PDA

View Full Version : [ مِنْ أنْبَـــاءِ الغِيَاب ! ]



شجـــن
02-10-2009, 07:25 PM
مِن أجلِ الابتِهَالاتِ المَصْلوبَةِ على نَواصِي الوَجَع ..
مِن أجلِ ملاحِمِ الوَجدِ التي مَا عَادت تَسَعُها الأبْجديَّات ..
مِن أجلِ الرَّسائلِ المُكدَّسةِ في الصَّنادِيقِ العَتيقَة ..


أُحَدِّثُ .. عن ذلك السُّمِّ الغَافي في كُؤوسِ مَسَاءاتِكم..
عن الأسْئِلَةِ المُنتَحِبةِ على صَدرِ خَيباتِكُم ..
عن أوْرَاقٍ مُجهَضَة ..
عن هَوَاتفَ نَسِيَتْ لُغَتها ..
أحدِّثُكم عنّي/عنّا ..
أحدِّثُكم عَن الغِياب ...!


"بَعْضُ المَوتِ" الذي يَختارُنا أو نَختَارُه .. لا فَرْق ..
يطبَعُ على شِفاهِنا صَمتًا قارِسًا كالخَوف ..
يختِمُ بأنَامِلِنا على جَوازاتِ الاغْتِراب ..
يَحقِنُ أوردَتَنا بِدَمٍ نقيٍّ مِن جُنونِ الرَّغَبات ..
يدُسُّ لنا مُخدِّرًا في الهَواء .. ويَبيتُ يَحرُسُنا !


ولأنَّ الغِيابَ كافِرٌ بالوَقت ..
يُجرِّدُنا من سَاعاتِنا .. يلوِّنُ نوافِذَنا بالعَتْمة ..
يُوقِظُنا بعدَ مُنتَصفِ الذهول ..
يُلقِّنُنا آياتِ العُزلة .. وينفثُ علَينا من رِيق كآبتِه ..
ويَكِلَنا أخِيرًا لذواتٍ كانت تُشبِهُنا ..
فلا نألفُها ..
ونُؤجِّلُ الحياة ...


وأنتُم أيُّها الأثْرِياءُ بِجِراحِنا ..
أيها المُتوكّئونَ على عَصَا الرَّجاء ..
شَهقاتُكُمُ المَوؤُدَة تَخنُقُنا ..
وسائدُكمُ المُبلَّلةُ بالحَنينِ .. والعَتَبِ .. والظّنونِ ..
تَخنُقُنا ..
الرسائلُ النَّصِّية.. البَريدِيَّة ..
الكَوابيسُ التي تُهَرّبُكم إلَى غَفَواتِنا المُختَصَرة ..
الكلماتُ العَابِرةُ التي تختَرقُ القلبَ كَطلقَةٍ مَذعُورَة ..
الوَفاءُ الذي تَزعُمونَه حقًّا لَنا .. فنَأكُلُه بالبَاطِل ..
أمْزجَتُنا الفَاسِدة .. خفقَاتُنا المَعطُوبة ..
كلُّ شَيءٍ في هذا العَالَمِ يُضيِّقُ المسَاحَاتِ علَينا .. ويَخنُقنا ..
ولا نَأتِي ..
ولا نَمُوت ...


وأنتُمْ !
أوَّاهُ لو تَعلَمُون كم شوَّهَنا الغِيابُ بَعدَكُم .. أو رُبَّمَا عَرَّانا ..!
لو تَعلمُونَ كم تُرعِبُنا فِكرةَ أن نُصافِحكُم بِأنامِلَ اختلَفتْ بَصمَاتُها ،
أو أن نُرْخِيَ على مَلامِحِكُم عَينانِ أثمَرَ فيهِما الذّبُول ..
أو نَهمِسَ لكم بِصَوتٍ خلَّفَ فيه التِّيهُ وَحشةَ المَقابِر ..
لو تَعلَمُون كم سَيَسْحَقُنا عندَها إِعصَارُ الفَاجِعةِ على وُجُوهِكُمُ الحَمِيمة ..
وكَمْ سَتَذُرُّنا رَمادًا ؛ هَواجِسُكم "أن لو قََنِعْتُم بِسَالفِ الذكْرَى" ..


يَا أحزانَنا الجَمِيلة ..
يا بَقِيَّةَ الحياةِ في عُروقِنا الصَّدِئة ..
يا عَبَقًا سَخِيًّا يُغرقُنا بالذاكِرة ..
لَيسَ يُكابِدُنا من الشوقِ أوْهَنَ ممَّا تُكابِدُون ..
غيرَ أنَّ جمْرَ الوَجدِ في أكُفّنا .. أهْوَنُ مِن خَيبَةٍ نُسَامُ وِزْرَها..
ظَامِئُونَ نَحنُ .. ولا نُسِيغُ رُواءً ..
مُشَرَّدونَ .. ولا وَطنَ نليقُ بِه ..
مُنهَكونَ .. ولا سَرابَ يُعلِّلُنا ..


فهلاَّ أذقتُمُونا مِن علقَمِ الصُّدُودِ "تِرياقًا" ؛ يَهمي بنا مطرًا على أرضِ الرجوع ..
أو "سُقمًا" .. يخُطُّنا فَصْلاً أخِيرًا لحِكْمَةِ الأقدَار ...
وإلاَّ .. ذََرُونا "احْتِمَالاً" ..
يعلّقُه الغَيبُ عَلى أسْبَابِ السَّمَاء ..!


هَيِّؤوا شَدْوًا أو نَعِيبًا ..
ريحانًا أو حنظَلاً ..
أحضانًا أو أصفادًا ..
عَرْشًا أو تَابُوتًا ..
شيئًا يُلقي في رَوْعِنا ..
أنَّكُم ما زِلتُم تَأبَهُون ...
ويُخضِعُ سَطْوَةَ الزَّمن بِجَلَدِ الانْتِظَار ..
حتى يُقضَى بجمعٍ يُحيِيْنا من بَرزَخِنا..
أو حَياةٍ أخرى تأخُذُنا مِنْه ..
لِمَجمَعِنا .

أعددت للشعراء
02-10-2009, 07:57 PM
ليس شعرا ما تقول.

جبار قاسم
03-10-2009, 12:36 AM
انه الشجن
مِن أجلِ الرَّسائلِ المُكدَّسةِ في الصَّنادِيقِ العَتيقَة
وها أنا افتح بين سطورك لوعة الغياب
شكرأ لك
ودمت بخير

أسما
03-10-2009, 12:45 AM
ومن قال إن الغياب ليس بنعمة ..؟فأهون ألف مرة أن نمارس الذكريات ونعانقها كل ليلة من أن نراهم يتجرعون آلامنا كقهوة المساء........
حروفك تجاوزت حد الإبداع واحاسيسك انسكبت من بين العذابات ..
تحيتي وكل الود...

قس بن ساعدة
03-10-2009, 09:05 AM
ولأنَّ الغِيابَ كافِرٌ بالوَقت ..
يُجرِّدُنا من سَاعاتِنا .. يلوِّنُ نوافِذَنا بالعَتْمة ..
يُوقِظُنا بعدَ مُنتَصفِ الذهول ..
يُلقِّنُنا آياتِ العُزلة .. وينفثُ علَينا من رِيق كآبتِه ..
ويَكِلَنا أخِيرًا لذواتٍ كانت تُشبِهُنا ..
فلا نألفُها ..
ونُؤجِّلُ الحياة

حاضر ملىء الغياب انت
في صدى الذاكرة
وها انت تستعيد ساعاتك
وتلونها بالبنفسج
ولون الافق الخارج من اناملك حتما يسحضر المستحيل
كن بود
كن متميزا هكذا

خولة
03-10-2009, 01:57 PM
لَيسَ يُكابِدُنا من الشوقِ أوْهَنَ ممَّا تُكابِدُون ..
غيرَ أنَّ جمْرَ الوَجدِ في أكُفّنا .. أهْوَنُ مِن خَيبَةٍ نُسَامُ وِزْرَها..
ظَامِئُونَ نَحنُ .. ولا نُسِيغُ رُواءً ..
مُشَرَّدونَ .. ولا وَطنَ نليقُ بِه ..
مُنهَكونَ .. ولا سَرابَ يُعلِّلُنا ..

هذه طعمها كان مختلف ..

نص جميل جدا ..
وقلم عميق متمكن ..

تحيتي يا شجن ..
وسعدتُ .. بالعبور من هنا
دمت بكل خير ..

واضح
03-10-2009, 07:46 PM
..

و من أجل القلوب التي تدور في فلك الحياة .. لتضيء للأخرين ظلمة أحزانهم ..

لا بد أن نعلق الحرف هذا في سماء يعلو رصيف العابرين ..

جميل و عيدك أسعد

..

نوف الزائد
03-10-2009, 08:20 PM
وعيدك "أسعد..

/
هل أعرفك ياشجن ..؟
إحساسي قوي بذلك ..

.

زياد السـلمي
03-10-2009, 09:37 PM
الغياب ..!
هي صفه للجبناء الذين يودون ممارسة حياتهم دون عناء ،، وخلف هذه السطور رأيت ما يجعل هذه الصفحه يحمل بعضاً من اليأس
سيكون لي عوده هنا ..
مودتي ..:)

غيد
04-10-2009, 12:39 AM
لأجل أن يُخالكِ الوجع كجزء مِن أبجدياته ..
وبسعيٍّ مِن التـّوجُدِ حين يُدفنُ وجهكِ بين صناديق الرسائل ..
سيكونُ الموتُ الأصفرُ بِجرعة ( مُرّ ) مِن كأسـِ مساءٍ .. !
في حانةِ الأنين الذي أثقلَ صدرُ الشجن ..
أو بعلقمِ الترياق ..

شجن ..
ألتهمتُ نصكِ بـِ ( مُنتهى الشجن )
وأردد .. هل مِن مزيد .. ؟!
بود

غيـد

سمر**
04-10-2009, 12:50 AM
جميل .. وموجع ..
مؤلم هو الغياب ، غياب الأحبة .. واللحظة الأكثر ألماً ..
حين نرى أطيافهم ترسم لنا معنى جميل للقاء.. وفي الحقيقة هو " السراب".!
فهل للقاء أمل !!
.
لكِ تحيتي ..

صفاء الحياة
04-10-2009, 02:11 AM
لو تَعلمُونَ كم تُرعِبُنا فِكرةَ أن نُصافِحكُم بِأنامِلَ اختلَفتْ بَصمَاتُها ،
يالله / هذا مايخيف
شكرا لهذا الوجع الجميل /لاأذاقك الله بعده وجعا .

بيلسان..
04-10-2009, 12:49 PM
وأنتُمْ !
أوَّاهُ لو تَعلَمُون كم شوَّهَنا الغِيابُ بَعدَكُم .. أو رُبَّمَا عَرَّانا ..!
لو تَعلمُونَ كم تُرعِبُنا فِكرةَ أن نُصافِحكُم بِأنامِلَ اختلَفتْ بَصمَاتُها ،
أو أن نُرْخِيَ على مَلامِحِكُم عَينانِ أثمَرَ فيهِما الذّبُول ..
أو نَهمِسَ لكم بِصَوتٍ خلَّفَ فيه التِّيهُ وَحشةَ المَقابِر ..
لو تَعلَمُون كم سَيَسْحَقُنا عندَها إِعصَارُ الفَاجِعةِ على وُجُوهِكُمُ الحَمِيمة ..
وكَمْ سَتَذُرُّنا رَمادًا ؛ هَواجِسُكم "أن لو قََنِعْتُم بِسَالفِ الذكْرَى" ..

لو تعلمون كم ترعبنا فكرة التلاقي بعد الفراق
غرباء مع غرباء
يمر الحنيني بيننا
كساعي بريد لا يكاد يعرفنا
وصمت الغربة يهمس في أذن صماء : من أنتم؟؟؟

يا الله كم مخيف ما نشعره عند الفراق يا شجن...
رائع جداً..:rose::rose:

شجـــن
04-10-2009, 06:29 PM
أعددت للشعراء
أودَّعيتُ ذاك ؟ : )

جبار قاسم
ولِلَّوعَةِ أوجُه .. أنْكاهَا الغِياب ..
جُبرَتْ كلُّ أوجاعِكَ وقُسم لكَ من الطّمَأنِينَةِ أوفَرُ الحَظّ ..

أسما
وفي هذا بَعضُ الَعَزاء !
وَلكِ بمِثلٍ يا نقيَّة .. :rose:

قس بن سعادة
شُكرًا ثرًّا مِن أُختِك ..
ولأَجْلِكم .. سَأكُون ..

ليلك
أنتِ أيْضًا ! تنظُرين للنِّصْفِ المُمْتَلئ : )
مُمتنَّةٌ للعُبور ..

واضح
يَقُولونَ أنَّ الجَمَالَ يَكْمُنُ في عَينِ النَّاظِرِ لا فِي حَقيقَةِ الأشْيَاء ..
ولَطاَلمَا مَارَسَ السَّاخِرُ:m: مَعِي هذهِ الفَلْسَفة ..
فقطْ .. لا تُفسِدُوني بِهَذا الدَّلال : )
و.. عِيدُكم أَجْمَل ..

رندا المكّاوية
04-10-2009, 07:43 PM
حزين ..

المها الحربي
05-10-2009, 02:42 PM
يَا أحزانَنا الجَمِيلة ..
يا بَقِيَّةَ الحياةِ في عُروقِنا الصَّدِئة ..
يا عَبَقًا سَخِيًّا يُغرقُنا بالذاكِرة ..
لَيسَ يُكابِدُنا من الشوقِ أوْهَنَ ممَّا تُكابِدُون ..
غيرَ أنَّ جمْرَ الوَجدِ في أكُفّنا .. أهْوَنُ مِن خَيبَةٍ نُسَامُ وِزْرَها..
ظَامِئُونَ نَحنُ .. ولا نُسِيغُ رُواءً ..
مُشَرَّدونَ .. ولا وَطنَ نليقُ بِه ..
مُنهَكونَ .. ولا سَرابَ يُعلِّلُنا ..

من أروع ماصادفني في الساخر
رائعه ياشجن،، بكل حرف كتبتِه هنا لك حسنة في ذائقتي
شكرا لك

Manal Al Hamidi
05-10-2009, 06:53 PM
زِدتني حُزنًا يا شجن

أنور
05-10-2009, 08:42 PM
أختبئُ خلفَ تجاعيدِ الورق ,. مؤلمٌ أنْ تشتاقَ لحنَ أصواتهم الساكنة في خريرِ الريح

وَ لكمْ يصعقني أنْ أجدَ أن اليدَ التي تصافحني ليستْ سوى ظلي ,.

وَ على حدودِ عالمِ العشقِ ارسمي ملامحَ عطري

أيها المغموسُ في دمي ,. دعني أنزفكـَ علّي أتذوقُ بعضاً منِ جمالكـَ لحظةَ حنينٍ وَ وجعْ


أيتها الشجن ,. كوني بخير

وَ اتركي الباقي لي !

Osama
05-10-2009, 11:38 PM
هنا افياء

شجـــن
06-10-2009, 10:36 PM
روح وبوح
لأجْلِ رُوحِك .. أرْجُو ألاَّ يُكونَ ذاك ..!
لأنِّي أعرِفُ كم آذيْتُ القرِيبِينَ مِنْ حَيثُ لمْ أدْرِ ..
و .. عِيدُكِ أطْيَب .. :rose:

زياد السلمي
بَيْنَ (عَلى) و (مِن) .. يَتبَدَّلُ وَجْهُ الخَوف ..
اليأسُ يا سَيِّدي لا يُلهِمُ غَيرَ المَوْت ..
وَحْدَهُ الألَمُ .. يَكتُبُ .. ويَرْسُمُ .. ويَعزِف ..
طِبتَ في الحُضُورِ .. والغِيَاب ..

غيد
آمنْتُ دَومًا أنَّ في كُلٍّ مِنَّا بَعْض مَازُوشِيَّة
ومَا زادَنِي الْتِهامُكِ إلا يَقِينًا
الخبَرُ الجيِّدُ هُنا أنَّ الوَجعَ خَلاقٌ في تَمَدُّدِهِ وتَجَدُّدِه ..
جِدُّ مُمْتَنَّة ..

سمر
الأمَلُ هُو مَا يَحُولُ بينَ حَشْرَجَاتِنا .. والاحْتِضَار ..
وَلكِ بَسْمةٌ صَادِقَة (:

صفاء الحياة
شُكرًا .. لـ قَلبِكِ النَّقِيّ ..
ولَك بِمِثل ..

جليد من المشاعر
07-10-2009, 03:03 AM
أشعر احياناً اني اكون ببعض الانانيه....
أمر من أشياء جميله .. وارحل واحتفظ بكل ثرثراتي .. لي..
دون ان اترك اي اثرٍ..ان ما كان..جميل..موجع..رائع..
الاشياء الحزينه/الصادقه...
الالم الذي تخلفه في داخلي..
تجعلني اصمت...دون ان انطق بشيء امامها..
حينما قرأتكِ هنا..ذهبت الى هناك..قرأت لكِ..اشياء اخرى جميله..
ثم..ان اسمكِ/معرفك..جميـل جداً..يا شجن..
أخذت أكرره عده مرات..
وانا اتذكر في طفولتي..عن فتاة كان اسمها أشجان..لم اكن أستطيع النطق بأسمها.. (:
و.. أسعدكِ ربي..يا شجن..
:rose:
.

شجـــن
09-10-2009, 01:33 AM
بيلسان..
وجهٌ آخرُ قاتلٌ يا بيلسان!
أنْ يخْتارُوا إعْدامَنا بمقصَلةِ النّسْيان..
ليْتَنا إذَن نُسحَقُ غُربَةً ولا نَعلَمُ أنهم فعَلُوها..
شُكرًا لنَسَماتِك ..


رندا المكّاوية
أعتذِرُ لِقلْبِك !


المها الحربي
كلُّ الحُروفِ تلهَجُ لكِ بالامْتِنان ..
وبـ : ما ألطَفَكِ (:


عُـشَّـابْ
أدِينُ لك بِصَمْتٍ آتٍ لا يَسْتنطِقُه إلاَّ فَرَحٌ يَليقُ بك ..
لك العُتبى ..


أنور
وكأنَّ الباقِي أيْسَرُ يا أنور !
دعْني بِحمْله أكفّر عن جُرحٍ لمْ ينسَ وَجهي ..
وكُن مَنفَذ (نُور) ..

همم
09-10-2009, 02:42 PM
/

أنْتِ تَكْتُبِين..!

.

شجـــن
10-10-2009, 11:49 AM
Osama
طابَتْ أوقَاتُك ..
أضَفتُه هُناكَ أوَّلاً ..
ولا رَيبَ أنَّ أحدَ المُشرِفِينَ نَقَلَهُ إلى هُنا ..
عَلى كلٍّ كانت فُرصَتي الأولى للتَّسكُّعِ على هَذا الرَّصِيف
(وَيا لَلْخَجَل!) .. :1))0:


جليد من المشاعر
لا تَقُولي أنَّها أنَانِيَّةُ يا دَافِئَة ..
وإلاَّ فإنّي الأَوْفرُ نَصِيبًا مِنْها !
أرجُو صِدْقا أن لمْ يُصَادِفكِ ما يَخْدشُ ذَائِقتَكِ على قِلَّتِه ..
أقدِّرُ إحساسَكِ الذي قَرَأ .. فقد غَسَلنِي بِمَطَرِ الغِبْطَة ..
وما أسْعَدَني بِكِ (:


همم
أوَتلبَّسَتْني التُّهمَة ؟!
شُكرًا علَى البِشَارَة ..

محمد عبدو
10-10-2009, 11:43 PM
اه لو تعلمين
كم هي رائعة كلماتك
تلامس كل من به وجع
كل كل من يحلم ان يعود
من الغربة
ومن الغياب بين الكلمات وربما بين الحدود
هنا نزفك ووجعك
صرخة غضب
ملهما ووقودا لجراح
أبت ان تنطفئ
تشكين الغربة والغياب
وكم من غريب بيننا موجود
ومن من غائب
في قلوبنا وعقولنا
ظل يحوم
************
مررت هنا صدفة فأعجبني نصك
دام قلمك

رعشة قلب
11-10-2009, 05:32 PM
يَا أحزانَنا الجَمِيلة ..
يا بَقِيَّةَ الحياةِ في عُروقِنا الصَّدِئة ..
يا عَبَقًا سَخِيًّا يُغرقُنا بالذاكِرة ..
لَيسَ يُكابِدُنا من الشوقِ أوْهَنَ ممَّا تُكابِدُون ..
غيرَ أنَّ جمْرَ الوَجدِ في أكُفّنا .. أهْوَنُ مِن خَيبَةٍ نُسَامُ وِزْرَها..
ظَامِئُونَ نَحنُ .. ولا نُسِيغُ رُواءً ..
مُشَرَّدونَ .. ولا وَطنَ نليقُ بِه ..
مُنهَكونَ .. ولا سَرابَ يُعلِّلُنا ..

....
نعم منهكون ولا سراب يعللنا
ليس ثمة بشرى تلوح في الأفق
ونظل نسير.......

شجي ما تكتبين يا شجن
شكراً لما تبدعين

رعشة قلب
11-10-2009, 05:37 PM
يَا أحزانَنا الجَمِيلة ..
يا بَقِيَّةَ الحياةِ في عُروقِنا الصَّدِئة ..
يا عَبَقًا سَخِيًّا يُغرقُنا بالذاكِرة ..
لَيسَ يُكابِدُنا من الشوقِ أوْهَنَ ممَّا تُكابِدُون ..
غيرَ أنَّ جمْرَ الوَجدِ في أكُفّنا .. أهْوَنُ مِن خَيبَةٍ نُسَامُ وِزْرَها..
ظَامِئُونَ نَحنُ .. ولا نُسِيغُ رُواءً ..
مُشَرَّدونَ .. ولا وَطنَ نليقُ بِه ..
مُنهَكونَ .. ولا سَرابَ يُعلِّلُنا ..

......
نعم.. منهكون ولا سراب يعللنا ..
بقية من حياة تدفعنا
وليس ثمة بشرى تلوح في الأفق
ونظل نسير .......

شجي ما تكتبين يا شجن
شكراً لما تبدعين

عائدَة
11-10-2009, 05:57 PM
ألا نُدلِّلُ أحزانَنا كثيراً يا شجَنْ ؟.
أتنظُرينَ أنتِ للنصفينِ معاً ، ممتلئ وفارِغ ؟.

وهيك. ( :

شجـــن
16-10-2009, 03:45 PM
محمد عبدو
"وكم من غريب بيننا موجود
ومن من غائب
في قلوبنا وعقولنا"
صَدقْتَ يا مُحمَّد .. مُمْتَنةٌ للصُّدفة ..
والصَّدى ..


رعشة قلب
على الأقل ..
هو خيرٌ من التَّوقف غير المَوقُوت .. بِلا انْتِظَارٍ ..
شُكرًا لأرْواحِكُم البَصِيرة ..


عائدَة
رُبَّما هو حَقُّها عَلَينا ..
حينَ نسْتَغِلُّها لِخلْقِ شَيءٍ نَتشَارَكُهُ مَعَكم !
أنظر للفارِغ يا عائِدة لئلاَّ تغشى عينيَّ سذاجَةُ الأَمل ..
ولِلمُمتلئِ لئلاَّ يَشربَ اليأسُ مِن دَمي الفَقِير ..
وما أطْيَبَ حُضُورَكِ ! ( :

مجهر
26-11-2009, 12:08 AM
كان لنا ها هنا شرابٌ له في جدرايات متكّأ .
شكرٌ لكِ شجن .. عدد الغائبين .