PDA

View Full Version : من أين تأتي النارُ، يا هيلين؟



مروان الغفوري
18-01-2010, 08:22 AM
.


من أين تأتي النارُ، يا هيلين.




نص: مروان الغفوري






... يُقال أن ماءكِ الأوّل، يا هيلينُ، هدّ طروادَة

وأن عينيك المديدتين، كالحصارِ، نامتا في البحرِ

قالتا للنجمِ والبّحارة

أسرارَ قلبك الآثم، ودمَ الغارة.



وقيلَ، قيلَ عن دم العبيد

ينشعُ من دمِ السادة..

يطيرُ بين الأرضِ والنبالِ،

يقطرُ من ترسٍ، يتيهُ في معيّة المُحَال

عن دمٍ .. يجثو أمام الحصنِ،

يخصفُ النعلَ للهبِ الشمس،

ويحرسُ القادة.


كجيش إسكندرْ

أدخلُ في تاريخك الطويل،

مثل عقائد المغول

أعبرُ في زمانِك الضيّق، أحرقُ النيران بالنيران

وأدفعُ الريحَ إلى أعلاك

أصيحُ: إسكندر

يا ملكَ الفارّين بالنساء والخيول،

يا سلالة السيول

ماذا تركتَ للصحراء، والطاعون؟



وقبل أن يشرق سيفه من الجدار،

أعودُ للحقل، وللمعبد.

أسألُ عن هيلين، يا هيلين


عن جثث الحصون.


يقول كائنٌ في الحقل:

إن الشمسَ تبغض الحقول

وأنها تحفّ نهديها عن الأشجار..

تحفّ نهديها الثقيلتين منذ عام،

أو يزيد.

ما أجشعَ الحقول، قالت الشمسُ لنا،

وكنتُ حينها أوزّع الكتابةْ

على كتابةٍ أخرى، وكان في الحقلِ دمٌ قديم

يصرخُ: يا هيلين،

أيتها الشرقُ الذي دنّسه التاريخُ والسيوف

مدي جناحيك لتجفل السماءِ عن يقيني

ويدخل العبيدُ في تكويني.


ما أقدمَ الشمس، تقول نبتةٌ في الحقل،

حين كنتُ في الضياء أكسر الربابةْ

على ربابة أخرى، وكان في الحقلِ ترابُنا الحليم

يصرخُ: يا هيلين،

نهداك كوكبانِ، فمُك الإنسانُ والدخان.


الحقلُ نشوةٌ بين السماء والسحاب

تقول هيلين: سريري

يقول ملَكٌ قيّدهُ السلطان في الكتاب:

الحقلُ سرّنا.

.. هيلينُ، يا سريرتي، أقولُ،

يا سرّاً دلّله الإله بين الشمسِ والحقول

أرغبُ بالموتِ هناك، فوق مائكِ العالي،

وترغبينَ بالغناء:


مِيداسُ حوّل الأشياءَ

ذهباً.

وأنتَ، يا مفترق السماء والنساء

تصيرُ بين نهديّ غزالةً تحبلُ بالصحراء.


تغضبُ هيلينُ، تقول: سوف أطوي هذه الحقول

وأرسل البحرَ إلى الجيوشِ..

فيرجع البحرُ:

لتطلقي ساقيك في يقيني

لكي أموت دوني.



خضراءُ يا هيلينُ، قالت الجيوشُ

أيتها العذراء، يا يمامة النصر، لتطلقي الخيول من وريدِك

فيرجعَ البحرُ إلى عينيكِ،

يدخلَ المساءُ، خلسة، لكي ينامَ في عبيدِك

ترجعَ السماءُ للحصونِ.


خضراء يا هيلين، قالت نعجةٌ تائهةٌ بين السماءِ والعشاقِ

تسأل عن بيدائها الأولى،

عن الخروج من عجينة الأنساق

الحقل والصحراء، يا هيلينُ، و السحاب والسماء

عادوا من الحروب، هكذا،

كعَرقِ القتلى على تمائم الفلول:


الحقلُ للصحراء،

والسماء والسحاب

مدافن الخيول.


يُقال أن ماءكِ الأوّل، يا هيلينُ، هدّ طروادَة

وأن عينيك المديدتين، كالحصارِ، نامتا في البحرِ

قالتا للنجمِ والبّحارة

أسرارَ قلبك الآثم، ودمَ الغارة.


وقيلَ، قيلَ عن دم العبيد

ينشعُ من دمِ السادة


يطيرُ بين الأرضِ والنبالِ،

يقطرُ من ترسٍ، يتيهُ في معيّة المُحَال

عن دمٍ .. يجثو أمام الحصنِ،

يخصفُ النعلَ للهبِ الشمس،

ويحرسُ القادة.


وأنت يا هيلينُ، يا خضراء

من كانت الشقراء فيكما، أنتِ أم السفينة؟

أم أنها المدينة،

تنامُ طيَّ شعرِك القديمِ، تغسلُ البحرَ من الأعداء؟

من فيكما الشقراء، يا هيلينُ، يا خلاصة الدماء؟



- هيلينُ، أين يبدأ الوجودُ حين يوجدُ؟

وكيف تُستهَل هذه النصوصُ، حين تُولدُ؟

- تقول لي آلهة الصحراء:

حطي على صحرائك الوفيرة

تجسّدي على ولائم الرملِ، وكوني اللحظة الأولى

وكوني المدن الصغيرة.

-هيلين، يا هيلين

يا جسداً من التفّاح والكلامِ

يا عدماً، تدخله الريحُ، فتخرج الأيام

لتدخلي معيّتي العذبة

أصعدُ فيك، أخلقُ الزمانَ من أكبادِنا الرطْبَة

ومن حروبنا الأخيرة.



-ألا تزالُ الحرب وردة تطلعُ من أوائل الكلام

تجرّها أحصنة الكتابِ، والنساء .. للصدور، والخيام؟

ألا تزال النارُ طفلةً تهربُ من أقبية الجياد

تدخلُ في سماحةِ الموتِ، وفي دماثة الغبار؟



-من أين تأتي النارُ يا هيلين، يا فاتحة البحار؟

-تولدُ في دمِ الإنسانِ.

-وحين يذبلُ الدمُ القديمُ، عندما ترتطمُ الأسرارُ بالأسرار؟

- تلدُها الأحزان.









--



* ميداس: ملك تتحوّل الأشياء بلمسته إلى ذهب، حتى ابنته وامرأته، كما تقول الأسطورة..

ساري العتيبي
18-01-2010, 01:19 PM
أ أنت الغفوري ؟

سمعت ان شاعرًا كان هنا اسمه مروان

ها أنا أجدك .. سعيد بذلك جدًا .. كنت سأطوي الخطى مغادرًا حتى وجدت لسمك .. سأعود حين أقرأ القصيدة


أوه .. سمعت أنك من المغضوب عليهم ولذا أحببت أن أراك وها أنا أفعل



ساري

كعبلون
18-01-2010, 04:00 PM
welcome back

أيها الشاعر الغفوري

اسعدني رؤية اسمك هنا ثانية رغم الخلافات العنيفة التي عانيتها في ما سبق في الساخر
على كل حال انا الآن غائص في عملية البحث عن طريقة لتحضير "طبق اليوم" من أجل زراعة البكتريا فيه.. تخيل ان طبق الطعام الذي نحضره لزراعة البكتريا يتطلب موافقات كثيرة من وزارة الصحة، ويتطلب وضع الملح والفلفل بكميات محددة باستخدام ميزان دقيق جدا.. بينما يحضر مطعم البخاري "الكبسة" البشرية بطريقة " الله واسم الله"!!

قاتل الله البكتريا كم هي مدللة

اعود لاقرأك بعد ان انهي طبق اليوم

مروان الغفوري
20-01-2010, 11:46 PM
أهلين عزيزي ساري.

سعيد لأنك هُنا.

لستُ مغضوباً عليه ولا غاضباً لأجله. فقط يوجد بعض طيبي القلوب في كل زمان يعملون بمقولة: يؤجر المرء رغم أنفه.


وردة كبيرة لك.

! جندي محترم !
21-01-2010, 08:35 AM
عوداً حميداً !

الوردي ساري
21-01-2010, 01:44 PM
انها كلمات التفاح ،
وليمة الماء، لن تدخلها نارالتاريخ.. ولا تجيبك هيلين ..
توقيع لحداثة جيدة وجادة، نص يفتح حسابات جارية كثيرة ..
سلام كبير لليمن
ولك كل دواوين شعر الليل والمطر،

والنبل والأمتنان

ساري

مروان الغفوري
27-01-2010, 07:29 PM
كعبلون .. تحية كبيرة لك.

أملي أن تترك البكتيريا جانباً، فهنا هيلين.

محبة.

مروان الغفوري
27-01-2010, 07:30 PM
عوداً حميداً !


تسلم عزيزي.

مروان الغفوري
27-01-2010, 07:32 PM
سلام كبير لليمن

ساري


اليمن - التي نكبها سائس عجيب - تسلم عليك، وتأمل من كل قلبها أن يرتفع دعاؤك لأجلها.

الأمير نزار
01-02-2010, 12:12 AM
النص عذب منساب كدرت موسيقاه قليلا تفعيلات الرجز التي انزاحت به إلى النثرية أحيانا وذاك شأنها في العادة
في النص افكار تستحق التأمل وفيه تصاوير مبدعة
شكرا لك
الامير نزار

مروان الغفوري
07-02-2010, 07:49 PM
أشكرك عزيزي نزار


تحية خالصة لك.

نوف الزائد
08-02-2010, 01:26 AM
جميلة حروفك جداً ..
سعدت بها "
شكراً لك..

.

روحْ..

.