PDA

View Full Version : حكَايا السِّوار



ساري العتيبي
24-02-2010, 06:46 PM
http://m0a0m.jeeran.com/photos/154688_l.jpg




بادٍ عليّ الشوقُ




لا تتمنّعي ..




حتى سوارُ القيد




مُشتاقٌ معي !





وجْدٌ .. سُهادٌ ..




عَبْرةٌ .. وتولُّهٌ




يا واحدًا ..




ارحمْ أسيرَ الأربَعِ !





يا أنتِ ..




يا همس الدوالي ..




يا أنا ..




يا مطْلع النّجْوى .. ونجوى المطلعِ





مدّي يديكِ




لتستفيق غمامةٌ ..




تغفو




ويسهرها يباسُ المهجعِ !





ناديتُ باسمكِ




والخريفُ على فمي




فاخضرّ غصنُ اللوزِ غِبّ المرْبعِ !





فُكّي ضفائركِ الظلالَ حبيبتي




ريقُ الهجيرِ




مُعَربدٌ في أضلعي





غرِّيدكِ المجنون يمضغُ صوتَه




نغمُ الهوى مرٌّ ..




إذا لم تسمعي





أحيي اشتهاء الطير في جنحانهِ




شرقت مقادمها




بطعم توجعي !





الدمعُ بعثرني ..




وجئتُ ألمُّني




فبكى على طرَفِ المدامعِ إصْبعي !





ويجرّني ظلّي إليكِ مُلوّعًا




بل يا فديتُكِ ..




ذاك ظلُّ تلوُّعي !





الليلُ من عينيَّ ..




يشربُ كُحْلَهُ




كيف اختباؤكِ في ثنايا أدمُعي ؟ !





ويحَ الصبابةِ !




كيف تختزلُ المُنى ..




ما بين حاجبها وحدّ البُرقُعِ !!







( الليل .. بدموعه آسي .. وياويلي من ساعاته
والصبر لسّى ساكت .. ويا ويلي من سُكاته )

حالمة غبية
24-02-2010, 07:05 PM
الشاعر ساري العتيبي :
قصيدةٌ ناعمة ..
تترك القوافي فيها لتختم بكلمات غنائية تحمل عبق أيام زمان .. فكرةٌ جميلة
من خوابي الجمال سأنتقي هذي الصورة الحلوة ..

يا همس الدوالي

ناديتُ باسمكِ

والخريفُ على فمي

فاخضرّ غصنُ اللوزِ غِبّ المرْبعِ !.

.
شكراً ساري

ملك القوافي
24-02-2010, 07:45 PM
شفيف أنت ياساري كالنسم
وغزير كالديم

وإني لشعرك لمن المشتاقين

مــيّ
24-02-2010, 08:08 PM
نغمُ الهوى مرٌّ ..

إذا لم تسمعيوجدٌ شفيفٌ ينسال هنا..رائع الترنّم ..
أسمعها الله..لك!


الدمعُ بعثرني ..

وجئتُ ألمُّني

فبكى على طرَفِ المدامعِ إصْبعي !..
دائما ما " يجرجرني" إلى قصيدك ، صدقٌ عميقٌ تخطّه أحرف..
.
.
ما أجمل الصدق حين نستطيع كتابته..

ساري العتيبي..

شكرا..

مــيّ

وَجْدْ
24-02-2010, 08:16 PM
الليلُ من عينيَّ ..



يشربُ كُحْلَهُ



كيف اختباؤكِ في ثنايا أدمُعي ؟ !




ويحَ الصبابةِ !



كيف تختزلُ المُنى ..



ما بين حاجبها وحدّ البُرقُعِ !!
تبارك الرحمن

يالعذوبة المنطق...

ويالجمال الحرف....

خاطرة رائعة...

بارك الله فيكـ

أَحْمَـــدْ
24-02-2010, 09:20 PM
أقسمت لا أتزود هذه الليلة بغيرها




سحرٌ حلال ورب الكعبة

جيلان زيدان
24-02-2010, 09:57 PM
شطرني الصمت ..
بين صمت و صمت


مازلتُ تحت تأثير الذهول,,,










زادك الله ياساري
زادك الله
زادك الله

الأمير نزار
24-02-2010, 11:11 PM
ساري
كالعادة
جميل وجدا...
عزف عيني نقي وشجي
شكرا لك أخي
الامير نزار

شذى الايام
24-02-2010, 11:28 PM
تتألقُ الحروفُ عندما تدندنُ على ذا الوتر
جميلةٌ ساري ..!!
فدم كأنت...

فراشه سعودية
25-02-2010, 12:26 AM
كيف اختباؤكِ في ثنايا أدمُعي ؟ !




ويحَ الصبابةِ !



كيف تختزلُ المُنى ..



ما بين حاجبها وحدّ البُرقُعِ !!



كعادتك..منبع للسلاسة والابداع ..
وأنا هنا اسجل اعترافا بأني مدمنة
فقد أدمنت حروفك ..
أطيب التحايا ..

القارض العنزي
25-02-2010, 12:54 AM
كعادتك يا ساري ترقص الكلمات بين يديك

كنت سأعرف انها لك حتى لو لم تختمها باسمك

ثم كيف استعرت للهجير ريقا f*

سلمت

ساري العتيبي
26-02-2010, 05:53 AM
الشاعر ساري العتيبي :
قصيدةٌ ناعمة ..
تترك القوافي فيها لتختم بكلمات غنائية تحمل عبق أيام زمان .. فكرةٌ جميلة
من خوابي الجمال سأنتقي هذي الصورة الحلوة ..

يا همس الدوالي

ناديتُ باسمكِ

والخريفُ على فمي

فاخضرّ غصنُ اللوزِ غِبّ المرْبعِ !.

.
شكراً ساري



انتقاؤكِ من القصيدة كان من وحي بلاد الياسمين !

قافية العين كان قد ختم عليها الهذلي ختم الحزن منذ رثى بها بنيه
وهنا راودتُ العين عن أكثر من عين كرامةً لتلك العين

لك الود كله يا حالمة


ساري

عبداللطيف بن يوسف
26-02-2010, 01:37 PM
ساري ..

لا أستطيع أن أقول بعد كل بيت إلا ((عجيب .. عجيب ))

وأنت فعلاً عجيب

يامسافر وحدك !
26-02-2010, 04:12 PM
هذا البذخ الإيقاعي لا يكاد يحكم عليك قبضته ياصديقي ... دام لك الشعر

أنـين
26-02-2010, 04:32 PM
كيف أصف ما هنا ؟؟

فقط هنا بضع من حرف ساري

دمت كما أنت .. دمت كما يرضي الله عنك

قس بن ساعدة
26-02-2010, 05:31 PM
عزيزي ساري

خاف الله فينا


وجْدٌ .. سُهادٌ ..



عَبْرةٌ .. وتولُّهٌ



يا واحدًا ..



ارحمْ أسيرَ الأربَعِ



ما بينك وبينها الا ان تقرأ يا ساري
صدقني ان قرأت لأتتك حبوا
ولو كنت امرأة لأشعلت الحرب العالمية الثالثة لأجل رجل يقول هذه المقولة
هههههه

ربي يسعدك

ساري العتيبي
26-02-2010, 08:52 PM
شفيف أنت ياساري كالنسم
وغزير كالديم

وإني لشعرك لمن المشتاقين

ملك القوافي فاسلمِ
ماكنت عن شعري عمي

روحُ الكريم تقوده
يرنو الكميُّ إلى الكمي

للشعر وثبةُ ثائرٍ
وتنهداتُ متيّمِ

وإليّ صار جماعُهُ
من أكرمٍ عن أكرمِ

ماقلت شعري مُترفًا
وجعُ الفؤاد على فمي



أشكرك


ساري

خولة
27-02-2010, 02:19 AM
بادٍ عليّ الشوقُ


لا تتمنّعي ..


حتى سوارُ القيد


مُشتاقٌ معي !

أن يشتاق سوار القيد فهذه لا يقولها إلا ساري..
أنت متخصص في تجميل طقوس التعذيب في الحب بهيئة رائعة..! والحقيقة هو من الأشياء الأكثر دلالة على العاطفة الصادقة برأيي

وجْدٌ .. سُهادٌ ..


عَبْرةٌ .. وتولُّهٌ


يا واحدًا ..


ارحمْ أسيرَ الأربَعِ !
تُصالح بين الإناث ورقم أربع ..!
حيث أن الخلاف مزمن كما يعرف الرجال :)



يا أنتِ ..


يا همس الدوالي ..


يا أنا ..
إذا كان المقصود خطابها بقولك يا أنا ..
فإني أرها أجمل ما يخاطب به المحبوب وأقوى ما يُظهر الإحساس وأرقه وأعذبه

يا مطْلع النّجْوى .. ونجوى المطلعِ

مقابلة جميلة جداً بليغة وعميقة.. ولم تفلت من قالب العذوبة

مدّي يديكِ


لتستفيق غمامةٌ ..


تغفو


ويسهرها يباسُ المهجعِ !

كيف تطلب من الحبيبة أن تمد يديها لتوقظها " بما أنها ساهرة أصلاً"
هناك احتمالين ..
الأول : أنك منحت الغمامة وجهين .. في نفس الوقت ...
فتكون غافية بذاتها .. ساهرٌ فيها اليباس.. .. فتستيقظ الغمامة برطوبتها .. ويغفو اليباس ..!:)
والثاني : أنها غافية نهاراً وساهرة من اليابس ليلاً .. وحسب دلالات الألفاظ هذا أرجح ..
لكن
لا أستبعد أن لديك وجهاً ثالث ..!

ناديتُ باسمكِ


والخريفُ على فمي


فاخضرّ غصنُ اللوزِ غِبّ المرْبعِ !

جميل هذا ..

فُكّي ضفائركِ الظلالَ حبيبتي


ريقُ الهجيرِ


مُعَربدٌ في أضلعي

صورة منسجمة ورائعة ..


غرِّيدكِ المجنون يمضغُ صوتَه


نغمُ الهوى مرٌّ ..


إذا لم تسمعي

من أين أتيت بهذا .. بديع جدا والله ومبتكر ..


أحيي اشتهاء الطير في جنحانهِ


شرقت مقادمها


بطعم توجعي !



الدمعُ بعثرني ..


وجئتُ ألمُّني


فبكى على طرَفِ المدامعِ إصْبعي !

كم أحسنت تصوير حزنك ..
صورة في غاية الشفافية

ويجرّني ظلّي إليكِ مُلوّعًا


بل يا فديتُكِ ..


ذاك ظلُّ تلوُّعي !
أما اكتفيت بواحدة لتتعمد جمع لوعيتن .. واحدة فيك وأخرى في ظلك !
مقطع ذكي وجميل جدا ..

الليلُ من عينيَّ ..


يشربُ كُحْلَهُ


كيف اختباؤكِ في ثنايا أدمُعي ؟ !

هذا رهيب ..
لكني اسألك .. هل تقصدت سؤالها عن الكيفية التي اختبأت بها في ثنايا أدمعك /التي من المفترض أنها مظلمة بحسب الشق الأول/ أم أنك تستفهم عن حالها بين ثنايا تلك الأدمع /المعتمة/ حسب فهمي..

ويحَ الصبابةِ !


كيف تختزلُ المُنى ..


ما بين حاجبها وحدّ البُرقُعِ !!

ينفع إعلان رائع للبرقع ..:)


هي رائعة من روائعك

بقالبك الذي تصوغه مختلف في كل مرة بابداع ..

شكراً لك ساري
وقت رائع استغرقني هنا

! جندي محترم !
27-02-2010, 03:23 AM
.




الأنيق ساري ..
أردت أن أخبرك بمروري اليوم فقط ..
وغدا إن شاء الله سأخبرك برأيي
< يخليها لك مفاجأة :p

شريف محمد جابر
27-02-2010, 05:33 AM
ساري الحبيب..
لكَ أسلوبك الجميل العذب
أحبّ أن أقرأ لكَ أيها الشاعر الشاعر!
أخوك: شريف

عاشق الإبداع
01-03-2010, 04:00 AM
باد علي الدهشة والذهول
وباد عليها السحر الجمال والروعة
جمال السبك ورقة الألفاظ وانسياب المشاعر وعذوبة الشكوى
إذا هو ساري بلا ريب
فدام إبداعك يا ساري

مودة ومئة نرجسة


عاشق الإبداع شجاه شيء هنا

ساري العتيبي
01-03-2010, 02:18 PM
وجدٌ شفيفٌ ينسال هنا..رائع الترنّم ..
أسمعها الله..لك!

..
دائما ما " يجرجرني" إلى قصيدك ، صدقٌ عميقٌ تخطّه أحرف..
.
.
ما أجمل الصدق حين نستطيع كتابته..

ساري العتيبي..

شكرا..

مــيّ


واسمعيها : الله لكِ

الصدق رأس مال النجاح .. الصدق في كل شيئ
الصادق هو من لا يزيف مشاعره حتى لو لم تعجب الآخرين ( يصطفلوا ) :2_12:


رائعة ورائع مرورك


ساري

نوال المطر
01-03-2010, 04:41 PM
سااري ..
قصيدة لم يخطر ببالي أنني سأصادف جمالها وعذوبتها..
أعجبني المقطع الذي أعجب الفراشة السعودية..
وقال قس ما وددت أن أقوله -ولم أكن لأكتبه أبدا-
وقلتَ:
الصادق هو من لا يزيف مشاعره حتى لو لم تعجب الآخرين ( يصطفلوا ) h*أنني أفعل ذلك :2_12:هذه الفترة..
سأبقى هنا مدة ..لأقرأها مرات ومرات..

دمت بخير..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا جاك هم وضاقت..بَك هواجيس الأيام دوّر على اللي أخر إسمه "عتيــبه"...(لمجهول بتصرف)..

ساري العتيبي
04-03-2010, 01:37 PM
تبارك الرحمن

يالعذوبة المنطق...

ويالجمال الحرف....

خاطرة رائعة...

بارك الله فيكـ

وجد ..

ممتنٌ لك

سعدتُ أنْ وجدت هنا ما يروقك

ساري

محمد أبو شراره
04-03-2010, 06:42 PM
الدمعُ بعثرني ..



وجئتُ ألمُّني



فبكى على طرَفِ المدامعِ إصْبعي !





الشاعر العذب لغةً، المتفرد إيقاعاً ، المجنح خيالاً ، ساري العتيبي ...


نص لا يمكن أن يكتبه غيرك ..







خالص الود .

حلمٌ نقيّ
05-03-2010, 08:44 AM
ما أجملها من قصيدةْ ..
كنتَ رائعاً بما يكفي ليرتاحَ الياسمينُ ويتعبَ في آنْ
.
.
.
آلاء

أنا داري
05-03-2010, 11:55 PM
هل أقدّم اعتذارا ... وهل تقبله !!
لكن ويحك وويحها معا ... من أخفاها عنّي وأنا مشتاق للطرب والتمايل في حضرة الجمال ...

ويحكما أنتما كما قلنا ... وتبا لك وحدك ..

و ... أنا داري

بَردى
06-03-2010, 02:06 AM
يا أنت يا حلم الغد

يا أريج نيسان

يا زهر البيلسان

أيها القادم من صحوة النسيان

من الآه تُتلى آيات وجعٍ

سأختبئ بين ثنايا أدمعك

في القلب في الروح

و أنقشك وشماً في الوجدان

ساااااري

أيها الدم الساري في الشريان

جميل أنت حد الهذيان


http://up.x333x.com/uploads/ec5227eb13.gif (http://up.x333x.com)

منار زعبي
06-03-2010, 10:48 AM
الشاعر ساري العتيبي...

مررت من هنا عدة مرات,
وأعتقد أني لن أتوقف عن العدّ.

بادٍ عليّ الشوقُ
لا تتمنّعي ..
حتى سوارُ القيد
مُشتاقٌ معي !
***
عزف على وتر الجمال...
كن بخير

ساري العتيبي
06-03-2010, 05:13 PM
أقسمت لا أتزود هذه الليلة بغيرها





سحرٌ حلال ورب الكعبة

ولن تحنث أيها الرائع فاسلم

شاكر لك كريم المرور


ساري

ساري العتيبي
06-03-2010, 05:15 PM
شطرني الصمت ..
بين صمت و صمت


مازلتُ تحت تأثير الذهول,,,










زادك الله ياساري
زادك الله
زادك الله

والصمت في حرم الجمال جمال يا جيلان

زادك الله من خير الدارين

أشكرك


ساري

ساري العتيبي
06-03-2010, 05:17 PM
ساري
كالعادة
جميل وجدا...
عزف عيني نقي وشجي
شكرا لك أخي
الامير نزار


الأمر نزار

ومرورٌ كريمٌ منك كعادتك

أشكرك

ساري

ساري العتيبي
06-03-2010, 05:19 PM
تتألقُ الحروفُ عندما تدندنُ على ذا الوتر
جميلةٌ ساري ..!!
فدم كأنت...


وجميل أن تعبري من هنا يا شذى فاسلمي


ساري

ساري العتيبي
06-03-2010, 05:22 PM
كيف اختباؤكِ في ثنايا أدمُعي ؟ !




ويحَ الصبابةِ !



كيف تختزلُ المُنى ..



ما بين حاجبها وحدّ البُرقُعِ !!



كعادتك..منبع للسلاسة والابداع ..
وأنا هنا اسجل اعترافا بأني مدمنة
فقد أدمنت حروفك ..
أطيب التحايا ..

وأنا هنا أسجل اعترافًا بسعادتي أن كنت ممن يتابع ما أكتب

شاكرٌ لكِ فاسلمي


ساري

ساري العتيبي
06-03-2010, 05:36 PM
كعادتك يا ساري ترقص الكلمات بين يديك

كنت سأعرف انها لك حتى لو لم تختمها باسمك

ثم كيف استعرت للهجير ريقا f*

سلمت

أهلا بالقارض العنزي

كنت ستعرفها ولو لم أوقعها باسمي !
إذن أنت ضابط مخابرات سابق :d(5:

شرفني مرورك الرائع ياصاحب


أشكرك

ساري

ساري العتيبي
06-03-2010, 06:38 PM
ساري ..

لا أستطيع أن أقول بعد كل بيت إلا ((عجيب .. عجيب ))

وأنت فعلاً عجيب

حيهلا بالمبارك ابن المباركين

وإن تعجب فغبطةٌ لأخيك عجبك

أشكرك

ساري

Threnody
06-03-2010, 07:48 PM
مليئة بالدهشة هذه القصيدة .. قرأتها مرتين و سوف أعيد ,رائع ما عزفته يا صديق


بادٍ عليّ الشوقُ
لا تتمنّعي ..
حتى سوارُ القيد
مُشتاقٌ معي !
وجْدٌ .. سُهادٌ ..
عَبْرةٌ .. وتولُّهٌ
يا واحدًا ..
ارحمْ أسيرَ الأربَعِ !
يا أنتِ ..
يا همس الدوالي ..
يا أنا ..
يا مطْلع النّجْوى .. ونجوى المطلعِ
مدّي يديكِ
لتستفيق غمامةٌ ..
تغفو
ويسهرها يباسُ المهجعِ !
ناديتُ باسمكِ
والخريفُ على فمي
فاخضرّ غصنُ اللوزِ غِبّ المرْبعِ !
فُكّي ضفائركِ الظلالَ حبيبتي
ريقُ الهجيرِ
مُعَربدٌ في أضلعي
غرِّيدكِ المجنون يمضغُ صوتَه
نغمُ الهوى مرٌّ ..
إذا لم تسمعي
كدت أن أقتبسها كلها لكنني توقفت كي لا يصبح ردي طويلاً ..
شكراً لك جداً و جزيلاً سيدي الكريم

ساري العتيبي
07-03-2010, 07:05 AM
هذا البذخ الإيقاعي لا يكاد يحكم عليك قبضته ياصديقي ... دام لك الشعر

صديقي المسافر

خطاك عشب غبطةٍ

أشكرك


ساري

ساري العتيبي
07-03-2010, 07:07 AM
كيف أصف ما هنا ؟؟

فقط هنا بضع من حرف ساري

دمت كما أنت .. دمت كما يرضي الله عنك

الرائعة أنين

ودمتِ على خير مايريد الله

أشكرك


ساري

ساري العتيبي
07-03-2010, 07:10 AM
عزيزي ساري

خاف الله فينا


وجْدٌ .. سُهادٌ ..



عَبْرةٌ .. وتولُّهٌ



يا واحدًا ..



ارحمْ أسيرَ الأربَعِ



ما بينك وبينها الا ان تقرأ يا ساري
صدقني ان قرأت لأتتك حبوا
ولو كنت امرأة لأشعلت الحرب العالمية الثالثة لأجل رجل يقول هذه المقولة
هههههه

ربي يسعدك

كم سررتُ بك ياصديقي لو تعلم !

أتدري يا قس ؟

لو رضيت هي عن القصيدة وكاتبها لأتيناها أنا وحروفي حبوًا على رموشنا !

أشكرك أخي


ساري

غيد
07-03-2010, 04:13 PM
وجْدٌ .. سُهادٌ ..


عَبْرةٌ .. وتولُّهٌ
تِلكَ شهودٌ أربعُ ..
كما في ..
( لي في مَحبتِكم شُهودٌ أربعُ ** وشهودُ كلُ قضيةٍ إثنانْ
خفقانُ قلبي واضطرابُ جوانِحي ** ونُحول جسمس وانعقادُ لسانِ )
فكيفَ يَكونُ التَّمنع واللا رحمةَ مِم واحِدٍ ؟


ناديتُ باسمكِ


والخريفُ على فمي


فاخضرّ غصنُ اللوزِ غِبّ المرْبعِ !



:i::i::i: و ...:rose::rose::rose:


غرِّيدكِ المجنون يمضغُ صوتَه


نغمُ الهوى مرٌّ ..


إذا لم تسمعي
ويا لِشهدِ مرارتهِ ..
للهِ دركمُ أيها الشعراء ..
كيف تقتبسون أحاسيسنا وتفتنونا بالجمال ..


ويجرّني ظلّي إليكِ مُلوّعًا


بل يا فديتُكِ ..


ذاك ظلُّ تلوُّعي !



الليلُ من عينيَّ ..


يشربُ كُحْلَهُ


كيف اختباؤكِ في ثنايا أدمُعي ؟ !

ليتَ شعري ما أنتَ عليهِ حينما تَكتب ؟!
ساري ..
كالعادة .. تُتحِفُنا برحابةِ شِعر ..
مودتي :rose:

ساري العتيبي
08-03-2010, 10:05 AM
بادٍ عليّ الشوقُ


لا تتمنّعي ..


حتى سوارُ القيد


مُشتاقٌ معي !

أن يشتاق سوار القيد فهذه لا يقولها إلا ساري..
أنت متخصص في تجميل طقوس التعذيب في الحب بهيئة رائعة..! والحقيقة هو من الأشياء الأكثر دلالة على العاطفة الصادقة برأيي

وجْدٌ .. سُهادٌ ..


عَبْرةٌ .. وتولُّهٌ


يا واحدًا ..


ارحمْ أسيرَ الأربَعِ !
تُصالح بين الإناث ورقم أربع ..!
حيث أن الخلاف مزمن كما يعرف الرجال :)



يا أنتِ ..


يا همس الدوالي ..


يا أنا ..
إذا كان المقصود خطابها بقولك يا أنا ..
فإني أرها أجمل ما يخاطب به المحبوب وأقوى ما يُظهر الإحساس وأرقه وأعذبه

يا مطْلع النّجْوى .. ونجوى المطلعِ

مقابلة جميلة جداً بليغة وعميقة.. ولم تفلت من قالب العذوبة

مدّي يديكِ


لتستفيق غمامةٌ ..


تغفو


ويسهرها يباسُ المهجعِ !

كيف تطلب من الحبيبة أن تمد يديها لتوقظها " بما أنها ساهرة أصلاً"
هناك احتمالين ..
الأول : أنك منحت الغمامة وجهين .. في نفس الوقت ...
فتكون غافية بذاتها .. ساهرٌ فيها اليباس.. .. فتستيقظ الغمامة برطوبتها .. ويغفو اليباس ..!:)
والثاني : أنها غافية نهاراً وساهرة من اليابس ليلاً .. وحسب دلالات الألفاظ هذا أرجح ..
لكن
لا أستبعد أن لديك وجهاً ثالث ..!

ناديتُ باسمكِ


والخريفُ على فمي


فاخضرّ غصنُ اللوزِ غِبّ المرْبعِ !

جميل هذا ..

فُكّي ضفائركِ الظلالَ حبيبتي


ريقُ الهجيرِ


مُعَربدٌ في أضلعي

صورة منسجمة ورائعة ..


غرِّيدكِ المجنون يمضغُ صوتَه


نغمُ الهوى مرٌّ ..


إذا لم تسمعي

من أين أتيت بهذا .. بديع جدا والله ومبتكر ..


أحيي اشتهاء الطير في جنحانهِ


شرقت مقادمها


بطعم توجعي !



الدمعُ بعثرني ..


وجئتُ ألمُّني


فبكى على طرَفِ المدامعِ إصْبعي !

كم أحسنت تصوير حزنك ..
صورة في غاية الشفافية

ويجرّني ظلّي إليكِ مُلوّعًا


بل يا فديتُكِ ..


ذاك ظلُّ تلوُّعي !
أما اكتفيت بواحدة لتتعمد جمع لوعيتن .. واحدة فيك وأخرى في ظلك !
مقطع ذكي وجميل جدا ..

الليلُ من عينيَّ ..


يشربُ كُحْلَهُ


كيف اختباؤكِ في ثنايا أدمُعي ؟ !

هذا رهيب ..
لكني اسألك .. هل تقصدت سؤالها عن الكيفية التي اختبأت بها في ثنايا أدمعك /التي من المفترض أنها مظلمة بحسب الشق الأول/ أم أنك تستفهم عن حالها بين ثنايا تلك الأدمع /المعتمة/ حسب فهمي..

ويحَ الصبابةِ !


كيف تختزلُ المُنى ..


ما بين حاجبها وحدّ البُرقُعِ !!

ينفع إعلان رائع للبرقع ..:)


هي رائعة من روائعك

بقالبك الذي تصوغه مختلف في كل مرة بابداع ..

شكراً لك ساري
وقت رائع استغرقني هنا



الرائعة ليلك ..

لا أنا لا أريد أن أعقد مصالحة بين المرأة والأربع :ab:

المرأة التي ترضى على نفسها أن تشارك في حرق قلب امرأة مثلها فهي امرأة عديمة الإحساس
هذا إن كان زواجًا فكيف إن كانت خيانة لا شك أنها ستكون امرأة مشاركة في خيانة موحلة


أما قولي : ( ياأنا ) فكما ظننتِ قصدتها هي

واستفاقة الغيمة .. المعنى الثالث زيادة على بديع ما جئت به هو : أن اليباس في مهجعي هو الذي يسهر منتظرا أن تستفيق الغيمة الغافية فطلبت أن تمد هي يديها لتستفيق الغمامة وتبل يباس مضجعي


أنت رائعة دوما يا ليلك كم اتشرف بمرورك من هنا



ساري

ساري العتيبي
08-03-2010, 10:08 AM
.




الأنيق ساري ..
أردت أن أخبرك بمروري اليوم فقط ..
وغدا إن شاء الله سأخبرك برأيي
< يخليها لك مفاجأة :p


يا اهلا والف مرحبا بالحبيب الصديق وينك يارجل

كأنه ما في غيرك انكسرت يده :2_12:

أنتظرعودة أيها الرائع فاسلم لأخيك


ساري

رمق
08-03-2010, 02:26 PM
قلم انيق يا ساري

الله درك ما اجمل هذه القصيده


تقبل تحياتي :rose:

ساري العتيبي
09-03-2010, 10:33 AM
ساري الحبيب..
لكَ أسلوبك الجميل العذب
أحبّ أن أقرأ لكَ أيها الشاعر الشاعر!
أخوك: شريف

أهلا أخي شريف

وأحب أن أجدك تقرأ لي أيها الرائع الرائع


ساري

ساري العتيبي
09-03-2010, 10:35 AM
باد علي الدهشة والذهول
وباد عليها السحر الجمال والروعة
جمال السبك ورقة الألفاظ وانسياب المشاعر وعذوبة الشكوى
إذا هو ساري بلا ريب
فدام إبداعك يا ساري

مودة ومئة نرجسة



عاشق الإبداع شجاه شيء هنا


بما أن عاشق الإبداع شجاه شيء هنا فقد طاب النغم هنا

كما دوما يشرفني مرورك



ساري

ساري العتيبي
09-03-2010, 10:38 AM
سااري ..
قصيدة لم يخطر ببالي أنني سأصادف جمالها وعذوبتها..
أعجبني المقطع الذي أعجب الفراشة السعودية..
وقال قس ما وددت أن أقوله -ولم أكن لأكتبه أبدا-
وقلتَ:
الصادق هو من لا يزيف مشاعره حتى لو لم تعجب الآخرين ( يصطفلوا ) h*أنني أفعل ذلك :2_12:هذه الفترة..
سأبقى هنا مدة ..لأقرأها مرات ومرات..

دمت بخير..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا جاك هم وضاقت..بَك هواجيس الأيام دوّر على اللي أخر إسمه "عتيــبه"...(لمجهول بتصرف)..

لي من البهجة كما لك حين تبلغ بك القصيدة هذا الحد من الإعجاب يا نوال

ثم إن بيت المجهول بتصرف كان رائعا بروعة مرورك فاسلمي

ساري

ساري العتيبي
09-03-2010, 10:40 AM
الشاعر العذب لغةً، المتفرد إيقاعاً ، المجنح خيالاً ، ساري العتيبي ...


نص لا يمكن أن يكتبه غيرك ..







خالص الود .

الشاعر العذب محمد أبو شرارة

إنصاف الكريم كريم يا أخي

ولك من الود خالصه أيها الرائع


ساري

ساري العتيبي
09-03-2010, 10:42 AM
ما أجملها من قصيدةْ ..
كنتَ رائعاً بما يكفي ليرتاحَ الياسمينُ ويتعبَ في آنْ
.
.
.
آلاء

وكنت رائعةً بما يكفي لتورق البهجة هنا


أشكرك


ساري

ساري العتيبي
09-03-2010, 11:06 AM
هل أقدّم اعتذارا ... وهل تقبله !!
لكن ويحك وويحها معا ... من أخفاها عنّي وأنا مشتاق للطرب والتمايل في حضرة الجمال ...

ويحكما أنتما كما قلنا ... وتبا لك وحدك ..

و ... أنا داري


هييييييييه أنت تبا لك

اطرب ياعمي اطرب هو فيه حد حايشك :2_12:


عذب الروح كن بخير


ساري

ساري العتيبي
09-03-2010, 11:08 AM
يا أنت يا حلم الغد


يا أريج نيسان


يا زهر البيلسان


أيها القادم من صحوة النسيان


من الآه تُتلى آيات وجعٍ


سأختبئ بين ثنايا أدمعك


في القلب في الروح


و أنقشك وشماً في الوجدان


ساااااري


أيها الدم الساري في الشريان


جميل أنت حد الهذيان



http://up.x333x.com/uploads/ec5227eb13.gif (http://up.x333x.com)

الرائعة بردى

فتيتُ ألقٍ نثرتيه هنا فاسلمي

ساري

المرسل والمستقبل
09-03-2010, 11:35 AM
أذهلت عيني باقتباس الأروع
حين ارتويت الحب هذا مسمعي

من أنت قل لي أنت مفرد متقن
رسم الخيال يقول هذا مطـلعي
..أخي الفاضل..
سجلني من معجبي حروفك وكن أنت أنت
وشكرا
دمت بود

ساري العتيبي
11-03-2010, 10:57 AM
الشاعر ساري العتيبي...


مررت من هنا عدة مرات,
وأعتقد أني لن أتوقف عن العدّ.


بادٍ عليّ الشوقُ
لا تتمنّعي ..
حتى سوارُ القيد
مُشتاقٌ معي !
***
عزف على وتر الجمال...
كن بخير

كلما زاد مرورك ازداد المكان بهاءً أيها العذب

يسعدني لأن أجدك هنا


ساري

عبدالله المشيقح
11-03-2010, 12:12 PM
أهلا يا أسير الأربع

وربما أسير الخمس مادمت لاتنفك عن هذا العشق المميت .

أخي وصديقي ساري

صعقني المطلع بجماله وانقضاضه .
وكأن الشاعر ملّ من المقدمات التمهيدية لتبيان حالته الوجدانية فإن الوضع لايحتمل التمهيد .

في أكاديمية الحب يجب أن يكون الدرس الأول هو كلمة أحبك
ثم تأتي الدروس الأخرى للتتولى عملية التنشيط والتعزيز .

وهي مافعلته الأبيات التي استرسلت بعد المطلع .


يا ملك الحروف والقوافي .

دمت ساري المفعول .




ويحَ الصبابةِ !



كيف تختزلُ المُنى ..


ما بين حاجبها وحدّ البُرقُعِ


آه

أبو نواف كما ورد
11-03-2010, 12:32 PM
يا رجل ... أنت رائع بهذه الرائعة .... على أنني متكء على أريكتي في بيتي إلا أنني حلقت مع نصك... أتصدق ؟؟
إيه يا ساري ... إيه

زهير يونس
12-03-2010, 12:04 AM
العتيبي .. اقترب أهمس لك ..

لا تعتقد أن صديقك آخر من وصل .. بل قد كان في المطلع يوم نقشت هنا هذه " المذهلة " .. غير أن أشياء تمنعني عن الكتابة.. لا أرى لها موضعا هنا .. حيث أبث لك جلاجل الإعجاب أيها العبقري.

أصبتَ من كل شيء " تمرة الغراب " .. و استدرجت الجمال إلى حيث ينتظره الحرف القوي .. فكنت له.. قبل أن ينبس ببنت شفة.

أصيلا في حرفك .. حداثيا في بوحك .. معادلة لا يرقص على وترها إلى من أمسك الأدب من ناصيته .. ثم جاء هنا يمارس طقوس الحب على شاكلتك.


مدهشا كنت .. و من قال غير هذا فقد كذب .. كيف لا .. و قد صببت هنا الحسن صبا .. ثم أتيت على طينة من المشاعر و الأحاسيس فلم تذرها إلا و قد انتهيت بها إلى شكل خرافي من الألق الأدبي و دقة التصوير الشعري الذي لا يتأتى إلا من ساحر.

يجتهد الشعراء في أن ينحتوا قصائدهم .. فيكون الجمال فيها من أدنى مستوى إلى أعلاه .. و اختلفت عنهم في أنك بلغت قمة الجمال من أول حرف نطقت به.. و هكذا دائما أنت يا ساري .. تكتب فتختلف .. و تلك أمارة الشعراء الكبار .. و لعلها لمسة يمنح الشعر سحرها بذاته .. لمن يجتبيه.

وجد .. سهاد ..
عبرة .. و توله
يا واحدا
ارحم أسير الأربع

بدعة من الفكر أنت .. و لست أجاملك .. فليس ذلك من عادتي، غير أني - و العالم كله - .. مدرك أن خيوط الشمس لا تواريها ثقوب غربال .. فإن كنت رائعا .. قلنا إنك رائع .. و إنك لكذلك يا صاح.

لقد قلتها مرارا .. الشعر شعران : " الذي يُسكب " و " الذي ينسكب " .. و في كليهما فسحة للإبداع .. غير أن الثاني هو الأحق عندي بأن يسمى فنا .. فليس الشعر غير ممارسة الوجود الباطني بفن، تمليه أشياء في الداخل .. فتصدح به أشياء في الخارج.. و أنت هنا .. انسكب منك كل شيء جميل من غير تكلفة .. و لا عجب بعد أن ثملنا بإبداعاتك.

لو أنهم وضعوا ألف قصيدة في كفة .. و جعلوا هذه في كفة .. لمالت كفتك يا ساري.

مودتي و احترامي أخي الحبيب
.
.

ساري العتيبي
12-03-2010, 07:37 PM
مليئة بالدهشة هذه القصيدة .. قرأتها مرتين و سوف أعيد ,رائع ما عزفته يا صديق

كدت أن أقتبسها كلها لكنني توقفت كي لا يصبح ردي طويلاً ..
شكراً لك جداً و جزيلاً سيدي الكريم


أهلا بك أيها الشفيف ..

كلما تعتقت القصيدة زاد أوار سكرها فهنيئا لها ولي تكرارك الرشف منها


أشكرك أخي


ساري

وامق ,
13-03-2010, 01:45 AM
هـذا النصّ فـارِهٌ جدًّا, وأنيق.
لله درّ حرفِك يا ساري, سـاحـرٌ بحسنِه.
أتقنتَ الشعرَ هنَـا جدًّا. (:



http://forum.ma3ali.net/images/smilies/aq5.gif

ساري العتيبي
13-03-2010, 08:17 PM
وجْدٌ .. سُهادٌ ..



عَبْرةٌ .. وتولُّهٌ
تِلكَ شهودٌ أربعُ ..
كما في ..
( لي في مَحبتِكم شُهودٌ أربعُ ** وشهودُ كلُ قضيةٍ إثنانْ
خفقانُ قلبي واضطرابُ جوانِحي ** ونُحول جسمس وانعقادُ لسانِ )
فكيفَ يَكونُ التَّمنع واللا رحمةَ مِم واحِدٍ ؟


:i::i::i: و ...:rose::rose::rose:


ويا لِشهدِ مرارتهِ ..
للهِ دركمُ أيها الشعراء ..
كيف تقتبسون أحاسيسنا وتفتنونا بالجمال ..


ويجرّني ظلّي إليكِ مُلوّعًا



بل يا فديتُكِ ..



ذاك ظلُّ تلوُّعي !




الليلُ من عينيَّ ..



يشربُ كُحْلَهُ



كيف اختباؤكِ في ثنايا أدمُعي ؟ !

ليتَ شعري ما أنتَ عليهِ حينما تَكتب ؟!
ساري ..
كالعادة .. تُتحِفُنا برحابةِ شِعر ..
مودتي :rose:

أهلاً بكِ غيد ..

إن كانت هذه الأربعُ شهودَه, فأربعي قيودي, ولكِ أن تخمنّي أيهم أفتكُ شعورًا وأعمقُ دلالةً - المتهمُ أم الأسير -!


يا غيد, من تحجُّ إليه مواسمُ الألق من أفق الجمالِ لتتفيأ ظلالَ سمائه, بربّكِ ماذا سيكتب؟!

سعدتُ بكِ هنا



ساري

ساري العتيبي
13-03-2010, 08:33 PM
قلم انيق يا ساري

الله درك ما اجمل هذه القصيده


تقبل تحياتي :rose:

وممتنٌّ لجمال هذا المرور يا رمق

أشكرك ..


ساري

وتين الاحمدي
14-03-2010, 04:21 PM
أسعدك الله
على قدر المتعة التي أجدها في قصائدك

مها العتيبي
14-03-2010, 06:24 PM
الشاعر ساري العتيبي

وقصيدة ذات نصل ..
موغلة في الجمال ..
.
.

غرِّيدكِ المجنون يمضغُ صوتَه

نغمُ الهوى مرٌّ ..

إذا لم تسمعي
.
.
دمت ودام الشعر
كل التقدير

ساري القحطاني
15-03-2010, 10:56 AM
يااااااااااااااااا سلاااااااااااااااام

تملك جسد الشعر يا جميل القلم

رووووووووعة يا سميي روعة

لك الفخر

ساري العتيبي
15-03-2010, 06:09 PM
أذهلت عيني باقتباس الأروع
حين ارتويت الحب هذا مسمعي

من أنت قل لي أنت مفرد متقن
رسم الخيال يقول هذا مطـلعي
..أخي الفاضل..
سجلني من معجبي حروفك وكن أنت أنت
وشكرا
دمت بود

وألفُ أهلا بك

دومًا تتحفني بكرم مشاعرك أيها النبيل فاسلم لأخيك



ساري

ساري العتيبي
16-03-2010, 05:31 PM
أهلا يا أسير الأربع


وربما أسير الخمس مادمت لاتنفك عن هذا العشق المميت .


أخي وصديقي ساري


صعقني المطلع بجماله وانقضاضه .
وكأن الشاعر ملّ من المقدمات التمهيدية لتبيان حالته الوجدانية فإن الوضع لايحتمل التمهيد .


في أكاديمية الحب يجب أن يكون الدرس الأول هو كلمة أحبك
ثم تأتي الدروس الأخرى للتتولى عملية التنشيط والتعزيز .


وهي مافعلته الأبيات التي استرسلت بعد المطلع .



يا ملك الحروف والقوافي .


دمت ساري المفعول .





ويحَ الصبابةِ !



كيف تختزلُالمُنى ..


ما بين حاجبهاوحدّ البُرقُعِ



آه


سلامتك من الآه يا صديقي
لقد جعلتني أشعر أني وقعت لك على جرح / برقع

يا صديقي سأخبرك بأمر فاسمع

حين كتبت قصيدة ( لا ترحميني يا بطيخة ) كانت القصيدة بالنسبة لي كصحيفة المتلمس
كادت تقتلني وبخاصة هذا البيت :

وتمنّعي بالظل حين ترينني
من وهج شوقي جاثيًا أتصببُ

فتمنعت *c

فكتبت هذه بلسمًا لتلك :
بادٍ علي الشوق لا تتمنعي
حتى سوار القيد مشتاقٌ معي :p

كم أنت رائع يا بن الكرام فاسلم



ساري

ساري العتيبي
16-03-2010, 05:34 PM
يا رجل ... أنت رائع بهذه الرائعة .... على أنني متكء على أريكتي في بيتي إلا أنني حلقت مع نصك... أتصدق ؟؟
إيه يا ساري ... إيه



وانت أروع بهذا الحضور الفخم

نعم أصدق فلقد اقلعت هذه القصيدة من مطارٍ مدرجُه يرتفع بترليون فكرة عن سطح شرفة روائعهم
وأقلعت القصيدة على ارتفاع ترليون فكرة في الثانية من هذا المدرج

اسلم أيها ارائع


ساري

بدون نقطة !
16-03-2010, 10:58 PM
ساري:

كالحلم ماهنا.
شكراً لك.

تحية/

ساري العتيبي
19-03-2010, 06:49 PM
العتيبي .. اقترب أهمس لك ..


لا تعتقد أن صديقك آخر من وصل .. بل قد كان في المطلع يوم نقشت هنا هذه " المذهلة " .. غير أن أشياء تمنعني عن الكتابة.. لا أرى لها موضعا هنا .. حيث أبث لك جلاجل الإعجاب أيها العبقري.


أصبتَ من كل شيء " تمرة الغراب " .. و استدرجت الجمال إلى حيث ينتظره الحرف القوي .. فكنت له.. قبل أن ينبس ببنت شفة.


أصيلا في حرفك .. حداثيا في بوحك .. معادلة لا يرقص على وترها إلى من أمسك الأدب من ناصيته .. ثم جاء هنا يمارس طقوس الحب على شاكلتك.


مدهشا كنت .. و من قال غير هذا فقد كذب .. كيف لا .. و قد صببت هنا الحسن صبا .. ثم أتيت على طينة من المشاعر و الأحاسيس فلم تذرها إلا و قد انتهيت بها إلى شكل خرافي من الألق الأدبي و دقة التصوير الشعري الذي لا يتأتى إلا من ساحر.


يجتهد الشعراء في أن ينحتوا قصائدهم .. فيكون الجمال فيها من أدنى مستوى إلى أعلاه .. و اختلفت عنهم في أنك بلغت قمة الجمال من أول حرف نطقت به.. و هكذا دائما أنت يا ساري .. تكتب فتختلف .. و تلك أمارة الشعراء الكبار .. و لعلها لمسة يمنح الشعر سحرها بذاته .. لمن يجتبيه.


وجد .. سهاد ..
عبرة .. و توله
يا واحدا
ارحم أسير الأربع


بدعة من الفكر أنت .. و لست أجاملك .. فليس ذلك من عادتي، غير أني - و العالم كله - .. مدرك أن خيوط الشمس لا تواريها ثقوب غربال .. فإن كنت رائعا .. قلنا إنك رائع .. و إنك لكذلك يا صاح.


لقد قلتها مرارا .. الشعر شعران : " الذي يُسكب " و " الذي ينسكب " .. و في كليهما فسحة للإبداع .. غير أن الثاني هو الأحق عندي بأن يسمى فنا .. فليس الشعر غير ممارسة الوجود الباطني بفن، تمليه أشياء في الداخل .. فتصدح به أشياء في الخارج.. و أنت هنا .. انسكب منك كل شيء جميل من غير تكلفة .. و لا عجب بعد أن ثملنا بإبداعاتك.


لو أنهم وضعوا ألف قصيدة في كفة .. و جعلوا هذه في كفة .. لمالت كفتك يا ساري.


مودتي و احترامي أخي الحبيب
.
.


الشاعر والروائي الرائع زهير يونس ..

شهادتك هذه نقشٌ جزائري سامٍ أضمه لجوقة النقوش الأثيرة عندي ..
الجمع بين الأصالة والحداثة مركبٌ وعر يا صديقي كما تعلم .. مبناه على الصور المسكونة بخيالٍ جامح .. نستطيع أن نجعل من حرفنا الأصيل ألماسةً تكعيبية الوجوه تشع من كل جهة بلون مختلف

أوه يا صديقي كلانا له على الساخر ماله ولكن حسبنا أننا نكتب لكم

كن بخير أيها الرائع البليغ




ساري

ساري العتيبي
21-03-2010, 02:03 PM
هـذا النصّ فـارِهٌ جدًّا, وأنيق.
لله درّ حرفِك يا ساري, سـاحـرٌ بحسنِه.
أتقنتَ الشعرَ هنَـا جدًّا. (:




http://forum.ma3ali.net/images/smilies/aq5.gif


الأنيق وامق

ومرورك أبهة وسناء فاسلم


ساري

ساري العتيبي
21-03-2010, 02:04 PM
أسعدك الله
على قدر المتعة التي أجدها في قصائدك


وأسعدك الله على هذا الدعاء الرائع

المتعة تكتمل بتشريفكم فاسلمي



ساري

ساري العتيبي
21-03-2010, 02:05 PM
الشاعر ساري العتيبي


وقصيدة ذات نصل ..
موغلة في الجمال ..
.
.


غرِّيدكِ المجنون يمضغُ صوتَه


نغمُ الهوى مرٌّ ..


إذا لم تسمعي

.
.
دمت ودام الشعر
كل التقدير






الشاعرة الرائعة مها

حق للقصيدة أن تزهو بمرورك فاسلمي لأخيك



ساري

ساري العتيبي
21-03-2010, 02:06 PM
يااااااااااااااااا سلاااااااااااااااام

تملك جسد الشعر يا جميل القلم

رووووووووعة يا سميي روعة

لك الفخر


أهلا بك

شاكر لك المرور



ساري

ساري العتيبي
21-03-2010, 02:07 PM
ساري:

كالحلم ماهنا.
شكراً لك.

تحية/


وكالشهد عذب تعليقك

والشكر موصولٌ لك


ساري

فقد
22-03-2010, 10:57 AM
كما دائما ..
حرفا له عذوبته ورقته ومذاقه الخاص !
كثير شكرا .. أيها الشاعر الأنيق ..

ابوالدراري
24-03-2010, 02:26 AM
يالطيف ..
يارب عيسى ومحمد ..

كيف لك أن تكتب مثل هذا ياساري ..
وأكون آخر الواصلين ؟؟

جميل .. عذب .. سلس .. حلو المذاق ..
كل ذلك أو يزيد !

كنت أمضغ بعض الحديث مع الصدوق عبداللطيف بن يوسف ..
وكان يخبرني بجمال شعرك .. وأنا الذي خبرتك بالجوار ..

تساكننا معشر المتصوفة الرصيف ,, وتقتسم معنا رغيف المشهد البارد ..
وأحيانا تحضر فناجيلك وتسامرنا في التاسع والعشرين !

لكن ماجاء في بالي أن التقيك هنا ..
على متن القافية ..

الحق :: اني مندهش .
والصدق :: اني معجب .

ما أجملك يانسل الكرام .

cells
24-03-2010, 10:06 AM
تشبه البدر في وسط حالِك السماء بشعرك, و تنير هذه السماء برقة عذبة

دم سالما
Cells

ساري العتيبي
26-03-2010, 05:15 PM
كما دائما ..
حرفا له عذوبته ورقته ومذاقه الخاص !
كثير شكرا .. أيها الشاعر الأنيق ..


أهلا فقد ..

هكذا أجد اسمك أجمل بلا ماء
رغم أنك جميلةٌ في الحالين فاسلمي



ساري

ساري العتيبي
26-03-2010, 05:20 PM
يالطيف ..
يارب عيسى ومحمد ..

كيف لك أن تكتب مثل هذا ياساري ..
وأكون آخر الواصلين ؟؟

جميل .. عذب .. سلس .. حلو المذاق ..
كل ذلك أو يزيد !

كنت أمضغ بعض الحديث مع الصدوق عبداللطيف بن يوسف ..
وكان يخبرني بجمال شعرك .. وأنا الذي خبرتك بالجوار ..

تساكننا معشر المتصوفة الرصيف ,, وتقتسم معنا رغيف المشهد البارد ..
وأحيانا تحضر فناجيلك وتسامرنا في التاسع والعشرين !

لكن ماجاء في بالي أن التقيك هنا ..
على متن القافية ..

الحق :: اني مندهش .
والصدق :: اني معجب .

ما أجملك يانسل الكرام .


إيهٍ أبا الدراري إيهٍ

ليست أولى بركات ابن المبارك .. ليست الأولى
له حق الشكر أن ساقت ريحه سحائب الدكتور محمد هنا فسحّ غدقًا هنيئًا مريئا

هذا هو ساري يا صديقي

على صهوة قصةٍ وروايةٍ ومقالٍ وقافية
تهزه أصواتُ الكرام من أمثالكم فيختال حتى يتشكل الغبارُ نوتةً لم يعرفها تشايكوفسكي بعد !

فوق احتمال البوح كان فرحي بمرورك أخي

ساري

ساري العتيبي
26-03-2010, 05:21 PM
تشبه البدر في وسط حالِك السماء بشعرك, و تنير هذه السماء برقة عذبة

دم سالما
Cells

حياك الله أيها الجميل

وهل أجمل من بدرٍ سُمّارُه أنتم فاسلم يا رجل


ساري