PDA

View Full Version : وللمدنفين شجون . . .



أحمد الأبهر
21-03-2010, 07:49 AM
فداءً لعينينيكِ كل العيون
فلا تأخذنَّكِ فيَّ الظنون


تقولينَ خنتُ ألا تعلمين
بإني أموتُ على أن أخون


وأني بحبك في خُطَّةٍ
تجاوزت فيها حدودَ الجنون


فهل زُرتِ عرشكِ في خافقي
وهل دُستِ روضكِ بين المتون


وهل كنتِ تدرين ما عادَني
وطيفُكِ يرقصُ تحت الجفون


فلولا هواكِ لما هدَّني
سُهاد الليالي وليل الشجون


ولولا جفاكِ لما زارني
خميس العذابِ وهدَّ الحصون


ولولاك ما كان للشمسِ وهجٌ
وماكانَ لولا صباكِ الهتون


فلو يعلمِ الدرب من داسه
لطار من التيهِ فوق المزون


ولو يعلمِ الخمرُ من بزّه
بطعمٍ وريحٍ وسُكرٍ ولون


لقامَ إلى الكرْمِ يشكو له
ويبكي لدى دانياتِ الغصون


ولو علِمَ الشَّهدُ من مجَّهُ
لقالَ رضابكِ مهلاً وهون


أنا الأصلُ في كلِّ طعمِ الحلا
ولولاي يا شهدُ ماذا تكون


بلغتِ من الحسنِ في غايةٍ
كأنكِ قدْ صرتِ كلَّ الفنون


وصِرتُ من الحُزنِ في حالةٍ
كأنِّي أسى كلَّ من يعشقون


فإن كنتِ لا زلتِ بي ظانَّةً
فنحِّي الشكوكَ ودوسي الظنون


وقولي يقيناً أيا عاشقي
فَداكَ العواذلُ مايسطرون


. . .


فقالت تدندنُ بل مهجتي
فداكَ . . .
وما أقترفت من ظنون


وقَوْلِي مِنَ ((الضَّنِ)) . . لو كنتَ تدري
وما من ظنونٍ ولا يحزنون
.
.
.

Threnody
21-03-2010, 08:03 AM
صباح جميل مع قصيدتك أخي .. رقيقة كشمس اليوم
شكرا لقلمك الجميل
و لولاك ما كان للشمس وهج
لقد سقطت يدك على حرف الواو مرة ثانية فكتبت ووهج ..
تحيتي لك

أحمد الأبهر
21-03-2010, 08:08 AM
صباح جميل مع قصيدتك أخي .. رقيقة كشمس اليوم
شكرا لقلمك الجميل
و لولاك ما كان للشمس وهج
لقد سقطت يدك على حرف الواو مرة ثانية فكتبت ووهج ..
تحيتي لك
صباحي الأجمل بمرورك أيها الفذّ
ومثلك لايمرون عبثاً فقد تم التعديل وحُذفت الواو الزائِدة بعد تنويهك

شكراً لهبوبك هنا
تلميذكم

ملك القوافي
26-03-2010, 08:04 PM
جميلة وراقصة
أهو المتقارب ؟

ثم لقد ضنت بك على غيرها
وماظنت فيك سوء

أكثرت فيها من الظنون ياصاح
مساؤك زنجبيل

أحمد الأبهر
28-03-2010, 08:39 PM
جميلة وراقصة
أهو المتقارب ؟

ثم لقد ضنت بك على غيرها
وماظنت فيك سوء

أكثرت فيها من الظنون ياصاح
مساؤك زنجبيل



شكرٌ لمرورك أيها الفاضل
وهو المتقارب كما قيل لي . . .

فإنا إلى اليوم لا أستطيع تمييز البحور عدا الوافر

أَحْمَـــدْ
29-03-2010, 04:57 PM
أحسنت يابن الأبهر
مازلت تحاولَ الشعر حتى قلته

محمد مالك بنان
31-03-2010, 04:57 PM
تقبل مروري يا استاذ أحمد
يا ليل القوافي أكمل ما بدأت
فحرفك حلو المذاق
حياك الرحمن يا أستاذ....

عبدالله المشيقح
31-03-2010, 05:59 PM
أخي أحمد . أهلا بشاعر التضحية .



تقولينَ خنتُ ألا تعلمين
بإني أموتُ على أن أخون

كلنا ذاك الرجل .



فقالت تدندنُ بل مهجتي
فداكَ . . .
وما أقترفت من ظنون


دع الوصل يكمل مسيرته يا صديقي أحمد .



رائع شعرت بإحساسك من أوله إلى منتهاه .


يالسحر المتقارب من أناملك .

أحمد الأبهر
06-04-2010, 01:55 AM
أحسنت يابن الأبهر
مازلت تحاولَ الشعر حتى قلته



حياك وأحسن الله إليك
وشهادة أعتز بها

أنا داري
06-04-2010, 10:48 AM
أجل أجل ... إنه شعر جميل .

و ... أنا داري

أحمد الأبهر
07-04-2010, 10:16 AM
تقبل مروري يا استاذ أحمد
يا ليل القوافي أكمل ما بدأت
فحرفك حلو المذاق
حياك الرحمن يا أستاذ....


بل يُشرفني مرورك ويطربني حضورك
ولستُ بأستاذٍ في وجودك

وحياك الله هنا

جعل الله حياتكَ عبقةٌ بالإيمان

أحمد محمد السويدي
07-04-2010, 05:39 PM
أهلا بأحمد الجميل

قصيدة جميلة كعادتك

لي ملاحظات صغيرة :

في مطلع القصيدة قلت :

فداءً لعينينيكِ كل العيون
فلا تأخذنَّكِ فيَّ الظنون

جميل ولكن فداء مبتدأ مرفوع بالضمة ولو قلت مفعول به أين الفعل والفاعل

لعينينيك تكتب لعينيك وأظنها سقطت سهوا

ولو علِمَ الشَّهدُ من مجَّهُ
لقالَ رضابكِ مهلاً وهون
من يمج الشهد هو النحل


بلغتِ من الحسنِ في غايةٍ
كأنكِ قدْ صرتِ كلَّ الفنون

هنا ركاكة في التركيب قد تفسد جمال القصيدة

تستحق التصفيق:i::i::i:

أحمد الأبهر
13-04-2010, 10:34 PM
أخي أحمد . أهلا بشاعر التضحية .



تقولينَ خنتُ ألا تعلمين
بإني أموتُ على أن أخون

كلنا ذاك الرجل .



فقالت تدندنُ بل مهجتي
فداكَ . . .
وما أقترفت من ظنون


دع الوصل يكمل مسيرته يا صديقي أحمد .



رائع شعرت بإحساسك من أوله إلى منتهاه .


يالسحر المتقارب من أناملك .

وأهلاً بفحل الشعراء

مروركَ هنا كالغيث يا أخي
والوصل سيكمل مسيرته في قابل الأيام


شكراً لأطيابك الفواحة

جَـسَّـاس
14-04-2010, 12:36 AM
فهل زُرتِ عرشكِ في خافقي
وهل دُستِ روضكِ بين المتون

غاية في العشق


بلغتِ من الحسنِ في غايةٍ
كأنكِ قدْ صرتِ كلَّ الفنون

رائع رائع

أحمد الأبهر
شكرا لك

أحمد الأبهر
16-04-2010, 04:43 AM
أجل أجل ... إنه شعر جميل .

و ... أنا داري

بلى بلى . . . وأنت شاعرٌ أجمل

و . . . أنا أعتز بك

مـحمـد
16-04-2010, 01:30 PM
أخي الكريم أحمد الأبهر
عندما ترافق الابتسامة الحب
يكون الشعور جميلا ويعذب القصيد ..
وهنا رأيتُ الابتسامة والحب ..
دمتَ في ألق وعبق ..

أحمد الأبهر
19-04-2010, 11:26 PM
أهلا بأحمد الجميل


قصيدة جميلة كعادتك


لي ملاحظات صغيرة :


في مطلع القصيدة قلت :


فداءً لعينينيكِ كل العيون
فلا تأخذنَّكِ فيَّ الظنون


جميل ولكن فداء مبتدأ مرفوع بالضمة ولو قلت مفعول به أين الفعل والفاعل


لعينينيك تكتب لعينيك وأظنها سقطت سهوا


ولو علِمَ الشَّهدُ من مجَّهُ
لقالَ رضابكِ مهلاً وهون
من يمج الشهد هو النحل



بلغتِ من الحسنِ في غايةٍ
كأنكِ قدْ صرتِ كلَّ الفنون


هنا ركاكة في التركيب قد تفسد جمال القصيدة


تستحق التصفيق:i::i::i:







أهلاً بالنحوي الشاعر السويدي

عن أول بيتٍ يا صديقي لا أدري ايها أصح ولكنِّي ظننتها منصوبة ولا تسلني لمَا ظننتها كذلك ولكن سأعتبر أن الرفع أصح حتى أتأكد
والعينين هفوة كيبوردية شكراً لعينيكَ الفاحصتينِ
وأما بالنسبة للمجّْ فليس حكراً على النحلِ فهناكَ من يمجُّ ماهو أحلى من الشهد ( ألستَ معي )؟

وبالنسبة للبيتِ الذي قلت عنه ركيك
هذا يا أخي يعتمد على ذائقة المتلقي
وإن شاء الله اصل في النصوص القادمة إلى ذائقتك كمتلقٍ وناقدٍ حصيف



حقيقة يا أخي استفدت من مداخلتكَ كثيراً فلا تبخل بمثلها في قادمِ الأيام

لك خالص الود

ساري العتيبي
20-04-2010, 10:59 AM
عذبٌ رقراق ماهنا يا أحمد

تغنيت بها وانا أقرأها

لا أجمل من العذوبة همسًا يا رجل

ساري

أحمد الأبهر
27-04-2010, 03:38 PM
فهل زُرتِ عرشكِ في خافقي
وهل دُستِ روضكِ بين المتون

غاية في العشق


بلغتِ من الحسنِ في غايةٍ
كأنكِ قدْ صرتِ كلَّ الفنون

رائع رائع

أحمد الأبهر
شكرا لك

أطربني مرورك ياجساس
فكن بالقربِ دوماً

أحمد الأبهر
03-05-2010, 09:59 PM
أخي الكريم أحمد الأبهر
عندما ترافق الابتسامة الحب
يكون الشعور جميلا ويعذب القصيد ..
وهنا رأيتُ الابتسامة والحب ..
دمتَ في ألق وعبق ..

حياك الله أيها الفاضل

مرورك أجرى الأنهار في شفتي القصيدة

لك جنانٌ بحجم قلبك

أحن إلى خبز أمي
04-05-2010, 02:47 AM
نثرت عبق الشعر هنا..
في رهافة المتقارب ..

أطلت البقاء علي أنهل من شهد أخلاقك يا أحمد
كن بخير..


.

.

روح رحالة
07-05-2010, 11:25 AM
كلماتي لاتزيد ماقيل بماأبدعت سلمت يداك ودمت بخير

أحمد الأبهر
13-05-2010, 08:07 AM
عذبٌ رقراق ماهنا يا أحمد

تغنيت بها وانا أقرأها

لا أجمل من العذوبة همسًا يا رجل

ساري


ولا أجمل من مرورك أيها البهي

إذا ترنمتَ بها فقد شرَّفها ذلك وشرفني

أنتظرُ جديدك بفارغِ الصبر

اصف بن برخيا
13-05-2010, 11:55 AM
فلو يعلمِ الدرب من داسه
لطار من التيهِ فوق المزون


صباحٌ مورقٌ بالشجون وملبدٌ بك

جميل أن نقرأ مثل هكذا بوح