PDA

View Full Version : تفاصيلُ جديدةٌ قـد تُـهِـمُّ البعض



محمد العموش
19-03-2010, 02:40 AM
http://www.biojobblog.com/coffee_roaster(1).jpg



مهـــداةٌ إلى ..... لا أحــد .

أشـهى من النـومِ ، يا أقسى من الأرَقِ
سـهرتُ أدفـعُ دَيْـنَ الشـوقِ في عُنُقي


كـــأنني أُمُّ هـذا الليلِ أُرضِـعُـــهُ
سَــوادَ عينـيَّ ، أو أغـذوهُ من نـَزَقي


كـأنني حـارسٌ للســهدِ أحفَظُـــهُ
حتى أُسَـــــلِّمَ روحَ اللـيلِ للفـلَقِ


تُـطَـوِّفُ الشمسُ في جـرحي وتعصِرُهُ
كـأنَّـها تمــزجُ الألوانَ للشـــفَقِ


وحين تطـلُعُ شمسُ الشـعرِ في وجعي
تطفـو بواخِـرُ أحـزاني على عَـرَقي


أغُــذُّ سـيري إلى حتـفي- وبينهـما
حُـلْمُ الحيــاةِ - لأنَّ المـوتَ منطـلقي


ضربتُ بالشـوقِ بحـرَ الشعرِ فانبجستْ
عينــاكِ منه ، وما حُـــزني بمنفلِـقِ


صـدري ملاذُ الشـتا ، جفنـي غمائِمُـهُ
مَـرَّ الربيــعُ ، ولم تخضَــرَّ يا ورقي


* * * * * * *


وإذْ يضبِــطُ النـزفُ أوقاتَـهُ
على سـاعةِ الجرحِ في مدمـعي


" وفيروزُ " تغسِلُ وجـهَ الصباح
" سـنرجعُ يوماً " ... ولم ترجعي


ويضبطـني الشـوقُ خلفَ الحنين
أُهَـرِّبُ قـلبيَ من أضـلعــي


ويمضــي النهـارُ إلى شـأنهِ
وأُقنــعُ قلبي .... ولم يقـنـعِ


ويبــرُدُ فنجــانُ قهـوتِـنا
فأُدركُ أنكِ ..... لســتِ معي


* * * * * *


أعــوذُ بعينيـكِ أنْ تقتــلي
صِـغـارَ الأماني ، وأنْ ترحلي


غـداَ يحضُـنُ السِـحرَ ديوانُـهُ
ويــزهـو بتوقيعِــكِ المُذهلِ


تقـولُ القصـيدةُ " أنت لهـا "
فأمتَــدُّ شِـعراً ، فهل أنتِ لي ؟؟


فلا تمنعينـي نبيـذَ الجنــون
لأنـي بغيــركِ لـمْ أثْـمَـلِ


سـقيتُ القلوبَ سـحائبَ شـعرٍ
كأنِّـيَ قبلكِ ..... لمْ أهطُــلِ !!


*** *** *** ***


رجـــاءٌ ...


لأني أُحِـبُّـكِ.... روحـاً لروح
سَـموْنا عن الطيـنِ حـدَّ السماءْ


لأنَّ اللـواتي مــرَرْنَ بشـعري
عبـرْنَ سـريعاً كوجـهِ المسـاءْ


لأنكِ أنثــى ... كبصـمةِ شِــعري
فلا تقـرأينـي ... كباقي النسـاءْ




كـأنه أنا !!


http://3amoush.blogspot.com/ (http://3amoush.blogspot.com/)

وحي اليراع
19-03-2010, 02:49 AM
عزيزي العموش
والله أثرتَ الشجن
لله حسُّك يا محمد
دمت جميلاً وأجمل ..

أَحْمَـــدْ
19-03-2010, 02:57 AM
هنا
مررتُ بِجَنَّةٍ من شعر

خولة
19-03-2010, 04:22 AM
واووو يا عموش

بالله .. ترتجف الدهش في ظل هذ الجمال ...
بديييييييييع حد الا حد ...
بما أني في قبضة سِحر محكم فإني عاجزة عن الزيادة

سبحان من سوى بيانك

هي شهق قد أعود بعدها وقد أكتفي بلذة التأمل

كن بعبقريتك يا أنت

عاشق الإبداع
19-03-2010, 06:00 AM
إذا ما انسكبتُ كهطل المطر
فعانقت حرفكَ من غير صوت

وأهديت نرجس روحي إليكَ
ليحيا بقلبكَ من بعد موتي


و غادرت دون حروفي فذاكْ
لأن البديل عن الصوت صمتي

المرسل والمستقبل
19-03-2010, 07:44 AM
قصيدة في غاية الروعة ولأنها ..عموشية..
بل وتحمل بين حروفها سحرا يخالطه جنون ومن ثم إنها جميلة
فلا حرمنا غيابك يا صاحبي لنستمتع بالجمال
.
.
.
تحياتي

هناك في السماء
19-03-2010, 08:46 AM
يا محمد، لم نستفق بعد من نورانيات الأمير حتى أتيت أنت بهذه
من للغلابا أمثالنا غير الله، سامحكما الله.

بدون نقطة !
19-03-2010, 09:27 AM
العموش:

أنت هنا.
سأعود إن سُهِّلتْ.
شكراً لكْ.

تحية/

الغصن السالك
19-03-2010, 10:15 AM
أشـهى من النـومِ ، يا أقسى من الأرَقِ
سـهرتُ أدفـعُ دَيْـنَ الشـوقِ في عُنُقي



كـــأنني أُمُّ هـذا الليلِ أُرضِـعُـــهُ
سَــوادَ عينـيَّ ، أو أغـذوهُ من نـَزَقي



كـأنني حـارسٌ للســهدِ أحفَظُـــهُ
حتى أُسَـــــلِّمَ روحَ اللـيلِ للفـلَقِ



تُـطَـوِّفُ الشمسُ في جـرحي وتعصِرُهُ
كـأنَّـها تمــزجُ الألوانَ للشـــفَقِ



وحين تطـلُعُ شمسُ الشـعرِ في وجعي
تطفـو بواخِـرُ أحـزاني على عَـرَقي



أغُــذُّ سـيري إلى حتـفي- وبينهـما
حُـلْمُ الحيــاةِ - لأنَّ المـوتَ منطـلقي



ضربتُ بالشـوقِ بحـرَ الشعرِ فانبجستْ
عينــاكِ منه ، وما حُـــزني بمنفلِـقِ



صـدري ملاذُ الشـتا ، جفنـي غمائِمُـهُ
مَـرَّ الربيــعُ ، ولم تخضَــرَّ يا ورقي
http://www.biojobblog.com/coffee_roaster(1).jpg


ذكرني هذا الكوب بفنجان شوقي الذي ذكره في قصيدةٍ كتبها لابنه وكان قد خطى أول خطوة وكبى بها فقال :


هذه أول خطوه
هذه أول كبوه
في طريقٍ لعلي
عنه لو يعقل غُنوه
يأخذ العيشة فيه
مرة آنا، وحلوه
يا علي إن أنت أوفيـ
ـت على سن الفتوه
دافع الناس، وزاحم
وخذ العيش بقوة
لا تقل: كان أبي! إيـ
ـاك أن تحذو حذوه!
أنا لم أغنم من النا
س سوى " فنجان قهوه "
أنا لم أجز عن المد
ح من الأملاك فروه!
أنا لم أجز عن الكتـ
ـب من القراء حظوه!
ضيع الكل حيائي
وعفافي ، والمروه !

محمد العموش
19-03-2010, 11:21 AM
عزيزي العموش
والله أثرتَ الشجن
لله حسُّك يا محمد
دمت جميلاً وأجمل ..



... بعضُ الحروفِ تنوبُ عن فنجانِ قهوةِ الصباح ، فأُرسلُ روحيَ لأُصافحَ صاحبها .

أنت منهم أيها الوحيُ الجميلُ .:rose:

أحسستُ بصدقِ وحرارةِ حرفكَ ، فلك من الشكر والمصافحة أضعافهُ .

أخوك : العموش

فقد
19-03-2010, 01:44 PM
ياالله ياالله يالله !!
ثلاثا أيها الثالث
ما أذوق وأطيب وأزكى قهوة شعرك ..
كما أنت دوما مبحر في ذكرياتك وجنونك .. تاركا لنا الدهشة والإنتشاء ! حد الإعياء
ما أجمل الشعر إنه عالمنا الافتراضي الذي نحلق فيه .. فنحن دوما على أهبة الطيران !
سماء إبداع رحب فضاءه كله فضاء .. كما أنت واعد مبهر متساقط بناءا .. خيالك لبنات تشيد قصورا في تاريخ النقوش .. ولبنة أفيائية دمت ..

صالح سويدان
19-03-2010, 02:26 PM
لا إله إلا الله
لا إله إلا الله

لله درك يا أيها المتنبي لله درك يا سيدي لله درك يا قرة عيني لله درك يا أيها اللغة العربية
ليس نزار قباني وليس المتنبي وليس وليس وليس هذا فصيح من نوع خاص جديد
خرج من رحم العربية
ليقول لنا بأن العربية أصيلة
وأنها لا تتأثر بغبار الأعجمية والمدنية والحداثية

قرأتك كثيرا وبتمعن لا أدري
ولكن كان هنالك شيء جديد فيك يا صديقي في هذه اللوحات الشجنية
أما عن دموعي فقد نزلت وهذه الدموع لا يحركها أي شيء
وأما الأبيات التي جعتلني أهلل وأحوقل فهي كلها
وأما الرجاء الأخير في القصيدة فقد كان الضربة القضية فعلا بصمة شعرية انطبعت على روحي

مررت من هنا ولا أدري كيف أخرج
دلني يا رفيقي .. انتظر ربما لا أريد الخروج .. !

أخوك المحب
سويدان

منار زعبي
19-03-2010, 03:00 PM
مرحبا سيّدي...

وإذْ يضبِــطُ النـزفُ أوقاتَـهُ
على سـاعةِ الجرحِ في مدمـعي

" وفيروزُ " تغسِلُ وجـهَ الصباح
" سـنرجعُ يوماً " ... ولم ترجعي

ويضبطـني الشـوقُ خلفَ الحنين
أُهَـرِّبُ قـلبيَ من أضـلعــي

ويمضــي النهـارُ إلى شـأنهِ
وأُقنــعُ قلبي .... ولم يقـنـعِ

ويبــرُدُ فنجــانُ قهـوتِـنا
فأُدركُ أنكِ ..... لســتِ معي
***

هنا سحر يغريني باستهلاك احتياطيّ الدهشة الذي أحتفظ به لنزف كهذا...
جميل... دائما.

الأمير نزار
19-03-2010, 04:45 PM
شقيق الروح محمد العموش
إن كان للجمال وجه فهو أنت
وإن كان للفن وجه فهو أنت
وإن تغير غيرك فأنت أنت
تأتي بالسحر مسكوبا على الورق
فماذا أدون من طيشي ومن نزقي

أخي ملك القريض يومي كان أجمل بقراءة هذه

همسة :بيت ويبرد فنجان قهوتنا في مقطع المتقارب ربما فيه جرح عروضي لم تلتفت إلي دمه فضمده
قد أكون واهما

أنستازيا
19-03-2010, 06:05 PM
أشـهى من النـومِ ، يا أقسى من الأرَقِ
سـهرتُ أدفـعُ دَيْـنَ الشـوقِ في عُنُقي

كـــأنني أُمُّ هـذا الليلِ أُرضِـعُـــهُ
سَــوادَ عينـيَّ ، أو أغـذوهُ من نـَزَقي

كـأنني حـارسٌ للســهدِ أحفَظُـــهُ
حتى أُسَـــــلِّمَ روحَ اللـيلِ للفـلَقِ

تُـطَـوِّفُ الشمسُ في جـرحي وتعصِرُهُ
كـأنَّـها تمــزجُ الألوانَ للشـــفَقِ

وحين تطـلُعُ شمسُ الشـعرِ في وجعي
تطفـو بواخِـرُ أحـزاني على عَـرَقي

أغُــذُّ سـيري إلى حتـفي- وبينهـما
حُـلْمُ الحيــاةِ - لأنَّ المـوتَ منطـلقي

ضربتُ بالشـوقِ بحـرَ الشعرِ فانبجستْ
بمنفلِـقِ

صـدري ملاذُ الشـتا ، جفنـي غمائِمُـهُ
مَـرَّ الربيــعُ ، ولم تخضَــرَّ يا ورقي

* * * * * * *

الله .. الله .. الله !

أصبح الدخول إلى متصفحك يحتاج طقوساً خاصة !
نفسٌ عميق وابتسامة إستعداداً لتلقي جرعة خاصة جداً من الحزنِ والشجن.

لله درك أيها الشاعر المتفرد ..


ربّي يحفظك دوما


:rose:

محمد العموش
19-03-2010, 06:22 PM
هنا

مررتُ بِجَنَّةٍ من شعر


... كان ينقصُ هذه الجنَّـةَ حضورُ الجميلين كأنتَ ، والآن اكتملَ بهاؤها .

أحْمَــدْ ...

شكراً من القلب...

كما أرى
19-03-2010, 06:25 PM
محمد العموش : تجبرني على مراجعة أفياء كلما قررتُ نفيي .. !! أنت أهدى إلى الشعرِ منه إليه .. !

وفي كلِّ مرّة تثبتُ لي أن السلاسةَ نقشٌ على ساعد قصائدك لا أكثر من ذلك , وأنك الصعبُ الوعرُ الذي يعلو شناخيب الجزالة ..

>> وكأني أرى المنطيق يحملق إلي غاضبًا , فهو يعرف سرَّ ( شناخيب هذه ) وجهرها , ولكن قل لي : ألا تذكرك بشماريخ الجبال يا عماد ..؟ (^_*)


الشاعر ذو القلبِ الأبيض المزهر , أذهلتني وربّ محمد .. !

محمد العموش
19-03-2010, 06:25 PM
واووو يا عموش

بالله .. ترتجف الدهش في ظل هذ الجمال ...
بديييييييييع حد الا حد ...
بما أني في قبضة سِحر محكم فإني عاجزة عن الزيادة

سبحان من سوى بيانك

هي شهق قد أعود بعدها وقد أكتفي بلذة التأمل

كن بعبقريتك يا أنت


... بنتَ الضياء ، وأختَ البهـاء ، وسيدةَ الذائقة :

لولا هذا الغرورُ الذي أجنيهِ من هكذا نزفٍ ، لنضبَ نبضُ الشِـعر .

واثقٌ جداً أنكِ تشاركينني ترتيب ذخيرةِ القصيدة في مستودع الروح .

شكراً يليقُ بشهقةٍ وصلتْ عنان القلب .

محمد العموش
19-03-2010, 07:06 PM
إذا ما انسكبتُ كهطل المطر
فعانقت حرفكَ من غير صوت

وأهديت نرجس روحي إليكَ
ليحيا بقلبكَ من بعد موتي


و غادرت دون حروفي فذاكْ
لأن البديل عن الصوت صمتي


... كنتَ تهدينا نرجساتكَ فنطيرُ فرحاً ، فماذا يفعلُ العموشُ حين تهديهِ نرجسةَ روحك ؟!!

أظنُّـهُ يسقيها من نبع حبهِ ، ويغرسها في تربةِ القلب .

شكراً أيها العاشقُ المبدعُ

المنطيق
19-03-2010, 07:18 PM
عموش وما أدراك ما عموش!
هنا أراك قد تفوقت على نفسك أيها العدوّ الحبيبa*
أو لربما تفوقت هي عليك فكان حصيلةُ خسارتك روحَك مثل هذه الباذخة
أما بالنسبة للديوان الذي اقترحَتْه عليك ذات ودّ، فيسعدني أن أوقعه بدلا منها إن لم يُمزَّق ثوبُ الجفاء:3_2:
حسنًا..
نفسك المتقطع هنا يبرره حشرجة روحك وزفرات لياليك
لكنني-وكنظرة خاصة- كنت أتمنى أن تستمر على قافيَّتك
وصدقني فقد لمست فيها من الدهشة والجمال ما لم أضع أناملي عليه منذ بعيد أمد سواء في شعرك أو شعر غيرك
ولا ينفي هذا من جمال صاحباتها شيئًا
كنتُ أودّ أن أعلق على العروض في المتقارب بيد أني أعرف عذرك سلفًا (عندما تنزف الشعر فلا تلقي بالا لجراح العروض والنحو)
لذا سأكتفي بالترنم بموسيقاه
وأعزف ألحان شجني على أوتار ألمك)k

دمت يا صديق مبدعًا
واسمح لي أن ألقي شيئًا من فتنة ، (أبت شفتاي اليوم إلا تكلمًا بشر:d(5:)

همسة لها، ورجاء بإلحاح: لا تأخذك بهذا العموش رأفة ولا رحمة ،على الأقل ليس قبل أن يجعل ربع ديوانه المرتقب على شاكلة ما هنا
فإني أراه كالمسمار لايخترق جدار الإبداع إلا بطرقه على رأس قلبه:j:
ولا تنسي أنه جعلكِ في إهدائه (لا أحد):z:

جيلان زيدان
19-03-2010, 07:44 PM
قيل لي : "أنتِ عاملة زي العموش"

.. وكان وجه الشبه وقتئذ الغم والحزن اللامنكمش..
:y:

عموش لم أقرأ للتتمة..

حتما سأعود,إن كتب الله لي عمرًا
وإن كنت من البعض الذين تهمهم تفاصيلك

:

إلى حين,

مــيّ
19-03-2010, 08:42 PM
أغُــذُّ سـيري إلى حتـفي- وبينهـما
حُـلْمُ الحيــاةِ - لأنَّ المـوتَ منطـلقي


ضربتُ بالشـوقِ بحـرَ الشعرِ فانبجستْ
عينــاكِ منه ، وما حُـــزني بمنفلِـقِ


صـدري ملاذُ الشـتا ، جفنـي غمائِمُـهُ
مَـرَّ الربيــعُ ، ولم تخضَــرَّ يا ورقي


* * * * * * *


وإذْ يضبِــطُ النـزفُ أوقاتَـهُ
على سـاعةِ الجرحِ في مدمـعي


" وفيروزُ " تغسِلُ وجـهَ الصباح
" سـنرجعُ يوماً " ... ولم ترجعي


ويضبطـني الشـوقُ خلفَ الحنين
أُهَـرِّبُ قـلبيَ من أضـلعــي


ويمضــي النهـارُ إلى شـأنهِ
وأُقنــعُ قلبي .... ولم يقـنـعِ


ويبــرُدُ فنجــانُ قهـوتِـنا
فأُدركُ أنكِ ..... لســتِ معي


* * * * * *


أعــوذُ بعينيـكِ أنْ تقتــلي
صِـغـارَ الأماني ، وأنْ ترحلي


غـداَ يحضُـنُ السِـحرَ ديوانُـهُ
ويــزهـو بتوقيعِــكِ المُذهلِ


تقـولُ القصـيدةُ " أنت لهـا "
فأمتَــدُّ شِـعراً ، فهل أنتِ لي ؟؟


فلا تمنعينـي نبيـذَ الجنــون
لأنـي بغيــركِ لـمْ أثْـمَـلِ


سـقيتُ القلوبَ سـحائبَ شـعرٍ
كأنِّـيَ قبلكِ ..... لمْ أهطُــلِ !!


*** *** *** ***


رجـــاءٌ ...


لأني أُحِـبُّـكِ.... روحـاً لروح
سَـموْنا عن الطيـنِ حـدَّ السماءْ


لأنَّ اللـواتي مــرَرْنَ بشـعري
عبـرْنَ سـريعاً كوجـهِ المسـاءْ


لأنكِ أنثــى ... كبصـمةِ شِــعري
فلا تقـرأينـي ... كباقي النسـاءْ




كـأنه أنا !!


http://3amoush.blogspot.com/ (http://3amoush.blogspot.com/)

رائعة.

شكرا.

مــيّ

عبدالله المشيقح
19-03-2010, 09:57 PM
يامن قلدني إمارةً في حزن ما .
آن أن أقلدك السلطنة في كل الطقوس العاطفية .


سلطان الحزن . سلطان الفخر . سلطان الوصف .


سلطان الشعر وكفى .



تناقلت بين البحور .. قبطان ماهر يماهي الأمواج هيبة . وتارة ً رهواً كسكونها .


أخي وصديقي الحميم .


كان انسكابك هنا مدعاة لأن نعطش بعده ألف عام .


حقا أتعبت من بعدك .



لك من الرطب ما شئت .

القامح
19-03-2010, 10:02 PM
في منتهى الروعة

أشلاء قلب
19-03-2010, 10:03 PM
هل تتخيل كم من الدمع ذرفت وأنا أقرأ الأبيات وأعيدها!؟
انسكبت على جرحي فأحرقته وأعادت النزف


لعل أجمل الشعر ما يمتزج بنا ونمتزج به
فيحكي بلسان قلوبنا
شاعر يترجم مشاعرنا

رائعة رائعة
وكفى

محمد العموش
20-03-2010, 01:02 AM
قصيدة في غاية الروعة ولأنها ..عموشية..
بل وتحمل بين حروفها سحرا يخالطه جنون ومن ثم إنها جميلة
فلا حرمنا غيابك يا صاحبي لنستمتع بالجمال
.
.
.
تحياتي


... أرسلتَ لنا عبقَ حرفكَ ، وشفيفَ تعابيرك ، فاستقبلْ شكرنا اللامتناهي ، ودمعةً نَـدَّتْ رغماً عن الكبرياء .

شكراً من القلب .

محمد العموش
20-03-2010, 01:04 AM
يا محمد، لم نستفق بعد من نورانيات الأمير حتى أتيت أنت بهذه
من للغلابا أمثالنا غير الله، سامحكما الله.


... وقد كتبتُ هذا النص على ضوءِ شمعةٍ من ألقِ الأمير ، يكفيني أن النص راقكَ ، لأنه حين يفعلُ فقد وصلَ إلى السماء حيثُ أنتَ .

أخوك : العموش

محمد العموش
20-03-2010, 01:10 AM
العموش:

أنت هنا.
سأعود إن سُهِّلتْ.
شكراً لكْ.

تحية/



أسألُ الله أنْ يسَـهِّلَها ، لأنني متأكدٌ انني سأكسبُ ، وقد كسبتُ من قبلُ جمالَ ما تتركه من عبقِ حرفك وروحك .

تحايا

محمد العموش
20-03-2010, 01:14 AM
أشـهى من النـومِ ، يا أقسى من الأرَقِ
سـهرتُ أدفـعُ دَيْـنَ الشـوقِ في عُنُقي


كـــأنني أُمُّ هـذا الليلِ أُرضِـعُـــهُ
سَــوادَ عينـيَّ ، أو أغـذوهُ من نـَزَقي


كـأنني حـارسٌ للســهدِ أحفَظُـــهُ
حتى أُسَـــــلِّمَ روحَ اللـيلِ للفـلَقِ


تُـطَـوِّفُ الشمسُ في جـرحي وتعصِرُهُ
كـأنَّـها تمــزجُ الألوانَ للشـــفَقِ


وحين تطـلُعُ شمسُ الشـعرِ في وجعي
تطفـو بواخِـرُ أحـزاني على عَـرَقي


أغُــذُّ سـيري إلى حتـفي- وبينهـما
حُـلْمُ الحيــاةِ - لأنَّ المـوتَ منطـلقي


ضربتُ بالشـوقِ بحـرَ الشعرِ فانبجستْ
عينــاكِ منه ، وما حُـــزني بمنفلِـقِ


صـدري ملاذُ الشـتا ، جفنـي غمائِمُـهُ
مَـرَّ الربيــعُ ، ولم تخضَــرَّ يا ورقي
http://www.biojobblog.com/coffee_roaster(1).jpg


ذكرني هذا الكوب بفنجان شوقي الذي ذكره في قصيدةٍ كتبها لابنه وكان قد خطى أول خطوة وكبى بها فقال :


هذه أول خطوه
هذه أول كبوه
في طريقٍ لعلي
عنه لو يعقل غُنوه
يأخذ العيشة فيه
مرة آنا، وحلوه
يا علي إن أنت أوفيـ
ـت على سن الفتوه
دافع الناس، وزاحم
وخذ العيش بقوة
لا تقل: كان أبي! إيـ
ـاك أن تحذو حذوه!
أنا لم أغنم من النا
س سوى " فنجان قهوه "
أنا لم أجز عن المد
ح من الأملاك فروه!
أنا لم أجز عن الكتـ
ـب من القراء حظوه!
ضيع الكل حيائي
وعفافي ، والمروه !




حسَـناً ، الصورةُ أنا وضعتُـها ، والقصيدةُ لي ، فلمْ يبقَ إلا أنْ أُعلِّقَ على الأمير أحمد شوقي .

وهو بالمناسبة ليس بذلك الشاعر ، لأنه لم يتركْ شاردةً ولا واردةً في الحياة في عصرهِ وخاصةً فيما يتعلقُ بالعائلة المالكة في زمنه ، من ولادةِ أميرٍ ، أو وفاةِ قطةٍ أو ... إلا وكتبَ فيها شعراً .

أظنهم أخطأوا حين منحوه لقبَ الإمارة لأنَّ رسائل الـ s m s كانت مفتوحةً له بالمجان )k

وسلامتك أيها السلك الغاصن .f*

Threnody
20-03-2010, 07:09 AM
سهرت أدفع دين الشوق في عنقي ... جبار أنت و قسوتك مرهبة و مهيبة ..
و لم تخضر يا ورقي ... الله ما هذا العتاب الأنيق
أزهر يا صديق أزهر ، فلا ربيع كأنت و لا خريف حين تتساقط على الورق .. يعلم الله أني أحبك ..
دم عبقريا .. و احترامي

محمد العموش
20-03-2010, 02:14 PM
ياالله ياالله يالله !!
ثلاثا أيها الثالث
ما أذوق وأطيب وأزكى قهوة شعرك ..
كما أنت دوما مبحر في ذكرياتك وجنونك .. تاركا لنا الدهشة والإنتشاء ! حد الإعياء
ما أجمل الشعر إنه عالمنا الافتراضي الذي نحلق فيه .. فنحن دوما على أهبة الطيران !
سماء إبداع رحب فضاءه كله فضاء .. كما أنت واعد مبهر متساقط بناءا .. خيالك لبنات تشيد قصورا في تاريخ النقوش .. ولبنة أفيائية دمت ..


أستطيعُ أن أصفَ حضوركِ هنا بأنه بعدٌ خامسق ، الطولُ والعرضُ والارتفاع والزمن و... الجمالُ .
غرورٌ من نوعٍ فاخرٍ أخذَ بتلابيب القلب .
فيضُ تحايا لفيلسوفة الساخر .

محمد العموش
20-03-2010, 02:16 PM
لا إله إلا الله
لا إله إلا الله

لله درك يا أيها المتنبي لله درك يا سيدي لله درك يا قرة عيني لله درك يا أيها اللغة العربية
ليس نزار قباني وليس المتنبي وليس وليس وليس هذا فصيح من نوع خاص جديد
خرج من رحم العربية
ليقول لنا بأن العربية أصيلة
وأنها لا تتأثر بغبار الأعجمية والمدنية والحداثية

قرأتك كثيرا وبتمعن لا أدري
ولكن كان هنالك شيء جديد فيك يا صديقي في هذه اللوحات الشجنية
أما عن دموعي فقد نزلت وهذه الدموع لا يحركها أي شيء
وأما الأبيات التي جعتلني أهلل وأحوقل فهي كلها
وأما الرجاء الأخير في القصيدة فقد كان الضربة القضية فعلا بصمة شعرية انطبعت على روحي

مررت من هنا ولا أدري كيف أخرج
دلني يا رفيقي .. انتظر ربما لا أريد الخروج .. !

أخوك المحب
سويدان



... صالحُ : يكفيني أنكَ أخي .
فوقَ عبارات الترحيب كونكَ أخي .

ما زلتُ على عهدكَ بي ، فلا تخشَ شيئاً من تغيُّـرٍ .
لقلبك :rose:

محمد العموش
20-03-2010, 02:19 PM
مرحبا سيّدي...


وإذْ يضبِــطُ النـزفُ أوقاتَـهُ
على سـاعةِ الجرحِ في مدمـعي


" وفيروزُ " تغسِلُ وجـهَ الصباح
" سـنرجعُ يوماً " ... ولم ترجعي


ويضبطـني الشـوقُ خلفَ الحنين
أُهَـرِّبُ قـلبيَ من أضـلعــي


ويمضــي النهـارُ إلى شـأنهِ
وأُقنــعُ قلبي .... ولم يقـنـعِ


ويبــرُدُ فنجــانُ قهـوتِـنا
فأُدركُ أنكِ ..... لســتِ معي
***


هنا سحر يغريني باستهلاك احتياطيّ الدهشة الذي أحتفظ به لنزف كهذا...
جميل... دائما.


... لستُ وحدي الشاعرَ هنا ، ربَّ حرفٍ لا يتقيَّـدُ بالوزن لكنه يزنُ جمالاً بحجمِ الأرق ليلة ارتكابِ قصيدةٍ .

منار ... شكراً يليقُ بدهشتكِ التي لا تنضبُ .

محمد العموش
20-03-2010, 02:32 PM
شقيق الروح محمد العموش
إن كان للجمال وجه فهو أنت
وإن كان للفن وجه فهو أنت
وإن تغير غيرك فأنت أنت
تأتي بالسحر مسكوبا على الورق
فماذا أدون من طيشي ومن نزقي

أخي ملك القريض يومي كان أجمل بقراءة هذه

همسة :بيت ويبرد فنجان قهوتنا في مقطع المتقارب ربما فيه جرح عروضي لم تلتفت إلي دمه فضمده
قد أكون واهما


... روحُكَ التي تؤازرني في ساعاتِ الجنون ، هي التي توحي لي بالبوح ، يكفيني أنك معي وأخي وأميري .

بالنسبةِ لذلك المتضرِّجِ بدمهِ يشكو النزف فلعلّ الأمير لم يشربْ قهوتَه الصباحية حين رآه كأنه ينزفُ ؟؟

ويـبردُ فنجـانُ قهوتِـنا

وَ يب رُ / دُ فن جا / نُ قه وَ / تِ نا
ب - ب /ب - - / ب - ب / ب -
فَعولُ / فَعولن / فَعولُ / فَعو

يعاني من علةٍ بسببِ برودةِ القهوة :2_12:

سأشطبهُ من ذاكرةِ القصيدة وذاكرتي إنْ لم يرقْ للأمير .

شكراً لروحِ الجرح الذي ينثالُ عطراً

واسلمْ لأخيك .

واهم مش فاهم
20-03-2010, 03:24 PM
أعــوذُ بعينيـكِ أنْ تقتــلي
صِـغـارَ الأماني ، وأنْ ترحلي


سوى هذه ... كنت رائعاً
اعوذ بالله من غضبه ,,

المذهلة
20-03-2010, 05:35 PM
يقال بأن : أعذب الشعر أكذبه!
هنا كذب يشوبه صدق وصدق يشوبه كذب !!
جمال لا تنتهي حدوده
صور تنطق بالحياة
ولغة فارهة متفردة
وأروع الشعر ما كتبه العموش ..!!
أمير الشعراء ....قصيدة تستحق أن تكتب بماء الذهب وأن تعلق على أستار الزمن
لتبقى ثابتة في تاريخ الشعر الخالد العظيم
شكراً لك على هذا الجمال
وإنه لتقديري

ليلى للابد
20-03-2010, 08:14 PM
يا الله .. على هكذا بيان
أقرأ القصيدة مرات
وأعود لأقرأ ..
حفظك الله شاعراً

محمد العموش
20-03-2010, 09:32 PM
أشـهى من النـومِ ، يا أقسى من الأرَقِ
سـهرتُ أدفـعُ دَيْـنَ الشـوقِ في عُنُقي


كـــأنني أُمُّ هـذا الليلِ أُرضِـعُـــهُ
سَــوادَ عينـيَّ ، أو أغـذوهُ من نـَزَقي


كـأنني حـارسٌ للســهدِ أحفَظُـــهُ
حتى أُسَـــــلِّمَ روحَ اللـيلِ للفـلَقِ


تُـطَـوِّفُ الشمسُ في جـرحي وتعصِرُهُ
كـأنَّـها تمــزجُ الألوانَ للشـــفَقِ


وحين تطـلُعُ شمسُ الشـعرِ في وجعي
تطفـو بواخِـرُ أحـزاني على عَـرَقي


أغُــذُّ سـيري إلى حتـفي- وبينهـما
حُـلْمُ الحيــاةِ - لأنَّ المـوتَ منطـلقي


ضربتُ بالشـوقِ بحـرَ الشعرِ فانبجستْ
بمنفلِـقِ


صـدري ملاذُ الشـتا ، جفنـي غمائِمُـهُ
مَـرَّ الربيــعُ ، ولم تخضَــرَّ يا ورقي


* * * * * * *


الله .. الله .. الله !


أصبح الدخول إلى متصفحك يحتاج طقوساً خاصة !
نفسٌ عميق وابتسامة إستعداداً لتلقي جرعة خاصة جداً من الحزنِ والشجن.


لله درك أيها الشاعر المتفرد ..



ربّي يحفظك دوما



:rose:




أستمدُّ دهشةَ الحرف من أرواحِ المتعبين بأناقتهِ وأناقتهِ ، لكنني متخمٌ بالوجع ولذلك أفيضُ ألماً .

ويحفظك ربي للأبد

محمد العموش
20-03-2010, 09:36 PM
محمد العموش : تجبرني على مراجعة أفياء كلما قررتُ نفيي .. !! أنت أهدى إلى الشعرِ منه إليه .. !

وفي كلِّ مرّة تثبتُ لي أن السلاسةَ نقشٌ على ساعد قصائدك لا أكثر من ذلك , وأنك الصعبُ الوعرُ الذي يعلو شناخيب الجزالة ..

>> وكأني أرى المنطيق يحملق إلي غاضبًا , فهو يعرف سرَّ ( شناخيب هذه ) وجهرها , ولكن قل لي : ألا تذكرك بشماريخ الجبال يا عماد ..؟ (^_*)


الشاعر ذو القلبِ الأبيض المزهر , أذهلتني وربّ محمد .. !



... ماذا أرى ؟؟!! أتوبةً عن التراكيب والالفاظ الخشنة ؟؟ :biggrin5:

كما أرى أنكِ متذوقةٌ بمرتبةِ شاعرة ، الكلمات الشفيفة والسهلة كالماس تقطعُ أقسى القلوب تحجَّراً ، وليذهب عماد حداد إلى الجنة :2_12:

كما أرى ... أنتِ ترين الحقيقة والجمال بعينٍ مثلهما .

تحيةً لروحكِ

شريف محمد جابر
20-03-2010, 10:40 PM
العموش الحبيب..
.......ثمّ إنّهُ
فيها نفس العموش الجميل ومنتقى جميل من قاموسه اللغوي الشعري..

أعــوذُ بعينيـكِ أنْ تقتــلي
صِـغـارَ الأماني ، وأنْ ترحلي

هذه شممتُ فيها عبق عزف الموسيقار "مصطفى حامد".
دمتَ بخير..
شريف

محمد العموش
21-03-2010, 11:30 AM
عموش وما أدراك ما عموش!
هنا أراك قد تفوقت على نفسك أيها العدوّ الحبيبa*
أو لربما تفوقت هي عليك فكان حصيلةُ خسارتك روحَك مثل هذه الباذخة
أما بالنسبة للديوان الذي اقترحَتْه عليك ذات ودّ، فيسعدني أن أوقعه بدلا منها إن لم يُمزَّق ثوبُ الجفاء:3_2:
حسنًا..
نفسك المتقطع هنا يبرره حشرجة روحك وزفرات لياليك
لكنني-وكنظرة خاصة- كنت أتمنى أن تستمر على قافيَّتك
وصدقني فقد لمست فيها من الدهشة والجمال ما لم أضع أناملي عليه منذ بعيد أمد سواء في شعرك أو شعر غيرك
ولا ينفي هذا من جمال صاحباتها شيئًا
كنتُ أودّ أن أعلق على العروض في المتقارب بيد أني أعرف عذرك سلفًا (عندما تنزف الشعر فلا تلقي بالا لجراح العروض والنحو)
لذا سأكتفي بالترنم بموسيقاه
وأعزف ألحان شجني على أوتار ألمك)k

دمت يا صديق مبدعًا
واسمح لي أن ألقي شيئًا من فتنة ، (أبت شفتاي اليوم إلا تكلمًا بشر:d(5:)

همسة لها، ورجاء بإلحاح: لا تأخذك بهذا العموش رأفة ولا رحمة ،على الأقل ليس قبل أن يجعل ربع ديوانه المرتقب على شاكلة ما هنا
فإني أراه كالمسمار لايخترق جدار الإبداع إلا بطرقه على رأس قلبه:j:
ولا تنسي أنه جعلكِ في إهدائه (لا أحد):z:



... منطيقُ ، ألأنني أحبُّـكَ تستغلُّ ذلك !!!:y:
كنتُ أرغبُ أنْ أُحلِّقَ بك ، وأختصرَ عليك الزمن والمسافة إلى المجد ، ولكنكَ اتَّـبعـتَ دعاة الخشونة :content:

شهادتكَ فينا محطُّ اهتمامنا ، وأما رأسُ القلب والمسمار "والذي منه" ... فقد جانبك الصواب ، فقد أغلقتُ كلّ الطرق إلى بحر القلب .

وستعلمُ ما أقولُ لك
هذه لقلبك:rose:

محمد العموش
21-03-2010, 11:35 AM
قيل لي : "أنتِ عاملة زي العموش"

.. وكان وجه الشبه وقتئذ الغم والحزن اللامنكمش..
:y:

عموش لم أقرأ للتتمة..

حتما سأعود,إن كتب الله لي عمرًا
وإن كنت من البعض الذين تهمهم تفاصيلك

:

إلى حين,





حتما سأعود,إن كتب الله لي عمرًا


جيلان ... لم تعودي ...ألمْ يكتبِ الله لكِ عمراً ؟! :xc:


أعترفُ أنّ تفاصيلي تهمكِ ... هل ستعودين الآن ؟؟


على الأقل لتثبتي أو تنفي تهمةَ " "أنتِ عاملة زي العموش" :biggrin5:


شكراً من القلب للون الذي تكتبين بهِ ، أما أنتِ فشكرُكِ متعبٌ للقلب بطريقتهِ وحجمهِ .

محمد العموش
21-03-2010, 11:40 AM
رائعة.

شكرا.

مــيّ


شكراً

ورائعٌ

العموش

ريم الديلمي
21-03-2010, 12:26 PM
شاعر الكلمة ....محمد العموش
مجموعة من الذهول ..
ويبــرُدُ فنجــانُ قهـوتِـنا
فأُدركُ أنكِ ..... لســتِ معي

سلاسة واتقان لا يجيدها الا العمالقة
لكن أمُّ هنا لم تكن ...؟ فما رايك ؟

كـــأنني أُمُّ هـذا الليلِ أُرضِـعُـــهُ
سَــوادَ عينـيَّ ، أو أغـذوهُ من نـَزَقي

...:rose:....

عبدالله بركات
22-03-2010, 01:43 AM
أشـهى من النـومِ ، يا أقسى من الأرَقِ
سـهرتُ أدفـعُ دَيْـنَ الشـوقِ في عُنُقي


كـــأنني أُمُّ هـذا الليلِ أُرضِـعُـــهُ
سَــوادَ عينـيَّ ، أو أغـذوهُ من نـَزَقي


كـأنني حـارسٌ للســهدِ أحفَظُـــهُ
حتى أُسَـــــلِّمَ روحَ اللـيلِ للفـلَقِ


تُـطَـوِّفُ الشمسُ في جـرحي وتعصِرُهُ
كـأنَّـها تمــزجُ الألوانَ للشـــفَقِ


وحين تطـلُعُ شمسُ الشـعرِ في وجعي
تطفـو بواخِـرُ أحـزاني على عَـرَقي


أغُــذُّ سـيري إلى حتـفي- وبينهـما
حُـلْمُ الحيــاةِ - لأنَّ المـوتَ منطـلقي


ضربتُ بالشـوقِ بحـرَ الشعرِ فانبجستْ
عينــاكِ منه ، وما حُـــزني بمنفلِـقِ


صـدري ملاذُ الشـتا ، جفنـي غمائِمُـهُ
مَـرَّ الربيــعُ ، ولم تخضَــرَّ يا ورقي


.....

شقيق الروح

قصيدة جعلتني أفيق من سكرة الغياب لأثمل من فنجان سهرك ...
ومع كل رشفة كنتُ أحلِّق منتشياً ..
كان أنسب لمقامها أن تٌصلب لوحدها وأن تفرد لها مسرحها الذي يخصها وحدها
كم أحد مر من هنا وتمنى أن يكون لا أحد ليحظى بشرف الإهداء
سأفرد لهذه الدرر الثَّمان الثِّمان ردي
وقد أعود لأقتطف زهرة من الحدائق الأُخر
دمت للشعر ولي يا شقيق الروح

..

محمد العموش
22-03-2010, 04:35 PM
يامن قلدني إمارةً في حزن ما .
آن أن أقلدك السلطنة في كل الطقوس العاطفية .


سلطان الحزن . سلطان الفخر . سلطان الوصف .


سلطان الشعر وكفى .



تناقلت بين البحور .. قبطان ماهر يماهي الأمواج هيبة . وتارة ً رهواً كسكونها .


أخي وصديقي الحميم .


كان انسكابك هنا مدعاة لأن نعطش بعده ألف عام .


حقا أتعبت من بعدك .



لك من الرطب ما شئت .



... نخلةَ بريدةَ الأشهى رطباً والأطولُ قامةً :

أتنازلُ عن كلِّ ألقابِ السلطنة لأفتخرَ أني أخوك .

حسبي ذلك واللهِ

محمد العموش
22-03-2010, 04:36 PM
في منتهى الروعة


شكراً لأميرةِ المدائنِ التي أنبتتكَ في منتهى الذوق .
فيضُ تحايا لكما .
العموش

محمد العموش
22-03-2010, 04:38 PM
هل تتخيل كم من الدمع ذرفت وأنا أقرأ الأبيات وأعيدها!؟
انسكبت على جرحي فأحرقته وأعادت النزف



لعل أجمل الشعر ما يمتزج بنا ونمتزج به
فيحكي بلسان قلوبنا
شاعر يترجم مشاعرنا


رائعة رائعة
وكفى



... إنْ كنتُ بلغتُ هذا الحدَّ ، فلا شكرَ لي على قصيدةٍ يوماً من الأيام .

متساوون في الفضل ، ومتكافئون في الحزن والجمال.

أعرفُ أعرفُ ... لأنني جرَّبتُـه مذ قرأتُ حرفكِ الصادقَ وجعاً وأملاً .
:rose:

فيـــروز
22-03-2010, 05:13 PM
مرحباً أيها المشعـ .. إحم أقصد العموش , كيف حالك ؟
وكيف هو تارز بالمناسبة ؟ :3_2:

القصيدة ككل بكلّ تفاصيلها رائعة ومغرية جداً لفنجان قهوةْ !!
ولو كان الجمال بالاقتباس فقط لاقتبست القصيدة بأكملها
بجميع الأحوال أنت لا تحتاج إلى رأي فيروز في شيء , عدا هذه )k :

" وفيروزُ " تغسِلُ وجـهَ الصباح
" سـنرجعُ يوماً " ... ولم ترجعي

سرقتُها وأهديتها إلى نفسي , على الأقل القصيدة مهداة إلى لا أحد ! إذن يحقّ لي ذلك , أو لا ؟

حسناً بعيداً عن الهرج ...
تفاصيلك عميقةٌ وفكرك أخّاذ وحرفك باذخ

احترامي :rose:

محمد العموش
22-03-2010, 05:26 PM
وكيف هو تارز بالمناسبة ؟ حسَــناً ، سؤالٌ لن يجيبكِ عنه "تارزٌ " * ، لأنه وببساطةٍ في مغاورِ الجنون والفقد ، يلملمُ الجزءَ الثالث من التفاصيل :xc:، وهذه المرة ستكونُ " كبيرةً وتعني الجميع " )k


... كنتُ أعلمُ أنكِ ستحضرين حفلَ التفاصيل الصغيرة لسببٍ ما .

شكراً بحجمِ إرهاقِ " تارز " وقلقهِ في مغاورِ الجنون والسحر .

* " تارز " صديقي الجني الذي مات أبوهُ صغيراً ، وطُـلِّقتْ أُمهُ ، وتبنتهُ أُمي حيثُ رضعنا سويةً ، وحين كبرَ ....

شو ؟؟؟ مش مصدقين ؟؟!! :n:

يحيى وهاس
22-03-2010, 08:48 PM
أشـهى من النـومِ ، يا أقسى من الأرَقِ
سـهرتُ أدفـعُ دَيْـنَ الشـوقِ في عُنُقي



كـــأنني أُمُّ هـذا الليلِ أُرضِـعُـــهُ
سَــوادَ عينـيَّ ، أو أغـذوهُ من نـَزَقي



كـأنني حـارسٌ للســهدِ أحفَظُـــهُ
حتى أُسَـــــلِّمَ روحَ اللـيلِ للفـلَقِ



تُـطَـوِّفُ الشمسُ في جـرحي وتعصِرُهُ
كـأنَّـها تمــزجُ الألوانَ للشـــفَقِ



وحين تطـلُعُ شمسُ الشـعرِ في وجعي
تطفـو بواخِـرُ أحـزاني على عَـرَقي


هذا هو الشعر الشاعر ..

cells
22-03-2010, 09:45 PM
فإني بغير شعرك لا أثمل.....
اذرف المزيد من قلمك, و املأ فجوة في قلبي بشعرك الزلال أيها الزلزال...
و تقول فيروز أعطني الناي و غني... خَسِئَت.. فالناي لك, و الغناء لك, فأنت وحدك الموسيقى و الألحان ايها الموسيقار

مع كل خلية في جسدي لك لؤلؤة معطرة
Cells

جيلان زيدان
23-03-2010, 09:06 PM
.....


اليوم أشهد, أن تلك " مُعلّقة عموشية " كالمحيط الهادئ

اكتب بلونك الفاقع بقيت القصيدة كـ"فيروز"

::

لعلنا نتشابه في ينيع الورد , لنقطف من الحياة "فرحة "

-كفانا نهك-

.........

ثمّ أنه عذرا لتغيّبي , لم أشأ الدخول إلا وكلي حضور..


( وبيت شِعر ورديّ)

:rose:

أسما
25-03-2010, 04:36 AM
العموش ,,,,,,

أي فضاءات تلك التي تحملنا إليها ,,؟
وأي حكاية عشقية نسجتها بحزن مبتسم ,,
قرأتها وقرأتها ولا زلت في شوق لأقرأها من جديد

ودوماً أتلذذ بالمرور بين شطري حرفك ...
ودي .

محمد العموش
25-03-2010, 06:24 PM
سهرت أدفع دين الشوق في عنقي ... جبار أنت و قسوتك مرهبة و مهيبة ..
و لم تخضر يا ورقي ... الله ما هذا العتاب الأنيق
أزهر يا صديق أزهر ، فلا ربيع كأنت و لا خريف حين تتساقط على الورق .. يعلم الله أني أحبك ..
دم عبقريا .. و احترامي


... أحبَّـكَ الله أيها الجميلُ الحرف ، الأنيق التراكيب .

متى أصير معلم دخيلك ؟؟!!! :crazy:

... كم من حبيبٍ لي في حلبَ وحماة وحمص !!!! :rose::rose::rose:

محمد العموش
25-03-2010, 06:26 PM
أعــوذُ بعينيـكِ أنْ تقتــلي
صِـغـارَ الأماني ، وأنْ ترحلي


سوى هذه ... كنت رائعاً
اعوذ بالله من غضبه ,,


أعوذُ بـ ..... اللهِ من غضبِـهِ
كنتَ رائعاً في كلِّ شيءٍ بلا سوى ...:i:

محمد العموش
25-03-2010, 06:28 PM
يقال بأن : أعذب الشعر أكذبه!
هنا كذب يشوبه صدق وصدق يشوبه كذب !!
جمال لا تنتهي حدوده
صور تنطق بالحياة
ولغة فارهة متفردة
وأروع الشعر ما كتبه العموش ..!!
أمير الشعراء ....قصيدة تستحق أن تكتب بماء الذهب وأن تعلق على أستار الزمن
لتبقى ثابتة في تاريخ الشعر الخالد العظيم
شكراً لك على هذا الجمال
وإنه لتقديري



مرورٌ " يملأكْ بالأسئلة"

......
......
.....

مذهلة