PDA

View Full Version : نورانيات الأشعار على أعصاب الأوتار....



الأمير نزار
18-03-2010, 01:34 AM
نورانيات الأشعار على أعصاب الأوتار


بعدَ انعتاق الحزن ما جدوى العزاءْ؟؟
فخدي شتات العمر وامضي يا رجاءْ


لم تدخلـــي يوماً حدائق أحرفي
إلا لترضي في الهوى طمع النساءْ


لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ


لهفي أيطعنني الوفاءُ مواجعاً؟
لأعيد ترميم المـواجعِ للوفاءْ


وأفرُّ من جرح القضاءِ إلى الأسى
فتعود تُسْــلِمُني المآسي للقضاءْ


لا أيها المجروح في صدري كفى
إن التَّعتُّه فيكَ يَخْتزِلُ الشـــقاءْ


فدعِ الهوى يمضـي شقياًّ مثلنا
والذكريات لعل ترْحَمُها السَّماءْ


إنَََ التي كانت رجائي في الهوى
لم تبق لي بعد التوجُّع من رجاءْ


يا جرحُ أزهرْ هكذا يحلو الأسى
فالجرحُ شعرٌ في قلوب الأقوياءْ


تتسـاءلُ الفيروزُ عنكَ فقل لها:
أنت الذي جَبَلَ الغرورَ كما يشاءْ


أنت الذي يســقي النجومَ قصائداً
ويسوق أحلام الصباح إلى المساءْ


أنا صـانعُ الأفراحِ رغم كآبتي
وأنا المبعثرُ فوقَ خارطة البكاءْ


الليـلُ عندي مَحـــضُ أخيلةٍ ولا
شمساً سوى شعري المُوشَّح بالضياءْ


لن تبصري يا نورُ غيري شاعراً
حين القصائدِ يمتطي خَيْلَ الغِناءْ


يا نور ما لكِ والجنون بشاعرٍ
قد غازلِ الكلماتِ حدَّ الانتشاءْ؟!


عشـــرونِ جبّاراً أُقَيِّدُ في دمي
إياكِ أن تتهوري أختَ الصـفاءْ


ماضِيَّ ملحمةُ الأســى فتفهَّمي
أخشى عليكِ إذا التَفَتِّ إلى الوراءْ


أتحبني ؟؟... يا نورُ كيف سألتها؟
لا شيءَ أجملُ من جنون الكبرياءْ


تَتأنَّقُ الأشيـــــاء فيكِ كأنما
لولاكِ ما عرجَ الوجودُ إلى النقاءْ


فلأنتِ أسرعُ من هطول قصيدتي
ولأنت أعمق من مضامين الرثاءْ


إني أحبكِ فاقرئيها قصــةً
سقطَ الأميرُ أمام سيدة النساءْ

الدرة11
18-03-2010, 01:45 AM
لتسجيل السبق هذه المرة..علّه يشفع لنا في التأخر الكثير الماضي..
قرأت هذا الجمال..وسأعود إن شاء الله

فدعِ الهوى يمضـي شقياًّ مثلنا
والذكريات لعل ترْحَمُها السَّماءْ



إنَََ التي كانت رجائي في الهوى
لم تبق لي بعد التوجُّع من رجاءْ

المذهلة
18-03-2010, 01:50 AM
ما أجمل ما كتبت أيها الأمير
لم يعد في الشعر عزاء لألمنا وجراحنا وإلا لبحثنا بين نبضه عن عزاء !!
يا جرحُ أزهرْ هكذا يحلو الأسى
فالجرحُ شعرٌ في قلوب الأقوياءْ
الجراح كثيرة وكم تزهر من الآلام عندما تكون من نبض كنا نحبه !!
أيها الأمير قصيدتك كانت بلسماً لروح محبطة !!!
ليهنك الشعر أيها الأمير
وإنه لتقديري

أسما
18-03-2010, 03:07 AM
ثمة امرأة واحدة فقط قادرة على جعل رجلها يتقن الرسم والعزف وحتى الغناء
فالرسم بالحروف لا يتقنه إلا من اعتلى قمة العشق
والعزف بالإحساس لا يفقهه إلا من اختزن في صدره كم من الأحزان
أما الغناء فهو انعكاس لصدى الذكريات والمستحيلات ..

لم تدخلـــي يوماً حدائق أحرفي
إلا لترضي في الهوى طمع النساءْ

و هذه
أنت الذي يســقي النجومَ قصائداً
ويسوق أحلام الصباح إلى المساءْ

هنا وصلت حد الدهشة ..
الأمير نزار
ودوماً أسعد بمروري من بين رقي حروفك ...
كل الود

Threnody
18-03-2010, 04:33 AM
أنا صانع الأفراح رغم كآبتي
و أنا المبعثر فوق خارطة البكاء
الليل عندي محض أخيلة ولا
شمسا سوى شعري الموشح بالضياء
لن تبصري يا نور غيري شاعرا
حين القصائد يمتطي خيل الغناء
عشرون جبارا أقيد في دمي
إياك أن تتهوري أخت الصفاء
قلتها لك حين قرأتها لي يا حبيب .. رائعة كأنت و لا تحتاج إلى التفصيل أكثر ، يكفيها كلمة رائعة و أنها منك ..
دمت بجمال يا صديق ..

غيد
18-03-2010, 05:12 AM
يا نور ما لكِ والجنون بشاعرٍ
قد غازلِ الكلماتِ حدَّ الانتشاءْ؟!

الأمير نزار .. :rose:
كثيرة هي الأسئلة التي تراودني منها ..
( تُرى بأي حالٍ يكون هذا الأمير حينما يُرصفُ ألماساته ؟ )
فلا أجدُ جواباً .. لأنك وحدك من يعرف ..
أتدري يا أمير ..
معظم الأحيان أشاكس نصوصك بطريقتين ..
الأولى لا أكتمها سراً ..
والثانية أني أقرأ روائِعك من آخر بيت صعودا إلى أوله ..
هل سمعت بجنون وبعثرة كذه ؟
الأمير .. :rose:
لم تعد تُسعفني كلمات الثناء والإعجاب بين حروفِك ..
فآليت أن أركن عِند الثرثرة ..
ثم أنك تزدتدُ جمالاً ..
مودتي :rose:

وحي اليراع
18-03-2010, 05:56 AM
أمير أفياء العزيز
هذه النورانيات سطعت فبددت الظلمة ..
وسنمكثُ طويلاً في محاريبها تتبتَّلُ أبصارنا للنُّورِ ..!
دم بخير أيها الأمير ..

تحياتي :
وحي .

فقد
18-03-2010, 06:43 AM
يا الله ... !
سقط الأمير في أفق الروعة !
و
ا
و ..!!
ما أجمل نقشك سموك !
د م ..
ب
إ
ب
د
ا
ع .. محلقا بلا سقف ..

منار زعبي
18-03-2010, 07:06 AM
مرحبا أمير الشعراء..
لا أعرف لماذا، اعتقدت أنني على موعد مع الحرف العذب غدا الجمعة، غاب عني أن لا مواعيد للمطر...

بعدَ انعتاق الحزن ما جدوى العزاءْ؟؟
فخدي شتات العمر وامضي يا رجاءْ
***
وأفرُّ من جرح القضاءِ إلى الأسى
فتعود تُسْــلِمُني المآسي للقضاءْ
***
يا جرحُ أزهرْ هكذا يحلو الأسى
فالجرحُ شعرٌ في قلوب الأقوياءْ
***
أنا صـانعُ الأفراحِ رغم كآبتي
وأنا المبعثرُ فوقَ خارطة البكاءْ
***

عادة لا أتواجد بوقت كهذا... يبدو أنني سأدمن الحضور
وكأن كل من يرافق الفجر وتلك الخيوط التي تشق الظلام لتطرده عن وجه السماء... ساحر جميل.
كن بخير

عاشق الإبداع
18-03-2010, 08:31 AM
راااااااااااااااائعة !!!!!
وحسبك ذلك من عاشق الإبداع .. ثم حسبك قولك:
عشـــرونَ جبّاراً أُقَيِّدُ في دمي
إياكِ أن تتهوري أختَ الصـفاءْ

همسة لمحمد: قصائد أروى لا مثيل لها
همسة للأمير: شعرت بخفوت في أواسطها .. أو ربما هو تبلد مشاعري هذه الأيام .. ربما !!!
ثم أخيرا ..
سقطَ الأميرُ أمام سيدة النساءْ

أظن أن للنساء سيدة واحدة فقط ولن ندخل في جدال حول من هي بحق.. ولكن هنيئا لها أنت ..
دمت في القلب يا أمير الشعر يا محمد ..
مودة و مئة نرجسة

cells
18-03-2010, 11:50 AM
جئت و كلي أمل ان انتشي الشيئ الجميل
ولكنك يا أمير تأبى الا ان يكون حرفك هذا الخمر السماوي, مثل حبات الدرر, و كلما حاولت ان اتظلل ببيت وجدت االآخر يحمل ظلا اكثر جمالا و ما البث ان اعود من حيث اتيت, فمن حيث بدأت بقراءة هذه " المعلقة في قلبي " حتى أبد بالقراءة من جديد..

دم عبقا
و دمتم سالمين

Cells

هناك في السماء
18-03-2010, 02:16 PM
لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ

لهفي أيطعنني الوفاءُ مواجعاً؟
لأعيد ترميم المـواجعِ للوفاءْ


وأفرُّ من جرح القضاءِ إلى الأسى
فتعود تُسْــلِمُني المآسي للقضاءْ

يا جرحُ أزهرْ هكذا يحلو الأسى
فالجرحُ شعرٌ في قلوب الأقوياءْ

أنا صـانعُ الأفراحِ رغم كآبتي
وأنا المبعثرُ فوقَ خارطة البكاءْ

ارحمنا ياخي... :p

المرسل والمستقبل
18-03-2010, 02:27 PM
يالروعتها
حقا قلت الشعر كما ينبغي أن يكون
ثم هي الأبيات جميلة في تراقصها, وما هذا الذي صغته حتى جعلت المترنم
يقرأها من أولها إلى آخرها وليس العجب هنا وإنما عودتنا من آخرها إلى أولها


أنت الذي يســقي النجومَ قصائداً
ويسوق أحلام الصباح إلى المساءْ
دعني أسمي هذا البيت أنك جعلتها تسوق الحلم لتسهر طرفها في أحلامها فرحماك بها

وهناك الكثير من الأبيات الجميلة ولكن
سبحان من سواك حتى قلت هواك
ياعازف أفياء

تحياتي

أنـين
18-03-2010, 03:00 PM
لا أعلم إن كنت ارتويت من الروعة هنا
أم إكتفيت بالروعة هنا

ليت كثيرات هنا
يشاركن الإنتشاء بقصيدك ( سيدة النساء )

فلكل أمير سيدة بيدها إمرة قلبه

أنا داري
18-03-2010, 03:09 PM
سقط الأميرُ ليرتقي في حبّه
سبحان من أرضى نزارا بالشقاء


كلما تعثّرتَ ... هات لنا قصيدة .
وكلما تعفّرتَ ... هات لنا قصيدة .

سنرضى .. سنرضى ... ما دامت بهذا الجمال.

و ... أنا داري

الأمير نزار
18-03-2010, 08:40 PM
الدرة في المقعد الأول!
أي يوم شعر هذا!
لكن تعلمين طبعا أنني سأنتظر عودتك بكل ما في الشعر من روح ولن أقبل بأقل من قراءة تليق بذات النطاق الأخضر
بوركت درتنا الكريمة

ملك القوافي
18-03-2010, 09:03 PM
يانزار يانزار

ويح أم الشعر من بحر تغرفه

خولة
18-03-2010, 09:42 PM
جمييييييل يا أمير
جميل جداً ..
لا فض فوك .. ولا وفض شعرك النوراني ..

وبما أنها من النوع الذي يفتح شهيتي ..
فاسمح لي بالملاحظات التالية ..
بعدَ انعتاق الحزن ما جدوى العزاءْ؟؟
فخدي شتات العمر وامضي يا رجاءْ
إذا أخذت شتاء العمر فقد أراحتك من كئابته ..
فلا تكون ضحيت بشيء ..!أهو ربيع العمر ما قصدته ..!

لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ

بيت رئع حقاً


لهفي أيطعنني الوفاءُ مواجعاً؟
لأعيد ترميم المـواجعِ للوفاءْ

رائع .. ولو أن الطعن لا يفضي إلى الدمار المحتاج إلى ترميم الذي جئته إبداعاً في الشق الثاني ..هذا ما أشعرني إختلالاً في الصورة ..
لكنه بيت مدهش تركيبا ومعنى


فدعِ الهوى يمضـي شقياًّ مثلنا
والذكريات لعل ترْحَمُها السَّماءْ

فكرة البيت رائعه راقتني جداً



تتسـاءلُ الفيروزُ عنكَ فقل لها:
أنت الذي جَبَلَ الغرورَ كما يشاءْ



أنت الذي يســقي النجومَ قصائداً
ويسوق أحلام الصباح إلى المساءْ

خاطبت الفيروز على أنه مؤنث .. حين قلت .. "تتسأل" ..!
وحين أتبعت ...أكملت خطابك على أنه مذكر ..
إستوقفتني هذه ..
لا أدري هل ملاحظتي في مكانها أو لا .. ما رأيك أنت ؟

ماضِيَّ ملحمةُ الأســى فتفهَّمي
أخشى عليكِ إذا التَفَتِّ إلى الوراءْ

تهديد مبطن جميل..!



تَتأنَّقُ الأشيـــــاء فيكِ كأنما
لولاكِ ما عرجَ الوجودُ إلى النقاءْ



فلأنتِ أسرعُ من هطول قصيدتي
ولأنت أعمق من مضامين الرثاءْ



إني أحبكِ فاقرئيها قصــةً
سقطَ الأميرُ أمام سيدة النساءْ
سقوط رائع ..لا شك ..
خاتمة قوية رائعة ..

وقصيدة عذبة عميقة

أبدعت كالعادة وأكثر
شكرا لك

مــيّ
18-03-2010, 10:06 PM
مزيج من مشاعر سكنتني..
جمال..
ألم..
غضب..في قمّة الروعة..
سأقف قليلا لأعيد القراءة..
مرّة فمرّة..
أمام الجمال ،قد يغفر لنا الصمت..أحيانا..
لكن لا يشفع لنا إلّا العودة..

.
.رائع..

سأعود.

مــيّ

الأمير نزار
19-03-2010, 12:21 PM
المذهلة
نجمة الساخر
إن الغرور ليستبد بي حد ارتكاب قصيدة أن تكوني من أوائل المتواجدين في صفحتي
الشعر صار قليلا ما يعزينا كثيرا ما نحتضره
عزاؤنا وفاء الأحياء

صالح سويدان
19-03-2010, 01:50 PM
سيدي الأمير ورفيقي وقرة عيني وصديقي
لله درك أفضل من يعزف على هذا الوتر حتى هذه اللحظة بالنسبة لي

قرأت القصيدة واستمتعت بها كثيرا وأرشفتها عندي
وأكثر ما شدني في قصيدتكم يا أمير قولك :
يا جرحُ أزهرْ هكذا يحلو الأسى فالجرحُ شعرٌ في قلوب الأقوياءْ
تتسـاءلُ الفيروزُ عنكَ فقل لها: أنت الذي جَبَلَ الغرورَ كما يشاءْ
أنت الذي يســقي النجومَ قصائداً ويسوق أحلام الصباح إلى المساءْ

طبعا بالإضافة إلى الخاتمة الجميلة

لك مني كل الإحترام والتقدير يا أمير
سويدان

الأمير نزار
19-03-2010, 04:08 PM
أسما
أية قراءة جميلة هذه
أنت تقرئين الشعر كما تقترفين الجمال في الرصيف
العمق في الفكر لديك مثير حقا والأجمل إحساسك العالي بالكلمة
شكرا لك

الأمير نزار
19-03-2010, 06:51 PM
ثرينودي
أيها الشاعر القادم بسرعة البرق
سماوات من الود لقلبك وقلمك

محمد العموش
19-03-2010, 06:58 PM
نورانيات الأشعار على أعصاب الأوتار


بعدَ انعتاق الحزن ما جدوى العزاءْ؟؟
فخدي شتات العمر وامضي يا رجاءْ


لم تدخلـــي يوماً حدائق أحرفي
إلا لترضي في الهوى طمع النساءْ


لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ


لهفي أيطعنني الوفاءُ مواجعاً؟
لأعيد ترميم المـواجعِ للوفاءْ


وأفرُّ من جرح القضاءِ إلى الأسى
فتعود تُسْــلِمُني المآسي للقضاءْ


لا أيها المجروح في صدري كفى
إن التَّعتُّه فيكَ يَخْتزِلُ الشـــقاءْ


فدعِ الهوى يمضـي شقياًّ مثلنا
والذكريات لعل ترْحَمُها السَّماءْ


إنَََ التي كانت رجائي في الهوى
لم تبق لي بعد التوجُّع من رجاءْ


يا جرحُ أزهرْ هكذا يحلو الأسى
فالجرحُ شعرٌ في قلوب الأقوياءْ


تتسـاءلُ الفيروزُ عنكَ فقل لها:
أنت الذي جَبَلَ الغرورَ كما يشاءْ


أنت الذي يســقي النجومَ قصائداً
ويسوق أحلام الصباح إلى المساءْ


أنا صـانعُ الأفراحِ رغم كآبتي
وأنا المبعثرُ فوقَ خارطة البكاءْ


الليـلُ عندي مَحـــضُ أخيلةٍ ولا
شمساً سوى شعري المُوشَّح بالضياءْ


لن تبصري يا نورُ غيري شاعراً
حين القصائدِ يمتطي خَيْلَ الغِناءْ


يا نور ما لكِ والجنون بشاعرٍ
قد غازلِ الكلماتِ حدَّ الانتشاءْ؟!


عشـــرونِ جبّاراً أُقَيِّدُ في دمي
إياكِ أن تتهوري أختَ الصـفاءْ


ماضِيَّ ملحمةُ الأســى فتفهَّمي
أخشى عليكِ إذا التَفَتِّ إلى الوراءْ


أتحبني ؟؟... يا نورُ كيف سألتها؟
لا شيءَ أجملُ من جنون الكبرياءْ


تَتأنَّقُ الأشيـــــاء فيكِ كأنما
لولاكِ ما عرجَ الوجودُ إلى النقاءْ


فلأنتِ أسرعُ من هطول قصيدتي
ولأنت أعمق من مضامين الرثاءْ


إني أحبكِ فاقرئيها قصــةً
سقطَ الأميرُ أمام سيدة النساءْ


لم تدخلـــي يوماً حدائق أحرفي
إلا لترضي في الهوى طمع النساءْ
لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ شـقيقَ الروح وأميرَ الشـعر :

جرى نصحُـكَ آنفـاً ، ويبدو أنك متورطٌ )k
لا شيءَ أصعبُ من مراودةِ القصيدةِ في غير ساعةِ شهوةٍ لها ، ورغم ذلك فقد صبغَ الأميرُ ذائقتنا بأنفسِ أنواع الطلاءِ المدهش ، وعطَّرً أسماعنا بعزفٍ رائقٍ .

شيءٌ لا يسطيعُهُ سواك ، أنْ تجعلَ غير الممكن ممكناً ، وتصنع من العادي مدهشاً .

وما زلتُ أرجوكَ أنْ تكونَ أنتَ لا هيَ :biggrin5:

أخوك الذي يحبك

أنستازيا
19-03-2010, 07:15 PM
بعدَ انعتاق الحزن ما جدوى العزاءْ؟؟
فخدي شتات العمر وامضي يا رجاءْ
**
وأفرُّ من جرح القضاءِ إلى الأسى
فتعود تُسْــلِمُني المآسي للقضاءْ
**
يا جرحُ أزهرْ هكذا يحلو الأسى
فالجرحُ شعرٌ في قلوب الأقوياءْ
**
أنا صـانعُ الأفراحِ رغم كآبتي
وأنا المبعثرُ فوقَ خارطة البكاءْ
**

مرحباً الأمير نزار :rose:

هذه القصيدة لها مذاق خاص ..
تعدت أفق الجمال بحق.

دمت شاعرا مبدعا لكل جمال.




حماك الله :rose:

الأمير نزار
19-03-2010, 07:22 PM
أهلا غيد
أديبتنا الراقية
هل تعلمين :لا شيء أجمل من قصيدة مجنونة سوى قراءة أشد جنونا
في المرة القادمة قد أكتب القصيدة في المقلوب!
حقا أسعدتني قراءتك لي حد الدهشة

جيلان زيدان
19-03-2010, 09:12 PM
وماكان إلا من خُراع نصالك,
:
مازلتَ ياذا النور تجمع الشمس في رَكوة , وتبحر بنا في رطيب إبداعك..
..
هنا تجليتَ كما الدرر


تحياتي من كبد السماء

لك الودّ
:rose:

عبدالله المشيقح
19-03-2010, 09:40 PM
الأمير المسجور بأفران نـور .


قرأتك هذا اليوم وفي هذا النص تحديدا مستسلما حد الانكسار .

وإن حاولت أن تفرض هيمنة الأنا في آخر النص إلا أن المقدمة كانت أقوى .

وأقصد بالأقوى قوة الآخر .

أما الألفاظ والتراكيب فهي بنيان متراص يشد بعضه بعضا .

كان المطلع يا صديقي كارثة .

بعد انعتاق الحزن ماجدوى البكــاء .


إنه مضرب مثل صناعة محمدية نزارية .

سأحتاجه في مسيرة العتاب .




يالك من شاعر تكتب ما نفكر به .




الأمير نزار سأظل أنهل من مدرستكم الشعرية .



طبت عشقا ياصديقي الكريم .

سعيد الكاساني
19-03-2010, 10:34 PM
هذا نص ثلاثي الابعاد يا عازف أفياء !!
استطعت أن تضم الحزن ، والأنا ، والـ هيَ في نص جميل ..
فـ للهِ درك !!



بقيَ أن نطرب بما تكتبهُ ( ملحّناً ومُغنّى )
وما ذلك على الأمير بعسير

:)

الأمير نزار
20-03-2010, 01:26 AM
وحي اليراع
يا صديقي الجميل
مازلت أستقي نوري من مصابيح إبداعك وشفافية روحك
شكرا لك حتى كفاية

فيـــروز
20-03-2010, 03:27 AM
دائماً آتي متأخرةً على مواعيدي بدمعةٍ أو دمعتين !
أوصيتُكَ أن تخفّف من جرعاتِ الجمالِ , وأجدُكَ الآن تزيدها :cd:
حسناً أعلنتُ إدماني .. وذنبي برقبتك

الأمير نزار :
معكَ أعرف أن لا حدود للجمال ولا حدود للإبداع

سلمت أياديك التي تقطر إبداعاً ...
:rose:

جَـسَّـاس
20-03-2010, 12:04 PM
الأمير نزار

أكثر من رائع


مثل هذا لا يتأتى إلا للشعراء
لم تدخلـــي يوماً حدائق أحرفي
إلا لترضي في الهوى طمع النساءْ



لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ

لهفي أيطعنني الوفاءُ مواجعاً؟
لأعيد ترميم المـواجعِ للوفاءْ



وأفرُّ من جرح القضاءِ إلى الأسى
فتعود تُسْــلِمُني المآسي للقضاءْ

هكذا تدور الحياة حتى نصل إلى آخر الدرب, حفرة الموت
أن تصور القريحة مثل هذا فشيء مذهل حقا*
يا نور ما لكِ والجنون بشاعرٍ
قد غازلِ الكلماتِ حدَّ الانتشاءْ؟!



عشـــرونِ جبّاراً أُقَيِّدُ في دمي
إياكِ أن تتهوري أختَ الصـفاءْ


ولأنك الأمير كنت أقدر على التجاوز في هذين البيتين , حيث الشطر الثاني ضيق من جمال الشطر الأول


ماضِيَّ ملحمةُ الأســى فتفهَّمي
أخشى عليكِ إذا التَفَتِّ إلى الوراءْ

بعكس هذا البيت الجميل

إني أحبكِ فاقرئيها قصــةً
سقطَ الأميرُ أمام سيدة النساءْ

هكذا يسقط المحارب

تحية ود

إبن محمود
20-03-2010, 02:09 PM
الأمير نزار

أنت الأجمل بشاعريتك..والأرقى بحوفك..والأصدق بمشاعرك..والأغن بموسيقاك
ومن قال بغير هذا فحسابه عندي

دمت منارة للجمال

الأمير نزار
20-03-2010, 03:28 PM
فقد
أهلا بك
الآن أصبح للقصيدة نكهة القهوة بالهال
شكرا لك حتى التحليق

الأمير نزار
20-03-2010, 03:31 PM
منار الرعبي
بعض القارئات تتزين القصائد للقائهن
حسنا أنت أولى تلك القارئات
شكرا لأنك عذبةوصاحبة فكر وأكثر

الأمير نزار
20-03-2010, 05:08 PM
عاشق الإبداع
أيها العذب حد تلعثم الكلمات فوق السطور
لا شيء أجمل من وجودك هنا سوى أن تتواجد نور!
دمت الأجمل أخي

الأمير نزار
20-03-2010, 05:12 PM
Cells
أخي الجميل حقا إنه ليشرفني وجودك هنا
وإن طيور القصيد تهاجر إليك معلنة بدء مراسيم استقبال موكبك الملكي
أهلا بك حتى نهاية الشكر

الأمير نزار
20-03-2010, 05:49 PM
شقيق الشجن ورفيق الحرف أخي هناك في السماء
بوجودك تحلق قصائدي لتلمس آخر النجمات
تعلم ما أكنه لك لذلك سأصمت

قس بن ساعدة
20-03-2010, 07:58 PM
سموك
ما هذا قصيد ام نحيب
ما أروعك وما اشهى مطرك حين يبلل العطش للمفردات
مررت هنا
قرأتك ما الا اقرأ كل يوم
ثمة شيء جديد فيك
ثمة لغة لا تمر بنا كل يوم
ولا نمر بها

اني أبايع على الامارة ولن انزع بعد اليوم يدا من طاعة

عناد القيصر
20-03-2010, 09:45 PM
إني أحبكِ فاقرئيها قصــةً
سقطَ الأميرُ أمام سيدة النساءْ

بل ,
وقف الأميرُ أمام سيدة النساء :y:
العزيز .. الأمير نزار
الجميل
أنك تُدرك القصيدة قبل أن تفوت ,
بل تتجمل في إدراكها . :y:


سلمت أيها العزيز .

شريف محمد جابر
20-03-2010, 10:17 PM
جميل جدًا جدًا..
أيّها الأمير الأمير
ولكن يا أمير.. إلى متى سنظل نكتب في الحبّ؟
هذا السؤال الذي يشغلني في هذه الفترة ويغيّبني قليلا عن الحضور في أفياء
دمت جميلاً كما أنت..
أخوك: شريف

الأمير نزار
21-03-2010, 02:23 AM
المرسل والمستقبل
أهلا بك أيها العذب حد ذوبان السكر في الفنجان
العزف الجميل كان فقط كي يليق بمستمع عذب كأنت وقارئ راق متذوق كأنت أيضا
دمت قريبا
الأمير نزار

الأمير نزار
21-03-2010, 02:25 AM
أنين
ولا أعلم إن كنت قرأت ردك عشرة مرات أم أكثر
في كل مرة أقول:سبحان من سوى!
قراءة جميلة وفكر ناصع وإحساس عال
والأهم بلاغة ردك القصير التي أذهلتني بين الباء و من
الأمير نزار

الأمير نزار
21-03-2010, 02:26 AM
الحبيب
أنا داري
حسنا ادع لي بطول الشقاء في الحب !
صديقي لأنك جميل فأنت تقرؤني جميلا
شكرا لك
الأمير نزار

الأمير نزار
21-03-2010, 02:26 AM
ملك القوافي
أثنيت علي حتى قطعت عنقي
شكرا لك أيها الجميل
وكن بالقرب دائما كي تحلو القصائد
الأمير نزار

الأمير نزار
21-03-2010, 02:29 AM
ليلك
قارئتنا الأسطورية
أولا كالعادة أقول لمرورك:
أنت أجمل ما يحدث في قصيدة!
ثم لنقدك الجميل أقول:
الشتاء لو أخذته فكيف سيظل يسكنني في البيت التالي!
أما بشأن الطعنة:
فإنها طعنة مدمرة كما يقولون!
أما بشأن الفيروز:
فاتركي هذه لي....
ثم بشأن ما اقتبسته من أبيات:
فإنها قد ازدادت جمالا حد الدهشة حين اخترتها
شكرا لك ودمت دائما ربيعا من الفكر والرقي
الأمير نزار

الأمير نزار
21-03-2010, 02:30 AM
مي
أديبتنا الراقية
سأنتظر عودتك بشغف
ولكن سأرحب بمروك هذا الذي نثر الورد فوق الأبيات
شكرا لك فوجودك شرف لي
الأمير نزار

الأمير نزار
21-03-2010, 02:32 AM
صالح سويدان
أيها الشاعر الجميل والصديق العذب
لقد أثنيت علي أخيك بما ليس فيه فما أنا إلا عازف صغير أمام قياثرات إبداعكم
دمت نقيا يا أخي ودام الجمال والشعر ديدنك
ألا إنك لأديب أريب والله
شكرا لك أيها الخلوق
الأمير نزار

الأمير نزار
21-03-2010, 02:34 AM
شقيق الروح الجميل اخي محمد العموش
نعم نعم
متورط انا حد الغرق
فإما أن تستعد لرثاء أخيك أن أو تلقي عليه بعضا من تعويذات جمالك!
أيها العذب لأنك راق ومبدع ولأنك أخي
فأنت تراني جميلا
شكرا لك حتى يمل الشكر من الشكر
الأمير نزار

مج لسانه
21-03-2010, 02:51 AM
بعدَ انعتاق الحزن ما جدوى العزاءْ؟؟
فخدي شتات العمر وامضي يا رجاءْ

أخي وأستاذي الأمير لن
أخفيك أن يا رجاء هذه أفسدت علي نشوتي بعد طَلّتِ الإبداع في الصدر
يشفع لها
أن سكرة الجمال لم تنفك في تصاعد من بيت إلى آخر بعدها و ................ وظلت مشدوها من العجب
فوا شكري ويا عجبي
أما بعد
فما يسعني إلا أن أقول إنك الأمير

الأمير نزار
21-03-2010, 03:02 AM
أنستازيا:
كنت أنتظر مرورك هذا كي أعلن أن القصيدة قد تلمس أبعد نجمة في المجرة!
اهلا بك حتى يسقط المطر وبعده...


همسة للجميل مج لسانه:
يا رجاء
هنا رجاء اسم فتاة كما أشعر انه غاب عنك!
فأنا أطلب من رجاء أن تأخذ تفاصيل العمر وترحل!
الأمير نزار

Dr.Bounty
21-03-2010, 01:49 PM
رااااااااائع حد الثمالة !!

ليس غريبا عليك هذا الجمال ...

تحياتي

القارض العنزي
22-03-2010, 02:00 AM
ما يفعل العشق بالشعراء
لله نورك هذه
ثلاث نصوص دفعة واحدة

ابدعت يا امير

الأمير نزار
22-03-2010, 11:57 AM
جلان زيدان
وهل الجمال والفكر يحلو إلا بوجود الراقين أمثالك!
شكرا لأنني أنتظر مرورك وتأتين ولو متأخرة
الامير نزار

الأمير نزار
22-03-2010, 11:59 AM
عبد الله المشيقح
أخي الحبيب
هكذا يقتلني العشق وأنت تستطيب لون دمي!
ههههه
حسنا سأنزف لأجل الرائعين مثلك عساها تزهر حقول الورد
طبعا ستزهر طالما أنت هنا
شكرا لك
الأمير نزار

الأمير نزار
22-03-2010, 12:00 PM
العزيز سعيد الكاساني
أنت هنا يا رفيق!
ما أجمل الشعر إذن
أهلا بك لا نهاية
الامير نزار

يحيى وهاس
22-03-2010, 09:08 PM
لم تدخلـــي يوماً حدائق أحرفي
إلا لترضي في الهوى طمع النساءْ



لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ



لهفي أيطعنني الوفاءُ مواجعاً؟
لأعيد ترميم المـواجعِ للوفاءْ



وأفرُّ من جرح القضاءِ إلى الأسى
فتعود تُسْــلِمُني المآسي للقضاءْ


أنت يا أمير الشعر .. ماذا عساي أقول أمام شموخ حرفك .. الصمت في حرم الجمال جمال !!

الأمير نزار
23-03-2010, 02:48 PM
فيروز
يا من تقرئين الشعر بنكهة المطر وذائقة الربيع
سأبوح لك سرا:
عبارتك الأخيرة سرقتها في قصيدتي التي مازلت أنزفها
بعد أيام ستزهر الأرض
ودمعتين....

الأمير نزار
23-03-2010, 02:49 PM
جساس
الشاعر الجميل والمتذوق المتفرد
لا كان بيت لا يرضيك يا صاحبي
سأعمل في البيتين مشارط التعديل !
دمت بود أيها الجميل

ساري العتيبي
23-03-2010, 06:51 PM
تحليق عالٍ جدا هنا يا أمير

أسجل لك هنا إعجابي بالنفس الرائع



ساري

الأمير نزار
26-03-2010, 12:21 AM
ابن محمود
أيها الجميل العذب
شكرا لأنك تصنع للقصائد جمالها بروحك الشفيفة
دمت قريبا أيها العذب
الامير نزار

الأمير نزار
26-03-2010, 12:23 AM
قس ابن ساعدة
تعلم أنه لا تحليق يرتقي لسماوات إبداعك
لذلك سأكتفي بالتأمل عساه يزيدني جمالا
الامير نزار

الأمير نزار
26-03-2010, 12:23 AM
عناد القيصر
لوجودك في صفحتي نكهة خاصة
يا رجل أشتاق إليك فأين تغيب!
دمت قريبا كي تحلو القصائد
الأمير نزار

الأمير نزار
26-03-2010, 12:25 AM
الجميل شريف محمد
أخي الحبيب والشاعر الرائع
أما لوجودك في صفحتي فأنت تعلم كم يسرني ذلك
أما عن سؤالك فالجواب بالنسبة لي رهن بشيطان شعري
ولا أملك أن ألزمه وترا!
الدكتور محمد أمين

الأمير نزار
26-03-2010, 12:27 AM
مج لسانه
أهلا بك دائما أيها الحبيب
وتعلم كم أحب تواجد في صفحتي وكم تحب ذاك قصائدي
اسمح لي أن أطرب لوجودك فحسب
الأمير نزار

الأمير نزار
26-03-2010, 12:29 AM
د باونتي
أهلا بالزميل الرائع (زميل مهنة وجمال)
أذكر أنك مررت بنص واحد لي في السابق
وها أنت تمر الآن
شكرا للربيع الذي جاء بك في المرتين
الامير نوار

الأمير نزار
28-03-2010, 08:21 PM
القارض العنزي
شاعرنا الجميل رياض
العشق يصهر أرواحنا في الكلمات
فلا تتعجب يا صديقي
ألست صاحب الخواطر الرائعة الحلم
الأمير نزار

الأمير نزار
29-03-2010, 12:32 AM
يحيى وهاس
تخجل القصيدة امام كبار مثلك وشعراء بحجمك
أهلا بك دائما فبك تعظم القصائد
الدكتور محمد امين

عبدالجليل عليان
29-03-2010, 01:30 AM
الأمير الجميل نزار
أهنئك على هذه القصيدة الجميلة
والتي تجمع بين الوضوح المستحسن ، المطلوب ـ في الأفكار والمعاني والمفردات ـ والتعبير الجديد ، والصيغ البيانية الرائقة .. الماتعة !
في ترابط ، و تشكيل منسجم ، وتنقلات سلسة ، بين نورانيات الأشعار ، التي خبت شموعها في خلفية المشهد ، وظلت الشمعة الأخيرة تنوس وتكبر حتى تقدمت المشهد ، لنفاجأ بسقوط الشاعر أسفل اللوحة ، بعدما كان يشع أمام مفرداته ونورانياته في ثنيات القصيد ..
أبيات كثيرة توقفت أمامها شواهد على تمكن الشاعر من صياغة البيت .
وصيغ كثيرة صادفتني تدلل على رسوخ الشاعر ونضوج تجربته في القصيد العربي .
ومعان كثيرة دلت على عمق تجربة الشاعر الإنسان .
دمت موفقا أيها الشاعر الجميل
ولا حرمنا الله إبداعاتكم ، وهذا القلم الراعف بالحس العميق ، المترع بالأصالة ، والموشح بالنبل
المجيد الممتلك لناصية الشعر مغردا في فضاءات الإبداع عاليا .. دام الألق
ولا زال يحف بك البيان أروقه وأصفاه ..!

بحروف دامعه العيون
29-03-2010, 10:32 PM
يا جرحُ أزهرْ هكذا يحلو الأسى
فالجرحُ شعرٌ في قلوب الأقوياءْ
تلتقط أنفاس الروح بعض من عبيرها الحاني
اذا سكبت أحرف الاسي مطرزة بنسمات الشعر عبيقة الآثار
لتطفئ البعض من نيران لوعات الهوي
إني أحبكِ فاقرئيها قصــةً
سقطَ الأميرُ أمام سيدة النساءْ
ذهلت بالنهاية البارئة من الغرور أيها الامير
فلا يعبأ أحدهم اذا كان يهوَي أو يهوِي بغرام من يمس طيفها شغاف قلبه الولهان
فهنيئاً لها بغرام الامير نزار
تحاياي العميقة بأعبق نفحات الاعجاب بأنين حرفك هاهنا

غريب عن زماني
02-04-2010, 07:52 AM
غريب جدا جدا أن أرى قصيدة كهذه في الصفحة الثانية ،، عذرا سادة الحرف الآخرين ،، فمكان هذه الباذخة في الصفحة الأولى ،،

و لكن اسمح لي أخي الأمير نزار بأن أبدي استغرابي الشديد من عنوان نصك السامق ،، فلا أظن أني قد قرأت عنوانا كهذا من قبل ،، و لربما كان ذلك لديك من باب خالف تعرف ،، و لكن هذا لا ينفي كونه عنوانا غريبا جدا ،،
على كل حال ،، دمت مبدعا ،، و إني متابعك إن شاء الله

أخوكم الجديد ،، غريب

أحمد الأبهر
02-04-2010, 07:35 PM
مررتُ للتفيؤ بوارفِ حرفك

ثمَّ قدِ اشتقنا يانزار

.
.
.

منار زعبي
12-05-2010, 12:25 PM
اهتز عرش روحي حين مالت أمي على وجه أبي وأغمضت عينيه للمرة الأخيرة....



وقد رحل

لم يَدْرِ كم كُسِرَ الرجاء ببابِهِ
لمَّـــا تَقَطَّرَ دمعُها بثيابِهِ

عيناهُ باردتان ترجفُ فيهما
أحلامُ قريتنا بصـيفِ إيابهِ

مالتْ عليه وأسدلتْ أجفانَه
لِتَظَلَّ آخرَ صـورةٍ بكتابهِ

أماهُ أين أبي؟!! أيشعر عندما
في الليل تخنقنا دموع غيابِه

عامٌ ولم تهدأ جمـاحُ مواجعي
أيُرَوَّضُ المجروحُ في أعصابهِ

كلُّ النوارس عانقتْ أحبابها
والصـيف ينثر فله بشعابهِ


فعـلامَ لم يرجع صديقُ حقولنا
ودم الحقولِ يسيلُ من أصحابهِ

أماه يســكنني الرحيل كأنما
قبل الغيابِ خُلِقْتُ من أنسابهِ

أخطو على جسد المسافة مثقلاً
بالدمـع أنزف عودتي لذهابهِ

أمضي إليه وفي الفؤاد عتابُه
يَتَفَجَّرُ الشــريانُ قبل عتابهِ

من مبعثِ الكلماتِ آنست الأسى
شعراً يصلي الحزن في محرابهِ

غافٍ على جرح الزمان وقد مضى
كل الذين عــــرَفتُ من أقطابهِ


أماهُ روحُ سـفينتي مكسورةٌ
والدهرُ يصفع دفتي بصعابهِ

قالت وقد شَدَّتْ وثاقَ فؤادِها
والمـوتُ يقرعُ طبْلَهُ لذئابهِ

لا تجرح الذكرى بدمعك إنما
دعها لتبحر في هدوء رحابهِ

وتقول لي أختي الصغيرة إذ رأتْ
ماءَ العــــيونِ يَنزُّ من أعنابهِ:

"بابا سيرجع، بعد شهرٍ عيد ميلادي
سأشري دمية بحســـــــابهِ"

يا طفلتي غامت عيوني فافهميني
نحن أيتامٌ بشـــــرعِ غيابهِ


ويلاهُ كيف يموت في شعري الأسى
والحزنُ يحقنه بمصل شــــبابهِ

أنا شاعرٌ يا موتُ لا تعبث معي
ســـأٌجَمِّدُ التاريخَ فوق ترابهِ

سأسـيل دمعَ المجدِ من آماقه
لن تُذْكَرَ الأمجادُ دون حرابهِ

سأثير سـاح الليل شعراً فاتقدْ
يا موتُ حين أقود خيلَ شهابهِ

يا موتُ زكِّ الروحَ إني متعبٌ
بلـــغ التَّوَجُّعُ فيَّ حَدَّ نصابهِ


الأمير نزار...

أنـين
12-05-2010, 02:08 PM
في عليين .. عند رب العالمين
منعم برضا من الله عليه ومن حوله حور عين
في مقام كريم لا يناله إلا المقربين
هو هناك ينظركم بعين الشوق ..
جمعكم الله و إياه في جنة الخلد بعد طول عمر تقضونه في في طاعة رب العالمين

آمين يا رب العالمين

تقبل تعازي أيها الأمير

منار زعبي
14-05-2010, 08:36 AM
هيلينُ صلِّي لأجلي إننـي تَعِـبُ ... كم شاعرٍ في سجون الهمِّ يَكْتَئِـبُ
إنـي إذا انتُدِبَـتْ للمـوتِ قافيـةٌ ... يُقَـال غـنِّ فـلا إلاك يُنْـتَـدَبُ
في لحنكَ الحزنُ بادٍ مثـلَ ثاكلـةٍ ... شَدَّتْ عليها نطاقَ البؤسِ تَنْتَحِـبُ
لا الشِّعْرُ يمنحني حينَ الأسى أملاً ... ولا الأسى من دماءِ الشَّعرِ يَنْسَحِبُ
مُقَيَّدٌ فـي سـؤالٍ ليـس يُعْتِقُـهُ ... عرَّابُ أجوبتي أو يُعْرَفُ السَّبَـبُ
علامَ أُصْلَبُ في الأحبابِ مُعْتَنِقـاً ... وَعْدَ الإياب وهم للموت قد ذهبـوا
ما هَمَّهُمْ دمـعُ آمـالٍ بذاكرتـي ... طفلٌ بزاويةٍ فـي الظِّـلِ يَلْتَهِـبُ
ويَحْسَبُ الظِّلُ أن الطفلَ في لعـبٍ ... بلِ اشْتَعَلْتُ وهُمْ في القلب قد لَعِبوا
بلى رَكَضْتُ وَظَلَّ الخَلْفُ يسحبني ... بلى سَقَطْتُ وقلبي حاقـدٌ غَضِـبُ
صَرَخْتُ لكنهم كالليل ما سمعـوا ... صهيلَ جُرحي وصبر القلبِ يَنْثَقِبُ
هيلينُ لا تحسبيني شاعـراً ثَمِـلاً ... أنا ثمالة من في الموت قد شربوا
كانت غيومُ الهوى بستانَ قافيتـي ... لا حدَّ للسحرِ إما رُحْتُ أَنْسَكِـبُ
يُقَرِّبُ الروحَ نُسَّاكُ الهـوى وأنـا ... مذابحُ الحبِّ إمَّا جِئْتُ تَضْطَـرِبُ
ويَصْلِبُ الحزنُ اشعاري فيحملهـا ... ملاكُ فني ويُحْنـي رأسـهُ الأدَبُ
وأمتطي من خيولِ الفِكْرِ أعرقهـا ... أنـازل العقـل أحيانـا فَيَرْتَعِـبُ
عجائبٌ في حقولِ الشَّعْرِ أزْرَعُها ... قد أعصرُ الليلَ حتى تُولَدَ الشُّهُبُ
في هيكل الحبَّ يا هيلينُ ملحمـةٌ ... طفلٌ على صدر جبَّارٍ سينتصـبُ
هيلين صلي لما أَيْقَظْتِ من حُرَقٍ ... ما بين ذاتي وذاتي يُوقَدُ الحَطَـبُ
صلوات قبل انتصاف الجرح
الأمير نزار

مختار سيد صالح
14-05-2010, 01:30 PM
لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ



لهفي أيطعنني الوفاءُ مواجعاً؟
لأعيد ترميم المـواجعِ للوفاءْ



وأفرُّ من جرح القضاءِ إلى الأسى
فتعود تُسْــلِمُني المآسي للقضاءْ

يا إلهي !!!!

مهلاً أيُّها الأمير فالأمور ليست مثالية دائماً ! (و ليتني عرفت هذا مبكِّراً !!!!!!)

شكراً

محمد قمر
14-05-2010, 02:18 PM
بطاقة اعجاب تملأ المنتدى
لأمير الشعر نزار

أبوالليث11
14-05-2010, 03:10 PM
جميل أيها الأمير ...

سر, لا كبا بك الفرس ..
وشنف قرائحنا بسحرك الرائق !

وسلامي لك من طيبة ..

فواز الجبر
14-05-2010, 08:16 PM
ايها الأمير نزار
رصعت الصفحة بالدرر فأتقنت

وأبدعت فأطربت

لله درك

Breakable Dream
15-05-2010, 07:30 AM
الله على هذه النورانيات يا مقدّر النور..
لا أجد لكلماتك حلياً تزينها ,يكفيها زينةً أنها كلماتك
صحيحٌ أنّني نور..... لكن يا ليتني( نور)
دمتَ أميراً مشرقاً

أنـين
16-05-2010, 09:48 AM
هيلينُ صلِّي لأجلي إننـي تَعِـبُ ... كم شاعرٍ في سجون الهمِّ يَكْتَئِـبُ
إنـي إذا انتُدِبَـتْ للمـوتِ قافيـةٌ ... يُقَـال غـنِّ فـلا إلاك يُنْـتَـدَبُ
في لحنكَ الحزنُ بادٍ مثـلَ ثاكلـةٍ ... شَدَّتْ عليها نطاقَ البؤسِ تَنْتَحِـبُ
لا الشِّعْرُ يمنحني حينَ الأسى أملاً ... ولا الأسى من دماءِ الشَّعرِ يَنْسَحِبُ
مُقَيَّدٌ فـي سـؤالٍ ليـس يُعْتِقُـهُ ... عرَّابُ أجوبتي أو يُعْرَفُ السَّبَـبُ
علامَ أُصْلَبُ في الأحبابِ مُعْتَنِقـاً ... وَعْدَ الإياب وهم للموت قد ذهبـوا
ما هَمَّهُمْ دمـعُ آمـالٍ بذاكرتـي ... طفلٌ بزاويةٍ فـي الظِّـلِ يَلْتَهِـبُ
ويَحْسَبُ الظِّلُ أن الطفلَ في لعـبٍ ... بلِ اشْتَعَلْتُ وهُمْ في القلب قد لَعِبوا
بلى رَكَضْتُ وَظَلَّ الخَلْفُ يسحبني ... بلى سَقَطْتُ وقلبي حاقـدٌ غَضِـبُ
صَرَخْتُ لكنهم كالليل ما سمعـوا ... صهيلَ جُرحي وصبر القلبِ يَنْثَقِبُ
هيلينُ لا تحسبيني شاعـراً ثَمِـلاً ... أنا ثمالة من في الموت قد شربوا
كانت غيومُ الهوى بستانَ قافيتـي ... لا حدَّ للسحرِ إما رُحْتُ أَنْسَكِـبُ
يُقَرِّبُ الروحَ نُسَّاكُ الهـوى وأنـا ... مذابحُ الحبِّ إمَّا جِئْتُ تَضْطَـرِبُ
ويَصْلِبُ الحزنُ اشعاري فيحملهـا ... ملاكُ فني ويُحْنـي رأسـهُ الأدَبُ
وأمتطي من خيولِ الفِكْرِ أعرقهـا ... أنـازل العقـل أحيانـا فَيَرْتَعِـبُ
عجائبٌ في حقولِ الشَّعْرِ أزْرَعُها ... قد أعصرُ الليلَ حتى تُولَدَ الشُّهُبُ
في هيكل الحبَّ يا هيلينُ ملحمـةٌ ... طفلٌ على صدر جبَّارٍ سينتصـبُ
هيلين صلي لما أَيْقَظْتِ من حُرَقٍ ... ما بين ذاتي وذاتي يُوقَدُ الحَطَـبُ
صلوات قبل انتصاف الجرح
الأمير نزار

ياالأمير .. بالله كيف لك بهذا ؟؟
ولكنه الحزن أخي يوم يتملكه شاعر ..
لك الله .. فهو المستعان .. ولا من معين إلاه

منار زعبي
26-05-2010, 09:31 PM
لا الشِّعْرُ يمنحني حينَ الأسى أملاً ... ولا الأسى من دماءِ الشَّعرِ يَنْسَحِبُ

أعرف أنك هنا...
مساؤك سعادة..

إيوان
05-06-2010, 11:48 PM
الامير نزار

لا اسمع الا النبض الصاخب سيدي لا اعرف من قلبي ام من قلبك آت
ام ان النبض توحد ليكون بديلاً للكلمات........دمت بألق ايها الجميل ............نزار

Elhazeena
06-06-2010, 03:07 AM
انتظرت طويلا ثم...
توكلت على الله وبدأت فى كتابة مشاركتى
لاننى خشيت فى البدء....اى حروف قد ابدأ بها بالمشاركة
على مبدع متميز كالامير....
حقا استمتعت فى رحلة قصيدتك....وفى محطات ردودك..
يحميك من الهمك...

شاعر الكاريكاتور
06-06-2010, 08:22 AM
لم تدخلـــي يوماً حدائق أحرفي
إلا لترضي في الهوى طمع النساءْ

لم تلمسي حزني بكل قصيدةٍ
كَوَّنْتُها دِفئاً ويسكنني الشتاءْ

هذان البيتان من أروع ما قرأت أيها الأمير

لا فُضّ فوك أخي

مودتي

خابط عشواء
08-06-2010, 11:26 AM
تقبل إعجابي بأن الكلمات من الشدة للين بحيث أني أشعر بالواقع من حولك .. فيا رحمة السماء أغيثيه

ولدي سؤالان:


لن تبصري يا نورُ غيري شاعراً
حين القصائدِ يمتطي خَيْلَ الغِناءْ
أليست "يمتطي"؟ كون القصائد مذكر


يا نور ما لكِ والجنون بشاعرٍ
قد غازلِ الكلماتِ حدَّ الانتشاءْ؟!
"مالك بشاعر" أليست أقرب إلى العامية؟ أو بصيغة أخرى: هل لها في الفصيح من شاهد؟

نفع الله بك
:62d:

سالم عبد العزيز
08-06-2010, 01:21 PM
تحياتي ايها الامير على هذا الابداع دمت بخير