PDA

View Full Version : بَوْحٌ وَبَوْحٌ وَبَوْحٌ..!



شريف محمد جابر
03-12-2009, 09:49 PM
الإِهداء: إِلَيْكِ..


http://sharefmg.wordpress.com/files/2009/12/rain2.gif





بَوْحٌ وَبَوْحٌ وَبَوْحٌ..!





تَرَفَّعْتِ عَنْ بَسْمَةٍ ظاهِرَةْ


وَأَسْدَلْتِها نَظْرَةً حائِرَةْ


فَماذا تُريدينَ مِنّي إِذا كُنْتِ جِنِّيَّةً هارِبَةْ؟!



****



تَخافينَ مِنّي؟


إِذًا صارِحيني..


فَماذا أُريدُ أَنا مِنْكِ يا وَرْدَتي الغالِيَةْ


سِوى أَنْ أَشُمَّ قَليلاً مِنَ العِطْرِ يَشْفي فُوادي وَيَنْكَأُ جُرْحِيَ أَيَّتُها الفاضِلَةْ؟


أَما زالَ بَعْضُ التَّوَجُّسِ يَغْمُرُ قَلْبَكِ حينَ أَكونُ أَنا في المَكانِ الّذي ضَمَّ أَفْياءَكِِ الحانِيَةْ؟


أَما زِلْتِ تَرْتَبِكينَ إِذا ما رَأَيْتِ عَلى البابِ وَجْهي؟


وَتَرْتَعِشينَ كَما النَّحْلةِ الطّائِرَةْ؟


إِذا ما تَساقَطَ بَعْضُ الرَّذاذِ عَلَيْها


سَرَتْ في جَوانِحِها رَعْشَةٌ مِنْ بَهاءْ!


كَأَنّي بِها إِذْ تَهُزُّ الْجَناحَ تَبوحُ بِأَوْجاعِها لِلْمَطَرْ!



****



أَنا كُنْتُ أَقْسو عَلَيْكِ كَثيرًا..


وَأَنْتِ قَسَوْتِ عَليَّ كَثيرًا...


فَما رَأْيُكِ الآنَ أَنْ نَتَناسى الْمَواجِعَ بَعْدَ حُضورِ الشِّتاءْ؟


لَقَدْ مَرَّ صَيْفُ الْعِتابِ وَجاءَ شِتاءُ الأَمانْ..


فَهَلاّ تَرَفَّقْتِ بي حينَ يَبْدو الْوُجومُ عَلى وَجْنَتَيْكِ فَأَرْسَلْتِ بَعْضَ التَّبَسُّمِ صَوْبَ الْعُيونْ؟


أَجَلْ أَرْسِليها ابْتِسامَةَ حُبٍّ تَوَشَّحَ بِالأَمَلِ اللاّحُدودَ لَدَيْهِ الّذي أَسْتَشِفُّ شَذاهُ مِنَ الضِّحْكَةِ الصّامِتَةْ!


وَأَعْشَقُها هذِهِ الضِّحْكَةَ الصّامِتَةْ..


لِماذا؟!


لأَنّي أُحِسُّ بِوَهْجٍ


وَبَرْقٍ


وَرَعْدٍ


وَحَرْبٍ تَقومُ إِذا ما سَمِعْتُ الزَّفيرَ الّذي تَسْكُبينَ بِأُذْني إِذا ما ضَحِكْتِ..!


فَماذا تُريدينَ مِنّي؟


وَماذا أُريدْ؟!


****


تَلَفَّتِ في غَمْرَةِ الإِشْتِياقْ؟


أَمِ احْتَرْتِ كَيْفَ يَكونُ التَّراضي إِذا ما عَجِزْتِ عَنِ الْبَوْحِ في غَمْرَةِ الْحاضِرينَ فَلَوَّحْتِ لي في حَياءْ؟!


أَنا أُبْصِرُ اليَوْمَ في نَظَراتِكِ طَيْفَ الرَّجاءْ


وَأُبْصِرُ طَيْفَ الْقَلَقْ..


كَأَنّي بِهذي الْعُيونِ تُريدُ التَّحَدُّثَّ عَمَّا يَجولُ بِفِكْرِكِ يا طِفْلَتي في الْمَساءْ..



****



أَنا مُزْعِجٌ؟ لا تُبالي..


أَنا "بُعْبُعٌ"؟! لَسْتُ أَدْري!


وَلكِنَّني أُدْرِكُ الآنَ أَنّي تَجاوَزْتُ بَعْضَ حُدودي


لَعَلّي أُحاوِلُ أَنْ أَتْرُكَ الْجُرْأَةَ الْحاسِمَةْ


وَأَتْرُكَ بَعْضَ جُنونيَ في الْمَرَّةِ الْقادِمَةْ!


وَلكِنَّني مُتْعَبٌ يا صَغيرَةْ!


تَعِبْتُ مِنَ الْبَوْحِ خَلْفَ الْقَصائِدِ حينَ اشْتِعالِ الْفُؤادْ..


تَعِبْتُ مِنَ الْحَيْرَةِ الْقاتِلَةْ


تَعِبْتُ مِنَ الْحُبِّ حَدَّ الشَّقاءْ!


وَلا حَلَّ يَشْفي


وَلا حَلَّ يَهْدي


وَلا حَلَّ يُفْني الْهُمومَ الطِّوالِ الَّتي ذُقْتُها جُرْعَةً جُرْعَةً فَاسْتَباحَتْ فُؤادِيَ إِلاّ الْوِصالْ!



****



هُوَ الصَّبْرُ يَهْتِفُ لي مِنْ عَلٍ


فَتَغْمُرُني رَوْعَةٌ مِنْ جَلالْ:


"تَصَبَّرْ تَصَبَّرْ..


"سَيَمْضي الشِّتاءُ وَيَأْتي الرَّبيعُ


"وَيَكْشِفُ سِتْرُ الْغُيوبِ الْمَجاهيلَ بَعْدَ الْعَناءْ


"فَدُمْ في عَطاءْ..


...


وَلكِنَّني أَتَساءَلُ يا طِفْلَتي في احْتِراقْ:


لِماذا يَغيبُ الشِّتاءْ؟




20.11.2009


شريف محمد جابر

أنستازيا
04-12-2009, 09:05 PM
:rose:

يا الله .. !

رسالةٌ مُفخخةٌ بالجمال والروعة ..

سلم القلب والقلم أخى ..



حفظك الله.

جريرالصغير
04-12-2009, 10:18 PM
إنما لفظ الشعر ذكر ومعانيه إناث يا صديقي

أول الشوق مرور وقصيدك زاد العاشقين


رأيتها أرق من دمع غممامة


لكن لي عليها مسألة واحدة


وهي كثرة قوافي فقراتها


فلا أنت وهبتها للخليل ولا تركتها خالصة لوجه التفعيلة


وفي رأيي أن التفعيلة
في إحدى قوافيها تفعيلة يكثر تكرارها عن غيرها


وهو ما فعلته حين جعلته الهمزة


فهذه لا اعتراض وآمنا بالله


جعلت قوافي النص كالتالي:


القافية التي عليها مدار الجرس هي ( الهمزة )


فخيرا رأينا وشرا كفينا


ولكنك جئت بثلاثين قافية


بهتت حزننا فلم تقض عليه


تسع منها للهمزة


وثلاث منها للراء والهاء بعدها أو التاء المربوطة


واثنتان للياء والهاء


ومثلها للام والهاء


والتاء والهاء


والألف واللام


ثم جئت بعشر كل واحدة لا رفيق لها


فأنت يا صديقي شريف عفا الله عنك


تفرق جرسك هذا المساء شذر مذر


مع أن القصيدة راقتني وعذبت عندي


وما عليك لو وحدت فجئت بثلاث سمان خير لك من نثرها على ست عشرة قافية


لديك القاف الساكنة لا رفيق لها


واللام المكسورة لا رفيق لها


وهلمّ شعرا


اجعلها اثنتين أو ثلاثا


أو أربعا ولا تزد


وإلا شح غيمك وقل تأثيرها على أنفسنا


أما معانيها وصدق عاطفتها


فموقد لأغانينا وضفاف لأحلامنا


وعلى كل حال يا صديقي


أسعدتني هذا المساء فشكرا لقلبك من قلبي

الدرة11
04-12-2009, 11:28 PM
بوحٌ جميل لعله يؤتي ثماره ويحقق هدفه..رسالة موجهة..وعاطفة صادقة
وأعجبني هذا الاقتراح :

فَما رَأْيُكِ الآنَ أَنْ نَتَناسى الْمَواجِعَ بَعْدَ حُضورِ الشِّتاءْ؟


لَقَدْ مَرَّ صَيْفُ الْعِتابِ وَجاءَ شِتاءُ الأَمانْ..

محمد العموش
05-12-2009, 01:14 AM
وأبيكَ إنها لذاتُ مذاقٍ فريدٍ ، ليتك أعطيتها حقها من التخصيب ، وصبرتَ عليها حتى تغتسلَ من إرهاقِ الولادة ، فأعدتَ قص الزوائد عنها ، وسرّحتَ شَـعرها ، وأطعمتَـها بعض الوقت لتنضج أكثر
محَـضَّـكَ النصحَ " جرير الصغير " ، وها هو أخو المتنبي يعيدهُ عليك

أخي شريف : هذا لونٌ جيدٌ من شِـعرك ، عرفتَ فالزمْ

أخوك : العموش

إبراهيم الطيّار
05-12-2009, 02:45 AM
الشريف / شريف محمد جابر
السلام على قلبك يا شريف
أعذرني لهروبي المبرر / غير المبرر وغيابي الطويل كذلك
لن أزيد على ما قال العموش ..كنت أريد أن أقول شيئاً قريباً بشأن القص والتسريح..
وكنت اريد أن أقول كذلك أنك تعرف كيف تتعامل مع الشعر كدرب وهدف وطريقة.
ولهذا فلن أخشى عليك إلا ما أخشاه على نفسي..
كن قريباً يا شريف بيتي هو بيتك
مودتي

شريف محمد جابر
05-12-2009, 07:00 PM
انستازيا..
سلمت لنا.. وهي مفخّخة نعم! ولكنّها أفخاخ ناعمة!!

دمت بمودّة..
شريف

شريف محمد جابر
05-12-2009, 07:07 PM
إنما لفظ الشعر ذكر ومعانيه إناث يا صديقي

أول الشوق مرور وقصيدك زاد العاشقين


رأيتها أرق من دمع غممامة


لكن لي عليها مسألة واحدة


وهي كثرة قوافي فقراتها


فلا أنت وهبتها للخليل ولا تركتها خالصة لوجه التفعيلة


وفي رأيي أن التفعيلة
في إحدى قوافيها تفعيلة يكثر تكرارها عن غيرها


وهو ما فعلته حين جعلته الهمزة


فهذه لا اعتراض وآمنا بالله


جعلت قوافي النص كالتالي:


القافية التي عليها مدار الجرس هي ( الهمزة )


فخيرا رأينا وشرا كفينا


ولكنك جئت بثلاثين قافية


بهتت حزننا فلم تقض عليه


تسع منها للهمزة


وثلاث منها للراء والهاء بعدها أو التاء المربوطة


واثنتان للياء والهاء


ومثلها للام والهاء


والتاء والهاء


والألف واللام


ثم جئت بعشر كل واحدة لا رفيق لها


فأنت يا صديقي شريف عفا الله عنك


تفرق جرسك هذا المساء شذر مذر


مع أن القصيدة راقتني وعذبت عندي


وما عليك لو وحدت فجئت بثلاث سمان خير لك من نثرها على ست عشرة قافية


لديك القاف الساكنة لا رفيق لها


واللام المكسورة لا رفيق لها


وهلمّ شعرا


اجعلها اثنتين أو ثلاثا


أو أربعا ولا تزد


وإلا شح غيمك وقل تأثيرها على أنفسنا


أما معانيها وصدق عاطفتها


فموقد لأغانينا وضفاف لأحلامنا


وعلى كل حال يا صديقي


أسعدتني هذا المساء فشكرا لقلبك من قلبي


جرير الصغير.. أيها الحبيب

لم أرضَ في هذه القصيدة عن فقدان القافية.. ولكن لعل لي عذرا ألتمسه أمام الشعراء، ذلك أنّني لم ألتفت إلى القافية بقدر ما التفت إلى إيصال التجربة ببع تفاصيلها.. وكنت أرى في أثناء كتابتها أنني إذا حاولتُ دخال قافية سمينة فإنّ ذلك سيذهب بصدق التجربة والشعور..!

ثمّ إنّه "قاتل الله العجلة"!
لا زلتُ -رغم النصح القديم- أقذف بحروفي على الكيبورد وأسارع في نشرها في الساخر.. لعلّي أتدارك بعض جنونيَ في المرة القادمة!

وأشكرك كثيرًا على النصح القيّم المفيد.. لا عدمناك ناصحا مشيرًا أيها الشاعر الجميل..

مودّة..
أخوك: شريف

رندا المكّاوية
05-12-2009, 08:42 PM
للحق .. لا ادري .. توقفت هنا
حضرني كثيرا رستروبوفتش وأنا اقرأ هذه القصيدة , اقصد العازف Mstislav Rostropovitch
لا افهم شيئا في القافية واركان القصيدة
ولكنها فعلا مقطوعة جميلة لروسترو عزفها على التشيللو قبل ان يموت ..

.
.
هممم ... جميل
شكرا .. لك

شريف محمد جابر
07-12-2009, 12:27 AM
بوحٌ جميل لعله يؤتي ثماره ويحقق هدفه..رسالة موجهة..وعاطفة صادقة
وأعجبني هذا الاقتراح :

إذًا فهو مقدّم!

لعله بإذن الله.. دمت بحفظ الله تعالى ومحبته..

مودّتي..
شريف

عبدالله بركات
07-12-2009, 12:42 AM
أَما زالَ بَعْضُ التَّوَجُّسِ يَغْمُرُ قَلْبَكِ حينَ أَكونُ أَنا في المَكانِ الّذي ضَمَّ أَفْياءَكِِ الحانِيَةْ؟


أَما زِلْتِ تَرْتَبِكينَ إِذا ما رَأَيْتِ عَلى البابِ وَجْهي؟


وَتَرْتَعِشينَ كَما النَّحْلةِ الطّائِرَةْ؟


إِذا ما تَساقَطَ بَعْضُ الرَّذاذِ عَلَيْها


سَرَتْ في جَوانِحِها رَعْشَةٌ مِنْ بَهاءْ!


كَأَنّي بِها إِذْ تَهُزُّ الْجَناحَ تَبوحُ بِأَوْجاعِها لِلْمَطَرْ!



الأديب الجميل والشاعر العذب شريف
بالرغم من تفضيلي للقوافي السمان ... إلا أنني أرى أنك نثرت قصيدة من قطرات المطر على قلوب عطشى للشعر
الكثير من البوح الآسر ... لله درك من مبدع

دمت بحب يا رفيق

..

شريف محمد جابر
07-12-2009, 11:36 PM
وأبيكَ إنها لذاتُ مذاقٍ فريدٍ ، ليتك أعطيتها حقها من التخصيب ، وصبرتَ عليها حتى تغتسلَ من إرهاقِ الولادة ، فأعدتَ قص الزوائد عنها ، وسرّحتَ شَـعرها ، وأطعمتَـها بعض الوقت لتنضج أكثر

محَـضَّـكَ النصحَ " جرير الصغير " ، وها هو أخو المتنبي يعيدهُ عليك


أخي شريف : هذا لونٌ جيدٌ من شِـعرك ، عرفتَ فالزمْ


أخوك : العموش

أخي الحبيب العموش..
يربكني كثيرًا أن أتعلم طريقة التسريح.. لم أعتد على ذلك كثيرًا.. سمعتُ أنّ الشعراء يهذبون قصائدهم بعد الكتابة الأولى.. طريقتي أنني أكتب وأهذب قليلا حتى أفرغ من كل ما في قلبي ثم لا أعود للتهذيب.. لا أدري إن كنتُ على صواب أم لا.. أو إن كان ما أكتبه شعرًا أم لا.. على أيّة حال فأنا أضع لكم هنا مشاعري وحسبكم أن تقرأو وأن تنقدوا وأن تفعلو ما شئتم.. أشكرك على النصح كثيرًا كثيرًا.. لعلي أحاول أن أهذب في المرة القادمة!

أخوك: شريف

شذى الايام
08-12-2009, 12:22 AM
كمزج من عطور شذية حد القتل ..
متميز دائما يا شريف
ولشعرك مذاق متفرد ..


ويالقسوة الشتاء على العاشق بما فيه من أمطار العشق وبرد الكآبة فهو مزيج من سعادة وحزن



أَنا كُنْتُ أَقْسو عَلَيْكِ كَثيرًا..

وَأَنْتِ قَسَوْتِ عَليَّ كَثيرًا...

فَما رَأْيُكِ الآنَ أَنْ نَتَناسى الْمَواجِعَ بَعْدَ حُضورِ الشِّتاءْ؟

لَقَدْ مَرَّ صَيْفُ الْعِتابِ وَجاءَ شِتاءُ الأَمانْ..



فطوبى لمجدك أن وجدت أمانك في برد الشتاء..

وجيه أبو العلا
08-12-2009, 01:10 AM
رائعة
ملكت ناصية البلاغة والكلام
لك مني كل تحية واحترام

شريف محمد جابر
09-12-2009, 09:33 PM
الشريف / شريف محمد جابر
السلام على قلبك يا شريف
أعذرني لهروبي المبرر / غير المبرر وغيابي الطويل كذلك
لن أزيد على ما قال العموش ..كنت أريد أن أقول شيئاً قريباً بشأن القص والتسريح..
وكنت اريد أن أقول كذلك أنك تعرف كيف تتعامل مع الشعر كدرب وهدف وطريقة.
ولهذا فلن أخشى عليك إلا ما أخشاه على نفسي..
كن قريباً يا شريف بيتي هو بيتك
مودتي

نحن دومًا في القرب.. أمّا هروبك فأنت محامٍ وتعرف كيف تهرب!
بالرغم من أنّني كنت أبتغي تفصيلاً أكبر من ذلك حول القص والتسريح إلا أنّه يكفيني وجودك هنا أنت والأحبّة الشعراء..

مودّتي لك يا إبراهيم..
أخوك: شريف

خـريـف
09-12-2009, 10:47 PM
تَعفرت عيناي بتلك السطور حتى عز علي نزعُها
تنتقي الكلمات بسهولة وتمزجها بإحساسٍ عذب
وتسكبها لألئ بهية
أستمتعت بمعزوفتك سيدي


عافاك

منار القيسي
10-12-2009, 08:05 PM
بروحانية تسلب الأفئدة
ونقاء شعري راقي يبوح بما يتحرك فينا
بلغة جزلة متماسكة وصورة بديعة
أتت القصيدة .,
كل الود ..,
منار القيسي

آلام السياب
10-12-2009, 08:17 PM
لك موهبة ترجمة مايختلج بصدرك من مشاعر بكل سهولة وإبداع
قصيدة جميلة جدًا ... أتعلم وجدتُ هذه القصيدة الأكثر عمقًا من بين قصائدك
دمت متألّقًا ..

شريف محمد جابر
11-12-2009, 12:43 AM
للحق .. لا ادري .. توقفت هنا
حضرني كثيرا رستروبوفتش وأنا اقرأ هذه القصيدة , اقصد العازف Mstislav Rostropovitch
لا افهم شيئا في القافية واركان القصيدة
ولكنها فعلا مقطوعة جميلة لروسترو عزفها على التشيللو قبل ان يموت ..

.
.
هممم ... جميل
شكرا .. لك

جميل أن أتعرّف إلى هذا العازف بعد أن أقرأ ردّك!
سمعتُ بعض ما لديهِ.. وهو الهدوء والهدوء...

يسعدني أن تكوني هنا أختي الكريمة
مودّة..
شريف

الأمير نزار
11-12-2009, 02:41 AM
أما أنا فلن أبالي بشيء اليوم سوى ببراعتك في التطوير الشعوري للأبيات
نصك فعلا طريق جديد وجميل
شكرا لك
و ورد وورد وورد
الامير نزار

شريف محمد جابر
11-12-2009, 08:20 PM
أَما زالَ بَعْضُ التَّوَجُّسِ يَغْمُرُ قَلْبَكِ حينَ أَكونُ أَنا في المَكانِ الّذي ضَمَّ أَفْياءَكِِ الحانِيَةْ؟


أَما زِلْتِ تَرْتَبِكينَ إِذا ما رَأَيْتِ عَلى البابِ وَجْهي؟


وَتَرْتَعِشينَ كَما النَّحْلةِ الطّائِرَةْ؟


إِذا ما تَساقَطَ بَعْضُ الرَّذاذِ عَلَيْها


سَرَتْ في جَوانِحِها رَعْشَةٌ مِنْ بَهاءْ!


كَأَنّي بِها إِذْ تَهُزُّ الْجَناحَ تَبوحُ بِأَوْجاعِها لِلْمَطَرْ!



الأديب الجميل والشاعر العذب شريف
بالرغم من تفضيلي للقوافي السمان ... إلا أنني أرى أنك نثرت قصيدة من قطرات المطر على قلوب عطشى للشعر
الكثير من البوح الآسر ... لله درك من مبدع

دمت بحب يا رفيق

..

الشاعر الأجمل والأحلى عبد الله بركات
مرورك من هنا وتركك لأثر لك يسعدنا كثيرًا ويغمرنا بفرحة الشعر!

ثمّ إنّ قضيّة القافية هذه طامّة لوحدها! ربّما تحتاج لنقاش طويل..
مودّتي لك ومحبّتي..
أخوك: شريف

شريف محمد جابر
13-12-2009, 02:52 PM
كمزج من عطور شذية حد القتل ..
متميز دائما يا شريف
ولشعرك مذاق متفرد ..


ويالقسوة الشتاء على العاشق بما فيه من أمطار العشق وبرد الكآبة فهو مزيج من سعادة وحزن



أَنا كُنْتُ أَقْسو عَلَيْكِ كَثيرًا..

وَأَنْتِ قَسَوْتِ عَليَّ كَثيرًا...

فَما رَأْيُكِ الآنَ أَنْ نَتَناسى الْمَواجِعَ بَعْدَ حُضورِ الشِّتاءْ؟

لَقَدْ مَرَّ صَيْفُ الْعِتابِ وَجاءَ شِتاءُ الأَمانْ..



فطوبى لمجدك أن وجدت أمانك في برد الشتاء..

طوبى لكِ أختاه.. وهل مثل المطر نسير بهِ في الشتاء الحبيب!
سعدتُ بوجود هنا وألقك
مودّتي..
شريف

إبن محمود
13-12-2009, 04:18 PM
أخي شريف

ما شد انتباهي لهذه القصيدة وأظن ميزها هو ذاك التداعي في الصور والخواطر والذي أعطاها نسجا خاصا ونوعا من العفوية تحسب لك لا عليك.. وأظن أن التميز في اانسج والصياغة هو من أهم ما يرنو إليه الشاعر

دمت متميزا

شريف محمد جابر
15-12-2009, 08:16 PM
رائعة
ملكت ناصية البلاغة والكلام
لك مني كل تحية واحترام

الأخ الحبيب وجيه..
لك منّي كل ودّ وحبّ واحترام
سعدتُ بوجودك
أخوك: شريف

شريف محمد جابر
17-12-2009, 05:20 PM
تَعفرت عيناي بتلك السطور حتى عز علي نزعُها
تنتقي الكلمات بسهولة وتمزجها بإحساسٍ عذب
وتسكبها لألئ بهية
أستمتعت بمعزوفتك سيدي


عافاك

أخي الخريف
زادك الله متعةً وبهاءً
دمتَ برعاية الله
مودّتي..
شريف

شريف محمد جابر
18-12-2009, 07:12 PM
بروحانية تسلب الأفئدة
ونقاء شعري راقي يبوح بما يتحرك فينا
بلغة جزلة متماسكة وصورة بديعة
أتت القصيدة .,
كل الود ..,
منار القيسي

الشاعر الجميل منار القيسي
سلبت الفؤاد بمرورك العذب
دمتَ بودّ وسلمت..
أخوك: شريف

شريف محمد جابر
20-12-2009, 03:58 PM
لك موهبة ترجمة مايختلج بصدرك من مشاعر بكل سهولة وإبداع
قصيدة جميلة جدًا ... أتعلم وجدتُ هذه القصيدة الأكثر عمقًا من بين قصائدك
دمت متألّقًا ..

آلام.. أشكر حضورك الجميل هنا.. لعلّها الأعمق حتى الآن! سأحاول أن أقيس مدى عمقها بمقياس خاص في قلبي!

ننتظر جديدك بلهفة..
دمتِ كما "نحلة المطر"!
تحيّة..
شريف

أسمر بشامة
20-12-2009, 04:22 PM
مرحباً أخي شريف ..
ترددتُ كثيراً هُنا ..
صدقاً لا أعرف شيء يشدّني ..
بالتأكيد هو شيء مختلف , لا أُريد أن أُفلسف الأمور أكثر مما تحتمل ..
لكنّي لمستُ تداعيات كثيرة أتت تباعاً كسيل نور وقسوة وحب وشجن وشوق ....
أظن أنّك كتبت بين الوعي و اللاوعي بشكل فطري ..
أعجبني نصّكَ كثيراً رغم بعض الإطناب الجميل ..
دمتَ بخير يا شريف الجميل ..
عميق مودتي

بقايا نفس
20-12-2009, 08:21 PM
دافئ هو الشتاء الذي يهدي لنا مثل هذا البوح ،والأجمل أن يلامس بمعانيه شغاف قلوبنا.
استوقفتني بعض الأبيات فأعدت قرائتها ورسمت صورها في ذهني.فلك أبدي إعجابي ورجائي بألا ( تتْرُكَ بَعْضَ جُنونك في الْمَرَّةِ الْقادِمَةْ).
أجَلْ أَرْسِليها ابْتِسامَةَ حُبٍّ تَوَشَّحَ بِالأَمَلِ اللاّحُدودَ لَدَيْهِ الّذي أَسْتَشِفُّ شَذاهُ مِنَ الضِّحْكَةِ الصّامِتَةْ!
*الحشو فيه أفسد معناه. "مجرد رأي."

شريف محمد جابر
22-12-2009, 01:30 AM
أما أنا فلن أبالي بشيء اليوم سوى ببراعتك في التطوير الشعوري للأبيات
نصك فعلا طريق جديد وجميل
شكرا لك
و ورد وورد وورد
الامير نزار

شكرًا لكَ أيها الأمير الجميل على مرورك العذب
لعلّي أرى الآن أن الطرق الجديدة لا نشقّها إلا من خلال القلوب المليئة بالحب والشوق والشجن والحزن والألم والوجع.... والجنون!!

مع مودّتي..
شريف

شريف محمد جابر
23-12-2009, 10:26 PM
أخي شريف

ما شد انتباهي لهذه القصيدة وأظن ميزها هو ذاك التداعي في الصور والخواطر والذي أعطاها نسجا خاصا ونوعا من العفوية تحسب لك لا عليك.. وأظن أن التميز في اانسج والصياغة هو من أهم ما يرنو إليه الشاعر

دمت متميزا

الحبيب ابن محمود.. الشاعر العميق

حسبي أنّك شرفتنا هنا.. وأيّ تشريفٍ هذا!
وأنا أؤيّدك في ما يرنو إليه الشاعر وأعتقد أنّ التجديد هو من غايات الشاعر في كل العصور.
دمتَ في رعاية الله تعالى..
أخوك: شريف

شريف محمد جابر
24-12-2009, 09:08 PM
مرحباً أخي شريف ..
ترددتُ كثيراً هُنا ..
صدقاً لا أعرف شيء يشدّني ..
بالتأكيد هو شيء مختلف , لا أُريد أن أُفلسف الأمور أكثر مما تحتمل ..
لكنّي لمستُ تداعيات كثيرة أتت تباعاً كسيل نور وقسوة وحب وشجن وشوق ....
أظن أنّك كتبت بين الوعي و اللاوعي بشكل فطري ..
أعجبني نصّكَ كثيراً رغم بعض الإطناب الجميل ..
دمتَ بخير يا شريف الجميل ..
عميق مودتي

أيها الجميل!
ما يشدّك هنا يشدّنا لنرحب بك أجمل ترحيب وأحر ترحيب!
وبالنسبة للإطناب الجميل فقد أعترف أنّني أهتم "بالمذاق" أو "الظلال" التي أبثها من خلال الجمل الشعريّة المطوّله، فهي تأتي تباعا دونما حشوٍ لانّه في الأصل لامجال للحشو هنا ولا يوجد ما يحوجني إليه في قصيدة تفعيلية أتحكم بطول السطر كيفما شئت!

مرورك يعني الكثير بالنسبة لي..
كن بالقرب دومًا
خالص مودّتي..
أخوك: شريف

شريف محمد جابر
25-12-2009, 06:01 PM
دافئ هو الشتاء الذي يهدي لنا مثل هذا البوح ،والأجمل أن يلامس بمعانيه شغاف قلوبنا.
استوقفتني بعض الأبيات فأعدت قرائتها ورسمت صورها في ذهني.فلك أبدي إعجابي ورجائي بألا ( تتْرُكَ بَعْضَ جُنونك في الْمَرَّةِ الْقادِمَةْ).
أجَلْ أَرْسِليها ابْتِسامَةَ حُبٍّ تَوَشَّحَ بِالأَمَلِ اللاّحُدودَ لَدَيْهِ الّذي أَسْتَشِفُّ شَذاهُ مِنَ الضِّحْكَةِ الصّامِتَةْ!
*الحشو فيه أفسد معناه. "مجرد رأي."

إن كان الجنون هو الشعر فلا بأس! سأحاول ألا أتركه في المرة القادمة! أما ما قصدتُه في القصيدة فسأتركه لأجل الشعر!

لم ألحظ الحشو في المقطع، وكما قلت في ردٍّ سابق فإنَّ الحشو هنا يكاد يكون مستحيلا بالنسبة لي، فأنا أكتب ما أحسّ أنّه وفّى بالشعور، على مستوى الدلالة والجرس الموسيقي والظلال والمذاق المنبعث من خلال القراءة بعد ذلك، أما المعنى (وهو الدلالة) فهو جانب واحد لا نستطيع أن نقيس الشعر به فقط. على كلّ لكِ رأيك الذي أحترمه كثيرًا ومثله ما يفتح لي آفاقًا في التأمل وما يدفعني إلى مراجعة نظرتي للشعر واستدراكي لأخطاء قد تحصل أو ركاكة قد تحلّ بالأبيات.

شكرًا للمرور الجميل الكريم
ومودّة من القلب لكِ..
شريف

أسمر بشامة
25-12-2009, 06:08 PM
أيها الجميل!
وبالنسبة للإطناب الجميل فقد أعترف أنّني أهتم "بالمذاق" أو "الظلال" التي أبثها من خلال الجمل الشعريّة المطوّله، فهي تأتي تباعا دونما حشوٍ لانّه في الأصل لامجال للحشو هنا ولا يوجد ما يحوجني إليه في قصيدة تفعيلية أتحكم بطول السطر كيفما شئت!


مرحباً يا شريف ..
هوَ إطناباً جميلاً كما سبقَ وأسلفت ..
فكانَ كإضافة مُفيدة وجميلة - وليس حشواً - وذلك أمراً ليس مذموماً وخصوصاً في مثل قصيدتك تلك حيث الشوق يكون في مستوى عالي للبوح بكلّ ما تفيض به الروح وبأدق التفاصيل بشكل مترادف أو متتالي مع حالتها العامة بقصد التفضيل والتخصيص وإن كانت ظاهرة أومُغلّفة .
دمتَ بكلّ الخير يا صديقي ..
عميق إعجابي و مودتي لك يا طيب ..
ودعائي لك بالخير الكثير ..
و :rose:

مصطفى الخليدي
25-12-2009, 09:19 PM
بوحك شفيف
كماروحك الشفافة أيضا
خالص مودتي
أخي شريف

شريف محمد جابر
25-12-2009, 10:05 PM
مرحباً يا شريف ..
هوَ إطناباً جميلاً كما سبقَ وأسلفت ..
فكانَ كإضافة مُفيدة وجميلة - وليس حشواً - وذلك أمراً ليس مذموماً وخصوصاً في مثل قصيدتك تلك حيث الشوق يكون في مستوى عالي للبوح بكلّ ما تفيض به الروح وبأدق التفاصيل بشكل مترادف أو متتالي مع حالتها العامة بقصد التفضيل والتخصيص وإن كانت ظاهرة أومُغلّفة .
دمتَ بكلّ الخير يا صديقي ..
عميق إعجابي و مودتي لك يا طيب ..
ودعائي لك بالخير الكثير ..
و :rose:

شكرًا أخي فيصل على وجودك واهتمامك الكبيرين بالنسبة لي..
أدعو لكَ بمثل ما دعوت..
باقة من هذه :rose: لك
خالص المودّة..
أخوك: شريف

شريف محمد جابر
25-12-2009, 10:07 PM
بوحك شفيف
كماروحك الشفافة أيضا
خالص مودتي
أخي شريف

أول مرة أعلم أن روحي شفافة:xc:!

مصطفى.. أيها الطيب، سررت جدًا بحضورك الدافىء في ليلة باردة كهذه..
مودّة ومحبّة..
أخوك: شريف

ظميان غدير
26-12-2009, 07:05 PM
شريف جابر
أهلا بحروفك وسرني أن قرأت القصيدة التفعيلية

شاعرية متدفقة وعبارات مغلفة بالسحر
هنا كتبت وعبرت كثيرا نتيجة الحس العالي
تحيتي
ظميان غدير

شريف محمد جابر
26-12-2009, 11:55 PM
شريف جابر
أهلا بحروفك وسرني أن قرأت القصيدة التفعيلية

شاعرية متدفقة وعبارات مغلفة بالسحر
هنا كتبت وعبرت كثيرا نتيجة الحس العالي
تحيتي
ظميان غدير

الحبيب ظميان غدير..
أهلا بك هنا بين زملائك ومحبيك.. لقد بعثت الجمال بحضورك البهيّ!
دمتَ برعاية الله تعالى وحفظه..
(فقط ملاحظة: جابر ليس اسم العائلة، بل هو الشطر الثاني من اسم أبي المركب: محمد جابر)
:)
مودّتي..
شريف

ظميان غدير
27-12-2009, 12:29 PM
الحبيب ظميان غدير..
أهلا بك هنا بين زملائك ومحبيك.. لقد بعثت الجمال بحضورك البهيّ!
دمتَ برعاية الله تعالى وحفظه..
(فقط ملاحظة: جابر ليس اسم العائلة، بل هو الشطر الثاني من اسم أبي المركب: محمد جابر)
:)
مودّتي..
شريف


الحبيب شريف محمد جابر
لم اكن ادري ان الاسم مركب

اخي الكبير اسمه مركب ( محمد حسن طه )
وانا اسمي ( صالح طه )

أسف على الخطا الطباعي ولك تحيتي وتقديري :)

شريف محمد جابر
27-12-2009, 10:42 PM
لا عليك أخي الحبيب..
أشكرك كثيرًا.. دمت بودّ :)