PDA

View Full Version : إلى وطني, بعد التحية



هناك في السماء
27-01-2010, 05:17 PM
في زاوية المقهى البعيد أجلس وحيداً أنقب في وجوه الغرباء عن نظرة تعرف من أنا, أو عن وجه قد يبدو مألوفاً لدي فيشعرني بشئ من الإنتماء إلى هذا المكان. لا شيء هنا يبدو مألوفاُ سوى المقاعد و الطاولة, حتى الذباب هنا لا يشبه الذباب الذي عرفته دائماً, و أشعر بالندم عندما أتذكر ذبابة عزيزة أرديتها قتيلة بصفعة مفاجئه,كم أشتاق اليوم إلى أي شيء يعرفني أو أعرفه, حتى ولو كانت ذبابة, إذ أكتشف أن ما كنت أعتبره حقيراً بالأمس أصبح اليوم عزيزاً.


وأسأل المسافات البعيدة و الأميال الطويلة التي طويتها وراء ظهري, هل كان الأمر يستحق؟ هل ضاق بك الوطن يا هذا حتى وضعت ما تبقى منه في حقيبة مهترئة و هربت تبحث عن وطن جديد؟ يا أيها الوطن الذي لم أعرفه بالأمس و لا أجده اليوم أين أنت....


وأتنقل بين المطارات أحملك يا وطني الغريب في حقيبة ظهر, لم أدرك أبداُ أني نسيتك هناك حتى أوقفوني أكثر من مرة عند حواجز التفتيش يسألونني عن علب السجائر التي هربتها معي و لم يسألوني عنك, و أحدق في عيون المفتشين علّ أحدهم بنتبه أني هربتك في جيب سحريّ, لكنهم رأو السجائر ولم يروك, حتى أنا فتشت في حقيبتي فوجدت سجائري ولم أجدك.
معلق أنا بين السماء و الأرض, تائه أبحث عن طريق يوصلني إلى أرض الأمل, جائع أبحث عن نور أسد به جوعي المزمن إلى وطن.


لم أترك لي شيئاً هناك إذ لم أكن أملك شيئاً, فلم أجد حرجاً في أن أقبل بثمن بخس. ولم أجد شيئاً هنا ولا حتى رجلا ينادي من بعيد: يا بشرى هذا غلام! فلم ألبث أن أخرج رأسي من فوهة الجب حتى عادوا و رموني فيه مجدداَ.


تشابه طعم الفرح من طعم الحزن, لم يعد لأي شيء طعم بعد اليوم, كل الأبواب تبدو موصدة و لما سألتهم عن المفتاح قالوا إنهم وضعوه في جيب طفل تاه قديماً في الصحراء, كبر اليوم و صار رجلاُ و باع المفتاح بنعلين يقيا قدماه من أشواك الوطن المؤلمة.
اليوم فقط أدرك المعنى الحقيقي للدعاء, يكلمني صديق ليطمئن على أحوالي و يختم مكالمته بــ " توصي على شي؟ ناقصك شي؟ " أرد عليه : أدع لي. لا أعلم إن كان أخذ كلامي على محمل الجد أو ربما إعتبرها طريقة أخرى لقول " سلامتك, كل شي تمام" لكني بالفعل أحتاج إلى دعاء صادق أكفكف به حزني أناء الليل و يكون لي رفيقاً أطراف النهار.
كم هو جميل و مخيف في نفس الوقت أن يكون كل رأس مالك في هذه الدنيا دعاء صادق تتسوله و تتوسله من أفواه أشخاص تحتسبهم عند الله من الطاهرين.


يا الله, هذا يوم آخر قد مضى ولا زلتُ كما تراني, أقلب وجهي و وجعي في السماء, أخبرك أني سقيم, و أنت صاحب الدواء, مولاي إني ظلمت نفسي و أنت أرحم الراحمين.

أسما
27-01-2010, 06:35 PM
هناك في السماء تجتمع نظراتنا ...
هناك في السماء تهوي نجماتنا وتتبعثر أمانينا ....
وهناك في السماء يفيض دعائنا ويقترب من الروح والقلب .....

وما الوطن إلا فسحة سماوية تجمع كل ما في السماء على حبات الرمل .....

كان بوحاً راقياً وعذباً ....
دمت مبدعاً...
تحيتي وودي ..................................

واضح
27-01-2010, 06:59 PM
..

يا الله .. بديع ما أفضت به ..!

قرأت ما سكبت .. فشربته احساسا .. و رويت به قلبا صامتا ..!

فرج الله همي و همك و هم المسلمين ..

..

Lovesome
27-01-2010, 08:14 PM
اللهم فرج همه واشرح صدره وثبّته وارفعْه وحطّ عنه خطاياه ...
اللهم احفظه وارحمه واهده واهد به واجعله سببا لمن اهتدي ...
اللهم رضّه عنك ليُحمد ... وارض عنه ليَسعد ...
اللهم افتح له أبواب رزقك ويسر أمره بفضلك ...
اللهم آمين ...

هناك في السماء
28-01-2010, 12:40 PM
أسما

واضح

Lovesome

بارك الله فيكم و أنار قلوبكم
شرفتموني بكريم مروركم و غمرتموني بجميل دعائكم
رزقتم الجنة و من تحبون

في أمان الله جميعاً

المها الحربي
28-01-2010, 02:39 PM
اخيييييييييييرا شفتك هنا في الأرض:2_12:
رهيب والله رهيب

مــيّ
28-01-2010, 04:01 PM
كم هو جميل و مخيف في نفس الوقت أن يكون كل رأس مالك في هذه الدنيا دعاء صادق تتسوله و تتوسله من أفواه أشخاص تحتسبهم عند الله من الطاهرين.

الجمال هنا غالب الخوف..
هي النفس تتعلّق بالرحمن بارئها ، بأمل رحمته الغامرة..البحث عن الصدق..والحلم والأمنية ، يكتنفه رحمة ترجى..يا حزني على شعور القلب المضنى بالوجع..


معلق أنا بين السماء و الأرض, تائه أبحث عن طريق يوصلني إلى أرض الأمل, جائع أبحث عن نور أسد به جوعي المزمن إلى وطن.

آخر التوهة مرساة برّ ..
الحلم صديق النهار القادم ..والأمل ابن الحياة..
الوطن انتماء أعماق ، حالة تعترينا حين ينسانا الفرح..يسكن داخلنا لولم نسكنه.


همسة ..
ليبقى الوطن حلما نصلّي حدوثه..
قد يحدث لنا ، وتبقى الغربة خبيئة دواخلنا فنحزن أكثر ..
الغربة متلازمة أعماق ، وليست بحالة متفرّدة طارئة..

أعانك الله ، و قضى لك حاجاتك بإذنه..

شكرا

محمد العموش
28-01-2010, 06:54 PM
]لكنهم رأو السجائر ولم يروك, حتى أنا فتشت في حقيبتي فوجدت سجائري ولم أجدك.

[/COLOR]... أظنهُ " مالبورو " أحمر ، الجماعة بتوعنا يموتون على رائحتهِ :2_12:

أوجعتَ يا صديقي
ضمّ هذين إلى صفِّ تحية الوطن في طابور الصباح

غـرباءُ في وطـنٍ غريـبٍ مثلِـنا
شُـهداءُ غُـرمٍ ، غـائبـونَ بغُـنْمِهِ


يا لاعِـنَ الوطـنِ الجَحودِ مهـاجِراً
لا فرقَ بيـنَ أبي الجُـحـودِ وعمِّـهِ
... ليتك عجَّلتَ قليلاً لسرقتُ كثيراً من مهرباتكَ لقصيدتي

كن حيثما شئتَ فأنت جميلٌ

الأمير نزار
29-01-2010, 02:25 AM
طال غيابك أيها الجميل
ومازلت ترسم كيفما تشاء
بل ترسم على وجوهنا ما تشاؤه من تعابير الدهشة والألم والفرح حتى حينما تريد
شكرا لك أيها الجميل
شوقي لك
الامير نزار

قس بن ساعدة
29-01-2010, 01:50 PM
أمعنت في الغياب يا صديقي

مذ مدة لم يهطل مطرك

لم يعمد وجوهنا اليابسة

لو يروِ حناجرنا العطشى
وانه لتحياتي

تبسـم
29-01-2010, 05:15 PM
الغربة فقداً لا يستثني أحداً :62d:


اللهم فرج همه واشرح صدره وثبّته وارفعْه وحطّ عنه خطاياه ...
اللهم احفظه وارحمه واهده واهد به واجعله سببا لمن اهتدي ...
اللهم رضّه عنك ليُحمد ... وارض عنه ليَسعد ...
اللهم افتح له أبواب رزقك ويسر أمره بفضلك ...
اللهم آمين ...

آمين




رد الله غربتك أخي الكريم

:rose:

Abeer
30-01-2010, 08:01 AM
.

بديع جداً .. قريب جداً
حيّ جداً ..ومخيف جداً .

شكراً جداً ..

! جندي محترم !
30-01-2010, 11:54 AM
يتبع ^^
ممتع جدّاً
وقصير جداً ..
ولو طال جداً .. لكان أفضلَ جداً
شكراً لكَ هنا وفي السماء أيضاً

هناك في السماء
07-02-2010, 10:53 AM
المها الحربي
مــيّ
محمد العموش
الأمير نزار
قس بن ساعدة
تبسـم
Abeer
! جندي محترم !

:rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose::rose:

أيها العابرون فوق القلوب المتعبة تزرعون الفرح بوقع أقدامكم و أحلامكم رغماً عن أنف الحزن
وصلتني صلواتكم و دعواتكم لا حرمتم أجرها ولا حرمت منكم
وصلتني ملاحظاتكم و تعهدت أخذها بعين الإعتبار
شكراً لحضوركم كثيراً و آسف على تأخري أكثر

أحبكم الله جميعاً و رزقتم الجنة و من تحبون

في أمان الله جميعا

أنـين
07-02-2010, 02:18 PM
لا أعلم كيف أصف الألم هنا بـ جميل .. رائع .. شفيف .. صادق ..!!
لكنه الحرف الذي طوعته لنقل هذا الألم هو من يستحق الوصف

أما عن المنقول / الألم .. فطوى الله عنك أيام اغترابك .. وجمعك وأهلك وصحبك
على خير وفي خير إن شاء عن قريب ..
ورزقنا الله و إياك وطن ينادي من نفاهم عنه
هل تعتقد أن الوطن أصبح (( أم موسى )) عليه السلام ؟؟
(( و أوحينا الى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين ))
هل نفاهم لخوف عليهم .. وهل هم رادون ؟؟

watheqz
09-02-2010, 09:26 AM
اللهم فرج همه واشرح صدره وثبّته وارفعْه وحطّ عنه خطاياه ...
اللهم احفظه وارحمه واهده واهد به واجعله سببا لمن اهتدي ...
اللهم رضّه عنك ليُحمد ... وارض عنه ليَسعد ...
اللهم افتح له أبواب رزقك ويسر أمره بفضلك ...
اللهم آمين ...

اللهم آمين

ساري العتيبي
13-02-2010, 09:13 AM
اييييييييييييه ياصديقي !!

أثرت والله لدي شجنًا قديمًا

ما أصدق وأوجع حرفك هنا !!

سأعود حين أجد غفوةً من وقت وأحدثك بوجع يشبه وجعك


ساري

حنين الناااي
13-02-2010, 11:32 AM
بؤس الغربة 00وحرمانها
تحرك فينا الآمال بوطن 00أكبر
بحجم تطلعاتنا !






جميل وراقي 0

هناك في السماء
13-02-2010, 02:59 PM
أنـين

سؤالك حيرني بصراحة، هل يكون اليم وطناً إذا ما ضاقت بنا الأوطان ؟؟
لكن هل انهم رادون ؟؟ نعم، بإذن الله رادون
عندما نغضب نبتعد قليلاً إلى أن يزول الغضب، لكننا لا نختفي نهائياً

watheqz

ساري العتيبي

حنين الناااي

شكراً لكم جماً يا رفاق
شرفتموني بمروركم

ساري، عفاك الله من كل الاوجاع يا صاحبي، لكني سأنتظر حديثك بكل الأحوال :)

في أمان الله جميعاً

cells
21-02-2010, 11:30 PM
مممممم...
"أصوات أحبابي تشق الريح، تقتحم الحصون
_يا أمنا انتظري أمام الباب.. إنّا عائدون
هذا زمان لا كما يتخيلون..
بمشيئة الملاّح تجري الريح ..
و التيار يغلبه السفين !
ماذا طبخت لنا؟ فإنّا عائدون."

لا يسعني بعد قراءة هذه الجراحات الا ان أصلي لك لعل بعضها يطفئ ما بنا من غربة و ما بك من غربات... و لن يكون قلبي احن من قلب أمي و لن تبخل لك بالدعاء...
و كما انت هناك في السماء فا علم بانك قريب لمن يجيب الدعاء.
تنني حقا لخرج من صدري تنهيدة تحمل ما تحمل من.......
كن مع الله و لا تبالي.....

حبي و اشتياقي
Cells

ابوالدراري
22-02-2010, 01:22 AM
الصدق يلوح في حرفك ..
واينما وجد غريب يفتقد الوطن ..

تجدني هناك ..
قريباً منك ومن ملامحك المتعبة في كل المطارات ..

اذكر جارنا السوداني الذي كان يوصي القادمين بعلب سجائر
برنجي .. فهو يدخن الوطن بين الحين والآخر ..

كما كان يزعم !

##

سقى الله روحك ..
بعناق ارض الوطن .

جدائل مصفرّة
24-02-2010, 12:40 AM
ماأعذب الحروف الصادقة .

دعواتي واحترامي أخي الكريم .

هناك في السماء
25-02-2010, 04:46 PM
cells
أهلاً يا صديقي
اشكر لك مرورك العطر كأنت
حفظ الله والدتك وسلمها
حبي وتقديري أخي

ابوالدراري
ابوالدراريفي داري !!! يا أهلا ومرحبا
شكراً لكريم مرورك أخي حفظك الله وردني وإياك الى بلادنا سالمين
أهلا ومرحباً بك دوماً

جدائل مصفرّة
تشرفت بمرورك الكريم
أهلا بك دوماً



في أمان الله جميعاً :)

واضح
18-04-2010, 10:17 PM
..


نسخة للجداريات مع الشكر و التحية ..

..