PDA

View Full Version : الطيور بيوتها السماء ..!



ريحة مطر..}
11-04-2010, 10:40 AM
http://dc11.arabsh.com/i/01370/yapjlxvtdzdh.gif
.
.
.
.
.

ربما شَهدت على أوراقٍ تتساقط لتموت حين وهن
و صور تتمزق .. وألوان تصاب بعمى الألوان فتغدو بالأسود والأبيض لحين رؤيا
إلا أن أشهد تأبين روح داخل روحي ...سابقة .!
.
.
الجرح غائرُ وبالكاد ألامس بدايته ، أحاربه ، أغلق النوافذ ، أُسكت نوبات البكاء ،
في محاولة يائسة لجعل الرحيل واقع جداً هادئ جداً،
وبأني لن أُفجع إن لم استيقظ على رائحتها ولن أرى حروفها الغاضبة
و لن أمارس دكتاتورية الأنثى بداخلي لألمس سلطتي /قدرتي على تغيير أهوائها
في محاولة للتخفيف من وطأة الغياب لتعري منه ،
وإن كان المقابل فقدان السكينة فلا بد أن ألتقطها مرة أخرى !.
.
..
أتعلم : لن أقود تلك المظاهرة حتى وان حُبست أنفاسي وهُدمت جدراني
وأَظلمت صباحاتي لن أتحرك باتجاهك وإن قُلب عالمي رأساً على عقب
واستوطن الهجر أحداقي ، لن انحني وأوقظ لهفةً تخص دفء احتضنني ذات مساء
و ظهر كُسر بذات المساء ، فشعاري معك ممنوع من الاقتراب .. هكذا أفضل
.
.
ولابد أن يأتي زمناً أتوقف فيه عن عد تلك القطرات المالحة ،
و عن غزلك كل صباح كغيمةٍ أغمض عيني علها تنتفض من أجلي
لا بد أن أتوقف عن الجُرح بك و أن تكف عن سرقة صوتي ،
عندها فقط سأتعلم من جديد الحنان الذي لا يموت
وسأكون أنثى لا يستطيع النسيان طيها بسهولتك.
.
.
لابد أن يأتي يوم أهزم فيه خضوع تم بين يدين لم ترحم ضعفي وقلة حيلتي
لم تعي جيداً بأني أحب الفراغات بين أصابعي لتملئها ذات وهم ،
و أن جُل خوفي نبع من تطاولها بالبنيان بين أضلعي..!
.
.
لينهمر الحزن دفعة واحدة / ويحكم بفشل خطة خمسيه وساعة يدٍ رثة بين طقوس الخيبة
ف (جائعي) أصيب بالتخمة ،جرفه النهر بعيداً .
لتلتهمني الوساوس" ألم تتنبئي ، أم وجدته لتضيعيه.؟! "
فمازالت لدي عقدة الفَقَد ، عقدة الخذلان تلك التي لا تعرف التثاؤب ،
فتاريخي حافلُ بهما ، إذ لا مفر من الوداع كما اللقاء ،
وكأن الفاصل بينهما هطول المطر ، تبللنا ، ضحكنا ، بكينا ، رحلنا للنجوم .
وفي كل مرة أردد " هذا كثير كثييير جداً على أن يكون واقعاً" .!
.
.
وَأَقْسَم أن لن يبتعد قيد أنمله لَأُقْسِم أن أنهج الهروب مراراً كما العودة
ليحتوني بوجع ويمسح على مخاوفي فكأنها لم تكن ،
حتى ارتويته صبراً واستهلكته كما تستهلك النار فتيل شمعة ..
فلم أجده / لم أجده !
.
.
لأنفى بُنبل لذاكرةٍ رُدمت طُرقها ، وئدت بها تفاصيل البداية وهدوء النهاية
كما يأد الأب طفلته عن أعين الناس ليلاً .
مضى ومضيت ، ومضت لحظة ذهولٍ عاصفة ، ورغبة بمضغ ذكرياتنا معاً ، والندم الذي يكبر ولا يصغر .!
يا سيدي ماذا أفعل بصوت ورائحة وبصمةٍ تنتمي إليك؟!
ماذا أفعل بثباتٍ تداعى .. وأقنعةٍ مُزقت ..و غضبٍ لا يهدأ ؟!
.
.
لنتفق .. أولم أهبك منذ دقيقتنا الأولى حق الرحيل ؟!..وأخبرك أن الطيور بيوتها السماء ..؟!
وأن الاختفاء شرع الجُبناء؟!
أتعلم : لا عليك ..حتماً سأتخطاك وأقترف المنافي وأسلك الدروب التي لا تنتهي إليك ،
وإن انهمر الحزن .!
.
.
.
.

فهران الفهران
11-04-2010, 11:04 AM
وإن انهمر الحزن في النص

يبقى جميلا


حييت

هناك في السماء
11-04-2010, 11:39 AM
إنه لقلم جميل جداً،
وكلام أجمل
وحروف مخضبة برائحة الحزن
إن ما هنا مؤلم، وواقع لا يرحم أحدا
وقفت هنا كما لم أقف من قبل !!
ثم إنه وجع لا يبدو كأنه سيختفي قريباً .
ثم إنه شكراً جزيلاً لأنكم لا تتركوننا ننسى.


في أمان الله

أنـين
11-04-2010, 12:10 PM
قراءة في عجالة ,,

ولي عودة ,, ربما هناك (( على الرصيف )) !!
إن شاء الله

كوني بخير

أسما
13-04-2010, 08:40 PM
ريحة مطر ...
قلم يغرينا بشهية الكتابة والقراءة على حد سواء...

روح الأنثى سكنت ما بين السطور...
ودي و إعجابي ..

ابن الأئمة
17-04-2010, 04:16 AM
مضى ومضيت ، ومضت لحظة ذهولٍ عاصفة ،
ورغبة بمضغ ذكرياتنا معاً ، والندم الذي يكبر ولا يصغر .!
يا سيدي ماذا أفعل بصوت ورائحة وبصمةٍ تنتمي إليك؟!
ماذا أفعل بثباتٍ تداعى .. وأقنعةٍ مُزقت ..و غضبٍ لا يهدأ ؟!

الذكرى وشم الروح .. لا نستطيع خلعها كما نخلع ملابسنا
هي مظلة تحمينا من هجير الأيام وبرودة الليالي
هي إحساس يغمر القلب المجروح بالطمأنينة والرضا
لأنه يعلم أنه تحت سماء ما هناك قلب آخر ينبض باسمه

جميل .. موجع .. حزين .. هذا الذي هنا

آل تيوليب
17-04-2010, 04:52 AM
وأخبرك أن الطيور بيوتها السماء ..؟!



هذا كَانَ حُلمَ مَسَاء , بِأنْ نَبْقَى عُمراً سَرْمَديَاً , دونَ رَحيلك يَاقَمري المَكلومْ
غَابَتْ عَني حَقيقَة الفِرَاق المُبَاغِتْ , فَأنَا لَمْ أُصَدِقْ مَنَامٍ رَأيتُهُ قَبلَ الشُروق
كُنتُ أنَادي , وَ فَجْأة اختَفى الأثَرْ | وَفي آخَرْ لَمْ تُعيرَ لي اهْتِمَامَاً وَكَأني لاشيءْ ..!

0


0


جَميعُ مَاحَدَثَ خَطَئُنَا [ لِأنَّ العَاطِفَة تُعيدَ ذِكريَات الألَمْ وَتنسَى بِأنَّ ذالكَ جَميعُه قَدَرْ ]

صاحبةالطرف الحزين
29-09-2010, 10:47 PM
احيانا لا ننتبه ان الحب يسخر منا ... واعتقد احيانا ان للحب الناجح كلمة سر ...
فوقفت في لحظة ارى اللون الابيض من اللون الاسود في الرجل ...
اقول: اجمل حب هو الذي يعثر علينا ولا نعثر عليه .... :sunglasses2:
تابعي ... تابعي ولا تتوقفي يا جميلة ...