PDA

View Full Version : ثُلاثِيَّةُ الأشوَاقِ ..



وحي اليراع
25-03-2010, 11:12 PM
قُتِلَ المسكِينُ من طُولِ الحزَنْ
وسرَى الشَّوقُ بمبثُوثِ الشَّجنْ





يَا شذا الَوردِ ويَا عِطرَ الهوَى
ونسيمًا ...
مرَّ من ذاك الفنَنْ





قُلْ لنا بالله
مَا أخبَارُهُ ...؟!
سكنَ اللَّيلُ وقلبي مَا سكَنْ






كيف هذا البُعدُ
ممَّنْ نزَلُوامنزِلاً
مَا بينَ رُوحي والبدَنْ .؟!





لستَ أقوى العيشَ
هذا وطني .!
أيَعيشُ المرءُ من غيرِ وطَنْ .؟!






إن تَقُل:
ما ماتَ قلبٌ من نوًى
فلماذا الشَّوقُ يُرديني إِذَنْ ..؟!






مَا بَأيدينَا جرى لكنَّهُ
زمني ..
لا سامحَ اللهُ الزَّمنْ .!





مَا أَقُولُ اليومَ يا مالكَتي ..
لم تَعُد تُجدي أحَادِيثُ السَّمرْ






ورِفَاقي كلُّهُم رَاحُوا ..
مضَوا ...
وأنا وَحدِي كئِيبٌ
كالمطَرْ ..!






مَا أَقُولُ ؟!
استنطقيني ساعةً
إِنَّ قلبي مُنذُ شهرينِ حجَرْ!






غِبتَ شَهرينِ ..!
وهل يَا قمري :
مرَّةً غَابَ لشَهرينِ القمَرْ .؟!






غرِّبي أو شَرِّقي
إِنِّي هُنا أرتَوي
مِن ذكرياتِ الحبِّ آلْ






قدْ برَاني طُولُ شَوقي
ورمَتـــني ليَاليهَ
كمَا يُرمى الهِلالْ .!





كُنتُ للِحُبِّ
جوَابًا مَاثِلاً
فلماذا اليَومَ أَضحيتِ السُّؤَالْ .؟!





مُستَحِيلٌ
أن يَطُولَ البُعْدُ في رُوحِ مَقتُولٍ
رأى الَوصلَ استحَالْ





ليسَ يُضنيهِ رَحيلٌ
إنَّما...
فيكِ يُضنيهِ عنِ الرُّوحِ ارتحَالْ






أو مَا كُانت موَاعِيدَ الهوَى
أَنْ لنَا في جنَّةِ اللهِ مآلْ ..؟!






ليسَ مِن ذنبي بأنِّي رَجلٌ
عَاشِقٌ ...
حتَّى لأسرَابِ الخيَالْ .!






ليسَ مِنْ ذَنبي
ولمَّا تُدركِي .. مَا يكُونُ العِشقُ
في قلبِ الرِّجَالْ .!












تحياتي :
وحي .

محمد العموش
25-03-2010, 11:18 PM
... كلما وضعتُ المؤشـرَ لأقتبسَ ، عاجلني الذي بعدهُ بجرعةِ جمالٍ مختلفةِ الطعم .

سـأعودُ -بإذن الله -فما ارتويتِ واللهِ .

للرملِ موسيقاه الفاتنة ، وللصور المتدفقةِ هنا احتفاليةُ الجنون .

كن وحياً وبخيرٍ .

أخوك : العموش

مشوار
25-03-2010, 11:31 PM
إن تَقُل:
ما ماتَ قلبٌ من نوًى
فلماذا الشَّوقُ يُرديني إِذَنْ ..؟!

من ذا يجرؤ على طرح مثل هذا السؤال؟؟؟
فمم يموت المحب إذن؟؟؟


وأنا وَحدِي كئِيبٌ
كالمطَرْ ..!

فسر لي كيف المطر يبدو كئيبا؟!

أبيات لذيذة أيها العاشق...

عناد القيصر
25-03-2010, 11:43 PM
لستَ أقوى العيشَ
هذا وطني .!
أيَعيشُ المرءُ من غيرِ وطَنْ .؟!

يا الله ما أعذب الحرف هنا يا " وحـي" ..
أتغيب لتأتي بمثل هـذه , لاسامح الله الغياب الذي أبعدنا عن صاحبها ..!

سأكون قريباً .

الأمير نزار
26-03-2010, 12:45 AM
كُنتُ للِحُبِّ
جوَابًا مَاثِلاً
فلماذا اليَومَ أَضحيتِ السُّؤَالْ .؟!

هو ما قال شقيق الروح أخي وشاعري العموش
كلما حاولت أن أقتبس جمالا عاجلني البيت التالي بجرعة اعظم
لغة راقية
وعاطفة قوية
ومعان غاية في الدقة والعمق
شكرا لك
الامير نزار

المرسل والمستقبل
26-03-2010, 12:54 AM
أبيات القافية الأولى
جميلة جدا بتلاعبك فيها وثم والله أكاد أجزم أنك عازف من الدرجة الأولى بل كذلك
وسامح من قصر في حقك لأنه لا يجيد
وشكرا

صالح سويدان
26-03-2010, 12:59 AM
لله دركم يا سيدي ما أجملكم
شفيف لطيف جدا كالنسمة العليلة قبيل الغروب

استمتعت جدا بالقصيدة
كاملة من غير تباين وتذبذب

كل الإحترام والتقدير

وَجْدْ
26-03-2010, 02:11 AM
ليسَ مِنْ ذَنبي
ولمَّا تُدركِي .. مَا يكُونُ العِشقُ
في قلبِ الرِّجَالْ .!

تبارك الرحمن
هنيئاً للشعر بك ..
وكأنني مررت بسحر هنا..
حفظك الله

حالمة غبية
26-03-2010, 02:37 AM
من مطلعِ كلماتك ..
وإلى آخر ما جادت به قريحتك الشّعرية ..

انساب الجمال .. لغةً , شعراً وإحساسا ..
.
.
قصيدةٌ .. رائعة

غامض الفهم
26-03-2010, 02:57 AM
وكأني في حلم جميل..ومن ثم

لك تحيه حتي استفيق

إبراهيم الطيّار
26-03-2010, 03:43 AM
جميل
لم أفلح بالاقتباس كما لم يفلح الشباب قبلي
كل صورة تنافس أختها على الصدارة..
وحي وبس

بدون نقطة !
26-03-2010, 04:12 AM
احترت في الإقتباس كما من سبقوني.
لكنك أرديتني ههنا:


إن تَقُل:
ما ماتَ قلبٌ من نوًى
فلماذا الشَّوقُ يُرديني إِذَنْ ..؟!



ثم إنه اشكل عليَّ " كئيب كالمطر" و " كما يرمى الهلال"

دم للجمال وحياً.

تحايا/

أشلاء قلب
26-03-2010, 01:20 PM
كيف هذا البُعدُ
ممَّنْ نزَلُوامنزِلاً
مَا بينَ رُوحي والبدَنْ .؟!

لستَ أقوى العيشَ
هذا وطني .!
أيَعيشُ المرءُ من غيرِ وطَنْ .؟!


ما أجمل ما قرأت
ثلاثيةُ أشواقٍ طرقت أبوابَ القلب فتشعبت فيه
فدوى الحزن في أرجاءه بالقوافي
بين النون واللام والراء
رائعة

تحية وأطيب المنى

عبدالله المشيقح
26-03-2010, 04:32 PM
ها أنت وحي كما أعرف .


تقذفنا يمينا وشمالا فلا ندري بأي عين نرى الجمالا !

كانت تلاثية تستحث عيونا ثلاث لتلتقط كل بدعة هنا .


يا وحي ثق إني سأعود هنا كل ما أردتُ أن أقرأ شعـــــــرا


تحياتي ملء المشرقين .

ساري العتيبي
26-03-2010, 05:12 PM
رائعٌ يا وحي

هنا أنت تأتزر عذوبةً شفيفة الديباجة

وجدتك هنا كما قال أخي عبد الله .. وجدتك بدويًا على وحي ذي الرمّة

فاسلم


ساري

المذهلة
26-03-2010, 05:18 PM
إن تَقُل:
ما ماتَ قلبٌ من نوًى
فلماذا الشَّوقُ يُرديني إِذَنْ ..؟
اقرأتها فتصادم جمال الشعر وأنين الشوق بثورة لهجر
فعجبت من بيت حوى كل هذا الجمال وحرك في النفس كل هذا الشجن ....
ورِفَاقي كلُّهُم رَاحُوا ..
مضَوا ...
وأنا وَحدِي كئِيبٌ
كالمطَرْ ..!
عندما يحمل المطر ذكريات من مضوا فإنه يبدوا كئيباً !
عندما تحمل زخاته الوحدة والضياع وساعات الرحيل فإنه يبدوا كئيباً رغم بهجته وجماله !
تذكرت عبقري العربية وهو يقول :
في الخد إن عزم الخليط رحيلا * مطر تزيد به الخدود محولا !!
فجعل المطر مصدر جفاف وإمحاق رغم أنه مصدر خير وعطاء وما خاب من شابه عبقري العربية !!
ليسَ مِن ذنبي بأنِّي رَجلٌ
عَاشِقٌ ...
حتَّى لأسرَابِ الخيَالْ .!
كم هو مضن عشق الخيال والأجمل منه عشق الجمال الذي سكبته هنا
هنا ثلاثية للشوق وللجمال ولبديع الشعر
وإنها لرائعة مثنى وثلاث ورابع
تقديري

عاشق الإبداع
26-03-2010, 09:27 PM
هذه من الروائع التي سيضمها قلبي ..
عزفت الرقة والشجن والحزن والدهشة بمزامير داوود
سأمكث هنا طويلا ثم إنها تستحق أن تختم بخاتم الإبداع
شكرا على هذا الجمال الوارف .. شكرا على هذه الروعة...شكرا من القلب
مودتي ومئة نرجسة

وحي اليراع
28-03-2010, 02:17 PM
... كلما وضعتُ المؤشـرَ لأقتبسَ ، عاجلني الذي بعدهُ بجرعةِ جمالٍ مختلفةِ الطعم .

سـأعودُ -بإذن الله -فما ارتويتِ واللهِ .

للرملِ موسيقاه الفاتنة ، وللصور المتدفقةِ هنا احتفاليةُ الجنون .

كن وحياً وبخيرٍ .

أخوك : العموش

عزيزي محمد العموش ..
أهلا وسهلا ..
ومرحبا بك أيها الفاضل ..
ومرورك حتمًا يسعدني ..
تعودُ وأنت بخير ..
تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 02:33 PM
من ذا يجرؤ على طرح مثل هذا السؤال؟؟؟
فمم يموت المحب إذن؟؟؟


فسر لي كيف المطر يبدو كئيبا؟!

أبيات لذيذة أيها العاشق...

عزيزي مشوار ..
مساؤك عاطرٌ
وهل المحبُّ يموتُ .؟!
حتمًا لا يموتُ ..
إلا إن جرى البيتُ على الحقيقةِ
فيجري الموتُ على الحقيقة ..
وربَّما مجازيَّةُ هذا البيتِ متواضعةٌ
ولكنَّ حقيقتها مؤلمة .!
وقليلٌ جدًّا من ماتَ عشقًا وشوقًا ..
المطرُ أيها الصديقُ يُصبحُ كئيبًا ..
عندما نعلمُ أنَّ الشيءَ يُنسبُ إلى السبب وإلى ما كان وإلى ما يكون
وإلى الجزء وإلى الكُلِّ ... الخ
وهذا كلُّهُ موجودٌ في علوم البلاغة ..
فالمطرُ عندما يُسبِّبُ الحُزنَ والكآبة فهو حُزنٌ وكآبةٌ ..
تقبل فائق شكري ..

تحياتي
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 02:38 PM
لستَ أقوى العيشَ
هذا وطني .!
أيَعيشُ المرءُ من غيرِ وطَنْ .؟!

يا الله ما أعذب الحرف هنا يا " وحـي" ..
أتغيب لتأتي بمثل هـذه , لاسامح الله الغياب الذي أبعدنا عن صاحبها ..!

سأكون قريباً .

عزيزي عناد القيصر ..
مرَّ زمنٌ طويلٌ ولم نرَك .!!
أتمنى أن تكونَ بأحسن حالٍ يَا صديقي ..
ثمَّ أهلا وحيَّاك المولى في كل وقتٍ وآن ..
لك وافر التقدير على تشريفك ، وزيارتك الكريمة ..
كن برعاية الله وحفظه ..
ولا أرانيكَ بُعدًا ..
تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 02:41 PM
كُنتُ للِحُبِّ
جوَابًا مَاثِلاً
فلماذا اليَومَ أَضحيتِ السُّؤَالْ .؟!

هو ما قال شقيق الروح أخي وشاعري العموش
كلما حاولت أن أقتبس جمالا عاجلني البيت التالي بجرعة اعظم
لغة راقية
وعاطفة قوية
ومعان غاية في الدقة والعمق
شكرا لك
الامير نزار



عزيزي الأمير نزار ..
سلامٌ من الله عليك يا صديقي
لحضورك أيها الأمير رونقٌ خاصٌ بك
بعضُهُ ظاهرٌ وأعظمه في النفسِ ..
لك الشكرُ كثيرًا

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 02:47 PM
أبيات القافية الأولى
جميلة جدا بتلاعبك فيها وثم والله أكاد أجزم أنك عازف من الدرجة الأولى بل كذلك
وسامح من قصر في حقك لأنه لا يجيد
وشكرا

عزيزي المرسل
وأجمل منها أن أرى حضورك يحفُّني بالبهجة والحبور ..
ولا أدري ما العزفُ المقصودُ هل هو على القوافي والحروف
أم على السي والصول .؟!
شكرا على زيارتك الكريمة ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 02:49 PM
لله دركم يا سيدي ما أجملكم
شفيف لطيف جدا كالنسمة العليلة قبيل الغروب

استمتعت جدا بالقصيدة
كاملة من غير تباين وتذبذب

كل الإحترام والتقدير

عزيزي صالح سويدان
مرحبًا بك حتَّى الرضا
وأسعدني منك إطلالتك البهية
كن بخير أيها الفاضل ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 02:52 PM
ليسَ مِنْ ذَنبي
ولمَّا تُدركِي .. مَا يكُونُ العِشقُ
في قلبِ الرِّجَالْ .!

تبارك الرحمن
هنيئاً للشعر بك ..
وكأنني مررت بسحر هنا..
حفظك الله

أختي الكريمة وجد ..
حللتِ أهلا ونزلتِ سهلا ..
وحفظك المولى وأقرَّ عينك بالأنس والرضا
كوني على ما يُرام ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 02:54 PM
من مطلعِ كلماتك ..
وإلى آخر ما جادت به قريحتك الشّعرية ..

انساب الجمال .. لغةً , شعراً وإحساسا ..
.
.
قصيدةٌ .. رائعة



أختي الكريمة حالمة ..
أنت مُرَّحبٌ بك على الدوامِ
ومروركِ له أزهى الحضور في القلبِ
تقبلي فائق التقدير والاحترام ..
تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 02:56 PM
وكأني في حلم جميل..ومن ثم

لك تحيه حتي استفيق

أخي الكريم غامض الفهم ..
حياك الله وبياك ..
شاكرٌ أنا هطولك هنا ..
في أمان الله ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 03:00 PM
جميل
لم أفلح بالاقتباس كما لم يفلح الشباب قبلي
كل صورة تنافس أختها على الصدارة..
وحي وبس

عزيزي إبراهيم الطيار ..
حياك الله أيها الصديق ..
وأهم شي الاقتباس ، حاول مرَّة أخرى لأجل الله :p
أسعدك المولى
شكرًا على زيارتك

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 03:11 PM
احترت في الإقتباس كما من سبقوني.
لكنك أرديتني ههنا:


إن تَقُل:
ما ماتَ قلبٌ من نوًى
فلماذا الشَّوقُ يُرديني إِذَنْ ..؟!



ثم إنه اشكل عليَّ " كئيب كالمطر" و " كما يرمى الهلال"

دم للجمال وحياً.

تحايا/


عزيزي بدون نقطة ..
مرحبًا بك أيها الفاضل ..
سرَّني حضورك ..
عندما تخرج الأبيات فإن العقل لا يبحث كثيرًا في ماهية العلاقات الدقيقة
ولكن الشعور يغلب العقل ، فتكون القصيدة على ما خرجت عليه ..
ربما نجد غيابًا للحقائق المنطقية ، أو نجد تنافرًا بين المعنى والبنية
إلى حدِّ عدم المواءمة ، وأنا أقِفُ مع من تساءل من بعض الأبيات وأعذرُهُ
إلاَّ أن وجود الرابط الشعوري بين هذه وتلك يوِّلدُ شيئًا من حقيقةِ الشعر
ولا أقول حقيقة الوجود ..
الهلالُ تمرُّ عليه الليالي وهي تنحله فإذا حطَّ آخر الشهر رحاله رماه وحيدًا في السماء
وهو ناحلاً ..
شكرًا لك يا أخي ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 03:21 PM
كيف هذا البُعدُ
ممَّنْ نزَلُوامنزِلاً
مَا بينَ رُوحي والبدَنْ .؟!

لستَ أقوى العيشَ
هذا وطني .!
أيَعيشُ المرءُ من غيرِ وطَنْ .؟!


ما أجمل ما قرأت
ثلاثيةُ أشواقٍ طرقت أبوابَ القلب فتشعبت فيه
فدوى الحزن في أرجاءه بالقوافي
بين النون واللام والراء
رائعة

تحية وأطيب المنى

عزيزي أشلاء قلب ..
أهلا وحياك الله ..
مرورك يفرح القلب ويبهج النفس ..
لك مني وافر التقدير ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 03:27 PM
ها أنت وحي كما أعرف .


تقذفنا يمينا وشمالا فلا ندري بأي عين نرى الجمالا !

كانت تلاثية تستحث عيونا ثلاث لتلتقط كل بدعة هنا .


يا وحي ثق إني سأعود هنا كل ما أردتُ أن أقرأ شعـــــــرا


تحياتي ملء المشرقين .

عزيزي عبد الله المشيقح ..
حياك الله يا صديقي ..
شكرًا لك هذا الحضور الجميل وهذا الإطراء الذي أتمنى استحقاقه ..
تقبل مني عظيم التقدير والامتنان ..
كن برعاية الله ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 03:29 PM
رائعٌ يا وحي

هنا أنت تأتزر عذوبةً شفيفة الديباجة

وجدتك هنا كما قال أخي عبد الله .. وجدتك بدويًا على وحي ذي الرمّة

فاسلم


ساري

عزيزي ساري العتيبي ..
أهلا بك وسهلا أيها المفضال ..
جميلٌ أن أراك تطرز بالروعة هذا الموضوع ..
أشكر لك حضورك البهي ..
سلمك الله أبدا

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 03:33 PM
إن تَقُل:
ما ماتَ قلبٌ من نوًى
فلماذا الشَّوقُ يُرديني إِذَنْ ..؟
اقرأتها فتصادم جمال الشعر وأنين الشوق بثورة لهجر
فعجبت من بيت حوى كل هذا الجمال وحرك في النفس كل هذا الشجن ....
ورِفَاقي كلُّهُم رَاحُوا ..
مضَوا ...
وأنا وَحدِي كئِيبٌ
كالمطَرْ ..!
عندما يحمل المطر ذكريات من مضوا فإنه يبدوا كئيباً !
عندما تحمل زخاته الوحدة والضياع وساعات الرحيل فإنه يبدوا كئيباً رغم بهجته وجماله !
تذكرت عبقري العربية وهو يقول :
في الخد إن عزم الخليط رحيلا * مطر تزيد به الخدود محولا !!
فجعل المطر مصدر جفاف وإمحاق رغم أنه مصدر خير وعطاء وما خاب من شابه عبقري العربية !!
ليسَ مِن ذنبي بأنِّي رَجلٌ
عَاشِقٌ ...
حتَّى لأسرَابِ الخيَالْ .!
كم هو مضن عشق الخيال والأجمل منه عشق الجمال الذي سكبته هنا
هنا ثلاثية للشوق وللجمال ولبديع الشعر
وإنها لرائعة مثنى وثلاث ورابع
تقديري

الكريمة المذهلة ..
أهلا بك وبحضورك البديع ..
لقد أتيتِ وأسهبتِ وحدثتِ بما ليسَ بعده من مزيدٍ
وإنه ليسرني أن أرى منك هذا التناول لبعض ما يدور في النفس فأوفيتِ ..
تقبلي شكرَ أخيك العميق ..
كوني بحفظ الله ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-03-2010, 03:35 PM
هذه من الروائع التي سيضمها قلبي ..
عزفت الرقة والشجن والحزن والدهشة بمزامير داوود
سأمكث هنا طويلا ثم إنها تستحق أن تختم بخاتم الإبداع
شكرا على هذا الجمال الوارف .. شكرا على هذه الروعة...شكرا من القلب
مودتي ومئة نرجسة

عزيزي عاشق الإبداع ..
أهلا بك ومرحبًا ..
وشكرًا على حضوركِ / ثنائك ..
مني لك عظيم المودة والإخاء ..

تحياتي :
وحي .