PDA

View Full Version : شيء من لفح الصداقة !



قناص-1
24-01-2010, 03:21 PM
إذا لم أبك في يوم البكاءِ
فسامحني ، فهذا من شقائي

وسل عني الليالي والرزايا
فما ذنبي سوى حاء وباءِ

عجبتُ لمن يهيم بنا ، ويبدي
محبتنا ، أيرضى بالتنائي

لسوف يذوق من كأسي ويبكي
إذا كتب القصيدة في رثائي !

قناص-1
24-01-2010, 03:24 PM
وتمضي ساعةُ اللقيا
إلى أسطورةِ التيه

وأمضي خلفَها شغفًا
فتخذلني أمانِيه

ولي في قلبه مأوىً
وفي قلبي أواريه

جَرعنا الحبَّ من كأسٍ
عجيبٍ في التماويه

لذيذِ الطعمِ ، ذو أرَجٍ
أحارَ العقلَ ما فيه

عسى الرحمنُ يلقيني
قريبًا من أراضيه

أشمّ شذاهُ لو صدّت
عن اللقيا مباديه !

قناص-1
24-01-2010, 03:25 PM
أيها البوح دَعْنِي ، ودَعْنِي ، ودَعْنِي
إنما الشمس نار دمعي وحزني

طيف ذكراه لم يزل يلتقيني
ويثير الشقاق بين قلبي وبيني

قاتل الله فرقة بعد وصل
أسعد الله واصلاً بعد بينِ

أيها البوح هد شعري لهيب
فمن الماء زدني ، وزدني ، وزدني

قناص-1
24-01-2010, 03:25 PM
ويل قلبٍ صار ينبوع الشقاءِ
منذ أسموه (شهيد الأصدقاءِ)

كلما أرسلَ في الفجر وصالاً
عاد هجرًا في رسالات المساء !

قناص-1
24-01-2010, 03:26 PM
وربما أعود !

Osama
24-01-2010, 03:35 PM
كلما أرسلَ في الفجر وصالاً
عاد هجرًا في رسالات المساء !
هذا سيّد ما سبق ، وإنك لجميل .
.

قناص-1
27-01-2010, 12:26 AM
كلما أرسلَ في الفجر وصالاً
عاد هجرًا في رسالات المساء !
هذا سيّد ما سبق ، وإنك لجميل .
.


أهلاً بك يا أسامة ، آنست الصفحة وصاحبها .

قناص-1
27-01-2010, 12:29 AM
كان يحيا في فؤادي صاحب
لم يقدر نعمة الحب ، فماتْ

شفني الوجد للقياه ، ولم
يلق لي بالاً ولو في كلمات

أغمد الهجرَ بصدري خنجرًا
ثم نادانيَ : هات الوصل ، هاتْ

لست أدري ! أينادي صادقًا ؟
إن قتلى الحب في قبري الشتاتْ

حدثوا عني البرايا كلَّها
لم يعد في الأرض أصحاب ثقاتْ !

قناص-1
27-01-2010, 12:30 AM
لا تلمني لم أكن مبتهجًا
عندما قلت بأن الحب ماتْ

بعض من تهواه هذا طبعه
دائم الهجر ، قليل الإلتفاتْ

وإذا لمنا ، تغلى وجفا
وكأني طالبٌ بعض الهباتْ

لم أعد أشتاق لقياه ، فلم
يبق لي قلب لأشتاق الحياةْ

فليعش عني بعيدًا ، ربما
يلتقي خلاً كمثلي في الصفاتْ

قناص-1
27-01-2010, 12:32 AM
أيها الصاحب الكريم ترفق
إن قلبي من الفراق تشقق

خذ ودادي وخذ معاني إخائي
واترك الهجر فالفؤاد تعلق

إيوان
27-01-2010, 12:32 AM
جميل .... متابع >>>>>

قناص-1
27-01-2010, 12:33 AM
وتسألني : عن الأصحا
بِ : كم صاروا وكم زادوا ؟

فأبكي ، قائلاً : كانوا
وطاروا ، ثم ما عادوا !!

قناص-1
27-01-2010, 12:34 AM
لما خرجتُ ، لقيتُ آ
لاف البرايا في طريقي

لكنني لم ألقَ إنـ
ـسانًا أسميهِ صديقي

قناص-1
27-01-2010, 12:35 AM
أيها الصحب ليس فيكم وفاء
ليس هكذا يكون الجزاء

أإذا صرتمُ كبارًا نسيتمْ
من غذاكمْ وصالُه واللقاءُ ؟

قناص-1
27-01-2010, 12:41 AM
رسمتك في النوى حلمًا
منامي بات يرجوه

وصوتًا هده لهَفٌ
وعطرُ الحب يجلوه

وإحساسًا له دفْقٌ
بريق الحزن يذكوه !

قناص-1
27-01-2010, 12:47 AM
كلما أبصرته ناديته :
يا لشهدٍ صار مثل العلقمِ

كيف غيرتَ مفاهيم الهوى
فرسمت الهجرَ حلو المبسمِ ؟

المرسل والمستقبل
27-01-2010, 07:08 AM
هل انتهيت أم ليس بعد؟
أردتك أن تواصل فأنت تملك من الجمال جله وليس هذا كله لذا أكمل إن استطعت ياأخي الفاضل ..قناص..
وعلى كل تقبل إاعجابي
دمت بود

قناص-1
28-01-2010, 07:06 AM
كنت أرجوك وصلاً
وأناديك : هلاّ

وأرى فيك نفسي
وأسميك خلاّ

ومددتُ وفائي
ياسمينًا وفلاً

ثم خنتَ صديقًا
فإذا الشوق ولى

قناص-1
28-01-2010, 07:14 AM
قال : "لا تبك النوى ، وارقب إيابي
واقتل الشكوى بأنياب التغابي"

ليس من حقك أن تشعل شوقًا
ثم تمضي غافلاً عن حر ما بي

المذهلة
28-01-2010, 08:40 AM
عندما تغدو الصداقة لفحاً بعد أن كانت نسيماً وبلسماً فذاك هو الألم

متابعة بصمت
هذا الجمال المؤلم بعثرني
سيطول مقامي هنا ..!!

عاشق الإبداع
28-01-2010, 12:07 PM
ويل قلبٍ صار ينبوع الشقاءِ
منذ أسموه (شهيد الأصدقاءِ)

كلما أرسلَ في الفجر وصالاً
عاد هجرًا في رسالات المساء !



دعني أحجز مقعدا في الصف الأول حتى لا يفوتني شيء ..:kk

جميل
ولي عودة بإذن الله ..


ولك.. تحية ونرجسة :rose: