PDA

View Full Version : الأمان



إسماعيل الخلف
23-03-2010, 04:18 PM
الأمان



كانَ يجري في دمي حين اختفى

بين وجْسٍ وانتـــــــظارٍ و جفا



دونه مـــــــا عُدْتُ ألقى راحةً

كنتُ أحياها بعمقٍ و صفا



ما الهوى؟ما علَّةُ الحبِّ إذنْ ؟

إنْ حصدنا من عطاها أسفا



دثِّريني فخيـــــــــــــولي أدبرتْ

و دنا البردُ و جافاني الدفا



دثِّريني ليسَ لي مـــــــن أحدٍ

غيركِ اليومَ أرى فيه الوفا



كلَّما خالَلْتُ خِـــــــلَّاً خانني

و مضى بينَ صِحابي مُرجفا



و أنا مَنْ يجــــــــدُ العذرَ له

و إذا استُعفيتُ إنّي مَنْ عفا



كيف يبقى الفقدُ حظّي دائماً

كلّما قلتُ توارى .. أزفا



كمْ جرعتُ الصبرَ حتى ملّني

فغدا الصبرُ يناديني : كفا ؛؛



يا طبيبَ الروحِ أدركْ خافقاً

لظلالِ الأمــــنِ و السلمِ هفا



* * *

كامش
23-03-2010, 05:32 PM
صح لســـانك
كلمات جميلة ومعبرة
فالامان اصبح صعب المنال
عملة نادرة.......
فيا ترى؟؟ متى سوف نشعر بالامان
تحياتي

إسماعيل الخلف
27-03-2010, 02:21 PM
السلام عليكم
كامش
شكراً لمروركم الجميل
........... مودتي

محمد مالك بنان
30-03-2010, 02:50 AM
يا طبيبَ الروحِ أدركْ خافقاً

لظلالِ الأمــــنِ و السلمِ هفا

يرحم البطن ألي شالك يا أخي شاعر كبير أنت


يا طبيبَ الروحِ أدركْ خافقاً

لظلالِ الأمــــنِ و السلمِ هفا
تقبل مروري يا أستاذ أسماعيل
وحياك الرحمن:rose:

شريف محمد جابر
30-03-2010, 02:53 AM
جميلة ومنسابة يا إسماعيل..

ما الهوى؟ما علَّةُ الحبِّ إذنْ ؟


إنْ حصدنا من عطاها أسفا

إن أردتَ الصدق فنحن لا نحصد من الحبّ إلا الحب والمزيد من الحبّ!
هذه نظرتي ولك ما شئت..
دمتَ بخير يا صديق..
شريف

أحمد الأبهر
30-03-2010, 06:00 AM
الله يا أستاذ اسماعيل


هذا من الشعر الذي يبعث على الشجى
وممازاده رقةً وانسكاباً قافيته الهامسة


تقبل احترامي
تلميذك