PDA

View Full Version : الى الأمير نزارخاصة ومحمد العموش وقلم حر ونقاد المنتدى.(غير مكتملة)



المنطيق
26-09-2009, 04:05 PM
لقد نال مني الوجدُ إذ بان سالبه
........................وأرّقني أن قد ودِدتُ أعاتبُه
على هجره إيايَ من غير علةٍ
........................وفرّطَ إجحافاً بما هو واجبه
وانيَ إن عشتُ الحياة بطولها
...........................لذاكرُه شوقاً وقلبيَ نادبه
لقد جلّ في عينيَّ ما مسَّ أرضَنا
.......................وحُجِّبَ مِسوادٌ وسُوِّدَ حاجبُه
وعاث على العرصات من أرض دارنا
...................أخو طمعٍ قد طَرَّ بالأمس شاربُه
بني المسلمين اليوم في كل بقعةٍ
.......................أطلَّ فسادٌ، من يقوم يحاربه؟
لكم في رسول الله هديٌ وأسوةٌ
........................تُؤاخذُ نفسٌ قد تكون تُجانبُه
فقد زانه ربٌّ عظيمٌ فما ترى
........................لعمريَ من يدنو إذاً ويقاربُه
تسامى فكان الكون قاعاً لشأنه
........................وما هو مختالٌ فيُترَك جانبُه
إذا قال، مال الصحبُ يرجون ما روى
...........................فحافظُه غيبا ونِعمَ مُدائبُه
وكيف التَّواني عن حكيمِ شريعةٍ
.........................بها أبداً سعدُ الشقيِّ وقارِبُه
فوالله لولا أن جهِلنا بتركها
........................لكان مِلاكُ الأمرِ جُرَّ نُناوبُه
أيعجبنا من جاهد الحق باغياً
...........................وأعملَ إتلافاً وأَجَّ لواهبُه
وفينا كتاب الله ،تالله منهلٌ،
.....................على حقبٍ ما ضلَّ قطُّ مُواظبُه
على قلب طه نزَّلَ الله آيهُ
........................بغار حراءٍ إذ علاه ُمخاطبُه
ألا اقرأ رسولَ الله انك مرسلٌ
.......................ولا تَخَف الشيطان انك ثاقبه
وعاد حبيب الله -من هولِ ما رأى-
....................به جزعٌ،والخوفُ من ذا يغلبه؟
ينادي بأهلٍ دثِّروني فإنني
....................أصبتُ مصاباً لن تهون عواقبه
فقيل له:إن الخصالَ حميدةً
.......................لصاحبها حصنٌ يبورُ مواثبه
فأنت الذي أقريتَ خمصاً إذا طوى
.....................وجارُك منصورٌ وأذعنَ طالبُه
وذُدتَ عن الحرمات لم ترضَ بالدُّنا
.....................وقولك مصدوقٌ وكُذِّب شاجبه
فتالله إن الله لايُسلِمُ الفتى
.....................إذا نبُلت أخـــــــلاقه ومكاسبه

عبدالرحمن عموش
26-09-2009, 05:01 PM
مطلع وجداني جدير بأن يصلب
حجز مقعد أول ولي عودة إن شاء الله
كن كما أنت

الأمير نزار
26-09-2009, 05:13 PM
العزيز المنطيق
والله قرأتها على عجل وكنت لأعرض قراءتي عليها كاملة لولا أنني في ضيق من الوقت إذ أني مسافر غدا لأن الدوام الجامعي سيبدأ بعد غد....
ارجو ان تعذرني لذلك ولعل الكبير محمد العموش يقرأها كما تستحق أنت ثم هي...
الدكتور محمد أمين

قلم حُر
26-09-2009, 08:24 PM
أخي الكريم :

قبل عودتي المتأنية لهذه القصيدة أود أن أشير إلى المطلع:

لقد نال مني الوجدُ إذ بان سالبه

ففيه تناقض عجيب غريب.

فبما أن سالب الوجد قد سلبه وبان وابتعد عنك ،فهذا يعني أنك قد أصبحت بلا وجد .
وهذا يناقض قولك :"لقد نال مني".
لأن نيل الوجد منك يدل على أنه لم يعد مسلوبا ،ولا السالب سالبا.

وأعتقد بأن المعنى المعقول لو قلت :

لقد بان مني الوجد إذا بان سالبه.
أو لقد غاب عني الوجد إذ بان سالبه.


ثانيا: هناك خطأ آخر وهو في لفظة :"سالبه":

فالسلب: نزع الشئ من الغير على القهر قال تعالى: (وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه)
وقيل هو أخذ الشيء اختلاسا.
ولكن لا بد أن يكون السلب مما يضن به المسلوب ،ويريد استبقاءه.
ولا يقال : سلبني المرض أو الحزن أو الوجد .
بل يقال : سلبني المتاع أو المال أو النوم .

وأنت تريد أن تقول بأن سالب الوجد منك قد ذهب .
وهذا يعني : أنه قد أخذ الوجد منك عنوة وقهرا .مع أنك تريد استبقاءه.

والسؤال :

هل كنت تريد استبقاء الوجد ولكنه سُلب منك ؟

شكرا لك ، ولي عودة للحديث عن القيم الشعورية والتعبرية ، والنبرة الخطابية الظاهرة في النص، والتقليدية الطاغية على الصور والألفاظ .

المنطيق
26-09-2009, 10:56 PM
*الأخ الكريم عبدالرحمن عموش:
أتحفتني وأكرمتني بحضورك وتعليقك وأنا بانتظار عودك .


*الأمير نزار :
لك بالغ الشكر على مرورك ووفقك الله وحفظك في حلك وترحالك.

*قلم حر :
أنا في ذروة سعادتي لرؤيا جرة قلمك هنا واستجابتك ، وزادني سعادة ما رأيت من دقة نقدك.
أما بالنسبة لما ذكرت عن المطلع فاني قد عنيت "أن الوجد قد غلبني ونال من أمري حين بان وابتعد سالبه"، لذا فاني أرى أن المعنى لابأس به الى قولي (لقد نال مني الوجد اذ بان) ، اما بالنسبة ل(سالبه) فقد نلتَ مني أكثر مما فعل ذلك الوجد ، وانا أقر لك بانها في غير محلها ولا تؤدي المعنى الذي أردتُ ، وصدقني أنا لست من هواة الآلام والعنت حتى ادّعي سلب الوجد.
لك جزيل الشكر وفي أشد التوق لعودتك.

محمد العموش
26-09-2009, 11:38 PM
لقد نال مني الوجدُ إذ بان سالبه
........................وأرّقني أن قد ودِدتُ أعاتبُه
على هجره إيايَ من غير علةٍ
........................وفرّطَ إجحافاً بما هو واجبه
وانيَ إن عشتُ الحياة بطولها
...........................لذاكرُه شوقاً وقلبيَ نادبه
لقد جلّ في عينيَّ ما مسَّ أرضَنا
.......................وحُجِّبَ مِسوادٌ وسُوِّدَ حاجبُه
وعاث على العرصات من أرض دارنا
...................أخو طمعٍ قد طَرَّ بالأمس شاربُه
بني المسلمين اليوم في كل بقعةٍ
.......................أطلَّ فسادٌ، من يقوم يحاربه؟
لكم في رسول الله هديٌ وأسوةٌ
........................تُؤاخذُ نفسٌ قد تكون تُجانبُه
فقد زانه ربٌّ عظيمٌ فما ترى
........................لعمريَ من يدنو إذاً ويقاربُه
تسامى فكان الكون قاعاً لشأنه
........................وما هو مختالٌ فيُترَك جانبُه
إذا قال، مال الصحبُ يرجون ما روى
...........................فحافظُه غيبا ونِعمَ مُدائبُه
وكيف التَّواني عن حكيمِ شريعةٍ
.........................بها أبداً سعدُ الشقيِّ وقارِبُه
فوالله لولا أن جهِلنا بتركها
........................لكان مِلاكُ الأمرِ جُرَّ نُناوبُه
أيعجبنا من جاهد الحق باغياً
...........................وأعملَ إتلافاً وأَجَّ لواهبُه
وفينا كتاب الله ،تالله منهلٌ،
.....................على حقبٍ ما ضلَّ قطُّ مُواظبُه
على قلب طه نزَّلَ الله آيهُ
........................بغار حراءٍ إذ علاه ُمخاطبُه
ألا اقرأ رسولَ الله انك مرسلٌ
.......................ولا تَخَف الشيطان انك ثاقبه
وعاد حبيب الله -من هولِ ما رأى-
....................به جزعٌ،والخوفُ من ذا يغلبه؟
ينادي بأهلٍ دثِّروني فإنني
....................أصبتُ مصاباً لن تهون عواقبه
فقيل له:إن الخصالَ حميدةً
.......................لصاحبها حصنٌ يبورُ مواثبه
فأنت الذي أقريتَ خمصاً إذا طوى
.....................وجارُك منصورٌ وأذعنَ طالبُه
وذُدتَ عن الحرمات لم ترضَ بالدُّنا
.....................وقولك مصدوقٌ وكُذِّب شاجبه
فتالله إن الله لايُسلِمُ الفتى
.....................إذا نبُلت أخـــــــلاقه ومكاسبه


الفاضل المنطيق ، وإنه لاسمٌ على مسمى :
لقد رجوتُ أن يكفيني أخي الأمير واجبَ التعليق على نصك هنا ، وله عذرهُ فهو الآن يشحذُ مباضع الطب وقد يؤجلُ مباضع النقد
ولذلك فسأنوبُ عنه أيضاً بحكم الأخوّةِ بيننا :


أولاً : يُسّجَّلُ لك تمكنكَ من العروض ، واللغة وجزالتُـها ، والمعاني الأصيلة في نصك ، ولي بعضُ الملاحظات التي تُعتبرُ في النهايةِ مجردَ ذائقةٍ لا حكمَ ناقدٍ متخصص


ثانياً : يؤخذُ على النص كثيرٌ من ضبابية الموضوع، ولعلها مواضيعُ تداخلتْ ، فقد بدأتَها شكوى محب ،وهو شأنٌ خاصٌّ وأنهيتَه بالشكوى من حالِ الأمةِ ، ومحاولةِ إنهاضِ همَّتها ، وهو شأنٌ عامٌّ ، ثمّ اختلطتِ العاطفةُ الدينية بالعاطفة الشخصية ، وهذا ما أورثَ ضبابيةً في النص حيثُ تعدَّدتْ أقطابهُ


ثالثاً : أتفقُ مع الأخ قلم حر فيما ذهبَ إليه بشأن مطلعِ القصيدة ، والخروجُ الأروع من ذلك باستبدال لفظة ( سالبهُ ) بـ ( واهبهُ ) فيكونُ المعنى أروع وأصفى : ابتعادُ الوجدِ بسببِ ذهابِ وابتعادِ من كان يهبهُ لك، ولكن ذلك يصطدم بقولكَ :
وانيَ إن عشتُ الحياة بطولها
...........................لذاكرُه شوقاً وقلبيَ نادبه


فكيف فكيف توفقُ بين ذهابِ الوجد وقولكَ ...


لذاكرُه شوقاً وقلبيَ نادبه ؟؟؟!!!


رابعاً : قولكَ :


لقد جلّ في عينيَّ ما مسَّ أرضَنا
.......................وحُجِّبَ مِسوادٌ وسُوِّدَ حاجبُه



هذا معنى فخمٌ ومبتكرٌ ، ومما زادهُ ألقاً عجزُ البيت واشتقاق الألفاظ من بعضها
خامساً : أشكلَ عليّ فهمُ هذا :


لكان مِلاكُ الأمرِ جُرَّ نُناوبُه
والعلةُ في ( جُرَّ نُناوبُه) ؟؟!!!


سادساً : وعاد حبيب الله -من هولِ ما رأى-

....................به جزعٌ،والخوفُ من ذا يغلبه؟


وأظنها ( يغالبهُ ) لتنتظم معنى وصياغةً مع أخواتها


سابعاً : بدا على قصيدتكِ المباشرة الجلية ، ولو استخدمتَ الكنايات والتشبيهات والتصاوير أكثر لكانت أفضلَ في نظري


ثامناً : جزالةُ الألفاظ وصلتْ حدّ الوحشية ، بمعنى الخشنة ، فكأنكَ تنحتُ من جبلي أجأٍ وسلمى في حائل:p


... وتبقى الأمورُ هنا مجردَ ذائقةٍ فرديةٍ
السلامُ عليك يوم تبعثُ حياً ، ووفقَ الله أخي الأمير نزار في مواد التشريح وغيرها


أخوكما : العموش

المنطيق
27-09-2009, 12:27 AM
الفاضل المنطيق ، وإنه لاسمٌ على مسمى :
لقد رجوتُ أن يكفيني أخي الأمير واجبَ التعليق على نصك هنا ، وله عذرهُ فهو الآن يشحذُ مباضع الطب وقد يؤجلُ مباضع النقد
ولذلك فسأنوبُ عنه أيضاً بحكم الأخوّةِ بيننا :


أولاً : يُسّجَّلُ لك تمكنكَ من العروض ، واللغة وجزالتُـها ، والمعاني الأصيلة في نصك ، ولي بعضُ الملاحظات التي تُعتبرُ في النهايةِ مجردَ ذائقةٍ لا حكمَ ناقدٍ متخصص


ثانياً : يؤخذُ على النص كثيرٌ من ضبابية الموضوع، ولعلها مواضيعُ تداخلتْ ، فقد بدأتَها شكوى محب ،وهو شأنٌ خاصٌّ وأنهيتَه بالشكوى من حالِ الأمةِ ، ومحاولةِ إنهاضِ همَّتها ، وهو شأنٌ عامٌّ ، ثمّ اختلطتِ العاطفةُ الدينية بالعاطفة الشخصية ، وهذا ما أورثَ ضبابيةً في النص حيثُ تعدَّدتْ أقطابهُ


ثالثاً : أتفقُ مع الأخ قلم حر فيما ذهبَ إليه بشأن مطلعِ القصيدة ، والخروجُ الأروع من ذلك باستبدال لفظة ( سالبهُ ) بـ ( واهبهُ ) فيكونُ المعنى أروع وأصفى : ابتعادُ الوجدِ بسببِ ذهابِ وابتعادِ من كان يهبهُ لك، ولكن ذلك يصطدم بقولكَ :
وانيَ إن عشتُ الحياة بطولها
...........................لذاكرُه شوقاً وقلبيَ نادبه


فكيف فكيف توفقُ بين ذهابِ الوجد وقولكَ ...


لذاكرُه شوقاً وقلبيَ نادبه ؟؟؟!!!


رابعاً : قولكَ :


لقد جلّ في عينيَّ ما مسَّ أرضَنا
.......................وحُجِّبَ مِسوادٌ وسُوِّدَ حاجبُه



هذا معنى فخمٌ ومبتكرٌ ، ومما زادهُ ألقاً عجزُ البيت واشتقاق الألفاظ من بعضها
خامساً : أشكلَ عليّ فهمُ هذا :


لكان مِلاكُ الأمرِ جُرَّ نُناوبُه
والعلةُ في ( جُرَّ نُناوبُه) ؟؟!!!


سادساً : وعاد حبيب الله -من هولِ ما رأى-

....................به جزعٌ،والخوفُ من ذا يغلبه؟


وأظنها ( يغالبهُ ) لتنتظم معنى وصياغةً مع أخواتها


سابعاً : بدا على قصيدتكِ المباشرة الجلية ، ولو استخدمتَ الكنايات والتشبيهات والتصاوير أكثر لكانت أفضلَ في نظري


ثامناً : جزالةُ الألفاظ وصلتْ حدّ الوحشية ، بمعنى الخشنة ، فكأنكَ تنحتُ من جبلي أجأٍ وسلمى في حائل:p


... وتبقى الأمورُ هنا مجردَ ذائقةٍ فرديةٍ
السلامُ عليك يوم تبعثُ حياً ، ووفقَ الله أخي الأمير نزار في مواد التشريح وغيرها


أخوكما : العموش





جميل الكلمة محمد عموش :
كان لا بد لي من أن أسمع صوتك -ان جاز التعبير- هنا، فلا غنى عنك كما لا غنى عن الشعراء الأفاضل ساكني هذا الحي.
أما بالنسبة للمطلع وكما ذكرتَ وذكر ذو القسيّ(قلم حر) فأنا أوافقكما الرأي وأُريت العلة ولمّا أستطع منها خروجا، والله المستعان.
وأما فيما يخص( لكان ملاك الأمر جر نناوبه) فقد عنيت به( لكان الملك جُرَّ الينا جرا نتناوبه ونتعاقبه) ولَمَا سُلب منّا ، فما جرّ الينا فهو حبيسنا. أرجو أن أكون قد وفقتُ في الشرح وأصبتُ في المعنى.
هذا مااستطعت أن أجيبك ،أما ما ذكرتَ من بقية الأمور فأقول وكما قلتُ للأمير نزار آنفا(وفقه الله واياك) ما أنا الا معتدٍ على الشعر ولربما على اللغة (وهذا ليس من باب التواضع بل كلمة حق تقال)،لذا حرصت على أن أعرف آراءكم وأكف عما أنا بصدده ان لم أكن لذلك أهلا ، ففي لغتنا ما فيها من ألم وبلية.

تعجز الكلمات ويصيبني العي عن الشكر لك على وقتك واشادتك ونقدك .
دمت بجمال

المنطيق
27-09-2009, 04:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله

ماذا يقول اساتذتي في قولي (لقد نال مني الوجد اذ بان ساحبه) عوضا عن سالبه؟ وهو الذي كان يسحب الحزن مني حين وجوده، فذهب واستفرد بي الوجد.... أفي ذلك تحميل للمعنى بأكثر مما يطيق؟
وماذا يقول الكبير محمد عموش في قولي (والخوف طاغٍ جانبه) أو(والخوف ذاوٍ صاحبه) بدلا من (والخوف من ذا يغلبه) ؟

أما بالنسبة لتعدد المواضيع فهذه -كما ذكرت- قصيدة غير مكتملة موضوعها بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ونهضته بالعرب، وقد بدأتها بشيء من الوقوف على الأطلال وأردفته بمقدمة تصف حال أمتنا وصولا الى موضوعها الذي وقفت في بدايته لأسألكم آراءكم وأقتبس من نوركم.
مقدرا لكم جهدكم وصدقكم.
دمتم بود

الدرة11
28-09-2009, 06:20 AM
للأمانة أقول : لقد تطفلت ودخلت وقرأت..رغم أن الدعوة خااااصة !!!!

المنطيق
28-09-2009, 04:11 PM
للأمانة أقول : لقد تطفلت ودخلت وقرأت..رغم أن الدعوة خااااصة !!!!

العزيز الدرة
والله ما زادني دخولك الا نورا على نور ، ولي عظيم الشرف أن تكون من زائري هذا المنزل المتواضع ولك فيه الصدر ولي فيه العتبة. وما كانت دعوتي الا عامة على أني خصصت فيها من كان لي بهم معرفة قصيرة -أتشرف بها- . واعذرني، فقد جهل قدرك من لم يعرفك .واني لأعتب عليك اتهامي بالبخل! فتالله ما كان مجلسي الا مفتوحا للأفاضل أمثالك .وانني لأتطلع منك الى غير زيارة وجيزة على استحياء، بل قل ولك السمع والطاعة.
تقبل مني هذه الأبيات:

لله در جواهــرٍ في لونـــها
.................... درء الظلام ونور هذا المجلسِ
عقَدَت من القمر المضيء بياضه
.................... وأتت تَلألـَؤُ كالزجاجِ الأَنفَسِ
حتى زهاها بالكواكب دُرُّها
................... فغدتْ سراجاً رانَ نورَ الأشمسِ

دمت بود

الدرة11
30-09-2009, 05:30 AM
أهلا أخي وجميل حوار أمثالك ممن يحملون جلّ الأدب وسعة الصدر ويستحقون جدير الاهتمام والاحترام..
ليس اتهاما بالبخل بقدر ما هو محاولة لفت انتباه لذكي مثلك..ولعل سعة صدرك تسمح لي بالقول :
عندما توجه القصيدة لأشخاص معينين ( بصرف النظر عن أهميتهم واستحقاقهم فالأمير والعموش لا يعلى عليهم تقريباً ) ولكنك بذلك
1- تضيق واسعا..وتحرم قصيدتك من نقد وحتى استمتاع نخبة من النقاد الآخرين الذين قد لا يقلون كثيراً وخاصة في النقد بصرف النظر عن الشعر...صحيح أنك وجهت الدعوة لهم اخيراً ولكن بعضهم قد لا يرضى أن يكون المعطوف رقم 3
2- قد يرى البعض في عنوان قصيدتك نوعا من الدعاية الذكية !!
فيدخل لا ليقرأ القصيدة ويستمتع بها وقد يلحظ بعض الجوانب فيفيدك بها..ولكنه يدخل فقط ليقرأ ماذا قال نزار والعموش عنها ؟؟
وبهذا قد ( لاحظ قد ) تكون أسأت لقصيدتك من حيث أردت الإحسان..
3- مثل هذه الدعوات الخاصة قد ( وأيضاً لا حظها ) تسبب نوعا من التنافس غير المحمود بين شعراء ونقاد أفياء الأفذاذ..
عموماً سعة صدرك هي ما جعلتني أطمع فيك ولو كنت مكانك لفعلت مثلما فعل غيري وطالبت بنقد الجميع ولا بأس من ارسال رسالة على الخاص لمن أريد استحثاثاً لهم..

علماُ أنني مجرد متذوقة للشعر واخت ناصحة..وأتمنى أن يكون كلامي برداً وسلاما..

وحي اليراع
30-09-2009, 09:19 AM
مرحبا أخي المنطيق ..
حياك الله في أفياء
قصيدة تراثية فيها من الجمال ما لا يخفى ..
ولعل الذين يدعون إلى الجديد يعذرون كلَّ ذي بداية يجب عليه أن يتصل بالقديم إجادةً تامَّةً حتى ينطلق على أرض صلبة ، ثم يحاول أن ينسلخ منه إلى ما جدَّ واستجدَّ ..
أتمنى لك التوفيق ..
تحياتي :
وحي .

أوام العشق
30-09-2009, 09:32 AM
أقول ما قالت الدرة: الدعوة خاصة وأنا تطفلت. لكني لم أستطع أن أمسك
نفسي, ولا كبريائي منعني منك, فهو يستسلم بين يدي قصيدة جميلة كهذه
خاصة حين أقف على رائعة سافرت بي عبر الزمن إلى حيث بشاربن برد:

إذا كنت في كل الأمور معاتباً
صديقك لم تلقَ الذي لا تعاتبه
فعِش واحداً أو صل أخاك فإنه
مفارق ذنب مرة ومجانبه

رائعة والله أخي المنطيق.. ولغتك قوية جزلة.. تقبل تحيتي

المنطيق
30-09-2009, 04:27 PM
أهلا أخي وجميل حوار أمثالك ممن يحملون جلّ الأدب وسعة الصدر ويستحقون جدير الاهتمام والاحترام..
ليس اتهاما بالبخل بقدر ما هو محاولة لفت انتباه لذكي مثلك..ولعل سعة صدرك تسمح لي بالقول :
..

أختي الدرة
شكر الله لك نصحك ،وجم أدبك ، وحباك منه ماأنت له أهل.
فليُعلم أني لم أرد شيئا مما أوردتِ في ردك لا من حيث التقليل من شأن رواد هذا المنتدى (وحاشاي وليس لي ان أفعل) ولا من اثارة تنافس ما ولا لدعاية أردتها، وانما كان استئناس الغريب بمن كان بينهم وبينه تحية آنفة.
و لوددتُ أني عمدت الى ذلك العنوان الذي أثار ما أثار فاجتثثته اجتثاثا واستبدلت به خيرا منه ،ولكن سبق السيف العذل.
ولك الشكر والاكرام
ولشعراء المنتدى والمارين من هنا ولمن قد يكون قد حمل في نفسه شيئا ما أقول :
لكم العتبى حتى ترضوا

المنطيق
30-09-2009, 04:36 PM
مرحبا أخي المنطيق ..
حياك الله في أفياء
قصيدة تراثية فيها من الجمال ما لا يخفى ..
ولعل الذين يدعون إلى الجديد يعذرون كلَّ ذي بداية يجب عليه أن يتصل بالقديم إجادةً تامَّةً حتى ينطلق على أرض صلبة ، ثم يحاول أن ينسلخ منه إلى ما جدَّ واستجدَّ ..
أتمنى لك التوفيق ..
تحياتي :
وحي .

المفضال وحي اليراع:
سعدت بمرورك من هاهنا وباطرائك الذي أطريت ،على أني استشففت من طياته نقدا أدبيا يا حبذا لو كنت بحتَ به لكان غمرني من السعادة ما أعجز عن أطفو الى الى سطحه .
لك الشكر الجزيل

المنطيق
30-09-2009, 04:53 PM
أقول ما قالت الدرة: الدعوة خاصة وأنا تطفلت. لكني لم أستطع أن أمسك
نفسي, ولا كبريائي منعني منك, فهو يستسلم بين يدي قصيدة جميلة كهذه
خاصة حين أقف على رائعة سافرت بي عبر الزمن إلى حيث بشاربن برد:

إذا كنت في كل الأمور معاتباً
صديقك لم تلقَ الذي لا تعاتبه
فعِش واحداً أو صل أخاك فإنه
مفارق ذنب مرة ومجانبه

رائعة والله أخي المنطيق.. ولغتك قوية جزلة.. تقبل تحيتي

أوام العشق :
أحسنت برائعتك وشُكرت لمرورك وأكرمتني بمدحك.
أما بالنسبة لما ذهبت فيه من تأييد الدرة فهذا مما قضى الكتاب أجله وليس للحيد عنه سبيل.
واني شاكر لكما عتابكما فما هو الا من سعة صدريكما واعراضكما عن الأخذ بي.
لذا يبقى الود قائما
قال الشاعر:
اذا ذهب العتاب فليس ودٌّ **** ويبقى الود ما بقي العتاب
لك مني الود كله

عمر بكور
30-09-2009, 05:04 PM
أسجل إعجابي هنا

رغم أني لست من أهل النقد

ولكن بيني وبين ما يسمى بالشعر عشقٌ أزلي

تحياتي لك ولنصك الجميل ^_^

المنطيق
30-09-2009, 05:18 PM
أسجل إعجابي هنا

رغم أني لست من أهل النقد

ولكن بيني وبين ما يسمى بالشعر عشقٌ أزلي

تحياتي لك ولنصك الجميل ^_^

وأفضل تحياتي لمرورك الجميل ولشخصك الكريم .
دمت للشعر عاشقا