PDA

View Full Version : وَجَعُ الأقصى يصلّي فوق سجّاد الأنينْ



مرتضى العاملي
03-04-2010, 07:57 AM
وَجَعُ الأقصى يصلّي فوق سجّاد الأنينْ


http://eoonbagh.com/up/uploads/b843d6ab97.jpg (http://eoonbagh.com/up/)
صرخةٌ دوّتْ ... تلاشتْ
---------------------------
لوعةُ الأقصى تنادي
هيبةُ القدس تنادي
صرخةٌ دوّتْ ... تلاشتْ
ثمّ دوّت ... فتلاشتْ
ثمّ دوّت ....
وتدوّي الآنَ ..لكنْ ....
تتلاشى ... في شخير النائمينْ
تتعالى حيث يخطو الحرفُ
يخبو الخوفُ
يشدو النزفُ
في جباه المخلصينْ
تتأرجحُ بين جمرٍ وصقيعْ
تتدلّى خِنجراً فوق أجفانِ الوجوه الواجمة ْ
تتحشرجْ
تتفجّرْ
حين تضطرّ لدفن الميّتينْ
* * * * *
حائطُ الأقصى ينادي
مع ركوعٍ وسجودْ
مع صيامٍ وزكاةٍ وطوافٍ وصعودْ
وَجَعُ الأقصى يصلّي فوق سجّاد الأنينْ
بين حبّاتِ المسابحِ
فوق سيماء الجبينْ
لستَ شيئاً أيها الأقصى الجريحْ
لستَ شيئاً في ملفات الرجالِ الساقطينْ
لستَ دولاراً.... ولا برميلَ نفطٍ
لستَ غازاً ..... لستَ حقلَ الكوكايينْ
لو صرختَ حتى تتفجّرْ
لن تلاقي أيّ عرشٍ يتأثّرْ
لو فتاةٌ تتعرّى في ليالي الصاخبينْ
سترى كم زعيمٍ سوف يعدو ... سوف يحبو ... سوف يجثو
مع لُعابٍ سائلٍ
يمتطي جَيباً سمينْ
ربما الأوطانُ تمسي ثمناً
إِنْ تمادى في دلالٍ ذلك الخصر اللعينْ
* * * * *
صارَ غابُ النخلِ من حولكَ ألغاماً وغرقدْ
سورةُ الإسراءِ ضجّتْ في وجوهِ القارئينْ
تتلوّى في شرايينِ المصاحفْ
تتلاشى في صدورٍ ومتاحفْ
" أوقفوا الترتيلَ" .... صاحتْ
" أوقفوا الترتيلَ مالمْ يشعلِ الترتيلُ أصقاعَ المواقفْ
ويدوّي في سباتِ النائمينْ
صارَ غابُ النخلِ من حولكَ ألغاماً وغرقدْ
وإذا الصبح عواءً أو رديفاً للعواءْ
وإذا الأحلام صارت بعضَ أنياب الفناءْ
وإذا الأوهام تنمو حيثما سالَ الغباءْ
فإذاً قلْ لي بربّكَ كيف نبضُ النصر يُولدُ ؟!
بل بربّكَ كيف نُولَدْ ؟!
صارَ غابُ النخلِ من حولكَ ألغاماً وغرقدْ !!
* * * * *
يا أسيرُ .... جُلّنا ذاك الأسيرْ
جلّنا أغفى على قضبانِهِ !
هامَ عشقاً في هوى سجّانِهِ !
جلّنا اختار انقلاباً ضدّ ذاتٍ قد تشظّتْ كلّ آنْ
ضدّ جذرٍ ودماءٍ ولسانْ
ضدَ مهدٍ ورداءٍ ومكانْ
صارَ مسْخاً ..... ليس مِنّا
ليس منهم ....
بل مزيجاً من سرابٍ ودُخانْ
* * * * *
صارَ غابُ النخلِ من حولكَ ألغاماً وغرقدْ
ما استطاعوا هدمَ محرابك في صدور المخبتينْ
فأحالوا الأرضَ تحتَكَ بيتَ نملٍ
دونَ نملٍ، بل عقاربَ تتمدّدْ
صارَ غابُ النخلِ من حولكَ ألغاماً وغرقدْ
صار ما بين الفراتِ إلى النيلِ فرضاً قد تأكّدْ
صار ما بين محيطٍ وخليجٍ مَرقداً
بل أيَّ مَرقَدْ !
صار (واإسلاماهُ) سطراً في حكايا النومِ
أو في سراب الفلم أمسى محضَ مَشهدْ !!
ربما الزلزالُ يأتي يوقظُ الصخرَ البليدْ
ربما الجفنُ سيصحو بعد أحقاب الرقودْ
ربما العيدُ سيدري أنه في القلب عيدْ
هذا لا بدّ يكونْ
سنصلّي تحت قبة أولى القبلتيْنْ
ونمرّغ في ثراها الوجنتيْنْ
ونعطّر من شذاها الشفتينْ
هذا لا بدّ يكونْ
إنّما ...كي يكونْ
فعلينا أنْ نكونْ

******
مرتضى العاملي

17/03/2010

أنا داري
06-04-2010, 02:46 PM
تجديد في أسلوبك يا مرتضى ...
وجميلة بل جميلة جدا هي بعض المقاطع .
إلا أن الوزن وانسيابيته قد خانتك في مواضع أخرى ...


و ... أنا داري