PDA

View Full Version : إفلاس



الغيمة
27-09-2009, 04:29 PM
إفلاس!

http://majdah.maktoob.com/vb/up/0006.jpg


(تحبني؟)
تستبق الحروف في ذاكرتي..
تعثرت ببعضها..لعلني أنطقها..
حتى غدت في دربها:
حبتني..
بحتني..
مرت بجرحٍ غائرٍ..ثم ادعت لي جهلها..
وأنها لم ترهُ..
فلم تقف تلقي السلامَ
عله..
يخبرها..
عن غصة تخنقه..
وعبرة يخنقها..
وعن حديث الشوق فوق شرفة الموتِ
وعن ..
ذئابه التي تسن نابها..
لو أنها..
قبل ائتلاف خطوها..
وقبل أن تراسل النجوم كي
تضيء بهو حفلها..
وقبل أن تسأله..
تساءلت..
عن لمحة الجمود كيف يتقن ارتداءها
عن صمته المميت حين سلّه كخنجرٍ
فمزق الحب الذي كم ضمنا وضمها
لا تسأليه –أحرفي- ولتسألي
عينيه حين تشرب النعاس من يبحر في مياهها
من يسكن القصور في شطآنها..
من يستظل رمشها..
واستجوبي كفيه كيف جفتا..
فاساقطت ذكرى يدي منهما..
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..

شذى الايام
27-09-2009, 04:53 PM
لا تسأليه –أحرفي- ولتسألي
عينيه حين تشرب النعاس من يبحر في مياهها
من يسكن القصور في شطآنها..
من يستظل رمشها..
واستجوبي كفيه كيف جفتا..
فاساقطت ذكرى يدي منهما..
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..



آه ...!!
ومتى سنحصد حباً ...!؟
منذ السنين الغابرات..
زرعت أناملُنا الهوى
وتوقعت..وتوقعت..
أن تحصد الخلود
في جنان العشق...!!!
هيهات ..
قال زماننا ...هيهات..!!


جميلة..
نستطيع أن ننصبها مفتاحاً لمعبد الآهات ..
بعد إذنك..

دمت بكل الألق..

لبابة أبوصالح
27-09-2009, 06:49 PM
أيتها الغيمة

شعرُكِ عميقٌ حد أنه أغرقني ..

شكرا لأنني قرأتُكِ شاعرة

محبتي

المستجير 2002
27-09-2009, 08:18 PM
كأنّ هذا النص شكل جديد من أشكال التجريب لدى الغيمة , أم أنني أخطأت التعبير

الغيمة
28-09-2009, 04:42 PM
لا تسأليه –أحرفي- ولتسألي
عينيه حين تشرب النعاس من يبحر في مياهها
من يسكن القصور في شطآنها..
من يستظل رمشها..
واستجوبي كفيه كيف جفتا..
فاساقطت ذكرى يدي منهما..
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..



آه ...!!
ومتى سنحصد حباً ...!؟
منذ السنين الغابرات..
زرعت أناملُنا الهوى
وتوقعت..وتوقعت..
أن تحصد الخلود
في جنان العشق...!!!
هيهات ..
قال زماننا ...هيهات..!!


جميلة..
نستطيع أن ننصبها مفتاحاً لمعبد الآهات ..
بعد إذنك..

دمت بكل الألق..
حياك الله شذى
وشكرا لأنها أعجبتك
دمت بود وألق..

الغيمة
28-09-2009, 04:43 PM
أيتها الغيمة

شعرُكِ عميقٌ حد أنه أغرقني ..

شكرا لأنني قرأتُكِ شاعرة

محبتي
وشكرا يا لبابة لأنك شرفتني وأضأت الصفحة بوجودك غاليتي
سعيدة لأنك هنا..

الغيمة
28-09-2009, 04:44 PM
كأنّ هذا النص شكل جديد من أشكال التجريب لدى الغيمة , أم أنني أخطأت التعبير
أظنه!
أو لعله!
المهم أن تكون تجربة جيدة..أتراها كذلك؟
شكرا لك..

عبدالله بركات
29-09-2009, 12:38 AM
مرت بجرحٍ غائرٍ..ثم ادعت لي جهلها..
وأنها لم ترهُ..
فلم تقف تلقي السلامَ
عله..
يخبرها..
عن غصة تخنقه..
وعبرة يخنقها..
وعن حديث الشوق فوق شرفة الموتِ
وعن ..
ذئابه التي تسن نابها..
لو أنها..
قبل ائتلاف خطوها..
وقبل أن تراسل النجوم كي
تضيء بهو حفلها..
وقبل أن تسأله..
تساءلت..
عن لمحة الجمود كيف يتقن ارتداءها
عن صمته المميت حين سلّه كخنجرٍ
فمزق الحب الذي كم ضمنا وضمها
لا تسأليه –أحرفي- ولتسألي
عينيه حين تشرب النعاس من يبحر في مياهها
من يسكن القصور في شطآنها..
من يستظل رمشها..
واستجوبي كفيه كيف جفتا..
فاساقطت ذكرى يدي منهما..
(تحبني؟)


برأيي أنا - إن كان رأيي مهما بالنسبة للغيمة - كانت تجربة أكثر من جيدة
فلمستك السحرية صنعت من تلك الكلمات البسيطة وتلك الفكرة البسيطة تحفة فنية رائعة
أنا مسرور جدا لأنك ما زلت تكتبين
دمت بخير

..

الدرة11
29-09-2009, 05:40 AM
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..

عندما نصل لهذا السؤال فهو الفشل الذريع للحب وإعلان الإفلاس منه..
شكرا للغيمة...

نوف الزائد
29-09-2009, 11:58 AM
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..

.

وهل هذه دوماً ماتكون النهاية ,,
" من الاعماق فرحة بك ,,

.

الغيمة
29-09-2009, 12:28 PM
برأيي أنا - إن كان رأيي مهما بالنسبة للغيمة - كانت تجربة أكثر من جيدة
فلمستك السحرية صنعت من تلك الكلمات البسيطة وتلك الفكرة البسيطة تحفة فنية رائعة
أنا مسرور جدا لأنك ما زلت تكتبين
دمت بخير

..
بالتأكيد رأيك يهمني..
وشكرا لملاحظتك..ولعل القادم أفضل بإذن الله..

إبن محمود
29-09-2009, 10:20 PM
لهطول غيثك موسيقى ساحرة

محمد قمر
30-09-2009, 03:37 AM
أعلن افلاسى من كلمات الاعجاب بقصيدتك الرقيقة
بورك البوح يا غيمة

الظل وانا
30-09-2009, 05:14 AM
الغيمة .....
أمطرت حبات من الؤلؤ ..ها هنا
وإذا ما تقهقرت أسهم الحب فهذا ليس نذيراً بإفلاسها ....فعلّها ترتفع من جديد
جميـــل.....

وحي اليراع
30-09-2009, 08:06 AM
مرحبًا أختي هناء ..
بداية استفهامية وخاتمة استفهامية تقريرية أعجبت الكثيرين وجديرة بذلك ..
الفاصلة أو القافية كنت أتمنى أن تكون أقوى بالظهور والبروز عن بقية الخواتيم ..
فالشعر الحر ليس بعيدًا عن العمودي في عشقه للقافية ..
إلا أن يكون المُراد بالهيكل أن يكون كما ظهرَ على سبيل الإرادة ..
عودًا حميدًا ، وكل عام وأنت بخير ..
تحياتي :
وحي .

علي فريد
30-09-2009, 01:31 PM
أتفق مع أخي ( المستجير 2002 )
فهذا النص تجربة جديدة للغيمة الثرة لم نعهدها من قبل
ولكل جديد لذة .. وأول العزف دندنة .. ثم يستوي سيمفونية كاملة
لِشِعركِ لألاء لا تخطئه العين ..
دمتِ متجددة .

طارئ
30-09-2009, 02:04 PM
تحفة صنعتها صناعة على مهل وتؤدة
فجاءت رائعة جميلة تستدعي التأمل
دمتِ غيثاً مستمراً في أفيائنا

حنين السكون
30-09-2009, 02:07 PM
ذاكرة القصيدة جميلة يا غيمة :62d:

آلام السياب
01-10-2009, 12:49 AM
عزيزتي الغيمة ،
أسعد الله اوقاتك ....وتسعدني عودتك للكتابة كم اشتاقت افياء لنبض حروفك
قصيدة جميلة، إلا أنّه وبحكم استيعابي المعدم ،أستميحك العذرَ بأن تفسّري لي معنى : بحتني..
اذ استعصى على عقلي فهمها *c
والمقطع الاخير رائع الجمال ....

حفظك الله برعايته
لك وُدّي واحترامي

المستجير 2002
03-10-2009, 02:05 PM
المهم أن تكون تجربة جيدة..أتراها كذلك؟
لطالما تجربة فهي بالتأكيد جيدة . . . وجديدة كذلك
بانتظار المزيد من الانفتاح على حقول التجريب الشعري
.
.
.

الأمير نزار
04-10-2009, 08:23 PM
أيتها الشاعرة العذبة
لو كان لدي متسع اكبر من الوقت لبالغت في قراءة النص وتحليله
ولكن سأكتفي بالجمال الموجود هنا وبوجوم الدهشة وبقولي :سامح الله الطب....
ثم سلمك الله
الأمير نزار

الغيمة
06-10-2009, 08:01 PM
لهطول غيثك موسيقى ساحرة
شكرا لحضورك وإطرائك..

الغيمة
06-10-2009, 08:03 PM
أعلن افلاسى من كلمات الاعجاب بقصيدتك الرقيقة
بورك البوح يا غيمة
حياك الله..
وأغناك من واسع فضله:)
شكرا لردك اللطيف

الغيمة
06-10-2009, 08:10 PM
الغيمة .....
أمطرت حبات من الؤلؤ ..ها هنا
وإذا ما تقهقرت أسهم الحب فهذا ليس نذيراً بإفلاسها ....فعلّها ترتفع من جديد
جميـــل.....
عند من يحسن إدارتها بالطبع..
شكرا لك ولردك

الغيمة
08-10-2009, 02:31 PM
مرحبًا أختي هناء ..
بداية استفهامية وخاتمة استفهامية تقريرية أعجبت الكثيرين وجديرة بذلك ..
الفاصلة أو القافية كنت أتمنى أن تكون أقوى بالظهور والبروز عن بقية الخواتيم ..
فالشعر الحر ليس بعيدًا عن العمودي في عشقه للقافية ..
إلا أن يكون المُراد بالهيكل أن يكون كما ظهرَ على سبيل الإرادة ..
عودًا حميدًا ، وكل عام وأنت بخير ..
تحياتي :
وحي .
ملاحظتك حول القافية ثمينة جدا يا وحي..
لقد حاولت لأشهر خلت أن أقوم برفع مستوى هذا النص..ولكنني كنت أشبه بمن يدور في حلقة مفرغة!
لعل السبب يكمن في ضعف القافية..حتى وكأنها غير موجودة أساسا..ولكن لعله لم يكن اختيارا موفقا..
شكرا لك..

الغيمة
08-10-2009, 02:42 PM
أتفق مع أخي ( المستجير 2002 )
فهذا النص تجربة جديدة للغيمة الثرة لم نعهدها من قبل
ولكل جديد لذة .. وأول العزف دندنة .. ثم يستوي سيمفونية كاملة
لِشِعركِ لألاء لا تخطئه العين ..
دمتِ متجددة .
تشجيع أشكرك عليه..
بإذن الله أكون كما تأملون وأفضل
دمت بخير..

محمد العموش
08-10-2009, 03:40 PM
إفلاس!

http://majdah.maktoob.com/vb/up/0006.jpg


(تحبني؟)
تستبق الحروف في ذاكرتي..
تعثرت ببعضها..لعلني أنطقها..
حتى غدت في دربها:
حبتني..
بحتني..
مرت بجرحٍ غائرٍ..ثم ادعت لي جهلها..
وأنها لم ترهُ..
فلم تقف تلقي السلامَ
عله..
يخبرها..
عن غصة تخنقه..
وعبرة يخنقها..
وعن حديث الشوق فوق شرفة الموتِ
وعن ..
ذئابه التي تسن نابها..
لو أنها..
قبل ائتلاف خطوها..
وقبل أن تراسل النجوم كي
تضيء بهو حفلها..
وقبل أن تسأله..
تساءلت..
عن لمحة الجمود كيف يتقن ارتداءها
عن صمته المميت حين سلّه كخنجرٍ
فمزق الحب الذي كم ضمنا وضمها
لا تسأليه –أحرفي- ولتسألي
عينيه حين تشرب النعاس من يبحر في مياهها
من يسكن القصور في شطآنها..
من يستظل رمشها..
واستجوبي كفيه كيف جفتا..
فاساقطت ذكرى يدي منهما..
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..



... الغيمةُ ، هطولٌ تشرَّبَـتْهُ الروح رغم صغر السماء / النص ، شعرتُ - كمتذوقٍ - أنّ هناك الكثير مما أختًُصِـرَ عن سابقِ عمدٍ وترصد ، انسابت الموسيقى كشلالٍ عذبٍ ، غير أنني افتقدتُ القافية ورنَّـتها ، بمعنى أنّ القافية أكبرُ الغائبين هنا

أو أنها افتقدتْ حضورها في غيابِ من نبحهُ / نحبهُ :p

وافرُ الشكر

الأمير نزار
09-10-2009, 12:33 AM
الغمية هناء:
نص شعري جميل فيه تجديد تصويري على نطاق ضيق وفيه تكرار تركيبي لما يسمى بتراكيب ال هو أو الغائب وقد أتى التكرار التركيبي لديك على مستويين :
الأول تكرار أسلوب شعراء الحداثة في إغراقهم التركيب بحالة التغييب والثاني تكرار داخلي في ذات النص ، ولكم أربكتنا بين ال ه وال ها وال الهو وال هي حتى إن الغيوم لتتلبد فوق سماء النصاعة والبيان.
أما على المستوى الموسيقي فقد قام نصك الشعري على موسيقى داخلية متناغمة ولدتها حالة البحث عن الضمير الغائب في النص وتمازج الحالة الشعورية باللفظة الشعرية ، أما بخصوص الموسيقى الخارجية فإنها لم تكن ناجحة إلى حد بعيد كما أشار وحي اليراع وذلك بسبب غياب القافية والسبب الثاني يعود إلى تفعيلات الرجز التي انزاحت ببعض المقاطع ناحية النثر وذلك بسبب عدم التناوب المدروس في اللجوء للجوازة مفتعلن وسأشير إلى ذلك في قراءتي السريعة للأبيات ، من ناحية أخرى فقد وجد في النص توظيفا رائعا للصور التخيلية في مقابلة الصور الواقعية ....
والآن سأمر على الأبيات مرورا سريعا بإشارات مقتضبة ....
تقولين :
(تحبني؟)
تستبق الحروف في ذاكرتي..
تعثرت ببعضها..لعلني أنطقها.

وهنا أشير إلى انزياح المقطع حد النثرية وإلى عدم التناسق الموسيقي كما أشير بإعجاب إلى توازنك الجميل بين اللفظات الحالية(تستق ، تعثرت، أنطقها) واللفظات التعبيرية المعنوية (الحروف ، ذاكرتي ) مما ولد حالة شعرية منسوجة بخيوط نفسية مجدولة بإتقان....
ثم تقولين:
حبتني..
بحتني..

وهنا ربما لعيب في ذائقتي أو معجمي الضيق من الألفاظ لم أفهم معنى حبتني ولا بحتني ولا طريقة اشتقاقهما....
ثم تقولين:
فلم تقف تلقي السلامَ
عله..
يخبرها..

وهنا وقعت في إرباك ما !
فإن كانت لم تقف تلقي السلام فكيف سيخبرها اصلا؟؟
قد توضحين ذلك الآن نثرا وقد تكون الصورة او الحالة واضحة لديك ولكن أتحدث عنها عن عيب في إيصالها للقارئ فلو أنك كنت اكثر وضوحا....
وفي قولك:
وعن حديث الشوق فوق شرفة الموتِ

أيضا لا أراني أمام عمق فكري ....فقط مجرد بعد ظاهري لا يتعدى الحدود التركيبية للجملة كما أنني لم أفهم ما معنى حديث الشوق فوق شرفات الموت!...يعني ما هي شرفة الموت هذه؟؟
وفي قولك:
تساءلت..
عن لمحة الجمود كيف يتقن ارتداءها

ففي لفظتي يتقن (فعل مضارع) و ارتداء ما يدل على حالة طويلة وليس مجرد لمحة (تدل على حالة لحظية) كما أشرت فهل أنا أمام قلة حيلة بنائية؟؟!!

وفي قولك:
عن صمته المميت حين سلّه كخنجرٍ

سأناقض الصورة أو الحالة حركيا فأقول:
المعروف أن الصمت هو الأساس والحديث استثناء ، لذلك فقد وقعت بإشكالين أولا : أنت عكست المألوف ثانيا أنك بعكسك هذا أضعفت الحالة التأثيرية للصمت المعروف بالإطباق والسكون إذ منحته صفة الحرة باستخدام لفظة( سله)
أخيرا أقول
في قولك:
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..

فقد أوقعتنا بلبس بين الأسهم بمعنى النبال والاسهم بمعنى النصيب أو الرصيد وذلك باستخدامك لفظتي : انتشال و إفلاس
فكل واحدة منهما خصيصة لازمة لأحد المعنيين ، فلو أنك أحكمت اختيار الألفاظ أكثر.....


الأميرة الشاعرة هناء:
أعتذر إن كنت سمجا أو ثقيلا وإن كنت قطعت خلوتك بحلوتك
وقد أعود إلى تحليل كماليات النص وأساسيات تجربتك الجديدة \الجميلة

الأمير نزار

مصطفى الخليدي
09-10-2009, 12:47 AM
مرت بجرح غائر
ثم
ادعت لي جهلها
أوأنها لم تره
فلم تقف تلقي السلام
عله
يخبرها
عن غصة تخنقه
وعبرة تخنقها


راقني هذا المقطع
بكل مايحتمله من تأويلات

تحياتي

الغيمة
09-10-2009, 12:54 AM
تحفة صنعتها صناعة على مهل وتؤدة
فجاءت رائعة جميلة تستدعي التأمل
دمتِ غيثاً مستمراً في أفيائنا
شكرا لك يا طارئ على إطرائك
دمت طيبا..

الغيمة
09-10-2009, 12:55 AM
ذاكرة القصيدة جميلة يا غيمة :62d:
شكرا لك يا حنين السكون
مرورك هو الأجمل..

الغيمة
09-10-2009, 01:04 AM
عزيزتي الغيمة ،
أسعد الله اوقاتك ....وتسعدني عودتك للكتابة كم اشتاقت افياء لنبض حروفك
قصيدة جميلة، إلا أنّه وبحكم استيعابي المعدم ،أستميحك العذرَ بأن تفسّري لي معنى : بحتني..
اذ استعصى على عقلي فهمها *c
والمقطع الاخير رائع الجمال ....

حفظك الله برعايته
لك وُدّي واحترامي
حياك الله يا عزيزتي
أسعدني إعجابك بالنص..
أما بشأن حبتني وبحتني
فبعد أن تسابقت الحروف للظهور لكي تسأل (تحبني) تعثرت ببعضها فاختلطت وسبق حرف حرفا فصارت (حبتني)
(بحتني)
أتمنى أن أكون قد وفقت في إيضاح المعنى..

الغيمة
09-10-2009, 01:08 AM
المهم أن تكون تجربة جيدة..أتراها كذلك؟
لطالما تجربة فهي بالتأكيد جيدة . . . وجديدة كذلك
بانتظار المزيد من الانفتاح على حقول التجريب الشعري
.
.
.
شكرا لك أخي
ومرحبا بك مرة أخرى..
أتمنى أن تكون المحاولات القادمة أفضل بكثير..
دعواتك..

شاعر أويا
09-10-2009, 02:22 AM
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..


شكرا لأنك تكتبين .. سيدتي
لقد استمتعت بقراءتها

حبرها زِئْبق
09-10-2009, 05:13 AM
رابطها عطّر الإيميل من فترة
وكنت أنتظر الفرصة لأكتب :
" جميلة ومختلفة "


هي جميلة ومختلفة جدا أيتها الغيمة ( :

دمتِ بألق .

خالد الحمد
09-10-2009, 04:52 PM
غيمة الساخر
لم يترك لنا الإخوة الفضلاء مجالا للنقاش خاصة أميرنا نزار
الفاضلة هناء
حاولي إقناع القارىء بأهمية الدخول إلى النص من بوابة اللغة
وعدم الغفلة عن الأبعاد التصويرية والتخييلية والجمالية المكونة للنص

طبتِ وطابت حروفكِ السوسنية

الغيمة
10-10-2009, 10:35 AM
... الغيمةُ ، هطولٌ تشرَّبَـتْهُ الروح رغم صغر السماء / النص ، شعرتُ - كمتذوقٍ - أنّ هناك الكثير مما أختًُصِـرَ عن سابقِ عمدٍ وترصد ، انسابت الموسيقى كشلالٍ عذبٍ ، غير أنني افتقدتُ القافية ورنَّـتها ، بمعنى أنّ القافية أكبرُ الغائبين هنا


أو أنها افتقدتْ حضورها في غيابِ من نبحهُ / نحبهُ :p


وافرُ الشكر

حياك الله يا ابن العموش
قراءة جميلة لنص مقتضب..
وملاحظات كنت أنتظرها بصدق..
اختصار فوت على القارئ فهم النص
بالإضافة إلى ملاحظة وحي اليراع عن القافية
شكرا لإضافتك الثمينة..
كن ضيفا دائما..

الغيمة
10-10-2009, 10:42 AM
الأمير نزار..
من المبادئ التي أؤمن بها كشاعرة ومتذوقة..أن نصا لا يصل إلى القارئ هو نص ناقص..إن لم يكن (مفلسا)..وأظن أن قصيدتي هذه تقع ضمن دائرة هذا المبدأ..
وبالرغم من أنني لم أتنبه لملاحظاتك عند كتابة النص وعند مراجعته..إلا أنني ظللت أقول عند كل سطر كتبته أنت حولي نصي
(نعم..صدقت)
(أين كنت من هذه الملاحظة)
(رائع..ملاحظة من ذهب)..
مرورك هدية قيمة أشكرك عليها..
فكن بالقرب دائما..

الغيمة
10-10-2009, 10:45 AM
مرت بجرح غائر
ثم
ادعت لي جهلها
أوأنها لم تره
فلم تقف تلقي السلام
عله
يخبرها
عن غصة تخنقه
وعبرة تخنقها


راقني هذا المقطع
بكل مايحتمله من تأويلات

تحياتي
بلا وطن..
أهلا بك..
سعيدة لأنه راق لك..
شكرا لمرورك

الغيمة
10-10-2009, 10:47 AM
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..


شكرا لأنك تكتبين .. سيدتي
لقد استمتعت بقراءتها
أهلا بك شاعر أويا
عفوا..
وشكرا لأنك مررت من هنا..

الغيمة
10-10-2009, 10:49 AM
رابطها عطّر الإيميل من فترة
وكنت أنتظر الفرصة لأكتب :
" جميلة ومختلفة "


هي جميلة ومختلفة جدا أيتها الغيمة ( :

دمتِ بألق .
حياك الله يا حبرها
سلة ورد..
وقارورة عطر..
لك أنت ..
شكرا لأنها أعجبتك..

الغيمة
10-10-2009, 10:52 AM
غيمة الساخر
لم يترك لنا الإخوة الفضلاء مجالا للنقاش خاصة أميرنا نزار
الفاضلة هناء
حاولي إقناع القارىء بأهمية الدخول إلى النص من بوابة اللغة
وعدم الغفلة عن الأبعاد التصويرية والتخييلية والجمالية المكونة للنص

طبتِ وطابت حروفكِ السوسنية
أهلا بك يا أستاذ خالد..
مرور أسعدني..
سأكون عند حسن الظن..بإذن الله..
وملاحظاتك محل اهتمامي<<<شركة الاتصالات:2_12:

الغيمة
20-10-2009, 07:13 PM
إفلاس


فرت سهام الشمس من كنانة السماء..
ووشحت حمرتها توجع المساء..
وفوق شرفة الهوى
كوب ومقعدان..
وزهرة في كوزها تصارع الفناء..
وأحرف مجنونةٌ
تسابق الخطى..فمادت..
بالخطى الأوزان..
والأمس مر واجما يشيع الحكاية..
سألته:
"حبتني؟"
وهزّ كوب القهوة اليتيم للبداية:
" أهلا!
أتشربين؟"
"كلا"
وأخفي في فؤادي جرحي اللعين..
أجرعه/أموته..في اليوم مرتين..
يكفي لكيما ننتهي
كوب ومقعدان..
فـ(اشرب هنيئا سيدي)
اشرب كما تشاء..
وانتظمي يا أحرفي..
قفي صفا هنا!
سألته..
"بحتني؟"
وضم حاجبيه..
لتلتقي عينيّ في توتّر عينيه:
"نعم!
سمعتُ ما سمعتَ..
لم تكن أنا!"
تبا له من قلقٍ..لا يحسم الموضوع!
يصيح جرح غائر:
"أأنت تسألين؟
إذا أردت فاسألي إن كنت تذكرين!
جمودَهُ..
عند انهمار موسم الربيعْ..
جليدَهُ..
والليل شاتٍ..والأسى صقيعْ..
دموعَهُ..
كيف استحالت ضحكةً لساعة التوديعْ..
وحرقة التنهيدْ..
ولوعة التسهيدْ..
كيف انتهت جميعها..
جميعها..
بلوحة للبيعْ!
تأملي عينيه حين تشرف النعاس من
يغوص في بحارها..
ويستظل رمشها..
ويجمع الكنوز من محارها..
ولامسي كفيه كيف جفتا..
فاساقطت ذكرى يديك منهما..
ومزقت تذكارها..
(تحبني)
محض انتشال فاشلٍ
لأسهم الحب التي تقهقرت..
وأعلنت بوارها"..
آها!
إذن يا أحرفي..
كفي..كفانا جرحنا..
فكل ما نقوله هراء..
وكلنا في شرفة (الهوا)ن أشقياء..
ضعي السؤال ميتا..
وشيعي جثمانه..
كنقطة انتهاء..

الغيمة
20-10-2009, 07:18 PM
هنا حالة الإفلاس بعد التعديل
أنتظر نقدكم وآراءكم
إفلاس (أخرى) (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=142521)

عناد القيصر
20-10-2009, 07:30 PM
.
أهلاً أختي الغيمة ..
قد أسعد القلب وجودك يا أخية
.
أحجز المكان .. فقط ..!
وأعرف أن الصفَّ الأخير هو المكان الأمثل
لكن تجربة لإلتماس الأولوية .. :2_12:

قد أعود ..!

محمد العموش
20-10-2009, 07:56 PM
الفاضلة الغيمة :
تنبأتُ في "إفلاسكِ " الأول بمحذوفٍ قرأتُـهُ بين السطور ، أما إفلاسُكِ الثاني فقد كان تامّ البوح ، متكامل الأركان ، مزيجٌ فارهٌ من الصور والضجيج والموسيقى والألوان.
روايةٌ في قصيدة ، وقصيدةٌ في مسرحٍ

حين تصدمني الدهشة في نصٍّ ما ، فإنني أتغاضى عن بعض الهفوات النحوية ، وهذا ما حصل هنا ، كانت سلاسةُ النص فوق الرغبة في تتبعِ خطأين أو ثلاثة ، لأنّ حجم القشعريرة يشفعُ للنص

ومع ذلك :
وفوق شرفة الهوى
كوب ومقعدين..... لعلها " كوبٌ ومقعدان " ؟؟

يكفي لكيما ننتهي
كوب ومقعدين
وأظنها " مقعدان " أيضاً ، شو قصتك مع نصب المقعدين ؟؟:p

وهنا ...
لتلقي عينيّ في توتّر عينيه:


أجزمُ أنها " لتلتقي " ، ليستقيم عزفُ الموسيقى ،وهي هفوةٌ من لوحة المفاتيح ، وأجزمُ كذلك أنها
" عيناي " ، لنستبين الفاعل من المفعول :2_12:

وهنا خاتمةٌ بحجمِ اهتزاز الاقتصاد العالمي :

إذن يا أحرفي..
كفي..كفانا جرحنا..
فكل ما نقوله هراء..
وكلنا في شرفة (الهوا)ن أشقياء..
ضعي السؤال ميتا..
وشيعي جثمانه..
كنقطة انتهاء
... إن كان الإفلاسُ بحجمِ هذه الثروة فحبذا الإفلاسُ ، وإنني لأتمناهُ من أعماقِ قلبي

رقراقٌ عذبٌ سلسٌ هذا البوح ، ويبقى الانكسارُ المغلَّفُ بالكبرياء ، المتوشح بالصمت أعظم ما يميِّزُ هذا البوح

كوني بخيرٍ ، وزيدينا من " إفلاساتك "
العموش

الهمـام
21-10-2009, 09:34 PM
ضعي السؤال ميتا..
وشيعي جثمانه..
كنقطة انتهاء..



لبوحك هنا روعة ولانسكاب حبرك المترف روعة أخرى ..

جميلة هي موسيقاك

ثم إني أشكرك

الأمير نزار
22-10-2009, 12:30 PM
الغمية
نص راق وجميل
شكرا لك
وقد راق لي بعضه جدا
الأمير نزار

الغيمة
24-10-2009, 02:05 PM
.
أهلاً أختي الغيمة ..
قد أسعد القلب وجودك يا أخية
.
أحجز المكان .. فقط ..!
وأعرف أن الصفَّ الأخير هو المكان الأمثل
لكن تجربة لإلتماس الأولوية .. :2_12:

قد أعود ..!
حياك الله عناد..
حضور سخي اعتدناه منك..
فشكرا لك
والمتصفح لك إن أحببت..

الغيمة
24-10-2009, 02:46 PM
أهلا بالعموش..
شكرا لملاحظاتك وقد تم التعديل..قبل انتهاء المدة..
سعيدة لأن النص أعجبك..
كن بخير

الغيمة
24-10-2009, 02:48 PM
ضعي السؤال ميتا..
وشيعي جثمانه..
كنقطة انتهاء..



لبوحك هنا روعة ولانسكاب حبرك المترف روعة أخرى ..


جميلة هي موسيقاك



ثم إني أشكرك
أهلا بالهمام
شكرا لهذا الإطراء..
وحياك الله..
ثم عفوا:2_12:

الغيمة
24-10-2009, 02:49 PM
الغمية
نص راق وجميل
شكرا لك
وقد راق لي بعضه جدا
الأمير نزار
أهلا بك د.محمد..
جميل أنه راق لك..
سعيدة بوجودك..

سارة البيهي
24-10-2009, 05:40 PM
جميلتان ياهناء على قسوتهما ...مؤلمتان

أأنت تسألين؟
إذا أردت فاسألي إن كنت تذكرين!
جمودَهُ..
عند انهمار موسم الربيعْ..
جليدَهُ..
والليل شاتٍ..والأسى صقيعْ..


جميل جميل

غير أن ذكر اللوحة تلك لم ترقني ^^"
دام حرفكِ ألِقا

الغيمة
24-10-2009, 05:47 PM
أهلا بك يا سارة
وإن لم تكن اللوحة تروق لك
فبشريها بالحذف
^_^
محبتي يا بسكويتش:2_12:

أمل الصومال
25-10-2009, 12:04 PM
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..

أذهلتني ياغيمةً
كم أمطرت شعراً على أصحابها
يا غيمةً قد صفّق الشعرُ لها
قد أمطرت مشاعراً راقيًة رقيقةً
وألجمت ألسُننا إذ أعلنت (إفلاس)ـها

:rose:

رائعة عزيزتي الغيمة
بل رائعتان للغاية .. رسمتِ اللوحة متقنة الألوان بريشة متمكنة
وانسابت السلاسة لحناً عذباً يتعالى حتى تمنينا ألا ينتهي
جميلةٌ أنتِ في كل ماتسطرين
ولكن - صدقاً - تفوقتِ على نفسك في هاتين
ورسمتِ للحن مداره حتى أسَرَنا إليه
كوني كما أنتِ شاعرية منسابة تهطل كل يوم
وكوني بخير
:m:

ساري العتيبي
26-10-2009, 08:41 AM
وبعد كل هذا

لا أدري بعد كل ... !

ولكن أعجبني النص ...
لابد للإخوة الفضلاء أن ينتبهوا إلى أن الشاعرة هنا اختارت توليفة ذات حساسية خاصة
وهي الجمع بين : النثر والشعر

اتكأت في النثر على سرديته ... ثم أخضعتها لموسيقى الشعر !

الأمرليس بالهين كما يبدوا عند القراءة الأولى ..

ولذك أجدها استجابت لبعض الملاحظات وأزعم أنها غير مقتنعة

هناك مواضع كانت تحتاج لضبطها وفق النوتة العامة للنص وهي قليلة جداً

النص ... أعجبني ..



ساري

الغيمة
26-10-2009, 01:22 PM
(تحبني؟)
محض انتشال فاشل..
لأسهم الحب التي تقهقرتْ..
فأعلنت إفلاسها..

أذهلتني ياغيمةً
كم أمطرت شعراً على أصحابها
يا غيمةً قد صفّق الشعرُ لها
قد أمطرت مشاعراً راقيًة رقيقةً
وألجمت ألسُننا إذ أعلنت (إفلاس)ـها

:rose:

رائعة عزيزتي الغيمة
بل رائعتان للغاية .. رسمتِ اللوحة متقنة الألوان بريشة متمكنة
وانسابت السلاسة لحناً عذباً يتعالى حتى تمنينا ألا ينتهي
جميلةٌ أنتِ في كل ماتسطرين
ولكن - صدقاً - تفوقتِ على نفسك في هاتين
ورسمتِ للحن مداره حتى أسَرَنا إليه
كوني كما أنتِ شاعرية منسابة تهطل كل يوم
وكوني بخير
:m:
أمل الصومال..
أهلا بك يا عزيزتي
شكرا لأنك هنا..
أتمنى أن أكون دائما كما تحبين..
فكوني بخير غاليتي..

خالد الحمد
26-10-2009, 01:43 PM
غيمة أفياء
نعم هذا الإفلاس هنا اكتزنت الصور أفضل من ذي قبل
ولاحت الأخيلة
الفاضلة هناء ماقصّتك مع بحرالرجز لو كان غيره لانساب
وترقرق أفضل

تحاياي

الغيمة
27-10-2009, 09:55 PM
أهلا بك ساري..
لا أخفيك أنني بالفعل قمت بإجراء كثير من التعديلات عليها..
وإن كنت أكن لها الكثير من المودة..
لذا..
سأحتفظ بالاثنتين..
شكرا لأنها أعجبتك
وأهلا بك مرة أخرى..

الغيمة
27-10-2009, 09:58 PM
غيمة أفياء
نعم هذا الإفلاس هنا اكتزنت الصور أفضل من ذي قبل
ولاحت الأخيلة
الفاضلة هناء ماقصّتك مع بحرالرجز لو كان غيره لانساب
وترقرق أفضل

تحاياي
لا أدري ما قصتي بالفعل مع هذا الوزن..
في النشر تحديدا..
لدي كثير من القصائد على بحور أخرى..
ولم أنشر منها شيئا!
ربما القصيدة القادمة بإذن الله..
شكرا لك وأهلا بك..

إبراهيم الطيّار
29-10-2009, 06:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله
شعرت كما شعر بعض الأخوة بأن الإفلاس الثانية أكثر تكاملاً من الأولى..
وشعرت كذلك أن شعرك أتى بعد غياب بحلة جديدة..لقد حولت الشعر إلى حديث شعري كنص درامي أو مونولوج من نوع ما وهو ليس بالأمر السهل كما قال الشاعر الصديق ساري..
نصان جميلان

إذن يا أحرفي..
كفي..كفانا جرحنا..
فكل ما نقوله هراء..
وكلنا في شرفة (الهوا)ن أشقياء..
ضعي السؤال ميتا..
وشيعي جثمانه..
كنقطة انتهاء..

هذا المقطع رائع جداً

بوركت يا غيمة
بانتظار حديث المرايا مع التحية

ساري العتيبي
29-10-2009, 10:00 PM
أهلا بك ساري..
لا أخفيك أنني بالفعل قمت بإجراء كثير من التعديلات عليها..
وإن كنت أكن لها الكثير من المودة..
لذا..
سأحتفظ بالاثنتين..
شكرا لأنها أعجبتك
وأهلا بك مرة أخرى..



غيمة ..

أنا كنت أقصد بتعليقي النص الأول ..
لم أتنبه للنص الثاني إلا بعد أن كتبت تعقيبي


أشكر لك سعة صدرك .. وإلى موسم هطول جديد نمد قنطرة الانتظار




ساري

الغيمة
31-10-2009, 11:33 AM
أهلا بك إبراهيم
شرفت الصفحة بمرورك :62d:
سعيدة لهذا الرأي..
أتظنه بداية تشكيل (الشخصية الشعرية) ؟
لا أدري..
ما زلت أسير في بداية الطريق..
ولابد أن أمر بالكثير من المنعطفات
شكرا لمرورك..

الغيمة
31-10-2009, 11:35 AM
أهلا بك ساري مجددا..
أشكرك على التوضيح..

عبدالجليل عليان
31-10-2009, 08:27 PM
.. كان لدى الشاعرة الكثير من الكلام ، ولأنها ممن يرون البلاغة في الإيجاز أصلا ، فقد تلاءمت عندها حالة الحزن والغصة التي تدعو للإيجاز والتكثيف الشديد المقارب للصمت ، فجاء النص ، كأنه مكسر من كثرة الحذف البلاغي في جمله ، غير أن توهج اللغة المتأتية من استعمال الفصيح الدارج ، بصياغة أدبية فنية عالية ، تستند إلى تجربة الشاعرة المتوترة على مدى سنين عديدة بمصاحبة الهاجس الشعري الحار الذي يضمخ تجربتها بعبق الشعر الوجداني وعمق الإحساس بالواقع .. جعل النص ـ وصاحبته التي تعتمد على الحالة ـ واحدا من أهم التجارب التي ترسم ملامح شخصية الشاعرة الكبيرة المبدعة هناء الحمراني .. أطال الله في عمرها وبارك !
والحديث عن المونولوج وتوظيفه في هذا النص ، أمر لمسناه سابقا ، في تجربة الحمراني ، في أكثر من نص سابق ، وكان أكثر ما كان في إحدى مسرحياتها الشعرية
وكذلك في قصيدتها الأنثى واللغة ..
أضعف الكتاب عبد الجليل عليان

عبدالجليل عليان
31-10-2009, 08:30 PM
إفلاس

فرت سهام الشمس من كنانة السماء..
ووشحت حمرتها توجع المساء..
وفوق شرفة الهوى
كوب ومقعدان..
وزهرة في كوزها تصارع الفناء..
وأحرف مجنونةٌ
تسابق الخطى..فمادت..
بالخطى الأوزان..
والأمس مر واجما يشيع الحكاية..
سألته:
"حبتني؟"
وهزّ كوب القهوة اليتيم للبداية:
" أهلا!
أتشربين؟"
"كلا"
وأخفي في فؤادي جرحي اللعين..
أجرعه/أموته..في اليوم مرتين..
يكفي لكيما ننتهي
كوب ومقعدان..
فـ(اشرب هنيئا سيدي)
اشرب كما تشاء..
وانتظمي يا أحرفي..
قفي صفا هنا!
سألته..
"بحتني؟"
وضم حاجبيه..
لتلتقي عينيّ في توتّر عينيه:
"نعم!
سمعتُ ما سمعتَ..
لم تكن أنا!"
تبا له من قلقٍ..لا يحسم الموضوع!
يصيح جرح غائر:
"أأنت تسألين؟
إذا أردت فاسألي إن كنت تذكرين!
جمودَهُ..
عند انهمار موسم الربيعْ..
جليدَهُ..
والليل شاتٍ..والأسى صقيعْ..
دموعَهُ..
كيف استحالت ضحكةً لساعة التوديعْ..
وحرقة التنهيدْ..
ولوعة التسهيدْ..
كيف انتهت جميعها..
جميعها..
بلوحة للبيعْ!
تأملي عينيه حين تشرف النعاس من
يغوص في بحارها..
ويستظل رمشها..
ويجمع الكنوز من محارها..
ولامسي كفيه كيف جفتا..
فاساقطت ذكرى يديك منهما..
ومزقت تذكارها..
(تحبني)
محض انتشال فاشلٍ
لأسهم الحب التي تقهقرت..
وأعلنت بوارها"..
آها!
إذن يا أحرفي..
كفي..كفانا جرحنا..
فكل ما نقوله هراء..
وكلنا في شرفة (الهوا)ن أشقياء..
ضعي السؤال ميتا..
وشيعي جثمانه..
كنقطة انتهاء..

.. كان لدى الشاعرة الكثير من الكلام ، ولأنها ممن يرون البلاغة في الإيجاز أصلا ، فقد تلاءمت عندها حالة الحزن والغصة التي تدعو للإيجاز والتكثيف الشديد المقارب للصمت ، فجاء النص ، كأنه مكسر من كثرة الحذف البلاغي في جمله ، غير أن توهج اللغة المتأتية من استعمال الفصيح الدارج ، بصياغة أدبية فنية عالية ، تستند إلى تجربة الشاعرة المتوترة على مدى سنين عديدة بمصاحبة الهاجس الشعري الحار الذي يضمخ تجربتها بعبق الشعر الوجداني وعمق الإحساس بالواقع .. جعل النص ـ وصاحبته التي تعتمد على الحالة ـ واحدا من أهم التجارب التي ترسم ملامح شخصية الشاعرة الكبيرة المبدعة هناء الحمراني .. أطال الله في عمرها وبارك !
هذا ما كتبته على النص الأول تحت العنوان ذاته ، وهو ما ينطبق أكثر على هذا النص .. حيث تتجلى ذات الشاعرة الفنية أكثر ههنا .

أضعف الكتاب عبد الجليل عليان

آلام السياب
31-10-2009, 08:53 PM
من افلاس نحو آخر تزدادين تألّقًا
امّا الإفلاس الآخر فهو أجمل
منه ونحو إفلاس آخر :)
تحيّاتي

الغيمة
02-11-2009, 10:49 AM
أشكرك أستاذ عبد الجليل على هذه القراءة التي تقف إلى جانب النصين ..
وما أقوله لا يمكن أن يجاري سمو اللغة التي استخدمتها في هذه القراءة السريعة والجميلة..
فشكرا لك..
كن بخير..

الغيمة
02-11-2009, 11:03 AM
من افلاس نحو آخر تزدادين تألّقًا
امّا الإفلاس الآخر فهو أجمل
منه ونحو إفلاس آخر :)
تحيّاتي
حياك المولى عزيزتي
سعيدة لأنك أعجبت بها..
لن يكون القادم إفلاسا بإذن الله..