PDA

View Full Version : سهاد



إسماعيل الخلف
26-01-2010, 08:17 PM
سهــــاد




أصيخي إذا الليلُ لفَّ الوجودا


فإنّي سـأُهدي إليكِ القصيدا




وأنظمُ نجمَ المجـرَّةِ عـقـــداً


بـكلِّ المزايا يفوقُ العقـودا




وأُرسلُ عقدَ النجـومِ إليـكِ


لعـلَّ النجومَ تجيدُ النشيـدا




وأجمعُ وردَ الرياضِ بكفـي


لأَعصـرَ منهُ الأريجَ الفريدا




وأمزجُ ذاكَ الأريجَ بشوقي


ليسري إليكِ ويطوي النجودا




أصيـــخي فإنّي أناديكِ حينـاً


برعشةِ طفلٍ يهيـمُ وحيـدا




وحيناً أُصيــخُ لهمسٍ عزيـزٍ


فترجفُ روحي وترجو المزيدا




وأُصغي لقــولكِ :" نمْ يا حبيبي


فليسَ السهـادُ صديقـاً ودودا"




تجيبكِ روحي:وكيف المنامُ؟


إذا المـرءُ أمسى بعيداً بعيــدا؛؛




وليسَ ليَ اليومَ غيرُ سهادي


خليـلاً وحيداً ودربـاً وحيـدا




ألاقيكِ فيهِ كأنّـكِ قربـي


وأحسـبُ أنِّي عبـرتُ الحدودا




سهادي انطلاقٌ بدنيا هيــــــــــــامي


شراعٌ كطرفكِ يأبى الركـودا


***

د. طاهر سمّاق
26-01-2010, 09:09 PM
شراعٌ كطرفِكِ يأبى الركودا

كنت فيما مضى أميز ..
كأنك تكتب لتبني حول (السهاد) ...
رغم أنك أجدت .. لكن كررت الكثير من المفردات لتملأ فراغاً كان أولى به أن يكون فسحةً للتجديد

جميلٌ تحليقُك بكل حالٍ يا سيدي

كن بخير

مج لسانه
26-01-2010, 09:53 PM
خفيفة طروبة عذبة
لله ذرك من شفيف النبض
يا شاعر
أجدت غزل المشاعرسهلة رقراقة . موسيقى المتقارب ملكتك زمامها
شكرا لك أطربتني والله
وإن كانت تخفي الحزن في طياتها

إسماعيل الخلف
06-02-2010, 05:22 PM
شراعٌ كطرفِكِ يأبى الركودا

كنت فيما مضى أميز ..
كأنك تكتب لتبني حول (السهاد) ...
رغم أنك أجدت .. لكن كررت الكثير من المفردات لتملأ فراغاً كان أولى به أن يكون فسحةً للتجديد

جميلٌ تحليقُك بكل حالٍ يا سيدي

كن بخير

السلام عليكم
د . طاهر سمَّاق
شكراً لمروركم الطيب
............ مودتي