PDA

View Full Version : انتحار مفترق !



غدير الحربي
01-11-2009, 01:26 AM
حتى زهرة تباع الشمس خير مني ؛ تعرف أين تدير رأسها ؟ , و ما تستنفد طاقتها إلا لمن يعبئها ! .
**
على مراجل الكتابة أن تخفف من غلواء غليانها فأنام , ففي غـداٍ قيامتي الصغرى .
**
وكالعـــــــــــــــــــــــــــــــادة : أنا أستحم _ بماء وجهي _ فلا تدخلوا .


*
*
( وإن غدا ً لناظرة قريب , فنامي )

المنطيق
01-11-2009, 01:30 AM
ناموا ولا تستيقظوا *** ما فاز إلا النُّوَّمُ

غدير الحربي
01-11-2009, 06:54 AM
إلى انسان "ما" لا أعرفه , في مكان "ما" لا أعرفه , يحتاج لإشارة لا أعرفها , إني أستمع لصلوات قلبك فأستمع لصلاتي , فلربما تكون الإشارة الصحيحة ! .


**
النوم لا يرتق جرح الأجفان والقلق جارحها , مهما كان سلطانه عريض , إلا بعد أن يصبح السجال في زاوية أوسع من سلطان النوم وأعجز من قدرة القلق .

ومايخيفني أن لا أنام الأيام لشهوة كتابة طارئة , ولكن الفوضى في حالة كتلك هي التي ترعبني , إنها حالة من ضعف المناعة كفيلة بأن لاتقاوم أي مرض , وما أخاف من مرض بقدر الحب وتوابعه ! .

والحب استهلاك في ساعات قدومه الأولى , ورطة بحجم ( ضمير وعزة ) في مراحل أفوله الأخيرة , وقاتل كحد ساطور .. شحذه جزار , مُعمر المهارة والخبرة .
وأدركت مؤخرا ً أنه _ الحب _ أقرب لكونة إشاعة مبتذلة , وغير حسنة , وماله من الحقيقة , في حالتنا الآنية , إلا ظلال عليا لا ندركها نحن الطينيون ! .

وأنا كنت لأقدم حياتي كلها قربانا ً لحقيقة من أي نوع جدير بالرعاية , غير أني اكتشفت _ ويح قزامة الصبر في قلبي _ أني لا أملك حياتي ولا نفسي , وإن أمام رقعة ورقة , تتلون بين يدي كما تشاء شهية الفكرة , لا كما يُضمر قلبي , ثم إن أي قربان رخيص كــ ( قشوري ) لا يكفي لإستحداث حقيقة فضلا ً عن تنفيذها , لأن الحقائق لا تأتي حسب الهوى و ساعات الفراغ .
ورغم ذلك فالحقيقة غائبة في طيات حقيبة القدر , و أنا امرأة كفيفة ومالي بصيرة الماء , وهو يحفر ضفتي النهر بهدوء , ويدرك طريق البحر .

: (علمني الرضا والقناعة , و علمني أن لا أحتاج ) , والحاجة للبشر هي بذرة الضعف الأولى وأساس ضياع الأوقات , وأصل الإنحرافات عن الطريق , إنهم العقبة الكؤود بإتجاه البحث عن السماء .
و الحاجة أمر مختلف بصورة مطلقة عن الإنس والإجتماع , وهذا الإختلاف بحجم تبني ! , وأنا سئمت تبني العالمين وتمثيل دور أمومي , وسئمت بنفس القدر أن يتبناني الآخرون ويتمثلونني بنتا ً.

خذ قلبي وهبني حزم موسى , فموسى عليه السلام أكثر نبي كنت لإشبه صفاته الحادة بطريقة متطرفة , وأتهرب من تمثل حالة نوره ويقينه .

وكلما أفكر في الذين كــــ نحن لديهم طاقتي الخير والشر , بصورتيها الأكثر تطرفا ً أدرك أن إدراك الإتزان عزيز , و إنه في حالتنا هو صبر جسيم وشكر عريض , والصابر والشاكر في الجنة !.

وأقنع ضمير تحفزي أنني إن أتقنت الصبر على شري وألقمته الصمت , وإن لم أشكر أو أ ُفعـل خيري كنت من الناجين , غير أن ما في الدنيا يصدمني بالحقيقة الدامغة , بأننا قوم إن لم نقدم زكاة قمحنا , أورثنا الله الذل بحجم كوز القمح الذي بخلنا بالتصدق به , وزكاتنا ( كوز ) عظيم , لأن هبات الله فينا مال وفير .

تسألني : لم يعذبني الله بي وأنا أقل شرا ً من ثلاثة أرباع المعمورة , الذين لا يمرضهم الله ؟!
فأصدقك : لأنك خير من ثلاثة أرباع المعمورة الذين يسقمهم الله _ على غير اعتقادك _ بقدرهم , كما أن لديك واجب اتجاههم , والله يحاسبنا بقدر واجباتنا لا بقدر مقياس عالمي يشمل كل الآخرين .
تعرف ذلك المثل ( كبوة الفارس بعشرة ) ؟.
إنه مقياس كهذا , ولذلك تتدرج المراتب وتتباين الدرجات , وليس في هذا أي ظلم أو تعدي , لأنك بقدر ما أعطيت من الهبات والمواهب تُطالب بالصدقة ! .
وصدقة العلم التعليم , وصدقة المال الزكاة , ولكل شيء صدقة .
وأنت كلك في حقيقتك صدقة للآخرين من بن آدم , كل ينفق من سعته .

.

مخارج طواريء :

محاضرتي لا تنتظر, وثق أيها الصوت اللاهج بالفوضى داخلي , أني أمنحك هذا الوقت من كل صباح ؛ لأرهق عضلات التفكير عندك وأخرسك بقية اليوم , ولو أنك حاولت عصد البحر لأمسكت عليك , فكف عني بقية يومي أكف عنك سائر صباحك , وإني بك لكفيلة إن أعانني الله عليك ! .

.

غدير الحربي
01-11-2009, 10:38 AM
.

يهبنا الله الإشارات , ويحدد لنا حجمنا في هذا العالم منذ بدأ التكوين الذاتي لنا , وبعض الإشارات قد تكون صغيرة جدا ً لا تُلفت إلا أصحاب العقول السؤولة والقلوب العقولة .
وبقدر ذلك الحجم الكوني لك يحاسبك الله , ولذلك عليك أن تفتح منافذك لتدخل شمس حقيقتك وواجباتك إلى غرفة فؤادك , وتدرجها تحت بند الضمائر ! .
وكثر يدركون حجمهم الكوني , ولكنهم لا يتبنون ضمير حي , و على مقدار لا مبالاتهم وتهربهم تُرتب لهم العقوبات أو المحفزات .

بعضنا حتى مقاعد طلاب الصفوف الأولية والمتوسطة والثانوية , بل وبعض فصول الجامعة تتحدد بمكان مقعده ! , فينادي الإستاذ باسماء الطلاب تبعا ً لجلوسهم أمام هذا الطالب أو خلفه أو عن جنبيه , وكأنه مركز استقطاب الكون أينما ذهب ! .
هؤلاء كم مقدار صدقاتهم يارب , وهؤلاء كم مدى محاسبتك إياهم على اغفال اشاراتك _ كـ هاته _ كل مرة ؟ .

ويقنعني البعض أن الدين بسيط كعجوز نيسابورية , ويغفلون أن العجائز , وبسطاء العامة لا يصنعون علماء ولا علم , ولكنهم يحاسبون بقدر ما يدركون , وإدراكنا أوسع من إدراكهم وأعمق جذورا ً .

إعمال العقل في الدين ليس بمهلكة , رغم الحرب التي قامت في بعض عصور الإسلام على تفعيل العقل في النصوص واستلهام الدلالة , ولكن الخطأ المهلك هو تأليه العقل , و إغفال الغيب .
وكلما أفكر في مقدار الجزء الغائب عنا , أدرك أن مساحة اللامرئي , المعجز , والخارج عن التصور البشري أوسع من كل ما هو ظاهر , ولذلك يعلمنا الله على مسافة آيات عظيمات حكايات الغيب , وقصص السماء , وشكل الملائكة , وينبهنا لوسوسة الشياطين .

ندرك من كل هذا أن تجسيد المباديء , وتعليب القيم , والمقياس العقلية الضيقة مجرد أردية محدودة , لإناس عرفوا الدين من منظور بسيط منهجي ما خالط شغاف قلوبهم .

قابلت كثر يفضلون تبسيط الدين بحجم أركانه الخمسة , ونفسي , ويستلهمون قول الله : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) .
ثم يتجاهلون كل المغالطات التاريخية التي نستلهمها من السير والعلماء , والمغالطات الكونية التي تثبت خطأ استلهام كهذا .

ونتمحور على سلوك فردي ومسؤولية ذاتية , لا نخرج بها إلى كوننا مسؤولون عن العالم بنفس الدرجة , ولا يُسقط في حقنا الأمر بالمعروف والإصلاح , إلا بعد عجزنا عن ايصال الطرف المقابل للإعتقاد بما بلغنا .

ويغفلون أن بساطة الدين لا تعني تآكل المسؤولية اتجاه التطور , الرقي بذاتنا وتغيير أنفسنا كما قال الله , والتغيير لا يحدث إلا بالعلم , والعلم يعني البحث , و البحث لا يدركه انسان لا مبالي ! .

و يحسبون أن الأركان الخمسة هي نهاية العلم _ رغم أنهم لا يدركون معناها ذاته _ ونهاية الطلب في دين الله , وأن هذا هو اليسر الواضح ! .
وحكاية ذلك الرجل الذي سأله رسول الله عليه الصلاة والسلام : ( كيف تقول في الصلاة ؟ . قال أتشهد وأقول اللهم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار , أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ . فقال النبي صلى الله عليه وسلم حولها ندندن ) ما نفعل بها ونحن نسمع مقولتهم عن تبسيط الدين ؟.

العامة يدندنون حول المعتقدات السامية ولا يتقنون وصولها , ولكن من وُهب القدرة على الوصول طُولب به , ولذلك طلب العلم معاذ , وأعتكف ابن عباس في شمس الظهيرة _ تحثو الريح التراب على وجهه _ منتظرا ً خروج معلميه العلم من بيوتهم .

.

الأمير نزار
01-11-2009, 11:05 AM
هنا رأيت قلما رائعا
تكتبين وكأنك إحدى طالبات علم النفس
تتقنين دمج الفكر بالحالة الشعورية بشكل احترافي
اتمنى ألا تنتهي كتاباتك في هذه الصفحة
وإني متابع ليس لأن الصباح يصبح أجمل حين نقرأ هكذا فكر
أبدا بل لأنه يتخلى عن جماله لأجل هكذا شيء
ثم شكرا لك
الأمير نزار

غدير الحربي
01-11-2009, 07:51 PM
.

السقوط لا يحتاج لإرادة , إنه يحدث بمجرد أن لا تبالي , كقطرة ماء تغفل التشبث بطرف أوراق لشجرة ... وعلى حسب تمسكك بغاية يكون إعتلاءك .
ما كان الإعتلاء يوما ً بأن نعيش حياة بوهيمية , نأكل بخمسة أصابع , ونلبس خمسون ثوبا ً في السنة , ونكتب على مقدار الورق , وننشر على هوى الشهرة .

الإعتلاء إلتزام منضبط , والإنضباط سيد الفضائل الروحية , وهو شيء لا ينفجر فجأة كقنابل الوعي ! .
إنه يحتاج لدربة طويلة , ومراس صبور , رغم أن الوعي والهداية ذاتها قد تحدث فجأة كحالة حب طارئة .

يرتبط الوعي عندي بكفة الحوداث , كما الحب تماما ً , لأن المعركتين متشابهتين من حيث النتائج , فالحب الكوني حالة من وعي باهر , عندما تتجه لحقيقتها الصحيحة .
والوعي العظيم في ذاته حب , لأن العلاقة مع الله _ وهو الحقيقة المطلقة الوعي _ هي حب من طرف الله , ومن طرف عبيد الله لله .

وعندما أفكر في الإنضباط في صورته الصحيحة , يقاعسني أنه يشمل كل مفصل من الحياة , حتى نوعية علاقاتك الإجتماعية .
وأنا أبحث عن انضباط ديني , والإنضباط دين عالمي في حقيقته , لا يخضع لتصنيف الديانة , رغم أن الإسلام هو العقيدة الأفضل في توجيه الإنضباط إلى الصورة الإنسانية الفضلى .

ولذلك نجد أن الغرب ينضبطون , كل على حالته , و يكرس المجتمع كل فرد منه على مستوى محترف , في شيء " ما " وإن كان منظف مراحيض , لإن الإحتراف انضباط .
بل إن كل فرد منا هو شخص منضبط اتجاه عاداته السيئة , فالمستهتر منضبط اتجاه استهتاره , والفوضوي منضبط في فوضويته .

لا أحد يريد أن يخضع الكون لإنضباط ما , لأننا قوم منعمون تجرح كواحلنا القيود المحكمة , وتقتلنا ظلمة الصناديق .
غير أن الكون بكافة صورة هو انضباط رغم أنوفنا المستأنفة , ولذلك فإن أي حدث للكون يخضع للتصنيف , حتى الكتابة , لأننا نملك عقول مُصنفة تحاول وضع آليات وأسس ونظم لكل حالة , لتستطيع دراستها .

ومن هذا الوعي تبدأ معاناة المختلفين في انضباطهم , لأن الإنضباط سلوك كوني ممنهج , يعيش الإنسان حياته كلها لتحقيقه أو فهمه , والعامة يقفون عند قدر ما تصل إليه عقولهم من فهم , لسلاسل الكون وإرتباطاته وحقائقه النهائية , ممثلين في بحثنا هذا عن الوعي حقيقة ( وهديناه النجدين ) والنجدين لا ثالث لهم ! , وعي بالشر واجتنابه , ووعي بالخير ففعله.
والخير والشر أنواع وتصانيف , و لذلك أيضا ً كان لسيدنا معاذ لسان عن الشر سؤول ! .

أما الوحدة فهي صندوق إنضباط جيد في بداية رحلتنا في اتجاه الوعي , لأن الناس ألفت التعلق بأقدام السائرين على غير منهاج العامة , تثقله بمحاولة رده لدائره التشابه .

.

! جندي محترم !
01-11-2009, 09:34 PM
على مراجل الكتابة أن تخفف من غلواء غليانها فأنام , ففي غـداٍ قيامتي الصغرى .

ما شاااااااااء الله :content:

غدير الحربي
01-11-2009, 10:21 PM
.


تظن بأن أفكار كهذه لا تؤلمني ؟
بلى ورب البسيطة , لأن من مقومات أفكار كهذا أن نتخلى عن شهوات لا تحصى , ثم لا يكون لنا في تخلينا حظا ً من نفس أو شركا ً في نية , و على هذا المقدار يتمايز المحسن من المؤمن , من مجرد مسلم ما بلغ بياض الإحسان ربع مفرق اعتقاده ! .


و وحدتي وحدها رحلة صمت طويلة , فكيف بمتطلبات الوعي الأخرى ؟! .
والصمت أمر يتجاوز إمساك اللسان , إلى صمت الروح عن تردد الخواطر بين روحين أليفتين ! .
تفهمني ؟ تفهم هذه الفكرة الفادحة ؟ .
إنني إن أريد النمو أكتم كثيرا ً , و أول الكتمان يكون عن أقرب الناس لنا روحا ً , لنستطيع النمو بعيدا ً عن سلطة أرواحهم علينا , ولذلك فلا بد من خرس الروح عن الحديث لهم ؛ لتعجز عن إلتقاطنا مجسات تواصلهم بنا وإن تخاطرا ً! .


أتدرك حجم التضحيات الآن ؟! .
إننا نضحي بالإنسان الشاعري فينا لمصلحة الإنسان المتعقل منا , فنتخفف من كل أشباهنا على قدر تثاقلهم عن المشي بإتجاه غاياتنا .
لا وسيلة ! .
لابد من ( الغار ) موطنا ً نخبز فيه طحين شتاتنا , لنفهم معنى الدين الذي جاء من موطن الغار , وما كان كهف الروح إلا موطن خوض عصيب ! .


خضت صحراء التيه القحط : سبع سنين , و علمت أن قدرتي على اللامبالة , والصبر على تيهي وتشردي , لا تغلب قدرتي على الإيمان والبحث عن الحقيقة وإن ثقلت , فاستأنفت الركض بإتجاه الكوة المضاءة من آخر النفق , دون أن أبالي إن وصلت أم لم أفعل , لأن التوبة لا تحتاج سوى لنية , و خطوة أقرب إلى دار الطيبين , وخطوة واحدة لا أكثر أبعد عن دار الخبث والتيه , ليغفر الله لي نصاب المائة قتيل وسيئة ! .


و مؤخرا ً جدا ً أدركت أنه قد بلغ نصابي المائة , ومن يبلغ نصابه المائة يحتاج لتوبة عاجلة , عاجلة , لعل الله يدركه بالتوبة قبل الممات .
وماهذا الإدراك لي جاء عن تفرد حزته على أندادي , بل إن الله ألهمني فضيلة التأمل فيهم , عبر المنتديات والمدونات والكتب , فرأيت مشاعرهم وهي تضطرب , وراقبت سلوكياتهم هي تنمو , وشهدتهم وهم يخوضون مفترقات حياتهم , فأدركت أن عقلاءنا يمشون لطريق الله كلما علموا , وفهمت أننا في الجهل , وأن خيارنا في الجاهلية خيارنا في الإسلام إن صلحوا ! .
ونحن ورب الكعبة في تيه عظيم .

يقول أخي بالأمس في حديث له عن والدي : ( أتحسبون أن أبي لا يشتهي شهوات الدنيا ؟ , بلى , ولكنه ضحى بالدنيا من أجل عز الآخرة , وأستبدل اللذائذ بلذائذ لا تفنى ولا تنفد ) ... نحسبه كذلك شمله الله بفضله .
وذلك الرجل الذي كان يتصدق بكل ما في بيته فقال له بعض الناس : هوُن ! , فقال : أريتم لو أن أحدكم كان لينتقل من منزل إلى منزل أكان يترك في منزله الأول شيء ؟
قالوا : لا . قال : ( فإنا منتقلون , وبيوتنا الآخرة ) .
وماسابق عمر أبا بكر إلا سبقه الثاني , لأن الصديق كان صديقا ً وكان يعبد الله كأنه يراه , وماكان يرفع ثوبه عن جسده وهو في الخلاء حياء ً من رب المحسنين ! , فأدرك بذلك رفقة الأنبياء .


.

غدير الحربي
01-11-2009, 10:35 PM
! جندي محترم ! :

البارحة كنت أخوض ملفك بحثا ً , وما نمت حتى قرأت كل تعليق لك , بمناسبة هذه الـــــ ( ماشاء الله ) , إني اسأل نفسي الساعة , أخواطري من احضرتك لهنا ؟! .
أما اخطائي الشنيعة كهذه فيكنك عد ما لا يحصى منها , ولا أظن أني سأتخلص منها قريبا ً , رغم أني أحاول , وهذا الخطأ بالذات كتبته بثلاث طرق , أظن بأن اثنتين منها صحيحة , ثم لم يناسب عيني إلا أن أضع ألف تنوين ! .
تقول صديقتي : أن لدي متلازمة ألف التنوين , ولذلك ستجد أني قد كتبت اسم (رندا ) وأنا أرد على موضوعها في التاسع والعشرين منونا ً ! , وكأن كل ألف في عيني يجب أن يحصل على ( شباصتي ) زينة , وإن كان ألف اسم .
ربما كنت لأضع على علامتي التعجب التي تحيط باسمك تنوينا ً لشدة عجلتي وشفقتي أحيانا ً, فمن المحزن أن لا تجد هذه الحركتين أي جدار مستقيم كألف لتستند عليه ! .

.
ضحكتني أضحك الله سنك , وعلمني الله النحو والإملاء وعجل بخروجي من تحت مقصلتيهما , أنا التي أدرك أن معظم من يكتب يقايس مدى ذكاء ووعي الكاتب المثيل له على حسب نحوه وإملاءه , مما يمنعه أحيانا ً من التعلم منه أي شيء بدعوى غباءه الإملائي ! .

.

حياك الله .

! جندي محترم !
02-11-2009, 12:36 AM
لا أخفيك ..
بأننا نحن الرجال ـ قبّح الله تجمّعاتنا ـ ، نرغي كثيراً حول الشبّاصات وأين يكون مكانها المناسب
فأعتقد أنّ الشبّاصة أعلاه كانت سليمة ، لكنّ الخلل في الألف -إذ سوّلت له نفسهُ بأن يلعب جمباز - :biggrin5:
وكونك كاتبة جيّدة .. أحببت أن أعقّب على هذا " الحركة البهلوانيّة المُفاجئة " إذ يبدو بأنّ الموضوع قصير جدّاً ..
وفوق هذا .. قد جرى عليه التعديل تكراراً
لكن بعد تفكيرٍ عميق ..
إكتشفت أنّ التعديل كان بخصوص المد

وكالعـــــــــــــــــــــــــــــــادة
يبدو أنّ المد هنا ليس بـ ستّةِ حركات بل 17 حركة :biggrin5:

أما بخصوص بقيّةُ ما كتبتِ ..
فكالعــــــــــــــــــــــــــادة تكتبين أشياءً جميلة
وكفيلة بأنّ تُقسّمَ إلا عِدة مواضيع
كثيرةٌ هي الحروف التي تروقنا .. لكن لا يسعنا التعليق على كلّ ما يعجبنا
وربّما كان تهرّباً من المدّاحينَ الذينَ أخبر الرسول عنهم : بأنْ يُسَفّ في وجوههم التراب !

على كلّ حال جميل أن أجد من يُنبّش/يخوض في ملفّي الشخصي ..
فمثل هذا يشعرني بأنّ لدي شيءٌ ملفتٌ للإنتباه .. حتّى ولو كان من جنب " القدّة "
استمرّي غدير .. وشكراً لكِ

ابن الأعرابي
02-11-2009, 12:54 AM
غدير .. مشرفتنا (الفيلسوفة) !!

موضوعكِ هذا زادني يقينًا أنّ شيئًا ما يعتلج بين (جوانحِك)

ويختلجُ في (صدرِكِ)

لكنّ قدراتِك (التعبيرية) تخونُكِ !!

ويكفيكِ أن أقول : وصل إلينا ما تودّين قولَه ...

وما ساءني في موضوعكِ (كعادةِ كّتاب ومفكري عصرنا هذا) :

إقحامُ (الغرب) الغرب ... الغرب ..

وكأن تلك (الأنعام) البشرية ... قدوتنا !!

=============================

غدير ...

حاولي أن تكون عباراتُكِ (سهلة) الانقياد ، واضحة المراد ..

فقد (والله) تفطّرت الأكباد .. مما ابتلى الله به بعض العباد ...

من الالتواء والعناد .. وركوب (الشداد) .. بألسنة غير (حداد) !!

===========================

قوّى اللهُ إيمانك ... وأعلى شأنكِ ... وشدّ أركانك !!

وختم لي ولك ، ولهم ، ولهنّ ... بخير !!

نوف الزائد
02-11-2009, 02:13 AM
تصدقين , كنت هنا في أول مرحلة لتكون الحديث , وغاب عن عقلي فهمه , ماذا تقصد , هل هي مثلاً قصة قصيرة مطرودة من المشهد , وكيف يتم طردها ومن سيطردها وتوقفت عن قناعة أنها ربما تكون قصة قصيرة , لأدرك أنها قصة وطويلة جداً جداً تسمى حياة .
بإختصار هي دنيا النت , العالم الرقمي الذي لاتفلح فيه مراقبة ولاخوف من أهل ولاهم يحزنون , عالم وهمي يجعلك وجهاً لوجه مع " استفتي قلبك .

وتصدقين مرة تانية " أنني أكره وأحقد وأحنق ويرتفع ضغطي عندما أجد أحدهم يرد باقتباس الحديث كله والنص بأكمله ولربما حتى العنوان , ثم يعقب عليه برائع / بديع / شكراً وهي عادة ماتحدث في أفياء , لكني هنا ووالله وللأمانة كدت أفعل ذلك مع نصوصك أجمع لشدة إنبهاري بها , لكن لآخر لحظة تراجعت .

كانت نتاج نضج فكري عالي ودقة متناهية وهي حقاً دروس في الحياة , خبرات ..

فشكراً ياجميلة , لكن لاتجعلي من التنوين والفتحة والضمة هوس , المهم دوماً هو الفكرة ..مو ..!

.

غدير الحربي
02-11-2009, 03:43 PM
ناموا ولا تستيقظوا *** ما فاز إلا النُّوَّمُ

كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه لا ينام ليله ولا نهاره , فقال له أهل بيته : ألا تنام ؟
قال إن نمت في النهار ضيعت رعيتي , وإن نمت في الليل ضيعت نفسي .
وكان من المبشرين بالجنة ! .
وأما قداسة الشعر التي تجعل من أقواله حكما ً بغض النظر عن معناها فهي غواية لا تروقني , وهذا البيت فلسفة لمتشائم , وسفساطي وخارج عن النسق الكوني للعالم ! .
خذوه وغلوه هو وشعره .
.
كان هذا الحديث فيما يخص البيت وفكرته , أما أنه حياك الله يا المنطيق بعيدا ً عن الشعر والشعراء وغواياتهم .

غدير الحربي
02-11-2009, 04:02 PM
تكتبين وكأنك إحدى طالبات علم النفس
تتقنين دمج الفكر بالحالة الشعورية بشكل احترافي

تدري يا الأمير ؟
لدي قناعة أنه لا حيلة للكاتب فيما يكتبه , كما لا حيلة للقاريء فيما يتلقاه من الكاتب , إن مساحة الإختيار عند الكاتب معدومة تماما ً كالقاريء , ولذلك فإن محاسبة التجربة الأدبية للكاتب يجب أن تتم بمعزل عن محاكمته كشخص ! .
يمكننا أحيانا ً أن نشرح للكاتب أشياء في نصه أكثر مما يمكن أن يشرح لنا .
مثلا ً خذني أنا كشخص يكتب , رغم مروري بخمسة سنين من الكتابة , والتجريب , واستحداث القوالب , فإن تجربتي لم تنضبط بعد بحيث أستطيع الكتابة بإختياري , و بالقالب الذي أختاره ! .
إن قلمي يتقلب بصورة شنيعة ما بين يوزر ويوزر , وما بين نص ونص .
وهذا النص بالذات هو بذرة جديدة لمفترق جديد لم أعتاده من يوزر ( غدير ) , وهي لم تنمو بشكل صحيح بعد لأخضعها للتصنيف , إنها ليست مقالة فكرية مثلا ً , ولا خاطرة , ولا أستطيع تصنيفها بإني أكتب كطالبة علم نفس مثلا ً , لأني لا أعرف كيف يكتب طلاب علم النفس .
الشيء الوحيد الذي أعرفه عن هذا النص أنه هاجس , مشاهدات عاجلة لم تختمر بعد بصورة مطلقة , و يجب التخلص منه لأستطيع ممارسة الحياة , وخوض اختباراتي الجامعية بسلام .
ربما هو مشروع فكري " ما " ينمو في ضميري , وتسربه أقلامي , لكن المؤكد أنه لم ينضج بعد ؛ لأستطيع الحكم عليه أو إخضاعه للنقد .
إن يوزر غدير نفسه لم ينضج للحق , مازال لا يمثلني كما أنا في الواقع , وعندما يصبح اليوزر هو الإنسان الذي يقبع خلف اليوزر حينها سأقول أن تجربتي خرجت للنور وكنت ! .

.

شكرا ً لمرورك الكريم .


.

صاحب سوابق
02-11-2009, 10:04 PM
شتاء فاخر .. لمعطفك!..
للنور ولانتحاء الغصن .. أهبك العصافير!

المنطيق
02-11-2009, 10:53 PM
كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه لا ينام ليله ولا نهاره , فقال له أهل بيته : ألا تنام ؟
قال إن نمت في النهار ضيعت رعيتي , وإن نمت في الليل ضيعت نفسي .
وكان من المبشرين بالجنة ! .
وأما قداسة الشعر التي تجعل من أقواله حكما ً بغض النظر عن معناها فهي غواية لا تروقني , وهذا البيت فلسفة لمتشائم , وسفساطي وخارج عن النسق الكوني للعالم ! .
خذوه وغلوه هو وشعره .
.
كان هذا الحديث فيما يخص البيت وفكرته , أما أنه حياك الله يا المنطيق بعيدا ً عن الشعر والشعراء وغواياتهم .

غدير:
وأخيراً كتبتِ بلغة أفهمها:biggrin5:
لعمرك ما منعني عن الرد الى الآن سوى قصر فهمي عما كنتِ تكتبين، فلم أعلم هل كان الحديث موجها الي أم أنك كنت تتحدثين عن شيء آخرh*
لقد (أثخنتِ) كتاباتك تصويرا ، وقتلتها ايحاءات ...
وحقكِ قرأتُ كل ردودك هنا (عشرات المرات) ،نعم عشرات المرات ،بل واستعنتُ -بصديق- ،محاولا فهم (معظم) ايحاءاتك واشارتك ...ولكن لم تسعفني مخيلةٌ ولم يسعفني محاضر جامعيّ في الأدب العربي(أي صديقي الذي استعنتُ به):l:
وقد أُتهمُ بعد قولي هذا (بالقصور الفكري) ..ولا بأس ، الا أنني قرأتُ للكثير من فلاسفة الكُتّاب كالرازي والجاحظ وابن سينا وأبي الفرج الأصفهاني وحتى ألفية ابن مالك قرأتها ولم أجد كل ذلك العناء في فهمها -ولا أدّعي أني فهمتُ كل ما فيها- كما عانيتُ مع كتاباتك هنا.
لقد جعلتِ منها-برأيي- لغزاً عصيّاً على الحل لا يعرف سره إلاكِ، وأكثر من عجبي منها عجبي مما ادّعاه البعض من فهمها!! رأيتُ نفسي قزما أمام فهمهم ، ولكن ربما فتح الله على بصيرتهم ما لم يفتحه على بصيرتي.

ثم إنّ بعض الأخطاء النحوية زادت الطين بِلّة ، فجعلتُ أصرّفُ الكلمات التي وردت فيها هذه الأخطاء كل تصريف أعرفه ، وأذهبُ بها كلَّ مذهبٍ أستسيغه ، لعلّ المعنى يظهر لي ...ولكن عبثاً.

أما عن البيت الذي أوردتُ أخية ،فما كان للتهجم عليك ..ولو أمعنتِ النظر في طيات هذا البيت لوجدتِه يتهكم من الحال ولا يأمر بالنوم أو السبات ، قال آخر :
نامي جياع الشعب نامي *** حَمَتْكِ آلهةُ الظلامِ
وهما لنفس الغاية وهي التهكم من رقدتنا على اختلاف أنواعها سواء الأدبية أو غيرها.

فرفقاً أختاه بالنصوص ،ولا تجعلي منها -شيفرة- عصية على (الفك) .
وحتى لا أُهاجمَ هنا.... فإنني لا أقول أن الايحاءات شيء به بأس ،بل على العكس من هذا ،فإن الايحاءات والصور تنبي عن البلاغة وهي مطلب لكل نص يُرامُ لشأنِه أن يعلو ، ولكن بما لا يستدعي أن يقف القارئ عند كل جملة محاولا تفسير طلاسمها... فالحاجة الى كثرة التفكير تَذهبُ بعاطفة النص ،وتدعو للملالة والسّأَم.

ثم إنك كاتبة بديعة.
وشكراً لتحيتك وسعة صدرك.
دمت بود

غدير الحربي
05-11-2009, 08:59 PM
أما عن البيت الذي أوردتُ أخية ،فما كان للتهجم عليك ..ولو أمعنتِ النظر في طيات هذا البيت لوجدتِه يتهكم من الحال ولا يأمر بالنوم أو السبات ، قال آخر :
نامي جياع الشعب نامي *** حَمَتْكِ آلهةُ الظلامِ
وهما لنفس الغاية وهي التهكم من رقدتنا على اختلاف أنواعها سواء الأدبية أو غيرها.



أفهمك , ولذا أخبرتك برأيي في البيت منفصلا ً عن كونه ردا ً عليك ..
ومازلت على رأيي بأن ذلك الشاعر الساخر كان متشائما ً , كالحجارة تتلقى أمطار السماء ولا تخضر , ليس لأن عادة الأمطار أن تتساقط عليها أقل مما تساقط على التربة الجافة , بل لأن الصخور صلدة كعقول بعض البشرية , فتحسب جفافها آفة مطر لا آفة تكوين خاص بها ! .

.
بقية تعليقك عن اللغة الصعبة , وتعليق ابن العربي كنت لإفرد له ردا ً لو كان عندي فضلة من وقت حاليا ً , وهو حديث ثقافي كان ليروقني أيضا أن نتناقش فيه هنا والساعة , ولكن مُكره أخاك لا بطل .

.

غدير الحربي
05-11-2009, 09:02 PM
وتصدقين مرة تانية " أنني أكره وأحقد وأحنق ويرتفع ضغطي عندما أجد أحدهم يرد باقتباس الحديث كله والنص بأكمله ولربما حتى العنوان , ثم يعقب عليه برائع / بديع / شكراً

تتحدثين عني ! .
ضحكت هنا ضحكا ً بليغا ً ..
ثم إنه حياك يا بوح , ولولا الحمى _ وقاك الله منها _ وكثير اختبارات لـــأسهبت حديثا ً .

غدير الحربي
05-11-2009, 09:07 PM
شتاء فاخر .. لمعطفك!..
للنور ولانتحاء الغصن .. أهبك العصافير!

صاحب سوابق , الشتاء معطف مشاعر مفتوح الأزرة , وله مع رائحة الخريف وريح الشتاء غزل طويل ! .

غدير الحربي
05-11-2009, 09:09 PM
ابن الأعرابي :

قوّى اللهُ إيمانك ... وأعلى شأنكِ ... وشدّ أركانك !!

وختم لي ولك ، ولهم ، ولهنّ ... بخير !!


آمين .

غدير الحربي
05-11-2009, 09:19 PM
! جندي محترم !
لا عليك إن لم أمت من الأنفلونزا , وبارك الله في وقتي , و لم يندثر الساخر , ولم تمت أنت فسأتحدث معك عن ( الشباصات ) والأدب والمدح , والمنتديات , وأساليبنا في الحياة , وأسلوبك , ونتائج ( لفلفتي ) في ملفك بما يكفي أن تتناول شريطي ( بنادول أكسترا ) بحبات متلاحقة كل ساعة .
وإني ثرثارة عظيمة عندما تشاء الأفكار ! .

حالمة غبية
05-11-2009, 10:39 PM
غدير الحربي ..

استمتعت بقراءتك ,, أحب هذا النوع من الكتابات ,, لن أقول فلسفية هي وانما كما تقولين مشروع فكري ,, نما في الضمير ,, وسربته أقلامك
ومن جميل فكرك .. الذي وافق ما أفكر به كثيرا
:
السقوط لا يحتاج لإرادة , إنه يحدث بمجرد أن لا تبالي , كقطرة ماء تغفل التشبث بطرف أوراق لشجرة ... وعلى حسب تمسكك بغاية يكون إعتلاءك ..
:
لا أحد يريد أن يخضع الكون لإنضباط ما , لأننا قوم منعمون تجرح كواحلنا القيود المحكمة , وتقتلنا ظلمة الصناديق .
غير أن الكون بكافة صورة هو انضباط رغم أنوفنا المستأنفة , ولذلك فإن أي حدث للكون يخضع للتصنيف , حتى الكتابة , لأننا نملك عقول مُصنفة تحاول وضع آليات وأسس ونظم لكل حالة , لتستطيع دراستها .

.. جميلٌ هو تفكّرك في الأمور وعدم المرور عليها كأنها فقط مجرد أشياء كائنة , نقبلها كما هي ...
شكرا لك ..

Abeer
06-11-2009, 03:26 AM
.


أتدرك حجم التضحيات الآن ؟! .
إننا نضحي بالإنسان الشاعري فينا لمصلحة الإنسان المتعقل منا , فنتخفف من كل أشباهنا على قدر تثاقلهم عن المشي بإتجاه غاياتنا .
لا وسيلة ! .
لابد من ( الغار ) موطنا ً نخبز فيه طحين شتاتنا , لنفهم معنى الدين الذي جاء من موطن الغار , وما كان كهف الروح إلا موطن خوض عصيب ! .

يا الله يا غدير .

.

المنطيق
07-11-2009, 07:03 AM
أفهمك , ولذا أخبرتك برأيي في البيت منفصلا ً عن كونه ردا ً عليك ..
ومازلت على رأيي بأن ذلك الشاعر الساخر كان متشائما ً , كالحجارة تتلقى أمطار السماء ولا تخضر , ليس لأن عادة الأمطار أن تتساقط عليها أقل مما تساقط على التربة الجافة , بل لأن الصخور صلدة كعقول بعض البشرية , فتحسب جفافها آفة مطر لا آفة تكوين خاص بها ! .

.
بقية تعليقك عن اللغة الصعبة , وتعليق ابن العربي كنت لإفرد له ردا ً لو كان عندي فضلة من وقت حاليا ً , وهو حديث ثقافي كان ليروقني أيضا أن نتناقش فيه هنا والساعة , ولكن مُكره أخاك لا بطل .

.
نعم غدير...
بانتظار الوقت ليسنح لك بالنقاش..
همسة: قلتُ (لغة مبهمة) لا (صعبة).
طلب: ورد في رديَ الأول جملة ( لا يعرف سره إلاكِ) ، هل بالامكان تغييرها الى (لايعرف سره الا أنت)؟ فهي جدّ ركيكة بهذه الصيغة ولا أعرف كيف فاتني مثل هذا.. ولم أنتبه له إلا الآن..:n:
كل الود

شوشوه
08-11-2009, 01:34 AM
وصلت إشارتك إلي بإعاقة بالغة !!

أحتاج إلى ملح وأشياء أخرى

غدير الحربي
10-11-2009, 06:16 AM
.

حالمة :
اهلا بك .

.

عبير :
أنت من البشرية الجميلة غاية الجمال هنا ..
نعم يا الله ! .

.
المنطيق :
لم يكتمل النص , فضلا ً عن نقاش النص ولغته .
حياك ربي .

.
شوشوه :
و لأن الإشارة التي في موضوعي لست لك ؛ فقد وصلتك بطريقة معوقة ! .
إن الإشارة هي لفئة محددة جدا ً من الناس , وصلت لمفترق طريق محدد , لمسلمات محددة , لنتائج تبحث عن مفتاح محدد أيضا ً , وتعرف معنى الأكواد الموجودة في النص .
هو الموضوع ( الإشارة ) الأخير , قبل غرق سفينة ( النمو الجماعي ) , في محاولة لركوب رحلة ( النمو الفردي ) , ولهذا اسمه انتحار مفترق .. وأشياء نعرفها وحدنا , وصدقني لن تهمك ! .

.

شوشوه
10-11-2009, 07:11 AM
طبعا .. وهذا ما أقصده ياجارتي الغالية
أنا لا اجرح موضوعك البته .. ولكنني لم أستطع أن أُلم بجميع الأكواد الموجودة في النص !!
وقد يعود هذا الخلل إلى أنني هجرت جلسات النقاش معك لما يقارب الخمسة أشهر و...حقك علي :v:
أنا قصدي الاعاقة في بس خانني التعبير ::1))0:

غدير الحربي
10-11-2009, 08:52 AM
شوشوه ! ..
يسعدك على هالصباحية ياشيخة , وأنا أقول شو معنى ( محتاجة ملح وحاجات أخرى ) في ردك الأول ؟ .
شفتي ملحك الصيني ؟ خلصته .. ( أكيد نسيته البنت ) .
كيف الجو في دولة الكفار يا شيم ؟
بالنسبة لــــ هنا فالهواء أصبح ضرورة ملوثة , فأما أن تمتنع عنه فتموت , أو تغالي في الترفه به فتموت أيضا ً !.
لو رأيت اليوم إحدى زميلاتي كيف فتحت عيونها مذعورة بمجرد أن ( كحيت ) بالقرب منها , رغم أني أضع كمامة .
و عذرنني ثلاثة استاذات من حضور المحاضرات , ولذلك تجدينني أتسكع هنا ! .
رفاهية المرض تشترى أحيانا ً يا جارة .
تشرفت الصفحة بك , ونحن والصفحة والنصوص كلها عكازا ً ؛ لتمشي اشارتي إليك .. أمري بس .
وتفتقدك الغرفة , وإن سكنتها فتاة لطيفة .

.

شوشوه
10-11-2009, 09:34 AM
^
تسلمي ياقلبي
ولأنك وحشتيني سوف أقرأه مرات ومرات .. ويا أنا يا هو !
..وكل ممنوع مرغوب :sunglasses2:

ذا النون
10-11-2009, 09:41 AM
إنهم العقبة الكؤود بإتجاه البحث عن السماء .
حلوو ياغدير
أعجبتني كثير

ايـمي
12-11-2009, 02:25 PM
جميل وجديد كأنك غير هالمره ..
وين الغيبات؟

توازن
21-11-2009, 02:54 AM
والحب استهلاك في ساعات قدومه الأولى , ورطة بحجم ( ضمير وعزة ) في مراحل أفوله الأخيرة , وقاتل كحد ساطور .. شحذه جزار , مُعمر المهارة والخبرة .(اقتباس)
قراءة موضوعكِ ليس استهلاكاً للوقت بل زيادةً للمعرفه
قلمكِ قد تكلّم بمهارةٍ وخبره
فهو كحدِّ السيفِ يقطع كلَّ عائقٍ أمامه ليوصلَ الفكره الى كلٍّ قارئٍ
تهانينا سيّدتي الفاضله

توازن
21-11-2009, 02:30 PM
والصمت أمر يتجاوز إمساك اللسان , إلى صمت الروح عن تردد الخواطر بين روحين أليفتين (اقتباس)



صمتكي قد أخرج كلاماً عبّر عن ما بداخلك ,



وقلمكِ الجميل قد سطّر كلماتٍ تعدّت حروفَ ألفيّه ابن مالك



صمتي يشكركِ سيّدتي الفاضله

عائدَة
05-12-2009, 11:28 PM
..
لا تهدئين أبداً ، ولا تكُفّينَ عن إخضاعِ رأسِك لعمليات تفكير مكثَّفة متباينة!.
عسى الله يحقق لكِ طموحاتِكِ يا جميلتي الغائبة . وإلى الجداريات ، نحتفظُ بهذه الفلسفة وهذا الفكر .