PDA

View Full Version : من منشورات دار الحنين



Threnody
27-03-2010, 11:57 PM
صوتٌ من العالم الآخر


حنينُكَ صفصافَةٌ من دموعْ
و قلبُكَ طيرٌ بلا منزلِ


تعال إلى موطن الغائبينْ سأبقيك عندي فلا تخجلِ


***


يوميات


على كِسرةٍ من رغيف الشعورْ

أنام و أصحو و مائي حنينْ


حبيبات عمري أضأن الحشا

كبرق تجلى بليل السنينْ


فيا قلب سبح إله الوصالْ
و يا شعر أكفر بشرع الأنينْ


***


من أسفار العشق


حملت الوجوه و طفت بشعري

حججت حنيناً و صليت حبَّا


فتنت بوجهك حتى يقيني
بأن الكواكب تحتاج ربَّا


فرحت أزور العيون مقاما
و أجمع من ضحكة الثغر سربَا


و ألبس خصلة شعرك ثوباً
لأخبر عنك قريشا و عقبى


سطوري إليك تقوم و تدعو
و تبكي الرجاء فتملأ جبا


***


إليكِ


يراك السرابُ فيغدو حضورا
و تشتعل الأغنيات حبورا


و يبكي الغروبُ و تذوي الحكايا
على وجنة البحر حتى تغورا


فأشعل سيجارةً ثم أمضي
و أفرد حزني فألغي الطيورا


و أهوي على الشعر أكسر أرضي
فينبجس الحزن ماءاً أثيرا



***


خاتمة


لأنك عشقي نقضت عهودي
و لذت بعينيك أدعو عصورا


أقمت قلاعا من الشوق وحدي
و أشعلت قلبي بصدري بخورا


جيوش حنيني عصافير حزن
حدودي نهور تفيض عطورا


يغيّم طيفُك فوق حقولي
و يمطر همسا فأحصد نورا


ليوم الرجوع سأترك قلبي
يوفر دمعي لأبكي سرورا


و أخبر ليلي أنِ ارسمْ نجوما
و عتق رياحا و قدم نذورا


تعالي كحلم جميل تعالي
و حطي على النجم حتى ينيرا



الإهداء .. لحلمِ راودني

أنستازيا
28-03-2010, 12:13 AM
سطوري إليك تقوم و تدعو
و تبكي الرجاء فتملأ جبا

a*
تُحفة فنية !

القصيدة كلها رائعة
لكن ما اقتبست.. كان درّة التاج.

سلم القلم والقلب :rose:

صالح سويدان
28-03-2010, 12:22 AM
موسيقاك عذبة يا قرة العين
وهذا مرور الثاني عليها

هذا المقام الوجداني يعجبني جدا وأحبه كثيرا
وأنت أستاذ فيه يا غالي

قصيدتكم يا أمير جاءت باقات من الورد في كل باقة نوع خاص
من المطلع المتأجج وحتى الختام الهادئ النسيم

وأكثر ما حرك الوجدان فيها قولكم :
فتنت بوجهك حتى يقيني
بأن الكواكب تحتاج ربَّا



فرحت أزور العيون مقاما
و أجمع من ضحكة الثغر سربَا



و ألبس خصلة شعرك ثوباً
لأخبر عنك قريشا و عقبى



سطوري إليك تقوم و تدعو
و تبكي الرجاء فتملأ جبا

أجزم بأنه أفصح القصيدة وأقواها

أخوك المحب
يا رفيق العنفوان قد مر من هنا

الأمير نزار
28-03-2010, 01:36 PM
أمير
صرنا نأتي كي نقرأك ونستمع فحسب!
نص يغريني بالكتابة وذلك نادرا ما يحدث
فيه تصاوير ولغة وأساليب احترافية كثيرة
دمت جميلا

أحمد الأبهر
28-03-2010, 08:44 PM
رقراقٌ أنت يا أمير . .

يحيى وهاس
29-03-2010, 01:38 AM
صوتٌ من العالم الآخر


حنينُكَ صفصافَةٌ من دموعْ
و قلبُكَ طيرٌ بلا منزلِ


تعال إلى موطن الغائبينْ سأبقيك عندي فلا تخجلِ


***


يوميات


على كِسرةٍ من رغيف الشعورْ

أنام و أصحو و مائي حنينْ


حبيبات عمري أضأن الحشا

كبرق تجلى بليل السنينْ


فيا قلب سبح إله الوصالْ
و يا شعر أكفر بشرع الأنينْ


***


من أسفار العشق


حملت الوجوه و طفت بشعري

حججت حنيناً و صليت حبَّا


فتنت بوجهك حتى يقيني
بأن الكواكب تحتاج ربَّا


فرحت أزور العيون مقاما
و أجمع من ضحكة الثغر سربَا


و ألبس خصلة شعرك ثوباً
لأخبر عنك قريشا و عقبى


سطوري إليك تقوم و تدعو
و تبكي الرجاء فتملأ جبا


***


إليكِ


يراك السرابُ فيغدو حضورا
و تشتعل الأغنيات حبورا


و يبكي الغروبُ و تذوي الحكايا
على وجنة البحر حتى تغورا


فأشعل سيجارةً ثم أمضي
و أفرد حزني فألغي الطيورا


و أهوي على الشعر أكسر أرضي
فينبجس الحزن ماءاً أثيرا



***


خاتمة


لأنك عشقي نقضت عهودي
و لذت بعينيك أدعو عصورا


أقمت قلاعا من الشوق وحدي
و أشعلت قلبي بصدري بخورا


جيوش حنيني عصافير حزن
حدودي نهور تفيض عطورا


يغيّم طيفُك فوق حقولي
و يمطر همسا فأحصد نورا


ليوم الرجوع سأترك قلبي
يوفر دمعي لأبكي سرورا


و أخبر ليلي أنِ ارسمْ نجوما
و عتق رياحا و قدم نذورا


تعالي كحلم جميل تعالي
و حطي على النجم حتى ينيرا



الإهداء .. لحلمِ راودني


باقة شعرية جميلة عذبة تذكرنا بزمن الوصل في الأندلس ..
تقبل إعجابي ..

المذهلة
29-03-2010, 02:28 AM
يوميات



على كِسرةٍ من رغيف الشعورْ


أنام و أصحو و مائي حنينْ



حبيبات عمري أضأن الحشا


كبرق تجلى بليل السنينْ



فيا قلب سبح إله الوصالْ
و يا شعر أكفر بشرع الأنينْ

عذبة وحزينة تحرك الشعر والشعور معاً

أيها اللحن الحزين مقطوعاتك حدائق غناء تفوح مسكاً وعنبرا
دمت بلبلا مغرداً
تقديري

محمد العموش
29-03-2010, 02:37 PM
العنوانُ يأخذُ بالقلبِ عنوةً ليرتِّلَ أسفارَ عشقكَ .

ما زلتُ أؤمنُ أنّ اختيار العنوان للنص أصعبُ من اقترافِ النص ذاتِهِ .

فعلاً كما قال أخي الأمير ، صرنا ندخلُ لنستمتعَ فقط .

ومع ذلك ...

خبِّرني عن عتاد هذا الجيش الذي تواجهُ بهِ العشق :)k



جيوش حنيني عصافير حزن
حدودي نهور تفيض عطورا

... الشعرُ موسيقى ، والعزفُ لا يتقنُـهُ إلا المتفردون في غابات الحزن والعشق كأنتَ .

انسبتُ مع موسيقاك كشلالٍ ، وانتهى بي المطافُ إلى دوارٍ لذيييييذٍ .

كن أنتَ

أخوك : العموش

شريف محمد جابر
29-03-2010, 02:48 PM
أمير أيّها الجميل..
كان لي شرف قراءتها ال ...؟ قبل أن تنشر
وها أنا أعود إليها وأراها كما رأيتها أول مرّة عذبة رقراقة كأنت!
الشعر عندما يخرج من قلوبنا يكون صورة صادقة عن نفوسنا وطبيعتها..


فأشعل سيجارةً ثم أمضي
و أفرد حزني فألغي الطيورا

أليس غليونًا؟!

لا أدري لماذا غيّرت البيت الساذج الذي أعجبني؟
ربّما لو تركته لكان أفضل ولا تلتفت لنصائح "النقّاد" في أنّه بسيط ولا يليق برونق القصيدة.. إنّه يعبّر عن روحك ببساطته وسذاجته فإن شئت فافعل مثلي.. لا تغيّر إلا ما يربك الموسيقى أو يخلّ بالمعنى.. أما ما تنزفه من روحك فاتركه.. فإن أعجب القراء فليكن وإن لا فإنّهم لا تعجبهم روحك إذًا..!! وقد أعجبتني وأنا منهم:)
دمتَ بخير يا أمير..
همسة: لم أفهم ردّك في نصّي الجديد جيّدًا فهلا أوضحت.
شريف

أَحْمَـــدْ
29-03-2010, 04:50 PM
يا أخي أنت ربيعٌ من شعر


(أيقونة شخص عاد للقراءة)

جيلان زيدان
29-03-2010, 07:20 PM
..

نضّاخة

:


..

:rose:

Threnody
30-03-2010, 06:09 PM
سطوري إليك تقوم و تدعو
و تبكي الرجاء فتملأ جبا

a*
تُحفة فنية !

القصيدة كلها رائعة
لكن ما اقتبست.. كان درّة التاج.

سلم القلم والقلب :rose:

و لا أزال انتظر مرورك دوماً كي أثق بالقصيدة .. شكراً لأنك طمأنتني
هذه لروحك :rose:

خولة
31-03-2010, 01:24 AM
يغيّم طيفُك فوق حقولي
و يمطر همسا فأحصد نورا



ليوم الرجوع سأترك قلبي
يوفر دمعي لأبكي سرورا


عذب جداً

وجميل

وعن يومياتك هنا
حبيبات عمري أضأن الحشا


كبرق تجلى بليل السنينْ

حبيبات، كبرق ...!

وجميل أن تجمع الحبيبات مرة واحدة ويمدحن في بيت واحد .. !
كنت أفكر بصوت عالي .. لا عليك ..:p!


شعرك يحث على شد أحزمة الخيال ..للارتحال معك
سلمت
وتحية تليق بالجمال الذي هنا

فقد
31-03-2010, 04:31 PM
يااااه .. أمير
مبحر في التأمل هذا الحلم ..
حنين سادر .. ياللاحرفك ما أعذبه وأرقه
بحق أبيات تثير المشاعر .. وتستحث الحلم !
شكرا .. لذاك حلم راودك ..
دم برقة حرف !
دم بتميز ..

فقد..

إبن محمود
31-03-2010, 05:13 PM
أخي ترنيمة الموت ( ولا يحضرني ترجمة أخرى للقبك)

في جعبتي تعليقان على ما نثرت هنا من جمال

أولا : لا أدري كيف حوّلت رتابة البحر المتقارب لحيوية كمثل هذا ! ! و من لم يؤمن بالموسيقى الداخلية للنص فدونه الدليل عليها هنا

ثانيا: ولا أدري كيف جمعت أساليب عصور ومدارس مختلفة في التصوير الشعري وصهرتها في بوتقة واحدة !!!

ولا يكون ما سبق إلا نتاج ثقافة شعرية وأدبية استقرت بروح شاعر أصيل

أبدعت

Elhazeena
31-03-2010, 06:53 PM
Threnody...


يغيّم طيفُك فوق حقولي
و يمطر همسا فأحصد نورا


يا لروعة حروفك
التى غسلت احزانى

كن كما انت
يحفظك
الله

Threnody
01-04-2010, 05:56 PM
موسيقاك عذبة يا قرة العين
وهذا مرور الثاني عليها

هذا المقام الوجداني يعجبني جدا وأحبه كثيرا
وأنت أستاذ فيه يا غالي

قصيدتكم يا أمير جاءت باقات من الورد في كل باقة نوع خاص
من المطلع المتأجج وحتى الختام الهادئ النسيم

وأكثر ما حرك الوجدان فيها قولكم :
فتنت بوجهك حتى يقيني
بأن الكواكب تحتاج ربَّا



فرحت أزور العيون مقاما
و أجمع من ضحكة الثغر سربَا



و ألبس خصلة شعرك ثوباً
لأخبر عنك قريشا و عقبى



سطوري إليك تقوم و تدعو
و تبكي الرجاء فتملأ جبا

أجزم بأنه أفصح القصيدة وأقواها

أخوك المحب
يا رفيق العنفوان قد مر من هنا

صالح يا صديقي .. شكرا لأنك رائع و رقيق ..
مرورك على قصائدي صار فرضا عليك و جزءا من حياتي .. أنتظر أن أقرأ لك شيئا عبقريا مثلك و جميلا كروحك .. كن صديقي
سلامات يا عزيز