PDA

View Full Version : " غروب " ,,,,,, وتهويلات أخرى !



فدوى فكري
11-11-2009, 07:14 PM
غروب

- يا إلهي الشمس ؟! بعد كل هذا التاريخ الطويل في الاستقامة والانضباط ؟!!
- نعم حتى الشمس ...... سيرتها أصبحت على كل لسان !
- مالها الشمس يا جماعة ؟
- ألم تسمع بالخبر ؟
- أي خبر ؟ وأين ؟
- في التليفزيون ...... الدنيا كلها مقلوبة ..... الخبر في كل القنوات ...... الناس لم يصبح لها سيرة إلا سيرة الشمس
- ماذا حدث ؟
- لقد تأخرت اليوم عن ميعاد شروقها نصف ساعة كاملة !!
- هراء ! لقد صليت الفجر , وجلست أتلو أذكاري وأورادي حتى طلعت الشمس , فصليت الضحى وذهبت للعمل , وأؤكد لك أنه لم يختلف شيء عن كل يوم
- وهل ستعرف أنت أكثر من كل هؤلاء الناس ؟!!!
- ومن هم هؤلاء الناس ؟
- الناس كلها تتحدث
- أين ؟
- في التليفزيون !
لم أجادل كثيرا بعدها . تعلمت ألا أخالف كلام الناس الذين " في التلفزيون " .
في البداية تتظاهر بأنك تصدق , ثم تجدك بعد ذلك مدفوعا بقوة خفية ما لأن تصدق فعلا ..
فتصدق فعلا كلام الناس الذين " في التليفزيون " !
أما الشمس فلقد تحدث الناس عنها حتى ملوا , فعادوا إلى سيرتهم الأولى .
وانتظمت حياتي بعد ذلك , فيما عدا تفصيلة واحدة صغيرة .....
صرت أصلى الفجر كل يوم , وأجلس أنتظر شروق الشمس .... في التليفزيون !!


مماطلة


قالتلي سأفكر , و ذهبت
انتظرت و انتظرت و انتظرت ... حتى آخر شعرة سوداء فيرأسي
آه الآن تذكرت .. لقد قالت لي سأفكر , و لكنها لم تقل ...سأرد



تحت السيطرة

- أرجوك .. قل أي شيء .. كل شيء .. إلا الحقيقة
إياك أن ينفلت لسانك ولو سهوا . أنت هالك لو فعل
اتفقنا ؟
- اتفقنا .
- مهما حدث ؟
- مهما حدث .
- خذ هذا
أطبق يده عليه . دلف إلى مكتبه . بسط يده وتأمل القلم الجديد باهظ الثمن .
هز رأسه وعدّل الأوراق أمامه . شرع يكتب شيئا ما .
لدهشته ظلت الأوراق بيضاء . نظر إلى القلم في غيظ وألقاه من النافذة .
تذكر قلمه القديم .. تذكره وابتسم .. تذكره ومدّ يده إلى الدرج .. سحبها سريعا وهو يتذكر .. لقد باعه من زمن .

الخروف الأعمى


- الخروف أعمى يا سيدي !
- لكنه سمين
- الخروف أعمى يا سيدي !
- صوفه جيد
- الخروف أعمى يا سيد ....
- حسنا .. فلنذهب للملك
يسأل الملك وزيره : ماالأمر؟
القائد يري يا مولاي أن نستبعد الخروف لأنه أعمي
الملك يضحك و يضحك ويضحك حتى يستلقي من الضحك...من بين ضحكاته يقول :
يريد أن يستبعد الخروف لأنه أعمي؟! هل نسي قائدنا الهمام أنه مخصي؟!

ثم تكتسي ملامحه بجدية مفاجئة وهو يقول :
أمرنا نحن ملك مدينة الخراف بتعين الخروف الأعمى دليلا لقوات الشرطة بمنطقة شرق المراعي ,
و بعزل الخروف القائد لمناقشته أوامر الملك , و يعين خروف آخر.... علي أن يكون مخصيا .

قضآء
11-11-2009, 07:56 PM
مـااااااأروعــك
نَـسجتَ حريـراً بحروفك
وأضـئتَ بهـا .... وتوضئت بها شمس التلفزيون

الغيمة
11-11-2009, 10:15 PM
قصص ممتعة..
لها دلالتها في أرض الواقع..
أما قصة الشمس
فكانت الأروع
حبكة..وفكرا..

wroood
13-11-2009, 12:18 PM
في كل نص..قصصاً وليس قصة واحدة.
جميل جداً فكرة وأسلوباً...

تحية لك..

مــيّ
13-11-2009, 02:10 PM
مــرحـبا..
قـصص ممتـعة بالـفعل،راقـتني المـماطلـة جـدا،فـدائمـا للكـلمة معـنى واضـح ، لا نـدركـه غـالبا إلّا بـعد زمـن طـويل..

شـكـرا..

مــيّ

دفء الشتاء
16-11-2009, 07:10 AM
السطور تحمل المضحك المبكي..
المماطلة ويا لها من مماطلة..
دمتم بدفء

فدوى فكري
16-11-2009, 06:18 PM
شرفت بوجودكم جميعا , وأشكر لكم تفاعلكم وآراءكم
و يا قضاء
سعدت بانطباعك
كنت أتمني فقط أن يلاحظ أحد العلاقة بين العنوان " غروب " والمضمون , كون العقدة تدور حول طلوع الشمس
فأي شمس تطلع فيكون الغروب !
ومعك حق يا الغيمة
هي الأكثر حبكة وفكرا
ولكن الأقرب لي هي لقطة من باع قلمه
تمثل لي شيئا خاصا
وتحية أكبر لك يا wrood
هي نصوص في الغالب تعتمد على الحوار
وغالبا ما يكون الحوار أقل تشويقا
لذا لا أخفي سعادتي عندما تعلق / تعلقين على جمال الأسلوب
شكرا
و معك حق يا مي
وهذا هو الوجه الآخر للمماطلة ... الإدراك المتأخر!
سعيد بانطباعك
و هذا أفضل ما تدعو لي به يا دفء الشتاء
من أين عرفت مشاكلي مع البرد ؟
شكرا لتفاعلك
ودمت أنت أيضا بدفء

ساخر ربما
20-11-2009, 11:08 PM
أعجبني ذلك الشروق وذلك التفكير ...
اترى هل يوجد مثل ذاك الخروف القائد القائد الخروف ..
قصصك مشوقة ،، زدنا

رعشة قلب
23-11-2009, 07:54 AM
أحب كثيراً اختزال التجربة الانسانية في حبكة قصيرة
وأنت قد أجدت الحبكة والأسلوب
سعيدة جداً بالعثور على هكذا إبداع

العاشق المتشرد
23-11-2009, 06:56 PM
قصص متنوعة جميلة معبرة
ايحاءات ورموز مثيرة تجتذب القارىء

صفاء الحياة
23-11-2009, 10:37 PM
قصة الشمس كانت الأجمل
شكرا لك بسام .

العابد RH
26-11-2009, 05:55 AM
فعلاً كما قالت ورود
في كل نص قصص .

اشكرك يا رائع على هذه الروائع
دم كمـا أنت
وكل عام وأنت بخيـر

عائدَة
04-12-2009, 03:07 PM
أهلاً بسّام، أتذكرك من مقالِكَ الأول أو الثاني في التاسعْ .
وقد سعدنا بك في المشهَدْ ، حياك الله .

وإلى مشاهد رائعة، هذه المشاهد القصيرة المركَّزة القاصِمة بالفعل. وشكراً جزيلاً لك .