PDA

View Full Version : ذاكرةٌ تمشي على قدمين !



فيـــروز
12-03-2010, 04:56 AM
وأجلسُ ...
خارجَ الوقت , في تمامِ الساعةِ الخامسةِ والعشرين
حيث تتزاحمُ الساعاتُ على مواقفِ الدقائقْ
وتغفو السنونُ على أرصفةِ الأيامْ
يؤرقني عقربٌ يقطعُ ألفَ كيلو متر بين الدقيقةِ والدقيقة ...
بينما أعدوها أنا , جرياً على الأحلامِ .... في مكاني !

في هذا الوقت ...
الذي يجلس فيه كلٌّ يوطِّدُ علاقتَه بشيءٍ ما ...
النائمُ بحلمِهْ , بمعدلِ شخيرٍ يتزايد طردياً مع ألمي
المؤمنُ بربِّهْ , بعددِ ركعاتٍ تزيده إيماناً بهْ , بينما أزدادُ أنا هنا كفراً بك !
الحبيب بهاتفِهِ , وعاشقان بسرير !
أجلسُ أنا هنا ...
أمامَ ورقةٍ وقلم , أنزفُ على مقصلةِ الحرفْ ...
وينعقُ برأسي غرابٌ لا يموتُ حتّى بعشرِ حبّات بنادول !! ...
أوطّد علاقتي ... بانتظارك !!

متعبةٌ جداً ...
من هذا الحبِّ المريضِ !
الممدّدِ على سريرِ الإحتضارِ يتنفسُ رائحةَ الموتْ ...
وحولَهُ ألفُ أنبوبِ أوكسيجين , وألفُ مصل ...
وأنا ... بدورِ ممرّضةٍ , تؤجل موتَه حتّى نوبةِ ألمٍ أخرى , بجرعات مخدر !
هل لكَ أن تعطيني وصفةَ دواءٍ لهذا الصغير الذي أهدتنا السماء ...
فأخذنا نحن نطفئ أعقابَ احتراقِنا في جلدهِ الرقيق ! ؟
هلاّ أعطيتني حلاًّ جذريّاً لهذه المعضلة ! ؟
وإلاّ ...
فاعطني ثمنَ عمليةٍ جراحيّةٍ ...
أستأصل بها ذاكرتي !!

Threnody
12-03-2010, 05:53 AM
أوطد علاقتي بانتظارك !
ما هذه الجملة يا لطيف ! .. ثم إنها أول مرة أسمع بها باستئصال الذاكرة بعملية جراحية ... رغم أني أدرس الطب منذ عامين !
ربما أدرسها في السنة الألف بعد الحب المتعب !
فيروز .. أوقع لك على بياض و عالعمياني .. حقل من المودة لموطنك الرائع
شكرا لك جدا

فيـــروز
12-03-2010, 06:35 AM
أوطد علاقتي بانتظارك !
ما هذه الجملة يا لطيف ! .. ثم إنها أول مرة أسمع بها باستئصال الذاكرة بعملية جراحية ... رغم أني أدرس الطب منذ عامين !
ربما أدرسها في السنة الألف بعد الحب المتعب !
فيروز .. أوقع لك على بياض و عالعمياني .. حقل من المودة لموطنك الرائع
شكرا لك جدا


أنصحك أن ترمي كتب الطب في سلة المهملات يا أمير ...
كنتُ سأصبح طبيبةً كذلك لو كان الجسد من اهتماماتي !

أمير ....
أنتَ توقّع على بياضٍ كثيراً هذه الفترة على فكرة :cd:
ولهذا السبب وحتى تتعلم في المرة المقبلة ألا تفعل
سأملأ ذلك البياض بأنك ستدعو النجوم ومواكب الزهور التي ترافقك دائماً معك إلى هنا !
هذا عقاب ...
وأنت وقّعته سلفاً
( كنتً سأضع هذا )k ولكنه من اختصاص محمد العموش ! )

د.أمير هذه المرّة ...
الطب أكثر المهن إنسانية
وإني أجد فيك إنساناً جميلاً يجعل منك شاعراً رائعاً تفوق الدهشة

كن هنا دائماً ...
:rose:

غيد
12-03-2010, 01:41 PM
اشدي يا فيروز واطربينا ..
رتلي بخطى ذاكرتِك كي تتراقص ذرات التراب ..
حين الخُطى ..
مبهورة فِعلاً ..
وانتشيت حتى أني نسيت ارتشاف قهوتي ..
ما هذه الروعة يا أنتِ ؟
كيف شرَّحتي الحب المريض ؟
دخلتُ معك غرفة العمليات ..
وعِشت لحظات التشريح ..
فهل تقبلين أن أنوب عن الممرضة .. ؟!
قد أستفيدَ مِن طريقتُك للعلاج .. !
قراءتُكِ مااااااتعة ..
ويا شؤم حظي لأني لم أقرأك كثيراً سابقاً
سأتابعك دائماً ..
مودتي

قس بن ساعدة
12-03-2010, 05:58 PM
جميل جدا يا فيروز
لغتك رائعة
والصور الت رسمتها بالكلمات تدل انك لكِ قلما سيكون ذا اثر

تحياتي

جيلان زيدان
12-03-2010, 06:36 PM
هل لكَ أن تعطيني وصفةَ دواءٍ لهذا الصغير الذي أهدتنا السماء ...

جعبة أحاسيس انسكبت منها تلك الجملة في مسامعي,,
خذي حذرك في المرة القادمة , إما العزلة عني , أو العزلة عني..

فلي قلبٌ -والله- يكاد ينطق في داخلي صراخًا


فيروز ,,أبدعتِ وأبدعتِ

تحية تلو تحية لـ:m:ـكِ

أسما
12-03-2010, 10:00 PM
فيروز ..

منذ ان قرأت لك للمرة الأولى أدركت بأن خلف هذا القلم مبدعة ..

تتقنين مزج الصور مع الأحاسيس ..

يؤرقني عقربٌ يقطعُ ألفَ كيلو متر بين الدقيقةِ والدقيقة ...
بينما أعدوها أنا , جرياً على الأحلامِ .... في مكاني !

هنا أوصلتني حد الدهشة ...

دوماً أنتظر جديدك

الأمير نزار
13-03-2010, 08:02 AM
حسنا يا فيروز
قد لا يعني مرور شاعر هامشي مثلي بنص كاتبة مبدعة كأنت شيئا ولكني مضطر للتوقيع على جمال كهذا عساي أستقي منه بعض الضوء
صاحب نورانيات الأشعار كان هنا
وإنه حديقة غاردينيا و.... دمعتان

بن بلعيد
13-03-2010, 10:31 AM
فيروز . . . . والافق البعيد المضني
لقد شخصتي حالتي من بعيد . . . . وكأنك تعلمين انني اريد استأصل ذاكرتي
ولكن قبل العمليه الجراحيه , , اريد ان افهم
هل هناك طريقه للدخول الى مستودع الذاكره ؟
هل استطيع رؤية تلك الملكه ؟ واتعرف على طبيعة عملها. . .
كي استقبل الملك واموت قرير العين وانا مقتنع بأن لي ذاكره

فيروز / نجمه مضيئه . . . لا تغيبي عنّا

حزينه ولكن!!
13-03-2010, 04:54 PM
جميل يا فيروز
دمت بخير
ريما

نور .. قلب
13-03-2010, 09:49 PM
لا شيء قد يصفً الألم, ولكنكِ قد أبدعتِ بوصفه!
دمتِ بود

(أميرة المساء)
14-03-2010, 11:59 AM
ذاكرة تمشي على قدمين
أيعقل

طريقي الصامت
15-03-2010, 01:06 PM
يقول أحدهم
من كانت لديه ذاكره قويه هو أشقى أهل الأرض
.
.
.

أما قولي أنا
فذاكرة الأنسان ممتلئه دائما تحتاج منا أن نفرغ منها الغير مهم حتى لا ندعها تمشي .


وشكري لهذا القلم يا فيروز

تقبلي مروري

يمكن تكون!
16-03-2010, 03:20 PM
فيروز

لن اضيف جديداً حول قلمك

فكلماتك المنتقاه تجعل تصويرك ابداعاً

لذلك ستكون مشاركتي او تساؤلاتي حول الموضوع وفكرته :

الانتظار موت بطيء

فقد تحس انك خارج الزمن !!!!

كل شيء يجري الا ....





النائمُ بحلمِهْ , بمعدلِ شخيرٍ يتزايد طردياً مع ألمي


قد اكون هنا انتهازياً وسأستغل ذلك الربط بين المك والشخير !!!

لماذا الشخير تحديداً ؟

امسموح لي ان استنتج :

ساواصل ..

كاني ارى ان الشخير كان بجوارك !!!





المؤمنُ بربِّهْ , بعددِ ركعاتٍ تزيده إيماناً بهْ , بينما أزدادُ أنا هنا كفراً بك !


ازداد كفراً بك : كيف يحصل ذلك :

استخدمتي مصطلح الايمان ومصطلح الكفر في تلك العباره

وكأنك تشيرين الى الايمان وعكسه الكفر .فهل زيادة كفرك به يعني انك اصبحتي لا تؤمنين به

ايضاً لماذا ازداد كفرك به !!




متعبةٌ جداً ...


من هذا الحبِّ المريضِ !


الممدّدِ على سريرِ الإحتضارِ يتنفسُ رائحةَ الموتْ ...


وحولَهُ ألفُ أنبوبِ أوكسيجين , وألفُ مصل ...


وأنا ... بدورِ ممرّضةٍ , تؤجل موتَه حتّى نوبةِ ألمٍ أخرى , بجرعات مخدر !


هنا يبدو ان هذا الحب لا يُرجى بُرئه

ولكن ماتمارسه الممرضه اهو ناتج عن احساس في شخصيتها وانها عاطفيه اكثر من اللزوم

لا نها مازالت تمارس دورها رغم ان ذلك المريض في عداد الاموات !!!

ام ان ماتمارسه مع ذلك المريض

فقط لأن هذا عملها !؟ وهي عاده اكثر من كونها عباده !!!




هل لكَ أن تعطيني وصفةَ دواءٍ لهذا الصغير الذي أهدتنا السماء ...


فأخذنا نحن نطفئ أعقابَ احتراقِنا في جلدهِ الرقيق ! ؟


هنا لن اثير الاسئله بل سأقول ابدعتي جداً....فعلاً نحن نحترق




أستأصل بها ذاكرتي !!


احيان ينتابنا شعور عكس ذلك

احيان نتمنى أن لا ننسى مافات !!!

فيروز اعتذر عن الاطاله فقد اكون قرأت النص بشكل مختلف وبعيد عن الواقع

فيـــروز
19-03-2010, 04:48 AM
اشدي يا فيروز واطربينا ..
رتلي بخطى ذاكرتِك كي تتراقص ذرات التراب ..
حين الخُطى ..
مبهورة فِعلاً ..
وانتشيت حتى أني نسيت ارتشاف قهوتي ..
ما هذه الروعة يا أنتِ ؟
كيف شرَّحتي الحب المريض ؟
دخلتُ معك غرفة العمليات ..
وعِشت لحظات التشريح ..
فهل تقبلين أن أنوب عن الممرضة .. ؟!
قد أستفيدَ مِن طريقتُك للعلاج .. !
قراءتُكِ مااااااتعة ..
ويا شؤم حظي لأني لم أقرأك كثيراً سابقاً
سأتابعك دائماً ..
مودتي


غيد ...
معنى اسمك أنثويٌّ ورقيقٌ جداً ...
ومرورُك فجّر في الكلماتِ أشجار ياسمين !

ليس من شؤم حظّكِ أن لم تقرئي لي سابقاً ...
بل شؤم حظّي أني لم أحظَ بمرورٍ أنثويٍّ تتفجرّ فيه الأحاسيس كهذا المرور !

شكراً يا جميلة ...
لعينيكِ :rose:

فيـــروز
19-03-2010, 04:55 AM
جميل جدا يا فيروز
لغتك رائعة
والصور الت رسمتها بالكلمات تدل انك لكِ قلما سيكون ذا اثر

تحياتي




سيدي قس ...
صدقاً أتمنى ذلك , وسعيدةٌ جداً أنّ قس يقول هذا !
قفزتُ فرحاً بمرورِك قفز الطفلةِ التي حصلت على قطعةِ شوكولا !!

لذا شكراً على مرورك المبهج للروحِ ...
وشكراً على .... قطعةِ الشوكولا !

إليك :rose:

فيـــروز
19-03-2010, 05:07 AM
هل لكَ أن تعطيني وصفةَ دواءٍ لهذا الصغير الذي أهدتنا السماء ...

جعبة أحاسيس انسكبت منها تلك الجملة في مسامعي,,
خذي حذرك في المرة القادمة , إما العزلة عني , أو العزلة عني..

فلي قلبٌ -والله- يكاد ينطق في داخلي صراخًا


فيروز ,,أبدعتِ وأبدعتِ

تحية تلو تحية لـ:m:ـكِ



جيلان ...
لا زلتُ للوهلةِ الأولى أعتقد أن اسمك اسم شاب وليس لفتاة !
وأعود وأقول لنفسي : يا الله جيلان فتاة جيلان فتاة :ops2:
وإنك لفتاةٌ جميلةٌ حقاً ...
أما عن العزلةِ عنكِ أو العزلةِ عنكِ ..
فكما تريدين سأختار العزلة ... ولكن إليكِ !
لأحظى بمثل هذه العظمة دائماً ..

طبتِ ...
:rose:

فيـــروز
19-03-2010, 05:13 AM
فيروز ..

منذ ان قرأت لك للمرة الأولى أدركت بأن خلف هذا القلم مبدعة ..

تتقنين مزج الصور مع الأحاسيس ..

يؤرقني عقربٌ يقطعُ ألفَ كيلو متر بين الدقيقةِ والدقيقة ...
بينما أعدوها أنا , جرياً على الأحلامِ .... في مكاني !

هنا أوصلتني حد الدهشة ...

دوماً أنتظر جديدك


أسما يا أسما ...
واللهِ أحبّ مروركِ لسببٍ لا أعلمه .. هي الأرواح ربّما !
أو ربما أعتقد أنك تشبهينني في أمرٍ ما ! ؟

بعثتُ مع السماءِ سلاماً في الأمس إليكِ ...
فهل وصل سلامي ؟ أو أعاقب النجوم ؟

شكراً لعينيكِ اللتين مرتا من هنا يا جميلةْ ...
لقلبكِ :rose:

فيـــروز
19-03-2010, 05:25 AM
حسنا يا فيروز
قد لا يعني مرور شاعر هامشي مثلي بنص كاتبة مبدعة كأنت شيئا ولكني مضطر للتوقيع على جمال كهذا عساي أستقي منه بعض الضوء
صاحب نورانيات الأشعار كان هنا
وإنه حديقة غاردينيا و.... دمعتان


الأمير نزار هنا ... يا مرحبا يا مرحبا
من قال لك أن مرورك لا يعني شيئاً ؟
دعني أشكره كثيراً ... لأن فعلاً مرورك لا يعني شيئاً أبداً !!
بل يعني كل شيء !
وكل شيء جميل ....

شكراً عبِقةْ يا محمد ...
و :rose:

المذهلة
19-03-2010, 12:50 PM
أجلسُ أنا هنا ...
أمامَ ورقةٍ وقلم , أنزفُ على مقصلةِ الحرفْ ...
وينعقُ برأسي غرابٌ لا يموتُ حتّى بعشرِ حبّات بنادول !! ...
أوطّد علاقتي ... بانتظارك !!

متعبةٌ جداً ...
من هذا الحبِّ المريضِ !
الممدّدِ على سريرِ الإحتضارِ يتنفسُ رائحةَ الموتْ ...
وحولَهُ ألفُ أنبوبِ أوكسيجين , وألفُ مصل


هذا الحب المريض كم هو متعب ياربي ...
يصارع الألم ....ويزرع الخوف ..واللهفة والترقب في نفوس من حوله
لا هو يموت فنودعه وندعو له ...ولا هو يشفى من غيبوبته وننعم بحياته ؟؟!!
فيروز ...إن استأصلنا الذاكرة أتراها الذكريات سترحل معها ؟؟!!
لحرفك عمق يتغلغل في حنايا الروح ويوقد شموع الألم !!
سلمت ياجميلة الروح والبوح
وإنه لتقديري

فيـــروز
20-03-2010, 01:57 AM
فيروز . . . . والافق البعيد المضني
لقد شخصتي حالتي من بعيد . . . . وكأنك تعلمين انني اريد استأصل ذاكرتي
ولكن قبل العمليه الجراحيه , , اريد ان افهم
هل هناك طريقه للدخول الى مستودع الذاكره ؟
هل استطيع رؤية تلك الملكه ؟ واتعرف على طبيعة عملها. . .
كي استقبل الملك واموت قرير العين وانا مقتنع بأن لي ذاكره

فيروز / نجمه مضيئه . . . لا تغيبي عنّا


يُقال يا بن بلعيد , ولا يحضرني اسم القائل ..
لو جمّعت أحزان البشريّة جميعاً , ثم وزّعت عليهم واحداً واحداً بالتساوي , لطالبَ كلٌّ بأحزانه التي أُخِذت منه !!
والحال نفسه بالنسبة للذكريات !

وإنه أهلاً بك مراراً وتكراراً ...

:rose:

فيـــروز
20-03-2010, 01:59 AM
جميل يا فيروز
دمت بخير
ريما


وأنتِ أجمل يا ريما ...
شكراً جزيلاً
:rose:

فيـــروز
20-03-2010, 02:10 AM
لا شيء قد يصفً الألم, ولكنكِ قد أبدعتِ بوصفه!
دمتِ بود


شكراً يا نور ...
وإني سعيدةٌ جداً بمرورِكِ وتعقيبِكِ الجميلين

في انتظارِكِ دائماً :rose:

فيـــروز
20-03-2010, 02:20 AM
ذاكرة تمشي على قدمين
أيعقل


:cd:
يحدثُ للأمورِ الغير معقولة أن تحدث يا أميرة المساء !
ألم تتكئي ذات يومٍ على كتفِ الذاكرة , ثمّ ذهبتما معاً مشاويراً حيث الأمكنة والأزمنة الأجمل ! ؟
لا بدّ أنكِ فعلتِ !

أتمنى أن الكلمات قد وصلت لذوقكِ الجميل يا أميرة المساء
وأنها استطاعت أن تنال إعجابكِ

كوني بخير دائماً :rose:

فيـــروز
20-03-2010, 02:28 AM
يقول أحدهم
من كانت لديه ذاكره قويه هو أشقى أهل الأرض
.
.
.

أما قولي أنا
فذاكرة الأنسان ممتلئه دائما تحتاج منا أن نفرغ منها الغير مهم حتى لا ندعها تمشي .


وشكري لهذا القلم يا فيروز

تقبلي مروري


أعجبني قولك كثيراً , سأحتاجه ذات يوم
في النهاية نحن من يعلّمها المشي ونحن من يعطيها القدرة على ذلك !

شكراً " طريقي الصامت " على المرورِ الجميل :rose:

فيـــروز
20-03-2010, 02:47 AM
فيروز

لن اضيف جديداً حول قلمك

فكلماتك المنتقاه تجعل تصويرك ابداعاً

لذلك ستكون مشاركتي او تساؤلاتي حول الموضوع وفكرته :

الانتظار موت بطيء

فقد تحس انك خارج الزمن !!!!

كل شيء يجري الا ....


قد اكون هنا انتهازياً وسأستغل ذلك الربط بين المك والشخير !!!

لماذا الشخير تحديداً ؟

امسموح لي ان استنتج :

ساواصل ..

كاني ارى ان الشخير كان بجوارك !!!



ازداد كفراً بك : كيف يحصل ذلك :

استخدمتي مصطلح الايمان ومصطلح الكفر في تلك العباره

وكأنك تشيرين الى الايمان وعكسه الكفر .فهل زيادة كفرك به يعني انك اصبحتي لا تؤمنين به

ايضاً لماذا ازداد كفرك به !!


هنا يبدو ان هذا الحب لا يُرجى بُرئه

ولكن ماتمارسه الممرضه اهو ناتج عن احساس في شخصيتها وانها عاطفيه اكثر من اللزوم

لا نها مازالت تمارس دورها رغم ان ذلك المريض في عداد الاموات !!!

ام ان ماتمارسه مع ذلك المريض

فقط لأن هذا عملها !؟ وهي عاده اكثر من كونها عباده !!!


هنا لن اثير الاسئله بل سأقول ابدعتي جداً....فعلاً نحن نحترق


احيان ينتابنا شعور عكس ذلك

احيان نتمنى أن لا ننسى مافات !!!

فيروز اعتذر عن الاطاله فقد اكون قرأت النص بشكل مختلف وبعيد عن الواقع


تساؤلاتك جميلة يا " يمكن تكون " ولكنها أسئلة لا إجابة لها
وهذا إن دل فهو يدل على إبحارِكَ حتى العمق وكم يسعدني ذلك
نحن نترك دائماً علامات استفهام وعلامات تعجب تسمح للقارئ أن يبحر من خلالها ويحلق حيث شاء
وأنت قارئ جميل جداً ..
يسعدني حضورك الدائم بين صفحاتي ...
فشكراً لك بعدد نجوم السماء
تحيّة و :rose:

فيـــروز
20-03-2010, 03:07 AM
أجلسُ أنا هنا ...
أمامَ ورقةٍ وقلم , أنزفُ على مقصلةِ الحرفْ ...
وينعقُ برأسي غرابٌ لا يموتُ حتّى بعشرِ حبّات بنادول !! ...
أوطّد علاقتي ... بانتظارك !!

متعبةٌ جداً ...
من هذا الحبِّ المريضِ !
الممدّدِ على سريرِ الإحتضارِ يتنفسُ رائحةَ الموتْ ...
وحولَهُ ألفُ أنبوبِ أوكسيجين , وألفُ مصل


هذا الحب المريض كم هو متعب ياربي ...
يصارع الألم ....ويزرع الخوف ..واللهفة والترقب في نفوس من حوله
لا هو يموت فنودعه وندعو له ...ولا هو يشفى من غيبوبته وننعم بحياته ؟؟!!
فيروز ...إن استأصلنا الذاكرة أتراها الذكريات سترحل معها ؟؟!!
لحرفك عمق يتغلغل في حنايا الروح ويوقد شموع الألم !!
سلمت ياجميلة الروح والبوح
وإنه لتقديري


أجمع باقةً من الورود كل وردة نوع
وأهديها لصاحبة هذا المرور الذي يفوق احتمال الخاطرة ...
أسعد الله قلبك يا مذهلة في كل الأوقات :rose:

خولة
20-03-2010, 03:40 AM
يؤرقني عقربٌ يقطعُ ألفَ كيلو متر بين الدقيقةِ والدقيقة ...
بينما أعدوها أنا , جرياً على الأحلامِ .... في مكاني !


تدرين ..
العقرب يُسرع لكنه أغلب الأحيان لا يزيد إلا أن يَمد دروب الأحلام سِراعاً ..
فويح الممتطين .. في أماكنهم ..!

جميل أيها الفيروز
مقطوعة ورافة ندية ..

وشفى الله مرضانا أجمعين :) ..
دون الحاجة إلى عمليات استإصال


دمت بجمال

الطقس
20-03-2010, 03:54 AM
رائعة جدا ,,,, أتمنى أن أستطيع صياغة رداً يليق بك أو بها ....

لكني لا أعرف كيف أجمع الحروف و الجمل , على شكل باقة ورد ...

سأقول لك : حفظت الصفحة عندي , و وضعت بجانب إسمك ياسمينة ...

مودتي

منار زعبي
20-03-2010, 11:44 AM
فيروز...

وقفت طويلا هنا
كانت جرعة من الجمال الذي تكوّن في رحم الألم.

طوق من الياسمين لقلبك أيتها الجميلة...
كوني رائعة كـ أنت :rose: