضع والتوحد

فحبكِ .. حبيبتي

أصبح .. الأن يجري هناك بداخلي
بشيء .. من سحر أنوثتكِ الفااتنه
والذي .. أصبحت بسبب حبكِ هذا
لا استطيع .. أبداً صدقيني
تحمله .. أو حتى تخيله
فا أنتِ .. فقط وحدكِ حبيبتي

تلك .. الانثى الآسره والفاتنه والتي
اصبحت .. تتساقط هنااك بدااااخلي
بكل .. هذا الجنون والحب والعشق
فتعالي .. أرجووكِ
خذيني .. الأن معكِ لمدن احلامكِ
ودعيني .. بالقرب منـكِ هنـاك

أتحسس .. شعـركِ
وأتلمس .. خديـكِ
بيدي .. هـاتيـن

وان .. احتضن وجهكِ الفاتن
وأرسمكِ .. أنتِ وحدكِ فقط
هنااك .. بقلبي

فيا أنثى .. الجماال
ويا أصل .. الأنوثة

صدقيني ..

كم .. أتمنى في هذه اللحظة فقط

ياحبيبتي ..

تقبيلكِ .. بعمق هنا وأنتِ الأن بالقرب
مني .. كل القرب هنا

فكيف .. بأمكاني .. الأن


ياحبيبتي .. أن أستطيع نسيانكِ
أو .. الصبر وحدي من دونكِ

أكثر ..
وأكثر ..


وكيف .. أستطيع بغيابكِ عني
أن .. أسدل ستار جفوني هذه
وأنتِ .. لازلتِ تسكنين بينهما

فآآآآه .. ياحبيبتي


من .. بعد هذه المسافة التي أصبحت
تبعدنا .. عن بعضنا مسافات طويلة
فلآ .. نستطيع حينها نحن
قياسها .. أو تجاوزها
مابين .. هذا الصمت
ومابين .. هذا الفراغ

فيبقى .. هذا الوجع بعدها
فقط .. ساكن في ملامحنا

فتعالي .. الأن .. أرجووكِ


حبيبتي .. وامنحيني فقط ابتسامة
واحده .. من شفتيكِ لكي تحييني
وتأكدي .. حينها ..بأن
روحي .. هذه ستراكِ

الآن .. لأجلي .. أنا


تعالي .. حبيبتي وقولي لي بأنكِ
مازلتِ .. تحبيني أنتِ
الى .. حد هذا الجنون
فهذا .. الشئ صدقيني
يسعدني .. ويفرحني

أكثر ..
وأكثر ..

اخيراً .. حبيبتي

بعدكِ .. أنتِ
أصبحت .. أنا
لا شيء ..

ولم .. يـبـقى بـالقـرب منـي
بعدكِ .. سـوى ذكـرااكِ أنـتِ
وهذا .. الفراغ المخيف الشاسـع
وبقايا .. لحظات الانتظار القاتلـه
التي .. اصبحت هنا تماماً حبلـى
بهذا .. الفراغ والانكسـار مثلـي

فليتكِ .. تأتين .. الأن


حبيبتي ..

فتنتشليني .. بحبـكِ وعشقـكِ
من .. وسط ظنوني وضياعـي
بعد .. ماحتوتني مـن بعـدكِ
أنتِ .. الكثير من الأوجـااااع
حتى .. سكنت ملامحي هـذه

الكثيـر ..
والكثيـر ..


من .. لحظـات القلـق والخـوف
فأصبح .. قلبي المسكين بدونـكِ
يعتريه .. الكثير مـن لحظـااات

الفقد ..
والتعب ..


حينما .. تعثرت خطاه الصغيره كثيراً
وهو .. يبحـث عنـكِ وحده هنـاك
بتلك .. الطرق البعيده

فليتكِ .. تعلمين .. الأن


ياحبيبتي .. بـأن تلك اللحظـة التـي
سأكون .. فيهـا أنـا معـكِ ستكـون
أقوى .. وأعمق بكثير من أنـكِ أنـتِ
ستكوني .. فيها أنتِ هنا قـادرة علـى
فهم .. طقوسي وشعوري فيها تجاهـكِ

فا أنتِ .. ياحبيبتي .. هنا


برغم .. عنفوانكِ
وبرغم .. فتنتـكِ
وبرغم .. أثارتكِ

الآ .. أن كل شيء فيكِ الأن أصبح
يدعوني .. بألحاح بالمكوث طويلاً
قربكِ .. بكل حمـم وثـورات
بركان .. جنوني العشقيه هـذه
والتي .. سخرتها كلها
من .. اجلكِ أنتِ فقط

فأنتِ .. وحدكِ .. فقط


من .. أعدتِ هنـا تكوينـي
وأنتِ .. فقـط من لملمـتِ
بحبكِ .. الفاتـن السـاحـر
بقايا .. جزيئاتي المتناثـرة
ولأجل .. هذا كله حبيبتي وأكثر
دعيني .. فقط هنا أمطركِ أنتِ

حباً ..
وعشقاً ..
وجنوناً ..


ودعي .. حروفي المتيمه بـكِ
تخبركِ .. هنـا أكثـر وأكثـر
بأنكِ .. أنـتِ وحـدكِ فقـط
تلك .. الأنثى الفاتنه
والوحيدة .. والمتربعة
بكل .. جمالها وبهائها
هناك .. على عرش قلبي

وها أنا .. الأن

ياعمري .. هنـا قـربـكِ
وبلا .. وعـي مـن روحــي
أشعر .. بأن هذا الكون كله من
دون .. وجودكِ أنتِ فيه اصبح

فراغاً ..
واختناقاً ..

فكل .. شئ حولي الأن هنا تلاشى
ولم .. يبقى قربي هناك سوى غيابكِ
القاتل .. والقاسي والمؤلم هذا فقـط


مزدهراً ..
وأليفاً ..

فقط .. الأن .. حبيبتي


سوف .. أبكي عميقاً
وأَغرق .. في دموعي
وليس .. لي حيله سـوى الوقـوف
طويلاً .. هناك على بقايا ذكرياتكِ
فربما .. في ذات سطر من سطور
تلك .. الذكريات حينها
ألتقيكِ .. أنتِ بحب
فأحتويكِ .. فتكوني أنتِ
حينها .. معي كل العمر

سامحيني .. حبيبتي

فقط .. سأبقى طويلاً أنا
هنا .. تحت شرفة عينيكِ
سأبقى .. على هذا الرصيف
المقابل .. لفتنتكِ هذه
دون .. عبور
ودون .. حلم

ولكني .. أعدكِ .. حبيبتي


بأنني .. في كل مساااء
سأمُر .. كما الضوء المشع
من .. باب عينيكِ الفاتنتين
فأشرب .. حينها كل ملامح
خيالكِ .. الآسر هذا بنظرة
واحده .. فقط وأحبكِ أكثر
لعلكِ .. حينها تشعرين للحظة
بوجودي .. هناك في محيطكِ
باقياً .. مابين الجنون والجنون
ومابين .. الخيال واحلام اليقظة
وبأنني .. أصبحت انام كل مساء
على .. قصصكِ وحكاياتكِ
واصحو .. على صوتكِ
فتحتبس .. حينها انفاسي
فيكِ .. أنتِ وفي حضوركِ
فنعيش .. بعدها معاً
أنا .. وأنتِ وحدنا فقط
كل .. فصول الحب والعشق الاربعه
فى .. ثوانى وكإن الساعات حينها
مابيننا .. توقفت والدقائق اصبح
لا وجود .. لها بيننا بتلك اللحظة
حينما .. نشعل كل لحظة بيننا
بثقاب .. هذا الحنين
ونحترق .. مع بعضنا
بكل .. أشكال الجنون
ونرسم .. ملامحنا
على .. جدار الوقت
حتى .. تتنفس عيوني أناقتكِ
فتبقى .. كثيراً على قيد النظر

باختصار .. حبيبتي

كل .. شئ من غيابكِ
فقد .. لونه وبهت
إلا .. حبكِ المثير هذا
فقد .. ارتدى فيني
معطف .. قوس قزح
واستلقى .. وحده
هناك .. في أفقي
وأنا .. الأن قربه
اتنفس .. فيه عبيركِ
:
:
المساافر