PDA

View Full Version : عِنْدَما كُنّا مَعَاً



عمار كيالي
11-03-2010, 09:17 PM
عِنْدَما كُنّا مَعَاً

عِنْدَما كُنّا مَعَاً

كانَتِ الأَيّامُ تَجْري باتِّساقْ
بَيْنَ أحْضانِ الصَفاءْ
والشِفاهُ السُمْرُ هَمْسٌ
وافْتِرارُ الثَغْرِ شَمْسٌ
والعُيونُ السُودُ تَخْتارُ الضِياءْ
كانَتا صَاعِقَتَيْنِ
تركُضانِ في انْعِتاقْ
هالَتَيْنِ..
نَجْمَتَيْنِ..
لا تَخافانِ الفَضَاءْ
لا تَكُفَّانِ انْبِثاقْ

عِنْدَما كُنّا مَعَاً

كَمْ تَهادى شَعْرُكِ الحُرُّ التِفافاً
حَوْلَ كَفّي والذِراعْ
كانَ مَشروعاً طَويلاً
كانَ مَوْجَاً في ارْتِفاعْ
كانَ لَيْلاً مُخْمَلِيّاً
دافِئاً مِثْلَ العِناقْ

عِنْدَما كُنّا سَوِيّا
كانِتِ الأَسْماءُ تَعْني
والتَفاسيرُ سُدَى
كانَتِ الأرْقامُ تَدْنو
والحِساباتُ اكْتِفاءْ
والنِهايَاتُ سَعيدَةْ
والحِكاياتُ مَدَى
عِنْدَما كُنّا معاً
لَمْ نَكُنْ نَحْنُ الصَدَى
نَحْنُ كُنّاهُ السِياقْ

ما جَرى ذاكَ الشِتاءْ؟
وَجْهُكِ المَرْسومُ أضْحى
كالِحاً مِثْلَ السَماءْ
واجِماً مُتَمَنِّعاً
بارِداً مِثْلَ الهَواءْ
لَيْسَ فيهِ مِنْكِ شَيْءٌ
لَوْنُهُ لَوْنُ القِناعْ
صَوْتُهُ صَمْتُ الفراقْ

والعُيونُ السُودُ عَتْمٌ
يَخْتَفي فيهِ الشُعاعْ
ثَوْرَتينِ في خُمودٍ
جَدوَلَيْنِ في انْقِطاعْ
ضَرْبتَيْنِ
طَعْنَتَيْنِ
في حَنايا نَظْرَتي
تَلْهَثانِ في ابْتِعادٍ
تَرْمُقاني بانْغِلاقْ

شَعْرُكِ المَضْمومُ أضْحى
جامِداً مِثْلَ القَضاءْ
يَتَحاشى لَمْسَتي
يَخْتَفي مِنْ راحَتي
جاحِداً مِثْل العُقوقِ
هادِئاً دونَ ارتِخاءْ
هارِباً دونَ انْطِلاقْ

ما جَرى ذاكَ المَساءْ؟
كانَ وَقْتاً في اقْتِطاعْ
كانَ مَحْضاً مِنْ هُراءْ
كانَ فَصْلاً مِنْ شَقاءْ
نَحْنُ كُنّا غَيْمَتَيْنِ
تُرْعِدانِ
تُعْتِمانِ
تَجْرِيانِ في افْتِراقْ

ما جَرى ذاكَ اللِقاءْ؟
نَحْنُ كُنّا عاشِقَيْنِ
حُبُّنا كانَ احْتِراقْ
نَحْنُ صِرنا دُمْيَتَيْنَ
خِصْلَتَيْنِ في شِقاقْ
نَحْنُ كُنّا عاشِقَيْنِ
نَحْنُ أَصْبَحْنا رِفاقْ

جدائل مصفرّة
11-03-2010, 09:31 PM
الله ..ماأوجعها ...ماأجملها !
في الوقت المناسب ....لـــــــــــــــ ليلةٍ ثقيلة الظل !

ماجرى ذاك المساء ؟
ماجرى ذاك اللقاء ؟
ماجرى ذاك الشتاء ؟
ماجرى ...
بعد أن كنا معاً ؟ !

عبرت من هنا ...واعذرني
لم أعرف أيّ شيءٍ أتركه بعدي .

عزت الطيرى
11-03-2010, 10:30 PM
أعجبتنى البساطة
كن جميلا

حالمة غبية
11-03-2010, 10:56 PM
جميلة .. بهدوئها واتساق لحنها
.
ومن موسيقاها العذبة الرّوح .. والمعنى

كانِتِ الأَسْماءُ تَعْني
والتَفاسيرُ سُدَى
كانَتِ الأرْقامُ تَدْنو
والحِساباتُ اكْتِفاءْ
والنِهايَاتُ سَعيدَةْ
والحِكاياتُ مَدَى
عِنْدَما كُنّا معاً
لَمْ نَكُنْ نَحْنُ الصَدَى
نَحْنُ كُنّاهُ السِياقْ
.
شكراً

قرطبي
11-03-2010, 11:26 PM
غير أني بقيتُ في ثابت الأمــــر بقاءً يملُّ منه البقــاءُ
و تغيَّرتمُ علينا قليــلا **** يا وحيد الفؤاد فيك الجفـــاءُ

حلمٌ نقيّ
12-03-2010, 11:04 AM
ما أجملها وما أجملكْ

سأقرأ لك دوماً

دمتَ شاعراً

شذى الايام
12-03-2010, 04:58 PM
طوبى لذا التهادي...!!
عجيبةٌ تلك العذوبة المنسابةُ بين السطور
فدم جميل الشعر...

صالح سويدان
12-03-2010, 10:33 PM
عنفواني جميل يا صديقي
ونص كما الخرير ينساب بلطفه في قنوات القلوب والأرواح

انحنائي لأصحاب الشجن والعازفين على أوتار الحروف بأنامل ألماسية

سويدان

عاشق الإبداع
16-03-2010, 06:15 PM
كانَتا صَاعِقَتَيْنِ

واجِماًمُتَمَنِّعاً
بارِداً مِثْلَ الهَواءْ

فإذا"...
مقطوعات جميلة .. شجية .. عذبة الألم.. منسابة الموسيقى
وكأنها تصرخ في هدوء ..
ثم .. أبعد الله عنك الفراق والألم ..وحفظك يا عمار ..
ثم.. في الوردتين اللتين اقتطفتهما شعرت بثقل على أذني .. فهلا نظرت فيها ..
ثم .. دام هذا الجمال البهي ..ودام مداد يراعك ..
تحية ونرجستان

الدرة11
17-03-2010, 01:15 AM
أعجبتني كثيراً يا عمار قصيدتك هذه....الله كم هي معبرة ورائقة
وأي مساء وأي وقت أعقبه فراق فلا بد أن يكون

ما جَرى ذاكَ المَساءْ؟
كانَ وَقْتاً في اقْتِطاعْ
كانَ مَحْضاً مِنْ هُراءْ
كانَ فَصْلاً مِنْ شَقاءْ

عمار أعتقد ان الرفاق يمكن أن يكونوا عشاقاً ذات يوم...لكن العشاق لا يعودون رفاقاً أبداً..هكذا فقط اظن انا


نَحْنُ كُنّا عاشِقَيْنِ
نَحْنُ أَصْبَحْنا رِفاقْ



ثم لماذا جعلت وجهها كالحاً مثل السماء ؟؟! هل تجد السماء كالحةً باستمرار لنشبه كل كالحٍ بها ؟؟

وهنا تقول :


شَعْرُكِ المَضْمومُ أضْحى
جامِداً مِثْلَ القَضاءْ


طبعاُ تقصد الجمود المعنوي...ولكن القضاء قد يكون قاسياً ولكنه يتحرك أحياناً ؟ لعله كذلك ؟

أشكرك وبعمق..فقد استمعت نهاية يومي بهكذا شعر

عمار كيالي
23-04-2010, 09:40 AM
الله ..ماأوجعها ...ماأجملها !
في الوقت المناسب ....لـــــــــــــــ ليلةٍ ثقيلة الظل !

ماجرى ذاك المساء ؟
ماجرى ذاك اللقاء ؟
ماجرى ذاك الشتاء ؟
ماجرى ...
بعد أن كنا معاً ؟ !

عبرت من هنا ...واعذرني
لم أعرف أيّ شيءٍ أتركه بعدي .


شكرا جزيلا لك أخت جدائل مصفرة على مرورك الغالي

مودتي وتقديري

عمار كيالي
23-04-2010, 09:42 AM
أعجبتنى البساطة
كن جميلا


شكرا جزيلا أخي العزيز عزت

دمت بكل الخير

عمار كيالي
23-04-2010, 09:46 AM
جميلة .. بهدوئها واتساق لحنها
.
ومن موسيقاها العذبة الرّوح .. والمعنى

شكراً



أنا من أشكر لك اخت حالمة مرورك العذب

مودتي وتقديري

عمار كيالي
23-04-2010, 09:48 AM
غير أني بقيتُ في ثابت الأمــــر بقاءً يملُّ منه البقــاءُ
و تغيَّرتمُ علينا قليــلا **** يا وحيد الفؤاد فيك الجفـــاءُ


شكرا جزيلا لك أخي قرطبي
مع اخلص المودة

عمار كيالي
23-04-2010, 09:50 AM
ما أجملها وما أجملكْ

سأقرأ لك دوماً

دمتَ شاعراً


شكرا لك اخت حلم مرورك الجميل

دمت بكل الخير

عمار كيالي
23-04-2010, 09:52 AM
طوبى لذا التهادي...!!
عجيبةٌ تلك العذوبة المنسابةُ بين السطور
فدم جميل الشعر...


كل الشكر لك أخت شذى الايام
دمت بكل الخير

عمار كيالي
23-04-2010, 09:54 AM
عنفواني جميل يا صديقي
ونص كما الخرير ينساب بلطفه في قنوات القلوب والأرواح

انحنائي لأصحاب الشجن والعازفين على أوتار الحروف بأنامل ألماسية

سويدان

لقد اغدقت علي من كرمك أخي العزيز صالح سويدان

تقبل مني ما وسعني من شكر مع أطيب التحيات

عمار كيالي
23-04-2010, 09:57 AM
كانَتا صَاعِقَتَيْنِ

واجِماًمُتَمَنِّعاً
بارِداً مِثْلَ الهَواءْ

فإذا"...
مقطوعات جميلة .. شجية .. عذبة الألم.. منسابة الموسيقى
وكأنها تصرخ في هدوء ..
ثم .. أبعد الله عنك الفراق والألم ..وحفظك يا عمار ..
ثم.. في الوردتين اللتين اقتطفتهما شعرت بثقل على أذني .. فهلا نظرت فيها ..
ثم .. دام هذا الجمال البهي ..ودام مداد يراعك ..
تحية ونرجستان



شكري العميق اخي العزيز عاشق الإبداع على مرورك الأنيق وشعورك النبيل

دمت بكل الخير

م‘ أعطر التحيات وأخلص المودة

عمار كيالي
23-04-2010, 10:02 AM
أعجبتني كثيراً يا عمار قصيدتك هذه....الله كم هي معبرة ورائقة
وأي مساء وأي وقت أعقبه فراق فلا بد أن يكون


عمار أعتقد ان الرفاق يمكن أن يكونوا عشاقاً ذات يوم...لكن العشاق لا يعودون رفاقاً أبداً..هكذا فقط اظن انا
ثم لماذا جعلت وجهها كالحاً مثل السماء ؟؟! هل تجد السماء كالحةً باستمرار لنشبه كل كالحٍ بها ؟؟
وهنا تقول :
طبعاُ تقصد الجمود المعنوي...ولكن القضاء قد يكون قاسياً ولكنه يتحرك أحياناً ؟ لعله كذلك ؟

أشكرك وبعمق..فقد استمعت نهاية يومي بهكذا شعر


كل الشكر والامتنان لك اخي الدرة على مرورك السخي

طبعا بالرفاق لم اقصد اصدقاء غنما هو دور مفروض علينا أحيانا

اما السماء الكالحة فهي سماء ذلك اليوم الشتوي وليس كل سماء

أخيرا جمود القضاء قصدت به جمود العواطف والانفعالات وعياب المشاعر

تقبل مني أجمل التحيات واخلص المودة ورفيع التقدير