PDA

View Full Version : ينام إسمك في أسطري



ظميان غدير
04-02-2010, 01:33 AM
ينام إسمك في أسطري
يضمه ضاحكا دفتري

أصبحت غيران ذا لوعة
منك أيا سطر فلتحذر ِ

لا تغمضي الطرف يا هيف إن
بدا الهوى وإليّ ّ انظري

صوب فؤادي ومن نظرةٍ
هطالة ٍ بالهوى أمطري

حتى أرى الكون روضا ً حوى
لكل ذي خضرة ٍ مزهر ِ

يصيح في القلب كأس الهوى
يريد بالقول أن تُسكري

وكل زواية في الحمى
تريد عطرك أن تنشري

جوارحي منك هيّوفتي
ترقص بالسعد إن تحضري

فلا تطيلي الغياب الذي
يقسم قلبي إلى أشطر ِ

ردي رسالات قلبي الظمي
هيا اسكبي الحب يا كوثري

شعر : ظميان غدير

الأمير نزار
04-02-2010, 03:30 AM
يا الله
ما اجملك
لا لن أخربش أي شيء هنا
فقط سأغني معك وأعشق معك
رائع انت في حبك هنا
رائع بل أكثر
شكرا لك
الامير نزار

جَـسَّـاس
04-02-2010, 02:59 PM
ظميان غدير

أكثر من رائع

مذكرت دفتر من السهل الممتنع

اسمتمتمتعت هنا

تحية

عبدالله المشيقح
04-02-2010, 03:58 PM
إيه ياصالح .

لابحر إلا ركبته .


تتفنن بأناملك .. تداعب الهيفاء .

تراهن العشاق على أن لاعاشق اليوم إلا أنت .

ولا حسنــاء إلا هــي .



تطوف بدلوك حول ينبوعها , كاد يقتلك الظمأ .

وعاذلوك يرقبونك عن بعــد .. كنسور البيداء .. تتنظر سقوطك .

وهي ّ ,, مازالت برشقةٍ من النبع ممانعة !

إما الجهل .. وإما التجاهل .

إما الحياء .. وإما الغرور .

وإما أن


ترى إفاقة الموت تعلن صيحتك الأخيرة فتبعث طوق النجاة إليك .

أسأل الله ألا يخونها التوقيت !


أخاف عليك ورب الكعبة .


كن بخير

صالح سويدان
05-02-2010, 12:53 PM
جوارحي منك هيّوفتي
ترقص بالسعد إن تحضري


هنا أسعدتني جميل ولطيف أيها العاشق
وصلتك من جديد يا من قطعتني
ما زلت من يومها أشيد بمن أخذوا بيدي وأنت منهم وتستحق مني الشكر والوصل
لأنه لولا فضلكم ونصحكم لما رقينا إلى أعتابكم
لك مني كل الإحترام والتقدير يا صديقي
أخوكم المحب سويدان

ظميان غدير
06-02-2010, 03:49 PM
الامير نزار
الروعة هي في حضورك واحتضانك القصيدة
سرني أن غنيت هنا مع قصيدتي

لك شكري وفائق تقديري
ظميان غدير

ظميان غدير
10-02-2010, 01:24 AM
جساس
اشكرك على طيب مرورك وقراءتك
الروعة كانت في حضورك
تحيتي
ظميان غدير

ظميان غدير
13-02-2010, 07:35 PM
الشاعر الصديق عبدالله المشيقح
اشكرك على طيب مرورك وقراءتك
واشكرك على عمق احساسك بأبياتي دوما
وكم كان نثرك بليغا هنا في ردك
فأنت شاعر كبير
كيف أجاري هذا الكرم المشيقحي :)
لازم اذبح خروف ...
تحيتي لك
ظميان غدير

ظميان غدير
13-02-2010, 07:37 PM
صالح سويدان
اهلا بالشاعر العذب
اشكرك علىطيب مرورك وعلى زيارتك لي رغم القطيعة
والله يا اخي انني ادخل في الاسبوع مرتين كحد اقصى واحاول قدر الامكان ان لا يفوتني شيئا
وانا لك بالمرصاد ...قريبا إن شالله وأتمنى ان لا يفوتني شيئا
واعذرني ..فأنا مقصر بحق
تحيتي لك
ظميان غدير

شذى الايام
14-02-2010, 01:23 PM
لك الله أخي..
ما أجمل ما قرأت هنا..!!
لها التدللُ ولك الظما...!!
كان الله في عونك
ثم :
دم مبدعا

إبن محمود
14-02-2010, 02:17 PM
ظميان غدير..أمير عشاق هذا المنتدى

لا يكون مثل هذا العشق الطويل الجميل وهذه الموسيقى العذبة المترقرقة وهذه الحروف السحرية لأجل بشر من طين..فكأنك عاشق صوفي جعل من الأسماء رمزا ومن الكلمات طريقا يسمو به إلى العلياء حيث لا شيء سوى الوجد

مع خالص المحبة

ظميان غدير
19-02-2010, 03:41 AM
شذى الايام
اشكرك على طيب مرورك
الجمال كان بحضورك اختي العزيزة
لا حرمنا حرفك وذوقك الجميل
ظميان غدير

ظميان غدير
19-02-2010, 03:42 AM
إبن محمود

أهلا بك اخي الحبيب
سرني احتفائك بالنص وقراءتك له
واتمنى ان يكون مرضيا لذائقتك الشعرية العذبة أيها الشاعر الرائع
تحيتي
ظميان غدير

شاعر أويا
20-02-2010, 10:38 AM
غزلية رقيقة تذوب على الشفاه

محبتي يا صاح

خولة
20-02-2010, 05:19 PM
مقطوعة جميلة
عذبة ..
لكن راودني إحساس خلال القراءة
"وإن كنت أخالف الآخرين في هذا :("
أنك فنان .. أتقنت استخدام أدواتك .. !
يعني بدون لف ودروران الحقيقة شعرت أنها فكرة في خاطرك نسجتها..
بإحساسك الذي حضرك تلك اللحظة ..!
" فيما يتعلق بقوة الإحساس وحرارته أقصد ..

أنتظر أن تخبرني بصحة ما خمنت :)

وعلى كل الأحوال ..
تظل ماتعة مثل ..أغنية فيروزية صباحية

شكراً لك

ظميان غدير
21-02-2010, 01:14 AM
شاعر اوبا
اشكرك على طيب حضورك
دمت رائعا
تحيتي
ظميان غدير

ظميان غدير
21-02-2010, 01:19 AM
ليلك
اهلا بك واشكرك على حسن قراءتك

بصراحة معك حق ..هذه القصيدة هي من القصائد التي لاتكتب على فترات
فأنا كتبتها كتطبيق لأحدى دورس العروض في احدى منتديات المتخصصة بعلم العروض
وكان الوزن المطلوب مني في الدرس وزن غير مستخدم كثيرا
وهي احدى اوزان مخلع البسيط ( مستفعلن فاعلن فاعلن )
فكتبت القصيدة على هذا الوزن ....في ذات اللحظة وأتوقع لو أجلت كتابتها
لتغيرت كثيرا ولن استطيع الحفاظ على الوحدة الشعورية في القصيدة
وحالة الطرب التي كانت تحركني حينها
تحيتي
ظميان غدير