PDA

View Full Version : أفكار سطحية !



RandomAcceSS
06-08-2009, 01:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
هناك أشياء لا تقبل التوقف عن النمو و لا تقبل المثالية الممكنة و التعامل معها على أنها آخر حدود الاستطاعة . هناك أناس لا يستطيعون السيطرة على عضوية النمو في أفكارهم كشجرة محشورة في صدع حجر كبير لا تؤمن بالحيز الممكن و لا تظن أن وجودها في هذا المكان يعني أنه ينبغي عليها أن تكون أصغر و أقصر من الأشجار الأخرى , و ربما حاولت جاهدة أن تتأقلم مع تثبيط التضاريس حولها و أن تقول لأغصانها " هذا يكفي لعملية البناء الضوئي و البقاء على قيد الحياة " و لكن شيئا سحريا يدفع الخلايا لتتراكم و تتراكم و يتمدد الغصن ليمارس حقه في النمو الذي عجز فعلا عن التنصل منه !. ليت المعرفة فينا حربا على الأرض ننهيها بهدنة و سلام دائم , ثم يستلقي المحارب على قفاه يقص لأبنائه و أحفاده حكايات الشجاعة و الإقدام و هو يقلّب بين يديهم شارة " قدامى المحاربين " !.
ليتني أستطيع غسيل مخيلتي الدبقة بعلبة فيري الذي يزيل الدبق و يجعل السطوح صقيلة لا يلتصق بها إلا وجه من ينظر اليها ثم تختفي صورته إذا اختفى ! . هذه المخيلة الدبقة التي تحتفظ حتى بذرات الغبار كإرث قومي ينبغي عدم التفريط فيه لتورط صاحبها في لعبة تصفيف المكعبات التي يجب أن تنتهي باكتمال الصورة أو الفشل , ثم يبقى صاحبها هكذا يضيف كل يوم مكعبا جديدا إلى اللعبة ثم يحاول أن يجد له مكانا في صورة ينبغي أن تكون ثابتة مع أن مكوناتها في تغير كل يوم . لهذا تتحرك أصابعي الآن على لوحة المفاتيح ! . إني أصفف المكعبات من جديد ! .
تأتيني رسالة من صديق يقول فيها :" أنت تحرق كل أوراقك مرة واحدة لأنك تكتب كثيرا هذه الأيام , إنك تحرق نفسك و تخسر إعجاب الجماهير ! " و رسالة أخرى تقول : " كأني بك قد انقلبت على لحيتك ! لقد صرت سطحيا مراهقا في ردودك ! لقد خسرت هيبتك بين المعجبين – أيضا !- يا جميل " . فأرد على الأول : " أنا لست الباسوورد التي تدخل بها إلى المنتدى لكي تحترق و ينتهي دورها عندما ينكشف منها ست خانات متتالية ! " . و أرد على الآخر : " أي هيبة في السخرية ؟ " . أذكر في يوم من الأيام أن أبي قرر مكافأة الأطفال الذين نجحوا من أبنائه و أحفاده فاستأجر استراحة فيها ملعب مزروع , وكان أخوتي يقفون للأطفال في المرمى و يتصنعون الفشل في رد الكرات و كان الجميع سعيدا , و عندما ألحوا علي بالمشاركة و كنت لا أحب اللعب و مازلت , فقمت و وقفت في المرمى فتصنعت للأول ثم الثاني ثم نظرت و إذا بطابور الأطفال طويل و طاقتي من السذاجة الاجتماعية لا تكفي لكل هؤلاء فصددت ضربة الثالث و الرابع و الخامس فاكفهرت وجوه الكبار لشدة حمق هذا الكبير الذي لا يجيد إسعاد الصبيان !! . فإن كنت فشلت في صناعة هذا لأخي الصغير و ابن أخي و ابن أختي فلا أتصور أن أحمقا هنا سيظن أنني سأنجح فيه معه و أمرر ضرباته المتماوتة و حركاته الهزيلة لينتهي الأمر باجتماع مليء بالسعادة المصطنعة و الإخاء الأبله , سعادة الموافق على هنات غيره و سذاجتهم و بساطة حمقهم ! .
هو تكبر ؟1 ليكن ! .. و لا يمنع أن أهز رأسي بالموافقة الحيية لكل من يوزع نصائحه الباردة من ثلاجة خبرته المعلبة التي ورثها من قوم اسمهم الحكماء الذين لا وجود لهم إلا في كتب الرقائق و توصيات أفلاطون , تماما كما كنت أهزرأسي عندما سمعت مدرس التربية البدنية في المتوسطة يقول لي ليقنعي بالركض جيدا حول الملعب " اللي يركض كل يوم نصف كيلو يزيد عمره يمكن خمس سنوات على اللي ما يركض " و كنت أشير برأسي الصغير بالموافقة الحيية و أنا أهرول و أتساءل كيف سترد الهرولة شريف الذي مات في حادث على طريق رفحاء و كيف ستنفع منيفة التي اجتاحها التهاب السحايا فشلها و عطل نخاعها و كانت من ملكات الجمال و كيف سيطيل عمر الأخ الشقيق لأنور الذي سيعدمونه بعد بضعة أشهر ! .
على الذين يتابعون المسلسل المكسيكي لأول مرة بادئين بالحلقة الرابعة بعد المائتين أن يتقبلوا نقص تصورهم لحقيقة تكوين المشاهد و سيرة شخوصها الذاتية و أن يسكتوا عندما ينتقد المتابع الذي استلقى على قفاه منذ لحظة الإعلانات التجارية قبل عرض المسلسل في حلقته الأولى و لا زال ! . لا أدري إلى متى يخرج المصور الذي جاء ليلتقط صورة لوجه المتهم و يتحدث إلى الناس على أنه هو ضابط التحقيق المكلف بكل ملابسات القضية , و لا أدري إلى متى سيقبل الناس منه ذلك لمجرد أنه هو الوحيد الذي يحمل بين يديه نسخة ميتة من وجه المتهم بعدسة عالية الريزلوشن !!. يبقى " الآخر " الذي هو كل من لم يدخل قلبك " صريع الوهلة و الانطباع " و إن كانت المرأة في الحديث الشريف قد عيبت بأنها " تكفر العشير " فهذا العالم مليء بالرجال الذين يكفرون بكل كبد رطبة عندما يعيشون على فتات ملامح الأشياء التي تبدو لهم فيرونها " كل العيش و الملح " مع أن العيش مأخوذ من الحياة و الملح كان في مآقي العيون قبل أن يكون في ملاحات مصانع ساسا للملح الطبيعي ! .
و في كل مرة أجلس فيها مع صديق غاب لسنة أو سنتين فأحدثه فينظر إلي شزرا و يقول : " و الله أحس أنك تغيرت يا جميل ! " , شيء مرعب فعلا بالنسبة له أن يتغير جميل ! , كان ينبغي أن يعود إليه كما يعود إلى بيت جده القديم بنفس المفاتيح و نفس التصور كل مره ليدخله بسهولة و يخرج منه بسهولة , و لهذا نحن نكره المدن الكبيرة و نحب القرى لأنها تمنحنا " دوام الصورة " و لا تعيد ترتيب نفسها ! , فالقرية حمارها سيبقى حمارا و شاحنتها ستبقى شاحنة و مزارعها مزارع و رعاتها رعاة بينما في المدن الكبيرة قد تفتتح إسرائيل تحت شقتك مكتبا سياسيا لها و أنت نائم ليلة البارحة لتفيق على جار جديد ينقل إلى جوارك " نصف التاريخ " و أنت تظن أنك في مدينة السلام ! .
لا أستطيع أن أطرد المدينة من قلبي و إن أحببت القرية , و لا أستطيع أن أمنع موقع اليوتيوب من أن يصب في عيني صورة تعذيب سجين في معتقل قد لا يبعد عني كثيرا أو صور قصور الأمراء التي لو بعت بوابة من بواباتها لحققت نصف أحلامي الشريفة و غير الشريفة , و لا أستطيع أن أتجاهل الأسئلة التي تحك أذني في كل محطة فضائية , و لا استطيع أن أحفر نفقا يشبه الذي بين غزة و رفح لكي تذهب معه ميمونة كل يوم و تعود حتى تموت دون أن يمسها شيء مما يطلب مني الناس تجاهله ! .
عليك أن تقبل بدور الشجرة التي يسمونها " الشجرة المجنونة " التي تبدأ زهرة ثم تتحول إلى غصن ثم أغصان ثم تتسلق الجدار ثم تطل على الدور الثاني ثم تصعد إلى السطح ثم يجزون أطرافها كل يوم ليسيطروا على عضوية النمو فيها و هي مازالت تنمو , يهمها فعلا أن تنمو أكثر من أن تكون قصيرة جميلة يقف بجانبها العشاق ! ., مع أن شجيرة قزمة استطاعت أن تصنع بضع زهرات أعجبت المتسولين فلفوها في ورقة سلوفان فوصلت بسبب جشعهم إلى يدي الأمير عند استقباله على باب الطائرة ذات بركة حلّت !! .
و مازلت أؤمن بأن الكتابة على الزمن شيء عظيم و أن الزمن هو أوفى الأوفياء مع أنه يلتهم مني الآن كل لحظة , لحظة من عمري و لكنه لا يعترف بأحد سوى " القيمة " و لا يكتب اسم أحد في مفكرته الخاصة بناء على توصية من صديق أو حتى عدو ! . لهذا تعيش الأفكار الكبيرة كثيرا لأنها أقل حركة و أصعب في التداول بينما تطير الأفكار الهبائية و تنتشر كما ينتشر الوباء و تصل في يوم إلى ما تصله الفكرة الكبيرة في سنة و لكنها تموت سريعا و هذه هي سنة الحياة و سنة الطبيعة فعمر الذبابة و البعوضة الافتراضي بضعة أشهر بينما عمر الفيل و الجمل عشرات السنين , إنه الزمن الذي يقسم نفسه بعدل تام من الله على كافة " الأشياء العضوية " في هذا الكون !.

تحية تشبهكم و سلام !

تبسم ضاحكا
06-08-2009, 01:34 AM
غايرين منك لان ليس لديهم معجبين مثلك ، لا تبتئس بما كانو يقولون
انا شخصيا لا ازداد الا اعجابا بما تخطه و الله .

lady crime
06-08-2009, 01:47 AM
الموضوع ناقصه شئ واحد
اهداءاتك لمن؟؟؟؟
الكل ينمو كشجرة مجنونة ,, وسنبدو بشعين اذا لم نجد من يجز الاطراف ويشذبها

فى الاخير احنا الكسبانين :content:

جنان تلمسان
06-08-2009, 01:50 AM
أكتب ما دامت الكتابة عندك * وعند كل شخص رسالي * عقيدة وجهاد ..
لا تبالي بالنفاق الإجتماعي ..موجود لا سيما في المنتديات ..
ولا تبالي أيضا هفوات المتفوقين عزاء التافهين ..
ولا تغتر حينا فالغرور مقبرة العظماء ...

RandomAcceSS
06-08-2009, 02:10 AM
غايرين منك لان ليس لديهم معجبين مثلك ، لا تبتئس بما كانو يقولون
انا شخصيا لا ازداد الا اعجابا بما تخطه و الله .

حياك الله
الأمر ليس يتطرق لذلك كقضية و لتعلم أننا نلعب هنا لعبة القطار السريع فكل الذي سيردون بعدك سيناقشون ردك و ليس موضوعي لمجرد أنهم أخذوا فهم الموضوع من أول شخص يرد عليه !


الموضوع ناقصه شئ واحد
اهداءاتك لمن؟؟؟؟
الكل ينمو كشجرة مجنونة ,, وسنبدو بشعين اذا لم نجد من يجز الاطراف ويشذبها

فى الاخير احنا الكسبانين :content:

لأشخاص الذين أظنهم يشاركوني نفس الانطباع بشكل مسبق أهدي هذا الموضوع !
ثم أن نقطتك هذه رائعة ..
فعلا عندما أمر بشارع قد شذبت أشجاره على هيئة سيارة أتساءل : هل أصبحت الشجرة الآن أجمل ؟
تخيلي شكل شجرة على هيئة سيارة في غابة أفريقية !
منظر بشع لأنه يخالف جمال " النسق الطبيعي " للأشياء !
الناس يشذبون الأشجار ليس لتبدو أكثر جمالا و لكن لتكف أغصانها عن وجوه المارة و لكي لا تتجاوز المكعبات القليلة التي غرزت فيها على طريق عام ! ..
لو نظر سائق التاكسي المنهك من عمله إلى شارع مليء بالأشجار المشذبة على هيئة سيارات هل سيكون سعيدا ؟
مره ركب معي رجل بدوي بسيط لأوصله و كان نادرا ما يدخل المدن فلما رأى الشارع مليء بالأشجار قال بكل بساطة : " هذي من صنع الله و إلا من صنع الحكومة ؟ " ..
فقلت : " صنعها الله و ركبتها الحكومة ! " ..



أكتب ما دامت الكتابة عندك * وعند كل شخص رسالي * عقيدة وجهاد ..
لا تبالي بالنفاق الإجتماعي ..موجود لا سيما في المنتديات ..
ولا تبالي أيضا هفوات المتفوقين عزاء التافهين ..
ولا تغتر حينا فالغرور مقبرة العظماء ...

عسى .. !

حنووون
06-08-2009, 03:47 AM
يصعب عليّ فهم حديثك .. دائماً
سأنتظر ردوداً أخر , علّني أفهم
:(

الخطّاف
06-08-2009, 03:55 AM
..
تظل مثل هذه الأمور ومايصاحبها قناعاتٍ تخص صاحبها ، وعليه أن يتحمل تبعاتها تبعاً لاعتزازه بأفكاره وقناعته بها ، ومقدار تمسكه بجذورها .
ولا أظن اجتماع جمع على تخطيئ شخص أو تصويبه سيعني لذلك الشخص شيئاً لو كان مقتنعاً بما يراه تمام الاقتناع .
ثم إن كل من يكتب كمن يعرض بضاعة منفصلة ، فمن تعجبه بضاعة اليوم يبدي إعجابه وسعادته .. ومن لاتعجبه يبدي امتعاضه وربما قرفه !
ولا أظن هذا له علاقة بالغيرة أو الحقد أو الحسد أو إلخ إلخ ... فمؤكدٌ أن هذا الذي أبدى قرفه اليوم ستعجبه بضاعة الغد لو كانت تروق له .
ولذلك فالكاتب حين يكتب لايكتب عمّا يطلبه القراء ويروق لهم ، إنما يعرض أفكاره ، وغيره يحكم عليها وفقاً لخلفيته وطبيعته ومنهجيته وأفكاره .
ولقد إنك مستودع أفكار كويس ياراندوم ، فشكراً لك .

تكاسير
06-08-2009, 04:48 AM
هو يكتبُ شهواته ونزواتة
لا جديد
قرأتُ لك اشياءٌ أُخرى غير هذا
ولم تختلف افكاري الأولى عنك

الصعلوك الشمالي
06-08-2009, 05:26 AM
عندما قرأت أول كلمة لموضوعك - والله - ما شعرت إلا وأنا أقرأ ( تحية تشبهكم و سلام ! )
أجد قلمك اليوم شفاف ومتدفق
أعجبني حديثك عن ( القرية والمدينة )
ولو أني لم اخرج من موضوعك إلا بهذه الجملة لكفى (( ليت المعرفة فينا حربا على الأرض ننهيها بهدنة و سلام دائم , ثم يستلقي المحارب على قفاه يقص لأبنائه و أحفاده حكايات الشجاعة و الإقدام و هو يقلّب بين يديهم شارة " قدامى المحاربين " !.))
ربّما أعود تقبل تحياتي

أيوب سفيان
06-08-2009, 06:22 AM
عزيزي RandomAcceSS

بما أنني جديد هنا
و بما أنك موضة هذه الأيام في الساخر الشهير بنزعته للموضات الموسمية

فسأتجاوز الموضوع و أرد عليك أنت لأن هذا جزء من الموضة نفسها !


أنا أيها الجميل لا أحبك )k و لا أحب أفكارك
و لكن ...
أنا أحد المنتسبين لجيوش المعجبين
و هذا لأنني و ببساطة معجب بقلمك و طريقة تفكيرك

علما بأن خاصية طريقة التفكير تم إضافتها مؤخرا فقط للقائمة المذكورة !!


تحية مني تحية تشبه شعورك نحو ما كتب أعلاه ... و هذا طبعا لو تواضع السيد الموضة و أفرز شعورا لكلمات مبتدئ

و تحية أخرى من القلب بغض النظر عن الناتج من التحية السابقة

الفخ .. رانى
06-08-2009, 07:42 AM
يعنى الحين انت بتنمو
طب انا إيه ذنبى ؟ :ops2:
صباحك سكر يا عم جميل .. اكتب زى ما انت عايز

فعلا عندما أمر بشارع قد شذبت أشجاره على هيئة سيارة أتساءل : هل أصبحت الشجرة الآن أجمل ؟

الشجرة لم تصبح أجمل و لكن أهل الشارع قد يرون الشارع أجمل هكذا
و رغم أنى أرفض هذا الفكر المنتمى لتغليب الجانب النفسى فى تفسير " الجمال " ، إلا أننى لا أستطيع إنكاره عليهم ، و من حسن الطالع أن أهل هذا الشارع لا يقطنون إلا فى أحد شوارع المدينة و لو سكنوا غابات إفريقيا ما كانوا شذبوا الأشجار
أوافقك فى وظيفية الجمال ، و لكن نظرية الجمال ذاتها لها أبعاد أخرى ترتبط بالعضوية أيضاً والمرتبطة بدورها باحتياجات النفس البشرية التى تتغير تبعاً لظروف كل نفس أو كل مجموعة أنفس ، مما يجعل من الأمر صعب البت فيه فضلاً عن التحكم به أو محاولة تغييره
أرجع و اقولك .. صباحك سكر:)

دفتر كشكول
06-08-2009, 08:06 AM
كان هنا رداً ..

فأصبح

مقالاً هناك

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=140184

دمت جميلاً

تشي
06-08-2009, 08:48 AM
أكيد تغيرت ياجميل وما المشكلة في ذلك؟

الفارس مفروس
06-08-2009, 09:27 AM
فعمر الذبابة و البعوضة الافتراضي بضعة أشهر بينما عمر الفيل و الجمل عشرات السنين

هذه معلومة غير صحيحة .. فأتخن ذبابة تعيش 36 ساعة ، والمعمرون منهم يتجاوزون ذلك بدقائق قليلة

والسبب في أن الذباب لا يعيش طويلاً يكمن في كونه (Lazy Butt) ، يتطفل على الوجبات الجاهزة لينهس منها لحسة أو شفطتين ، علماً بأنه إن صام تماماً عن الطعام أو أكل بشهية مفتوحة فلن يغير ذلك من "ريتم" عداد الموت الذي يتكتك فوق رأسه ، ومن خساسته ودنائة نفسه أنه قبل أن يفر سريعاً حين يرى بعينيه المُركبتين شبشبك الطائر أو كف يدك الغليظ ، فإنه لا ينسى أن يلوث بقية طعامك بما حمل على أرجله من ميكروبات عديدة ، فيأكل هو ويتمتع لوقت قصير ، وتصاب أنت بالتيفود وينزع الإسهال أمعاءك !

معادلة من نوع فريد ..
تشتري طعامك وتبذل الجهد في تحضيره وطبخه ،
ثم يسرقك عابر سبيل لأنه ضعيف لا يعرف الطبخ .. فتبتسم
ثم يشكرك بكل مخارجه البيولوجية فيبول على لقمتك !

قديماً قال ثعلب دلخ عن العنب أنه حامض لأنه جلس يحلل الموقف المتباعد بين أسنانه وفرع الشجرة بمعدة تقرقر !
فهو لم يأكل شيئاً في حقيقة الأمر ولم يقدر على شراء العنب من السوق ولا على زرعه في فناء جحره
فكانت النتيجة : أن العنب حامض :biggrin5: !

فالكرسي المتاح في كل حفلة هو كرسي عامل التذاكر ، والذي "يشيك" على تذكرتك ويصحبك إلى كرسيك بـ "كشاف النور" كمأمور القسم بكل قيادية وسلطوية مفتعلة ، ثم يجلسك ويطلب منك ألا تأكل الفيشار بصوت مرتفع ! وهو حين يفعل ذلك مع الجميع يشعر بأن له قيمة "ذاتية" تنبع من حرصه على "التشييك" على تذاكر الآخرين ! وما أسهل أن يكون كل أحد .. أى أحد .. عامل تذاكر :crazy: !

شيء !
06-08-2009, 10:39 AM
هناك يا " جميل " زهرة جميلة المنظر زاهية الألوان ، تدعى اصطلاحاً بالعربية " الجرسية "
وهي نوع من أنواع النرجس تسر الناظرين ، ولكنها للأسف يا جميل سامة

أنت أيضاً التطرف في رأسك بدأ يأخذ منحى سام ، وساعده في ذلك " تقانتك اللغوية " التي تظن أنك بسلاطة لسانك دائماً تفوز في معاركك الفكرية ، وهذا يغذي عندك قناعة أنك على صواب وأن كل من لا يؤمن بما تقول هم أناس سطحيين أو تافهين أو لم يكشف الله لهم من العلم والهداية ما كشف لك ولم تفطن يوماً إلى أن الحروف كاذبة تغر صاحبها والقناعات أحياناً متطرفة وتجرنا إلى مستنقع لا تحمد عواقبها .

جملة " لا يستطيع /يستطيعون السيطرة " وأن أطلقت حتى على النمو ، فهي في كل الأحوال ضعف ، نحاول جميعنا أن نتخلص منها يا جميل ، وحاول أن تقرأ أكثر من ما تكتب ، وأن تفقه أكثر لما تقرأه وإلا سيصبح دماغك بعد مدة وجيزة شجرة عضوية عملاقة تنث السم ويستخدمك الآخرون كالعليق ليصعدوا على جذع عصبيتك إلى مبتغاهم .
في هذا العالم النسبي كل شيء نسبي قناعتنا قيم نسبية صوابنا أيضاً نسبي ، نبذل جهداً كبير لنروض رؤوسنا على اللين حتى نتقبل أكثر من ما يتقبل الآخرون منا ، نتنازل أكثر من ما يتنازل لنا الآخرون حتى نجمع بذلك أكبر قيمة نسبية للصواب .
راجع نفسك ستجد انك في حاجة إلى أكثر من " جنايني " لينظف الفوضى الموجودة هناك في أفكارك

السطحي " شيء " !


بالتوفيق

لَن أتـكَلَّم
06-08-2009, 12:07 PM
بارك الله فيك .. وثبَّتكَ على طريقِ خيرٍ يبتغيهِ لك ..


http://srv.bahrainforums.com/up/img/2009/08/06/91cfea263dcbdc8adf9a44677a3d41a3.jpg

هذهِ هيَ الشجرة المجنونة ..

الدربيل
06-08-2009, 01:15 PM
كنت اظنك تتكلم عن " محمود عباس "
تعرف ابو مازن شاغلنا هاليومين
هو بدوه والا ما بدوه

aLREEMi
06-08-2009, 01:48 PM
راندوم أكسس .. أو أبا ميمونةٍ كما يحلو للكثير ِ مناداتك

أنت َ كاتبٌ - فقط ْ - مميزٌ حقاً, ترتدي بُردة َ مفكر ٍ أراها لا تناسبك .. أو كما يُخيّلُ إليّ

طمأنينة
06-08-2009, 02:48 PM
بسم الله

حياكم الله أجمعين وسلام من الباري يغشاكم

يا راندووم موضوعك هذا ذكرني بحادثة صغيرة مرت بي يوما ما لها كثير من الشبه بموضوعك هذا

كانت لنا " نارنجة " شجرة نارنج " لا أعرف كيف تسموه بلهجتكم "
المهم ,,, زرعها أبي بذرة صغيرة حتى نمت وصارت شجرة مثمرة
كانت كريمة جدا حتى أنها تُلقي بقطوفها إلى الأرصفة المجاورة لمنزلنا
وكان للمارة نصيب كبير من ثمارها
كانت أمي تعشقها جدا وأنا وكل أفراد العائلة عدا أبي الذي شن ضدها هجوما غير مبرر
كانت أغصانها تضايق أبي طويل القامة حين يمر من جنبها
هددنا بقلعها من الحديقة وكان هذا التهديد مريعا لوجبات السلطة التي لا تتم نكهتها إلا من ثمار تلك الشجرة التي
تنمو بطريقة " جاك وحبة الفاصولية "
قمت أنا وأمي بتشذيب أطرافها مرارا حتى أني عقدت بعض أغصانها وسحبتها بحبل إلى جهة أخرى كي تضايق أبي
ولكن في أحدى الصباحات الحزينة وما أكثرها
أستيقظت على دموع أمي وصراخها المكبوت وهي تقول " ليش يا ظالم "
فهممت بالنهوض لردع هذا الظالم الذي أبكى أمي
ووجدت أمي تتحدث لوحدها ولم يكن ظالما متوفرا في الغرفة التي تبكي بها أمي
أيقنت بتلك اللحظة أن حدثا جللا وقع وأنا نائمة كالعادة
وفور وصولي إلى أمي كي أسألها وشى لي شباك تلك الغرفة الذي كان شديد الأنارة هذه الصباح غير العادي
بأن من جندت نفسها لتوفير الظل لهذه النافذة قد أقتلعها أحدهم فقط لانها تزعجه ولم تزعج غيره
بالمناسبة لم أعاتب أبي وكذلك أمي لم تفعل أتدري لِمَّ لاننا جميعا أنا و أمي و النارنجة من أملاكه الشخصية !!
مرّت على العائلة بعد ذلك بعض الخلافات التي تمر بأي بيت ولكن الجميع لعن تلك النارنجة وحمّلوها وزر خلافاتنا
لم تكن تلك الشجرة سببا في خلافتنا الموجودة أصلا وستبقى
قد تكون أغصانها التي دغدغت رأسي أبي هي السبب في أيقاظ تلك الخلافات التي لا تغفو طويلا وسرعان ما تستيقظ بأي مؤثر مثمر أو غير مثمر !

المووووووهم ,,,,,,,, !
قلبت الأمر برأسي الصغير كي أجد سببا مقنعا يجيز فعلة أبي الغريبة
لم أؤمن بنظرية جدتي ( رحمها الله ) رغم صحتها بأن أبي كان يغار جدا من أهتمام والدتي بتلك النارنجة الباغية
ولكني وجدت رؤيا أكثر منطقية من نظرية جدتي
وهي أن أبي ضّيق على الشجرة وعلى نفسه الخيارات بإيجاد حلا مناسبا ووسيلة مرضية للتعايش بينهما
كأن يسلك طريقا أطول بخطوتين من ذاك الطريق الذي تلامس فيه أغصان الشجرة الفاجرة رأسه
أو يختصر الأمر بالدخول من باب أخر لا يمر بتلك الشجرة المتجنية
أو أنه يُقيم جدارا مشبكا من الحديد يمنع تطاول تلك الشجرة على مزاج أبي النارنجي
المهم ,,,, أُعدمت تلك الشجرة وأُلغيت معها جلساتنا النسائية في الحديقة لانها كانت تمنع عيون أبناء الجيران الماكثين
في السطوح لمراقبة بنات خلق الله
وكذلك صار على أبي أن يشتري النارنج دوما لإعداد السلطة التي يحبها بهذه النكهة
إضافة إلى أنه عجز تماما عن سد مكانة تلك الشجرة في حديقتنا والتي كان يظن أنها كبيرة جدا على مساحة عقله عفوا حديقته
يا راندووم أعترف أبي مؤخرا أنه كان ضيق الفِكر والنظرة حين قرر قلع تلك الشجرة المثمرة من حديقتنا
ولكن ما جدوى أعترافه ,,,,, فالشجرة رحلت وثمارها ولن يعيد ندم أبي تلك الشجرة
لذلك قطعت عهدا على نفسي إلا أُضايق نمو الأشجار المثمرة حتى لو كان عشوائيا لانني أرى فيها كسبا كبيرا
ولن يضرني بعض أغصانها الممتدة فوق بعض الزهور التي لن يصلها ضوء الشمس الكافي كي تنمو بصورة/ بسرعة طبيعية
ولكنها ستنمو على كل حال حتى لو حجبت تلك الأغصان ضوء الشمس عنها وبانت شاحبة قليلا

.
.
بتلك الحادثة وجدت ردي

تحية طيبة

الزمر
06-08-2009, 05:50 PM
يعني الشجرة مقطوعه مقطوعه الصغيرة للاستقبال والكبيرة لأيقاف النمو

لماذا؟
06-08-2009, 06:51 PM
موضوع جميل ياجميل ..
وهذا دليل على صدق المقولة التي تقول : الساعة " الخربانة " تعطي التوقيت الصحيح مرتين في اليوم !

RandomAcceSS
06-08-2009, 06:57 PM
يصعب عليّ فهم حديثك .. دائماً
سأنتظر ردوداً أخر , علّني أفهم
:(


طيب

..
تظل مثل هذه الأمور ومايصاحبها قناعاتٍ تخص صاحبها ، وعليه أن يتحمل تبعاتها تبعاً لاعتزازه بأفكاره وقناعته بها ، ومقدار تمسكه بجذورها .
ولا أظن اجتماع جمع على تخطيئ شخص أو تصويبه سيعني لذلك الشخص شيئاً لو كان مقتنعاً بما يراه تمام الاقتناع .
ثم إن كل من يكتب كمن يعرض بضاعة منفصلة ، فمن تعجبه بضاعة اليوم يبدي إعجابه وسعادته .. ومن لاتعجبه يبدي امتعاضه وربما قرفه !
ولا أظن هذا له علاقة بالغيرة أو الحقد أو الحسد أو إلخ إلخ ... فمؤكدٌ أن هذا الذي أبدى قرفه اليوم ستعجبه بضاعة الغد لو كانت تروق له .
ولذلك فالكاتب حين يكتب لايكتب عمّا يطلبه القراء ويروق لهم ، إنما يعرض أفكاره ، وغيره يحكم عليها وفقاً لخلفيته وطبيعته ومنهجيته وأفكاره .
ولقد إنك مستودع أفكار كويس ياراندوم ، فشكراً لك .

لا أجيد الرد على شخص " على راسه ريشه " غير أن الأمر يا خطاف لا يتجاوز الكلام في قوم ساخرين , و قد قال الشافعي " لبس العمامة في البستان من خوارم المروءة " .



هو يكتبُ شهواته ونزواتة
لا جديد
قرأتُ لك اشياءٌ أُخرى غير هذا
ولم تختلف افكاري الأولى عنك

كلامك صحيح فهناك أشياء حتى و إن كانت فكرا أو نصيحة أو حتى تلاوة قران قد تدخل في حيز الشهوة الخفية التي حذر منها رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أنكر أني قد أجد ذلك أحيانا في نفسي .
كلامك منطقي للغاية !


عندما قرأت أول كلمة لموضوعك - والله - ما شعرت إلا وأنا أقرأ ( تحية تشبهكم و سلام ! )
أجد قلمك اليوم شفاف ومتدفق
أعجبني حديثك عن ( القرية والمدينة )
ولو أني لم اخرج من موضوعك إلا بهذه الجملة لكفى (( ليت المعرفة فينا حربا على الأرض ننهيها بهدنة و سلام دائم , ثم يستلقي المحارب على قفاه يقص لأبنائه و أحفاده حكايات الشجاعة و الإقدام و هو يقلّب بين يديهم شارة " قدامى المحاربين " !.))
ربّما أعود تقبل تحياتي


قبلتها !
حياك الله !





عزيزي RandomAcceSS

بما أنني جديد هنا
و بما أنك موضة هذه الأيام في الساخر الشهير بنزعته للموضات الموسمية

فسأتجاوز الموضوع و أرد عليك أنت لأن هذا جزء من الموضة نفسها !


أنا أيها الجميل لا أحبك )k و لا أحب أفكارك
و لكن ...
أنا أحد المنتسبين لجيوش المعجبين
و هذا لأنني و ببساطة معجب بقلمك و طريقة تفكيرك

علما بأن خاصية طريقة التفكير تم إضافتها مؤخرا فقط للقائمة المذكورة !!


تحية مني تحية تشبه شعورك نحو ما كتب أعلاه ... و هذا طبعا لو تواضع السيد الموضة و أفرز شعورا لكلمات مبتدئ

و تحية أخرى من القلب بغض النظر عن الناتج من التحية السابقة




أنا أكرهك و أتمنى رفسك على قفاك الكريم بحذا مقاس 49 صناعة الجيش الروسي !
مع أني أحب صدقك و قلمك و حبك لي !
شكرا لك


يعنى الحين انت بتنمو
طب انا إيه ذنبى ؟ :ops2:
صباحك سكر يا عم جميل .. اكتب زى ما انت عايز

الشجرة لم تصبح أجمل و لكن أهل الشارع قد يرون الشارع أجمل هكذا
و رغم أنى أرفض هذا الفكر المنتمى لتغليب الجانب النفسى فى تفسير " الجمال " ، إلا أننى لا أستطيع إنكاره عليهم ، و من حسن الطالع أن أهل هذا الشارع لا يقطنون إلا فى أحد شوارع المدينة و لو سكنوا غابات إفريقيا ما كانوا شذبوا الأشجار
أوافقك فى وظيفية الجمال ، و لكن نظرية الجمال ذاتها لها أبعاد أخرى ترتبط بالعضوية أيضاً والمرتبطة بدورها باحتياجات النفس البشرية التى تتغير تبعاً لظروف كل نفس أو كل مجموعة أنفس ، مما يجعل من الأمر صعب البت فيه فضلاً عن التحكم به أو محاولة تغييره
أرجع و اقولك .. صباحك سكر:)


شكرا يا فخ ! ..
الجمال و تقييمه حكايته حكايه !



كان هنا رداً ..

فأصبح

مقالاً هناك

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=140184

دمت جميلاً

حياك الله !
و لكني اؤمن تماما أن أكبر مشكلة قد يبدي الشخص وجهة نظره حيالها ببضعة أسطر كما في رسالة رسول الله صلى الله عليه و سلم لكسرى و قيصر ! .
كانت تنتابني هذه المشكلة أحيانا فأرى بأن كلامي خطير جدا و أتمنى تعليقه بدل لوحة دعاية تويوتا على مدخل المدينة فضلا عن جعله موضوعا مستقلا و الصحيح يا أخي الفاضل أني قرأت ردك الكريم و فيه الكثير من الأشياء التي أفادتني غير أنه لا يتجاوز لائحة الاتهام التي وردت في 377 ردا في موضوع الجني و قد أبديت وجهة نظري تجاه تلك الأمور بشكل صريح و واضح , و لهذا أعتذر عن قبول دعوة الكريمة للحديث لأن مواصفاتي بدائية و لا أمتلك خاصية الـ RePlay ..


أكيد تغيرت ياجميل وما المشكلة في ذلك؟


أنا عارف ؟!!


هذه معلومة غير صحيحة .. فأتخن ذبابة تعيش 36 ساعة ، والمعمرون منهم يتجاوزون ذلك بدقائق قليلة

والسبب في أن الذباب لا يعيش طويلاً يكمن في كونه (Lazy Butt) ، يتطفل على الوجبات الجاهزة لينهس منها لحسة أو شفطتين ، علماً بأنه إن صام تماماً عن الطعام أو أكل بشهية مفتوحة فلن يغير ذلك من "ريتم" عداد الموت الذي يتكتك فوق رأسه ، ومن خساسته ودنائة نفسه أنه قبل أن يفر سريعاً حين يرى بعينيه المُركبتين شبشبك الطائر أو كف يدك الغليظ ، فإنه لا ينسى أن يلوث بقية طعامك بما حمل على أرجله من ميكروبات عديدة ، فيأكل هو ويتمتع لوقت قصير ، وتصاب أنت بالتيفود وينزع الإسهال أمعاءك !

معادلة من نوع فريد ..
تشتري طعامك وتبذل الجهد في تحضيره وطبخه ،
ثم يسرقك عابر سبيل لأنه ضعيف لا يعرف الطبخ .. فتبتسم
ثم يشكرك بكل مخارجه البيولوجية فيبول على لقمتك !

قديماً قال ثعلب دلخ عن العنب أنه حامض لأنه جلس يحلل الموقف المتباعد بين أسنانه وفرع الشجرة بمعدة تقرقر !
فهو لم يأكل شيئاً في حقيقة الأمر ولم يقدر على شراء العنب من السوق ولا على زرعه في فناء جحره
فكانت النتيجة : أن العنب حامض :biggrin5: !

فالكرسي المتاح في كل حفلة هو كرسي عامل التذاكر ، والذي "يشيك" على تذكرتك ويصحبك إلى كرسيك بـ "كشاف النور" كمأمور القسم بكل قيادية وسلطوية مفتعلة ، ثم يجلسك ويطلب منك ألا تأكل الفيشار بصوت مرتفع ! وهو حين يفعل ذلك مع الجميع يشعر بأن له قيمة "ذاتية" تنبع من حرصه على "التشييك" على تذاكر الآخرين ! وما أسهل أن يكون كل أحد .. أى أحد .. عامل تذاكر :crazy: !

شكرا على هذه القاق قاق جيم !
أخي مفروس - لا فرسك الله إلا في طاعته - أرجو منك تحديد دوري في القاق قاق جيم السابقة , فهل أنا الذبابة أم البعوضة أم عامل التذاكر أم التذاكر أم الكرسي أم كشاف النور أم الثعلب أم العنب أم فارس مفروس ! ...
مخي تخين شوية !!



هناك يا " جميل " زهرة جميلة المنظر زاهية الألوان ، تدعى اصطلاحاً بالعربية " الجرسية "
وهي نوع من أنواع النرجس تسر الناظرين ، ولكنها للأسف يا جميل سامة

أنت أيضاً التطرف في رأسك بدأ يأخذ منحى سام ، وساعده في ذلك " تقانتك اللغوية " التي تظن أنك بسلاطة لسانك دائماً تفوز في معاركك الفكرية ، وهذا يغذي عندك قناعة أنك على صواب وأن كل من لا يؤمن بما تقول هم أناس سطحيين أو تافهين أو لم يكشف الله لهم من العلم والهداية ما كشف لك ولم تفطن يوماً إلى أن الحروف كاذبة تغر صاحبها والقناعات أحياناً متطرفة وتجرنا إلى مستنقع لا تحمد عواقبها .

جملة " لا يستطيع /يستطيعون السيطرة " وأن أطلقت حتى على النمو ، فهي في كل الأحوال ضعف ، نحاول جميعنا أن نتخلص منها يا جميل ، وحاول أن تقرأ أكثر من ما تكتب ، وأن تفقه أكثر لما تقرأه وإلا سيصبح دماغك بعد مدة وجيزة شجرة عضوية عملاقة تنث السم ويستخدمك الآخرون كالعليق ليصعدوا على جذع عصبيتك إلى مبتغاهم .
في هذا العالم النسبي كل شيء نسبي قناعتنا قيم نسبية صوابنا أيضاً نسبي ، نبذل جهداً كبير لنروض رؤوسنا على اللين حتى نتقبل أكثر من ما يتقبل الآخرون منا ، نتنازل أكثر من ما يتنازل لنا الآخرون حتى نجمع بذلك أكبر قيمة نسبية للصواب .
راجع نفسك ستجد انك في حاجة إلى أكثر من " جنايني " لينظف الفوضى الموجودة هناك في أفكارك

السطحي " شيء " !


بالتوفيق

صدقت !
التطرف في رأسي يأخذني إلى منحى سام و هذا أعيه فعلا ! ..
و أحتاج فعلا لحفنة جناينية لتشذيب ما ينبغي أن يشذب ..
المشكلة ليست في هذا !
المشكلة فيمن يقص الجذع و يقول " ضحينا بالجذع عشان الغصن يعيش !! " ..


بارك الله فيك .. وثبَّتكَ على طريقِ خيرٍ يبتغيهِ لك ..


http://srv.bahrainforums.com/up/img/2009/08/06/91cfea263dcbdc8adf9a44677a3d41a3.jpg

هذهِ هيَ الشجرة المجنونة ..

آمين ..
جزاك الله خيرا ..


كنت اظنك تتكلم عن " محمود عباس "
تعرف ابو مازن شاغلنا هاليومين
هو بدوه والا ما بدوه

ما بدو ! ..
بس بيضحك عليكم لزوم المفاوضات !!


راندوم أكسس .. أو أبا ميمونةٍ كما يحلو للكثير ِ مناداتك

أنت َ كاتبٌ - فقط ْ - مميزٌ حقاً, ترتدي بُردة َ مفكر ٍ أراها لا تناسبك .. أو كما يُخيّلُ إليّ


المفكر واحد يفكر !!
كل الناس تفكر !
يعني حاجة ليست بالكبيرة ..
كما أن المفكر لا يلبس البردة و إنما هو عريان ييبحث عما يستر به عورة مخيخة الأوسط !


بسم الله

حياكم الله أجمعين وسلام من الباري يغشاكم

يا راندووم موضوعك هذا ذكرني بحادثة صغيرة مرت بي يوما ما لها كثير من الشبه بموضوعك هذا

كانت لنا " نارنجة " شجرة نارنج " لا أعرف كيف تسموه بلهجتكم "
المهم ,,, زرعها أبي بذرة صغيرة حتى نمت وصارت شجرة مثمرة
كانت كريمة جدا حتى أنها تُلقي بقطوفها إلى الأرصفة المجاورة لمنزلنا
وكان للمارة نصيب كبير من ثمارها
كانت أمي تعشقها جدا وأنا وكل أفراد العائلة عدا أبي الذي شن ضدها هجوما غير مبرر
كانت أغصانها تضايق أبي طويل القامة حين يمر من جنبها
هددنا بقلعها من الحديقة وكان هذا التهديد مريعا لوجبات السلطة التي لا تتم نكهتها إلا من ثمار تلك الشجرة التي
تنمو بطريقة " جاك وحبة الفاصولية "
قمت أنا وأمي بتشذيب أطرافها مرارا حتى أني عقدت بعض أغصانها وسحبتها بحبل إلى جهة أخرى كي تضايق أبي
ولكن في أحدى الصباحات الحزينة وما أكثرها
أستيقظت على دموع أمي وصراخها المكبوت وهي تقول " ليش يا ظالم "
فهممت بالنهوض لردع هذا الظالم الذي أبكى أمي
ووجدت أمي تتحدث لوحدها ولم يكن ظالما متوفرا في الغرفة التي تبكي بها أمي
أيقنت بتلك اللحظة أن حدثا جللا وقع وأنا نائمة كالعادة
وفور وصولي إلى أمي كي أسألها وشى لي شباك تلك الغرفة الذي كان شديد الأنارة هذه الصباح غير العادي
بأن من جندت نفسها لتوفير الظل لهذه النافذة قد أقتلعها أحدهم فقط لانها تزعجه ولم تزعج غيره
بالمناسبة لم أعاتب أبي وكذلك أمي لم تفعل أتدري لِمَّ لاننا جميعا أنا و أمي و النارنجة من أملاكه الشخصية !!
مرّت على العائلة بعد ذلك بعض الخلافات التي تمر بأي بيت ولكن الجميع لعن تلك النارنجة وحمّلوها وزر خلافاتنا
لم تكن تلك الشجرة سببا في خلافتنا الموجودة أصلا وستبقى
قد تكون أغصانها التي دغدغت رأسي أبي هي السبب في أيقاظ تلك الخلافات التي لا تغفو طويلا وسرعان ما تستيقظ بأي مؤثر مثمر أو غير مثمر !

المووووووهم ,,,,,,,, !
قلبت الأمر برأسي الصغير كي أجد سببا مقنعا يجيز فعلة أبي الغريبة
لم أؤمن بنظرية جدتي ( رحمها الله ) رغم صحتها بأن أبي كان يغار جدا من أهتمام والدتي بتلك النارنجة الباغية
ولكني وجدت رؤيا أكثر منطقية من نظرية جدتي
وهي أن أبي ضّيق على الشجرة وعلى نفسه الخيارات بإيجاد حلا مناسبا ووسيلة مرضية للتعايش بينهما
كأن يسلك طريقا أطول بخطوتين من ذاك الطريق الذي تلامس فيه أغصان الشجرة الفاجرة رأسه
أو يختصر الأمر بالدخول من باب أخر لا يمر بتلك الشجرة المتجنية
أو أنه يُقيم جدارا مشبكا من الحديد يمنع تطاول تلك الشجرة على مزاج أبي النارنجي
المهم ,,,, أُعدمت تلك الشجرة وأُلغيت معها جلساتنا النسائية في الحديقة لانها كانت تمنع عيون أبناء الجيران الماكثين
في السطوح لمراقبة بنات خلق الله
وكذلك صار على أبي أن يشتري النارنج دوما لإعداد السلطة التي يحبها بهذه النكهة
إضافة إلى أنه عجز تماما عن سد مكانة تلك الشجرة في حديقتنا والتي كان يظن أنها كبيرة جدا على مساحة عقله عفوا حديقته
يا راندووم أعترف أبي مؤخرا أنه كان ضيق الفِكر والنظرة حين قرر قلع تلك الشجرة المثمرة من حديقتنا
ولكن ما جدوى أعترافه ,,,,, فالشجرة رحلت وثمارها ولن يعيد ندم أبي تلك الشجرة
لذلك قطعت عهدا على نفسي إلا أُضايق نمو الأشجار المثمرة حتى لو كان عشوائيا لانني أرى فيها كسبا كبيرا
ولن يضرني بعض أغصانها الممتدة فوق بعض الزهور التي لن يصلها ضوء الشمس الكافي كي تنمو بصورة/ بسرعة طبيعية
ولكنها ستنمو على كل حال حتى لو حجبت تلك الأغصان ضوء الشمس عنها وبانت شاحبة قليلا

.
.
بتلك الحادثة وجدت ردي

تحية طيبة

ليت الأمور تمر كما مرت شجرة النارنج...
بنفس السرعة و نفس العواقب !

يعني الشجرة مقطوعه مقطوعه الصغيرة للاستقبال والكبيرة لأيقاف النمو

أو مفرودة على استاد الملك فهد !

RandomAcceSS
06-08-2009, 07:02 PM
موضوع جميل ياجميل ..
وهذا دليل على صدق المقولة التي تقول : الساعة " الخربانة " تعطي التوقيت الصحيح مرتين في اليوم !

أنا مخاصمك و ماراح أرد عليك !
عامل نفسه الإمام أبو حاتم الرازي الذي عندما سألوه عن رأيه في الإمام البخاري قال " صدوق !! " ..
يعني مثل " جيد " بتقييم المدرسة ! ..
طبعا أنا الإمام البخاري !
أرجو أن تلاحظ ذلك !

أنا .. !
06-08-2009, 07:11 PM
احيان احبك , واحيان اخرى اكرهك
احيان احبهم , واحيان أخرى أكرههم

ستقول بأني لازلت لم اتيقن من هذا الحب أو الكره .. واجيبك بـ " نعم " انا كذلك





على الذين يتابعون المسلسل المكسيكي لأول مرة بادئين بالحلقة الرابعة بعد المائتين أن يتقبلوا نقص تصورهم لحقيقة تكوين المشاهد و سيرة شخوصها الذاتية و أن يسكتوا عندما ينتقد المتابع الذي استلقى على قفاه منذ لحظة الإعلانات التجارية قبل عرض المسلسل في حلقته الأولى و لا زال !

لمن هو مثلي .. اعد القراءة


تحية تشبهك

lady -jan
07-08-2009, 02:51 AM
كلنا نفكر عبارة صحيحة ...

ولكن هل كلنا نمتلك أونجيد جميع المهارات اللازمة للتفكير ..؟

التفكير هي عملية عقلية معقدة جدا رغم أنها مختصرة بكلمة واحدة ولكن تتم على مراحل وبشكل يصعب تفسيره لكي يصل الإنسان لنتيجة معينة ..الوصول لهذه النتيجة يختلف من شخص إلى آخر بقدر ما يبرع كل منا في إستخدام مهارات التفكير المختلفة التي أودعها الله في العقل البشري للإنسان الطبيعي...

ولذا كان الأمر بالتفكير في آيات كثيرة في القرآن ....ولكن بعضنا قد عطل هذه المهارات إما طوعا أو قسرا لأسباب مختلفة..

نتيجة التفكير هي ما نسميه بالأفكار ....

هذه الأفكار ربما تكون شجرة باسقة تمتد وتكبر وتثمر وتنتج لوحة فنية ,تكون نتيجة الحكم عليها بقدر ما تحدثه من تغيير وتأثير في الإنسان نفسه وفيمن حوله إما سلبا أو إيجابا...

وربما تكون النتيجة وريقات يابسة تهزها الريح وترميها في كل إتجاه....

والزمن وحده هو الحكم على النتيجة ...

RandomAcceSS
07-08-2009, 03:12 AM
احيان احبك , واحيان اخرى اكرهك
احيان احبهم , واحيان أخرى أكرههم

ستقول بأني لازلت لم اتيقن من هذا الحب أو الكره .. واجيبك بـ " نعم " انا كذلك






لمن هو مثلي .. اعد القراءة


تحية تشبهك

الحب و الكره في عالم الأفكار ظاهرة مرضية لأن القبول للفكرة بناءا على شعور خارجي عنها هو تضليل بحد ذاته و لهذا قالوا " و عين الرضى عن كل عيب كليلة " و إذا أردت أن تفهم عليك أن تتجرد من ذلك و تحاول أن تلمس موافقة الكلام للصواب الذي هو بحد ذاته مقايسة النقاط المرجعية لديك على ما تدور حوله الفكرة المطروحة .
المشكلة هنا في كون النقاط المرجعية غير صحيحة !..
أو غير محددة و هذا ما يسبب التشويش لدى المتلقى و لدى من يطرح فكرته بشكل مهزوز !

RandomAcceSS
07-08-2009, 03:24 AM
كلنا نفكر عبارة صحيحة ...

ولكن هل كلنا نمتلك أونجيد جميع المهارات اللازمة للتفكير ..؟

التفكير هي عملية عقلية معقدة جدا رغم أنها مختصرة بكلمة واحدة ولكن تتم على مراحل وبشكل يصعب تفسيره لكي يصل الإنسان لنتيجة معينة ..الوصول لهذه النتيجة يختلف من شخص إلى آخر بقدر ما يبرع كل منا في إستخدام مهارات التفكير المختلفة التي أودعها الله في العقل البشري للإنسان الطبيعي...

ولذا كان الأمر بالتفكير في آيات كثيرة في القرآن ....ولكن بعضنا قد عطل هذه المهارات إما طوعا أو قسرا لأسباب مختلفة..

نتيجة التفكير هي ما نسميه بالأفكار ....

هذه الأفكار ربما تكون شجرة باسقة تمتد وتكبر وتثمر وتنتج لوحة فنية ,تكون نتيجة الحكم عليها بقدر ما تحدثه من تغيير وتأثير في الإنسان نفسه وفيمن حوله إما سلبا أو إيجابا...

وربما تكون النتيجة وريقات يابسة تهزها الريح وترميها في كل إتجاه....

والزمن وحده هو الحكم على النتيجة ...



عندما أراد الإنسان أن يصنع لنفسه عالما لا يدخله أحد غيره أو شيئا لا يراه أحد سواه فكر كثيرا ثم اخترع القفل و المفتاح و هو اختراع مذهل قلب الحياة الإنسانية من نواح كثيرة !.
مشكلة الذي لديه فكرة معينة أنه يعاني العكس !
لديه شيء ما و يريد أن يجعل الجميع يستطيعون الوصول إليه و هنا تكمن قدرة الإنسان على " ممارسة التفكير " بشكل جيد ! ..
عليه أن يصنع مفتاحا لقفل أزلي اسمه " الجهل " و إذا كان القفل محكما صار " بلادة " و المشكلة أيضا أن مفتاح الجهل يختلف عن مفتاح الشبهة و يختلف عن مفتاح البلادة و يختلف عن مفتاح كل الحواجز التي تمنع وصول الآخرين إلى ما تريد من قناعة و هنا يتحول الإنسان إلى " صانع مفاتيح " و يكفي أن تمضي عمرا كاملا تحاول فيه صناعة كل مقاسات المفاتيح لفكرة بسيطة واحدة و ربما ستموت قبل أن تنتهي من ذلك ...
إبتداءا من " قصص الأطفال الملونة " و انتهاءا بنظرية نهاية التاريخ ! ..
كثير من الناس يفركون رؤوسهم بمفاتيح لم تصنع لهم أصلا ثم اذا ما فشلوا في الولوج لعنوا الفكرة و صاحبها ! ..
" الخطاب " أكثر أنواع الحرب شيوعا و " المتلقي " أكثر من يموت و هو لا يدري لأي شيء قتل و بأي شيء قتل ! ..
في عقولنا مقابر جماعية كثيرة غير أنها قابلة للبعث في كل حين و أحياء كثر قابلون للموت في أي لحظة ..
العقل لدينا و المخيلة و التصور الكلي أشياء تشبه عداد الصرف في الوول ستريت و عليك في كل حين أن تراقب الأسهم و الكتل المتضاربة بداخلك لتتمكن من النجاة في الوقت المناسب على الأقل برأس المال !!

dektator
07-08-2009, 04:36 AM
حياك الله يا شيخ جميل ...
_ من وجهة نظري المتواضعه _ أنو كويس الإنسان يوصل للسطح ككناية عن الإلمام بالأشياء _ فيما يظن _ وربما
نحن نظُنه أو أيضاً نظُننا كذلك ..
لكن كون الإنسان يتشعبط على الجدار ليصل إلى ما يظنه السطح فيها مخاطر كبييرة جداً ، يمكن لا سمح الله يطيح
وتنكسر رقبته ومن المعلوم بالضروره أن من الضروريات حفظ النفس ، والله أعلم ..
فأقول الأسَلَم انو يطلع مع الدرج عادي يعني لو تأخر إلا أنه على الطريقة المُثلى كما هو متفق عليه !..
وربما يظن نفسه الواحد ، .. يمكن صحيح
وسلّمك الله سبب الـ يمكن هذي انو كأني بموضوع عن الشجره المعنى الذي ما فهمته للأسف ..
المهم أن الواحد يحاول يعني يكون مستمع برضوا فكرة ليست سيئه ..
وشكراً ..


تعبان في الرد أرجوا المشاركه بشكل ايجابي وبنّاء : )

محمد مالك بنان
07-08-2009, 05:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

على الذين يتابعون المسلسل المكسيكي لأول مرة بادئين بالحلقة الرابعة بعد المائتين أن يتقبلوا نقص تصورهم لحقيقة تكوين المشاهد و سيرة شخوصها الذاتية و أن يسكتوا عندما ينتقد المتابع الذي استلقى على قفاه منذ لحظة الإعلانات التجارية قبل عرض المسلسل في حلقته الأولى و لا زال ! .

هنا يوجد تباهي وأنتشاء :er:
_____
جميل يا جميل
الله يحميك ويحميني
ويهديني ويهديك
ويطعمنا الجنة مع كل العصابة قشة لفة
:62d:
:rose:

حنووون
07-08-2009, 09:57 AM
الخطّاف ..
يبدو أن نقد القناعات والمبادئ - اليوم - يؤثر كثيراً
والسيطرة على تبعات ( التأثير ) يعتمد على أقدمية تجارب المنتَقَد
فصاحب التجارب العميقة , يجيد التظاهر بالبرود ؛ حفاظاً على سعة خلقه .. ورجاحة عقله
ومن لا يتقن غير ثقافتي ( الشتيمة ) و ( الصراخ ) فهو بالتأكيد .. جديد على المواجهات

أما استمرارية صاحب القناعة في الدفاع والمناضلة عنها .. فهو ما صار يؤول إلى العدم
كل حقبة من عمر الشخص ..
ولنقل مثلا .. كل عشر سنوات
كفيلة بأن يتبنى فيها الشخص قناعةً وفكراً جديدين
فالزمن يتغير
والنفوس تتغير
والإيمان .. يزيد وينقص

RandomAcceSS
07-08-2009, 10:02 AM
هنا يوجد تباهي وأنتشاء :er:

:rose:

لا هذا يسمونه بارك الله فيك " جنون العظمة " ! ..
و على طاري جنون العظمة كان هناك رجل لبناني من حبايبكم رأى في نفسه أنه قد تحول إلى إنسان متكبر و متعجرف فخشي على نفسه فقال " أروح لطبيب نفسي يا خيي " ! . المهم معروف أن الموارنة في لبنان متكبرين فدخل المريض على الطبيب فجلس على الكرسي و استرخى ثم قال : " يا خيي أنا عندي مشكلي كبيري كتير ! " . رفع الطبيب نظارته السميكة و قال " شو يا ابني حكي حكيي شو عندك ! " .
فقال : " بحس حالا متكبر كتير و متغطرس و مشايف حدى بعايني !! "
فقال الطبيب :" شو يا إبني ؟ إنت ماروني من جماعتي ؟ "
قال المريض " لا والله من غير شر ! "
فقال الطبيب : " لكان على شو متكبر عمى فعاينك ! أوووم إطلاع لبرررا !! " .
فأنا الآن حابب أعالج نفسي عندك لكن خايف في النهاية أطلع لبرا !!

Movado
07-08-2009, 11:58 AM
فرك الرأس بثلاثة مفاتيح ممكن يحل مشاكلك ، أيضا ياراندوم ،
خذ مثلا هذه الرسالة مفروكة بعقول ثلاثة وانت تفهم ماأعني

.. ياصديقي.. لماذا ..
الناس.. والأشياء من حولنا متشابهه و تتقاطع مع أرواحنا بشكل غريب ومذهل جدا..
وأنا يا صديقي باختصار لا أجيد صنعة الكتابة و كل يوم ابحث عن مفتاح مناسب لعقلي فأجد ه واشتريه بكلفة الوقت
مشاعري جَمل والحروف سم ابرة .. وأعرف كم هو مكلف وصعب علي كتابة سطر جميل ومذهل ،
كل مافي الامر ذائقة وذوق وشوية تصرف وتعديل غير قابل للنشر
ولا يعنيني كثيرا من قال ..

ياصديقي
في مرة ..ارسلت عبارة جميلة الموسيقى ذيلت أسفلها قائلها
فأتتني محاضرة عنه أنه ملحد نجس
أنا الذي يشعر أن كفا تعصر قلبه حين أقرأ الكلام الصادق مع الذات ، وحين أحدث الناس بما أقرأ يتكلمون عن الجزء الثاني ، وانا لا أحب الجزء الثاني من أي شيء .. حتى من نفسي !
من ذلك اليوم لم أعد أحتفي بالقائل ، طالما ان الكلام يعرض في منتديات أكثرها مزار المراهقين ومادون العشرين أو عبر بريد مصيره سلة المهملات .
لا أريدك منك الا ان تنظر في العبارة وتفصل بينها وبين قلب وعقل صاحبها ، كما أريدك أن تصدق العرب فقد قالت (انظر إلى ما قيل لا من قال )

هذه رسالة على عجل تصور رسالة مفروكة بعقول الساخر
حتشوف جمال ومتعة محصلتش

RandomAcceSS
07-08-2009, 04:05 PM
حياك الله يا شيخ جميل ...
_ من وجهة نظري المتواضعه _ أنو كويس الإنسان يوصل للسطح ككناية عن الإلمام بالأشياء _ فيما يظن _ وربما
نحن نظُنه أو أيضاً نظُننا كذلك ..
لكن كون الإنسان يتشعبط على الجدار ليصل إلى ما يظنه السطح فيها مخاطر كبييرة جداً ، يمكن لا سمح الله يطيح
وتنكسر رقبته ومن المعلوم بالضروره أن من الضروريات حفظ النفس ، والله أعلم ..
فأقول الأسَلَم انو يطلع مع الدرج عادي يعني لو تأخر إلا أنه على الطريقة المُثلى كما هو متفق عليه !..
وربما يظن نفسه الواحد ، .. يمكن صحيح
وسلّمك الله سبب الـ يمكن هذي انو كأني بموضوع عن الشجره المعنى الذي ما فهمته للأسف ..
المهم أن الواحد يحاول يعني يكون مستمع برضوا فكرة ليست سيئه ..
وشكراً ..


تعبان في الرد أرجوا المشاركه بشكل ايجابي وبنّاء : )

طيب !
هذا بالنسبة لايجابي
إن شاء الله !
هذا بالنسبة لبناء !

RandomAcceSS
07-08-2009, 04:15 PM
فرك الرأس بثلاثة مفاتيح ممكن يحل مشاكلك ، أيضا ياراندوم ،
خذ مثلا هذه الرسالة مفروكة بعقول ثلاثة وانت تفهم ماأعني

.. ياصديقي.. لماذا ..
الناس.. والأشياء من حولنا متشابهه و تتقاطع مع أرواحنا بشكل غريب ومذهل جدا..
وأنا يا صديقي باختصار لا أجيد صنعة الكتابة و كل يوم ابحث عن مفتاح مناسب لعقلي فأجد ه واشتريه بكلفة الوقت
مشاعري جَمل والحروف سم ابرة .. وأعرف كم هو مكلف وصعب علي كتابة سطر جميل ومذهل ،
كل مافي الامر ذائقة وذوق وشوية تصرف وتعديل غير قابل للنشر
ولا يعنيني كثيرا من قال ..

ياصديقي
في مرة ..ارسلت عبارة جميلة الموسيقى ذيلت أسفلها قائلها
فأتتني محاضرة عنه أنه ملحد نجس
أنا الذي يشعر أن كفا تعصر قلبه حين أقرأ الكلام الصادق مع الذات ، وحين أحدث الناس بما أقرأ يتكلمون عن الجزء الثاني ، وانا لا أحب الجزء الثاني من أي شيء .. حتى من نفسي !
من ذلك اليوم لم أعد أحتفي بالقائل ، طالما ان الكلام يعرض في منتديات أكثرها مزار المراهقين ومادون العشرين أو عبر بريد مصيره سلة المهملات .
لا أريدك منك الا ان تنظر في العبارة وتفصل بينها وبين قلب وعقل صاحبها ، كما أريدك أن تصدق العرب فقد قالت (انظر إلى ما قيل لا من قال )

هذه رسالة على عجل تصور رسالة مفروكة بعقول الساخر
حتشوف جمال ومتعة محصلتش


الفرك بعقول الساخر يشبه عادة قديمة عند الأمراء عندما يرسلون أبناءهم إلى أعراب البادية ليتعلموا منهم فطرة العرب على ما في الأعرابي من جلافة و صلف و أشياء أخرى !.
نحن هنا نقايض " الانتاج " بالتجربة فليس كل من يطبطب علينا هنا من المشرفين و الاداريين يهمهم أن نرضى فهم لديهم منفعة متمثلة في بقاءنا ككاتب بمختلف " جاذبياتهم " و نحن نحصل على " حرفة التجربة " و الكتابة هنا أيضا تشبه حركات اليوجا عندما تنظر إلى متدرب اليوجا تجده متخشبا يمضي نصف نهاره و هو يجلس في مكان واحد يكاد لا تطرف عينه و هو في النهاية يشعر بتغير يمر به على مشاعر مختلفة تنتهي غالبا بقناعة يسمونها " روح اليوجا " !.
قد يبدو الركض هنا " محلك راوح " في ظاهره و لكنه في الحقيقة " مرحلة " مهمة إن طالت فستتحول إلى " ضلال مبين " , و لكن مع الاستمرار يستطيع الانسان هنا و هو يراقب نفسه أن يتحول إلى مريض و طبيب نفسي في نفس الوقت ليلاحظ عدد الأشخاص الذين يعيشون بداخلة و يحدد علاقتهم ببعضهم البعض !..
فرصة جيدة لكتابة "دستور داخلي " لشعب الأفكار و المشاعر ! ..
إلى حين انتقال السلطة إلى " الملك العضوض " !!

Movado
07-08-2009, 05:54 PM
أخ راندوم وكأنك ترد على موضوعي في شتات فلماذا لم يكن هناك ليتك فعلت ليكون متصفحي هناك فخما بما يكفي لغضب من نقله
حسنا مارأيك بهذا الفرك
ما من قاريء يقرأ إلا و هو يصادف ما تنجذب له روحه وفكره فيتدفق معها بكل تلقائية ليمتزج بغيره ثم يختلط كل ما يقرأه في نفسه ، ثم ينتهي الحال بالقاريء الى تأكيد أو تكوين قناعات معينة

أنـالهــا
07-08-2009, 06:46 PM
فلا أتصور أن أحمقا هنا سيظن أنني سأنجح فيه معه و أمرر ضرباته المتماوتة و حركاته الهزيلة لينتهي الأمر باجتماع مليء بالسعادة المصطنعة و الإخاء الأبله , سعادة الموافق على هنات غيره و سذاجتهم و بساطة حمقهم !

أما أن تمرر ضربة هزيلة فكأنك تصفق للفشل..وهذا ما يأباه الإنسان الناجح ..ويأنفه الساعي للنجاح بحق..

لأن من يرضى أن يصفق له الناس ويشيدون به وهو في بداية الطريق ولايرضى بأي توجيه فهو لايسعى للنجاح بحق وإنما يسعى لأن يسكر بالإطراء وينتشي به لفترة حتى يصدم بتأخره عن الركب بعد أن يفيق..

عـ الماشي ..
08-08-2009, 12:01 AM
طيب لا تعيدها مرة اخرى كي لا تحتاج لتلمع جلد وجهك كل مرة

الخطّاف
08-08-2009, 08:43 AM
الخطّاف ..
يبدو أن نقد القناعات والمبادئ - اليوم - يؤثر كثيراً
والسيطرة على تبعات ( التأثير ) يعتمد على أقدمية تجارب المنتَقَد
فصاحب التجارب العميقة , يجيد التظاهر بالبرود ؛ حفاظاً على سعة خلقه .. ورجاحة عقله
ومن لا يتقن غير ثقافتي ( الشتيمة ) و ( الصراخ ) فهو بالتأكيد .. جديد على المواجهات

أما استمرارية صاحب القناعة في الدفاع والمناضلة عنها .. فهو ما صار يؤول إلى العدم
كل حقبة من عمر الشخص ..
ولنقل مثلا .. كل عشر سنوات
كفيلة بأن يتبنى فيها الشخص قناعةً وفكراً جديدين
فالزمن يتغير
والنفوس تتغير
والإيمان .. يزيد وينقص
أعتقد أنه لا تعارض بين أن يكون المرء مستمسكاً بقناعاته حين يراها صائبة بل ويقاتل من أجلها ، وبين أن يكون متمسكاً بقناعة ما ثم يتبنى غيرها حين يستبين خطأها أو أفضلية هذا الغير ، وما أسمى أن يعترف بهذا صراحة .
الإنسان بطبعه كائن اجتماعي له عقل يؤثر فيه وكذا يتأثر بعقول غيره ، وهو ليس جماداً صلداً لايتغير أو حيواناً سائباً لايعقل ..
والشخص الذي يتمسك بكل قناعاته التي ولد عليها طوال حياته لايستحق أن يلحق بالآدميين ، فكل مرحلة لها متطلباتها ومستجداتها وإلخاتها ...
ويلزمه أن يراجعها ويطورها أو يدققها أو حتى أن يركزها أكثر لتحمل رسوخاً وإيماناً أقوى .
وأختلف معك في نظرية مرحلية التفكير بأن يتبنى أحدنا فكراً ما لمدة معينة ثم يتبنى خلافه في مرحلة أخرى .. فهذا أيضاً أقرب منه إلى البهيمية !
ولا ثمت فرقاً بين إنسان وحيوان إلا بعقله ولابين إنسان وجماد إلا بتغيير قولبته متى رأى ذلك !
هذا وليحفظك الله .

RandomAcceSS
08-08-2009, 12:08 PM
أعتقد أنه لا تعارض بين أن يكون المرء مستمسكاً بقناعاته حين يراها صائبة بل ويقاتل من أجلها ، وبين أن يكون متمسكاً بقناعة ما ثم يتبنى غيرها حين يستبين خطأها أو أفضلية هذا الغير ، وما أسمى أن يعترف بهذا صراحة .
الإنسان بطبعه كائن اجتماعي له عقل يؤثر فيه وكذا يتأثر بعقول غيره ، وهو ليس جماداً صلداً لايتغير أو حيواناً سائباً لايعقل ..
والشخص الذي يتمسك بكل قناعاته التي ولد عليها طوال حياته لايستحق أن يلحق بالآدميين ، فكل مرحلة لها متطلباتها ومستجداتها وإلخاتها ...
ويلزمه أن يراجعها ويطورها أو يدققها أو حتى أن يركزها أكثر لتحمل رسوخاً وإيماناً أقوى .
وأختلف معك في نظرية مرحلية التفكير بأن يتبنى أحدنا فكراً ما لمدة معينة ثم يتبنى خلافه في مرحلة أخرى .. فهذا أيضاً أقرب منه إلى البهيمية !
ولا ثمت فرقاً بين إنسان وحيوان إلا بعقله ولابين إنسان وجماد إلا بتغيير قولبته متى رأى ذلك !
هذا وليحفظك الله .

أنصحك تنزل الريش اللي على راسك لأن فيه نظرية اسمها " التأثير بالمجاورة " !
شكلك صرت نسر و العياذ بالله ما عندك غير بهيمة بهيمة ! ..
الخوف تتطور حالك لكائنات ذوات ريش أخرى :rolleyes:
خلك حنون لأن الحنية هي مداد التغير اللين الجميل :rose:

RandomAcceSS
08-08-2009, 12:17 PM
أخ راندوم وكأنك ترد على موضوعي في شتات فلماذا لم يكن هناك ليتك فعلت ليكون متصفحي هناك فخما بما يكفي لغضب من نقله
حسنا مارأيك بهذا الفرك
ما من قاريء يقرأ إلا و هو يصادف ما تنجذب له روحه وفكره فيتدفق معها بكل تلقائية ليمتزج بغيره ثم يختلط كل ما يقرأه في نفسه ، ثم ينتهي الحال بالقاريء الى تأكيد أو تكوين قناعات معينة



أما أن تمرر ضربة هزيلة فكأنك تصفق للفشل..وهذا ما يأباه الإنسان الناجح ..ويأنفه الساعي للنجاح بحق..

لأن من يرضى أن يصفق له الناس ويشيدون به وهو في بداية الطريق ولايرضى بأي توجيه فهو لايسعى للنجاح بحق وإنما يسعى لأن يسكر بالإطراء وينتشي به لفترة حتى يصدم بتأخره عن الركب بعد أن يفيق..


طيب لا تعيدها مرة اخرى كي لا تحتاج لتلمع جلد وجهك كل مرة

حياكم الله

lady -jan
08-08-2009, 02:13 PM
لكل ميادين المعرفة مناطق حدودية,, تحف بها وتبدأ بعدها مساحات من المجهول..

وحين يصل الإنسان لحدود المعرفة ويتجاوزها إلى المجهول فإنه ينتقل من العلم والتفكير المعرفي إلى التفكير التأملي ..

الفكر والتفكير التأملي هو نشاط يعتمد كما قال براترند رسل على الإستكشاف والمغامرة الفكرية لذا سمي بالسياحة الفكرية..

والأشخاص يختلفون في موقفهم من مناطق المجهول وعلى حدود معرفة الأشياء..

فإما أن يتبعوا من يعتقدون أنهم أكثر علما بها..

أو أن يخرج الإنسان ليرى ويستكشف الأمور بنفسه..

لذا تبقى الأفكار الناتجة من الفكر التأملي هي أفكار قابلة للنقاش والأخذ والعطاء..

وأتسائل هنا هل يجب على الإنسان عندما يقدم أفكاره أن يغلفها مع مفاتيح القبول لدى الآخرين؟

وعندما لايجد الإنسان المفتاح المناسب هل الخلل في المتلقي أم في المصدر للفكرة أم أن الوقت وزمن الفكرة له دور في كفاءة عمل المفاتيح..

RandomAcceSS
08-08-2009, 02:25 PM
لكل ميادين المعرفة مناطق حدودية,, تحف بها وتبدأ بعدها مساحات من المجهول..

وحين يصل الإنسان لحدود المعرفة ويتجاوزها إلى المجهول فإنه ينتقل من العلم والتفكير المعرفي إلى التفكير التأملي ..

الفكر والتفكير التأملي هو نشاط يعتمد كما قال براترند رسل على الإستكشاف والمغامرة الفكرية لذا سمي بالسياحة الفكرية..

والأشخاص يختلفون في موقفهم من مناطق المجهول وعلى حدود معرفة الأشياء..

فإما أن يتبعوا من يعتقدون أنهم أكثر علما بها..

أو أن يخرج الإنسان ليرى ويستكشف الأمور بنفسه..

لذا تبقى الأفكار الناتجة من الفكر التأملي هي أفكار قابلة للنقاش والأخذ والعطاء..

وأتسائل هنا هل يجب على الإنسان عندما يقدم أفكاره أن يغلفها مع مفاتيح القبول لدى الآخرين؟

وعندما لايجد الإنسان المفتاح المناسب هل الخلل في المتلقي أم في المصدر للفكرة أم أن الوقت وزمن الفكرة له دور في كفاءة عمل المفاتيح..

برتراند راسيل يقول بأن الله هو " الرياضي الأعظم ! " و يكفي هذا ليدل على مدى آخر خيال راسيل القصير و أذكر أنني في رغبة ماكرة أهديت كتاب عن فلسفة راسيل لسهيل اليماني بقصد اتلاف ما بقي من خلايا حية في راسه و لكنه خرج منه بنظرية المنسعاوية و أن كل الخطوط التي ترى بعضها و لو في آخر المجرة لابد أن تلتقي فقط إذا هي تحركت بشكل غير متوازي ! ..
بالنسبة للمفاتيح هي لم تكن " مفاتيح القبول " و لكنها " مفاتيح إيصال القناعة " ! ..
كلنا نعلم بأن 1+1=2
يهمني أن يعلم الشخص المقابل أن 1+2 لا تساوي 2 !..
الوصول لهذه القناعة بحد ذاته جيد حتى و إن كنت أقول بأنها تساوي 2 ! ..

lady -jan
08-08-2009, 02:26 PM
على طاري جنون العظمة : تصحيح معلومة هوليس المقصود به إحساس الإنسان بأنه مهم وفخور بما لديه ..هذا يسمى الشعور بأهمية الذات وينتج أحيانا من الثقة الزائدة بالنفس وأنا أرى أنها أمر لا بأس به وسط الكم الهائل من الإحباط وعدم الثقة بالنفس والتي نراها حولنا بشكل متزايد..

أما جنون العظمة فهذي خلل عقلي أو مرض يظن الشخص أنه شخصية أخرى مهمة ولها وظيفة أو رسالة معينة..

والغريب أنه تظل الشخصيات الدينية هي المتقمصة عند المرضى حتى في المجتمعات الوثنية والغربية ..

مثلا لدينا نجد معظم المرضى يعتقدون أنهم المهدي المنتظر ..وفي العالم الغربي الغالبية يعتقدون أنهم المسيح عيسى عليه السلام..

أنين الماضي
08-08-2009, 02:39 PM
ستبقى انت رهين لفكرك ويبقي المشاهدين رهنيين لتقبالهم لك كل حسب ليلاه.
قد تختلف نبرتك بين موضوع واخر ولكن قناعاتك تارة بتصريح وتارة بالتلميح باقيه كما هي
كل ما عليك فعلة اختيار ردود قبل كتابه اي موضوع .
في اي منتدي عربي ساخري كان ام هزلي ام جادي
لا تعالج به اي مشكلة ولا تطرح اي حلول لاي اختلاف او خلاف
فقد نبداء بختيار ردود وتبرير لقناعاتنا وافكارنا
كن كما انت
تحية

طمأنينة
08-08-2009, 03:41 PM
كي نُحافظ على عقولنا من بدانة الوهم ,,, علينا إتباع حمية فكرية
أيّ بمعنى عدم تذوق كل الأشياء فكريا ,,, بعض الأشياء التفكير فيها يتلف كل أنسجة الوعي الحية
وأيضا حرمان الذائقة العقلية من كل طعم غريب أو ليس مألوفاً يسبب انعدام اللياقة الفكرية مع الهزال
لذا الوسطية خير معين للحفاظ على مستوى فكري عقلاني ولا يشطح كثيرا


تحية تليق

صالح سويدان
08-08-2009, 04:16 PM
ما أجملها من أفكار يا صديقي القدير
لي عودة للتفصيل ولكن مبدئيا رأيت أفكارك السطحية، سطحية جدا

الخطّاف
08-08-2009, 05:50 PM
أنصحك تنزل الريش اللي على راسك لأن فيه نظرية اسمها " التأثير بالمجاورة " !
شكلك صرت نسر و العياذ بالله ما عندك غير بهيمة بهيمة ! ..
الخوف تتطور حالك لكائنات ذوات ريش أخرى :rolleyes:
خلك حنون لأن الحنية هي مداد التغير اللين الجميل :rose:
تحسست مافوق رأسي فأمسكت بخصلة من شعري مكتوب عليها كلام لفرجيل ، وهو بالمناسبة من أهل الجنوب يقول فيها : إن الإنسان لو أكل بقرة فلن يكون بقرة إنما يظل إنسانا دائما .. وأجدني إنساناً عظيماً وهذا من باب فأما بنعمة ربك فحدث ولاغير ، وأجدك رجلاً حديث عهد بعظمة والرجال حديثو العهد بالأشياء كثير منهم مثل الزائدة الدودية موجودة دون ضرورة كالأصبع السادسة في بعض الأيدي كما يقول أصدقاؤك الأعداء الوجوديون ..
ثم يارجل مالك تحدثني عن الريشة التي فوق رأسي وأنت مهمل لأكوام الريش التي تعفنت فوق رأسك ، أم أنك مثل شيخنا أبقراط تشخص حالة غيرك ثم تصف لها الدواء ، وتنسى أن تداوي نفسك !!
.

RandomAcceSS
08-08-2009, 09:03 PM
تحسست مافوق رأسي فأمسكت بخصلة من شعري مكتوب عليها كلام لفرجيل ، وهو بالمناسبة من أهل الجنوب يقول فيها : إن الإنسان لو أكل بقرة فلن يكون بقرة إنما يظل إنسانا دائما .. وأجدني إنساناً عظيماً وهذا من باب فأما بنعمة ربك فحدث ولاغير ، وأجدك رجلاً حديث عهد بعظمة والرجال حديثو العهد بالأشياء كثير منهم مثل الزائدة الدودية موجودة دون ضرورة كالأصبع السادسة في بعض الأيدي كما يقول أصدقاؤك الأعداء الوجوديون ..
ثم يارجل مالك تحدثني عن الريشة التي فوق رأسي وأنت مهمل لأكوام الريش التي تعفنت فوق رأسك ، أم أنك مثل شيخنا أبقراط تشخص حالة غيرك ثم تصف لها الدواء ، وتنسى أن تداوي نفسك !!
.


صرت تتحدث الآن عن الدود و العفن و هذا ما حذرت منه فأنت الآن تنتقل لطور جديد أتمنى أن لا يكون النعامة طويلة العنق طويلة الساقين لأنها كلما رأت أكثر فعظمت و حدثت بنعمة ربها شعرت بالحاجة للهرب أكثر ! .
أراه تناسب منطقي ! ..
بعدين كون الإصبع السادسة زائدة و لا حاجة لها فهذا حتى عجائز نيسابور تقوله فمافيه داعي " وجوديون " ومدري أيش !
الثقفنة في غير محلها مضحكة !

انتروبيا
10-08-2009, 03:20 PM
.
.
.

اهدي مياه شجرتك المجنونة هذه الحروف ..
هي من مقالة ضخمة عن الثورة العلمية الحديثة والايمان احتفظ بها لقوتها اجتززت هذه منها ..




لاحدود للبحث العلمي ولايمكن محاصرته فطبيعته تقدمية ، ولاخوف من التفكير لأن أعظم مافي الانسان جهاز التفكير ، فالتفكير قاعدة الإيمان وأداته المعرفية ، لشق الطريق الى فضاءات معرفية لانهائية ، ولكن الخوف كل الخوف من إغلاق العقل ، ومصادرة الفكر ، وممارسة الإرهاب عليه ، ولاحاجة لإعلان الوصاية الأخلاقية على العلم فهو يمشي بقوته الأخلاقية الذاتية ، فيحور ويحرر الانسان والعالم . ولاهرطقة للمختلف في الرأي ، ولاقتل أو تصفية للآخر الذي نكمل أنفسنا بوجوده ؛ فأصبحت قضية التقدم العلمي ليست في إلغاء الآخر بل إيجاده ، فهذه أفكار مفصلية في التأسيس العقلاني ، والسلام الاجتماعي وإمكانية العيش المشترك ، وشرط الانطلاق الحضاري .

كان الانسان يبحث في الطبيعة خارج نفسه ، يسبح بين الفيزياء والكيمياء والجيولوجيا . والآن يدخل معراج البيولوجيا ، الى الحجرة المقدسة ، الى نفسه التي غاب عنها كثيراً ، لتطويرها نحو الأفضل ، وعلمنا التاريخ أن التقدم يمشي ، وأن ماينفع الناس يمكث في الأرض وأن الزبد يذهب جفاء .



دكتور خالص الجلبي ..


أرجوا أن لا أكون داخله عرض بس ..سلام أخي المفكر ..
.
.
.

KSA_UK
17-08-2009, 04:58 PM
هناك أناس لا يستطيعون السيطرة على عضوية النمو في أفكارهم كشجرة محشورة في صدع حجر كبير لا تؤمن بالحيز الممكن و لا تظن أن وجودها في هذا المكان يعني أنه ينبغي عليها أن تكون أصغر و أقصر من الأشجار الأخرى ,,,,,

تحرق نفسك وتكسب اعجابنا دائما

RandomAcceSS
20-08-2009, 05:14 AM
كي نُحافظ على عقولنا من بدانة الوهم ,,, علينا إتباع حمية فكرية
أيّ بمعنى عدم تذوق كل الأشياء فكريا ,,, بعض الأشياء التفكير فيها يتلف كل أنسجة الوعي الحية
وأيضا حرمان الذائقة العقلية من كل طعم غريب أو ليس مألوفاً يسبب انعدام اللياقة الفكرية مع الهزال
لذا الوسطية خير معين للحفاظ على مستوى فكري عقلاني ولا يشطح كثيرا


تحية تليق

الوسطية نفسها بحاجة لمن يعرف آخر طرف الخيط ليعرف وسطه !



هناك أناس لا يستطيعون السيطرة على عضوية النمو في أفكارهم كشجرة محشورة في صدع حجر كبير لا تؤمن بالحيز الممكن و لا تظن أن وجودها في هذا المكان يعني أنه ينبغي عليها أن تكون أصغر و أقصر من الأشجار الأخرى ,,,,,

تحرق نفسك وتكسب اعجابنا دائما

لا ابدا ما سوينا شي !


ستبقى انت رهين لفكرك ويبقي المشاهدين رهنيين لتقبالهم لك كل حسب ليلاه.
قد تختلف نبرتك بين موضوع واخر ولكن قناعاتك تارة بتصريح وتارة بالتلميح باقيه كما هي
كل ما عليك فعلة اختيار ردود قبل كتابه اي موضوع .
في اي منتدي عربي ساخري كان ام هزلي ام جادي
لا تعالج به اي مشكلة ولا تطرح اي حلول لاي اختلاف او خلاف
فقد نبداء بختيار ردود وتبرير لقناعاتنا وافكارنا
كن كما انت
تحية

حياك الله !

RandomAcceSS
20-08-2009, 05:18 AM
ما أجملها من أفكار يا صديقي القدير
لي عودة للتفصيل ولكن مبدئيا رأيت أفكارك السطحية، سطحية جدا

على طاري الأفكار السطحية !
عندما درسنا مدرس التاريخ أن الملك عبدالعزيز فتح الدرعية بأربعين رجلا على طريقة سلاحف النينجا الخارقة تقبلتها بسطح رحب ! , ثم قال بعدها فصرخ رجل " أن الملك لله ثم لابن سعود " ثم جاء الناس في اليوم التالي يبايعونه ! .
هكذا و كأنها لعبة شطرنج بين غشييمين فقد أحدهما الملك " بكش ملك " في نقلته الثالثة ! . ثم انتهى النقاش حول نتيجة الأمر ! ..
السطوح شيء مفيد للغاية على الأقل للحصول على شهادة نأكل بها عيش !!

خابط عشواء
08-01-2010, 09:34 AM
لا تقل بأن ناصحا يريدك أن تكون كأمسك فهذا لا يكون ولو رضي بذا عقلك لأنكرته تجاعيد وجهك وترهل حنكك ..
ليت الذين يريدون الحقيقة صرامة لئلا يعيشوا على الواقع يعلمون أنهم إنما يعيشون هم الآخرون بين دفتي كتاب جدد حياتك لتقرأ بعده كتابا في السير ينسف كل تلك المثالية بصاروخ أرض-جو ..
أولئك الذين لا يحسنون صنعا مع الآخرين فلا يسعدونهم بمحط سعادتهم التي تناسب حجم تفكيرهم لن يعيشوا طويلا بتلك العصى لأن آخرين سيمارسون معهم نفس الدور ..:k11:
الحق يعلو بصدقه وجمال أزهاره ودعك من عيدانه .. فكفى بهما قوة ..
:g:

تهكم جهرا
14-01-2010, 12:00 AM
إلى الامام راندوووم

جميل منك ماكتب

ذكرتني باحد الاخوه رحمه الله كان يعمل في الدعوه الى الله في القرى وكان يقول مااجمل الدعوه مع صفاء اهل

القريه ويستشهد بآيات كثيره على هذا ....

لا أستطيع ....

فلاأزال جديدا وغير متهم ....