PDA

View Full Version : فقدانُ ذاكرة



شذى الايام
09-02-2010, 10:49 PM
فقدانُ ذاكرة



وأعودُ أذكُرهُ


بعدَ التَوجعِ والتمردِ والحصار


والشوقُ يُحضِرُهُ


في لحظةٍ تنهالُ فيها الشمسُ عشقاً


فوقَ أهدابِ النهار


أو في وريقاتٍ من الشَغفِ السجين..


تأتي بها ملهوفةً


بتلاتُ زهرِ الياسمين


وتَزفُ لحناً من عطورٍ فوقَ إكليلِ الفَراشِ


على الجبين



وأعودُ أذكُرُهُ


والفجرُ يرقبُ موعداً


في كلِ حين


وحدائقُ الليمونِ في عرشِ الصباح


ترددُ اللحنَ الحزين


من بُلبلٍ في حرقةٍ


أوتارهُ شَدَت الحكايا موسماً


بعدَ الفراقِ وبعدَ أن


ماتَ الحنين



وأعودُ أذكُرُهُ


والليلُ يشهدُ أنَّ قلبي باتَ محرابَ الهمومِ


على طريقِ العاشقين


فالصبحُ ينثرُ سِحرَهُ في مَحضرِه


أنشودةً كالرقي من سَبيِ العيون


والعاشقُ الملذوعُ يأتي ..


ينحني ..


ويطوفُ بينَ دروبِهِ


متعلماً معنى الشُجون



وأعودُ أذكُرُهُ


وعلى ضفافِ البوحِ تنثُرُني السنون


والمرفأُ العاجيُ من سحرِ الغناءِ


ــــ على تقاسيمِ الضبابِ


على بحورٍ من أنين ــ


يتناقلُ الأسرارَ صُبحاً عن شفاهِ التائهينَ :


أَتَذكُرين...؟؟



وأعودُ أذكُرُهُ


كسنابلِ القمحِ الأسيرةِ


في العيون


الكلُ يسري عبرَ أنفاسِ الزمان


وسنابلي تأبى العبورَ على جسورِ البعد


بل تأبى مغادرةَ المكان


هي في العيون


منسوجةٌ من عطرِ دُراقِ الحنين


والنايُ يصدحُ في ثناياها


بِ : أتذكُرين ...؟؟؟



وأعودُ أذكُرُهُ


وأظَلُ أذكُرُهُ


كَرحيلِ ظلي في المساء


أو كانتثارِ الروحِ فوقَ رفوفِ مكتبتي القديمة


وعطورُ ذاكرتي تطالعني


وتبوحُ قلبي زنبقاً


من شوقِ بحرِ المُغرمين



وأعودُ أذكُرُهُ


وأحسُ أني قد فقدتُ الذاكرة


وتوقفت في ليلةٍ نبضاتُها


خلفَ رحلتنا الأليمة


أو خلفَ عُمرٍ باتَ يَحرسهُ الجنون


وتضيعُ خاتمةُ الحكايا


فتصيحُ بي الأيامُ :


لا لستِ أبداً


تذكرين..




شرود...!!

شريف محمد جابر
09-02-2010, 11:18 PM
شذى راجعي الكسور ولي عودة.. فهي ليست تنبغي لكِ!!

أنـين
10-02-2010, 12:01 AM
شذى ..
من تتعمدين إلامه هنا ؟؟؟
رفقا بالحنايا صغيرتي ..
تصرين على عزف النبض على أوتار الأنين
لكم الله نفوساً سكن كلاً منها الأخر

حناااااااانيك يا شذى

عبدالله بركات
10-02-2010, 12:07 AM
فالصبحُ ينثرُ سِحرَهُ في مَحضرِه

كَرحيلِ ظلي في المساء

أو كانتثارِ الروحِ فوقَ رفوفِ مكتبتي القديمة

خلفَ رحلتنا الأليمة

وتضيعُ خاتمةُ الحكايا

فتصيحُ بي الأيامُ :

هذه الكسور أحببت أن أشير إليها بالتفصيل تعقيباً على رد شريف ...
وأرى أن الوقوف على متحرك غير القافية كان الغالب عليها .. فلا يمكن اعتبار كل هذه قوافي سيما وأنك تنقلت أصلاً بين قواف كثيرة .... أما الملون بالأحمر فينقصه ففيه كسر في بدايته حيث ينقصه حركتين ليتم الوزن بالاضافة إلى الوقوف على المتحرك ..

هذا توضيح فقط لما أشار إليه أخي شريف وما قصده من الكسور العروضية ..

أما عن القصيدة فهي فعلاً جميلة بل فيها من الروعة ما يفوق جميع قصائدك السابقة حيث هي مشحونة بالعاطفة ومتخمة بالصور البديعة ..
هناك نضوج واضح في تجربتك الشعرية ...
أهنئك على هذا النص وأتمنى أن أرى هذه العروس وقد اكتملت زينتها بعد أن تنظري في الأمور التي أشرت إليها
هذا وأنا أنتظر رد عاشق الابداع بشوق
تمنياتي للجميع

..

عاشق الإبداع
10-02-2010, 10:14 AM
فإذا"....


لم تتركي لي ما أقول
وتعلمين
أن الصباح على مشارف دربنا ..
ما زال يعبق بالحكايا ..
بارتعاشات الخواطر
حين يرجعها الصدى
مازال يعبق بالشجون

***

إني لأعلم أن في الأعماق بوحا
هامسا باسمي يردده كآيٍ في الصلاة
كنرجس كان الحياة
ورغم هذا تكتمين ..

وأراه من بين الثنايا
كالندى
ينسل في اللحظات
يحمل شوقه
وعلى شفاهك يرسم البسمات
ينثر في المدى عطرا ..
يعيد لك الحياة
برغم آلام الزمان
ورغم آهات السنين

ويصيح ملء الأفق قلبا نابضا:..
بل تذكرين..!!




وأنا أيضا يا عبد الله أنتظر رد عاشق الإبداع

سخريا
10-02-2010, 11:13 AM
بغض النظر عن الكسور .. الجماليات تفوح

الأمير نزار
10-02-2010, 05:36 PM
رائع رائع
أتعلمين يا شذى
قرأت نصك هذا ليلة البارحة
واليوم فتحت الصفحة مرة أخرى فقط كي أستمتع
لم أفعل ذلك من زمن ولم أستمتع بقراءة نص هكذا
شكرا لك
همسة:ما قصتك مع الوزن ألن تتركي تمردك هذا على أعاريض الخليل...
الامير نزار

شذى الايام
13-02-2010, 06:12 PM
شذى راجعي الكسور ولي عودة.. فهي ليست تنبغي لكِ!!


الراقي شريف
مرحباً بطيب المرور...
وأما الكسور فقد ذيلت نصي بما يشير إليها
واعذرني في خوض أسبابها
وما أبقيت عليها ضعفا...!!
ثم أشرق الوطن بقدومك...

محمد العموش
14-02-2010, 01:31 PM
فقدانُ ذاكرة



وأعودُ أذكُرهُ


بعدَ التَوجعِ والتمردِ والحصار


والشوقُ يُحضِرُهُ


في لحظةٍ تنهالُ فيها الشمسُ عشقاً


فوقَ أهدابِ النهار


أو في وريقاتٍ من الشَغفِ السجين..


تأتي بها ملهوفةً


بتلاتُ زهرِ الياسمين


وتَزفُ لحناً من عطورٍ فوقَ إكليلِ الفَراشِ


على الجبين



وأعودُ أذكُرُهُ


والفجرُ يرقبُ موعداً


في كلِ حين


وحدائقُ الليمونِ في عرشِ الصباح


ترددُ اللحنَ الحزين


من بُلبلٍ في حرقةٍ


أوتارهُ شَدَت الحكايا موسماً


بعدَ الفراقِ وبعدَ أن


ماتَ الحنين



وأعودُ أذكُرُهُ


والليلُ يشهدُ أنَّ قلبي باتَ محرابَ الهمومِ


على طريقِ العاشقين


فالصبحُ ينثرُ سِحرَهُ في مَحضرِه


أنشودةً كالرقي من سَبيِ العيون


والعاشقُ الملذوعُ يأتي ..


ينحني ..


ويطوفُ بينَ دروبِهِ


متعلماً معنى الشُجون



وأعودُ أذكُرُهُ


وعلى ضفافِ البوحِ تنثُرُني السنون


والمرفأُ العاجيُ من سحرِ الغناءِ


ــــ على تقاسيمِ الضبابِ


على بحورٍ من أنين ــ


يتناقلُ الأسرارَ صُبحاً عن شفاهِ التائهينَ :


أَتَذكُرين...؟؟



وأعودُ أذكُرُهُ


كسنابلِ القمحِ الأسيرةِ


في العيون


الكلُ يسري عبرَ أنفاسِ الزمان


وسنابلي تأبى العبورَ على جسورِ البعد


بل تأبى مغادرةَ المكان


هي في العيون


منسوجةٌ من عطرِ دُراقِ الحنين


والنايُ يصدحُ في ثناياها


بِ : أتذكُرين ...؟؟؟



وأعودُ أذكُرُهُ


وأظَلُ أذكُرُهُ


كَرحيلِ ظلي في المساء


أو كانتثارِ الروحِ فوقَ رفوفِ مكتبتي القديمة


وعطورُ ذاكرتي تطالعني


وتبوحُ قلبي زنبقاً


من شوقِ بحرِ المُغرمين



وأعودُ أذكُرُهُ


وأحسُ أني قد فقدتُ الذاكرة


وتوقفت في ليلةٍ نبضاتُها


خلفَ رحلتنا الأليمة


أو خلفَ عُمرٍ باتَ يَحرسهُ الجنون


وتضيعُ خاتمةُ الحكايا


فتصيحُ بي الأيامُ :


لا لستِ أبداً


تذكرين..





شرود...!!



... شــذى :

أنا أقرأُ الشعرَ بروحي ، ولا أُعيرُ بعض الهنات العروضية أو النحوية كبيرَ اهتمامٍ ، لأنني أعلمُ كم يكابدُ الشاعرُ لاصطياد الصور ، وهذه الهنات تكونُ في لحظةِ غفلةٍ ليس أكثر .

قرأتًُ هنا سلاسةً وموسيقى ، وصوراً مغلفةً بالدهشةِ والحزن .

لن أُجاملكِ إذا قلتُ لكِ : أنتِ تكتبين الشعر الحقيقي في هذا النص ، حيثُ تسحبنا التصاويرُ والموسيقى بعيداً عن فجاجةِ المباشرة وضحالةِ التصوير.

شكراً يليقُ بذاكرتنا المثقوبة، والتي نرقِّـعها بالشعر فتزدادُ خرقاً .

شذى الايام
14-02-2010, 01:33 PM
شذى ..
من تتعمدين إلامه هنا ؟؟؟
رفقا بالحنايا صغيرتي ..
تصرين على عزف النبض على أوتار الأنين
لكم الله نفوساً سكن كلاً منها الأخر

حناااااااانيك يا شذى


الجميلة أنين
مرحباً بعذوبة روحك هنا..
وصدقاً :
لستُ أدري ما أقول..
دمتِ بألق

شذى الايام
15-02-2010, 12:23 AM
فالصبحُ ينثرُ سِحرَهُ في مَحضرِه

كَرحيلِ ظلي في المساء

أو كانتثارِ الروحِ فوقَ رفوفِ مكتبتي القديمة

خلفَ رحلتنا الأليمة

وتضيعُ خاتمةُ الحكايا

فتصيحُ بي الأيامُ :

هذه الكسور أحببت أن أشير إليها بالتفصيل تعقيباً على رد شريف ...
وأرى أن الوقوف على متحرك غير القافية كان الغالب عليها .. فلا يمكن اعتبار كل هذه قوافي سيما وأنك تنقلت أصلاً بين قواف كثيرة .... أما الملون بالأحمر فينقصه ففيه كسر في بدايته حيث ينقصه حركتين ليتم الوزن بالاضافة إلى الوقوف على المتحرك ..

هذا توضيح فقط لما أشار إليه أخي شريف وما قصده من الكسور العروضية ..

أما عن القصيدة فهي فعلاً جميلة بل فيها من الروعة ما يفوق جميع قصائدك السابقة حيث هي مشحونة بالعاطفة ومتخمة بالصور البديعة ..
هناك نضوج واضح في تجربتك الشعرية ...
أهنئك على هذا النص وأتمنى أن أرى هذه العروس وقد اكتملت زينتها بعد أن تنظري في الأمور التي أشرت إليها
هذا وأنا أنتظر رد عاشق الابداع بشوق
تمنياتي للجميع

..



الراقي بركات..:
تحية لمروركَ العذب وبعد..:
لكَ مني جزيل الشكرِ على التفصيلِ والإجادةِ في أمر الكسورِ العروضية.
واعذرني في مسألةِ النظرِ فيها فهذا الشرودُ لهُ مذهبه..!!
ثم ..:
لتطرب القصيدة نشوةً إذ نالت إعجاب ذائقتك
وأرجو أن يكون رد عاشق الإبداع ـ التائه بين ثنايا الزمن ـ قد أعجبك
ثم :
إنك دمت بكلِ الألق..

إبن محمود
15-02-2010, 11:42 AM
والليلُ يشهدُ أنَّ قلبي باتَ محرابَ الهمومِ


على طريقِ العاشقين


شذى الأيام

يا سيابية الهوى...كان هناك طعم خاص لقصائدك -هنا وفي قصائد سابقة- شعرت به ولم أميزه..والأن عرفته
هي موسيقى النص الداخلية والمتناغمة مع حركة النص وتسلسله..وهذه ليست تقنية أو صنعة ..هي ببساطة شاعرية عفوية.

إبق جميلة كما أنت فهذا كثير

الأمير نزار
15-02-2010, 11:56 AM
يا الله
للمرة الثالثة أفتح الصفحة فقط كي أستمتع بالموسيقى والجمال
شكرا لك
مرة اخرى

شذى الايام
15-02-2010, 11:53 PM
فإذا"....


لم تتركي لي ما أقول
وتعلمين
أن الصباح على مشارف دربنا ..
ما زال يعبق بالحكايا ..
بارتعاشات الخواطر
حين يرجعها الصدى
مازال يعبق بالشجون

***

إني لأعلم أن في الأعماق بوحا
هامسا باسمي يردده كآيٍ في الصلاة
كنرجس كان الحياة
ورغم هذا تكتمين ..

وأراه من بين الثنايا
كالندى
ينسل في اللحظات
يحمل شوقه
وعلى شفاهك يرسم البسمات
ينثر في المدى عطرا ..
يعيد لك الحياة
برغم آلام الزمان
ورغم آهات السنين

ويصيح ملء الأفق قلبا نابضا:..
بل تذكرين..!!




وأنا أيضا يا عبد الله أنتظر رد عاشق الإبداع




مرحباً بعاشق الإبداع......
ثم :
الحديثُ مع نرجساتِ الصباح أودى بالذاكرة...!!!!

عاشق الإبداع
16-02-2010, 09:28 AM
مرحباً بعاشق الإبداع......
ثم :
الحديثُ مع نرجساتِ الصباح أودى بالذاكرة...!!!!

ومتى ستعود؟؟؟؟؟؟؟



ثم ..:
لتطرب القصيدة نشوةً إذ نالت إعجاب ذائقتك
وأرجو أن يكون رد عاشق الإبداع ـ التائه بين ثنايا الزمن ـ قد أعجبك
ثم :



عفوا أيتها الفاضلة..
التائه في ثنايا الزمن..
ثم..
إنه مازال ينتظر..
ثم..
إنّ ثم هي لي !!!!

أنـين
16-02-2010, 10:31 AM
^
^
ثم..
إنّ ثم هي لي !!!!

هذا ما أتحدث عنه .. هذا وليس غيره

المنطيق
16-02-2010, 04:20 PM
شذى
وبعيدًا عن الذي سببه الشرود
فهذه تحفة فنية مدججة بالجمال
لغة رصينة رقراقة لم يشب صفو جمالها شائبة
وخيال خصب عودتنا عليه وتصاوير رائعة
ولا أراك إلا كنحلة في بستان تنتقي ما راق لها من الأزهار
لتسكبه عسلا مصفى سائغًا للشاربين
يعجبني فيك يا شذى-ولربما ذكرته سابقًا- أن كل نص من نصوصك هو أفضل من سابقه بشكل عام
وهذا لا يتأتى للكثيرين حتى لبعض كبار الشعراء
كوني متألقة كما أنتِ
حدائق من جوري لحرفك
دمت بود

وشوشة: لي عندك رجاء أرجو أن تمني به عليّ
دعي عنك الشرود بأنواعه، فإنه لا يليق برائع حرفك
ولا تأبهي لما يقوله العموش فإنه يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض:sd:(حسب الحالة النفسيةf*)
واسمحي لي أن أرسل له رسالة حب من هنا مختومة بـ :rose:

شذى الايام
17-02-2010, 03:40 PM
بغض النظر عن الكسور .. الجماليات تفوح

ومرحباً بطيبِ المرور...

شذى الايام
17-02-2010, 03:48 PM
رائع رائع
أتعلمين يا شذى
قرأت نصك هذا ليلة البارحة
واليوم فتحت الصفحة مرة أخرى فقط كي أستمتع
لم أفعل ذلك من زمن ولم أستمتع بقراءة نص هكذا
شكرا لك
همسة:ما قصتك مع الوزن ألن تتركي تمردك هذا على أعاريض الخليل...
الامير نزار


الأمير نزار
مرورٌ عذبٌ أبهجَ القصيد..!!
ولها الفخرُ أن أعجبتك..
ثم :
أسعدتني بأن لمستَ القضية..!!
سأحاول..!!

ظميان غدير
19-02-2010, 03:55 AM
شذا الايام
قصيدة رائعة وجميلة
لن تحرمها الهنات العروضية البسيطة
فالهنة العروضية جاءت كحبة خال في خد نقي فأكسبته جمالا على جمال ^_*
لاحظت مثلا ..خلط تفاعيل الكامل في اكثر من مقطع في قولك ( وأعود أذكره .والشوق يحضره)
حيث تغير الوزن

وأعود أذكره كسنابل ..الخ:

وأعود أذكره : متفاعلن فعلن


كسنابل : متفاعلن .الخ
كما ترين دخلت فعلن على متفاعلن في حشو النص

هذا الخلط بين التفاعيل في الشعر التفعيلي أظنه غير مسموح
لان الشعر التفعيلي يعتمد على تفعيلة واحدة صافية ..اما تكتبين على فعلن فتكون القصيدة خببية
او تكتبين على متفاعلن فتكون القصيدة من الكامل
و بعض الزيادة او النقص لا بأس به لو فعلها الشاعر من اجل توحيد القوافي في نهاية بعض المقاطع
كأن يقول مثلا : متفاعلان ...او متفاعلاتن .

تحيتي لك
ودمت شاعرة رائعة ننهل منها أعذب الاشعار

شذى الايام
19-02-2010, 08:03 PM
... شــذى :


أنا أقرأُ الشعرَ بروحي ، ولا أُعيرُ بعض الهنات العروضية أو النحوية كبيرَ اهتمامٍ ، لأنني أعلمُ كم يكابدُ الشاعرُ لاصطياد الصور ، وهذه الهنات تكونُ في لحظةِ غفلةٍ ليس أكثر .


قرأتًُ هنا سلاسةً وموسيقى ، وصوراً مغلفةً بالدهشةِ والحزن .


لن أُجاملكِ إذا قلتُ لكِ : أنتِ تكتبين الشعر الحقيقي في هذا النص ، حيثُ تسحبنا التصاويرُ والموسيقى بعيداً عن فجاجةِ المباشرة وضحالةِ التصوير.


شكراً يليقُ بذاكرتنا المثقوبة، والتي نرقِّـعها بالشعر فتزدادُ خرقاً .



الكبير العموش ..
مرحبا بطيبِ المرور ..وبعد..:
إذاً فما على قصيدتي إلا أن تنحني ثم تزدهي فرحاً إذا كنت قد قرأتها بروحك فنالت هذا الإعجاب...!!
ثم إني أكتبُ الشعر ب ولـروحي لذا أقولُ :
غمرتني السعادةُ هنا...
فشكراً يليقُ بذاكرةٍ ذرَّتها الرياحُ مع السنابلِ ثم لملمتها العيون..
ثم جنانٌ من الغاردينيا لروحك..

المستجير 2002
19-02-2010, 09:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
تحيتي لك
ولكل العابقين بفوح عطرهم الجميل هنا
منذ زمن ولم آتي الأفياء إلا رمزاً
لكن هناك حيرة تنتابني كلما أردت الدخول ومبعثها أن المجاملات أضحت عرفاً يدين به أغلب الشباب وهذا ماجعل مستوى المشاركات يتواضع شيئاً فشيئاً
أتمنى منك ومن الذين ينشرون مواضيعه أن يعودوا أنفسهم على تقبل ماهو مفيد من التعليق ليستفيدوا هم بالدرجة الأولى
لقد كان لهذا الموقع الكريم عظيم فضل علي حين كان لا يستسيغ المجاملات وما زلت أدين له بهذا الفضل
عذراً على نفحة العتب هذه وليسمح لي كرمك بأن ألج الموضوع :
أولاً : النص يبعث على الأمل بوجود موهبة كبيرة وهذا ما يستدل عليه من خلال ارتفاع منسوب كثافة التصوير في بعض الجمل الشعرية هنا ولكن أعتقد أن ما أفقد النص توازنه هو الترهل الذي أصاب كثيراً من أجزائه
ثانياً : أعتقد أنه كتب على أكثر من مرة وهذا أيضاً ساهم في تفكيك النص فنياً فأضحى يعاني شيئا من الترهل.
ثالثاً: أشكر صبرك على هذا الصخب وأتمنى أن نتقبل عبرة الناقد ولا نسرَّ بأنس المجامل

الأمير نزار
19-02-2010, 10:10 PM
المستجير
حسنا يا أستاذ جميل ما أشرت إليه
جميعنا نبحث عن النقد بشكل أو بآخر
ولكن من الذي ينقد في أفياء؟
هل تعتقد أن على إدارة الساخر أن تستأجر لنا نقادا مثلا؟
أبدا الأمر مفتوح للجميع وكل حسب فكره يدلي برأيه نقدا أو تعليقا أو أي خربشة أخرى جميلة
لا أحد يمنعك أن تمسك القلم وتبدأ بنقد جميع نصوص أفياء
تفضل فالباب ليس مغلقا بوجه أحد!
أما أن تدخل في كل نص وتشتكي ووتذمر فالشكوى لغير الله مذلة!
دونك نصوص أفياء فعالجها نقدا كما شئت
ولك جزيل الشكر
وأوصل سلامي لأستاذنا الكبير عبد الجليل عليان من تلميذه الصغير جدا محمد أمين ولا أمر عليك

المستجير 2002
19-02-2010, 11:19 PM
رد على الدكتور محمد أمين :


حسنا يا أستاذ جميل ما أشرت إليه
جميعنا نبحث عن النقد بشكل أو بآخر


ما الذي جعلك تعتقد أنك المستهدف في كلمات هطلت في غير أرضك, ثمّ إن كان الأمر كذلك فلماذا لا ترد بما ينبغي لك فحسب ؟


ولكن من الذي ينقد في أفياء؟


أعتقد أنّني لم أسألك من الذي يجب أن ينقد , وكذلك لم أطرح نفسي مسيحاً يخلص الشعر من آثامه.


هل تعتقد أن على إدارة الساخر أن تستأجر لنا نقادا مثلا؟


إدارة الساخر لا أظنّها مؤسسة استثمارية لتستجدي استثمارات في نقد الغث والسمين هنا, ونحن هنا من أجل هذا الغرض, فكلنا - وأنا أول هذا الكل - بحاجة من يقوم اعوجاج حروفنا, فعبر تاريخ الشعر لم ينج أحد من الأخطاء ؟!


أبدا الأمر مفتوح للجميع وكل حسب فكره يدلي برأيه نقدا أو تعليقا أو أي خربشة أخرى جميلة
لا أحد يمنعك أن تمسك القلم وتبدأ بنقد جميع نصوص أفياء
تفضل فالباب ليس مغلقا بوجه أحد!


أشكر لك سعة حلمك بأن سمحت لي بدخول عالم النقد من أوسع أبواب فضلك وكرمك أستاذي د . محمد


أما أن تدخل في كل نص وتشتكي ووتذمر فالشكوى لغير الله مذلة!


قلت صادقاً في تعليقي المتواضع في نص الأخت شذى: أنّني لم أدخل منذ زمن !
فكيف حكمت علي بجرم لم أقترفه أنا, ولم تشهده أنت ( هذا إن كان قول الرأي جريمة ) في عظيم علمكم وحضارتكم ؟!


دونك نصوص أفياء فعالجها نقدا كما شئت


هل أصبحت رئيس مجلس إدارة أفياء وعينتني مشرفاً بهذه السرعة ؟!
كم أنت وفي لمن نصحك بدخول أفياء يا أستاذي


ولك جزيل الشكر
وأوصل سلامي لأستاذنا الكبير عبد الجليل عليان من تلميذه الصغير جدا محمد أمين ولا أمر عليك


وصل سلامك لأستاذنا, وبلغت بتواضعك الجم سؤدد الحكمة والصبر والشعر.
أما نصيحتي لك بأن لا تتسرع في فهم مالم يكتب لأجلك, وكان حرياً بك أن تنصحني وتوجهني دون توبيخ, فأظن شيبتي لم تسئ لشبابك يوماً . . . . ؟!
فأنا أعوّل على من هم مثلك في استيعاب - لا استفزاز - الذين أرهقهم إحساسهم بمسؤولية قول الحق ( من رأى منكم منكراً ... ).
مرة أخرى أشكرك على كل حال , كما أتمنى من أختنا المبجلة أن تسامحني على تطفلي على نصها, إذ لم يكن بد من توضيح ما التبس وأسيء فهمه.
.
.
.

الأمير نزار
19-02-2010, 11:27 PM
الأستاذ عبد الباسط
عجبا لك!
أفياء مفتوحة للجميع وأن أرد عليك في أي مكان فيها لا شأن له بكوني صاحب الموضوع أو لا
ولكني فقط أوضحت لك أمرا واضحا وأراك اشتكيت منه أكثر من مرة!
حشاى لله أن يسخر مثلي من مثلك
فأنا أراك قبل كل شيء أستاذا لي....
ثم إنه
كن بخير
محمد أمين

شذى الايام
21-02-2010, 11:13 PM
والليلُ يشهدُ أنَّ قلبي باتَ محرابَ الهمومِ


على طريقِ العاشقين


شذى الأيام

يا سيابية الهوى...كان هناك طعم خاص لقصائدك -هنا وفي قصائد سابقة- شعرت به ولم أميزه..والأن عرفته
هي موسيقى النص الداخلية والمتناغمة مع حركة النص وتسلسله..وهذه ليست تقنية أو صنعة ..هي ببساطة شاعرية عفوية.

إبق جميلة كما أنت فهذا كثير


مرورٌ أثلج الخواطرَ أخي ..
وكما أن لمرورك نكهة مميزة تروقُ للقصيد
فدم كما أنت بذائقةِ الشعرِ العذبةِ ونظمِ الشعر الأروع..

شذى الايام
22-02-2010, 04:37 PM
يا الله
للمرة الثالثة أفتح الصفحة فقط كي أستمتع بالموسيقى والجمال
شكرا لك
مرة اخرى



نزار الأمير...
إنه مرحبا بقدومك متى حللت..

شذى الايام
22-02-2010, 04:43 PM
ومتى ستعود؟؟؟؟؟؟؟



عفوا أيتها الفاضلة..
التائه في ثنايا الزمن..
ثم..
إنه مازال ينتظر..
ثم..
إنّ ثم هي لي !!!!


سأكتفي بالصمت ...
وأنت داري..!!
.
.
.
.

شذى الايام
22-02-2010, 04:49 PM
^
^
ثم..
إنّ ثم هي لي !!!!

هذا ما أتحدث عنه .. هذا وليس غيره



أنين الجمال...
شكرا لك...

ساري العتيبي
22-02-2010, 05:00 PM
وأعودُ أذكُرهُ

بما أنكِ أمسكت بهذا المدخل فقد أدركتِ مسالك جداول العذوبة حين نريد ان نعزف نغمًا عذبًا
أصعب الشعر أعذبُه !
العذوبة كالماء تتفلت لمن لا يملك روحًا عذبة كما يتفلت الماء من بين الأصابع
هنا أدرك النص حظه من العذوبة

أتمنى لك التوفيق


ساري

القارض العنزي
22-02-2010, 10:11 PM
شيء يشبه السحر في قصيدتك هذه

و لو اني اعتب عليك يا اخية
فمن يكتب بهذا الجمال لا يحق له تشويه وجه هذه الفاتنة بتلك الهنات
و ليس مثلك من يعجز عن تصحيحها

سلمت

شذى الايام
24-02-2010, 05:34 PM
شذى
وبعيدًا عن الذي سببه الشرود
فهذه تحفة فنية مدججة بالجمال
لغة رصينة رقراقة لم يشب صفو جمالها شائبة
وخيال خصب عودتنا عليه وتصاوير رائعة
ولا أراك إلا كنحلة في بستان تنتقي ما راق لها من الأزهار
لتسكبه عسلا مصفى سائغًا للشاربين
يعجبني فيك يا شذى-ولربما ذكرته سابقًا- أن كل نص من نصوصك هو أفضل من سابقه بشكل عام
وهذا لا يتأتى للكثيرين حتى لبعض كبار الشعراء
كوني متألقة كما أنتِ
حدائق من جوري لحرفك
دمت بود

وشوشة: لي عندك رجاء أرجو أن تمني به عليّ
دعي عنك الشرود بأنواعه، فإنه لا يليق برائع حرفك
ولا تأبهي لما يقوله العموش فإنه يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض:sd:(حسب الحالة النفسيةf*)
واسمحي لي أن أرسل له رسالة حب من هنا مختومة بـ :rose:

منطيقُ أفياء..
ألا مرحباً بطيبِ الحلول ..
ثم وكعادة شهادتك تعلي من النص درجاتٍ فدرجات..
وهذا فخرٌ للقصيدةِ وصاحبتها..
فدم هنا بعظيم ذائقتك
و هي تحيةٌ بعطر الجمال لك ولمن ذكرت هنا.
ثم دمت متألقاً أخي..

ام الاولاد
26-02-2010, 01:57 AM
وأعودُ أذكُرُهُ


وأظَلُ أذكُرُهُ


كَرحيلِ ظلي في المساء


أو كانتثارِ الروحِ فوقَ رفوفِ مكتبتي القديمة

شذى الأيام

خيالك ذاكرة العشق..وعشقك ذاكرة الخيال

دمت جميلة وشجية

شذى الايام
28-02-2010, 04:22 PM
شذا الايام
قصيدة رائعة وجميلة
لن تحرمها الهنات العروضية البسيطة
فالهنة العروضية جاءت كحبة خال في خد نقي فأكسبته جمالا على جمال ^_*
لاحظت مثلا ..خلط تفاعيل الكامل في اكثر من مقطع في قولك ( وأعود أذكره .والشوق يحضره)
حيث تغير الوزن

وأعود أذكره كسنابل ..الخ:

وأعود أذكره : متفاعلن فعلن


كسنابل : متفاعلن .الخ
كما ترين دخلت فعلن على متفاعلن في حشو النص

هذا الخلط بين التفاعيل في الشعر التفعيلي أظنه غير مسموح
لان الشعر التفعيلي يعتمد على تفعيلة واحدة صافية ..اما تكتبين على فعلن فتكون القصيدة خببية
او تكتبين على متفاعلن فتكون القصيدة من الكامل
و بعض الزيادة او النقص لا بأس به لو فعلها الشاعر من اجل توحيد القوافي في نهاية بعض المقاطع
كأن يقول مثلا : متفاعلان ...او متفاعلاتن .

تحيتي لك
ودمت شاعرة رائعة ننهل منها أعذب الاشعار



ظميان غدير
مرحباً بطيب الحلول
مرور غني أخي ..
ولك مني جزيل الشكرعلى غنى الملاحظات العروضية..
ومن قصيدتي الامتنان لأنها أعجبتك...
دمت بود

شذى الايام
06-03-2010, 12:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
تحيتي لك
ولكل العابقين بفوح عطرهم الجميل هنا
منذ زمن ولم آتي الأفياء إلا رمزاً
لكن هناك حيرة تنتابني كلما أردت الدخول ومبعثها أن المجاملات أضحت عرفاً يدين به أغلب الشباب وهذا ماجعل مستوى المشاركات يتواضع شيئاً فشيئاً
أتمنى منك ومن الذين ينشرون مواضيعه أن يعودوا أنفسهم على تقبل ماهو مفيد من التعليق ليستفيدوا هم بالدرجة الأولى
لقد كان لهذا الموقع الكريم عظيم فضل علي حين كان لا يستسيغ المجاملات وما زلت أدين له بهذا الفضل
عذراً على نفحة العتب هذه وليسمح لي كرمك بأن ألج الموضوع :
أولاً : النص يبعث على الأمل بوجود موهبة كبيرة وهذا ما يستدل عليه من خلال ارتفاع منسوب كثافة التصوير في بعض الجمل الشعرية هنا ولكن أعتقد أن ما أفقد النص توازنه هو الترهل الذي أصاب كثيراً من أجزائه
ثانياً : أعتقد أنه كتب على أكثر من مرة وهذا أيضاً ساهم في تفكيك النص فنياً فأضحى يعاني شيئا من الترهل.
ثالثاً: أشكر صبرك على هذا الصخب وأتمنى أن نتقبل عبرة الناقد ولا نسرَّ بأنس المجامل




مرحباً بك أخي
ولك مني جزيل الشكر على ملاحظاتك على القصيدة أولاً
وعلى شفافية الرأي ثانياً
ثم رعاك الله

شذى الايام
06-03-2010, 12:32 AM
وأعودُ أذكُرهُ

بما أنكِ أمسكت بهذا المدخل فقد أدركتِ مسالك جداول العذوبة حين نريد ان نعزف نغمًا عذبًا
أصعب الشعر أعذبُه !
العذوبة كالماء تتفلت لمن لا يملك روحًا عذبة كما يتفلت الماء من بين الأصابع
هنا أدرك النص حظه من العذوبة

أتمنى لك التوفيق


ساري


الراقي ساري
مرور عذب أيضاً
فدم لأفياء شعراً وشعرا..

شذى الايام
06-03-2010, 12:35 AM
شيء يشبه السحر في قصيدتك هذه

و لو اني اعتب عليك يا اخية
فمن يكتب بهذا الجمال لا يحق له تشويه وجه هذه الفاتنة بتلك الهنات
و ليس مثلك من يعجز عن تصحيحها

سلمت


مرحباً بمرورك أخي..
وطاب به المكان...

شذى الايام
06-03-2010, 12:39 AM
وأعودُ أذكُرُهُ


وأظَلُ أذكُرُهُ


كَرحيلِ ظلي في المساء


أو كانتثارِ الروحِ فوقَ رفوفِ مكتبتي القديمة

شذى الأيام

خيالك ذاكرة العشق..وعشقك ذاكرة الخيال

دمت جميلة وشجية


ومرحباً بعذبِ المرور
أسعدني ما قرأت هنا ..
ثم دمت بحفظ الله

أنا داري
06-03-2010, 12:43 AM
وهذه وهذه ... إي وربّي كانت غائبة !! قصيدة لا تحتمل أن أنتظر إبريق الشاي لكي يغلي ... فسأدعه وأسجل كما لا بأس به من الانبهار ...

جميل ما هنا يا شذى ...

و ... أنا داري

Threnody
07-03-2010, 07:35 PM
" و أعود أذكره
و أظل أذكره "
الله ... وقع هاتين العبارتين فقط يسكب غدائر حنين على الروح .. رائعة أنت و قصيدتك و أنا لا أجامل والله .. شكرا لك كما أبدعت و فجرت هنا ... شكرا

أسمر بشامة
08-03-2010, 12:43 AM
قصيدة مُتخمة بالإحاسيس ..
وخيال يخطفُ الصور بحرفة بديعة ..
وبعيداً عن ما جاد بهِ الأصحاب صدقاً أعجبتني كثيراً و كثيراً ..
أتمنّى لكِ التوفيق أختي شذى ..
دمتِ بهذا الألق وأكثر

رمق
08-03-2010, 01:18 AM
قصيده جميله شذى الايام

ليس لي في شعر التفعيله ، ولكن فعلا لاحظت مثلما لاحظ الاخوان

دمت شاعره ، ولا تحرمينا من سيمفونياتك الجميله

شذى الايام
12-03-2010, 05:47 PM
وهذه وهذه ... إي وربّي كانت غائبة !! قصيدة لا تحتمل أن أنتظر إبريق الشاي لكي يغلي ... فسأدعه وأسجل كما لا بأس به من الانبهار ...

جميل ما هنا يا شذى ...

و ... أنا داري



ومرورٌ ألبسَ القصيدة حُللاً من الجمال..
ثم دمت بكل الألق أخي..

شذى الايام
12-03-2010, 05:52 PM
" و أعود أذكره
و أظل أذكره "
الله ... وقع هاتين العبارتين فقط يسكب غدائر حنين على الروح .. رائعة أنت و قصيدتك و أنا لا أجامل والله .. شكرا لك كما أبدعت و فجرت هنا ... شكرا


لا بل الروعةُ انسكبت هنا بهذا المرورِ العذب..
فدمت وسلمت أخي

شذى الايام
12-03-2010, 05:57 PM
قصيدة مُتخمة بالإحاسيس ..
وخيال يخطفُ الصور بحرفة بديعة ..
وبعيداً عن ما جاد بهِ الأصحاب صدقاً أعجبتني كثيراً و كثيراً ..
أتمنّى لكِ التوفيق أختي شذى ..
دمتِ بهذا الألق وأكثر


مرورٌ عذبٌ أثلج خاطر القصيد..!
فمرحباً بجمال الحلولِ أخي
ودمت بكل الود

شذى الايام
12-03-2010, 06:00 PM
قصيده جميله شذى الايام

ليس لي في شعر التفعيله ، ولكن فعلا لاحظت مثلما لاحظ الاخوان

دمت شاعره ، ولا تحرمينا من سيمفونياتك الجميله



مرحباً بخطاك هنا أخي ..
ثم دمت بحفظ الله