PDA

View Full Version : كيف الحال بعض الأحيان ؟



البـارع
21-07-2009, 03:03 PM
..
أدخل يدي في جيبي.. أبحث عن ورقة نزيهة لأدس فيها قلبي..
لا أجد شيئاً.. فأشرع أكتب في راسي..
تبا ً لقد تحول رأسي لكشكول..
شيء ما داخلي يضحك الآن..

أتسكع ليلاً وأستمع لسورة الإنسان وأنا اشاهد البشر يسيرون على البسيطة..
قال ربي ( إن هؤلاء يحبون العاجلة )..
كنت أنظر في عيونهم.. أبحث عن آيات الله فيهم..
أعلم بأني معطوب بطريقة ما.. أعلم بأني نتيجة ماض ورغبة مستقبل..
أعلم بأن علي التخلص من زخرفة الزيف لأعبر من خلال ثقوب المشهد لأصل للمعاني المخبأة..

حين كنت أحاول قياس كمية الخيبة داخلي شاهدت متسول يحاول اشعال سيجارته مسنداً ظهره على شاهد قبر.. كنت أتساءل لو أستطاع صاحب القبر التحدث للمتسول..
أن تكون حياً يعني أن تكون ممتطياً نقطة "الآن".. أن تشق فراغ الموت راسماً خط الزمن..
المشهد كان مؤلماً حد الخد.. لذا كان عقلي يسخر محاولا ً إدعاء اللامبالاة.. البراءة..
متخيلاً رغبة الأثنان بتبادل أدوارهم..

هاأنا أقيس الارض بقدمي مرة ثانية.. أسير متخيلاً رغبة الأموات بسرقة دقيقة من عمري.. أنظر للأشياء وهي تقتحم عيني لترسم أشكالها في عقلي.. أخبرني بأني أستكع في نقطة " الآن".. وبأني حين أصدق الأشياء الزائلة سأكون مجرد متسول آخر آمن بالزوال وجحد الأبد..
..
أدخل يدي في جيبي..
أبحث عن لاشيء..
جيبي مليء باللاشيء..
شيء ما داخلي يضحك من جديد..

ayyoub
21-07-2009, 05:01 PM
:m::m::m:



شيء ما داخلي يضحك الآن..



a*

شيء مــا بـ/داخلي يفرح الآن ..

سلامتك :u:


.

ساميه باخلاقي
21-07-2009, 05:52 PM
يالله أسألك الهدايه..
استوقفتني كلماتك والله
رفعت يدي وقلت ..
يالله أسألك توبة قبل الموت ورحمة"تنير بها طريقي..


جزيت جنة من جنان ربي..

خولة
22-07-2009, 01:40 AM
متخيلاً رغبة الأثنان بتبادل أدوارهم..!!!
ليس بالضرورة ....!
على الاقل بالنسبة للمتسول ..
تخيلت ان شيئ ما داخل المتسول يضحك ايضا ..!

نص فريد من نوعة .. جميل جدا ..
شكرا لك ايها البارع

PainRose
22-07-2009, 01:48 AM
..

كيفَ الحالُ وأنتَ تسرقُ لهاثَكَ مِن أعينِ المارّة

وتخفيهِ في جيبِكَ الممتلِئِ بلا شيء

كيفَ الحالُ إنْ تمزّقَ الجيبُ وتناثَرَتِ الأنفاسُ اللاهثةُ على قارعةِ الطريق

بل كيفُ الحالُ لو سقطَتُ بعضُ الأفكارِ وضاعَت في زحامِهم !


كيفَ الحالُ والقبرُ مأوى على أيّةِ حال

والجيبُ الممزَّقُ يحدّثُني بأنَّهُ احتوى شيئاً أصلاً

ولا أصدِّقُ شيئاً ممّا يقولُ لي .. فأختنقُ بلهاثي وأعبرُ الطريق !


كيفَ الحالُ وقد قرأتُ للتوِّ نصّاً ممتعاً "لخبَطَ" حالي

دمتَ بارعاً أخي .. تحيّـةٌ لكَ .. وودّ !


مادليـن

..

(سلام)
22-07-2009, 01:43 PM
و حتى في هذا مختلف ؟!!!
أما إن سألتني عن ما أعنيه بـ"هذا" فيطيب لي أن أجعلك تعرف بدون أن أقول لك .
لا تقول لي أني أجهل الكثير وتضحك لي في موضوع إن قلت لك أني أعلم عدد الشياطين وعدد الملائكة داخلك .
ليس عشماً ولا سوء ظن .
إنها الحيادية فقط .

كلمة أخيرة
أحبك بالفعل مثل خالد تقريباً .

مالانهاية
22-07-2009, 03:09 PM
<< الحياة دعابة يرويها ( أبله ) ! >>
ما أبرعك ! مااا أروعك ,,

أنستازيا
22-07-2009, 04:15 PM
مرحباً أيها البارع :rose:



هاأنا أقيس الارض بقدمي مرة ثانية.. أسير متخيلاً رغبة الأموات بسرقة دقيقة من عمري.. أنظر للأشياء وهي تقتحم عيني لترسم أشكالها في عقلي.. أخبرني بأني أستكع في نقطة " الآن".. وبأني حين أصدق الأشياء الزائلة سأكون مجرد متسول آخر آمن بالزوال وجحد الأبد..
.

لا أظنهم يرغبون فى سرقة دقيقة من عمرك، بل هم مستريحون لأنهم نفذوا من ثقب نقطة الآن.

نصٌّ بارع كصاحبه .. :rose:

ربى يحفظك.

لست من اهله
22-07-2009, 10:17 PM
كيف الحال... على الحال...؟؟؟

لست من اهله,,,

أُنثى المطر
23-07-2009, 12:40 AM
جميلة بعمق المعاني بها..

شكراً لك..

مزار قلوب
23-07-2009, 06:19 AM
أحيانا نشرع بكتابة تقارير مفصلة عن بعض المهام الوظيفية ‘ من خطط وبرامج وزيارات ميدانية ‘
وكله في نطاق العمل .
الأجمل.. أن يكون لكل منا تقريره الخاص عن كل صغيرة وكبيرة في هذه الحياة .
وأن نخرج الرؤية التي نعيشها ولو من ثقب إبره ‘ ليست للذكرى !
بل لحقيقة الإدراك .
جميل ‘ إن لم تستوحش !

البـارع
23-07-2009, 07:49 AM
يسلمو :m:

شكرا لكم

نوف الزائد
23-07-2009, 11:24 AM
وآخر بداخلي يضحك " فعلاً شر البليَّة ..
العالم"الكون.. يفقد عقله وقلبه ليس بيده ,.
والأموات صور ثابتة لبعض الأحياء وأحيان لانجد فرق بين فوق الأرض وتحتها البته ..
وبعض الصراخ يشبه الصمت ..
فقط "مقادير ياقلب العنا ..

البارع ..
*لاشكراً بل شكريات ,,
.

أوزانْ..!
23-07-2009, 12:37 PM
رائع أيها البارع ..
عليك أن تستمر في التخيل و التفكير فهو ينتج نتاجات عظيمة
أشكرك جزيل الشكر
ممتن ,

جليد من المشاعر
23-07-2009, 12:38 PM
البارع ...
رائــع..كثيراً..وجداً..
..
وفقك الله..
..

غيد
23-07-2009, 11:39 PM
تبا ً لقد تحول رأسي لكشكول..
الله يعينك ؛ كشكول مادة دراسية واحدة لا أحتمل مشاهدته
فكيف والحال معك وقد أصبح رأسك .......... !


المشهد كان مؤلماً حد الخد.. لذا كان عقلي يسخر محاولا ً إدعاء اللامبالاة.. البراءة..
متخيلاً رغبة الأثنان بتبادل أدوارهم..

أجمل تفسير !
حالة موجود فينا ولكن لم نعرف كيف نـُعبر عنها ؛

شكراً .. لأنك قمت بذلك

تقديري

غيـد

رائع الدهر
24-07-2009, 12:22 AM
...
يا إبراهيم أعرض عن هذا ..
فأنت تجعل من "الآن" مطيةً للسخرية من أشياء كثيرة ، وتوقظُ تفاصيل دقيقة نامت عمراً كاملاً !
لك الله ..

Marguerite G
28-07-2009, 01:18 AM
متخيلاً رغبة الأثنان بتبادل أدوارهم..!!
هل مالقتك فكرة: "من يأخذ مكان من"؟؟؟أم تسللت إليك فجأة؟
إذا فهي كاذبة،أيّ شخص مات واستراح، يرغب بالعودة؟
إن هؤلاء يحبون العاجلة : ألسنا من هؤلاء؟؟
قلنا بلى..رحمنا الله وأيّاكم.إعجابي وتحيّاتي.

Abeer
30-07-2009, 08:55 AM
المكان : جنونستان .

.

RandomAcceSS
30-07-2009, 03:43 PM
قاتل الله البطاطة المسلوقة ! ..
لكنها صحية !

شيء !
04-08-2009, 11:11 AM
أخيراً وجدت فيلسوف عربي بعد المعري جدير بالاحترام

*أنّة*
04-08-2009, 02:49 PM
..
أدخل يدي في جيبي.. أبحث عن ورقة نزيهة لأدس فيها قلبي..
لا أجد شيئاً.. فأشرع أكتب في راسي..

هل رأسك هو الشيء النزيه الوحيد المتبقي لتكتب فيه
أين ذهب الساخر ؟؟؟:cd:


أتسكع ليلاً وأستمع لسورة الإنسان وأنا اشاهد البشر يسيرون على البسيطة
ليس هناك احلى من السير على البسيطة وانت حافي, طبعا .



أعلم بأن علي التخلص من زخرفة الزيف لأعبر من خلال ثقوب المشهد لأصل للمعاني المخبأة..


اعتقد أنك نجحت في ذلك _والله اعلم _





حين كنت أحاول قياس كمية الخيبة داخلي شاهدت متسول يحاول اشعال سيجارته مسنداً ظهره على شاهد قبر.. كنت أتساءل لو أستطاع صاحب القبر التحدث للمتسول..
أن تكون حياً يعني أن تكون ممتطياً نقطة "الآن".. أن تشق فراغ الموت راسماً خط الزمن..
المشهد كان مؤلماً حد الخد.. لذا كان عقلي يسخر محاولا ً إدعاء اللامبالاة.. البراءة..
متخيلاً رغبة الأثنان بتبادل أدوارهم..


حقا , هكذا نتسول الحياة!

الغياب
07-08-2009, 07:01 PM
ما اجملك ....
شيء ما داخلي لا يفعل اي شيء ..
اسلوب رائع ومميز ...
مودتي لك ....او يسلموووووو :rose:

البـارع
16-08-2009, 05:49 AM
أشكركم بعنف :rose:

سخران
16-08-2009, 04:20 PM
تحياتي لك

بوركت

صفاء الحياة
17-08-2009, 04:45 AM
جميل :)
لكنه محزن ببساطة الدقائق التي نهدرها ونحن نعلم كم سيصعب علينا تذكرها هناك , في القبر
لاشيء يضحك البتة

البـارع
18-08-2009, 06:20 PM
لو رأيتم الغيب لضحكتم قليلا ً وبكيتم كثيرا ً

اللهم صلي وسلم عليك يا خير البشر

تكاسير
23-08-2009, 12:57 AM
يا أنت لا أُصدقك حين قلت أن لاشئ في جيبك

البـارع
27-08-2009, 12:55 AM
8
8
رح صدق التلفزيون..

_________________
24-01-2006

فؤادك أيها المجنون..
سأخبركم بشيء قبل ارتكابي للذي لا يحق لي.. ولا لكم..

بالأصل كانت الحياة ساحة مليئة بالبدائل ومتاحة بالخيارات لذا وجد العقل ووجدت الروح, لكي يكون الأول أداة اختيار وانتقاء ولتكون الثانية سجل أبدي يطوى يوم الممات ليفتح فيما بعد..
أما في منظومة الشقاء فالأمر يختلف فلم أسمع أن سجيناً أختار أي عنبر سيسكن أو أن محكوماً عليه بالإعدام أختار بنفسه " ماركة المشنقة ". في الدول المتحضرة يسألونه إن كان يريد قبل الإعدام " سيجارة " أما في الدول المتبعة فلسفة " القطيع " فتمنعه من هذه السيجارة من باب ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) هذا والرجل يتدلى برعب بين قسوة نيوتن واستثناءات القدر..!!

( أنتخب جلادك ).. كشعارٍ للمرحلة..!!

المضحك أن الرؤى الانفتاحية المقدسة أرادت قلب هذه المسلمة الأزلية وشرعت في إدخال المفهوم الثوري للديمقراطية في العقل العربي, لينتج هذا العقل فيما بعد أفكاراً أقل تطرفاً. فعلى سبل المثال سيخير المعارض بين الانتحار أو التوبة.. فحين ينتحر تقول أبواق النظام أن المعارض أدرك بعد فوات الأوان خيانته وتقصير تجاه ( الذات الملكية ) فقرر أن يضحي بنفسه مثل الساموراي ليكفر عن خطيئته.. وحين يتوب يقولون بأن يد صاحب الجلالة تنبسط بعد الساعة الثانية فجراً كل يوم لتنتزع توبة العصاة من أبناء هذا الوطن المحظوظ بكون صاحب الجلالة هو ملكه ومصيره الحتمي والأبدي.

لم يكن هذا حالنا أثناء الموجة الشيوعية والقومية وحقبة الجمهوريات الثورية والجمهوريات "البقرية" التي أشارت لنا على أننا الحثالة والأوغاد البدو والرجعيون والتي أشرنا إليها على أنها الكفر والفسق والانحلال وكلمة ( عيب ) التي قالها التاريخ لهم..!! في تلك الفترة كنا نعيش بهوية واحدة مشتركة رغم أن حكوماتنا تتلاعن ليل نهار ورغم أن الرئيس الذي ينام يغتاله الرئيس الذي لم ينم..! كانت سياستنا مليئة بالــ " جمالات " ولكن كانت لنا ( أم كلثوم ) واحدة وإسرائيل واحدة..!!

نحن الذين لم نعد نتلاعن آناء الليل وأطراف النهار.. نحن المحاطون بالعلمانيين الذين لا يملك نصفهم إلا ( شهادات تطعيم ورابع ابتدائي ) والليبراليين المصابين بعقد جنسية والتقدميين المتجهين صوب ( الأمام الغربي ).. والإسلاميين الذين تركوا ( قال الله وقال الرسول ) وهرولوا خلف ( قال عضو البرلمان ).. نحن من ندرك أن كل هذا التشابه في الشقاء ووحدة الألم هدية زرقاء قدمتها الخطط الإستراتيجية لنا ذات يقظة ضمير..

أريد أن أكون منتمياً.. أريد هوية لأمر بها من نقاط تفتيش التاريخ..

ماذا لو كنت إسلامي ولكن من النوع المهادن.. بصريح العبارة من النوع ( الجبان ).. ضد الشعب.. ضد الانتماء نفسه.. ضد الإنسانية كلها.. ولكن مع الحكومة.. معها كالعليق..! طفيلي من النوع المغفور له بإذن الله..! منافق جداً ولكن من باب ( سد الذرائع ).. أكره فيروز من بين الفاسقين والفاسقات لأنها غنت للثوار فرددوها بكاءً ( خندقي قبري وقبري خندقي ).. وأبحث عن رزقي تحت مؤخرة صاحب الجلالة..!!

ماذا لو كنت ليبرالي حليق اللحية والشارب وحتى الحواجب.. دكتوراه في السياسة الدولية ولكن في حقيقة الأمر " حمار غنم " لا أعرف حتى الآن لمَ قرر المعسكر الشرقي أن ينهار في أول التسعينات بدل أن ينهار في عام 2001.. لي ثلاث روايات لأني بالأصل أحب الأدب الذي يطرح واقع ( قلة الأدب ).. عندي بنت واحدة وزوجتي مصابة بعقد نفسية حادة نتيجة عشرتي المرة.. أخرج مرة واحدة في السنة بقناة إخبارية وأكتب سبع مقالات في الأسبوع لمجلة ثقافية.. وأستلم مرتباً وقدرة 20000 ألف دولار بالشهر من معهد ( الشرق الأهبل ) بكاليفورنيا.. كما أن صورتي موجودة في أحد مكاتب "مركز شمعون حنانيه للسلام" تحت عنوان (استعن بعميل)..!!

ماذا لو كنت وطنياً, لا أحب وطني لأن أجدادي ولدوا فيه أو أحبه لأني أحب أن أكون كائناً غبياً يبكي حين يستمع لأغنية ( فوق هام السحب ).. بل أحبه لأنه المكان الوحيد الذي أستطيع أن أسرق فيه السجن نفسه.. والذي تربطني فيه علاقة وراثة مع الديناصورات التي تحولت بنية صافية إلى بترول.. أحبه لأني شاركت وزير المالية الضحك على بقية أفراد الشعب الأبله أثناء توقيعه على ورقة الـ500.. لي كرش كبير وأربع زوجات ومقعد أسمنتي في مجلس الشورى لأن أمرنا فعلاً ( شورى بيننا ).. فنحن في هذا الوطن لا نتقاسم الثروات فقط بل نتقاسم تذاكر الذهاب إلى الجحيم أيضاً..!!


ولكن.. !!

ماذا لو كنت (شيوعي قومي إسلامي) أرسم منذ طفولتي المطرقة والمنجل وأكتب فوقها ( لا إله إلا الله ) وتحتها ( أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة ).. وأحب "الرفيق" أسامة وجيفارا وأبو ذر الغفاري.. وأحمل في صدري صرخة هائلة ( أخرجوا الرأسماليين الامبرياليين من جزيرة العرب ).. وعلى قناعة بأن تروتسكي لو قرأ سيرة عمر رضي الله عنه لأسلم.. وعلى قناعة أن نيتشه شاعر حسبوا بكاءه فلسفة.. وأن هيجل تربطه علاقة مشبوهة بابن طفيل.. وأن الدين النابع من الفلسفة ليس إلا فلسفة دينية..!! حقاً ماذا لو كنت ذلك الشخص البائس الملقب بالزنديق عند المحافظين والضال عند الوطنيين والرجعي عند التقدميين.. ماذا لو كنت ذاك البائس الذي لا يدعى للمهرجانات الثقافية والذي لا يقدم كتابة في ( اضاءات ) ولا يعمل في معهد دراسات تحت مسمى ( عميل في طور أبو ذنيبة ) أو ( عميل تحت الإنشاء ).. ماذا لو كنت مثله وفرض العبث استمرار وجودي داخل هذه المعمعة الفكرية كوجهة نظر أخرى يريد أن يغازل بها الواقع ويقنع بها المستحيل..!!

تباً لها من كينونة..!!


إن مثل هذه الرؤى لا تفتح لي أبواب الجنة المغلقة ولكنها تفتح كل الأبواب المؤدية إلى الجحيم.. إنها ببساطة تحميني من الموت بسبب الازدحام..!!

البـارع
27-08-2009, 12:58 AM
حاولت أكون " داجن " ولكن عيت تجي معي..
مع السلام عليكم

RandomAcceSS
27-08-2009, 03:37 AM
ذكرتني بشايبن لنا الله يرحمه !
كنا جلوسا نتسامر أو نتطامر لا ضير , ففقدنا صوته في الغرفة التي كان يردد بها " هيييييييييه الصوالحه ! " و إلى الآن لا أدري من هم الصوالحة و لكن في رواية أنهم قوم غزاة سلبوا بعارينه ذات يوم .
ما علينا !
فقدناه فوجدناه في المطبخ قد فتح الثلاجة و هو يجلس أمامها و يتكلم : " ما عينتوها ؟ ما شفتوها ؟ "
قلنا خير يا أبو فلان وش تدور ؟
قال أدور بعاريني !!
هذا على طاري التلفزيون ! و سوالفك اللي مدري وش جابها هنا !
أما على طاري " الآخر " و العياذ بالله !..
فالدماغ منطقة غير قابلة للسكنى تستطيع أن تسكن في يدك أو عينك أو حتى ثبت نفسك على الركبة مثل اللاعبين المحترفين لكن ليس في دماغك !..
ثم إن البطاطة المسلوقة حاف تسبب تطرف شديد تجاه اللحمة و أثناء الانتكاس الغذائي تتحول إلى جزار و خانق للقطط على الطريقة الصينية و كل كائن يمشي سيكون هدفا بالنسبة لك ! .
هذا على طاري ما جت معي !

البـارع
27-08-2009, 04:11 AM
قسم القسمات يا سقراط إنك حشاش على سالفة " تكلم حتى أراك "

إن كنت فهمت إني أدور بعاريني مثل الشايب
فهذا يعني إنك " الثلاجه " يا المدخل العشوائي..
ولكن أحمد ربك غيرك ( درج ).. يعني ما يشتغل على الكهرب

خذ بطاطسك وهمومك الغذائية معك..

RandomAcceSS
27-08-2009, 04:34 AM
قسم القسمات يا سقراط إنك حشاش على سالفة " تكلم حتى أراك "

إن كنت فهمت إني أدور بعاريني مثل الشايب
فهذا يعني إنك " الثلاجه " يا المدخل العشوائي..
ولكن أحمد ربك غيرك ( درج ).. يعني ما يشتغل على الكهرب

خذ بطاطسك وهمومك الغذائية معك..

شكل الشياطين عندكم ما تتصفد !
سالفة الثلاجة ردا على سالفة دور الصدق عند التلفزيون ..
يعني اللي ورا التلفزيون ما راح يلقى من الصدق كثر ما لقى شايبنا عند الثلاجة !..
يمكن و الله أعلم فيه وباء جديد اسمه " انفلونزا المصطلحات " ..

البـارع
27-08-2009, 05:44 AM
من جهلنا نخطئ ومن أخطائنا نتعلم

أجل بقلبي مرض ولازم اروح أعالجه
وأنا أخطيت يا راندوم بحقك
آسف
قدرك عزيز وأنا اخوك
سامحني

RandomAcceSS
27-08-2009, 03:41 PM
ابنتي الصغيرة ميمونة تعلمت حركة جديدة هذه الأيام ..
تسرق جوالي فإذا قلت " هاتيه "
تحرك رأسها يمينا و شمالا و هي تقول " نا نا نا "
يعني لا لا لا !
فأنا أقول يا ابراهيم : " نا نا نا "
يمكن بعد الفطور ..
أفكر :l:

ذاتــــ يومـ
28-08-2009, 02:39 AM
كنـ أتساءلـ وانا أفتح هذا القتيل على منضدة الاوهام ...
هل الوطن ترابـ أم من فوقهـ ... هم كذلكـ ...
حتى تبادر الى ذلك النابض هناكـ قوله بأبي هو وأمي : صلى الله عليه وسلم :" لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول
ياليتني مكانه " ..
صنعت كلماتك هنا حالة ذهنية ... أحييت شيء من العطبـ السابق لأوانه ...
بورك فيك

lady -jan
28-08-2009, 05:40 AM
8



إن مثل هذه الرؤى لا تفتح لي أبواب الجنة المغلقة ولكنها تفتح كل الأبواب المؤدية إلى الجحيم.. إنها ببساطة تحميني من الموت بسبب الازدحام..!!

حتى هذه لن تحميك مما تهرب منه وهو الموت بسبب الازدحام..

أما علمت أن هناك إزدحاما هائلا على كل أبواب الجحيم..

من تجاهله زمانه
11-09-2009, 08:00 AM
شكرا لك ولحرفك

فلقد أيقضتني من سبات الموتى

يجزيك ربي بالخير

حلمٌ نقيّ
12-09-2009, 11:12 PM
الله .. ما أروعه من نص
مثخنٌ بالتعب


ماذا فعلتَ يا البارعْ !!
.
.
آلاء

[ .. سومي .. ]
13-09-2009, 02:16 AM
أدخل يدي في جيبي..
أبحث عن لاشيء..
جيبي مليء باللاشيء..
شيء ما داخلي يضحك من جديد..



أقولهآ بملئ فمي .. ممتع !

أسعدني أن أكون هنآ

:)

ودي

بيلسان..
18-09-2009, 10:20 PM
جيمل يا بارع
جميل حقاً

أنثى من أجلك
21-09-2009, 11:29 PM
كيف الحال في بعض الأحيان ؟؟


متقلبه ياصاحبي أحوال الإنسان


مابين ذكرى و نسيان


فرح و أحزان ..


ادخل يدك في جيبك الآن ..


وتنفس .. شهيق .. زفير يخرج كـ الدخان ..


لاتقلق صحتك مايرام ..


ماتراه هو نتيجه فسيولوجيه لأحداث مضت منذ أعوام ..


البارع .. :m: تقبلني متابعه لك على الدوام :rose:..

لا ادري ؟
23-09-2009, 01:56 AM
موضوعك طعجني !!

تشكراتي لك ..

واقفا هناك
29-09-2009, 10:43 AM
تلك هي الامنيات نحول مداعبة انفسنا
نحول ان نزور الموت نلمسه لكن لا يلمسنا

الغيمة
29-09-2009, 04:37 PM
متخيلاً رغبة الاثنان بتبادل أدوارهم..
تأملاتك ممتعة..
رأسك متخم بأشياء كثيرة..لعل دفتي كتاب جديد تضمها في رواية نسعد بها..
شكرا لك يا بارع..

فقد الماء
15-12-2009, 09:55 AM
‘‘ ............ ‘‘

!!!!!
عذب جداً ...
وجميل هو حرفك ... كما أحب

صعب ... جداً
أن أعبر.. هو فوق تعبير ي

...................!!

تحايايا ..

فقد ..

موكب الرياح
17-12-2009, 11:10 AM
الأرض عبارة عن طابقين . . وقد ولجها مستعمرون بغير حق
أكثرهم لايجيد إلا العبث
ماذا لو عٌمر أفراداً من الماضي
لنكتفي من الماضي برؤيتهم . .
قد كلت قلوبنا من حمل الماضي
الله لم يجعل في الماضي شيء
وجعل في المستقبل كل شيء
ماذا لو كان النسيان مفرطاً في حق البعض
ليكف عن الألم من ماضيه
كثير هم الذين يتكئون على القبور
ينجر الماضي في أذهانهم
بل هم من الماضي
لقد حكم عليهم أهلوهم

رياح الصـبا
17-12-2009, 11:26 AM
هذا بالضبط مايجعلني أفكر في .....
{ واجعل لي لسان صدق في الآخرين }

الذكر الحسن دلالة خبيئة,وهذه الخبيئة ستخلدك كأفضل الأحياء غير أن لاموت,وعذاب,وكبد.

فاللهم أتنا من لدنك حسنه.

؛؛
حروفك هزتني....