PDA

View Full Version : مشاهد وشواهد : قس ، جعفر ، ممل



قس بن ساعدة
21-03-2010, 08:43 PM
http://img102.herosh.com/2010/03/21/715755265.jpg

دثروا مدافِعكُم كي لا تُصابَ بالزُّكام
كففوا مدامِعكُم فإنَّ بكاءَكم علينا حرام
أنا أَحرسُ مسرى نبيِّكم وحدي
فلترقدْ جيوشُكم بسَلام


الجِدارُ الأخيرُ بينهم وبينَ المسجدِ الأَقصَى
طِفلة



السَّادةُ أصحابُ الجلالةِ والفخَامَةِ والسُّمو تباً لكم
وتعْساً ...
شَاهتْ وجوهُكُم وقممُكُم العَاجزة
وبياناتُ التنديدِ والشَّجبِ والإدانَة
سئِمنا السَّجعَ فيكُم
كرهنَا الأصمعيَّ وسيبويه وزيادَ ابن أبيهِ
والحناجرَ الرَّنانة
ما عادَ الكلامُ يُجدي
هذا زمنُ السَّيفِ لا زمنُ الخطابَة



ما بيننَا وبينَ استعادةِ المسْرَى
قمة


برآءتي سُفكتْ ولكنِّي هَزمتُهم يا سَادة
بلا نفطٍ هَزَمتُهم
بلا مدفعٍ ودبابة
بأقلام تلويني وكرَّاسة
شطبتُ منها أسماءَكم ومفردات الذلِّ والرَّتابة
بالدمِ كتبتُ أنَّ أبا عبيدة لم يمتْ
إنَّه يجمعُ ما تبقَّى من صحَابة
هنا في القدس نكتبُ بالدم
أرجو أَن لا تلطِّخَ وجوهكُم هذه الكِتابة


عُذرا لن نحضر القمة فنحن نبحث عن
رجولة


أريحونا من شجبكم وتنديدكم
ومن بيانكم الختامي
ومن وجوه الكآبة



بقلم : قس بن ساعدة




http://www6.0zz0.com/2010/03/21/16/674784452.jpg



لأنَّ الدخان آخر ما قد يوقفنا عند حدودِنا.
لأننا لا نعترفُ بحدودِ نتوقف عندها أساساً !

لأنَّ الدموعَ ما عاد يؤرقنا انسكابُها، إذ يقيننا أن الأمر يستحق، و أننا سنقتصُّ لكلَّ دمعةٍ لتراً مُبستراً من الدم من بين فرث و لبن !

لأننا لم نعد - إذا نسيتم - نكترثُ بالطائرات، ولا بقذائفِ المدفعيَّة، و لا بصواريخِ الأرض أرض، و لا بالدباباتِ عُدنا نكترث.

لأننا أصبحنا نحتاجُ صواريخَ طائراتِ استطلاعكم كمنبه لنا، ترسلونها تحذيرية ! لنستطيعَ أن نخليَ الذَّخيرة من المنزل، ثم تهدموه بطنٍّ من المتفجرات أو مايزيد، ثم نعيد تخزينَ الذخيرة في بيتٍ آخر !

لأننا - نحن - و إن لم تُبقوا لنا سوى أربعة جدرانٍ بلا سقفٍ، فستضمنا لتكونَ مخزناً للسلاح !

لأننا مبدعون ، أمورنا كلها بدعة ، لأننا أصل وصف "أهل البدع" ! نلبس "الجينز" و خصره ساحل !

لأننا نتشبه بالغرب في أمورٍ كثيرة، ليس أولها "الجينز"، و ليس آخرها الـ"hoodie" الذي إن رفعنا غطاءَه لظهر الكثير من الـ"Gel" !
لأننا تشبهنا بالغرب الكافر فعلاً، فاعتدينا عليه بمثل ما اعتدى علينا !


لأن أناملنا تكيّفت مع الحجارة، ملمسها ملمسُ الحجارة، مقبضُها مقبض الحجارة.
لأننا القابضون على الجمر !
لأننا سنقذفكم به مراراً و تكراراً، جمراً حجراً ملتهباً فليكن ناراً و دماراً !


هذه لأن ّ، لمن سأل لماذا !


بقلم : جعفر مؤقتاً





http://img103.herosh.com/2010/03/21/619125953.jpg


فقطْ .. تقدَّم .!
سُدَّ الطريقَ أمامَهُم واحجبْ عنهم نورَ الشَّمسِ ، ازرعْ قدميكَ في الأَرضِ كشجرةِ زيتونٍ قدسيَّة ، وسَابقْ برأسِكَ علوَّ الأغصانِ ، لا تأبه بهم ،فَهُمْ لن يمنحوكَ إلا الموت الذي تبحثُ عنه بجدٍ لترقدَ بجسدك في جوف المدينةِالأسيرة.
تمترسْ واصنعْ من كفِّكَ مدفعاً ، لا تأبه بطلقاتهم ، اكشفْ صدرك علَّ النار التي فيه تحرقُ وجوه الغزاة.
أمامكَ عشراتُ الكلاب.وأنت للقدس حارس ، لست خائفاً ، لكنهم خائفون ، تمتطي صهوة حذائك وتطير به فوق هاماتهم العالية ، وتتقدم حاملاً سلاحك نصرةً للمآذن.. وسلاحُ أمةِ المليارِ يرقد في صدأ المخازن ..تقدَّم فكلُّهم خائفٌ .. وبطشُهم زائفٌ .. تقدم وحطِّم بفأسكَ ذُلَّ المواقف ..
ستأتيكَ طلقةٌ من الأمام .. وسيطعنكَ من الخلفِ ألفُ سيفٍ لا تتألمْ .. لا تأبَه بهذا كله وتقدَّم .. فالقدس تُغتصب .. والنخوة تنتحِب ..
واصنعْ من دمكَ للقدس وروداً حُمْراً ولأمك في البيتِ عطر الياسمين .. وانسج من جسدك كفناً لضمائر كل الصامتين.!




بقلم : ممل

المذهلة
21-03-2010, 09:10 PM
عُذرا لن نحضر القمة فنحن نبحث عن
رجولة


أريحونا من شجبكم وتنديدكم
ومن بيانكم الختامي
ومن وجوه الكآبة


قس أيها الرائع هناسكبت دمعي وحسب
نابت دموعي عن حروفي ..فلم أجد في الحرف عزاء
تحية إكبار لقلمك الشامخ في زمن ذل
تحية إكبار لقلمك النابض بهموم أمتك وبني قومك
حقاً أنت قلم يستحق أن يقرأ ..وأن تقف له الأقلام احتراماً وتقديراً
وفقك المولى وبارك في قلمك وعمرك

سيكوباتية
21-03-2010, 09:11 PM
كفرت اليوم

بأحذيه العمالقه

حين تحاول طحن الصغار

كفرت فينا السكوت

وأطفال منا تموت

كفرت سجن إيماني

بطفولة القدس

بثكلى بغداد

برجال بيروت

***


أأقول خجلت من الصور؟

خجلت أن تسبقني خطوات الصغيرة

وخطواتي تنتظر؟

خجلت لأني لم أذكرها إلا قليلا

والذكرى حين تراودني تنتحر

خجلت يا صلاح الدين

حتى شلني الخجل

خجلت من ضعفي وقلة حيلتي

خجلت لأن يأسي من ثورة العرب

غلب فيّ الأمل

فأغمضت عيني وأدرت ظهري

وتركت المجازر تستمر

وكعادتي

خجلت أني إمرأة

فهو عذر ممل

واخجل أخجل

حين أسأل نفسي ما عذر الرجل؟



فهلا تركتني اليوم

أكفُرُ عذر الرجل!؟




لازلت لأمثالكم أنتظر



أحسنتم قولا

وبارك الله فيكم

غريب هذا الزمان
21-03-2010, 09:25 PM
http://new.sonara.net/Files/articles_img/editor//khatab/11/Ne17.JPG


جمعت كل أغراضي وأشيائي
جعلت من الأرض مسرحاً ومن السماء ملاذاً للهاربين
جمعتكم في زاوية الأرض
أقمت عليكم حد الرجم
أفقت من صباح اليوم أتلو تراتيل القذائف والحجارة
دعوت الله ثلاثاً ان يكون لي اليوم ألف غارة
يدي مشدودة للسقف، ورأسي شامخٌ
وزندي صلبة كالصخر وقلبي صابرٌ
سيظلم ليلكم وفجري طالع

الرائعون
قس
جعفر مؤقتا
ممل

أم نضار
21-03-2010, 09:28 PM
هزمهم ذاك المقنع المتوشح روح الكرامة وجهه ,, الضارب بقوة رؤوس المتقدمين المتدرعين ,,
حاملاً روحه على الأكف الواقف بلا رجفة أو اهتزاز ,,
أرأيتم شخصاً ينتظر القدر والموت ويعشقه , يقف أمامه مبتسماً !!
أخوتي الكاتبين المعلقين ,, كلماتكم نغم الحرية الذي سيشق عتم الليل الزائل بإذن الله ,,
ولك أخي ممل أبدي اياما أعجاب بما عزفت روحك ,, عزفاً جماعيا متفرداً لايخطئه أذن ,,
تقديري

قس بن ساعدة
22-03-2010, 02:26 PM
إلى كل من مر هنا ولم يسعفه الوقت ليترك تعقيبا أقول شكرا لما جدت به من وقت

أما الذين عقبوا من اخوتنا واخواتنا في الله اولا ثم في الحرف والكلمة ، تمنيت ان يسبقني جعفر او ممل ليرد عليكم ، بالنسبة لجعفر فقد تاخر في تسديد فاتورة الانترنت وقد تدبر امر كابل مشبوه فأفتى له ممل بحرمة هذا فارتدع ، طبعا هذا جزاء من لا يعرف من يستفتي ، كنت موجودا وكان بامكانه ان يستفتيني

لا شك بان جعفر سيكمل الردود التي تاتي حين يتمكن من اصلاح الامور
اخونا ممل في الجامعة الآن وسيشارك جعفر بقية الردود ان شاء الله
انا انبريت لاني وجدت انه من الأدب ان لا نتاخر في الرد عليكم فأرجو ان يكون ردي هذا ترابا ، وحين يأتي جعفر وممل فكلكم يعرف انه إذغ حضر الماء بطُل التيمم


المذهلة :

شكرا لكِ على هذا المرور
وعلى اطرائك
اسأل الله ان لا يحرمك صلاة في المسجد الأقصى
ربما كانت الكلمات رائعة لطيب الثانئي الذي شاركته هذه الفكرة وتقاسمت معه هذه الكلمات
تحياتنا




مرحبا سيكوباتية

كعادتك تحملين هم أمتك
وتشدك الكلمات التي تحمل رائحة الأقصى
أنار الله قلبك بالطاعة
ورزقك صلاة في المسجد الأقصى
تحياتنا




الغالي مهند

شكرا لأنك شاركتنا هذا العزف على وتر الجرح
كانت صورة تنتمي لما كان منا ولم تكن مجرد تعقيب
بودي لو كنا اشركناك معنا
بالطيبيين مثلك
تزدان الحروف
تحياتنا



أم نضار
مرحبا بكِ
كان شرفا عظيما مرور صاحب قضية مثلك بقضيته
مني ومن جعفر كل التحية
وان كان لدى الرائع ممل ما يضيفه فلا شك انه سيفعل
تحياتنا

أنـين
22-03-2010, 03:13 PM
مالي ..!!
وقفت على الأطلال مسلما .. طلل ( .... ) فلم يرد جوابي
أ ( ...... ) مالك لا ترد جوابنا !! أنسيت بعدي الـ ( .... )
قال الـ ( ..... ) وكيف لي بجوابكم
و أنا رهين جنادل وترابي

لتملأوا الفراغ بما أدماني حمله وأعجزني نطقه

مُمِلْ
22-03-2010, 09:22 PM
المذهلة :

مشكورة على المرور . جزاكِ الله خيراً .!

سيكوباتية:

أحسن الله إليكِ .. وبارك لك وفيك .!

غريب هذا الزمان:

إضافة رائعة جداً .. جعلها الله في ميزان حسناتك .
بوركت .!

أم نضار:

أسعدني مرورك، فشكراً لكِ.. ورزقكِ الله الفردوس الأعلى .!

أنين :

ليتك سهلت السؤال قليلاً .. ليتسنى لي المحاولة .!
من المعضلات توضيح الواضحات .! وماحد يسألني شو دخلها :)
شكراً لك .. وجزاك الله خيراً .!

قس بن ساعدة
23-03-2010, 08:40 AM
مالي ..!!
وقفت على الأطلال مسلما .. طلل ( .... ) فلم يرد جوابي
أ ( ...... ) مالك لا ترد جوابنا !! أنسيت بعدي الـ ( .... )
قال الـ ( ..... ) وكيف لي بجوابكم
و أنا رهين جنادل وترابي

لتملأوا الفراغ بما أدماني حمله وأعجزني نطقه

السلام على أنين ورحمة الله وبركاته
وقف علي ابن أبي طالب رضي الله عنه على قبر الزهراء رضي الله عنها منشدا


مالي وقفت على القبور مسلمآ
قبر الحبيب فلم يرد جوابي
أحبيب مالك لاترد جوابنا
أنسيت بعدي خلة الاحباب
قال الحبيب وكيف لي بجوابكم
وأنا رهين جنادل وتراب
أكل التراب محاسني فنسيتكم
وحجبت عن أهلي وعن أترابي


تحياتنا

أنـين
23-03-2010, 11:06 AM
السلام على أنين ورحمة الله وبركاته
وقف علي ابن أبي طالب رضي الله عنه على قبر الزهراء رضي الله عنها منشدا


مالي وقفت على القبور مسلمآ
قبر الحبيب فلم يرد جوابي
أحبيب مالك لاترد جوابنا
أنسيت بعدي خلة الاحباب
قال الحبيب وكيف لي بجوابكم
وأنا رهين جنادل وتراب
أكل التراب محاسني فنسيتكم
وحجبت عن أهلي وعن أترابي


تحياتنا

كنت أكيده من تعقيبك ( قس )
وأعلم ما تفضلت بذكره ولك الشكر على مراجعتي به

ولكني أبدلت بعض الكلمات فيها و كنت أقصد من وراء هذا حاجة في نفسي
ويبدو أن البعض فطن إلى قصدي والبعض لم يقف عليه

عموما لك جزيل الشكر قس

السناء
23-03-2010, 11:47 AM
ما عاد الكلام ينفع غير أنّا لا نملك غير الكلام
شكرا يا قس لأنك تكتب ..هنا وهناك في العنبر

بلا ذاكره
23-03-2010, 11:54 AM
اللهم عليك بهم فإنهم لايعجزونك
اللهم زلزل الأرض من تحتهم وأمطر عليهم حجارة من سجيل
اللهم أرنا فيهم يوما" أسودا
حسبنا الله ونعم الوكيل

جعفَر.. مؤقتاً
23-03-2010, 07:25 PM
وحين يأتي جعفر وممل فكلكم يعرف انه إذغ حضر الماء بطُل التيمم

بل أنت الطاهر الطهور يا أبا فاطمة،

و أنا الباطل !


!و أهلا بالجميع ..

قس بن ساعدة
24-03-2010, 06:56 PM
جعفر

زادك بهذا التواضع رفعة ، بالفلسطيني يا جدي انت الخير والبركة

ضوء شرف
كان شرف لنا مرورك هنا

بلا ذاكرة
اللهم آمين .... اللهم آمين

شكرا

منار زعبي
24-03-2010, 07:47 PM
http://truthisbeauty.files.wordpress.com/2009/01/boy-israel_palestine.jpg

أجائع أنت؟
تعال أقاسمك رغيفي،
اقترب...
لا تخف...
أحد لا يراقبك!
مشغولون هم بترتيب موائدهم الخالية من الكرامة،
وأطباقهم قليلة الشرف، منزوعة العروبة والشهامة...

تعال أقاسمك رغيفي،
تعال اجلس هنا... على أنقاض خوفي،
اروي الذاكرة بالأسى
حصّن الفؤاد بالحصى
لا تقل وطني قد انتسى
فتش عنه فيك وإن وجدته أشر بـ.. كفى
لا تطلب منهم حتى دعاء للحمى
زمن الرجال من تقويمهم قد انقضى
فلا تنتظر معتصما على بوابة المدى...

ساري العتيبي
24-03-2010, 08:34 PM
وهذا ما يسع القواعد خلف الحدود فعله فلا نامت أعين الحبناء


قمم الرمم ..




قمة العُرْبِ حضيضَ الأمـمِ
وثْبَـةَ العاثرفِـكْـر الـفُـدُمِ

ملتقـى الأوغادِ مـن أمّتنـا
كم سفيهٍ جـاء باسـم الحَكَـمِ

قمَةٌ لـو كـان ُيبرى قولُها
أسقطَ الشمسَ اجترارُ الكلمِ

رُصِفَ القادةُ فيهـا كالدُّمـى
لاترى حياً بهـا غيـرَ فَـمِ

لا يقيلُ الحرُّ في أفيائها
وهْدَةٌ لم تدرِ معنى الشَّمَمِ

يبصُقُ الأقصى على هاماتكم
مـلَّ أقصانـا ثُغاءَ القممِ

بئـس تاريـخٌ لنـا يستَّنُّـهُ
جاهلٌ لم يَـرْقَ سـنَّ الحُلُـمِ

وارثُ للملـك عـن آبـائـهِ
يسجدُ الشِّيبُ لتلك الفُطُمِ

أمتـي نـارالحمى قد أخمدتْ
أشرمٌ ينفُخُها مع أشرمِ

أمتي والـدّاء في أضلاعنا
إنما الداءُ احتكامُ الرّممِ

نُبصرُ الـذُّلَّ ونعـدوا لُجَّمـاً
ليس يُجْدي غيرُ سَحْق اللُّجُـمِ

فازأري ياقدسُ عزاً واشدُدي
مئزرَ الصبرِ بحقو الحرَمِ

كلُّ روحٍ في هواكِ أُزهقـتْ
أومضتْ في ليلـنا كالنُّجُمِ

واغسلي الموتَ بموتٍ مثلهِ
وادفعي عنك الكُماةَ بكَميِ

وامْجُجِ الحبرَ الزُّعافَ كُلَّه
مَجـدُنا ماخُـطَّ إلا بدمِ

ليس غيرالسيف فينا مُبْصِـرٌ
كلُّ شيءٍ غيرَه اليـوم عَمـي


ساري العتيبي

منار زعبي
24-03-2010, 09:14 PM
ساري العتيبي...

عدتُ لأهديك بستانا من الياسمين،
وألف زهرة من حدائق الجليل،
لروحك العذبة...

عذرا.. قس، جعفر، ممل.
كونوا بخير

الفياض
24-03-2010, 09:28 PM
.
قسّ ، جعفر ، مملّ. ما أجملكم ، ما أقبحنا ..
رائعٌ ما خطّطتم من رسومات ، وكتبتم من صور

والفكرة "الاشتراكيّة" هذه ، بحدّ أمرها رائعة ومعطيةٌ أكثرَ
اكتبونا بربّكم. ارسمونا. شخمطوا على جدارنِ صمتنا/صومنا

ولكم من أخيكم دائماً جزيلُ الشكرِ ، وفائق المودّة.

جيلان زيدان
24-03-2010, 09:46 PM
قس..
ربما لم يمنحني الوقت من هنيهاته مهلة لكي أقف على أسكف تلك الروح المتكاتفة ..أو أمرّن بها,
ولكنها لفكرة مبتكرة وأقلام غدّاقة تسمون بها لنا
...

يبصُقُ الأقصى على هاماتكم
مـلَّ أقصانـا ثُغاءَ القممِ

ساري,

ملّنا الأقصى بحق..
..
وإن تلك القمة ماهي إلا .. " صـفر التـكوين"


تحايايَ

ساري العتيبي
24-03-2010, 10:19 PM
ساري العتيبي...


عدتُ لأهديك بستانا من الياسمين،
وألف زهرة من حدائق الجليل،
لروحك العذبة...


عذرا.. قس، جعفر، ممل.
كونوا بخير


منار ..

وما أروعها من هدية !!!

أوراقٌ تنفست غبار الرباط .. ورائحة البارود

ممتنٌ لك أيها الرائع الرائع


ساري

جعفَر.. مؤقتاً
24-03-2010, 10:39 PM
ترنّحت كثيرا على الرصيف، فأقل واجبٍ علي أن أفقد توازني، و لقد حصل !

يهمّني جداً الآن، أو لعله الأجدر بي أن أرسو في ظل عمود النور هذا؛ ككل السكارى، أحتمي بالنور !

لا تعتقدوا -لمشهدي- أنني على وشك التوسل، لا تظنوني شحّاذا ألقاه العوَز على قارعة الطريق، لا،


بل تأكدوا من ذلك !

منار زعبي
24-03-2010, 10:39 PM
منار ..

وما أروعها من هدية !!!

أوراقٌ تنفست غبار الرباط .. ورائحة البارود

ممتنٌ لك أيها الرائع الرائع


ساري



منار.. هو اسم يصلح لفتاة أيضا :d(5:
ثم شكرا للخطأ الذي جعلني أجد سببا للعودة والكتابة لك سيّدي
طوق من الفل أحمّله أمانة لنوارس البحيرة لتزينه بناظريك

جعفَر.. مؤقتاً
24-03-2010, 10:42 PM
.


ماذا عسايَ أقول؟
ارتبكت المعاني تحت ظل قلمي، و تاه الكلام في الصحارى أكثر من ستين سنة و لا زال في التيه يبوح/ينوح.
الدماء التي ملأت عليكِ فاكِ سم ٌ سرى في شراييني، و أسنانكِ التي طاشت من بين الفكين انغرست رماحا عميقا في سويداء القلب المكلوم.
و ما زال ينبض بالسم !

أفٍّ لسطح البيت انهار بجانبك، حواليكِ لا عليكِ، ويحه لمَ لم يستر عوارنا/عوراتنا، لمَ لم يدفن رأسكِ الطاهر في رمالٍ دفن كل المسلمين رؤوسهم فيها.
أفلم يبق سواكِ ليرفع رأسه ؟ أي شموخٍ انبثق من وسط الدم بل أي ذل؟

لا تغمضي العينين لا.. في تلكما العينين ترسو البراءة المذبوحة على موائد غذاءاتنا و عشاءاتنا و افطاراتنا و هواناتنا و نكساتنا و حيواناتنا الذليلة !
انظري إلى الجميع، افتحي عينيكِ جيدا، هؤلاء خانوكِ، و هؤلاء أسلموكِ، و هؤلاء عجزوا عن حماية الرأس الكريم، تركوه وحيدا يبارز كل الخناجر.
هؤلاء قاتِلوكِ بخنجر الصمت و الاستكانة .

لا تلتفتي للأعداء لا.. فدمائكِ الزكية كفيلة بصبغ حياتهم بالأحمر إلى يوم يُتبّر فوق رؤوسهم تتبيرا. أنظري إلى هنا، إلى مصانع الوَهَن الحديث.
هنا وهن طازج، مجمّد، مثلّج، و معلّب، و فاسدٌ منتهي الصلاحية، هنا كل أشكال الوهن، لا وجود للثأر في قواميس هؤلاء، قاتِلوكِ بالصمت و الاستكانة !

لا تطبقي الشفتين لا.. فمن بينهما أرى كلاما كثيرا يتشظى، أتودين قوله بنفسك؟ لا أظن. فصوت الصورة لا يسمعه أحد ! و لستِ اليوم إلا صورة يذرفون على أطرافها دموعا أخبث/أكذب من دموع التماسيح. ثمّ يعودون إلى ما كانوا عليه يتضاحكون تسلب لبهم أنشودة الوهن !
إنهم سكارى يرزحون قبل العذارى في خدور العذارى. و يغطّون وجوههم بستائر الخجل الرخيص !
هؤلاء قاتِلوكِ بخنجر الصمت و الاستكانة !

ماذا لو صمدَت مع رأسكِ يدٌ واحدة فقط، فقط واحدة، لعلها ترجمهم بأي شيء. حذاؤكِ الممزق جديرٌ بهذه الوجوه، و سيتفهم بأي ذنب يُصفعُ. و الحجارة حولكِ كثيرة !
أنت بنت الحجارة، قتيلة الحجارة، إنّكِ نبات الأرض !
لا شك أنهم ينتظرون منكِ الثمار. أولئك الخونة باعة العرض.
قاتِلوكِ بخنجر الصمت و الاستكانة !

أصلكِ تحت الركام، و فرعكِ فارع الطولِ سقيا الدم، يعلو فوق رؤوس الجميع مهما اعتقدوا العكس ! و لا نريد سواكِ سقيا الدم ! لا زيتون نريد أن ينبت هناك، ولا نخيل، و لا ما ينفع الناس.
نريدكِ أنت كما أنتِ لتكوني النبات، فتفوحي برائحة الدم الكاوية في صدورالكاذبين، و توبّخي كل من يفكّر بالزيتون والنخيل، كل أولائك الساكنين علب الوهن المطوّر يستجدون الذل.
قاتِلوكِ بخنجر الصمت و الاستكانة !








دعيني أخبركِ سرا بالمرة، فلا شك أنكِ خير من يحفظ السر !

عندما رأيت الكلام يتطاير من بين شفتيكِ في وجهي، كنت في حالٍ يرثى لها -كما يقولون- و زادني بوح شفتيك الخاليتين إلا من دم هما فوق هم.

غير أني بعد أن نشرت رسالتي إليكِ أعلاه، تبدلت مشاعري و باتت النار في صدري أقل وهجا و حمم. بحيث وجدتني قادرا على التجاوب مع من حولي لدرجة تجاذب أطراف الحديث. بعد أن كنت حسبتني فقدت القدرة على الكلام. و أبعد من ذلك، وجدتني أتضاحك تسلب لبي أنشودة الوهن !

و كانت تلك النتيجة جراء نشر رسالتي أعلاه أكثر من مرضية بالنسبة لي. صدقيني. و لكنه و كما قال أحدهم يوما: الأفضل لم يأتِ بعد !
أحد قتلتكِ بخنجر الصمت آذته الصفعة ! و رأى الكلام من بين شفتيكِ مؤذٍ بشكلٍ فج !
ألم أقل لكِ ؟

لقد طمسوا صورتكِ و أزالوها عن الجدار، يزعمون أنكِ بذلك لستِ موجودة ولم تصرخي في وجوههم و لم تصفعيهم بأي شيء. أين يدكِ بالمناسبة؟ لقد غلب على ظني أن لا يد لكِ لترجميهم بها !

كيف رجمتِهم؟ و كيف آذيتِ أعينهم و أسماعهم و أفئدتهم بشكلٍ فج؟ لله أنتِ !

لعلهم أشاحوا بوجوههم عن رؤيتك، أو دفنوا رؤوسهم في ذات الرمال التي نبت منها رأسكِ عاليا، أو من يدري ربما أكون قد صدقتكِ القول و فعلوا تماما كما أخبترك.

إنهم سكارى يرزحون قبل العذارى في خدور العذارى. و يغطّون وجوههم بستائر الخجل الرخيص !
قاتِلوكِ بخنجر الصمت و الاستكانة !

أين سيهربون من رائحة الدم الكاوية؟ فتلك تنتشر رغما عن طمس الصورة !

جعفَر.. مؤقتاً
24-03-2010, 10:45 PM
.



http://img26.imageshack.us/img26/5706/19761111346473113.jpg



.

.

ماذا عسايَ أقول؟
انتبه ! هناك الكثير من البلاط العاجز عن النطق تحت وطأة المشاعر الجياشة التي يحملها لصدرك؛ صدرك، ذاك الذي يقيّد حركة البلاط !
لا تبتئس من منظر البساطير حولك؛ ربما تكون سلاحك إذ أنك لست بالضرورة أعزل. علّمهم كيف يكون الأعزل مدججا بالفخر، كيف يهشم عدسات الكاميرات بصراخه الصامت؛ الصمت، ذاك الذي يكاد يتفجّر بركانا من عينيك !
في مدرستك المزدحمة بالطلاب البليدين، المنهج واحد و لكن الدروس كثيرة، و لا أستاذ هناك إلاك. علّمهم، أن الحب شيء آخر يختلف تماما عما قرؤوه في الروايات. و أنّه ليس بالضرورة عيبا يُدارى؛ و ليس بالضرورة قبحا يُوارى !
ضمها إليك بكل ما أوتيت من قوة؛ و لا بأس أن تستعين بقوتهم الضاغطة عليك نحوها، لتحضنها، أمام الملأ ! و لا تستحي..
دعها تجذبك بلا يدين؛ بالحب فقط دعها تجذبك. و أكّد لهم أن ليس كل انبطاحٍ هزيمة، و أن ليس كل اعتقالٍ حبس ! و أن ليس كل قصة عشق أسعد نهاياتها الزواج !
علّمهم -طلابك البليدين- أن قمة الكفاح قد تكون انبطاحا؛ و أن القيد في يديك هو دليلك الوحيد نحو الحرية ! و أن الحب لا يُصرف إلا لمن يستحق، و أن لا أحد يستحق إلا من مِن شأنه أن يخفيك في قلبه و يحميك من كل الضباع..
علّمهم، أنهم بحاجة ليقوموا بما هو أكثر من القول. و أنهم لماذا؟
حين يقولون القول، لا يفعلون الفعل !

ثم تجاهل كل نداءات الاستغاثة، و الدعاءات المكتسبة بالوراثة، و شعارات الشرف المزعوم فوق رايات الدياثة،
تجاهل كل ما حولك و انتبه !

ربما أصرخ فيك ناصحا..


التصق بالأرض أكثر !



.

.

و اهمس لمعشوقتك، أنّك أجرأ بكثير من قيس و جميل؛ فلن تكتفي بالشعر.
و أنّ كلمة (أحبك) بأعلى صوت في مكانٍ عام أو في ميدان يضج بالبشر لن تفي مشاعرك حقها؛ و لن تطفئ لهيب العشق الذي خلفته نارها التي لما تحمرّ بعد !
أخبرها، أنك لن تستطيع خطفها و الهروب، فهي حقا، أكبر من ذلك بكثير !
و قل لها كيف أن نقش قلبٍ يخترقه سهم على نافذة حجرتها لم يعد أداة كفؤة للتعبير بعد اليوم..

قل لها، هأنا و أنت، ها نحن !
في عناقٍ بلا ذراعين، أنتِ مغتصبةٌ؛ أدري، و أنا -كما ترين- مقيّد اليدين !
اهمس لها: قلبي يستريح الآن فوق قلبك؛ و لنرَ أي قلب يخفق أكثر،
و لنختلف من يحب الثاني أكثر!

أشبِع رغباتك منها الآن، اغتنم اللحظة،
و أشعل نار الحسد و الغيرة في قلوب الأصدقاء قبل الأعداء، كليهما على حد سواء،
أولئك الذين يدعون -زورا- حبها، الذين يقولون القول لكنهم، لا يفعلون الفعل !
و اولئك الذين اغتصبوها بعد أن شغفتهم حبا بمفاتنها العصية على الحجب و الستائر !

و أعلن -أمامهم- لها الولاء التام، و بكل فخر ردد: إني نبات هذي الأرض ..


ثم التصق بالأرض أكثر !

.

سيكوباتية
28-03-2010, 03:17 PM
من الجيد أن نترك فرجة في الباب المنغلق على مشاعر"نا"
ونمارس انبثاق الضوء بقوة ألف شمس من ذلك الشق الصغير
الذي ندعوه كتابة حرة.. أو ثورة الشارع إذا ما وصل الـ "رصيف"

أكمل جعفر
فلا بد أن يتمرد ضوء الشمس يوما على القوانين الطبيعية
ويثبت انه وحده قادر على فتح الباب بين الكلمات ..والأفعال

جيلان زيدان
28-03-2010, 06:49 PM
جعفر..

شكرا بوفــرة

...

قس بن ساعدة
28-03-2010, 06:51 PM
http://www.csmonitor.com/var/ezflow_site/storage/images/media/images/0119-gaza-palestinians-full/7239859-1-eng-US/0119-gaza-PALESTINIANS-full_full_600.jpg



نعم هنا كانَ بيتك ... أنت تبحثُ في المكانِ الصحيح
تجلسُ على ركام ذاكرتك
ألعابك هجرتك
تُرى أكان لك ألعاب كبقية صغار الكون
أم أن بابا نويل أخطأك هذا العيد أيضاً
لا بأس عليك
تذكرتكَ صواريخُهم
أإلى هذا الحد كنتَ مغرماً بالألعابِ النَّارية
حتى بعثروا بيتكَ
أيها الأسمر الذي شرب ضوء الشمسِ قف
ثمة ما ينتظرك
يا جنرال الحجر لا وقت للتأمل
زيتون القدس يناديك
فكن على موعد
وكن على حجر
تأخر الوقت حبيبي فلتصبح على وطن

مال
28-03-2010, 08:14 PM
حتى هم تعبوا استنكاراً

لاذوا بنا فراراً

قالوا فلنهتف مع الشعب

القدس لنا النصر لنا

وكالخراف في قصورهم قابعون

فقط هم يزعقون ملت الاسماع استنكارهم

جفت قواميس اعتذاراتهم

كرهوا اللعبة رغبوا في لعبة آخرى

قالوا فالنصرخ مع الشعب القدس لنا القدس لهم

نتائج بائسة أردوا أن يوسعوا الدائرة فقط ليكثر العويل


لا يكفي نزفكم شكري

سيكوباتية
28-03-2010, 09:55 PM
تصبح على وطن
كم لامستَ كل جوانب المقصود هنا
تصبح على وطن
بلَغتَ ذروة أمنياتي لهذا الطفل
فجمعتَ هَدْأَت ترنيمة النوم
وأحلام الصغارِ المستباحة
ونظْرتُنا المجروحة للصورة
هنا ..بثلاث كلمات..وفّيت وكفيت
فلتصبح يا قلمي المفضل على وطن

خولة
29-03-2010, 03:09 AM
رب كلمة ..
ولو كانت موجعة ..
إذا ألقيت ابتلعت ما تُلقي "لقمم" إفكاً

حياكم الله جميعاً

جعفَر.. مؤقتاً
04-04-2010, 01:38 AM
.

.

http://img202.imageshack.us/img202/4157/kkkkkkkkkkkkkkkk2629488.jpg

.

.

إغماءةٌ هي، أم إنها إيماءة ؟
مصورٌ في الظل يرمي ظلاله، يحاول أن يعتقل خيالك !
و أرضا تفترشها طواعية، ميتٌ أنت؟ و سماء تلتحفها علانية، محلِّقٌ أنت؟
و العري ّ لا يعني شيئا هنا، غير التعب ! و الحر ّ ! و الاكتفاء حد البَسْ !


أتُراك تعبتَ يا ولدي؟ فآثرت غفوةً في وسط المعمعة؟ غير مسند رأسك لغير السند !
و الحجارة حولك كثيرة، لعلك لم تحظَ يوما بوسادةٍ أنعم منها، و لكنك زهدت ! زاهدٌ أنت؟
لقد بلغني أنّ الحجارة تمردت عليك، و هربت من تحت رأسك، تقول: أنا لم أُخلق وسادة !
ترى تقرير مصيرها و تحقيق ذاتها فوق الرؤوس على هذه الأرض لا تحتها، لا حولها،
تتفلت منك، خاملٌ أنت، تتفلت منك لتتذخر في يدٍ أخرى لم تخمل بعد !
و تحط في الوقت المناسب في مكانها المناسب على هذه الأرض،
نعم، تماما، فوق الرءوس بالضبط !
لعلها لم تكن مجرد حجارة حقا،
لعلها اللعنة !


و لثامك الفاضح سقط عن وجهك الشرير، بريءٌ أنت !
قلادةٌ قطنية، تحيط برقبةٍ صخرية، في لحظة التقاء الساكنين،
الأرض لم تتحرك يوما، قم، انهض، تحرك أنت !
لم تعد ملامحك تقوى على الاختباء، لا بد يوما من الظهور،
لا بد يوما من التتبير، و أنفك يركل اللثام و يصرخ:
أرسلوا المزيد من رائحة هذه الأرض، رائحتها لا تخيفني،
غازكم لا يخيفني، دموعي تهطل اشتياقا للشم !
أرسلوا المزيد من: عبير !


و صدرك هذا، المنكفئ على نفسه، الخاوي على عروشه،
إلا من عز !
دليل صمودٍ أن يقلّ كل شيء، و يتلاشى اللحم فعلا،
و يتعاظم النفير !
صرخةٌ واحدة، من بطنٍ فارغٍ،
تجزئ عن صراخ بقية الممتلئ من البطون !


كم صرخة صرخت؟ هل كان صدرك فعلا ينتفخ بالهواء أولا؟
أم أن صراخك ناتجٌ عن حياة ضمير؟!
كم صرخة صرخت؟


و ما الذي أعياك حقا،
لا تخدعنا اليوم، نحن مخدوعون من غيرك، و ننتظر منك لا أحدا سواك،
أن تكون صادقا معنا،
ما الذي أرهقك فعلا؟
فرغت من الزئير، استسلمت و ألقيت بجسدك إليها،
لعلك في حال ترضى بها عن نفسك، و لكن،
ما الذي أنهكك صدقا؟!


لا تقل أنك كنت بانتظارنا،
فإنّ ذلك متعبٌ حقا !

.

.

نهر الفرات
08-04-2010, 11:37 PM
يا أمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان الله ...

..أيان..
08-04-2010, 11:47 PM
قس
جعفر
ممل
هو لا ذنب أحد هو ذنب الموت فقط

رؤى فهد
09-04-2010, 01:20 AM
http://www.csmonitor.com/var/ezflow_site/storage/images/media/images/0119-gaza-palestinians-full/7239859-1-eng-US/0119-gaza-PALESTINIANS-full_full_600.jpg



نعم هنا كانَ بيتك ... أنت تبحثُ في المكانِ الصحيح
تجلسُ على ركام ذاكرتك
ألعابك هجرتك
تُرى أكان لك ألعاب كبقية صغار الكون
أم أن بابا نويل أخطأك هذا العيد أيضاً
لا بأس عليك
تذكرتكَ صواريخُهم
أإلى هذا الحد كنتَ مغرماً بالألعابِ النَّارية
حتى بعثروا بيتكَ
أيها الأسمر الذي شرب ضوء الشمسِ قف
ثمة ما ينتظرك
يا جنرال الحجر لا وقت للتأمل
زيتون القدس يناديك
فكن على موعد
وكن على حجر
تأخر الوقت حبيبي فلتصبح على وطن

فلتصبح على وطن
ففي كل صبح سنبني وطنا
فكن على موعد

أسمر بشامة
09-04-2010, 02:08 AM
هذا العام كالذي سبقه من أعوام ..
و الأرجح التي ستأتي أيضاً كذلك ..
محفوفةٌ بالصمتِ والخوف ..
تتراكضُ فيها بسماتٌ خجلى ..
وقلوبٌ أرجفها حنينك المتراكم منذُ المهد ..
فلا تنتظر أن يؤتوكَ / نؤتيكَ كرامةً لم نمتلكها أصلاً ..
فنحن في قيدِ آهاتنا نُسابقُ الحياة من هذا الذل ..
ولا تنتظر أن يمنحوكَ / نمنحكَ سوى شفقةً لا تردُّ البرد ..
مؤكدٌ أنّكَ لا تحتاجها ..
فلا تنتظر ..
تحزّب في صبرك واحمل في صدركَ قلوب الذين أحببتهم وأحبوك وامضي ..
فالقدسُ من هُناك عبر قلوبهم جميعاً ..
امضي فهي في انتظاركَ شوقها يطفح ..
...
..
.
قس .. جعفر .. مُمل ...
لكم أيّها الأفاضل أسمى التحيّات ..
وأصدق الأمنيات بالخير ..
بوركتم إخوتي الكرام

قس بن ساعدة
10-04-2010, 10:12 AM
http://www8.0zz0.com/2010/04/04/09/593932933.jpg


صباح الفردوس الأعلى يا فارس
وروح تسكن في حواصل طيور خضر
ثم تأوي الى قناديلها المعلقة بعرش الرحمن
الروح هناك
ولكنهم هنا ما زالوا ينتظرون ان تتنحى جانبا كي يمروا
ما زلت مزروعا على قارعة الطريق كزيتونة تفاخرت على سائر زيتون الدنيا أن عيسى ابن مريم استظل بها
ما زلت تلاحقهم حتى في نومهم
تحدق بالدبابة
وحجر بيدك يغازل فوهة مدفع
من علمك يا فارس ان الحياة تولد من رحم الموت
وان الدم قادر على هزيمة السيف
وان العين التي ترى خلف الدبابة قبة المسجد الأقصى
لا يستطيع المخرز ان يفقأها
صباحك أنهار من عسل ولبن
قم الى ما انت فيه
ودعنا بما نحن فيه

طمأنينة
12-04-2010, 12:02 AM
بسم الله رَبُّ الفُقراء
نَاصِرُ المُستَضعَفين

.
.
حُزنٌ يُشَّلُ لَهُ نِداء الإستِغاثة وَيَمْوتُ فِيهِ العَزاء .!


.
.
.
إِلى المَصارف البَشريةِ الجّوالة
تِلكَ التَي تَختَلِسُ الوِقار بِـ هَيبةِ البتلار
وَ تَحْتَسي السَفه عَلَى موائِد المُجونِ بِـ خيلاء
إِلى الأَوْطَانِ التَي تُشرّعُ كُلَّ أَبوابِها لِـ عَاهرات العالم
وَ ربّاتِ الفُجور
وَ توصِدُها بِوجَهِ اللاجِئين
الجَائِعين
أَيْتَام الوَطن
إِلى شُيوخِ المُتَعة وَ الزِنا المُباح فِي رِواياتِ السَفيه
عَاشقي السَلاطين وَ الكراسي
إلى ذوي اللُحى الّذينَ يَتبَاكونَ دُعاءً كَي يَحفظَ الله
كَبيرَ اللصوص
كَبير الولاة
أَحْفادَ فِرعون وَ ربّهُمْ الأَعلى
وَ نُردِدُ بَعدهُ أَمـــين ..!
للفَجر الـ يَحْتَضِرُ عِندَ عَتبَاتِ الأَقْصى
وَ يُزهَق عَلَى ضِفافِ دِجلة
إِلى الصَمت العَربي
إِلى المُدَّجنينَ فَي حُقول الوَطن
إِلى الأَفواهِ الخَاليةِ إلا مِن رَغيفِ الوَجع
إِلى الغُرباءِ الّذينَ شَرّدهُم الوَطن وَ عرّى المَسؤول عَنْ
الرّعية فِيه جَيبه لِمَنْ يَقطِفُ رؤوسَهُمْ

.
.
http://www.awda-dawa.com/sounds/with-like-this


هَي أَميرةٌ دِمَشقية لا تُؤمنْ بالانْهزام
كَفرتْ بِـ سِنةِ الجُبناء
صَبِئتْ عَنْ دينِ المُنافقين

.
.
بُنيَتي
قَاومْي
سُدِّ رَمقَ الجَوعِ بِالعِلمْ
بِالصَبرْ
يَا صَغيرة
بَل ,,, يا كَبيرة
عَلِّمْيهُمْ أَنَّ الكَرامةُ لا تَحيى بِالرَغيف
لا تَرفَعُها القُصور الرِئاسية
وَ لا تُنطِقُها العُطور الباريسة
يَا أَنتِ
أَيُّ خَيبةٍ مَنحناكِ ,, وَ أَيُّ عِزَّةٍ تَرسُمينَ لَنا فِي دَّفاتِرِك

.
.
http://img202.imageshack.us/img202/4157/kkkkkkkkkkkkkkkk2629488.jpg


هُوَ فَارِسٌ مَقدسي
لَمْ يَنْتَظِرْ الإِذنَ مِنْ وَّلي القَهر
كَي يَغرِسَ عَلَى أَرصِفةِ الوَطنِ أنشودةَ فِداء
كَي يَحيلَ الحَجر غَضبةً مَحشوةً بِالعِزَّة
لَمْ يَنتَظرْ أَنْ يَبكي عِرضاً
أَو يَسألَ الله الصَبر وَ الثأر عَلَى أَطلالِ بَيتٍ مَهدوم
مُستَباح
أَزْهَقَ صَمتُنا الملعون حُرمَته

.
.
وَ هُنا أَوْجَاعٌ عِراقية ..!!

http://www.psfk.com/wp-content/uploads/a.abcnews.com/images/GMA/ap_iraq_girl_070705_ms.jpg


.
.
وَ هَذهِ
أَمْيَرةٌ بَابِلية
شَلَّتْ البَنادِقُ قَصائِدها ..!

.
.

http://blogs-static.maktoob.com/userFiles/f/r/franceegypte/images/1206194459.jpg

وَ هُنا صَرخةٌ عِراقية يَجَّفُ لها الحَرف
وَ يَموتُ القَولُ عَلَى اللِّسان

.
.
http://yaqen.net/up/upload/wh_26443804.jpg

.
.
http://majdah.maktoob.com/vb/images/usersimages/10859_1140263140jpg

.
.
http://mstabile.blogspot.com/iraqi%20girl.jpg

.
.
http://www.abunawaf.com/members/dukefleet/06/04.jpg

.
.
http://blogs-static.maktoob.com/userFiles/f/r/franceegypte/images/1206194490.jpg

هادي العراقي
12-04-2010, 12:42 AM
روعة...مدادك...
....لافض فوك ...ولتعلمي ان الاقصى في ضمائر ابناء دجلة الاحرار

أنين المذنبين
12-04-2010, 12:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
الحبيب قس بن ساعدة ما أجمل نصّك الأول
الذى وضحَ فيهِ التأسّى باللغرب الملاعين وو ..
أعجبي كثيرا أخوى ..

وما أجمل النّص الذى بعده ،،

بكل صدق موضوع يجب علىّ أن أقرأه أكثر من مرة
لذلك إن شاء الله تكونُ لي أوبة إليه مرة أخرى ..
أنين المُذنبين

مناط
12-04-2010, 01:44 AM
كُل ما في الأمر .. أنهم "حاشية" أجندة القمامة العربية ..

وحاشاهم

بعد مئة عامٍ من التلوث .. من الدماء .. من الصخب .. من الذل

سنتساءل .. هل كان الأمر يستحق مئة عام ؟!


شكراً لكم يا رفاق ..

عائدَة
12-04-2010, 10:14 PM
، شُكراً لكم ثلاثتكم، ولكلّ من كتَبَ هُنا.
عسى من شيءٍ يدفعُ العتمة !.

مُمِلْ
13-04-2010, 01:05 AM
نم يا صغيري .!



http://yaqen.net/up/upload/wh_26443804.jpg


نم يا صغيري .. على فراش الحرية الوثير .. وامتطي صهوة أحلام والدتك بك كبيراً تقود بها السيارة بعيداً عن الدماء والأشلاء .!

مستلق ٍ تأخذ حمامك الشمسي في شوارع بغداد - لن يعكر صفوك بعد اليوم إرهاب - فعليك حارس.!

هاك أحد الأصدقاء يدنو منك بلطف - يلمس قدميك - يفتش عن قلبك - لا عن قنابل - حنون هوّ- ليس بقاتل - - لا تأبه بالنيران حولك - ولا بأصوات الانفجارات .!

لا يزعجك صوت أختك تبكيك - ويغلق أحدهم فمها بحذاء - كل ما يحشوه في عقلك عن إرهاب أمريكا هراء – هم جاءوا من أجلك .!

هاهم يعزفون لحن الحرية - وترقص دمائك على صدرك انتشاءً بلحظات الفرح - فبعد اليوم لن يزعجك إلحاح والدك لتدرس - ولا طلبات والدتك بالذهاب للدكان - لن تؤلمك قدميك كل صباح أثناء بحثهما عن باب المدرسة البعيد - اليوم لا أقلام لا كراسات لا - لا كتب وحقائب ثقيلة - والفضل كله في هذا لأمريكا - فهي في عصرنا راعي الفضيلة .!

نهر الفرات
13-04-2010, 07:25 PM
يا بقلبي هذه الأنامل الصغيرة، المنحنية بحثًا عن أمها..
يا بقلبي وجهكَ الأسمر البريء الذي يشبه كثيرًا ترابَ وطنك ..
كأني أراك تشربُ الأبدية مع عصافير الجنة ..
وهو ...
إلى حيث ألقت رحلها أم قشعم وبئس المصير ..
.
.
أوجعتني يا (ممل) ..
فسجل ما غفل عنه الخليُّون ..
بارك الله في روحك ..

omar_moosa_mo
13-04-2010, 11:24 PM
دثروا مدافِعكُم كي لا تُصابَ بالزُّكام
كففوا مدامِعكُم فإنَّ بكاءَكم علينا حرام
أنا أَحرسُ مسرى نبيِّكم وحدي
فلترقدْ جيوشُكم بسَلام

**


تعبير جميل .. ووقع مؤلم ..

حرقة في النفس لن تهدأ ، إلا في رماد الروح ..

مودة وتحية ..

الداهيــة
14-04-2010, 08:29 AM
وعادتي أن أقرأ وأذهب , إمّا فارغاً , أو منكسراً , أو شامخاً , أو ضاحكاً , أو مذوهلا !
هنا لا أعرف كيف قرأت ولا كيف سأذهب ؟!
ولا أعرف كيف أكتب !
ولا أعرف كيف أحزن ولا أعرف كيف أبكي !!
تحجّرت المشاعر كقطرةٍ متجمّدة , حُبست في مآقي العين !
أليس البحثُ عن البكاءِ أمراً مريعاً ؟!

هنا جُلبتُ من أقاصي الماضي , وصُلبت على عتبة الحرف الحاضر الدامي !
هنا انتشيت حزناً وخوفاً وطمعا , واكتئبتُ فرحاً بالأمل الباهت !

قس , جعفر , ممل , سجينة فكر , وآخرون لا أعلمهم , الله يعلمهم .
ثبّت الله العزّة في قلوبكم , وأسكنكم الله جنانه وأرضاكم .
فأنتم تُحسدون ولا تُحسدون !
وامتنانٌ من قلبي إليكم .

قس بن ساعدة
17-04-2010, 05:37 PM
، شُكراً لكم ثلاثتكم، ولكلّ من كتَبَ هُنا.
عسى من شيءٍ يدفعُ العتمة !.

الراقية عائدة
كنتُ أود لو أننا لم نرد على تعقيب احد ، لأن نصا كهذا لا تكمن قيمته بمحتواه من مفردات بل بعظيم القضية التي ينشدها
وبما انها قضيتنا جميعا كم كنت _ وهذا شعور جعفر وممل _ اشعر بالسعادة حين يمر عابر ويترك كلمات
ولكن اختي عائدة لم ولن تكن يوما عابرا عاديا
فكان لا بد لي ان احضر لأرفع قبعتي لكِ
كم يسعدني انكِ هنا يا عائدة
نكبر وتكبر مفرداتنا بحنو نقدك ولطيف توجيهاتك

اخوة في الله دائما

مُمِلْ
18-04-2010, 08:52 AM
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2008/5/8/1_794108_1_34.jpg

قال لي:أنسى
18-04-2010, 10:16 PM
بوركتم .. بوركتم

وثبت الله قلوبكم واقدامكم

لا أملك ردا غير الدعاء لأرواحكم العظيمه ..

واضح
18-04-2010, 10:23 PM
..

نسخة للجداريات و لقلوب القابعين فوق الأرض ..!

شكرا للجميع ..

..