PDA

View Full Version : تذكَّرت الملك فيصل فلم أتمالكها !!



سيف عبدالرحمن المعتق
07-02-2010, 02:15 PM
ملك ممالكه القلوب = وشموسه أبت الغروب
يا أيُّها الملك الذي = عزَّت بعزَّته شعوب
أهل الجلالة والسموِّ= وكلِّ ألقابٍ تطيب
الفيصل المشهور في= وجه المكابر والصليب
تاريخنا يزهو به = في السلم أو حال الحروب
وجه يهولك هيبةً = ولسانُه حدُّ المهيب
كالطود يخطب في الملا = أسدا يواجه ما يصيب
ذلَّ اليهود وشلَّهم = ومضى لإنقاذ السليب
الله أكبر همّه = ولذا تصاغرتِ الكروب
ما دنَّس الكفَّ التي = مدَّت إلى المولى المجيب
و أبى التطامن للرَّدى = وأختار أصعبها دروب
خابت مكائدهم له = واليأس أعلنها خطيب
لم يظفروا بمواقفٍ = تخزي - على الملأ - القريب
بل كان يسمو للذي = عنت الوجوه له, ينيب
شهدت شهادتُه له = أن المجاهد لا يخيب
يا ربِّ اسكن روحه= في قصر إكرام رحيب
فهو الذي من حبِّه = تدعو له صدقًا قلوب



آمين

المرسل والمستقبل
07-02-2010, 03:07 PM
ياأخي هذا الرجل وبالأصح هذا الملك قد سجله التاريخ بكل المعاني ولكن حينما رحل أدمعت الحياة وظنت أنها ستموت
وباختصار هذا الرجل في..ذاكرة التاريخ..
فأسأل الله أن يدخله فسيح جناته
وشكرا
دمت بود

سخريا
08-02-2010, 09:46 AM
والله هذا الرجل يستحق أكثر من ذلك فهو بحق رجل يشهد له التاريخ
ولكن صدقني إذا أردنا أن نمدح شخصا فيجب أن تكون القصيدة أقوى منه
يعني هذه القصيدة أستطيع أن أمدح فيها إبن جارنا فأرفع من شأنه
ولكن إن كانت شخصية مؤثرة وكبيرة فهي تستحق أقوى من هذه القصيدة
فمن الظلم أن تكون القصيدة أقرب إلى النظم منها إلى الشاعرية
فمابالك إن كانت في مدح شخصية هامّة !

تحياتي ..

سيف عبدالرحمن المعتق
08-02-2010, 10:39 AM
ياأخي هذا الرجل وبالأصح هذا الملك قد سجله التاريخ بكل المعاني ولكن حينما رحل أدمعت الحياة وظنت أنها ستموت
وباختصار هذا الرجل في..ذاكرة التاريخ..
فأسأل الله أن يدخله فسيح جناته
وشكرا
دمت بود

بل في شُرُفات التاريخ
والعظماء باهرون لا يُستقصى وصفهم

سيف عبدالرحمن المعتق
08-02-2010, 10:45 AM
والله هذا الرجل يستحق أكثر من ذلك فهو بحق رجل يشهد له التاريخ
ولكن صدقني إذا أردنا أن نمدح شخصا فيجب أن تكون القصيدة أقوى منه
يعني هذه القصيدة أستطيع أن أمدح فيها إبن جارنا فأرفع من شأنه
ولكن إن كانت شخصية مؤثرة وكبيرة فهي تستحق أقوى من هذه القصيدة
فمن الظلم أن تكون القصيدة أقرب إلى النظم منها إلى الشاعرية
فمابالك إن كانت في مدح شخصية هامّة !

تحياتي ..

رحمه الله
أنا لا أزعم ارتقاءها إلى علياءه
لكنك هضمتها وظلمتها حين أدنيتها إلى ابن جيرانك
وما الشاعرية أيها الفاقد؟

سلامٌ عليكم

عبدالله المشيقح
08-02-2010, 04:40 PM
رحم الله فيصلا .

حكاية زعيم أمـة من الصعب نسيانها .



لم أعاصره ولكنني تعطرت بتاريخه .

أخي سيف أنت شاعر وفي .

سخريا
09-02-2010, 07:41 AM
رحمه الله
أنا لا أزعم ارتقاءها إلى علياءه
لكنك هضمتها وظلمتها حين أدنيتها إلى ابن جيرانك
وما الشاعرية أيها الفاقد؟

سلامٌ عليكم


ملك ممالكه القلوب = وشموسه أبت الغروب .. أين الجديد في هذا البيت ؟!
يا أيُّها الملك الذي = عزَّت بعزَّته شعوب .. وكأنه حديث جانبي وليس بيت شعر
أهل الجلالة والسموِّ= وكلِّ ألقابٍ تطيب .. هذا مقدمة حفل تكريم
الفيصل المشهور في= وجه المكابر والصليب .. هذا البيت مباشر من الدرجة الأولى
تاريخنا يزهو به = في السلم أو حال الحروب ..هذا البيت مباشرة من الدرجة ماقبل الأولى
وجه يهولك هيبةً = ولسانُه حدُّ المهيب .. صدقني .. القصيدة مباشرة ولايوجد فيها صور تماما
كالطود يخطب في الملا = أسدا يواجه ما يصيب .. هذا البيت الوحيد اللي تقريبا ينهضم
ذلَّ اليهود وشلَّهم = ومضى لإنقاذ السليب .. كأنك تقول راح ثم جاء ومن ثم رجع يعني تسولف
الله أكبر همّه = ولذا تصاغرتِ الكروب
ما دنَّس الكفَّ التي = مدَّت إلى المولى المجيب
و أبى التطامن للرَّدى = وأختار أصعبها دروب
خابت مكائدهم له = واليأس أعلنها خطيب
لم يظفروا بمواقفٍ = تخزي - على الملأ - القريب
بل كان يسمو للذي = عنت الوجوه له, ينيب
شهدت شهادتُه له = أن المجاهد لا يخيب
يا ربِّ اسكن روحه= في قصر إكرام رحيب
فهو الذي من حبِّه = تدعو له صدقًا قلوب

والله ليس تقليلا من شأنك ففكرة القصيدة جميلة
لكن صدقني مباشرة جدا إلى حد إنك كأنك تسولف على واحد بجنبك
يعني كأنها حصة تاريخ ..

سيف عبدالرحمن المعتق
09-02-2010, 04:04 PM
ملك ممالكه القلوب = وشموسه أبت الغروب .. أين الجديد في هذا البيت ؟!
يا أيُّها الملك الذي = عزَّت بعزَّته شعوب .. وكأنه حديث جانبي وليس بيت شعر
أهل الجلالة والسموِّ= وكلِّ ألقابٍ تطيب .. هذا مقدمة حفل تكريم
الفيصل المشهور في= وجه المكابر والصليب .. هذا البيت مباشر من الدرجة الأولى
تاريخنا يزهو به = في السلم أو حال الحروب ..هذا البيت مباشرة من الدرجة ماقبل الأولى
وجه يهولك هيبةً = ولسانُه حدُّ المهيب .. صدقني .. القصيدة مباشرة ولايوجد فيها صور تماما
كالطود يخطب في الملا = أسدا يواجه ما يصيب .. هذا البيت الوحيد اللي تقريبا ينهضم
ذلَّ اليهود وشلَّهم = ومضى لإنقاذ السليب .. كأنك تقول راح ثم جاء ومن ثم رجع يعني تسولف
والله ليس تقليلا من شأنك ففكرة القصيدة جميلة
لكن صدقني مباشرة جدا إلى حد إنك كأنك تسولف على واحد بجنبك
يعني كأنها حصة تاريخ ..

ومن يكُ ذا فمٍ مرٍ مريضٍ .. يجد مرَّا به العذبَ الزلالا
يا أخي هذا المنتدى ما سمي بالساخر ليَبتلينا بأمثالك
نحن هنا في أفياء الفصيح والفصحاء
فاقرأ ماشئت وذر ماشئت
أما عللُك هذه
فعافنا منك ومنها
والسلام

سيف عبدالرحمن المعتق
09-02-2010, 09:52 PM
رحم الله فيصلا .
حكاية زعيم أمـة من الصعب نسيانها .
لم أعاصره ولكنني تعطرت بتاريخه .
أخي سيف أنت شاعر وفي .

شكرا لك
مرور مشرق كريم
وأنا مثلك لم أدركه
لكن حين رأيت خطابه مرتجلا كالأسد يزأر
"ولا يهمنا أن -يزعل- الغرب , أو أن يتكدَّر الشرق
لأن الغرب والشرق اتفقوا على هضم حقوق العرب"
أحسست بالقوة والله
وأن المؤمن مهيب صامد وإن لم يكن قويا قوة الجبابرة
رحمه الله

شريف محمد جابر
09-02-2010, 11:13 PM
الشاعر الحبيب سيف عبد الرحمن المعتق
أهلا بكَ في أفياء..
ورحم الله فيصلاً.. رغم أنّي لم أعاصره ولكنّني أعتقد أنّ القصيدة محفّزٌ لنا للقراءة عنه أكثر
مودّتي..
شريف

نوال المطر
10-02-2010, 01:51 AM
رحم الله فيصل...
ولك الشكر بأن ذكرتنا بأمل قد مضى لنا ..
لم اعاصره ولكن..من لايعرف فيصل ..
كما يقولون "الا ليت الشباب يعود يوما ..فأخبره بما فعل المشيب."
الا ليت الملك فيصل يعود ليرى ما اّل اليه حالنا..
ولكن ما نملك الا أن نقول:
رحمك الله يا وفيصل..
ورحمنا الله معك..

سخريا
10-02-2010, 08:59 AM
ومن يكُ ذا فمٍ مرٍ مريضٍ .. يجد مرَّا به العذبَ الزلالا
يا أخي هذا المنتدى ما سمي بالساخر ليَبتلينا بأمثالك
نحن هنا في أفياء الفصيح والفصحاء
فاقرأ ماشئت وذر ماشئت
أما عللُك هذه
فعافنا منك ومنها
والسلام

قصيدتك رائعة وفائقة الجمال ولم أرى مثلها قط في حياتي
قصيدتك جمعت بين جمال الأسلوب وقوة التركيب وسلامة العبارة
يالله كيف لي أن أنام كل يوم وأنا لم أقرأ ماتكتبه
أنت تكتب بقلم من ذهب والحبر فيه يسيل شعرا

ولايهمك .. قادرين على أن نصنع منك أسطورة
على العموم لو إنك كتبت بيت وحيد يشابه هذا البيت لكفى

ومن يكُ ذا فمٍ مرٍ مريضٍ .. يجد مرَّا به العذبَ الزلالا

والسلام ..

سيف عبدالرحمن المعتق
10-02-2010, 09:07 AM
قصيدتك رائعة وفائقة الجمال ولم أرى مثلها قط في حياتي
قصيدتك جمعت بين جمال الأسلوب وقوة التركيب وسلامة العبارة
أنت تكتب بقلم من ذهب والحبر فيه يسيل شعرا
الحمد لله على فضله !!


يالله كيف لي أن أنام كل يوم وأنا لم أقرأ ماتكتبه
أقرأ المعوذتين وستنام قرير العين


ولايهمك .. قادرين على أن نصنع منك أسطورة
فاقد الشيئ لا يهبه
ولتعلم أن المتنبي ماكان ليكون أسطورة لو التفت لسخرية الساخرين المؤثرين فضلا عمّن دونهم !!


والسلام ..
وعليكم السلام

سخريا
10-02-2010, 11:08 AM
فاقد الشيئ لا يهبه
ولتعلم أن المتنبي ماكان ليكون أسطورة لو التفت لسخرية الساخرين المؤثرين فضلا عمّن دونهم !!

هههههه .. ياأخي أنا مستغرب أنت قاعد تقارن نفسك بالمتنبي وأنا كنت أتوقع إن القصيدة تبي تروح لشتات !
سامحني أنا ودّي أصدمك لتبحث عن الطريقة التي تطور بها نفسك لتعود لنا بشكل أجمل .

سيف عبدالرحمن المعتق
11-02-2010, 07:21 AM
الشاعر الحبيب سيف عبد الرحمن المعتق
أهلا بكَ في أفياء..
ورحم الله فيصلاً.. رغم أنّي لم أعاصره ولكنّني أعتقد أنّ القصيدة محفّزٌ لنا للقراءة عنه أكثر
مودّتي..
شريف

أهلا بالشاعرالودود
أفياؤكم الوارفة مستراح الشاعرين
أما الملك الراحل فسيرته العاطرة أكبر من هذه الخاطرة
محبَّتي
سيف

سيف عبدالرحمن المعتق
11-02-2010, 07:32 AM
رحم الله فيصل...
ولك الشكر بأن ذكرتنا بأمل قد مضى لنا ..
لم اعاصره ولكن..من لايعرف فيصل ..
كما يقولون "الا ليت الشباب يعود يوما ..فأخبره بما فعل المشيب."
الا ليت الملك فيصل يعود ليرى ما اّل اليه حالنا..
ولكن ما نملك الا أن نقول:
رحمك الله يا وفيصل..
ورحمنا الله معك..

آمين
و"المسلمون لن تصلح دنياهم إلا بصلاح دينهم" خذيها من الآخر
شكرا لك على الإطلالة الطيبة أيَّتها الأخت الكريمة
باركك الله