PDA

View Full Version : _ مِن أثَرِ الِّلقاءِ و السَّفَر .. !



فاطمة الحسيني
02-10-2009, 07:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السّلامُ عليكم ورحمة الله و بركاته :

تعريف : فاطمة الحسيني ، نُشرت بعض نصوصها في ( ملتقى هذيان الثقافي ) فقط ، خلف الكناية ( ذات ) .
تأتي هنا بهيئتها الأولى .. ،
و ترجو أن يكون ( السّاخر ) ، الشِّق الآخر من القلب ؟!

و بالله التوفيق .

___________________________________________




_ مِن أثَرِ الِّلقاءِ و السَّفَر .. !




.

.







آنستُ من جنب الحنايا .. ضوءَ حُبّْ ..!

تلمّستْ يدايَ من آثارِهِ ..

تحسّسَ الخاطرُ عن أخبارِهِ ..

فما رجعتُ يا مدينتي إليكْ .. إلاّ و في كلتا يديَّ قلْبْ !

.. قلبٌ به الصّبابة .. قلبٌ بهِ الكتابة .

،

و كانَ وهجُكِ البعيدُ يا مدينتي .. يٌعشي عيون السّائرين ..

إلّايَ يا حبيبتي ..

فإنّ وهجًكِ الرّحيم .. قد خطّ لي .. نحوَ هواكِ ، دربْ .

،

قبضتُ يامدينتي .. من أثر اللّقاء والسّفر ..

قبضتين .. للغياب ، للعُمر .

،

لو تعلمين .. يا حبيبتي لو تعلمين ،

كم مرّني الحنين .. إليكِ يا عذراءُ .. يا .. يا جَنّةً أسقطَها الرّحمنُ في سماء !

يا طَيْبَةً الأردان .. و الأنسامِ .. و النّماءْ ..

إن صانكِ الإلهْ ..

من لوثةِ الزّمانْ .... فالزّمانُ ساءْ !

،

مدينتي البريئةُ الجميلةْ ..

كوني كما أنتِ ، أكون .

لقد كفى الفؤادُ عُشباً ،

أنّه يعود ..

وقد حفظنا الودَّ من عشرينِ عاماً ، بل تزيد !

،

،

الله .. ثُمّ الله .. يا مدينتي الحنون ،

كأنّهُ ماضاعَ مِن أيّامنا سُنون ،

و أنتِ في الغيابْ !



.




http://www.hathayan.net/images/smilies/61.gif

18 / 6 / 1430 هـ

سحر الأربعاء .

حسين يوسف
02-10-2009, 07:35 PM
فما رجعتُ يا مدينتي إليكْ .. إلاّ و في كلتا يدايَ قلْبْ !


رقيقة في رقيّ
أصغى لها قلبي كثيراً

فقط هذه أعلاه ... ليتها كانت إلاّ وفي كلتا يديّ قلبْ

فكلمة ( يديّ ) مجرورة بالإضافة وعلامة جرّها الياء لأنها مثنى

ثم إنه أهلاً بكِ في الساخر ... قلباً وقلماً يستحقان المتابعة

فاطمة الحسيني
02-10-2009, 07:42 PM
الأستاذ أبو يوسف 67 ،
شكراً لـ لطفك و كرمك ،
و أمتنّ لهذا التصويب ، فهو ما يُراد .

وفقك الله .

خولة
02-10-2009, 08:03 PM
إني انست من جانب هذا الشق جمالا متوهج..

يستحق الشكر ..

فشكرا وسلمت اناملك يا فاطمة ..
كل الود

مصطفى الخليدي
03-10-2009, 12:32 AM
.


نص جميل


حلقت معه عاليا
إلي مدينتي البعيدة
حيث الذكريات التي لاتنسى
مرحبا بك
أختي الفاضلة
في أفياء

أنستازيا
03-10-2009, 03:02 AM
فما رجعتُ يا مدينتي إليكْ .. إلاّ و في كلتا يديَّ قلْبْ !
،
قبضتُ يامدينتي .. من أثر اللّقاء والسّفر ..

قبضتين .. للغياب ، للعُمر .

حرفٌ ومعنى جميل وراقى ..

أهلاً بكِ :rose:

فاطمة الحسيني
05-10-2009, 01:34 AM
السلام عليكم :

إلى الأفاضل :
ليلك ،
بلا وطن ،
انستازيا ،
طويل الشكر ، و التقدير ، والأمنيات الطيّبات .

look
06-10-2009, 10:21 AM
قصيدة ليس جيده وشكرا

look
06-10-2009, 10:23 AM
قلب به الصبابه قلب به الكتابه
ماهذا الا تنويع
وشكرا

شاعر أويا
06-10-2009, 02:11 PM
معلقة على جدار الحزن في الوطن
هكذا قراءتها واستمتعت بها

دمت بخير سيدتي

فاطمة الحسيني
07-10-2009, 04:41 AM
لوك : احترامي لرؤيتك و مداخلتك ، موفق .

شاعر أويا : أشكر لك مرورك اللطيف . وفقك الله .



إلى القائمين بالساخر .. أتسائل : أين ذهب نصي ( نمرقان ) ولماذا حُذف تماماً ؟
احترامي .