PDA

View Full Version : على وقع المثالث والمثاني



إبن محمود
25-05-2010, 12:55 AM
تطالعني فيصرعني الذهول


وأبذل ديّة .. وأنا القتيل



عيوني أنت كيف أرد طرفي


وهل طرف لغيرك قد يحيل



وأغبط إن لَمَحتُ سناك عيني


فمن لعيونه غيري عذول



وشأني كل يوم فيك شأن


ودونك كل أحوالي شكول



بذلتُ لوجهك الوضاء روحي


فإذ هي بالبشائر لي تؤول



وإن بهواك قد أفنيت عمرا


فساعة وصلك الدهر الطويل



ربيعك دام ما اختلفت فصول


كأن له قد أنتهت الفصول



ويوم في حماك بألف يوم


فشمسك عن سمائي لا تزول



سأبلغ عنك حبا لا كحب


وهل من عاشق إلا رسول



وأتلو إن تشأ مزمار وجد


تردده إذا هبت شمول



وأنكر إن تشأ ما كان مني


وإن يشهد به ألف عدول



*******



على وقع المثالث والمثاني


ذكرتُكَ مرة فبكى النخيل



وقال كذاك لم أذرف دموعا


مذ التجأت إلى ظلي البتول



وهُزَّ الغصنُ فانثرت نجوم


تضيء القلب إن تاه الدليل



حروف النور مني حين فاضت


ذرفتُ وراءها قلبا يسيل



فما زالت ومنذ شدا لساني


ترددها الروابي والسهول



نشيدا لو دنا من قبر قيس


لأيقظه على ليلى يعول



ويبكي كلَّ رسم زار صبٌّ


وقد تبكي على الصب الطلول



فلولا فيض وجدك ما عشقنا


ولم يُكلم كثيّر أو جميل



فكل حبيبة لهواك جسر


يراد بها وليس لها الوصول



******



نزلت ديارها لو كان قلبي


لنازلة بذي سلم يميل



فكيف إليك يحملني طريق


جهات الأرض فيك هي النزول



سأرحل منك فيك إليك يا من


غدا يلقي الرحالَ به الرحيل



شعاعا تاه عن مشكاة وجد


وعاد إذ ادعت فرعا أصول



أجبتُ وقد دعوتَ إليك قلبي


وهل لمتيم إلا المثول



لنبراس تسلسل منه روحي


كما نور لمشكاة سليل



جعلتُ وشائج الدنيا ورائي


فأنت الأم والأب والقبيل



وأسرجت الحروف لأرتقيها


فإذ هي لي مسوّمة ذلول



أسائل هل أحل عليك ضيفا


وقربك قد أُنال ولا أَنول



وهل أهل أنا لقرى وإني


بما قصرت في عشقي خجول



أُجِبتُ لقد هديت بنار ضيف


لمن للكون كان هو المعيل



******



عبرت إليك أطرافا ترامت


يسابق خطوتي دهر عجول



فإذ حيث التقينا لا زمان


وإذ بالكون لا عرض وطول



وإذ بالنور من زيت فيوض


وإذ بالزيت من نور سيول



ويطوى حيز أنا فيه ظل


ويبسط سبعة فيها أجول


ابن محمود (جهاد إبراهيم)

فارس الهيتي
25-05-2010, 10:45 AM
من روائع الساخر
معنى ومبنى
شكرا لقلبك

ساري العتيبي
25-05-2010, 04:59 PM
سأرحل منك فيك إليك يا من


غدا يلقي الرحالَ به الرحيل

بذرة الوجد هذه هنا !

نص جميل وعذب رغم طوله

سلم اليراع ابن محود



ساري

علا إبراهيم
25-05-2010, 11:13 PM
عيوني أنت كيف أرد طرفي


وهل طرف لغيرك قد يحيل



وأغبط إن لَمَحتُ سناك عيني


فمن لعيونه غيري عذول

الله الله أيها الشاعر
رائعة هي بمقدار روعتك
سلم قلبك وقلمك
وكذا مشاعرك
دمت بود

أبو نواف كما ورد
26-05-2010, 04:38 AM
جميل ... جميل

ما فككتها حتى ارتويت من اخر نفس فيها ,,,

هنا تذوقت جمال الساخر

أنا داري
26-05-2010, 12:46 PM
جهاد يا ابن محمود ...
طول نفس لكن مع ثبات ... ما شاء الله عليك ( أخاف أن أحسدك ... إن لم أكن قد فعلت:) )

داوم على الطريقة يا ابن محمود ... فيوما ما من يدري لعلك ترتقي وتصبح قطبا من الأقطاب !!

و ... أنا داري

عبدالله المشيقح
27-05-2010, 03:56 AM
مرحباً بالغالي .

صباح العشق ياصديقي جهاد .

جئت برموز الغرام قيس وكثيّر وجميل فقارعتهم بسنانك ورمحك وإني أراك قاتلهم .

هذا النص مع طوله لم يفقد توازنه الموسيقي والتسلسل الموضوعي . فجاء كتلة شوق واحدة ببناء جميل وألفاظ تراوحت بين الغرابة والبساطة ولغة معجمية من طراز العصر الذهبي للشعر .

ويبدو أن إندفاع العاطفة قد ساهم في إفراط الحب لتجعل كل الكون وراءك بمن فيهم الأم والأب :
جعلتُ وشائج الدنيا ورائي


فأنت الأم والأب والقبيل
وهذا هو المأخذ الوحيد الذي اقتنصته من بين الأبيات الرائعة وإن راودتني فكرة أن القصيدة في الحب النبوي أو الحب الإلهي .. هنا معك الحق ياصديقي .


حبيبي جهاد كل يوم إعجابي بك يزداد فلا تطل الغياب حتى لاتحرمني من هذا المداد .


وكن بألف صحة وعافية يا أوفى الأوفياء .

المنطيق
31-05-2010, 02:25 AM
العملاق ابن محمود

وما زلتُ أعجب منك !!

نفسٌ طويل لا يتقطع ، تبارك الرحمن

ومهما أقل فإن شهادتي بك مجروحة

لكنك من الأفذاذ القلّة في هذا العصر

تقبل انحناءتي أمام هامة شعرية فارعة كمثل هامتك

ثم إني -تالله- أحبك (وخلي "البقة" تنفع المشيقح):biggrin5:

ودي وتقديري

همسة : تركتُ لك حمامة زاجلة على الخاص، ففض خاتمها (أعني الرسالة لا الحمامة):d(5:

عبدالمنعم حسن
02-06-2010, 10:25 PM
الشاعر الجميل/ ابن محمود...




أرجو أن تقبل عذري عن ظلمي لك..

أنت شاعر رغما عن أنفي ووجهي كله..
كأنك متدثر بجلباب المعري ومتعمم بدماغه..
سأفرغ ذاكرتي كلها من المعري ومن لف لفه لأتهيأ لتملي فنك بتجرد..

أحب شعرك سيدي..

إبن محمود
08-06-2010, 10:39 PM
من روائع الساخر
معنى ومبنى
شكرا لقلبك

أخي فارس

لا أروع منك .. في الساخر وغيره

وداعا أيها الصديق .. من هذا المنبر على الأقل


جهاد

إبن محمود
08-06-2010, 10:42 PM
سأرحل منك فيك إليك يا من


غدا يلقي الرحالَ به الرحيل

بذرة الوجد هذه هنا !

نص جميل وعذب رغم طوله

سلم اليراع ابن محود



ساري

الشاعر المتألق ساري

أشكرك على مرورك الجميل ...
والذي ربما تأخر قليلا

كل المودة
وداعا

إبن محمود
08-06-2010, 10:55 PM
عيوني أنت كيف أرد طرفي


وهل طرف لغيرك قد يحيل



وأغبط إن لَمَحتُ سناك عيني


فمن لعيونه غيري عذول

الله الله أيها الشاعر
رائعة هي بمقدار روعتك
سلم قلبك وقلمك
وكذا مشاعرك
دمت بود

أبنة العم الرائعة

أشكرك على كل ما بدر منك من جمال

كان التحاور معك لي شرفا

استودعك الله

جهاد

إبن محمود
09-06-2010, 12:44 AM
جميل ... جميل

ما فككتها حتى ارتويت من اخر نفس فيها ,,,

هنا تذوقت جمال الساخر

أبو نواف "كما ورد"

إن فككتها فأنت من أهلها
أما الجمال فيتذوقه أهله .. وأنت منهم

أستودعك الله

الدائره
09-06-2010, 02:33 AM
مبدع انت
كيف وظفت قصة مريم عليها السلام
لا يفضض الله فاك
و.....درررررررررر

إبن محمود
14-06-2010, 02:52 PM
جهاد يا ابن محمود ...
طول نفس لكن مع ثبات ... ما شاء الله عليك ( أخاف أن أحسدك ... إن لم أكن قد فعلت:) )

المشرق ابتساما أنا داري
لقد فعلت .... وانتظر الدليل

داوم على الطريقة يا ابن محمود ... فيوما ما من يدري لعلك ترتقي وتصبح قطبا من الأقطاب !!

وما أدراك أني لست كذلك :2_12:

أنا داري ... كانت محاورتك دائما متعة .. لا حرمنا الله منها ومنك

وداعا ( على الأقل .. حتى تدري)

جهاد

إبن محمود
14-06-2010, 03:06 PM
مرحباً بالغالي .

صباح العشق ياصديقي جهاد .

جئت برموز الغرام قيس وكثيّر وجميل فقارعتهم بسنانك ورمحك وإني أراك قاتلهم .

هذا النص مع طوله لم يفقد توازنه الموسيقي والتسلسل الموضوعي . فجاء كتلة شوق واحدة ببناء جميل وألفاظ تراوحت بين الغرابة والبساطة ولغة معجمية من طراز العصر الذهبي للشعر .

ويبدو أن إندفاع العاطفة قد ساهم في إفراط الحب لتجعل كل الكون وراءك بمن فيهم الأم والأب :
جعلتُ وشائج الدنيا ورائي


فأنت الأم والأب والقبيل
وهذا هو المأخذ الوحيد الذي اقتنصته من بين الأبيات الرائعة وإن راودتني فكرة أن القصيدة في الحب النبوي أو الحب الإلهي .. هنا معك الحق ياصديقي .


حبيبي جهاد كل يوم إعجابي بك يزداد فلا تطل الغياب حتى لاتحرمني من هذا المداد .


وكن بألف صحة وعافية يا أوفى الأوفياء .

الخل القريب النجيب الأريب اللبيب الحبيب عبد الله المشيقح

ربما لا تدري كم أكن لك من المعزة والمحبة .. وكم سيصعب علي فراقك ولكن يقول مثل غربي
If Mohammad can not go to the mountain , The mountain will come to Mohammad
ولست باليائس من قربك أيها الحبيب (شاء من شاء ، وأبى المنطيق إن أبى)

فلربما نلتقي ... أو كما قال قيس

وقد يجمع الله الخليلين بعدما .... يظنان كل الظن أن لا تلاقيا

على أمل اللقاء

أخوك ... جهاد

إبن محمود
14-06-2010, 03:16 PM
العملاق ابن محمود


وما زلتُ أعجب منك !!


نفسٌ طويل لا يتقطع ، تبارك الرحمن


ومهما أقل فإن شهادتي بك مجروحة


لكنك من الأفذاذ القلّة في هذا العصر


تقبل انحناءتي أمام هامة شعرية فارعة كمثل هامتك


ثم إني -تالله- أحبك (وخلي "البقة" تنفع المشيقح):biggrin5:


ودي وتقديري


همسة : تركتُ لك حمامة زاجلة على الخاص، ففض خاتمها (أعني الرسالة لا الحمامة):d(5:

وماذا يبتغي المنطيق مني ......... وقد فُضّت وخاتمَه الحمامة
لقد ذهب الحمار بأم عمرو......... فلن تُرجى إلى يوم القيامة

إبن محمود
14-06-2010, 03:22 PM
الشاعر الجميل/ ابن محمود...




أرجو أن تقبل عذري عن ظلمي لك..

أنت شاعر رغما عن أنفي ووجهي كله..
كأنك متدثر بجلباب المعري ومتعمم بدماغه..
سأفرغ ذاكرتي كلها من المعري ومن لف لفه لأتهيأ لتملي فنك بتجرد..

أحب شعرك سيدي..

ااشاعر الرائع عبد المنعم حسن

والله إن ظلمك أحب إلي من عدل غيرك
وإن كنت قد خرجت من هذا المنتدى بشيء قيم .. فهو معرفتك .. وهذا كثير
أحببتك وأحببت شعرك وعلمك وخلقك

وداعا

أخوك
جهاد

إبن محمود
14-06-2010, 03:27 PM
مبدع انت
كيف وظفت قصة مريم عليها السلام
لا يفضض الله فاك
و.....درررررررررر

الدائرة

ولا فضّ فوك ... أشكرك على مرورك البهي زز وتعليقك الفطن الذكي

مع أرق تحية

محمد حسن حمزة
30-06-2010, 08:29 PM
قصيدة رائعة نالت مني الإعجاب الكبير

أخي الكريم

أقف عند خطوط قلمك إعجابا
دمت للشعر رائعا



تحياتي العذبه :rose: