PDA

View Full Version : عَدُّودَةُ الخُروج



علي فريد
17-10-2009, 03:30 PM
عَدُّودَةُ الخُروج



وَدِّع الشعرَ ، ما لِشِعركَ جَدوى


زمنُ القهرِ من قَوافيكَ أقوى


ودع الشعرَ ، كُلُّ بيتٍ خواء


والورى من خواء شعرك أخوى


ما الذي تبتغيه ؟ أتعبتَ قلبي


كل يوم تُرِي جِيادكَ غَزوا


كل يوم تذوق جمراً جديداً


كل يوم تموت عضواً فعضوا


تشرئب الحروفُ من كلِ سِفرٍ


نحو عينيك ، تُرهق الفكرَ عَدوا


تمتطي نَفْسَها البحورُ وتأتي


ضارعاتٍ تروم جداً ولهوا


إنما الشعرُ في فؤادك نارٌ


تتلظى ، وفي لسانك شكوى


الأمانيُّ في عيونك ثكلى


والصبا في ظلام روحك نجوى


***


من جنوب الجنوب جئتَ تُغَنِّي


و( قَلنْدُولُ ) في مآسيكَ شكوى


و( قلندول ) وردةٌ قَطَفَتهَا


كفُ من أشبع ( الكنانة ) سَطوَا


جَنَّحَتْ ثم رَفْرَفَتْ ثم طَارتْ


ثم خَرّتْ على الخناجر شِلوا


هي مثواك هل تراها استراحت


ولها في مشانق القوم مثوى


أقبلت تستقي الحَيا لبنيها


وهل النيل يملأ الآن دلوا؟؟


لا تقل دَنَّسَ الغريبُ حماها


سَل دَوِيّ الرصاص من أين دَوَّى


سَل ( قلندول ) ، شَمسَهَا وهواها


كيف أضحت هواية القتل عدوى


سَل أخي عن دمي وعن دمع أمي


أو كان الذي جرى منه سهوا


هاهنا كانت الشتائم تشوي


وهنا كانت الكرابيج أشوى


كلُّ شِبرٍ له حلوقٌ تنادي


أصبح القتل فوقنا خبط عشوا


***


يا صديق الدجى لمن أنت تشدو


كل أذنٍ ترى كلامَك لغوا


كل رأسٍ تراه حولك غاوٍ


والذي لا تراه يقبل أغوى


لا تُرَجِّي من فاقدِ الحسِ حساً


الزنازين تحتسي الحسَّ حَسوا


والقيود التي تخاف لظاها


تسمع الصرخةَ الجريحةَ شدوا


أخفض الصوتَ ذلك السوطُ يرنو


لا أنا صابرٌ ولا أنت تقوى


أنت مثلي تريد ما ليس يأتي


(من تعاوي وكلهم منك أعوى)


المنافي تزيد عينيك ذلاً


والقوافي تزيد بلواك بلوى


يا ابن وهج الحروف ماذا تبقى


أو هذا الركام تدعوه مأوى ؟؟


1996م

جيفارا العربي
17-10-2009, 03:44 PM
علي فريد
هون عليك

ولا تودع الشعر فنحن بحاجة إليه وإليك
جميل هذا البوح الذي هو بالنوح اقرب

امتطيت قافية صعبٌ ركوبها ولكنك تمكنت منها بجدارة

لا تقل دَنَّسَ الغريبُ حماها


سَل دَوِيّ الرصاص من أين دَوَّى
الله على هذا
الرصاص إذن ليس من الغريب

أخفض الصوتَ ذلك السوطُ يرنو


لا أنا صابرٌ ولا أنت تقوى

لا تقل مثل هذا يا رجل

ألا تذكر قول تشي جيفارا : " لا يهمني متى وأين أموت , المهم ألا ينام البرجواذيون بثقلهم فوق اجساد الفقراء والمعذبين "

وتذكر : " الثورة قوية كالفولاذ ملتهبة كالجمر "
وأبشر فالثوار قادمون

جميل ما خطت يداك
وأبشر بفرج قريب

ويسرني أن أكون أول من مر ـ برغم الأمير نزار ـ

دمت بود علي فريد

تحيات تشي لك

واعلم ان تشي في الجوار

عبدالله سالم العطاس
17-10-2009, 04:04 PM
يا صديق الدجى لمن أنت تشدو
كل أذنٍ ترى كلامَك لغوا

تراسل للحواس جميل !

وهل النيل يملأ الآن دلوا؟؟

جميل ومؤلم ..
والسؤال الأهم : من جفف النيل ؟
والأمرّ منهما : كم نيل قد جفّ ؟


دمت جميلا يا عليّ !

خالد الحمد
17-10-2009, 05:08 PM
تالله إنك لفلي جمالك القديم ياعلي
شاعرمطبوع وماهر ورب موسى وهارون
الغريب في الأمر انك لم تمارس التدوير في هذا البحر والذي قلما نجد
قصيدة من هذا البحر إلاّ وجدنا التدوير وهذا دليل والله على براعة شاعريتك
قلندول القرية الحالمة الرابضة على ضفاف نهر النيل هي أبهة ياصاحبي
ولا ترضى الخنوع لأن أهلها كرام راموا السّها
أيها الصعيدي الأصيل طربت والله هنا واستمتعت بحرا وقافية وفكرة وشعرا وشعورا
أتمنى أن أعود عودة تليق بهذه الخريدة

تحية لك وللمنيا ومركز ملوى ومسقط رأسك قلندول

ورد وود

ساري العتيبي
17-10-2009, 05:23 PM
ليتك سترتها ولا أبديت السوأة ..

ولكن لا عليك اخصف عليك من كذب الأصدقاء ماتواري به سماجة ماكتبت

زهير يونس
17-10-2009, 05:49 PM
.
.
علـي فريـد


قصيدة .. حَبْحَبَتْ .. فأَحرقَتْ


أمسكتَ بناصيةِ الحرف الشّاعر القويّ .. فصُغتَ الجمالَ و معه ألقُ المعاني.


رائعةٌ عن جد


تقديري لحرفك


زهير يونس


.
.

شريف محمد جابر
17-10-2009, 06:01 PM
يا ابن وهج الحروف ماذا تبقى


أو هذا الركام تدعوه مأوى ؟؟


هذه ذكرتني بهذيان بائع الدموع..
أحسبُ أنّ العام 1996 (كنت في العاشرة من عمري) كان عامًا جميلاً زاخرًا بالشعر.. وبهذا البحر الجميل على وجه الخصوص! وأظنّك في ذلك العام كنت متلبسًا بهِ لا يفارق أوتار قلبكَ.. لا أدري.. ولكن مذاقًا معينًا أجدهُ في نفسي كلما قرأتُ لكَ مطولاتٍ كهذه.. وهي تفعل بي الأفاعيل.. فأظلّ أترنّم بها لفترة طويلة كما فعلت بي "هذيان بائع الدموع"!

دمتَ للشعر ولا تحرمنا حضورك الشعري الباهر ولا تحرمنا من نصحكَ لنا.. نعم نصح شاعر قديم لشاعر أو ربما شاعر مبتدىء.. ولا تحرمنا من جديدك الذي ننتظره بلهفة الطفل الذي ينتظر الحلوى اللذيذة ليبقى متلذذًا بها أثناء أكلها وبعد الأكل بأيام عن طريق استرجاع المذاق الحسّي!

خالص مودتي لكَ..
شريف

عناد القيصر
17-10-2009, 06:53 PM
أهلاً .. بالفريد

والله ما هذه من النفس ببعيدة يا أبا النصرين , يكاد رفيف المجد أن يلفض أنفاسها
ولستَ بحاجة إلى خصفٍ وخاصفٍ , وانت ستارها المذهب يا حبيب ..
وأني سَرحت على جيادك وقلت :

هل تراها .. فكيفك صارت لهيبٌ
في ثراها تشق صبراً وعدوا

أتعجب من أين تتنفس كل هذا الجمال يا فريد .!!

إنما الشعرُ في فؤادك نارٌ
تتلظى ، وفي لسانك شكوى

بل في لسانك , مغنى , ومعنى ..! وبما أنك تحلق على بردّون ليزكي عرفك ذالك الشامخ
( من جنوب الجنوب ) فلك منها ما قال :

ان همت احرفي دماً فلأني
يمني المداد,, قلبي دواتي
أنا أعطي ما تمنحون احتراقي
فالمرارات بذركم ونباتي

تـنبأ بِك صاحب أبي تمام وشاغل الفريقين..!
فهكذا أنت يا فريد الحِسّ , قامة شامخة .. لا حُرمنا جمالك ..

أخوك.


..

صالح سويدان
17-10-2009, 07:00 PM
الله عليك يا علي فريد
الله عليك يا أستاذنا والله لا أدري ما أقول

حقا نفخر بوجودك بيننا يا قدير
عندما شاهدت قصيدة جديدة لك تركت كل ما بيدي وهرعت إليها

كل الإحترام والتقدير

كما أرى
17-10-2009, 08:50 PM
عَدُّودَةُ الخُروج



وَدِّع الشعرَ ، ما لِشِعركَ جَدوى


زمنُ القهرِ من قَوافيكَ أقوى


ودع الشعرَ ، كُلُّ بيتٍ خواء


والورى من خواء شعرك أخوى




الشاعر .. علي فريد .. سلام الله عليك ..

أول ما شدني إلى ربعك عنوانك .. جميلٌ جداً ..

شرعت في طليعة القصيدة و لم أتعداها و لن .. طلباً في المعرفة من أهل الشعر و شعابه ..

لا أقول أني افهم في الشعر الكثير إنما اعلم منه ما يخوّلني لكتابته و إن كان سطحٌ ذا صدع فلنا فيكم دروس .. و منكم نستمطره صلدا ..

لذلك أود طرح سؤال - غير مثقلة فيه - عن وزن البيتين الأول و الثاني /
فمن خلال قراءتي المتواضعة و معرفتي الطفيفة بأوزان الشعر و بحوره استطيع أن أقول أني وجدت اختلافاً في صدر البيت الأول عن عجزه من خلال الوزن و كذا في البيت الثاني ..
و ما سؤالي بانتقاص أو تقليل - معاذ الله - إنما و الله لثقتي بوجود ما يخفى عليّ هنا .. و ما جهلي به إلا قصور في العلم .. فهلاّ أكرمتني به ؟! ..

و حتى استطيع إكمال القصيدة ..

شاكرة لك جميل صنعك مقدماً .. :rose:

الغيمة
17-10-2009, 10:25 PM
منذ ثلاثة عشر عاما
وفيها بريق جميل..يا ابن فريد..
قصيدة شكوى من وضع مأساوي..
ولا سامع - من البشر – لهذه الشكوى..
لا أراك الله بأسا..
منذ ثلاثة عشر عاما وأنت بهذا النضج الشعري؟
فما الذي قدمته لنفسك كشاعر؟

عبدالله بركات
17-10-2009, 11:19 PM
إنما الشعرُ في فؤادك نارٌ


تتلظى ، وفي لسانك شكوى


الأمانيُّ في عيونك ثكلى


والصبا في ظلام روحك نجوى



فريد الشعر

لا ألوم نفسي لأنها تتلظى اشتياقا لقصيدة فريدية الحس .. فدوما ما يُشبعني الشعر ثمالة عند هطولك ..
شهادتي بحقك مجروحة يا بائع الدموع وأنت أجمل من أبحر على الخفيف في هذا المنتدى بل في هذا العصر ..
شكواك تلظَّت حتى أشعلت قلوبنا معها ..
ما كنت أعرف قلندول من قبل .. ولكنني أحببتها الآن كما أحببت النيل دوما ...
يكفي أن تُغنِّي لتُطربنا يا صديق الدجى .. فمن للشعر من بعدك أيها الجميل أبداً ..
لا تُرجِّي فاقد الحس حسا ... إنما أسمِعْ منْ يُحسُّك شدوا ....

دمت فريداً ..

..

عبدالله بركات
17-10-2009, 11:42 PM
ليتك سترتها ولا أبديت السوأة ..

ولكن لا عليك اخصف عليك من كذب الأصدقاء ماتواري به سماجة ماكتبت

كنا بابن الاعرابي وابو معاذ الخريف .. خايف نصير بساري
ما هقيتها تجي منك ..... :9)):
أخطأت خطأ فادح وتساهل كرت أحمر :banned:...

go out ....

..

خالد الحمد
17-10-2009, 11:42 PM
أخي علي أستميحك عذرا
ولتعذرني الأخت كما أرى



شرعت في طليعة القصيدة و لم أتعداها و لن .. طلباً في المعرفة من أهل الشعر و شعابه ..

لا أقول أني افهم في الشعر الكثير إنما اعلم منه ما يخوّلني لكتابته و إن كان سطحٌ ذا صدع فلنا فيكم دروس .. و منكم نستمطره صلدا ..
لذلك أود طرح سؤال - غير مثقلة فيه - عن وزن البيتين الأول و الثاني /
فمن خلال قراءتي المتواضعة و معرفتي الطفيفة بأوزان الشعر و بحوره استطيع أن أقول أني وجدت اختلافاً في صدر البيت الأول عن عجزه من خلال الوزن و كذا في البيت الثاني ..
و ما سؤالي بانتقاص أو تقليل - معاذ الله - إنما و الله لثقتي بوجود ما يخفى عليّ هنا .. و ما جهلي به إلا قصور في العلم .. فهلاّ أكرمتني به ؟! ..
و حتى استطيع إكمال القصيدة ..

شاكرة لك جميل صنعك مقدماً .. :rose:

لم يحد البيت الأول وكذلك الثاني عن مسار بحر القصيدة الخفيف
فقد أحكم شاعرنا كالعادة قبضته ولم تفلت تفعيلة البحر الخفيف: فاعلاتن ومستفعلن

مع العذر لأوبتي واقتحامي

:: سور شائك ::
18-10-2009, 12:48 AM
عندما تقرأ وتدخل في صميم الحروف والمعاني فأنت تقرأ شيئا مختلف وهنا قرأت شعر و طرب
اخذتنا بعيدا جدا
اسم على مسمى
تحياتي يا فريد

مريم عطا
18-10-2009, 08:53 AM
ماقرأته هنا من شعر جميل وملتزم ومتجدد ايضا ازاح غصة لحقتنى مما يكتب الآخرون من مشاحنات وملاحقات
شعركرائعسيدى المحترم

كما أرى
18-10-2009, 02:33 PM
أخي علي أستميحك عذرا
ولتعذرني الأخت كما أرى



لم يحد البيت الأول وكذلك الثاني عن مسار بحر القصيدة الخفيف
فقد أحكم شاعرنا كالعادة قبضته ولم تفلت تفعيلة البحر الخفيف: فاعلاتن ومستفعلن

مع العذر لأوبتي واقتحامي

مرحباً بك شاعراً ..

أجل ..اتضح ما كان غائباً عني .. شكراً لك .. و لا عذر ليبديه أهل الاختصاص ..:rose:

و عذراً منك أستاذ علي .. كان استفهاماً و تحقق غرضه .. شكراً لك .. :rose:

محمد التـركي
18-10-2009, 07:05 PM
ياااااه .. يا علي ..

عندما تعود بقصيدة .. أشعر أنني أعبث طوال الأيام التي كنت أكتب فيها ..
منذ 96 والنيل لا يملأ دلوا .. وأنا أبحث في نجد عما يملأ فنجانا ولا أجد !

شكرا لك أيها الكبير ..

علي فريد
18-10-2009, 11:13 PM
علي فريد
هون عليك

ولا تودع الشعر فنحن بحاجة إليه وإليك
جميل هذا البوح الذي هو بالنوح اقرب

امتطيت قافية صعبٌ ركوبها ولكنك تمكنت منها بجدارة

لا تقل دَنَّسَ الغريبُ حماها

سَل دَوِيّ الرصاص من أين دَوَّى
الله على هذا
الرصاص إذن ليس من الغريب

أخفض الصوتَ ذلك السوطُ يرنو

لا أنا صابرٌ ولا أنت تقوى

لا تقل مثل هذا يا رجل

ألا تذكر قول تشي جيفارا : " لا يهمني متى وأين أموت , المهم ألا ينام البرجواذيون بثقلهم فوق اجساد الفقراء والمعذبين "

وتذكر : " الثورة قوية كالفولاذ ملتهبة كالجمر "
وأبشر فالثوار قادمون

جميل ما خطت يداك
وأبشر بفرج قريب

ويسرني أن أكون أول من مر ـ برغم الأمير نزار ـ

دمت بود علي فريد

تحيات تشي لك

واعلم ان تشي في الجوار



جيفارا الجميل /
كان الرصاص غريباً آنذاك ولكن الأيادي التي أطلقته كانت أيادٍ عربية خالصة
تترس بعضها بمزارع القصب وبعضها بالمدرعات .. ولم نعد ندري من أين نؤتى
فاختلط الحابل بالنابل وادعى الجميع امتلاكه للحقيقة المطلقة ..
على أن قلوب المتترسين بمزارع القصب كانت أطهر في رأي الناس من تلك المتترسة بالحديد ..
ولأن الطاهرين لا يعمرون طويلاً فقد ماتوا كما مات سَمِيُّكَ ( جيفارا ) .. ونام البراجوازيون بثقلهم وأحذيتهم فوق أجساد المعذبين والفقراء .

أخي جيفارا /
من الطاهرين أنت ..
غير أني أرجو الله أن يطيل عمرك في طاعته

علي فريد
18-10-2009, 11:33 PM
يا صديق الدجى لمن أنت تشدو
كل أذنٍ ترى كلامَك لغوا

تراسل للحواس جميل !

وهل النيل يملأ الآن دلوا؟؟

جميل ومؤلم ..
والسؤال الأهم : من جفف النيل ؟
والأمرّ منهما : كم نيل قد جفّ ؟


دمت جميلا يا عليّ !

جففه حماة الحمى بعد أن صدروه لأشد الناس عداوة للذين آمنوا
ومنعوا قارورة الدواء عن أطفال المرابطين هناك ..

عبدالله سالم العطاس /
افتقدناك فلا تطل الغياب

علي فريد
18-10-2009, 11:51 PM
تالله إنك لفلي جمالك القديم ياعلي
شاعرمطبوع وماهر ورب موسى وهارون
الغريب في الأمر انك لم تمارس التدوير في هذا البحر والذي قلما نجد
قصيدة من هذا البحر إلاّ وجدنا التدوير وهذا دليل والله على براعة شاعريتك
قلندول القرية الحالمة الرابضة على ضفاف نهر النيل هي أبهة ياصاحبي
ولا ترضى الخنوع لأن أهلها كرام راموا السّها
أيها الصعيدي الأصيل طربت والله هنا واستمتعت بحرا وقافية وفكرة وشعرا وشعورا
أتمنى أن أعود عودة تليق بهذه الخريدة

تحية لك وللمنيا ومركز ملوى ومسقط رأسك قلندول

ورد وود
النبيل أبداً والرائع دوماً / خالد الحمد
مفعمٌ بالسمو أنت ..
صبرك .. وجمال أخلاقك .. وحسن تأتيك ..
كل هذا يدل على أنك تمتلك نفساً كبيرة ..
وقد تابعت شِعرك وردودك .. فكنتَ في كليهما ( مُحَسّدَ الفضل )
وما قرأت لك كلمة نابية أو جملة خارجة ..
حتى أنك ترى الخطأ فاغراً فاه فتترفق بصاحبه لتفهمه البدهيات.. فيفهم ثم يقول : ( اللهم اغفر لي ولخالد ولا تغفر لأحد معنا ) ..
خالد الحمد /
نِعْمَ أسرة نشأت فيها ..
لا تنس المعوذتين كل صباح ..

علي فريد
19-10-2009, 12:09 AM
.
.
علـي فريـد


قصيدة .. حَبْحَبَتْ .. فأَحرقَتْ


أمسكتَ بناصيةِ الحرف الشّاعر القويّ .. فصُغتَ الجمالَ و معه ألقُ المعاني.


رائعةٌ عن جد


تقديري لحرفك


زهير يونس


.
.

الأستاذ الفاضل / زهير يونس
وجودك في ذاته شرف لي
فكيف بكلماتك الرقيقة !!
أسعدني والله أنها راقت لك ..
دُمتَ سعيداً مُسعِداً

علي فريد
19-10-2009, 12:37 AM
هذه ذكرتني بهذيان بائع الدموع..
أحسبُ أنّ العام 1996 (كنت في العاشرة من عمري) كان عامًا جميلاً زاخرًا بالشعر.. وبهذا البحر الجميل على وجه الخصوص! وأظنّك في ذلك العام كنت متلبسًا بهِ لا يفارق أوتار قلبكَ.. لا أدري.. ولكن مذاقًا معينًا أجدهُ في نفسي كلما قرأتُ لكَ مطولاتٍ كهذه.. وهي تفعل بي الأفاعيل.. فأظلّ أترنّم بها لفترة طويلة كما فعلت بي "هذيان بائع الدموع"!

دمتَ للشعر ولا تحرمنا حضورك الشعري الباهر ولا تحرمنا من نصحكَ لنا.. نعم نصح شاعر قديم لشاعر أو ربما شاعر مبتدىء.. ولا تحرمنا من جديدك الذي ننتظره بلهفة الطفل الذي ينتظر الحلوى اللذيذة ليبقى متلذذًا بها أثناء أكلها وبعد الأكل بأيام عن طريق استرجاع المذاق الحسّي!

خالص مودتي لكَ..
شريف

أخي الفاضل / شريف محمد جابر
صدقت والله .. لقد كان هذا البحر متلبساً بي في هذا العام خاصة
لا أدري لماذا !!
انسيابيته وامتداده وتمايله كأمواج البحر واتساع المدى فيه ..
كل ذلك يجعله قريباً للذائقة محبباً لها ..
ثم إنني
معجب ٌ بدأبك وصبرك في البحث عن التأصيل الأدبي
وهو أمر تعب فيه الجميع إلا انني على يقين من أنك ستخطو فيه خطوات موفقة
سأنتظر نظراتك في هذا الأمرهنا وفي مدونتك .. ويقيني أنني سأستفيد كثيراً
كن قريباً

الساكت
19-10-2009, 04:05 AM
الأخ علي بن فريد
لم اكن اعرفك...حين استشهدت ذات مقال بمطلع قصيدتك هذه
وَدِّع الشعرَ ، ما لِشِعركَ جَدوى
زمنُ القهرِ من قَوافيكَ أقوى

واعتبره من اقوى المطالع


عموما القصيدة قوية وجميلة...بغض النظر عن من انتقدها لحاجة في نفسه..فالمتذوق للشعر..يقول بعد قراءتها....انك شاعر رغم انف الشعراء

دمت بخير أينما كنت

نوف الزائد
19-10-2009, 07:54 AM
وإنها لكذلك..
قصيدة أعجبتني وخاصة مطلعها ..

.

علي فريد
20-10-2009, 12:00 AM
أهلاً .. بالفريد

والله ما هذه من النفس ببعيدة يا أبا النصرين , يكاد رفيف المجد أن يلفض أنفاسها
ولستَ بحاجة إلى خصفٍ وخاصفٍ , وانت ستارها المذهب يا حبيب ..
وأني سَرحت على جيادك وقلت :

هل تراها .. فكيفك صارت لهيبٌ
في ثراها تشق صبراً وعدوا

أتعجب من أين تتنفس كل هذا الجمال يا فريد .!!

إنما الشعرُ في فؤادك نارٌ
تتلظى ، وفي لسانك شكوى

بل في لسانك , مغنى , ومعنى ..! وبما أنك تحلق على بردّون ليزكي عرفك ذالك الشامخ
( من جنوب الجنوب ) فلك منها ما قال :

ان همت احرفي دماً فلأني
يمني المداد,, قلبي دواتي
أنا أعطي ما تمنحون احتراقي
فالمرارات بذركم ونباتي

تـنبأ بِك صاحب أبي تمام وشاغل الفريقين..!
فهكذا أنت يا فريد الحِسّ , قامة شامخة .. لا حُرمنا جمالك ..

أخوك.


..

عناد القيصر /
شريكي في المنبع البردوني الأصيل
تحية خالصة من قلبي لقلبك أيها الكبير
تواجدك في ذاته جمال ..
أما الخصف والخاصف فما دام من أوراق الجنة فسيُعقب الاجتباء والهداية
( ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى ) ..
والاجتباء والهداية يغرسان في قلب المجتَبَى العفوَ والترفعَ عن الصغائر
عفى الله عنا جميعاً وأصلح قلوبنا ..
لك مني كل المحبة والود

علي فريد
20-10-2009, 12:11 AM
الله عليك يا علي فريد
الله عليك يا أستاذنا والله لا أدري ما أقول

حقا نفخر بوجودك بيننا يا قدير
عندما شاهدت قصيدة جديدة لك تركت كل ما بيدي وهرعت إليها

كل الإحترام والتقدير

وكل الاحترام والتقدير لتركك ما بيديك من أجلي
هذا شرف ما بعده شرف ..
أدام الله المحبة

علي فريد
20-10-2009, 12:28 AM
الشاعر .. علي فريد .. سلام الله عليك ..

أول ما شدني إلى ربعك عنوانك .. جميلٌ جداً ..

شرعت في طليعة القصيدة و لم أتعداها و لن .. طلباً في المعرفة من أهل الشعر و شعابه ..

لا أقول أني افهم في الشعر الكثير إنما اعلم منه ما يخوّلني لكتابته و إن كان سطحٌ ذا صدع فلنا فيكم دروس .. و منكم نستمطره صلدا ..

لذلك أود طرح سؤال - غير مثقلة فيه - عن وزن البيتين الأول و الثاني /
فمن خلال قراءتي المتواضعة و معرفتي الطفيفة بأوزان الشعر و بحوره استطيع أن أقول أني وجدت اختلافاً في صدر البيت الأول عن عجزه من خلال الوزن و كذا في البيت الثاني ..
و ما سؤالي بانتقاص أو تقليل - معاذ الله - إنما و الله لثقتي بوجود ما يخفى عليّ هنا .. و ما جهلي به إلا قصور في العلم .. فهلاّ أكرمتني به ؟! ..

و حتى استطيع إكمال القصيدة ..

شاكرة لك جميل صنعك مقدماً .. :rose:

الفاضلة / كما أرى
يسعدني والله الأديب الخلوق الذي يُحسن السؤال فيحسن الفهم
حُسن تقديمك لسؤالك يدل على أدب رفيع وخلق سامٍ
أسأل الله أن يزيدك منهما ..
أما سؤالك الذي تفضلت به فقد سبقني إلى الإجابة عليه أخي النبيل ( خالد الحمد )
وهو سباق لكل خير ..
وما يجوز لي أن أقول قولاً بعد قوله ..
فلك وله جزيل الشكر
احتراماتي

علي فريد
20-10-2009, 12:48 AM
منذ ثلاثة عشر عاما
وفيها بريق جميل..يا ابن فريد..
قصيدة شكوى من وضع مأساوي..
ولا سامع - من البشر – لهذه الشكوى..
لا أراك الله بأسا..
منذ ثلاثة عشر عاما وأنت بهذا النضج الشعري؟
فما الذي قدمته لنفسك كشاعر؟


الغيمة الثرة
منذ شهرين حادثني ( ماسنجرياً ) صديق قديم من أيام الثانوية قرأ لي هنا شعراً
فاجتهد فيما فشلت فيه أنا حتى تحصل على إيميلي ..
تحدثنا كثيراً .. ثم سألني سؤالاً أشبه بسؤالك هذا .. قال : في معهد القريات العلمي قلتَ قصيدة ما يزال بيت فيها يرن في أذني .. وهو :
وعلى ضفاف النيل يولد شاعرٌ
سيغير التاريخ بالأشعار
هل غيرت التاريخ يا أبا الحسن ؟؟؟
كان يتحدث مازحاً ..
إلا أن سؤاله كان مربكاً ..
لأنه اضطرني لعمل كشف حساب قاس .. والبحث عن جدوى لما نفعل ونقول ..
هل للشعر جدوى ؟؟
وهل يجب أن تكون للأشياء جدوى ؟؟
أم أنها( سايرة والرب راعيها ) ..
كثيراً ما أفكر في هذا الأمر ... وأقول .. ثم ماذا ؟؟ ثم ماذا ؟؟
ثم لا أجد جواباً..
نزعم أننا سنغير كل شيئ ثم لا يتغير حتى نحن ..
أوهام في أوهام .. و
مُنى إن تكن حقاً تكن أجمل المنى
وإلا فقد عشنا بها زمناً رغدا
الغيمة الفاضلة /
لا أعرف ما الذي قدمته لنفسي كشاعر
كل الذي أعرفه أنني استرحت قليلاً لأمهد لتعب قادم
تحياتي

علي فريد
20-10-2009, 01:04 AM
إنما الشعرُ في فؤادك نارٌ


تتلظى ، وفي لسانك شكوى


الأمانيُّ في عيونك ثكلى


والصبا في ظلام روحك نجوى



فريد الشعر

لا ألوم نفسي لأنها تتلظى اشتياقا لقصيدة فريدية الحس .. فدوما ما يُشبعني الشعر ثمالة عند هطولك ..
شهادتي بحقك مجروحة يا بائع الدموع وأنت أجمل من أبحر على الخفيف في هذا المنتدى بل في هذا العصر ..
شكواك تلظَّت حتى أشعلت قلوبنا معها ..
ما كنت أعرف قلندول من قبل .. ولكنني أحببتها الآن كما أحببت النيل دوما ...
يكفي أن تُغنِّي لتُطربنا يا صديق الدجى .. فمن للشعر من بعدك أيها الجميل أبداً ..
لا تُرجِّي فاقد الحس حسا ... إنما أسمِعْ منْ يُحسُّك شدوا ....

دمت فريداً ..

..

عصفور أفياء المغرد
وإن غضبت
فنسر أفياء المجنح ..
لك منهما أفضل صفاتهما
يعلم الله أني أحترمك ..
ولا أعرف بعد ذلك ما أقول
غير أني أعلم أنك تعلم هذا ..
وعلمك بهذا يكفيني ..
ويكفيني أيضاً أن تكون هنا لأشعر بالدفء
لك كل محبتي وخالص احترامي

عبدالمنعم حسن
21-10-2009, 08:33 PM
الشاعر الجميل/ علي فريد...


إن كان عندك ديوان مطبوع فأكرمني بخبره ولك كل الشكر ..

أما بما يخص هذا النص فشهادتي لا تقدم ولا تؤخر؛ ولكنني أجدني
مأخوذاً إلى الاعتراف بشيء .. وهو يقيني بندرة مثالك في ساحة الشعر اليوم.
أنت ممن يجب تقديمهم في طليعة الشعراء المؤثرين إيجابا في الحركة الفنية المعاصرة..

يدفعني الفضول إلى معرفة موقعك من الإعلام العربي المهتم بالأدب حين كتبت هذه الفريدة..

أطال الله بقاءك على ما نحب .. ولا نحب إلا أن تزيدانا نشوة وشعراً في
ظل سعادتك..


تنويهي..

علي فريد
22-10-2009, 04:57 AM
عندما تقرأ وتدخل في صميم الحروف والمعاني فأنت تقرأ شيئا مختلف وهنا قرأت شعر و طرب
اخذتنا بعيدا جدا
اسم على مسمى
تحياتي يا فريد

لك كل الشكر والامتنان أخي العزيز
حضورك يشرفني

علي فريد
22-10-2009, 05:06 AM
ماقرأته هنا من شعر جميل وملتزم ومتجدد ايضا ازاح غصة لحقتنى مما يكتب الآخرون من مشاحنات وملاحقات
شعركرائعسيدى المحترم

المحترمة / مريم عطا
جميلة هي الشروط الثلاثة التي وضعتِها للشعر :
الجمال
والالتزام
والتجديد
هذه الشروط التي كتبتِها أنتِ بداهةً هي ما أتعب النقاد أنفسهم في ( اللف والدوران ) حولها .
أدام الله عليك صفاء الذهن .. وأبعدنا عن المشاحنات والملاحقات ..
أسعدني تواجدك
احترامي وتقديري

الأمير نزار
22-10-2009, 12:27 PM
الفريد علي فريد:
قصيدة جميلة جدا وغاضبة بشكل منظم
ولكن فقط أشير أنني لمست الكثير من التكرار على مستوى الأسلوب والتركيب البنائي للجملة الشعرية
ثم إني أهمس لك :
دمت بشعر
الأمير نزار

عبدالله المشيقح
22-10-2009, 06:38 PM
الناقد والشاعر الكبير علي فريد .

كنت أسمع في بعض ردودك نبرة حزن .. لا أعلم من أين تخرج ! وخصوصا في بعض أبيات الشعرء هنا .


الآن وبعد أن تبحرت في عدودة الخروج تبين المصدر .


مستوى النص عالٍ جدا كما في هذيان بائع الورد .

أنت مدرسة أستفيد منها يافريد .

شكرا لك .

يحيى وهاس
24-10-2009, 12:11 AM
السلام عليكم
بعد غياب أعود لأرى هذا البهاء والألق من جديد يصدر من أرض الكنانة .. من الشاعر الفريد علي فريد
توقعت وانا أقرأ القصيدة أنها جديدة زمنياً ولكني أفاجأ بأن شاعرها نظمها - أو بتعبير أدق - أبدعها في التسعينات
أمام شموخ هذا الحرف أقف مطرقاً لأقول :
لا تحاول يا أخ علي .. فقد آلى الشعر إلا أن يظل حليفك الذي لا يفارقك وظلك الذي لا يبرحك ..
لن يودعك ما دمتَ حيا ..
هو على عذابه مستعذب وعلى علاته صحيح ..
فأمتعنا بجديدك وقديمك .. فقديمك جديد وجديد أصيل ..
....
دمتَ بخير

علي فريد
24-10-2009, 02:42 AM
ياااااه .. يا علي ..

عندما تعود بقصيدة .. أشعر أنني أعبث طوال الأيام التي كنت أكتب فيها ..
منذ 96 والنيل لا يملأ دلوا .. وأنا أبحث في نجد عما يملأ فنجانا ولا أجد !

شكرا لك أيها الكبير ..

مرحباً بجاسوس القلوب الذي يعرف كيف يترجم صباباتها
ثم ينثرها في أوراق الورد على وجوه أصحابها
ليعرفوا أن محمد التركي مر من هنا ذات حنين
أخي الجميل /
يبدو أنه لم يعد شيئ يملأ شيئاً .. ربما سننتظر طويلاً .. ثم نقول :
أتت وحياض الموت بيني وبينها
وجادت بوصل حين لا ينفع الوصلُ
جنان من هذه لك :rose:

علي فريد
24-10-2009, 02:47 AM
الأخ علي بن فريد
لم اكن اعرفك...حين استشهدت ذات مقال بمطلع قصيدتك هذه
وَدِّع الشعرَ ، ما لِشِعركَ جَدوى
زمنُ القهرِ من قَوافيكَ أقوى

واعتبره من اقوى المطالع


عموما القصيدة قوية وجميلة...بغض النظر عن من انتقدها لحاجة في نفسه..فالمتذوق للشعر..يقول بعد قراءتها....انك شاعر رغم انف الشعراء

دمت بخير أينما كنت


أخي الساكت /
شرفٌ لي أن قرأت قصيدتي قبل نشرها هنا
وشرف لي أن قرأتها هنا
وشرف لي أن علقت عليها وأنرت صفحتها
فانظر كيف أغرقتني شرفاً!!!
دمتَ شريفاً مُشَرِّفاً

يامسافر وحدك !
24-10-2009, 03:05 AM
حين نتخيل أن التخلي سيكون من جانب المبدع عما يتنفسه فقد تجاوزنا سلطة هذه الحياة التي تبثها خلايا ابداعه في جسده ...
ولكن ؛ حينما ندرك أن المتروك قادر على التنفس خارج إطار المبدع ... فقد آمنا بعظمته وهو قائم بذاته !
يا فريد لم يمت المس الشعري بأحد الشعراء برغبة في الراحة وإنما بعدم الاخلاص وأشهد لك بما هو دون ذلك ..

دمت متوهجا بالشعر

علي فريد
25-10-2009, 12:08 AM
وإنها لكذلك..
قصيدة أعجبتني وخاصة مطلعها ..

.

سعيدٌ أنا أنها أعجبتك
وسعيدٌ أكثر أنك كنت هنا
أسعد الله أيامك

علي فريد
25-10-2009, 12:45 AM
الشاعر الجميل/ علي فريد...


إن كان عندك ديوان مطبوع فأكرمني بخبره ولك كل الشكر ..

أما بما يخص هذا النص فشهادتي لا تقدم ولا تؤخر؛ ولكنني أجدني
مأخوذاً إلى الاعتراف بشيء .. وهو يقيني بندرة مثالك في ساحة الشعر اليوم.
أنت ممن يجب تقديمهم في طليعة الشعراء المؤثرين إيجابا في الحركة الفنية المعاصرة..

يدفعني الفضول إلى معرفة موقعك من الإعلام العربي المهتم بالأدب حين كتبت هذه الفريدة..

أطال الله بقاءك على ما نحب .. ولا نحب إلا أن تزيدانا نشوة وشعراً في
ظل سعادتك..


تنويهي..

المتفرد / عبد المنعم حسن
يعلم الله أنك من الذين أنتظر شعرهم
لأنك تمتعنا بحسن التأني والصبر على المعنى حتى يذوب نضجاً
ثم تلبسه من خزانتك اللغوية الثرة ثوب حرير نادر الوجود ..
فلا ندري أيهما أشد إبهاراً .. لفظك أم معناك ..
لك الشوق كله أيها المتفرد ..

أما عن ديواني فإن أكثره هنا
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=lsq&shid=637&start=0

أما الإعلام العربي فأنا والله لا أحسن أن أكون صاحب( شلة ) أو تحت لواء ( شلة )
وربما الأمر لا يحتاج إلى ( شلة ) حتى أدلف من بوابة الإعلام .. وربما أخدع نفسي بهذا التعليل ..
وربما لا أملك ما يؤهلني للدخول .. وربما أنا كسولٌ في الأصل ..
ربما وربما وربما ..
إلا أنني أحب دائماً أن أقول :
خير الأقدار ما وقعت

سلال ورد لروحك الجميلة

علي فريد
25-10-2009, 12:51 AM
الفريد علي فريد:
قصيدة جميلة جدا وغاضبة بشكل منظم
ولكن فقط أشير أنني لمست الكثير من التكرار على مستوى الأسلوب والتركيب البنائي للجملة الشعرية
ثم إني أهمس لك :
دمت بشعر
الأمير نزار


البهي دائماً / الأمير نزار
مرحباً بك أيها العزيز
شاكرٌ لك أنا أنك هنا
ملاحظاتك محل اهتمامي دائماً
دم سعيداً أميراً

علي فريد
25-10-2009, 12:58 AM
الناقد والشاعر الكبير علي فريد .

كنت أسمع في بعض ردودك نبرة حزن .. لا أعلم من أين تخرج ! وخصوصا في بعض أبيات الشعرء هنا .


الآن وبعد أن تبحرت في عدودة الخروج تبين المصدر .


مستوى النص عالٍ جدا كما في هذيان بائع الورد .

أنت مدرسة أستفيد منها يافريد .

شكرا لك .

الشاعر الرقيق / عبدالله المشيقح
رغم أن هذا الزمن هو زمن الحزن
إلا أنني أسأل الله أن يبعده عنك ويبعدك عنه ..
فهو إن حل في قلب فليس يزول
أسأل الله لك سعادة الدارين

الدرة11
25-10-2009, 01:59 AM
يا صديق الدجى لمن أنت تشدو


كل أذنٍ ترى كلامَك لغوا


كل رأسٍ تراه حولك غاوٍ


والذي لا تراه يقبل أغوى

إذاً لا عيب في الشعر..فالمشكلة في هذه الأذان التي أصابها الصمم !! والرؤوس الخاوية من الفهم..
فلمَ تودع الشعر ؟؟
دمت شاعراً متألقاً ولا زلنا نهذي بهذيان بائع الورد فبم سنهذي إن ودّعت الشعر ؟؟

محمد حسن حمزة
25-10-2009, 02:12 AM
صياغة محكمة نُسجت بعبقرية شاعر متمكن
يعجز القلم أن يعبر بالكلمات خشية أن يقصر في التعبير
أيها الشاعر الجميل
كل الود والاعجاب والتقدير
ودام قلمك محلقاً عالياً ودمت كألق الضحى

تحياتي العذبه :rose:

يا سيدي
28-10-2009, 12:10 AM
الفريد المتفرد بالجمال

لله درك يا فريد العزف والنزف



إنما الشعرُ في فؤادك نارٌ
تتلظى ، وفي لسانك شكوى

وأنا أقول :

إنما الشعر في فؤادك نورٌ
يا فريدا ً وفي لسانك أقوى



دام ألقُك َ ينير لنا الطريق

مُحبك

ابن الأعرابي
28-10-2009, 12:38 AM
مِثْلُ هذا الشعر فليُقرأ ... ويُشادُ به .

لا فضّ الله (قلمك) !!

محمد العموش
28-10-2009, 02:45 PM
عَدُّودَةُ الخُروج



وَدِّع الشعرَ ، ما لِشِعركَ جَدوى


زمنُ القهرِ من قَوافيكَ أقوى


ودع الشعرَ ، كُلُّ بيتٍ خواء


والورى من خواء شعرك أخوى


ما الذي تبتغيه ؟ أتعبتَ قلبي


كل يوم تُرِي جِيادكَ غَزوا


كل يوم تذوق جمراً جديداً


كل يوم تموت عضواً فعضوا


تشرئب الحروفُ من كلِ سِفرٍ


نحو عينيك ، تُرهق الفكرَ عَدوا


تمتطي نَفْسَها البحورُ وتأتي


ضارعاتٍ تروم جداً ولهوا


إنما الشعرُ في فؤادك نارٌ


تتلظى ، وفي لسانك شكوى


الأمانيُّ في عيونك ثكلى


والصبا في ظلام روحك نجوى


***


من جنوب الجنوب جئتَ تُغَنِّي


و( قَلنْدُولُ ) في مآسيكَ شكوى


و( قلندول ) وردةٌ قَطَفَتهَا


كفُ من أشبع ( الكنانة ) سَطوَا


جَنَّحَتْ ثم رَفْرَفَتْ ثم طَارتْ


ثم خَرّتْ على الخناجر شِلوا


هي مثواك هل تراها استراحت


ولها في مشانق القوم مثوى


أقبلت تستقي الحَيا لبنيها


وهل النيل يملأ الآن دلوا؟؟


لا تقل دَنَّسَ الغريبُ حماها


سَل دَوِيّ الرصاص من أين دَوَّى


سَل ( قلندول ) ، شَمسَهَا وهواها


كيف أضحت هواية القتل عدوى


سَل أخي عن دمي وعن دمع أمي


أو كان الذي جرى منه سهوا


هاهنا كانت الشتائم تشوي


وهنا كانت الكرابيج أشوى


كلُّ شِبرٍ له حلوقٌ تنادي


أصبح القتل فوقنا خبط عشوا


***


يا صديق الدجى لمن أنت تشدو


كل أذنٍ ترى كلامَك لغوا


كل رأسٍ تراه حولك غاوٍ


والذي لا تراه يقبل أغوى


لا تُرَجِّي من فاقدِ الحسِ حساً


الزنازين تحتسي الحسَّ حَسوا


والقيود التي تخاف لظاها


تسمع الصرخةَ الجريحةَ شدوا


أخفض الصوتَ ذلك السوطُ يرنو


لا أنا صابرٌ ولا أنت تقوى


أنت مثلي تريد ما ليس يأتي


(من تعاوي وكلهم منك أعوى)


المنافي تزيد عينيك ذلاً


والقوافي تزيد بلواك بلوى


يا ابن وهج الحروف ماذا تبقى


أو هذا الركام تدعوه مأوى ؟؟


1996م



... أبا حسنٍ ، أتحسبُ أنني لم أقرأْها فوق ال57 مرةً ؟؟؟
يعلمُ الله أنّ هيبةَ الحرف تحولُ بيني وبين أن أترك تعقيباً لا يملأُ دلواً في نهرِ تدفقكَ
نتنفسُ لنكتبَ ، وتكتبُ لنتنفس
إذاً من عقدٍ ونصفٍ وأنتَ بهذا الألق ؟؟؟
ما زلنا حصرماً لنتكلمَ عن نضوجِ أعنابك

صدقني أنّ هذا التعقيب أخذ من أخيك ثلاثة أرباعِ الساعة ، واضعاً كفاً على ذقَـنٍ
أعدكَ أن أزورَ " قلندول " ، وأن أملاَ دلاءً كثيرةً من عرقِ جبينك أيها الصعيديُّ الرجل

ثمّ ... متى آخرُ مرةٍ عشتَ انفصاماً في الشخصية ؟؟؟

أخوك يبحثُ عن مخرجٍ من جسدهِ
لا مزيد من العبث بلوحةِ المفاتيح ليكون الردُّ لائقاً
كن أنتَ ولا أُبالي بسحرٍ بعدها

أخوك : العموش:rose:

علي فريد
29-10-2009, 07:02 AM
السلام عليكم
بعد غياب أعود لأرى هذا البهاء والألق من جديد يصدر من أرض الكنانة .. من الشاعر الفريد علي فريد
توقعت وانا أقرأ القصيدة أنها جديدة زمنياً ولكني أفاجأ بأن شاعرها نظمها - أو بتعبير أدق - أبدعها في التسعينات
أمام شموخ هذا الحرف أقف مطرقاً لأقول :
لا تحاول يا أخ علي .. فقد آلى الشعر إلا أن يظل حليفك الذي لا يفارقك وظلك الذي لا يبرحك ..
لن يودعك ما دمتَ حيا ..
هو على عذابه مستعذب وعلى علاته صحيح ..
فأمتعنا بجديدك وقديمك .. فقديمك جديد وجديد أصيل ..
....
دمتَ بخير

مرحباً بالغائب الحاضر
حنين باتساع سماوات المحبة لك أيها العزيز
إن انتويت غياباً مرة أخرى فضع لأخيك في صندوق بريده
وردة منك تخبره أنك بخير حتى لا يفرغ فؤاده عليك ..
( هو على عذابه مستعذب وعلى علاته صحيح )
لا يقول هذا إلا من غُمس في الإبداع ثم لم يخرج منه ..
دمت مغموساً

علي فريد
29-10-2009, 07:07 AM
حين نتخيل أن التخلي سيكون من جانب المبدع عما يتنفسه فقد تجاوزنا سلطة هذه الحياة التي تبثها خلايا ابداعه في جسده ...
ولكن ؛ حينما ندرك أن المتروك قادر على التنفس خارج إطار المبدع ... فقد آمنا بعظمته وهو قائم بذاته !
يا فريد لم يمت المس الشعري بأحد الشعراء برغبة في الراحة وإنما بعدم الاخلاص وأشهد لك بما هو دون ذلك ..

دمت متوهجا بالشعر

وأنا أشهد لك أيها المسافر أنك بليغ .. وأنك من الذين قيل فيهم :
الألمعي الذي يظن بك الظن
كَأنْ قد رأى وقد سمعا
دمت كما تحب

علي فريد
03-11-2009, 05:31 AM
إذاً لا عيب في الشعر..فالمشكلة في هذه الأذان التي أصابها الصمم !! والرؤوس الخاوية من الفهم..
فلمَ تودع الشعر ؟؟
دمت شاعراً متألقاً ولا زلنا نهذي بهذيان بائع الورد فبم سنهذي إن ودّعت الشعر ؟؟
صدقتِ ..
لا عيب في الشعر ..
غير أنه يجبرنا على معاداة أصحاب الرؤوس الخاوية
وإصلاح صمم آذانهم الذي لا يريد أن ينصلح
دمتِ أديبة مقتدرة
لك شكري واحتراماتي

علي فريد
03-11-2009, 05:34 AM
صياغة محكمة نُسجت بعبقرية شاعر متمكن
يعجز القلم أن يعبر بالكلمات خشية أن يقصر في التعبير
أيها الشاعر الجميل
كل الود والاعجاب والتقدير
ودام قلمك محلقاً عالياً ودمت كألق الضحى

تحياتي العذبه :rose:



كل هذا وتخشى من التقصير !!
فماذا يمكن أن أقول أنا ؟؟
لك الشكر والامتنان كله ..
محبتي وتقديري :rose::rose::rose:

علي فريد
03-11-2009, 05:36 AM
الفريد المتفرد بالجمال

لله درك يا فريد العزف والنزف
إنما الشعرُ في فؤادك نارٌ
تتلظى ، وفي لسانك شكوى
وأنا أقول :
إنما الشعر في فؤادك نورٌ
يا فريدا ً وفي لسانك أقوى
دام ألقُك َ ينير لنا الطريق
مُحبك

مرحباً بالأديب الجديد والشاعر الواعد
لا خيب الله لي فيك رجاءً
كن كما أنت .. فأنت والله جميل

علي فريد
03-11-2009, 05:38 AM
مِثْلُ هذا الشعر فليُقرأ ... ويُشادُ به .

لا فضّ الله (قلمك) !!

أسعد الله قلبك أخي الكريم
ونفع بك ..
شاكر لمرورك العذب

جيلان زيدان
11-11-2009, 06:07 PM
حسبي من الكلمات ((رائعة))..

لو نظمتُها لاعتزلتُ الشعرَ إثرها ..



تحيةً (ملء) النيل لا (الدلو) ..

علي فريد
21-11-2009, 01:57 PM
... أبا حسنٍ ، أتحسبُ أنني لم أقرأْها فوق ال57 مرةً ؟؟؟
يعلمُ الله أنّ هيبةَ الحرف تحولُ بيني وبين أن أترك تعقيباً لا يملأُ دلواً في نهرِ تدفقكَ
نتنفسُ لنكتبَ ، وتكتبُ لنتنفس
إذاً من عقدٍ ونصفٍ وأنتَ بهذا الألق ؟؟؟
ما زلنا حصرماً لنتكلمَ عن نضوجِ أعنابك

صدقني أنّ هذا التعقيب أخذ من أخيك ثلاثة أرباعِ الساعة ، واضعاً كفاً على ذقَـنٍ
أعدكَ أن أزورَ " قلندول " ، وأن أملاَ دلاءً كثيرةً من عرقِ جبينك أيها الصعيديُّ الرجل

ثمّ ... متى آخرُ مرةٍ عشتَ انفصاماً في الشخصية ؟؟؟

أخوك يبحثُ عن مخرجٍ من جسدهِ
لا مزيد من العبث بلوحةِ المفاتيح ليكون الردُّ لائقاً
كن أنتَ ولا أُبالي بسحرٍ بعدها

أخوك : العموش:rose:


العموش الكبير
والليث والد الليث ..
خَجِلٌ أنا أن أرد عليك بعد أن تقادم العهد وتطاول الزمن
ولكنك تعرف أن الكلمات تتردد في الأفواه وتتقافز على الألسنة رافضة الخروج
لشعورها أنها أقل من أن يخاطب بها شاعر كبير في حجم العموش .
وقد أحسنت أنت هناك حين وضعت مكان الكلمات ( نقاطاً ) لترمز لهذا المعنى الذي أتعبني البحث عن رمز له ..
العموش ..
حسبك أنك تعرف
فدادين من هذه لك :rose:

علي فريد
21-11-2009, 01:58 PM
حسبي من الكلمات ((رائعة))..

لو نظمتُها لاعتزلتُ الشعرَ إثرها ..



تحيةً (ملء) النيل لا (الدلو) ..


وحسبي من الامتنان ( شكراً )
شكراً بحجم أنهر الجمال في العالم

روعة يس
21-11-2009, 02:13 PM
هي نفس سمت فتألمت ...
بورك فيك ..
هذا الكلام لا يقوله إلا واحد من صرح حسن ..بناه رجل حسن ..

علي فريد
22-11-2009, 05:36 PM
هي نفس سمت فتألمت ...
بورك فيك ..
هذا الكلام لا يقوله إلا واحد من صرح حسن ..بناه رجل حسن ..

الفاضلة / روعة يس
جميلةٌ إشارتك ..
ويكأنك ِاقتربتِ كثيراً حتى ذكرتني ب :
الألمعي الذي يظن بك الظن
كأن قد رأى وقد سمعا
غير أنهم يقولون في مثل هذه المواقف : ( شرف لا أدعيه وتهمة لا أتبرأ منها )
إلا أنني أحب أن أقول كما قال شوقي رحمه الله في الأزهر :
ما ضرني أن ليس أفقك مطلعي
وعلى كواكبه تعلمتُ السُرَى

لك احترام بعمق احترامي لذلك الصرح الحسن الذي بناه رجل حسن

صالح سويدان
22-11-2009, 05:45 PM
الفاضل علي فريد

لي استفسار يلح علي

من أكثر من في المنتدى من يعجبك شعره

أنت في حل من السؤال سيدي الكريم

لك مني كل الإحترام والتقدير
تلميذكم المحب سويدان

علي فريد
22-11-2009, 07:27 PM
الفاضل علي فريد

لي استفسار يلح علي

من أكثر من في المنتدى من يعجبك شعره

أنت في حل من السؤال سيدي الكريم

لك مني كل الإحترام والتقدير
تلميذكم المحب سويدان


هذا سؤال مشكل في ذاته
وقد خرج العرب القدماء من هذا المشكل بقولهم في تفضيل الشعراء : امرؤ القيس إذا غضب ، وزهير إذا رغب ، والنابغة إذا رهب ، والأعشى إذا طرب .
وأنا لا أعرف لماذا اشترطوا الغضب في امرئ القيس رغم أن أجمل شعره : ( معلقته وقصيدته التي تفضل معلقته في رأيي المتواضع : ألا عم صباحاً أيها الطلل البالي ) خاليتان من الغضب .. إلا إذا كان لهما تكملة غاضبة لم تصلنا .. أو أنهم نظروا إلى غضبه لمقتل أبيه .. رغم أن أجمل شعره يخلو من ذكر مقتل أبيه .
ولا أدري هل الطيب صالح أم غيره هو الذي قال : كنا نعرف عقل الرجل بتفضيله المتنبي على جميع الشعراء .
وهذا تعصب كبير أتشرف بالموافقة عليه .. وأزيده : أن الشيخ محمد متولى الشعراوي رحمه الله اجتمع له فيما سمعنا ( وفيما سمعنا ) هنا صيغة تمريض مني للرواية لأني لم أتأكد من صحة وقوعها .. أقول : اجتمع له بعض الطاعنين على اللغة العربية بعدم مواكبتها العصر وقلة المعاني العميقة فيها ، وضربوا له مثلاً بأدب ( شكسبير ) وما فيه من معان جميلة مستحدثة لا توجد في اللغة العربية .. يقول الراوي : فطلب منهم الشيخ أن يخبروه بتلك المعاني الجديدة من محفوظهم .. فطفق كل واحد منهم يخبره بمعنى من معاني شكسبير .. ثم معنى من معاني غيره من شعراء العصور الحديثة في أوروبا .. وطفق الشيخ يأتي بما يوافقه أو يزيد عليه من شعر المتنبي .. حتى انقطعوا .. فقال لهم : كل المعاني التي ذكرتموها أجبتكم عليها من شعر المتنبي فقط .. فكيف بما بقي من شعراء العربية منذ العصر الجاهلي إلى العصر الحديث ..
أظن أن البعض سيشكك في الرواية .. وأنا لا يعنيني الآن صحة الرواية .. وإنما ذكرتها استئناساً لتوضيح قيمة المتنبي واتفاق الناس على تفضيله على غيره .
أعرف أنك أخي الفاضل لم تسأل عن كل هذا .. ولكن لا بد من تذكيرك بما لا تجهل .. أنه ليس ثمة شاعر يتفق الجميع على الإعجاب بجميع شعره وإلا لما قال البحتري عن أبي تمام : ( جيده خير من جيدي ورديئي خير من رديئه )
وقد تجد لشاعر ضعيف بيتاً أو قصيدة تفوق بعض ما كتب شاعرٌ قوي .. وهكذا ..
وأنت بارك الله فيك سألتني عن الشعراء الذين يعجبونني في المنتدى .. فكأنك سألتني عن ذائقتي .. وذائقتي ليست سوى مقياس لي فقط .. أي أنني عندما أذكر شاعراً بعينه فهذا لا يعني أنه أفضل الجميع .. أو أن تفضيل ذائقتي له يجب أن يكون قاعدة .. فيصبح بتفضيلي له أشعر الشعراء .. ( أعتقد يقيناً أنك تعلم ذلك )
الآن ..
الذين يعجبونني هنا ( والتقديم لا يستلزم الأفضلية أيضاً )
عبد المنعم حسن
العموش
إبراهيم طيار
يحيي وهاس
أحمو الحسن
خالد بودريف ( وهو قد أطال الغيبة )
عناد القيصر
عبدالله بركات ( وهو إن استمر على ما هو عليه رغم ال25 عاماً التي يحملها فوق ظهره .. لرأينا منه خيراً كثيرا ) .
الغيمة : ( وهي مقلة الآن .. وإن كانت مكثرة قديماً .. وعسى أن تكون استراحة محارب ) .
هؤلاء الشعراء يعجبني غالب ما قرأت لهم .. وأقول : ( غالب ) لأن لهم العالي جداً .. والعالي .. والأقل علواً .. والأقل الأقل علواً .. والأقل الأقل الأقل علواً .. وفي بعضهم جنون وعبقرية .. وفي بعض جنون بعضهم ( استهبال ) محبب لذيذ .. وفي بعض عبقرية بعضهم ( لعانة ) تستوجب أن يقول القارئ : ( لعنه الله ما أشعره ) و ( قاتله الله ما أعمقه ) ..
ثم هم ما زالوا أحياء .. والحي لا تؤمن عليه الفتنة والزلل .. وزلل الشعر وفتنته إما الجفاف أو الاستهلاك ..
ولو دعوتَ عليهم فماتوا .. لحصرنا شعرهم ومايزنا بينهم ... وإياك أن تدعو .
ثم إن هنا إخوة لنا ينشرون بين الفينة والأخرى شعراً جميلاً يحوز الإعجاب .. فباب الإعجاب مفتوح .. وليس كباب الاجتهاد .. وإن كنت أحب أن يُفتح أيضاً .. ولكني ذكرت من يعجبني ( غالب ) شعره .. فإن سألتني عمن يعجبني بعض شعره أجبتك .... وأرجو ألا تسألني

هامش /
هناك شعراء قدماء في أفياء رحلوا عنا .. وهم في الذروة من الشعر ..
منهم :
سلطان السبهان
أحمد المنعي
خالد عبد القادر
ومثلي لا يشهد لمثلهم .
بورك فيك أخي صالح

صالح سويدان
23-11-2009, 12:09 AM
كل الإحترام والتقدير سيدي الكريم
شكرا على الكلام الجميل وخصوصا ما استفتحت به الرد

مسألة النسبية في حكم الناس على الشعراء أتفق به معك تماما .
سؤال آخر وتحملني كيف تصف لي التالي أسمائهم :

أحمد مطر
محمود درويش
تميم البرغوثي
نزار قباني
محمد مهدي الجواهري
بدر شاكر السياب

وخصوصا التجربة الشعرية للشاعر تميم البرغوثي والتي استوقتني كثيرا هي والشاعر الراحل نزار قباني

وفي نهاية المطاف : نصيحة توجها لصالح سويدان مع العلم أني بدأت منذ فترة قصيرة ومع هذا وجدتني ضابطا لبحور الشعر في وقت يسير
أضيف لهذا أن حصيلتي المعرفية وخصوصا في تفسير القرآن واطلاعي على علم المعاني وتفسير الزمخشري والذي يعتبر تطبيقا عمليا لنظرية النظم قد فادني وأنا في سن الفاضل بركات ، وأعتقد أني وبعد صقل ما عندي مع بسيط الخبرة والممارسة أعتقد بأني أمتلك شيئا ولكن بحاجة إلى الشحذ وأنتم يا أستاذنا من قد تعلمنا من أشعارهم والفاضل وقرة العين العموش والأمير نزار والرفيق يحيى وهاس والرئبالي الغائب الحاضر
كلكم لكم مني كل الإحترام والتقدير


وسامحني إن أثقلت عليك ولكنها رعونة الطالب ، ويعلم الله أني أرى بك من يستفاد منه ولهذا مررنا عليكم يا أستاذنا الكريم

أخوكم وتلميذكم المحب سويدان