PDA

View Full Version : والأفاعي يغرهنّ الثناء !



عبدالله المشيقح
11-03-2010, 04:24 PM
عنوان احتياطي


(قضي بالكامل الجدل بين الوافر والرمل.)








^^^^^^^^
لا أنتَ
أولُ صادقٍ ..
ولا أنتِ
أولُ كاذبة ْ
ولا أنتَ
آخر ذاهبٌ ..
بل أنتِ آخر
ذاهبـة!!
^^^^^^^^









///






أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها



///




جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ!

لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ

كنتُ أدري .. ذاكَ دربٌ شــــائـــكٌ
قبـلَ إقــدامي.. ولكنـّي مَـشــــيــتْ

قبل إضرام الهـوى ناديـــــتُ لــيت
ليت شعري تـُخمدُ النيـرانَ لـيـــــتْ

يا صديقي أتســـلنــــي كم بكـيــت؟!
إنّ دَمعي صبَّ في أرضِ الكــويتْ




///



فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا

وربُ البيتِ ما طمستْ عيونٌ
تـُشمّـرُ للــثــــريا مُـقـلتـــاهـا

فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضاها


///




خـَدعـوكِ لـمّا أتخـمــوكِ ثــنــاءَ
وكـَسـوكِ من أدَمِ اليَـبـــابِ لحاءَ

حَجبوا عن المــرآة وجه دَميمــةٍ
فرأيتِ في مرآتــهــــم حَــــسناءَ


فظننتِ أنّ الكونَ يلهثُ عاشـقــاً
لــيقــبلَ الرعـــبوبـــة النجــــلاءَ


فتوهّمي ما شئــتِ أنْ تتوهّـــمي
إن الحقـيقةَ تـُتـعِـبُ الشمـــطــاءَ


خدعـوكِ لـمّـا أوهمــوكِ بأنـنــي
سأعـيدُ كَـرّةَ صَـبوتي الحــــمقاءَ


أنا ما أتيتكِ من زحـامِ قصائـدي
إلاّ لــكـي أتــوسّــــدَ الجَـــــــوزاءَ


لاشـيءَ غير حَشاشـتين فدتـْهُــما
نفسي.. فلا تتخـــللي الأحـــشـاءَ


للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ









,,,




أتعبتكم معي ... وعذرا لشوقي .

خولة
11-03-2010, 06:22 PM
أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها


جمييييل جداً

جهدتُ أبحث عن خيط بين مقطوعاتك
فعجزت إلا عن خيط جمالها جميعاً وقوتها وجزالتها

للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ

رغم تشاؤم المعنى هنا .. إلا انها أبيات رائعة
أعجبتني جداً

العنوان يخص المقطوعة الأخيرة على ما أظن ..
هكذا ظلمت الأخريات .. !
وإن حاولتَ الانصاف بعنوانك الاحتياطي
رغم أنها فكرة جميلة /فكرة العنوان الاحتياطي/ :)



سلم يراعك
شكرا لك

المنطيق
11-03-2010, 06:37 PM
عبدالله...
أتعبتني والله بانتظار هطولك حتى كاد يغمى عليّ من الظمأ
ولا عليك من شوقي ،فلا أظنه يبالي بالشعر الآن!
كان من المفترض أن يكون مقعدي هو الأول
لكن قاتل الله الانترنت!
عمومًا..
أسجل حضوري على بساط عرشك الشعري وأعود "مشاكسًا" بإذن الله)k
واعلم أني أحبك يا هذا:m:
دم مبدعًا عبدالله
هذه لإشراقة محياك:rose:

عاشق الإبداع
11-03-2010, 07:31 PM
جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ!

لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ

كنتُ أدري .. ذاكَ دربٌ شــــائـــكٌ
قبـلَ إقــدامي.. ولكنـّي مَـشــــيــتْ

*
حَجبوا عن المــرآة وجه دَميمــةٍ
فرأيتِ في مرآتــهــــم حَــــسناءَ


فظننتِ أنّ الكونَ يلهثُ عاشـقــاً
لــيقــبلَ الرعـــبوبـــة النجــــلاءَ


فتوهّمي ما شئــتِ أنْ تتوهّـــمي
إن الحقـيقةَ تـُتـعِـبُ الشمـــطــاءَ

عبد الله أيها الجميل ...
أبدعت فيما ذهبت إليه .. وإني أراك هنا مختلفا عما سبق ..
ربما لأن الموضوع مختلف وربما أنك تخطو نحو التجديد من نوع ما ..
لا أدري .. لكن مهما يكن فقد كان نبضك جميلا
دمت مبدعا ..
وعشرون نرجسة لعبق روحك..
وتحيتي ..
وهذا البيت ..: :sgrin:
فِـدىً لكَ عينُـهاوفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا

جيلان زيدان
11-03-2010, 08:10 PM
تغيب وتأتي مثقلا بالهلّ ,


أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها

هنا انبعج من كُلية سحابتك صيّب إبداع ,


^^^^^^^^
لا أنتَ
أولُ صادقٍ ..
ولا أنتِ
أولُ كاذبة ْ
ولا أنتَ
آخر ذاهبٌ ..
بل أنتِ آخر
ذاهبـة!!
^^^^^^^^

باختصار a*

سلمت يمناكَ أخي عبد الله
دمتَ عماد الشعراء

لكَ الخير

ساري العتيبي
11-03-2010, 08:57 PM
ياااااا للحب ما أروعه !


رائعٌ .. رائعٌ .. رائعٌ يا عبد الله !

حتى مع التوجع فيك عفّة العربي وهذا يدل على طيب معدنك

أعجبتني هذه القصيدة جدا .. هنا وجدتك مستندًا على يد الحزن والأنفة وإن كابرت

لكن يا أخي قسوت عليهن الله لا يحرمنا منهن وجع لا بد منه :p



ساري

عزت الطيرى
11-03-2010, 10:27 PM
عنوان احتياطي



(قضي بالكامل الجدل بين الوافر والرمل.)








^^^^^^^^
لا أنتَ
أولُ صادقٍ ..
ولا أنتِ
أولُ كاذبة ْ
ولا أنتَ
آخر ذاهبٌ ..
بل أنتِ آخر
ذاهبـة!!
^^^^^^^^









///






أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !


وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا


وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها




///





جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ!


لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ


كنتُ أدري .. ذاكَ دربٌ شــــائـــكٌ
قبـلَ إقــدامي.. ولكنـّي مَـشــــيــتْ


قبل إضرام الهـوى ناديـــــتُ لــيت
ليت شعري تـُخمدُ النيـرانَ لـيـــــتْ


يا صديقي أتســـلنــــي كم بكـيــت؟!
إنّ دَمعي صبَّ في أرضِ الكــويتْ





///




فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا


وربُ البيتِ ما طمستْ عيونٌ
تـُشمّـرُ للــثــــريا مُـقـلتـــاهـا


فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضاها



///





خـَدعـوكِ لـمّا أتخـمــوكِ ثــنــاءَ
وكـَسـوكِ من أدَمِ اليَـبـــابِ لحاءَ


حَجبوا عن المــرآة وجه دَميمــةٍ
فرأيتِ في مرآتــهــــم حَــــسناءَ



فظننتِ أنّ الكونَ يلهثُ عاشـقــاً
لــيقــبلَ الرعـــبوبـــة النجــــلاءَ



فتوهّمي ما شئــتِ أنْ تتوهّـــمي
إن الحقـيقةَ تـُتـعِـبُ الشمـــطــاءَ



خدعـوكِ لـمّـا أوهمــوكِ بأنـنــي
سأعـيدُ كَـرّةَ صَـبوتي الحــــمقاءَ



أنا ما أتيتكِ من زحـامِ قصائـدي
إلاّ لــكـي أتــوسّــــدَ الجَـــــــوزاءَ



لاشـيءَ غير حَشاشـتين فدتـْهُــما
نفسي.. فلا تتخـــللي الأحـــشـاءَ



للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ



لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ









,,,



أتعبتكم معي ... وعذرا لشوقي .




معك وبك أدرك أن الشعر بخير
لك قدرة فائقة على إختيار العناوين
دمت رائعا

الأمير نزار
12-03-2010, 01:11 AM
إيه يا المشيقح أيها الحبيب
ماتزال تبدع أجمل الانغام
غارق في الأصالة حد أن أقول إن مضيتَ مضى الأصيل
حتى في معانيك تنزع للمعاني العربية العريقة وللفكر العربي الأصيل أيضا
لولا أن المنطيق أشهر أسيافه هنا لكان لي عودة مطولة أنهل من جمالك فيها
ولكن انتظر معك جمال أخينا عماد حداد فهو أديب مميز ولديه الكثير !
الامير نزار

المذهلة
12-03-2010, 01:20 AM
والأفاعي يغرهنّ الثناء

عنوان احتياطي


(قضي بالكامل الجدل بين الوافر والرمل.)




أولاً أنا أحتج على العنوان وأطالب باللجوء للعنوان الاحتياطي :peace:

هذا البيت منحة شعرية من أمير الشعراء لبنات حواء فبأي حق تقلب معناه؟؟!!

أبعد الغواني غدونا أفاعي ؟؟!!
أجزم بأن الأنثى (الأفعى كما وصفتها !!) لا تحفل بالثناء فكيف يغرها ؟؟!!

جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ!

راق لي المطلع كثيراً الله الله كيف ينسى المحب أن ينسى ؟؟لإنه باختصار يعجز أن ينسى !!
لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ

هنا أرى تكرار وحشو لا داعي له فقد علمنا بأمر الهوى وانتهينا!!
عذراً رغم الجمال الباذخ فإن العنوان كدر علي استمتاعي
بحق قصيدتك كانت كزهرة جميلة محاطة بأشواك !!
وإنه لتقديري

ظميان غدير
12-03-2010, 05:24 AM
عبدالله المشيقح

ايها العاشق الجميل .مرور آخر

شعر جميل

و ارى فيه كبرياء وعشق على ان عادة الشعراء أن لا يتجبروا في مخاطبة النساء ما أمكن
ولكن تلك هي نفسك الشامخة لا تحب أن تتذلل للنساء مهما كان الحب

رأيت انك تبكي حبك في هذه القطعة

فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا
وربُ البيتِ ما طمستْ عيـــونٌ
تـُشمّـرُ للــثــــريا مُـقـلتـــاهـا
فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـــمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضـاها








وتنتنصر في الوقت نفسه لكبريائك في هذه القطعة


خدعـوكِ لـمّـا أوهمــوكِ بأنـنـــــي
سأعـيدُ كَـرّةَ صَـبوتي الحـمـــــقاءَ
أنا ما أتيتكِ من زحـــــامِ قصائـدي
إلاّ لــكـي أتــوسّــــدَ الجَـــــــــوزاء
لاشـيءَ غير حَشاشـتين فدتـْهُـما
نفسي.. فلا تتخللي الأحـــشــــاءَ
للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــــــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــــــــةً بــيضــــــاءَ
لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمــــــاءَ



وأراك جمعت بين عز السالي وذل المعشوق

تحيتي لك يا صديقي وما اجمل شعرك يوم تعصب :)

ظميان غدير

عبدالله المشيقح
12-03-2010, 01:15 PM
سأعود للرد على الكبار ليلك والمنطيق ونزار .
وعاشق وظمآن وعزت وجيلان وساري أسياد النقد والأشعار .
ولكن بعد أن أقول للمذهلة أن الغضب أعياك عن إدراك الجناس بين هويت وهويت فحسبتِ أنهما حشوا وتكرار .
فالأولى من الهوى والعشق والثانية من السقوط . فافهمي يارعاك الله .

ثم إن شوقي لم يمتدحكن في قصيدته فعودي إلى صدر مطلعه وقفي عند أول كلمة في المطلع ( خدعووووووووها )


على عجل ٍ أتيت
سأعود أيها الأحبة .

المذهلة
12-03-2010, 01:31 PM
الفاضل عبدالله المشيقح
أولاً أعتذر عن سوء فهمي لما اعتبرته حشواً وصدقت قد يكون غضبي حجب عني الرؤية (ولست بجاهلة بالجناس لكن قاتل الله الغضب )!

كما حجب عنك غضبك أنت الرؤية فلم تشاهد في ردي شيئاً من جمال الكبار أسياد النقد والشعر رغم تأكيدي على جمال ماكتبت !!

وأدرك بأن شوقي لم يمتدحنا ولكن هناك فرق بين( الغواني )(والأفاعي ) ولكنه أثبت وصف جميل للأنثى وهو حب الثناء وهذا لاخلاف فيه لدى كل إنسان

أعلم بأني لست من الكبار الذين ذكرتهم واستثنيتني منهم فما أنا إلا تلميذة قارئة للشعر متذوقة له ،ولا أخجل من ذلك

وأبقى أنثى لا تقبل بوصف بنات جنسها ( بالأفعى )
وإنه لتقديري لك واعتذاري إن كدر مروري صفو متصفحك

صالح سويدان
12-03-2010, 01:56 PM
أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها


سيدي وقرة عيني وصديقي يا مشيقح
والله إني اشتقت إليك
جمال بارع ودسم هو حرفك يا سيدي
في الهوى لك فلسفة تحترم ونقف عندها طويلا
مازلت أغوص في القصيدة
ولكن استوقفتني الأبيات الثلاثة لقد تنهدت معها ...

وحتى نستفيق منك أعدك بأن نعود إليك
أخوك المحب
سويدان

وحي اليراع
12-03-2010, 03:32 PM
عزيزي عبد الله المشيقح
مرحبًا بك حتى الرضا
وجمعة مباركة أيها الصديق ..
بديعة ورائعة الرصف ..
وفيها من إبداع المعنى ما يهتز له القلب

خدعوكِ لمّا أوهموكِ بأنني
سأعيدُ كَرّةَ صَبوتي الحمقاءَ
الله .!
هذا البيت يتقاطر الجمال منه حتى يكاد أن يغرقني

ولعل بعضًا من بناتِ حوَّاء ساءهُنَّ العنوانُ ..
وشوقي يقولُ :
فاتَّقوا الله في قلوب العذارى
فالعذارى قلوبهنَّ هواءُ ..!

تقبل أصدق الود أخي عبد الله ..

تحياتي :
وحي .

شذى الايام
12-03-2010, 04:49 PM
أخي عبد الله
هنا تكامل الجمالُ مع القوة...
وإبداعٌ في النظم..
ونبضاتُ الشعرِ كملت سيرة المراد..
فدمتَ مبدعاً

أسمر بشامة
12-03-2010, 05:27 PM
وربي أبدعتَ يا عبدالله ..
يالهذا العشق كيفَ يمنحنا الأنفة والقسوة معاً ..
لطالما أقول أنّك شاعرٌ جميل يا أخي ..
تفننتَ بالمعاني والألفاظ وتنقلتَ بالقصيدة إلى حيثُ تريدُ أن يرسو ..
دمتَ بخير يا عبدالله الرائع
:rose:

عبداللطيف بن يوسف
12-03-2010, 06:10 PM
يا الله يا عبدالله ..

رااائعة بحق ..

وكل مقطع يقول ((الزود عندي))

بل أنت آخر ذاهبة ..

فترحمك الخلائق ما عداها ..

إنّ دَمعي صبَّ في أرضِ الكويتْ ..

أنا ما أتيتكِ من زحامِ قصائدي
إلاّ لكي أتوسّدَ الجَوزاءَ



,,
أبعد كل هذا تريدني لا أطرب
(( لله درك)) أسكرتني

عبدالله المشيقح
12-03-2010, 06:11 PM
أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها


جمييييل جداً

جهدتُ أبحث عن خيط بين مقطوعاتك
فعجزت إلا عن خيط جمالها جميعاً وقوتها وجزالتها

للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ

رغم تشاؤم المعنى هنا .. إلا انها أبيات رائعة
أعجبتني جداً

العنوان يخص المقطوعة الأخيرة على ما أظن ..
هكذا ظلمت الأخريات .. !
وإن حاولتَ الانصاف بعنوانك الاحتياطي
رغم أنها فكرة جميلة /فكرة العنوان الاحتياطي/ :)



سلم يراعك
شكرا لك

أهلا أختي ليلك .

وأعجبني مرورك
من عجائب الشعر أن المقطوعة الأم هي من مخاض المقطوعات الأخريات .

شيء جميل أن نجد الولادة عكسية !:ec:

والخيط الذي لم تجديه هو الحبل السري .

وإلا لما سمّوه سرّياً !

أختي ليلك شكرا لحرفك البهي .
ممتن لحضورك .


حفظك الله .

عبدالله المشيقح
12-03-2010, 06:19 PM
عبدالله...
أتعبتني والله بانتظار هطولك حتى كاد يغمى عليّ من الظمأ
ولا عليك من شوقي ،فلا أظنه يبالي بالشعر الآن!
كان من المفترض أن يكون مقعدي هو الأول
لكن قاتل الله الانترنت!
عمومًا..
أسجل حضوري على بساط عرشك الشعري وأعود "مشاكسًا" بإذن الله)k
واعلم أني أحبك يا هذا:m:
دم مبدعًا عبدالله
هذه لإشراقة محياك:rose:


أحبّكَ الله ُيا صديقي عماد .

السحابة .. والمطر .. بانتظار يوبيد الفضة .
يقولون إن المطر لاينزل ( بعد مشيئة الله ) إلا بذلك اليوبيد .


وثق أنك الأول دائما في الملف الأحمر .


بانتظارك .:m::rose:

عبدالله المشيقح
12-03-2010, 06:26 PM
جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ!

لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ

كنتُ أدري .. ذاكَ دربٌ شــــائـــكٌ
قبـلَ إقــدامي.. ولكنـّي مَـشــــيــتْ

*
حَجبوا عن المــرآة وجه دَميمــةٍ
فرأيتِ في مرآتــهــــم حَــــسناءَ


فظننتِ أنّ الكونَ يلهثُ عاشـقــاً
لــيقــبلَ الرعـــبوبـــة النجــــلاءَ


فتوهّمي ما شئــتِ أنْ تتوهّـــمي
إن الحقـيقةَ تـُتـعِـبُ الشمـــطــاءَ

عبد الله أيها الجميل ...
أبدعت فيما ذهبت إليه .. وإني أراك هنا مختلفا عما سبق ..
ربما لأن الموضوع مختلف وربما أنك تخطو نحو التجديد من نوع ما ..
لا أدري .. لكن مهما يكن فقد كان نبضك جميلا
دمت مبدعا ..
وعشرون نرجسة لعبق روحك..
وتحيتي ..
وهذا البيت ..: :sgrin:
فِـدىً لكَ عينُـهاوفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا

صديقي الغالي عاشق الإبداع .
وإن لك من عشقك الظفر .

ليس في الأمر محاولة تجديد إنما هي سكرات قلبٍ خُدشَ طرفه .


أخي عاشق كان حضورك رسيساً أنعش الروح .

بستان نرجس :rose:

عبدالله المشيقح
12-03-2010, 06:30 PM
تغيب وتأتي مثقلا بالهلّ ,


أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها

هنا انبعج من كُلية سحابتك صيّب إبداع ,


^^^^^^^^
لا أنتَ
أولُ صادقٍ ..
ولا أنتِ
أولُ كاذبة ْ
ولا أنتَ
آخر ذاهبٌ ..
بل أنتِ آخر
ذاهبـة!!
^^^^^^^^

باختصار a*

سلمت يمناكَ أخي عبد الله
دمتَ عماد الشعراء

لكَ الخير

أختي جيلان . كوني أحظى بعمادة الشعر من طرفكم فإنه لشرف تغنيه الركبان . فكيف لا أغنيه أنا .

:rose:

كل الخير أرجوه لك .
بوركت .

محمد العموش
12-03-2010, 09:23 PM
المشيقح الكبير الجميل :

قطعتُ خلوتي بوالدي ووالدتي في زيارتي القصيرة إلى الأردن لأبايعَ على إمارتك للشعر ، وأسَـجِّلَ هدفاً جديداً وفاصلاً لك في مرمى القلب ، ولأسـجِّلَ اعتراضاً بحجم حبي لك على العنوان والموضوع :e:

... اسمحْ لي أنْ أعارضَ هذه الباذخة ، مع الاختلاف في الطرح .

أنا على مطارين ، الأول : العودة إلى مكان عملي في الإمارات الحبيبة ، والثاني مطار الانتظار بالإذن.

أخوك الذي يحبك كما تعرف
العموش

عبدالله المشيقح
12-03-2010, 10:16 PM
اسمحوا لي أيها الأخوة الأحبة أن أقطع ( البوردنق ) قصدي كرت صعود الطائرة لشاعر العصر
( محمد العموش)
فإنها فرصة لن أفوتها أن أشرف بمعارضته وأعتقد أنكم مثلي تباركون قرار المطار .

أخي العموش . القصيدة وصاحبها فداك مهما اختلف العنوان ( أو الموضوع )
أطال الله بعمر والديك ورزقهما برّك .

مجدى الهوارى
12-03-2010, 10:25 PM
هذا ضوت شبابى لكنه يمتلك حكمة الحكماء
والصورة تعانقت مع الفكرة فى إطار اللغة الذى يحيط بكل شىء

مشاعل الامل
13-03-2010, 05:01 PM
رائع مابثته مكنوناتك شاعري الموقر عبدالله !
أهنئ فيك هذه الملكة الرائعة في تسطير مشاعرك بأريحية ووضوح ... وجمال !
أجزم أن من أطلقت عليها لقب (الأفعى ) ستتراجع عن محاولاتها في الرقص على مزمار قلبك ..
أسأل الله أن يسعد أيامك بـ ( حورية ) بعيدا عن الأفاعي لتهطل لنا بأروع المعاني ..
لك التحية
والسلام ...

د. طاهر سمّاق
13-03-2010, 06:33 PM
أتعبتنا بالفعل أخي عبدالله
كيف للمرء أن ينسى اللؤم؟؟

كيف؟؟؟


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ

المنطيق
13-03-2010, 11:28 PM
حسنًا يا عبدالله
هئتُ لك(وليس بالمعنى الذي أرادته صاحبة يوسف عليه السلام)
أما العنوانان فنفيسان على حد سواء

وأما هذا
أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

فلايستطيعه غير المشيقح
استفهام واستنكار وتوبيخ
وليس ذك فحسب ،بل محاسبة للنفس أظهرت من صاحبها عزة النفس وبهاء الكرامة في صورة قاتمة بليلها ناسبت حال الظلمة الحالكة في النفس..
وكل هذا في بيت واحد!!
ماذا تريدني أن أقول؟ لله در البلاغة كيف تعقد الألسن!

وتتوالى الظلمات وتتراكب لتكون ظلمات بعضها فوق بعض :
وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وما أجملك حين حلبت النجوم لتنسف من يتغزل بضيائها وتجعلها "عنزة" سوداء لا تزيد حالك الظلمات إلا قتامًا
وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها

___________

جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ

هذا هو الحب القاتل الذي ينسيكَ أن تنسى ..فلا تثريب عليك

لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ

حسنًا ..قد تكون هذه ملاحظتي الوحيدة وأعني بذلك مدّ اللين في الأبيات التالية للمطلع
ابتدأتَ بمدّ عارض للسكون وأردفته بأبيات مُدّت مدّ لين فتسمّرتُ عندها.
وبلغة العروض (وبعيدًا عن أحكام التجويد) فقد اقترفتَ ما يعرف بسناد الحذو (وهو تغيير حركة ما قبل الرويّ المردوف)
ولا يخفى عليك ان هذا من عيوب القافية
وإياك يا عبدالله أن تتذرع هذه المرة بالضرورات أوغيرها ،فعملاق شعر مثلك لا يليق به ما يُرضى لغيره:sd:

فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا
لا أدري ما هو الذي منع فاك عن فيها حتى جعلته فداءً ولكني أظنّ أن الفتحة على العين لا على التاء(منَعتْ) وبذا أستخلص مالذي جعلته منها فداء لك..
إذًا فتبّا لها ولما نصبته حاجزًا بين الشفاه أن تنال إحداهما الأخرى(ولعله خجل أو عذرٌ ما أو كفها لربما) وليس هذا شأني:3_2:.

وربُ البيتِ ما طمستْ عيونٌ
تـُشمّـرُ للــثــــريا مُـقـلتـــاهـا

هل الضمة بسبب السرعة وقصدتَ القسم؟(وربِّ)؟ أم أنه فاتني أمرٌ هنا؟

تشمر للثريا مقلتاها؟!!!
من أين أتيت بهذا التشبيه؟؟؟؟
لعمري ما هذا إلا من نفث الجن يا عبدالله! لاأزيد على عجبي منه حرفًا.

فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضاها
إي والله صدقت ، أو في رضى غيرها

______
خـَدعـوكِ لـمّا أتخـمــوكِ ثــنــاءَ
وكـَسـوكِ من أدَمِ اليَـبـــابِ لحاءَ
وكأنها شجرة قد جفت حتى أصبح جذعها يسّاقط (بودرة)
وأمعنتَ في ذلك بكسوتها ذلك الخلق البالي الخرب ، فأصبحت (زفتًا على زفت)

حَجبوا عن المــرآة وجه دَميمــةٍ
فرأيتِ في مرآتــهــــم حَــــسناءَ
أظنك لم تعطِ الشطر الثاني حقه بلفظة(حسناء) فما أراها إلا رأت نفسها أميرة الحسناوات
ويؤيد قولي ما لحق هذا البيت من أبيات.

أنا ما أتيتكِ من زحـامِ قصائـدي
إلاّ لــكـي أتــوسّــــدَ الجَـــــــوزاءَ
وقد توسدتها شعرًا وأنفة أيها الرائع


للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ

بيتان رائعان (بغض النظر عن النظرة السوداوية) لكن يبدو أنه حقّ لك لما عانيته.

أخي..
شعرك جزل فخم سابغ سحّ طبق
فدم عملاق شعر كما أنت
لك تقديري وودي

همسة للأمير نزار:
يبدو أن سيوفي قد ثلمت في حضرة هذه القصيدة وقد أعياني تحصنها بدرع دهشتي ،فإن ضربتُ أصبتُ نفسي!
فياليتك تشن على حبيبنا هجمة لاتستطيع بيضته ردّها ..
ليعلم المشيقح أن وعد الله حق:sd:
وها أنا أستجير بك يا محمد:biggrin5:

عبدالله المشيقح
14-03-2010, 10:52 PM
ياااااا للحب ما أروعه !


رائعٌ .. رائعٌ .. رائعٌ يا عبد الله !

حتى مع التوجع فيك عفّة العربي وهذا يدل على طيب معدنك

أعجبتني هذه القصيدة جدا .. هنا وجدتك مستندًا على يد الحزن والأنفة وإن كابرت

لكن يا أخي قسوت عليهن الله لا يحرمنا منهن وجع لا بد منه :p



ساري


ساري عزيزي .

حياك ربي أيها الشاعر الشهم .

أجئتَ لكي تطبطب عليّ أم تطبطب عليهنّ ؟*c


سامحك الله .

الوجع الذي لابد منه له علاج لابد منه .

وأول العلاج انتفاضة الكامل . ( فيس واحد قوي ) .


أخي ساري

دمت بود الود :rose:

ساري القحطاني
15-03-2010, 11:00 AM
رائع

انت ملك الشعر هنا

إبن محمود
15-03-2010, 02:36 PM
أخي وصديقي ورفيقي عبد الله

لله درك من شاعر يهب الجمال لكل ما لمسه..حتى الذمامة تغدوا جمالا حين يلمسها
حتى ولو لم أحبك لأحببت شعرك.....ليس فقط لبنائه اللغوي والشعري المتميز..وليس فقط لجمال صوره الشعرية وما تحمله من إبداع..ولكن وقبل كل شيء لما تملكه من قدرة على الإدهاش المستمر شكلا ومعنى.
دمت مدهشا
أخوك جهاد

Osama
15-03-2010, 04:26 PM
أهلاً أخي عبدالله :
وإني لم أنسك، ولكني نسيت الدخول إلى الساخر .
وإنني أحبك ، وحرفك الرائع .
دمت كبيراً .

عبدالله المشيقح
16-03-2010, 03:36 PM
معك وبك أدرك أن الشعر بخير
لك قدرة فائقة على إختيار العناوين
دمت رائعا

الكبير قدرا وشعرا ونقدا

أستاذي عزت .
توقعيك على النص
يحفل به تاريخي .


دمت بكل حب وود .:rose::rose::rose:

عبدالله المشيقح
16-03-2010, 03:41 PM
إيه يا المشيقح أيها الحبيب
ماتزال تبدع أجمل الانغام
غارق في الأصالة حد أن أقول إن مضيتَ مضى الأصيل
حتى في معانيك تنزع للمعاني العربية العريقة وللفكر العربي الأصيل أيضا
لولا أن المنطيق أشهر أسيافه هنا لكان لي عودة مطولة أنهل من جمالك فيها
ولكن انتظر معك جمال أخينا عماد حداد فهو أديب مميز ولديه الكثير !
الامير نزار

سلام الله عليك أيها البلسم الشافي .
أخي الأمير نزار .

كلاكما عينان في رأس ياحبيبي .

وإن كنت أنت أرحم من المدعو ( منطيقوه ) :biggrin5:


ولكن لا بأس سأقبل مرغما:n:



حياك ربي .


شاكرا لك هذا الثناء الذي أرضى غروري .

أنا داري
16-03-2010, 03:42 PM
يا أخي كشخة !! ورزّة .... وتجبر القلب على الفزّة !!

عبد الله ... من الجمال ما لا يمكننا وصفه فنستعيض عنه بالتأوه أو التصفيق كالمجانين .

و ... أنا داري

عبدالله المشيقح
16-03-2010, 03:46 PM
الفاضل عبدالله المشيقح
أولاً أعتذر عن سوء فهمي لما اعتبرته حشواً وصدقت قد يكون غضبي حجب عني الرؤية (ولست بجاهلة بالجناس لكن قاتل الله الغضب )!

كما حجب عنك غضبك أنت الرؤية فلم تشاهد في ردي شيئاً من جمال الكبار أسياد النقد والشعر رغم تأكيدي على جمال ماكتبت !!

وأدرك بأن شوقي لم يمتدحنا ولكن هناك فرق بين( الغواني )(والأفاعي ) ولكنه أثبت وصف جميل للأنثى وهو حب الثناء وهذا لاخلاف فيه لدى كل إنسان

أعلم بأني لست من الكبار الذين ذكرتهم واستثنيتني منهم فما أنا إلا تلميذة قارئة للشعر متذوقة له ،ولا أخجل من ذلك

وأبقى أنثى لا تقبل بوصف بنات جنسها ( بالأفعى )
وإنه لتقديري لك واعتذاري إن كدر مروري صفو متصفحك


أيتها الكريمة أختي المذهلة .

ماهذا الشطوح في فهم كلامي السابق .:ops2:


لا والله لم أقصد ما آل إليه فهمك .

فأنت كبيرة بأخلاقك وروحك الرياضية في الردود .

قصدت بالكبار الجميع وأنتِ منهم ولكن استثنيتك لأن الرد موجهة إليك .

خصوصا أنني سأقفز ردودهم وأعتقد أن الأدب في القفز مطلوب .

ليتك تفهمي قصدي .

ولا بأس كلن يصلح سيارته .:rose:

عبدالله المشيقح
16-03-2010, 03:50 PM
عبدالله المشيقح

ايها العاشق الجميل .مرور آخر

شعر جميل

و ارى فيه كبرياء وعشق على ان عادة الشعراء أن لا يتجبروا في مخاطبة النساء ما أمكن
ولكن تلك هي نفسك الشامخة لا تحب أن تتذلل للنساء مهما كان الحب

رأيت انك تبكي حبك في هذه القطعة

فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا
وربُ البيتِ ما طمستْ عيـــونٌ
تـُشمّـرُ للــثــــريا مُـقـلتـــاهـا
فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـــمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضـاها








وتنتنصر في الوقت نفسه لكبريائك في هذه القطعة


خدعـوكِ لـمّـا أوهمــوكِ بأنـنـــــي
سأعـيدُ كَـرّةَ صَـبوتي الحـمـــــقاءَ
أنا ما أتيتكِ من زحـــــامِ قصائـدي
إلاّ لــكـي أتــوسّــــدَ الجَـــــــــوزاء
لاشـيءَ غير حَشاشـتين فدتـْهُـما
نفسي.. فلا تتخللي الأحـــشــــاءَ
للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــــــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــــــــةً بــيضــــــاءَ
لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمــــــاءَ



وأراك جمعت بين عز السالي وذل المعشوق

تحيتي لك يا صديقي وما اجمل شعرك يوم تعصب :)

ظميان غدير


حياك أخي صالح ( ظميان )

ليتني أمتلك مثل صبرك على السم .


يبدو أن لديك مناعة ضد زعافهن .


وكما قلت لك سابقا هناك .


يجي لك يوم ياظالم !!



شكرا لتواجدك الروحي :rose:

عبدالله المشيقح
16-03-2010, 03:54 PM
أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها


سيدي وقرة عيني وصديقي يا مشيقح
والله إني اشتقت إليك
جمال بارع ودسم هو حرفك يا سيدي
في الهوى لك فلسفة تحترم ونقف عندها طويلا
مازلت أغوص في القصيدة
ولكن استوقفتني الأبيات الثلاثة لقد تنهدت معها ...

وحتى نستفيق منك أعدك بأن نعود إليك
أخوك المحب
سويدان

مرحبا أخي وصديقي صالح .
لم أقرأ ردا بل شعرا ينساب كالصبب من علٍ .

يبل الظمأ ويروي العروق .


يالك من جميل وصديق وفي .


شكرا لتقاطر حروفك .
:rose:

قس بن ساعدة
16-03-2010, 05:06 PM
كبير يا عبد الله
زادك الله

تحياتي

خالد الحمد
16-03-2010, 06:00 PM
لعبدالله المشيقح تضرب أكباد الإبل وتقطع التذاكر وتجهّز المراكب
حضرت لمبايعتك فقط

ورد اسبارتا وبخور لاوسي

شاعر أويا
16-03-2010, 08:41 PM
لا فض فوك أخي عبدالله
استمتعت بقراءتها

بدون نقطة !
16-03-2010, 11:56 PM
رائع.. رائع ..

كن بخير.

عبدالله المشيقح
17-03-2010, 12:15 AM
عزيزي عبد الله المشيقح
مرحبًا بك حتى الرضا
وجمعة مباركة أيها الصديق ..
بديعة ورائعة الرصف ..
وفيها من إبداع المعنى ما يهتز له القلب

خدعوكِ لمّا أوهموكِ بأنني
سأعيدُ كَرّةَ صَبوتي الحمقاءَ
الله .!
هذا البيت يتقاطر الجمال منه حتى يكاد أن يغرقني

ولعل بعضًا من بناتِ حوَّاء ساءهُنَّ العنوانُ ..
وشوقي يقولُ :
فاتَّقوا الله في قلوب العذارى
فالعذارى قلوبهنَّ هواءُ ..!

تقبل أصدق الود أخي عبد الله ..

تحياتي :
وحي .


مرحى صديقي الغائب الحاضر وحي .


أسعدتني بهذا الحضور اليَراعي الجميل .

هل قال شوقي :
والعذارى قلوبهن هواء

أم خواء ؟



أم هراء ؟:biggrin5:



أخي الغالي وحي

ليس في العنوان مايسوء إلا على من تجد في نفسها صفات الأفعى .



الأهم من ذلك كله هو أنني وجدتك بالقرب . فطاب خاطري وغنت سماوتي وتأنق مظهري وتألقت ابتسامتي بصرير قلمك .


دمت بخير :rose:

عبدالله المشيقح
17-03-2010, 12:18 AM
أخي عبد الله
هنا تكامل الجمالُ مع القوة...
وإبداعٌ في النظم..
ونبضاتُ الشعرِ كملت سيرة المراد..
فدمتَ مبدعاً

حقا أختي المبدعة شذى .. ويل لهن ثم ويل .

جميل تعاطفك مع النص . وكأنك خرجت من عالمك لتقفي على خط الاستواء .

شكرا لحضورك

عبدالله المشيقح
17-03-2010, 12:21 AM
وربي أبدعتَ يا عبدالله ..
يالهذا العشق كيفَ يمنحنا الأنفة والقسوة معاً ..
لطالما أقول أنّك شاعرٌ جميل يا أخي ..
تفننتَ بالمعاني والألفاظ وتنقلتَ بالقصيدة إلى حيثُ تريدُ أن يرسو ..
دمتَ بخير يا عبدالله الرائع
:rose:

الرائع أسمر .

تمنحني القوة بهذه الكلمات . أشعر بدفئها وصدق عاطفتها .

من القلب أشكـــــــــــــرك :rose:



وأهلا بك

عبدالله المشيقح
17-03-2010, 12:25 AM
يا الله يا عبدالله ..

رااائعة بحق ..

وكل مقطع يقول ((الزود عندي))

بل أنت آخر ذاهبة ..

فترحمك الخلائق ما عداها ..

إنّ دَمعي صبَّ في أرضِ الكويتْ ..

أنا ما أتيتكِ من زحامِ قصائدي
إلاّ لكي أتوسّدَ الجَوزاءَ



,,
أبعد كل هذا تريدني لا أطرب
(( لله درك)) أسكرتني

فيلسوف الشعر أخي وصديقي ابن يوسف .

حياك ربي

كم أسكرتنا .. آن أن نُسكرك .

فالحمدلله الذي جعل المعتقة إكسير إعجابك .


تحية :rose:

عبدالله المشيقح
17-03-2010, 12:29 AM
هذا ضوت شبابى لكنه يمتلك حكمة الحكماء
والصورة تعانقت مع الفكرة فى إطار اللغة الذى يحيط بكل شىء


أهلا بك أخي الغالي مجدي .

شبابيٌ وشيّختني الأيام ياصديقي .


وإن لشهادتك تُفتح أبواب القلب لتلج من أي بابٍ تريد .


حياك الله :rose:

عبدالله المشيقح
17-03-2010, 12:31 AM
رائع مابثته مكنوناتك شاعري الموقر عبدالله !
أهنئ فيك هذه الملكة الرائعة في تسطير مشاعرك بأريحية ووضوح ... وجمال !
أجزم أن من أطلقت عليها لقب (الأفعى ) ستتراجع عن محاولاتها في الرقص على مزمار قلبك ..
أسأل الله أن يسعد أيامك بـ ( حورية ) بعيدا عن الأفاعي لتهطل لنا بأروع المعاني ..
لك التحية
والسلام ...

ياشيخة وسعي صدرك .. هذي الدنيا .





أنصحك بسماع يطري عليه الوله .. واطري على باله .


عبدالكريم عبدالقادر

عبدالله المشيقح
17-03-2010, 12:33 AM
أتعبتنا بالفعل أخي عبدالله
كيف للمرء أن ينسى اللؤم؟؟

كيف؟؟؟


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ

الغالي د طاهر .

بسم الله عليك من التعب .:rose:


وأما أن ينسى اللؤم فقد قلته في البيت .

أن ينأى عن أهل اللؤم .

حماك الله أخي من أهله .

شرفتني بتواجدك .

عبدالله المشيقح
20-03-2010, 12:08 AM
حسنًا يا عبدالله
هئتُ لك(وليس بالمعنى الذي أرادته صاحبة يوسف عليه السلام)
أما العنوانان فنفيسان على حد سواء

وأما هذا
أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

فلايستطيعه غير المشيقح
استفهام واستنكار وتوبيخ
وليس ذك فحسب ،بل محاسبة للنفس أظهرت من صاحبها عزة النفس وبهاء الكرامة في صورة قاتمة بليلها ناسبت حال الظلمة الحالكة في النفس..
وكل هذا في بيت واحد!!
ماذا تريدني أن أقول؟ لله در البلاغة كيف تعقد الألسن!

وتتوالى الظلمات وتتراكب لتكون ظلمات بعضها فوق بعض :
وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وما أجملك حين حلبت النجوم لتنسف من يتغزل بضيائها وتجعلها "عنزة" سوداء لا تزيد حالك الظلمات إلا قتامًا
وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها

___________

جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ

هذا هو الحب القاتل الذي ينسيكَ أن تنسى ..فلا تثريب عليك

لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ

حسنًا ..قد تكون هذه ملاحظتي الوحيدة وأعني بذلك مدّ اللين في الأبيات التالية للمطلع
ابتدأتَ بمدّ عارض للسكون وأردفته بأبيات مُدّت مدّ لين فتسمّرتُ عندها.
وبلغة العروض (وبعيدًا عن أحكام التجويد) فقد اقترفتَ ما يعرف بسناد الحذو (وهو تغيير حركة ما قبل الرويّ المردوف)
ولا يخفى عليك ان هذا من عيوب القافية
وإياك يا عبدالله أن تتذرع هذه المرة بالضرورات أوغيرها ،فعملاق شعر مثلك لا يليق به ما يُرضى لغيره:sd:

فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا
لا أدري ما هو الذي منع فاك عن فيها حتى جعلته فداءً ولكني أظنّ أن الفتحة على العين لا على التاء(منَعتْ) وبذا أستخلص مالذي جعلته منها فداء لك..
إذًا فتبّا لها ولما نصبته حاجزًا بين الشفاه أن تنال إحداهما الأخرى(ولعله خجل أو عذرٌ ما أو كفها لربما) وليس هذا شأني:3_2:.

وربُ البيتِ ما طمستْ عيونٌ
تـُشمّـرُ للــثــــريا مُـقـلتـــاهـا

هل الضمة بسبب السرعة وقصدتَ القسم؟(وربِّ)؟ أم أنه فاتني أمرٌ هنا؟

تشمر للثريا مقلتاها؟!!!
من أين أتيت بهذا التشبيه؟؟؟؟
لعمري ما هذا إلا من نفث الجن يا عبدالله! لاأزيد على عجبي منه حرفًا.

فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضاها
إي والله صدقت ، أو في رضى غيرها

______
خـَدعـوكِ لـمّا أتخـمــوكِ ثــنــاءَ
وكـَسـوكِ من أدَمِ اليَـبـــابِ لحاءَ
وكأنها شجرة قد جفت حتى أصبح جذعها يسّاقط (بودرة)
وأمعنتَ في ذلك بكسوتها ذلك الخلق البالي الخرب ، فأصبحت (زفتًا على زفت)

حَجبوا عن المــرآة وجه دَميمــةٍ
فرأيتِ في مرآتــهــــم حَــــسناءَ
أظنك لم تعطِ الشطر الثاني حقه بلفظة(حسناء) فما أراها إلا رأت نفسها أميرة الحسناوات
ويؤيد قولي ما لحق هذا البيت من أبيات.

أنا ما أتيتكِ من زحـامِ قصائـدي
إلاّ لــكـي أتــوسّــــدَ الجَـــــــوزاءَ
وقد توسدتها شعرًا وأنفة أيها الرائع


للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ

بيتان رائعان (بغض النظر عن النظرة السوداوية) لكن يبدو أنه حقّ لك لما عانيته.

أخي..
شعرك جزل فخم سابغ سحّ طبق
فدم عملاق شعر كما أنت
لك تقديري وودي

همسة للأمير نزار:
يبدو أن سيوفي قد ثلمت في حضرة هذه القصيدة وقد أعياني تحصنها بدرع دهشتي ،فإن ضربتُ أصبتُ نفسي!
فياليتك تشن على حبيبنا هجمة لاتستطيع بيضته ردّها ..
ليعلم المشيقح أن وعد الله حق:sd:
وها أنا أستجير بك يا محمد:biggrin5:


أيها النازل من كوكب الشعر . نطقت بمالم ينطقه منطق أي ناطق في مناطق النطق




وسأترك الثناء في الأعلى والثناء في الأسفل وسألج في نقد النقد .

لأن الثناء لايلد إلا شاعرا ثرثارا , والنقد يلد شاعرا جبارا.

( خذ هذه الحكمة وسجلها في موسوعة جينس ) .



أخي وصديقي وحبيبي عمـاد .

في حضرتك أرتجف حبا لاخوفا . وبيضتي ( وأنت تقصد فيها درعي ) سأفلّها . ليس ذاك فحسب , بل سأقتلع القفص الصدري من مكمنه ليستقبل إيقاع أسنة الرماح وعزف ريَشِ السيوف .


أتعلم أنه لو بيت واحد أعجبك لكفاني زهوا .
فكيف بأكثر من بيت .


صدقني لم أستوعب نقدك على البيت الذي ذكرت فيه عيب إسناد الحذو .
وأين المد الذي أقض مضجع أنغامك حتى أنهكه ضرباً موجعا . ليرعوي عن غيه .



وبخصوص : فيك ( ليس فاك أنت ) انتبه .:p



أقصد مطلع المقطع الثاني من الوافر .

أي شيء يمنعه الفم من الكلام الجميل أو الرحيق العليل أو الزلال السلسبيل . وما نحوه من معطيات العصر .:3_2:

ولم أنصب ( منعت ) بل سكنتها .

أما القسم فمعك الحق قد ضممت ماحقه الكسر . لأن واو القسم من أدوات الجر .


شاكرا إياك تلك الملحوظة الدقيقة .



ياصديقي عماد

أشكر الله على أن رزقني صديقا ناقدا شاعرا مثلك .


يثري الحواس كلها .


دمت بمحبة من الرحمن . أنت والأمير محمد وكل الأحبة .:rose:

عبدالله المشيقح
20-03-2010, 12:12 AM
رائع

انت ملك الشعر هنا


حياك الله أخي ساري القحطاني .

وسام على صدري تلك الكلمات الجميلة .


بوركت أيها الشاعر العذب .

عبدالله المشيقح
20-03-2010, 12:22 AM
أخي وصديقي ورفيقي عبد الله

لله درك من شاعر يهب الجمال لكل ما لمسه..حتى الذمامة تغدوا جمالا حين يلمسها
حتى ولو لم أحبك لأحببت شعرك.....ليس فقط لبنائه اللغوي والشعري المتميز..وليس فقط لجمال صوره الشعرية وما تحمله من إبداع..ولكن وقبل كل شيء لما تملكه من قدرة على الإدهاش المستمر شكلا ومعنى.
دمت مدهشا
أخوك جهاد


الكريم الوفي صديق البداية والنهاية جهــاااااد .

ليس لي بعد هذا الكلام سوى أن أقبلّك حتى تمل مني :rose:



طبعا تقبيل الأخوة .

حتى لايأتي المنطيق ويضع هذه الصورة ( :l: ) .




شــــكرا لك عدد أنفاسك العطرة :rose:



أهلا بك بعد انقطاع ليس بالسهل على أحبابك .

سعيد الكاساني
20-03-2010, 11:39 AM
هذا نصٌ باردٌ وشراب يا ابن الكرام !!
يتمايلُ غنجاً ويتقاطرُ جمالا ..



وصولي جاء متأخراً ، لزحمة السير إلى هذه المجنونة ..
فـ بالله عليك المرة الجاية تشوف لي حلّ معاك
!!



محبك الروسينييري
:P

الدرة11
21-03-2010, 12:58 AM
عندما يكون كاتب القصيدة عبدالله فلا يضرني أي تأخر في كتابة.... لسببين :
لأنني أعاود كل كرة الاستمتاع إلى حد الدهشة..
وأكون متأكدة ألا أحد يسبقني بفكرة أود ان أشارك بها ( مزاحمة لا تضرك ووهم يسعدني )
- الأفاعي نعم يغرهن الثناء بل ويسعدهن وهذا لا يعني أنهن يصدقنه خاصةً إذا جاء من ثعبان..!
- لعل هذه القصيدة كتبت في تفاوت زمني أو صراع نفسي ؟ فنجدك فيها عاشقاً إلى حد التذلل تارةً :


وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها

ثم متكبراً إلى حد الانتقام :


فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا



ولكنها كبرياء مزيفة لا تنسى صبوتها السابقة وتصفها بالحمقاء انتصاراً للذات لا اعترافاً بصدق..


خدعـوكِ لـمّـا أوهمــوكِ بأنـنــي
سأعـيدُ كَـرّةَ صَـبوتي الحــــمقاءَ



ثم أنك تنصح نصحاً جميلاً في ظاهره يقنع العقل ولا يذعن له قلب المحب..:


فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضاها



ولعل قلبك هو أول المعرضين عن تلك النصيحة :


كنتُ أدري .. ذاكَ دربٌ شــــائـــكٌ
قبـلَ إقــدامي.. ولكنـّي مَـشــــيــتْ

كما وأنني أرى أفعاك ذكية..فهي ترى بالعين التي تسعدها..وبالمرآة التي تطربها..
ثم أنها تحفظ نصيحة المتنبي القديمة..( ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم )


فتوهّمي ما شئــتِ أنْ تتوهّـــمي
إن الحقـيقةَ تـُتـعِـبُ الشمـــطــاءَ



وما ضرّ أن نسعد بوهم..ونصد عن حقيقة تشقينا ؟؟ النتيجة هنا ( السعادة ) هي الأهم..
ولعل السطر الثالث يوحي باشتراك في هذا..!؟

ونعم ..كثرة الأحزان..وتعاقب المرارات..وتكرر الخيبات..يجعل أصحابها يتهيؤون للأسوأ دائماً..
وبهذا تحصل لهم القوة في احتماله ..والرضى إذا كان سيئاً فقط..وأنا ومع الأسف من أصحاب وأنصار هذا المبدأ :


للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ


الخلاصة شاعرنا الفذ قصيدة أبدعت فيها وأنا لا أجيد عبارات لثناء كما يفعل الآخرون ( وأحسدهم على ذلك خاصةً وقت حاجتي لذلك )
..ولكني أفكر في معانيها بحروف مكتوبة..فعذراً علىا لاطالة

القارض العنزي
22-03-2010, 01:47 AM
كم فاتني من الجمال هنا
ابدعت ايها الجميل عبد الله
اكثر ما يشدني الى شعرك هو ذاك الخليط الجميل من الشعر العباسي و الاندلسي مع شيء من الحداثة فتنتج شيئا لا يجيده غيرك

سلمت يمينك

يحيى وهاس
22-03-2010, 09:20 PM
أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها



صوت العذل يعلو ..

يليه صوت الآه الذي يطغى عليه :


جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ!

لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ

كنتُ أدري .. ذاكَ دربٌ شــــائـــكٌ
قبـلَ إقــدامي.. ولكنـّي مَـشــــيــتْ

قبل إضرام الهـوى ناديـــــتُ لــيت
ليت شعري تـُخمدُ النيـرانَ لـيـــــتْ

يا صديقي أتســـلنــــي كم بكـيــت؟!
إنّ دَمعي صبَّ في أرضِ الكــويتْ

يقاطعه صوت ناصح أمين :


فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا

وربُ البيتِ ما طمستْ عيونٌ
تـُشمّـرُ للــثــــريا مُـقـلتـــاهـا

فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضاها


وهكذا تتفاعل أصوات القصيدة وتتماشج في الذات الشاعرة لتخرج بخلاصة مفادها نضج التجربة ووضوح الرؤية :


خـَدعـوكِ لـمّا أتخـمــوكِ ثــنــاءَ
وكـَسـوكِ من أدَمِ اليَـبـــابِ لحاءَ

حَجبوا عن المــرآة وجه دَميمــةٍ
فرأيتِ في مرآتــهــــم حَــــسناءَ


فظننتِ أنّ الكونَ يلهثُ عاشـقــاً
لــيقــبلَ الرعـــبوبـــة النجــــلاءَ


فتوهّمي ما شئــتِ أنْ تتوهّـــمي
إن الحقـيقةَ تـُتـعِـبُ الشمـــطــاءَ


خدعـوكِ لـمّـا أوهمــوكِ بأنـنــي
سأعـيدُ كَـرّةَ صَـبوتي الحــــمقاءَ


أنا ما أتيتكِ من زحـامِ قصائـدي
إلاّ لــكـي أتــوسّــــدَ الجَـــــــوزاءَ


لاشـيءَ غير حَشاشـتين فدتـْهُــما
نفسي.. فلا تتخـــللي الأحـــشـاءَ


للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ


بارك الله فيك وفي قلمك المبدع الناضج الناصح الأمين ..

عبدالله المشيقح
26-03-2010, 05:12 PM
أهلاً أخي عبدالله :
وإني لم أنسك، ولكني نسيت الدخول إلى الساخر .
وإنني أحبك ، وحرفك الرائع .
دمت كبيراً .



أحبك الله ياصديقي أسامــــة .

دمت بكل ود شاكرا لك إطلالتك :rose:

عبدالله المشيقح
26-03-2010, 05:14 PM
يا أخي كشخة !! ورزّة .... وتجبر القلب على الفزّة !!

عبد الله ... من الجمال ما لا يمكننا وصفه فنستعيض عنه بالتأوه أو التصفيق كالمجانين .

و ... أنا داري

يا أخي أنت الكشخة والرزة .. وردك هذا جاب لي الفزة .
ياجعل ايامك كلها معزة .

شكرا أنا داري ياصاحب الردود المختلفة :3_2:

عبدالله المشيقح
26-03-2010, 05:16 PM
كبير يا عبد الله
زادك الله

تحياتي
اللهم آمين .

أخي قس بن ساعدة . زيارة أبهجتني .. ألف شكر :rose:

عبدالله المشيقح
26-03-2010, 05:21 PM
لعبدالله المشيقح تضرب أكباد الإبل وتقطع التذاكر وتجهّز المراكب
حضرت لمبايعتك فقط

ورد اسبارتا وبخور لاوسي

الغائب الحاضر شاعرنا خالد حامل المسك .

شحنة محبة ورطل ود وجرّة غلا وشِوال بعير مليء بالسكري الفاخر لفمك الحلو :m:








مع كثير من سلال التقدير :rose:

عبدالله المشيقح
27-03-2010, 03:19 AM
لا فض فوك أخي عبدالله
استمتعت بقراءتها


الحبيب الكريم شاعر أويا فتحي .

وأنا استمتعت بزيارتك .

شاكرا رونق قلمك:rose:

عبدالله المشيقح
27-03-2010, 03:24 AM
رائع.. رائع ..

كن بخير.

وأنت بألف خير يا شاعرنا المتألق بدون نقطة .


سلمت :rose:

عبدالله المشيقح
27-03-2010, 03:30 AM
هذا نصٌ باردٌ وشراب يا ابن الكرام !!
يتمايلُ غنجاً ويتقاطرُ جمالا ..



وصولي جاء متأخراً ، لزحمة السير إلى هذه المجنونة ..
فـ بالله عليك المرة الجاية تشوف لي حلّ معاك
!!



محبك الروسينييري
:P

ياسعيد ياصديقي ما قولك بشارع تمر عليه شاحنة المنطيق !:biggrin5:


مملوءة بالأسلحة والذخائر والقنابل المسيلة للدموع .

حمدا لله على سلامتك .

وصولك جاء في الوقت المناسب فيا أهلا بك يازائر الود .


شكرا لعذوبة روحك .



بوركت :rose:

أحمد الأبهر
27-03-2010, 03:31 AM
وقطفت أنت الشعرَّ لمَّا نوَّرا
---
ويحكَ ما أشعرك

وماشاء الله

عبدالله المشيقح
27-03-2010, 03:42 AM
عندما يكون كاتب القصيدة عبدالله فلا يضرني أي تأخر في كتابة.... لسببين :
لأنني أعاود كل كرة الاستمتاع إلى حد الدهشة..
وأكون متأكدة ألا أحد يسبقني بفكرة أود ان أشارك بها ( مزاحمة لا تضرك ووهم يسعدني )
- الأفاعي نعم يغرهن الثناء بل ويسعدهن وهذا لا يعني أنهن يصدقنه خاصةً إذا جاء من ثعبان..!
- لعل هذه القصيدة كتبت في تفاوت زمني أو صراع نفسي ؟ فنجدك فيها عاشقاً إلى حد التذلل تارةً :



ثم متكبراً إلى حد الانتقام :



ولكنها كبرياء مزيفة لا تنسى صبوتها السابقة وتصفها بالحمقاء انتصاراً للذات لا اعترافاً بصدق..



ثم أنك تنصح نصحاً جميلاً في ظاهره يقنع العقل ولا يذعن له قلب المحب..:



ولعل قلبك هو أول المعرضين عن تلك النصيحة :



كما وأنني أرى أفعاك ذكية..فهي ترى بالعين التي تسعدها..وبالمرآة التي تطربها..
ثم أنها تحفظ نصيحة المتنبي القديمة..( ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم )



وما ضرّ أن نسعد بوهم..ونصد عن حقيقة تشقينا ؟؟ النتيجة هنا ( السعادة ) هي الأهم..
ولعل السطر الثالث يوحي باشتراك في هذا..!؟

ونعم ..كثرة الأحزان..وتعاقب المرارات..وتكرر الخيبات..يجعل أصحابها يتهيؤون للأسوأ دائماً..
وبهذا تحصل لهم القوة في احتماله ..والرضى إذا كان سيئاً فقط..وأنا ومع الأسف من أصحاب وأنصار هذا المبدأ :



الخلاصة شاعرنا الفذ قصيدة أبدعت فيها وأنا لا أجيد عبارات لثناء كما يفعل الآخرون ( وأحسدهم على ذلك خاصةً وقت حاجتي لذلك )
..ولكني أفكر في معانيها بحروف مكتوبة..فعذراً علىا لاطالة



أتعتذرين عن الإطـالة !

ما ألذ وأمتع ما ذُكر هنا .


أختي الدرة المصونة لقد مارستِ دور عرّافة الجبل .

ولكن صدق التنبؤ مشروطا بحيادية العاطفة في هذا التحليل بالذات .
النص مسَّ العنصر المضاد , وبقدرة بارعة وحذاقة غير مسبوقة ولأنني أعرف تمكنك اللغوي والنقدي وووو ( النفساني ) فقد بصمت على بعض نتائج التحليل .. البعض .

هنا أنت مخيفة يا درة . والله مخيفة .







هنيئا لنص يُبارك من كاتبـــة مثلك . فلله درك .:rose:

المنطيق
27-03-2010, 02:07 PM
الصديق الجميل والشاعر السحابة
والنفس الخلابة عبدالله

أعتذر عن تأخري عليك في الرّد فقد أصابني من "العود" ما لم أحسب له حسابا:ops2:

بالنسبة لما ذكرتُ لك من سناد الحذو فإنما أشرتُ به إلى حركة ما قبل "الياء" في جناسك بين كلمتي (هويت)
ففي الأولى كان حركة ماقبل الردف الكسر ،أي (هَوِيْت) من "الهوى" ، فلا يخفى عليك أن الصواب أن تقول : هوِيَ الرجل فلانةً وهوِيتُها أي أحبّها وأحببتُها ،بكسر الواو.
وفي الثانية الفتح (هَوَيْت) من "الهُوِيّ" ، فتقول هَوَى فلانٌ و هَوَيْتُ بمعنى سقطَ وسقطتُ بفتح الواو.
وكذا كلمةُ (نسِيت،بكسر السين) بيد أنها ليست القافية فلا تثريب عليها فيما أرى.

ولو أن غيرك وقع في سناد الحذو لكان لابأس بذلك
أما شاعر فخمٌ كمثلك فلن نسكت له عنه)k

ثم إنه الشيء الوحيد الذي أمسكتُه عليك هنا فلا تحرمني لذة "ضبطك":3_2:

روحك أيها الجميل -كما هو شِعرك-فاتنة فتانة
ولا أدري أأميل لشعرك أكثر أم لصفاء روحك وعذوبتها، و....
حسنًا سأكتفي بهذا قبل أن تبدأ العاطفة بالتأجج و"أخربط" بالكلام:biggrin5:

بحر من الحب لك أيها الصفاء:m:
دمت أمير الشعر

تذكرتُ: الثلج كان مغشوشًا، فلم يكن باردًا كفاية ليطفئ حرارة العود:d(5:

عبدالله المشيقح
31-03-2010, 06:12 PM
كم فاتني من الجمال هنا
ابدعت ايها الجميل عبد الله
اكثر ما يشدني الى شعرك هو ذاك الخليط الجميل من الشعر العباسي و الاندلسي مع شيء من الحداثة فتنتج شيئا لا يجيده غيرك

سلمت يمينك


أهلا بأخي الشاعر القارض العنزي .

كلامك أدخل السرور إلى قلبي من أوسع أبوابه .

وهكذا طبع الكرام المتذوقين .:rose:

شكرا لشهادتك التي غرست ودادها في قلبي .:rose:

عبدالله المشيقح
31-03-2010, 06:15 PM
أمنْ ولـهٍ تـُعسعِـسُ في حِـماهــا
وتمشي مُدلجاً تقــفو خطاهـــا !

وتقبعُ تحتَ أغطــيةِ الأمَــــاني
تقلـّـبُ ناظـريكَ فلا تـــــراهـا

وتحلبُ من نجومِ الحُزن دمعــاً
فترحمكَ الخلائـقُ ما عَــــداها



صوت العذل يعلو ..

يليه صوت الآه الذي يطغى عليه :


جـئتُ أنساهَـــــا ولكني نـَســــيــــتْ
أبشرع الحُبِّ أنســـى من هَــويـــتْ!

لاعـجٌ في طـيفِــــها صُبْــــحَ مَـــسا
وعلى جَـمرِ الجَـديــديــن هَــويــــتْ

كنتُ أدري .. ذاكَ دربٌ شــــائـــكٌ
قبـلَ إقــدامي.. ولكنـّي مَـشــــيــتْ

قبل إضرام الهـوى ناديـــــتُ لــيت
ليت شعري تـُخمدُ النيـرانَ لـيـــــتْ

يا صديقي أتســـلنــــي كم بكـيــت؟!
إنّ دَمعي صبَّ في أرضِ الكــويتْ

يقاطعه صوت ناصح أمين :


فِـدىً لكَ عينُـها وفِـدىً يداهــا
وما منعتَ بهِ عن فـيكَ فاهــا

وربُ البيتِ ما طمستْ عيونٌ
تـُشمّـرُ للــثــــريا مُـقـلتـــاهـا

فــإنَّ الحـبَّ مَـرتعــهُ وخــيـمٌ
إذا أفنــيتَ عُمرك في رضاها


وهكذا تتفاعل أصوات القصيدة وتتماشج في الذات الشاعرة لتخرج بخلاصة مفادها نضج التجربة ووضوح الرؤية :


خـَدعـوكِ لـمّا أتخـمــوكِ ثــنــاءَ
وكـَسـوكِ من أدَمِ اليَـبـــابِ لحاءَ

حَجبوا عن المــرآة وجه دَميمــةٍ
فرأيتِ في مرآتــهــــم حَــــسناءَ


فظننتِ أنّ الكونَ يلهثُ عاشـقــاً
لــيقــبلَ الرعـــبوبـــة النجــــلاءَ


فتوهّمي ما شئــتِ أنْ تتوهّـــمي
إن الحقـيقةَ تـُتـعِـبُ الشمـــطــاءَ


خدعـوكِ لـمّـا أوهمــوكِ بأنـنــي
سأعـيدُ كَـرّةَ صَـبوتي الحــــمقاءَ


أنا ما أتيتكِ من زحـامِ قصائـدي
إلاّ لــكـي أتــوسّــــدَ الجَـــــــوزاءَ


لاشـيءَ غير حَشاشـتين فدتـْهُــما
نفسي.. فلا تتخـــللي الأحـــشـاءَ


للذكريــاتِ القاتــمــاتِ فضــيلــةٌ
ألاّ أؤمـّــلَ صَـفحــةً بــيضــــــاءَ


لن يسلمَ القلب الشريفُ من الأذى
حتى يُغـَيـّبَ بالنـّـــوى الـلؤمـــاءَ


بارك الله فيك وفي قلمك المبدع الناضج الناصح الأمين ..



ليس غريبا على شـاعـر مثلك أن يقرأ هذه القراءة الكافية الوافية .

وقفت على كل مقطع وقوفاً قد وقفه الشاعر نفسه .

أخي وصديقي يــــــــحيــــى .

أنت الأب الروحـــي لهذا النص .:rose:




كنت أقرب من القرب .. ومازلت .

شكرا

عبدالله المشيقح
31-03-2010, 06:22 PM
وقطفت أنت الشعرَّ لمَّا نوَّرا
---
ويحكَ ما أشعرك

وماشاء الله


يكفيني هذا الـ ويح يا أحمد كي أقيس مدى وقع الشعر على قلبك :biggrin5:


شكـــراً لحضورك :rose:

غريب عن زماني
02-04-2010, 07:47 AM
عنوان شدني إلى قصيدك شدا ،، و هذا ليس غريبا ،،
و لكن اسمح لي بأن أقول لك ،، بأن الغريب هو أن نجد شعرا بهذه الأصالة في هذا الزمان
دام قلمك المبدع ،، و دمت بود

عبدالله المشيقح
02-04-2010, 07:21 PM
الصديق الجميل والشاعر السحابة
والنفس الخلابة عبدالله

أعتذر عن تأخري عليك في الرّد فقد أصابني من "العود" ما لم أحسب له حسابا:ops2:

بالنسبة لما ذكرتُ لك من سناد الحذو فإنما أشرتُ به إلى حركة ما قبل "الياء" في جناسك بين كلمتي (هويت)
ففي الأولى كان حركة ماقبل الردف الكسر ،أي (هَوِيْت) من "الهوى" ، فلا يخفى عليك أن الصواب أن تقول : هوِيَ الرجل فلانةً وهوِيتُها أي أحبّها وأحببتُها ،بكسر الواو.
وفي الثانية الفتح (هَوَيْت) من "الهُوِيّ" ، فتقول هَوَى فلانٌ و هَوَيْتُ بمعنى سقطَ وسقطتُ بفتح الواو.
وكذا كلمةُ (نسِيت،بكسر السين) بيد أنها ليست القافية فلا تثريب عليها فيما أرى.

ولو أن غيرك وقع في سناد الحذو لكان لابأس بذلك
أما شاعر فخمٌ كمثلك فلن نسكت له عنه)k

ثم إنه الشيء الوحيد الذي أمسكتُه عليك هنا فلا تحرمني لذة "ضبطك":3_2:

روحك أيها الجميل -كما هو شِعرك-فاتنة فتانة
ولا أدري أأميل لشعرك أكثر أم لصفاء روحك وعذوبتها، و....
حسنًا سأكتفي بهذا قبل أن تبدأ العاطفة بالتأجج و"أخربط" بالكلام:biggrin5:

بحر من الحب لك أيها الصفاء:m:
دمت أمير الشعر

تذكرتُ: الثلج كان مغشوشًا، فلم يكن باردًا كفاية ليطفئ حرارة العود:d(5:


منطيق الدهر وشاعري المفضل أبد الدهر .

أهلا بك

لن أحرمك لذة الضبط ولن أحرم نفسي لذة المشاكسة .

يا صديقي عماد . أمن المعقول أن نقول : ( هوِيت ) ؟ بأي لغة قلت ذلك؟

هذيلٍ أم تميمٍ أم طسمٍ وجديس ٍ ! <<< والأخيرتان من العرب البائدة للعلم فقط :)


يا أخي حتى نطقها صعب .. يعني لو حاولت أقول لحبيبتي إني هوِيتك سوف أحتاج لـ لتحريك ستة آلاف عضلة بمعنى أنني في طور تحريك تلك العضلات ستكون حبيبتي ملّت وذهبت لتبحث عن غيري :(

هنا لن ينفعني نصحك :biggrin5:


هذا وإنني مازلت أفتح ذلك الطومار كل حين .. أتلذذ بعبارات الود .



أخي المنطيــــق .


يعلم الله أنني أثق بمعجمك اللغوي كما أثق بروحك الطاهرة .

والاختلاف إنما هو ظاهرة صحية .
تحية تقدير وحب:rose::rose::rose:

عبدالله المشيقح
02-04-2010, 07:24 PM
عنوان شدني إلى قصيدك شدا ،، و هذا ليس غريبا ،،
و لكن اسمح لي بأن أقول لك ،، بأن الغريب هو أن نجد شعرا بهذه الأصالة في هذا الزمان
دام قلمك المبدع ،، و دمت بود

شكرا لك يا عزيزي غريب .

شهادة أفخر بها .

بارك الله فيك :rose::rose: