PDA

View Full Version : لجــوءٌ ... عشــقيٌّ



محمد العموش
10-02-2010, 06:18 PM
وتـرانِ لمْ يضبطْـهـما في روحِــهِ
ســيرُ القصيــدةِ ، وارتعاشـةُ يتْمِهِ

...حين يكونُ الشـعرُ موجهـاً إلى الوطـن ، فيجبُ أن يكونَ مختَـصَـراً ، كي نجرحَـهُ ولا نقتَـلَهُ ، لأنه يبقى الأقربَ إلى القلب ، وفيه نشـأت بذرةُ الإحساسِ فينا ....


الشــعرُ يذبحُـني ولا يُحييــكـا
فبأيِّ دمــعِ قصيــدةٍ أبكـيـكـا

الشِــعرُ أرفــعُ من ولاءٍ زائـفٍ
وطنـاً عمــادُ ولائِـهِ " المَزِّيكـا "

في الجُـبِّ " يوسُـفُكَ " الذي قدَّمتَـهُ
قُـربـانَ تيــهٍ ، واحتضنتَ بنيكـا

يـا أبيضَ العينيـنِ من أحـزانِــهِ
لا شـيءَ غيـرَ قميصِـهِ يُـبريكـا

عشــرونَ قافلـةً تسـاومُـهُ على
شـرفِ القصيدةِ made in أمريكـا

نبتـتْ معي في الجُـبِّ سبعُ قصائدٍ
لمواسِــمِ القحـطِ التي تَحكـيـكـا

فإذا انتهـى عُـرسُ الســرابِ فإنهـا
نبــعُ الحقيقـةِ وحـــدهُ يرويكـا

أصفيتُـكَ الشِـعرَ الذي هو مهجتي
لا يقبَـلُ التقســيمَ والتشــريكـا

الذئبُ خلفَ النهــرِ يشـحذُ نابَـهُ
لمْ تُبـقِ لي ســيفاً بهِ أحميـكـا

والمطـربُ الرسـميُّ أوَّلُ هـاربٍ
يوم الوغـى ، وأنا الذي أفديـكـا

وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ
فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا

أخلعتـني !!! لا بأسَ ، قُدرةُ عاجزٍ
فامنـعْ عيـونيَ أن تحـلِّقَ فيكـا

يا لاجـئـاً عِشــقاً بلا جنسـيَّةٍ
لسـفارةِ الحـبِّ التي تؤويـكــا

ما زالَ في مصـرَ الجمالِ مليكـةٌ
قد نصَّـبتْـكَ على القصيـدِ مليكـا


http://3amoush.blogspot.com/ (http://3amoush.blogspot.com/)

صالح سويدان
10-02-2010, 06:24 PM
شرف الحضور الأول
أمتعني المرور الأول نص بهي يا عالي المقام

لي عودة بإذنه تعالى كما ينبغي للمرور أن يكون
لك مني كل الإحترام والتقدير أيها المعلم

المحب سويدان

شقراء المدخلي
10-02-2010, 07:12 PM
مرحباً سيدي العموش ...
حسبك شاهداً لجوء الشعر لسفارات إبداعك !!

إعجابي وعقود فل جازاني معطر ...

عبدالله بركات
10-02-2010, 08:30 PM
وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ
فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا


عندما يملك نصف جمال الشعر شاعر
فسيكون مصير قلوبنا أن تتقطع شغفاً أمام فتنته
...
شقيق الروح ... حسبي أنك كذلك
دمت لي

..

عبدالله المشيقح
10-02-2010, 08:34 PM
تضيع الألقاب بحضورك .

يكفي أن نقول : ( العموش ) فتسّاقط جميع الألقاب رطبا جنيا .


كل ما أقوله حول هذا النص ماهو إلا خربشة على لوحة موناليزا .


توظيفك لقصة يوسف وأخوته والذئب والسنوات العجاف كان في منتهى الجمال .


صديقي الغالي محمد

زادك الله بهاءً .

سمـــو الارض
10-02-2010, 09:03 PM
العمـــــــــــــــــــــوش

اقسم بالله
انت اسطورة
يا اخي رفقا بنا
يبكيني عزفك والله
دمت بكل خير
قلبي لك هدية
تقبله

المرسل والمستقبل
10-02-2010, 10:15 PM
جدا كنت مستيقظ هنا ومن طبعي حينما يطول أمرا أمل وأنعس
والآن وهنا أصبحت وكأني أرى العجب
أخي ..العموش.. يكفيك اسمك
فكن أنت أنت
وشكرا
دمت بود

نوال المطر
10-02-2010, 11:27 PM
بعد تحيتي لك وسلامي..
كنت حاذقاً بهذه القصيده-كما كل قصائدك-في أن تنل اعجابي وتستحوذ على اهتمامي..
اسرت جناني تشبيهاتك المتقنه..
وطارت بي كلمه"مزيكا "الى ضجيج شوارع مصر الحبيبه..
لا فُض فوك ..ودُم كما انت وانثر كل ما يخطر ببالك هاهنا حتى لو كانت هذاءات..
فعذب قصيدك قد شغفني حبا ..
رافقك الابداع ..و"تحيا مصر"...

أَحْمَـــدْ
10-02-2010, 11:35 PM
بخٍ بخٍ أيها العموش


مرعًى ولا كالسعدان

طربت وربي

القارض العنزي
10-02-2010, 11:39 PM
انها maide in عموش

اكثر ما يذهلني فيك هذه اللغة التي كانك تخضعها لقواعدك و ليست هي التي تخضعك لقواعدها

رائع يا عموش

منار زعبي
11-02-2010, 12:00 AM
سيدّي محمد العموش ...

هي المرة التي لم أعد أذكر اسم عددها,
والتي أقف فيها على عتبة حرفك... أهيم سحرًا بشذاه, يسقيني دمعًا معناه, ويُنطقني صمتًا مغناه...
فأعود أدراجي مغلوبة على حزني, وأواصل انتظار حرف جديد, فيعود الصمت ليغتالني كلما أوغلتَ بالنشيد...
كطفل يفتش مغمضًا عن أمه, ودليله عبق يتوق لشمه, أزور حرفك وأحلم بضمه...

اذا ما عموش الشعر غاب نشيده ... فقد صارت الأفياء للحزن مأتما.
إن كنت جريحا كالفرات فأعلم أنك أبيّا كالعراق...
كن بألف خير

الأمير نزار
11-02-2010, 05:11 AM
شقيق الروح محمد العموش
مازالت مدارج أفياء تعبق بعطر قصائدك
شكرا لك محمد
حقا شكرا لأنك الاجمل
الامير نزار

محمد العموش
11-02-2010, 05:51 AM
شرف الحضور الأول
أمتعني المرور الأول نص بهي يا عالي المقام


لي عودة بإذنه تعالى كما ينبغي للمرور أن يكون
لك مني كل الإحترام والتقدير أيها المعلم


المحب سويدان


الجميل صالح :
حسبي أنني ظفرتُ بأُخوَّتِـكَ
هذه لصباحكِ :rose:، وخذ بالك من البرد

المذهلة
11-02-2010, 08:10 AM
لاأروع من الوطن ليصوره الشعر ولا أروع من العموش ليرسم الوطن

ورغم كثرة تغنيه بالوطن في شعره إلا أنه يرسمه لنا في كل مرة بصورة جديدة ووجه جديد فهو لا

يقع في التكرار المذموم الذي قد يقع فيه بعض الشعراء

الوطن ليس بقعة أرض نسكنها ....إنه الأم ...والأب ...الحبيب ...والحبيبة

أسفار العشق مجتمعة ....

ياله من عتاب لحبيب ليس كالأحبة ....عتاب لحبيب يسكن الوجدان ويفيض القلب بحبه

وكأني بك تستحضر بيت أبي الطيب :

هذا عتابك إلا أنه مقة *قد ضمن الدر إلا أنه كلم

فهو الدر والله قد أحسنت استخراجه أيها الغواص الماهر من قيعان بحر اللغة العظيم ونظمت لنا هذه الدرر في عقد من الجمال والدهشة ....

صور ناطقة تنبض بالحياة

وتوظيقك لقصة يوسف عليه السلام كان رائعاً وله دلالات كبيرة

إجحاف الوطن ...وغدر الأخوة ... وجور الزمان

مهما طال الحزن بأبيض العينين فقميصك (شعرك ) سيرده بصيراً أيها الشاعر

فعلل فؤادك وعللنا معك بقصائد الجب التي ادخرتها إلى أن ينتهي عرس السراب ويقضي ربك أمراً كان مفعولا ....

تحية إكبار لمقام الشعر العظيم

تقديري

نوف الزائد
11-02-2010, 09:31 AM
.
لدي قناعة وهي رفض أي قصيدة أو نص أو موضوع عن الوطن ..
في ظني أنها غدت أشياء مستهلكة أكثر من اللازم , أفكار مكررة ..
لكن هنا قرأت شيئاً مغايراً وفي الوقت نفسه جميل وجداً ..

طابت أوقات بكل خيرات ..
وصباحك وطن يليق بك"

.

المرمى
11-02-2010, 10:28 AM
الشاعر الجميل.. محمد العموش
إسمح لي بدايةً أن أحسدك على ذلكَ الجبّ الذي جعلتَ منه منجمَ إبداعٍ سحرنا .. وأن أشكركَ على هذه الزفرة .. والتي أثلجت صدري.. أما بعد .
الشــعرُ يذبحُـني ولا يُحييــكـا
فبأيِّ دمــعِ قصيــدةٍ أبكـيـكـا
مازلت ضحيةً لهذا الوطن.. إعتراف جميل.. وهو لم ولن يبقي لك مدمعاً لتبكيه.. فاطلب له غير البكاء.
الشِــعرُ أرفــعُ من ولاءٍ زائـفٍ
وطنـاً عمــادُ ولائِـهِ " المَزِّيكـا
حتماً هو أرفع.. وهذا بيت يختزلُ في ذاته حجم معاناتك مع عهرهم..
في الجُـبِّ " يوسُـفُكَ " الذي قدَّمتَـهُ
قُـربـانَ تيــهٍ ، واحتضنتَ بنيكـا

أحسنتَ يوسف الشعر حين أضفت التيه إلى القربان.
وليت من إحتضن بنيه.. فلربما يجدُ عذراً
يـا أبيضَ العينيـنِ من أحـزانِــهِ
لا شـيءَ غيـرَ قميصِـهِ يُـبريكـا

لو أفرغت خزانتك في حضنه.. ماارتدَّ بصره .. فقد أتلفته تلك المزيكا..
نبتـتْ معي في الجُـبِّ سبعُ قصائدٍ
لمواسِــمِ القحـطِ التي تَحكـيـكـا
واهبٌ ذلك الجب .. وحق تلكم الرؤيه .. ولكنني أخشى عليك فتلك السبعُ تنحتُ وتسقى من قلبك وعقلك..
فإذا انتهـى عُـرسُ الســرابِ فإنهـا
نبــعُ الحقيقـةِ وحـــدهُ يرويكـا

متى بربك؟؟؟
والمطـربُ الرسـميُّ أوَّلُ هـاربٍ
يوم الوغـى ، وأنا الذي أفديـكـا

سيغنيه في ملاهي الغربة ويشربُ نخب إنتحابه .. ثمًّ يظهرُ
على الجزيرة بوصفه شاهد على العصر.. صدقني
أخي العموش كم جميلة هذه الزفره .. وكم إنشيت بها ..
سهل ممتنع .. ولغة عذبة ساحره . تسلسل ممتع يبكي ..
وشعلة جحيم في روحك ستحرق أفضل ما غنو ..
حدائق ورد لك ولنصك .. :rose::rose::rose::rose:

أنا داري
11-02-2010, 12:05 PM
وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ
فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا

احذر احذر !! فحتى الديوك صارت تبيض !!

لا تغضب على الوطن ... فما زالت مراعيه وأخمامه وبعض حظائره صالحة ... لا تدري عنها أمريكا..

و ... أنا داري

عبدالله م
11-02-2010, 12:27 PM
وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ
فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا


وطنٌ من الجمالِ أنتَ يا عموش ، تالله إنك لتغرف من بحر فما أعذبك

تُطوِّعُ المصطلحاتِ فتأتي لحناً طريا
وتصوغ الجمال في المفرداتِ رغم انكسار الوطن فيكَ أيها الديك الأصلي


والمطـربُ الرسـميُّ أوَّلُ هـاربٍ
يوم الوغـى ، وأنا الذي أفديـكـا


صدقتَ وربك
فمن يفدي الوطن غير أبناءه المنسحقين تحت براثنه !

أيها الشاعر الأصيل
دمتَ عذباً جميلا يا محمد :rose:

عاشق الإبداع
11-02-2010, 12:32 PM
دعني أقول لك كما قال أخي الأمير _ وعذرا منه على الإقتباس_ :

يا أيها الممسوس شعراً إنما
لم يفتح الأبوابَ إلا ثائرٌ خلف القيودْ

بعض الرجال دماؤهم كقصائدكْ
بعض القصائد دمعها كدمائهمْ!


لا صوت إلا صوتك المجنون في رئتي


نعم .. لا صوت إلا صوتك المجنون في رئتي

دمت بكل الود
ولك محبتي
و مئة نرجسة

هناك في السماء
11-02-2010, 12:57 PM
يا محمد، قل لي كيف تطوع الحرف بين أناملك
تكتب و كانك تملك منجماً من القصائد و الصور ألادبيه
شعرك مليءٌ بالحكمة و هذا ما يجعلني أدمنه

دمت مبدعاً يا صاح

جدائل مصفرّة
11-02-2010, 02:19 PM
أمير أفياء قد أتيت مبايعًا
وهذي وفود الساخر قد بايعت معي ( :

كل التقدير .

يامسافر وحدك !
11-02-2010, 03:07 PM
قصائد من طراز عموش أقدر أن تفسر العلاقات وتمنح الدلالات أكبر طاقة ممكنة ..

لله درك

خالد الحمد
11-02-2010, 05:23 PM
ما زالَ في مصـرَ الجمالِ مليكـةٌ
قد نصَّـبتْـكَ على القصيـدِ مليكـا
خذني وزيرا لك ياشاعر إربد على خزائن مصر الشعرية ستجدني إن شاءالله
أمينا صادقا وأنا به زعيم
حقول من هذه :rose: وعسل مصريّ ماذيّ

أسمر بشامة
11-02-2010, 06:04 PM
مرحباً يا عمّوش ..
أنتَ جمالٌ لا يحيد و لا ينضب ..
حيثُ أنت تكون شلالات الدّهشةِ هادرة ..
كالعادة يا صديقي لكَ منَ الفرات نصيب ..
فيضٌ و عبقٌ و تلاحينُ خريرهِ حينَ غروب ..
مودّتي

محمد العموش
11-02-2010, 08:53 PM
مرحباً سيدي العموش ...
حسبك شاهداً لجوء الشعر لسفارات إبداعك !!


إعجابي وعقود فل جازاني معطر ...


... لجوئي لا يطمعُ بالتحليقِ في أطرافِ الشتات فكيف بتفاصيلهِ !!!

عقودُ " دحنونٍ " من جبالِ عجلون في مثلِ هذه الأيام

محمد العموش
11-02-2010, 08:56 PM
وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ
فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا


عندما يملك نصف جمال الشعر شاعر
فسيكون مصير قلوبنا أن تتقطع شغفاً أمام فتنته
...
شقيق الروح ... حسبي أنك كذلك
دمت لي

..


... شقيقَ الروح ، مواسمٌ من شقائقِ النعمان لحضوركَ الأبهى ، أُخضِّـبها بدمي فوق احمرارها لتليقَ بكَ
كن أخي ولن أباليَ بوطنٍ بعدكَ
شقيقُ روحك
العموش

صالح سويدان
11-02-2010, 09:31 PM
الجميل صالح :
حسبي أنني ظفرتُ بأُخوَّتِـكَ
هذه لصباحكِ :rose:، وخذ بالك من البرد

وصلت الرسالة يا أخي الحبيب
لك الخير ما حييت

محمد العموش
12-02-2010, 01:29 PM
تضيع الألقاب بحضورك .

يكفي أن نقول : ( العموش ) فتسّاقط جميع الألقاب رطبا جنيا .


كل ما أقوله حول هذا النص ماهو إلا خربشة على لوحة موناليزا .


توظيفك لقصة يوسف وأخوته والذئب والسنوات العجاف كان في منتهى الجمال .


صديقي الغالي محمد

زادك الله بهاءً .


... أهلاً بالنخلةِ الأطولِ قامةً ، والأطيبِ رُطَـباً .
لِحضوركَ السامقِ في متصفحي طعمُ الانتهاءِ من قصيدةٍ فارهةٍ عقبَ إحصارِ عشرِ سنين.

أبلغْ جبينك - رجاءً - أنني أرسلتُ له قُـبلةً

شرّفني بقبولها:rose:
أخوك : العموش

محمد العموش
12-02-2010, 01:37 PM
العمـــــــــــــــــــــوش


اقسم بالله
انت اسطورة
يا اخي رفقا بنا
يبكيني عزفك والله
دمت بكل خير
قلبي لك هدية
تقبله


... وأقسمُ بمن أقسمتَ به ، وهو الرب سبحانه ، لقد سرتْ قشـعريرةٌ في أوصالي من إحساسي بصدقِ عباراتكَ التي لامست شغاف القلب
وروعةِ الهدية ، غير أنني أظلمه إنْ قبلتُـه ، فلأخيك قلبٌ مثقوبٌ بإبرةِ الشِـعر، وهو يضِـنُّ بقلبكَ على الهلاك *c
وإنْ أبيتَ ، فأهلاً بهِ وبكَ في مستقرِّ روحي:kk

أخوك : العموش

محمد العموش
12-02-2010, 05:59 PM
جدا كنت مستيقظ هنا ومن طبعي حينما يطول أمرا أمل وأنعس
والآن وهنا أصبحت وكأني أرى العجب
أخي ..العموش.. يكفيك اسمك
فكن أنت أنت
وشكرا
دمت بود

... أرسلتُ لك روحاً تليقُ ببعضِ ما تركتَه ضمادةً لنزفٍ لا يهدأُ ، فاستقبلها - رجاءً - كما يليقُ بجمالِ عباراتك وروحك

ممتنٌّ لك حد البكاء

أخوك : العموش:rose:

مــيّ
12-02-2010, 06:05 PM
وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ
فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا





أعجبني جدّا هذا البيت .

شكرا لك.

مــيّ

شذى الايام
12-02-2010, 06:37 PM
لجوءٌ عشقيٌّ
وتنسلُ الدهشةُ من بين ثنايا العنوان لتكمل الإمتاع في مساحات القصيد ...!!
كنت وما تزال تسرد السحر شعرا هنا...!!!

جيلان زيدان
12-02-2010, 08:24 PM
ذكرتني يا عموش بأغنية لمحمد فؤاد
جاءت تبعا لقافيك ...يقول فيها : :y:

أمريكـا شيكا بيكا .. أمريكا شيكا بيكا
تلاعبك ع الشناكل .. وتجيب عاليك واطيكا

كما أعجبني منك وزن الانكليزية :)
تبعا لقواعد mester Farahedi :y:

كنتَ رائـعا ,
بحجم جمال مصر

لك الخير يا كبير

إيوان
12-02-2010, 08:50 PM
شكرا على هكذا جمال ايها المبجل

Threnody
12-02-2010, 10:08 PM
مرحباً يا مُعلم ... جميلٌ هو لقب معلم أليس كذلك يا مُعلم :)
هذه الكلمة كلمةٌ حموية نقولها للعزيزن فقط و المبدعين بما يفعلون ..
المرتبة الأعلى من هذه الكلمة هي أبو شريك .. و هذه تعني أن المعلم ترقى و أصبح شريكاً في كل شيء حتى في الخيالات و الأنفاس ..
بعض الكلمات تُشرح بسطور كهذه الكلمات .. و بعضها الآخر يحتاج إلى كتب و معاجم و ناثرين ليكبتوها نثراً و طوابير من الفنانين لترسم ما يعبر عنها ...
أنا لا أجامل أحداً يا مُعلم ... شكراً لك جداً جزيلاً ...
سيكون من دواعي سروري أن أرقّيك إلى المرحلة القادمة :)

علا إبراهيم
12-02-2010, 10:33 PM
سيدي الشاعر المتألق ....... محمد العموش
ما أجملها تلك الكلمات التي فاحت بعبيرها في سماء الشعر
جميلة كلماتك وعذبة كما روحك
ولك مني تحية
دمت بعز وود أخي الكريم.....
علا

محمد العموش
12-02-2010, 11:17 PM
بعد تحيتي لك وسلامي..
كنت حاذقاً بهذه القصيده-كما كل قصائدك-في أن تنل اعجابي وتستحوذ على اهتمامي..
اسرت جناني تشبيهاتك المتقنه..
وطارت بي كلمه"مزيكا "الى ضجيج شوارع مصر الحبيبه..
لا فُض فوك ..ودُم كما انت وانثر كل ما يخطر ببالك هاهنا حتى لو كانت هذاءات..
فعذب قصيدك قد شغفني حبا ..
رافقك الابداع ..و"تحيا مصر"...


... وأُرددُ معكِ أيضاً " تحيا مصرُ " ، ولا لافضّ فوكِ على هذا الإطراء الذي يزفني إلى عتباتِ النيل ، وقمم الأهرامات

أظنُّ أنَّ من أولى أولياتِ رحلةِ الصيف القادمة أن أحتضنَ مصرَ .
محمد العموش الأردني :kk

محمد العموش
13-02-2010, 10:05 AM
بخٍ بخٍ أيها العموش



مرعًى ولا كالسعدان


طربت وربي


... يخفِّـفُ كثيراً من إرهاقِ القصيدةِ القابعِ في روحي حين يطربُ الرائعون لعزفي
شكراً أحْـمَـد
هذه:rose: لصباحك

محمد العموش
13-02-2010, 10:08 AM
انها maide in عموش

اكثر ما يذهلني فيك هذه اللغة التي كانك تخضعها لقواعدك و ليست هي التي تخضعك لقواعدها

رائع يا عموش


... تركتَ لي - تشريفاً منك - ما يليقُ بخواطرِ متخمٍ بالحلم
أتمنى أن أبقى عند حسن ظنِّ ذائقتك

سلالُ حبٍّ لمرورك البهيِّ:rose:
وأنت الأروع واللهِ

محمد العموش
13-02-2010, 10:12 AM
سيدّي محمد العموش ...


هي المرة التي لم أعد أذكر اسم عددها,
والتي أقف فيها على عتبة حرفك... أهيم سحرًا بشذاه, يسقيني دمعًا معناه, ويُنطقني صمتًا مغناه...
فأعود أدراجي مغلوبة على حزني, وأواصل انتظار حرف جديد, فيعود الصمت ليغتالني كلما أوغلتَ بالنشيد...
كطفل يفتش مغمضًا عن أمه, ودليله عبق يتوق لشمه, أزور حرفك وأحلم بضمه...


اذا ما عموش الشعر غاب نشيده ... فقد صارت الأفياء للحزن مأتما.
إن كنت جريحا كالفرات فأعلم أنك أبيّا كالعراق...
كن بألف خير


... يا الله !!!!
كلما نبتَ حقلٌ للحزنِ في صدري ، نبتَ معه ألفُ منجلٍ .
أعجزُ واللهِ عن شكرِ من ينتظرُ نزفي ، ويقرأَهُ بروحهِ ، فأهمسُ في قلبي : احترقْ اكثر بالشعر ، ففي ذوائقِ وأرواح المتعبين بالحرف ما يستحقُّ .

الفاضلة منار :

شكراً كما ينبغي لروحكِ
سررتني واللهِ ، وزودتني عبئاً إضافياً على روح الإبداع ليليقَ بذوائق الأفاضل .
سـرَّكِ الله

محمد العموش
13-02-2010, 09:56 PM
شقيق الروح محمد العموش
مازالت مدارج أفياء تعبق بعطر قصائدك
شكرا لك محمد
حقا شكرا لأنك الاجمل
الامير نزار



من لي أنا طفلك المسكون أخيلةً
كأنني لحــكايا البؤس ألواحُ

شريف محمد جابر
13-02-2010, 10:48 PM
العموش الحبيب
أعتذر عن التأخير.. ولكن حتى سنحت لي الفرصة كي أقرأك كما ينبغي
وكما قيل.. لديك لغتك الخاصة ونكهتك الخاصة.. وهو من جمال الشعر.. حين يكون مميّزًا
أتعلم.. للمرة الأولى أكتب عن الوطن أو "البلد" بعد أن احترفتُ الشعر.. لم أنشر بعد.. ولكنّه كالحب يكتبنا حين الوجع
شكرًا لأنّك قرأتنا هنا..
أخوك: قلب النهر

مشوار
14-02-2010, 12:09 AM
بعيدا عن هذا وذاك...
بعيدا عن الثناء الذي أحسبك أتخمت به...
وعن النقد الذي لا أملك أدواته...

فأنا أهنيك بشاعريتك وأريد أن أذكرك بأن الله خصك ببلاغة
ستسأل عنها ...فسخرها بمايرضي الله وأنت جدير بذلك ..

ثانيا/أريد أن أستأذنك بأن تسمح لماسنجري بأن يشرق بتوبيك لبعض أشعارك..

أيها الشامخ المتواضع بإذن الله..

نوال المطر
14-02-2010, 04:04 AM
أخلعتـني !!! لا بأسَ ، قُدرةُ عاجزٍ
فامنـعْ عيـونيَ أن تحـلِّقَ فيكـا
باللهِ عذرا على العوده..
ولكن استوقفتني هذه ..اتلومُ الوطن وتعاتبه..!!
جرأه تسحبني رغما عني لاسجل مروري للمره الثانيه..
أنت الذي عليه اللوم..>>> كتبت قصيدة لاتمل..
وإن شئت فقل "ضريبه الشهره"
تقبل مروري..(^,^)..
دمت ..العموش محمد..

محمد العموش
14-02-2010, 01:21 PM
لاأروع من الوطن ليصوره الشعر ولا أروع من العموش ليرسم الوطن


ورغم كثرة تغنيه بالوطن في شعره إلا أنه يرسمه لنا في كل مرة بصورة جديدة ووجه جديد فهو لا


يقع في التكرار المذموم الذي قد يقع فيه بعض الشعراء


الوطن ليس بقعة أرض نسكنها ....إنه الأم ...والأب ...الحبيب ...والحبيبة


أسفار العشق مجتمعة ....


ياله من عتاب لحبيب ليس كالأحبة ....عتاب لحبيب يسكن الوجدان ويفيض القلب بحبه


وكأني بك تستحضر بيت أبي الطيب :


هذا عتابك إلا أنه مقة *قد ضمن الدر إلا أنه كلم


فهو الدر والله قد أحسنت استخراجه أيها الغواص الماهر من قيعان بحر اللغة العظيم ونظمت لنا هذه الدرر في عقد من الجمال والدهشة ....


صور ناطقة تنبض بالحياة


وتوظيقك لقصة يوسف عليه السلام كان رائعاً وله دلالات كبيرة


إجحاف الوطن ...وغدر الأخوة ... وجور الزمان


مهما طال الحزن بأبيض العينين فقميصك (شعرك ) سيرده بصيراً أيها الشاعر


فعلل فؤادك وعللنا معك بقصائد الجب التي ادخرتها إلى أن ينتهي عرس السراب ويقضي ربك أمراً كان مفعولا ....


تحية إكبار لمقام الشعر العظيم


تقديري




.... فاغراً فاهي ، أنظرُ إلى غوَّاصةٍ على الدرر ، والأعجبُ من ذلك كيف صقلتِـها لتبدوَ أجملَ.

تقبلي فيضَ التحايا مني شخصياً ، ومن أخي أبي الطيب .

يا أختَ خيرِ أخٍ ، يا بنتَ خيرِ أبٍ
كنـايةً بهمـا عن أشـرفِ النسبِ

... هذا من أخي أبي الطيب ، وسيأتيكِ ثنائي

سلالُ وردٍ وزنابقَ لحلولكِ الربيعيِّ هنا

محمد العموش
14-02-2010, 07:46 PM
.
لدي قناعة وهي رفض أي قصيدة أو نص أو موضوع عن الوطن ..
في ظني أنها غدت أشياء مستهلكة أكثر من اللازم , أفكار مكررة ..
لكن هنا قرأت شيئاً مغايراً وفي الوقت نفسه جميل وجداً ..

طابت أوقات بكل خيرات ..
وصباحك وطن يليق بك"

.


" روحٌ وبوح ٌ " ...

شكراً من القلب ... أتكفي ؟؟؟
... وهذه :rose: لمرورٍ بنكهةِ الهيل

شريف محمد جابر
14-02-2010, 07:52 PM
.
لدي قناعة وهي رفض أي قصيدة أو نص أو موضوع عن الوطن ..
في ظني أنها غدت أشياء مستهلكة أكثر من اللازم , أفكار مكررة ..
لكن هنا قرأت شيئاً مغايراً وفي الوقت نفسه جميل وجداً ..

طابت أوقات بكل خيرات ..
وصباحك وطن يليق بك"

.


القناعة بالرفض المطلق هي أول الأخطاء!
ودليل ذلك هو أنّك قرأت هنا شيئًا مغايرًا.
وهذا الكلام يزعجني كثيرًا.. حين نسد بابًا من أبواب الشعر حتى إذا ما أردنا ولوجه بعد جرح أو وجع أو حادث مؤثر وجدناه مسدودًا.!! أمر مؤلم في الحقيقة..
عذرًا يا عموش على وجودي هنا مرة أخرى ولكن الوجع أحضرني..
شريف

محمد العموش
14-02-2010, 08:14 PM
القناعة بالرفض المطلق هي أول الأخطاء!
ودليل ذلك هو أنّك قرأت هنا شيئًا مغايرًا.
وهذا الكلام يزعجني كثيرًا.. حين نسد بابًا من أبواب الشعر حتى إذا ما أردنا ولوجه بعد جرح أو وجع أو حادث مؤثر وجدناه مسدودًا.!! أمر مؤلم في الحقيقة..
عذرًا يا عموش على وجودي هنا مرة أخرى ولكن الوجع أحضرني..
شريف


الجميل شريف محمد :
وجهـةُ نظركَ على العين والرأس ، ومن حقك أن تقولها ، ومن واجبنا أن نسمعها .
لكنني أتفقُ تماماً مع الفاضلة " روح " ، حتى أنا حين أُفكِّـرُ أن أكتبَ عن الوطن ، فإنني أكونُ محاصراً بالتكرار المُملِّ ، أو العاطفة الباردة ، ولذلك ألجأُ إلى مخاطبة الوطن ندَّاً لنـدٍّ ، وأفرُّ من
" وطني لو شغلتُ بالخُـلدَ عنه " فراري من المجذوم .
أصبحَ الوطنُ الرسميُّ أقلَّ شأناً من أنْ نتكبَّـدَ قصيدةً لأجلهِ .

شكراً لكما كيفما كنتما
وهذه ميِّـزةُ الساخر العظيم
ولذلك أُفكِّـرُ أن أهجرَهُ :9)):

أنستازيا
14-02-2010, 08:35 PM
وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ
فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا

أخلعتـني !!! لا بأسَ ، قُدرةُ عاجزٍ
فامنـعْ عيـونيَ أن تحـلِّقَ فيكـا


لن أقول أكثر مما قاله الأفاضل من سبقوني ..
لأن بالفعل وبالقول وبالشعر ، أنت شاعر مميز جداً ..
بل أحد أعلام الشعر الذي حان الوقت - من وقتٍ طويل -لإصدار ديوانه الأول.

الشاعر محمد العموش
حفظك الله دوما.

المنطيق
15-02-2010, 01:02 PM
العموش الحبيب
سرقتُ من جيب الوقت كسورَ دوانق لأحظى بمقعد في صالة الجمال هذه حتى ولو كان مقعدًا خلفيًا
مازال في روحك نبض من ألم أحس به يطرق أضلاع شعرك
سأعود بإذن الله إن منّ عليّ الوقت بصرة تغنيني عن اختلاس كسوره
لكنني سأطالبك-ملحًّا- بهذا يا عموش:
نبتـتْ معي في الجُـبِّ سبعُ قصائدٍ
لمواسِــمِ القحـطِ التي تَحكـيـكـا


كن جميلا كما أنت
محبك السئِمُ من قناعه/المنطيق

شاعر أويا
15-02-2010, 01:15 PM
صباحك جمال أيها الشاعر
استمتعت بقراءتها

خولة
15-02-2010, 06:59 PM
يـا أبيضَ العينيـنِ من أحـزانِــهِ
لا شـيءَ غيـرَ قميصِـهِ يُـبريكـا

بيت عبقري ..



عشــرونَ قافلـةً تسـاومُـهُ على
شـرفِ القصيدةِ made in أمريكـا
made in عموش ..ماركة مسجلة .. مستعصية التزوير ...!

نبتـتْ معي في الجُـبِّ سبعُ قصائدٍ
لمواسِــمِ القحـطِ التي تَحكـيـكـا

كم جميل توظيف كلمة "تحكيكا" ضمن إطار المعنى الذي جاء البيت يحكيه..
اعجبتني جدا ..

فإذا انتهـى عُـرسُ الســرابِ فإنهـا
نبــعُ الحقيقـةِ وحـــدهُ يرويكـا

متى سينتهي تراه .. عرس السراب ..!!
ذلك المخدوع .. تباً له ..إذ يرجئ النهل من نبع الحقيقة ..
رغم أنك تعزم الهجر واللجوء عشقاً ..

لكن من المواساة ما أتبعت ...
أصفيتُـكَ الشِـعرَ الذي هو مهجتي
لا يقبَـلُ التقســيمَ والتشــريكـا

أخلعتـني !!! لا بأسَ ، قُدرةُ عاجزٍ
فامنـعْ عيـونيَ أن تحـلِّقَ فيكـا

غاية في الجمال والفن هذا البيت ..
قد قسوتَ ثم لنت ..
لكن
ألا تراها استغلال مكروه لعجز عاجز ..!
اشاكسك .. لا اتعصب ..
فإنه استغلال منبوذ في جل أوضاعه إلا بما أتيت به .. فلك الله ما أجملك

ثم يا أيها الاجئ عشقاً
يا لاجـئـاً عِشــقاً بلا جنسـيَّةٍ
لسـفارةِ الحـبِّ التي تؤويـكــا

ما زالَ في مصـرَ الجمالِ مليكـةٌ
قد نصَّـبتْـكَ على القصيـدِ مليكـا

خاتمة " بتجنن" ..!
و جميل أن جعلت اللجوء عشقاً ..
فلو جعلته سياسياً .. لما نفعك البته.. كونك اخترت دوله عربية ..
ينطبق عليها .. قالب الوطن الذي أدرجته في الأعلى ..!
ولو جعلتَ اللجوءَ شعراً .. /كمان/ .. لكنت ناقضت نفسك كونك اسلفت:
أصفيتُـكَ الشِـعرَ الذي هو مهجتي
لا يقبَـلُ التقســيمَ والتشــريكـا..
ثم .. هل تظن أن سفارة الحب تقبل المشردين والاجئين عشقا.. بلا جنسية/هوية ..!
الهوية العشقية ضرورية جداً يا شاعر ..
على كل حال .. قد عرفت بقلبك هنا بروعة ..
فلا خوف عليك
وقد حزت تاج الشعر من مليكة مصر
وأنت أبو هوله .. ونيله ودلتاه ..
:)


فعلاً يا عموش قصيدة رائعه رائعة والله

ولم يبق لدي إلا أن أتوقع منك ما لا يُتوقع لأُوقعهُ بدهشة ..

تحية يا أبا الهول :)

كما أرى
16-02-2010, 12:23 PM
هذه سأعود لأجلها أيضًا ..
يجب .. !!

سخريا
16-02-2010, 01:20 PM
قدرتك واضحة وجليّة في كتابة القصيدة وهناك هيبة للقصيدة حين تقرأها ولكن هذه الهيبة تسقط حين تتواجد الكلمات الإنجليزية

محمد العموش
16-02-2010, 03:20 PM
الشاعر الجميل.. محمد العموش
إسمح لي بدايةً أن أحسدك على ذلكَ الجبّ الذي جعلتَ منه منجمَ إبداعٍ سحرنا .. وأن أشكركَ على هذه الزفرة .. والتي أثلجت صدري.. أما بعد .
الشــعرُ يذبحُـني ولا يُحييــكـا
فبأيِّ دمــعِ قصيــدةٍ أبكـيـكـا
مازلت ضحيةً لهذا الوطن.. إعتراف جميل.. وهو لم ولن يبقي لك مدمعاً لتبكيه.. فاطلب له غير البكاء.
الشِــعرُ أرفــعُ من ولاءٍ زائـفٍ
وطنـاً عمــادُ ولائِـهِ " المَزِّيكـا
حتماً هو أرفع.. وهذا بيت يختزلُ في ذاته حجم معاناتك مع عهرهم..
في الجُـبِّ " يوسُـفُكَ " الذي قدَّمتَـهُ
قُـربـانَ تيــهٍ ، واحتضنتَ بنيكـا

أحسنتَ يوسف الشعر حين أضفت التيه إلى القربان.
وليت من إحتضن بنيه.. فلربما يجدُ عذراً
يـا أبيضَ العينيـنِ من أحـزانِــهِ
لا شـيءَ غيـرَ قميصِـهِ يُـبريكـا

لو أفرغت خزانتك في حضنه.. ماارتدَّ بصره .. فقد أتلفته تلك المزيكا..
نبتـتْ معي في الجُـبِّ سبعُ قصائدٍ
لمواسِــمِ القحـطِ التي تَحكـيـكـا
واهبٌ ذلك الجب .. وحق تلكم الرؤيه .. ولكنني أخشى عليك فتلك السبعُ تنحتُ وتسقى من قلبك وعقلك..
فإذا انتهـى عُـرسُ الســرابِ فإنهـا
نبــعُ الحقيقـةِ وحـــدهُ يرويكـا

متى بربك؟؟؟
والمطـربُ الرسـميُّ أوَّلُ هـاربٍ
يوم الوغـى ، وأنا الذي أفديـكـا

سيغنيه في ملاهي الغربة ويشربُ نخب إنتحابه .. ثمًّ يظهرُ
على الجزيرة بوصفه شاهد على العصر.. صدقني
أخي العموش كم جميلة هذه الزفره .. وكم إنشيت بها ..
سهل ممتنع .. ولغة عذبة ساحره . تسلسل ممتع يبكي ..
وشعلة جحيم في روحك ستحرق أفضل ما غنو ..
حدائق ورد لك ولنصك .. :rose::rose::rose::rose:


... المرمى :
كأننا شـركاءٌ في ذات الجُـبِّ !!!!f*
قرأتني كأنك كنتَ تلقنني القصيدةَ
وشخَّصتَ الوطنَ كأنه جبُّـكَ

شكراً لقلبك وقلمك

أثملتني بكَ فهل تدركُ ذلك ؟؟؟

محمد العموش
16-02-2010, 03:36 PM
وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ

فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا

احذر احذر !! فحتى الديوك صارت تبيض !!

لا تغضب على الوطن ... فما زالت مراعيه وأخمامه وبعض حظائره صالحة ... لا تدري عنها أمريكا..

و ... أنا داري


في صفحتـي - رغم الجفا - أنا داري !!!
نورتَـها وحضرتَ كالأزهـارِ

ما زلتُ أؤمنُ أنّ قلبكَ شــاعرٌ
من أجملِ الأدباءِ والشُــعَّارِ

سبحان من سواكَ روحاً عذبةً
مثلَ النسيمُ يهيمُ في الأسحارِ

... مرتجَلةٌ واللهِ

تحايا "أبوالهول " العموش
وأنا عارف

محمد العموش
16-02-2010, 03:39 PM
وطـنَ الدجـاجِ أنا بذلِّـيَ كـافرٌ
فالشـاعرُ الأصـليُّ يُولَـدُ ديكـا


وطنٌ من الجمالِ أنتَ يا عموش ، تالله إنك لتغرف من بحر فما أعذبك

تُطوِّعُ المصطلحاتِ فتأتي لحناً طريا
وتصوغ الجمال في المفرداتِ رغم انكسار الوطن فيكَ أيها الديك الأصلي


والمطـربُ الرسـميُّ أوَّلُ هـاربٍ
يوم الوغـى ، وأنا الذي أفديـكـا


صدقتَ وربك
فمن يفدي الوطن غير أبناءه المنسحقين تحت براثنه !

أيها الشاعر الأصيل
دمتَ عذباً جميلا يا محمد :rose:


الفاضل عبدالله :
تعليقكَ يشعرني بأننا نعاني معاً ، وأنك تشاركني وجعَ القصيدةِ والوطن
شكراً للشِـعر حين يمنحني إخوةً كأنت ، وحين يقاسمونني اللجوءَ والوطنَ المأمول

سماءُ ودٍ تظلك
سهولٌ من :rose:هذه لقلبك

محمد العموش
16-02-2010, 03:42 PM
دعني أقول لك كما قال أخي الأمير _ وعذرا منه على الإقتباس_ :

يا أيها الممسوس شعراً إنما
لم يفتح الأبوابَ إلا ثائرٌ خلف القيودْ

بعض الرجال دماؤهم كقصائدكْ
بعض القصائد دمعها كدمائهمْ!


لا صوت إلا صوتك المجنون في رئتي


نعم .. لا صوت إلا صوتك المجنون في رئتي

دمت بكل الود
ولك محبتي
و مئة نرجسة








... أشجارُ لوزٍ من سهولِ القلبِ تظلكَ ، وحدائقُ زيزفونٍ تنمو على آثارِ خطواتك هنا

شكراً لأنك أنت
أخوك : العموش

محمد العموش
18-02-2010, 12:53 PM
يا محمد، قل لي كيف تطوع الحرف بين أناملك
تكتب و كانك تملك منجماً من القصائد و الصور ألادبيه
شعرك مليءٌ بالحكمة و هذا ما يجعلني أدمنه

دمت مبدعاً يا صاح


... سعادةُ قلبٍ مرهقٍ أنْ يجدَ متذوقين يخفِّـفون عنه عناء القصيدةِ من قبلُ ومن بعدُ .

بالنسبةِ لتساؤلكَ أيها الكريم : فلأنني أكتبُ الشعرِ بمداد القلب على قراطيس الروح في لحظةِ ألمٍ وأمل
كن بالقرب دائماً.
فيضُ تحايا لك ولـ " كانبيرا " التي وصلتُ جارتها " سيدني " فقط