PDA

View Full Version : ( ممتلئ بالقلـــق )



اليتيم (( 90 ))
06-06-2010, 06:08 PM
ممتلئ ٌ بالقلقِ ) )

أراقَ المواجِعَ في سِرِّهِ
ولم يفشِ للكونِ عنْ سِرِّهِ

ومن كثر ما انطفأتْ شفتاهُ
تحارُ الخلائِقُ في أمْرِهِ

تجسُّ الشوارعُ منه ارتجافاً
وكم باتَ !!
والخوفُ في صدرِهِ

وسال ارتعاشُ الفتى
من يديهِ
فيمتلئ البيتُ من ذعرِهِ

ويقلق من نظراتِ الأنامِ
كما يقلق الحرفُ في شعرِهِ

وحين تنامُ النوافذُ في الليلِ
يسهرُ ..
يقتاتُ من فقْرِهِ

نوافذُهُ لم تنمْ ..
بل أَطَالتْ من السيْرِ ..
بين لظى قهرِهِ !!

يخـافُ من الظلِّ ..
إذْ لا ظلالَ تطيلُ المكوثَ ..
على جسرِهِ ..!!

تظلُّ قليلا حواليهِ
ثم تهلُّ الرماحُ
على ظهرِهِ

مليءٌ من الفقدِ ..
كلُّ الرمالِ
تجيءُ
لتُمعنَ في هَجرِهِ

يظلُ حبيساً
لطيفِ همومٍ تكاثرَ
واستلَّ من صبرِهِ ..!!

تحاصِرهُ الريحُ من كل صوبٍ
فتنقضُّ ..
تنهشُ من عُمرِهِ

أطلَّ على الغَدِ .. فازدادَ ذعراً
رأى الضوءَ يرحلُ عن فجرِهِ

وجفت غصونُ الأغاني ..
وقد جفَّ ضوءٌ تفجـر مِن بئرِهِ

وما عاد في الوردِ آثارُ عطرٍ
وقد كان يسقيهِ من عطرِهِ

يرى سفنَ الرملِ بين البحارِ
ولا شيءَ يسبحُ في بحرِهِ

فعـادتْ من الدربِ ..
أحلامُهُ
لتخلدَ ..
- كاليأسِ - في سفرِهِ

تمرَّغَ في البُؤْسِ
حتى غَدَا وجهُهُ ..
يشبه البؤسَ في ذعرِهِ

مضى
في دهاليز غربتِـهِ
يلمحُ بالموتِ في سيرِهِ

سيلهثُ في الدهرِ
حتى تموتَ الرواحلُ – ظمأى –
على قفرِهِ

أطالَ التبعثُرَ بين المنافي
متى يخلد الميْتُ في قبرِهِ ؟

سيُمحى من الذكرياتِ
ولكنِ ستبقى المصائبُ
في ذكرِهِ

ساري العتيبي
06-06-2010, 07:16 PM
هذا نص رائع رائع يا محمد

يشفع لك طول غيبتك عنا

أعجبني جدا وجدا

أراك تحيي مدرسة البردوني بامتياز هنا


ساري

براعة فنان
06-06-2010, 08:05 PM
جميلة وسميكة
عوّضَهم الله /:

> تذكّرتُ
يتيمُ العلمِ والأدبِ !

شكرًا لكَ على نصّك الثريّ :)

أنا داري
07-06-2010, 02:24 PM
لا أعرف تلك المدرسة التي تحدث عنها ساري ...
ولكن إن كانت بهذا الجمال ... فستكون ذات أقساط غالية جدا جدا !!
وقد أنعم الله عليك لتنضم إلى تلك المدرسة ...

ولدي شيء يبقبق في قلبي ... فدعني أخرجه :

وجفت غصونُ الأغاني ..
وقد جفَّ ضوءٌ تفجـر مِن بئرِهِ

تعثرتُ هنا ... , فهل العثرة من تسارع خطواتي أنا !! أن أنها حصوة في الطريق .

دمت بجمال ...

و ... أنا داري

اليتيم (( 90 ))
08-06-2010, 07:25 PM
ساري صحيح أنني غبت .. لكنني كنت آتي خلسة .. لأقرأ ما تكتبه هنا شكرا لأنك هنا ..وشكرا لأنك تكتب ..لك كل الودمحمــد ..

الدائره
09-06-2010, 02:16 AM
قصيده جميله مع ضعف في التشبيهات والمعاني
الشفاه تصمت والنار تطفئ إلا إذا كانت شفتاك نار
لو قلت:
كأن إرتعاش الفتى من يديه
يرجف ب.............
وغير ذلك كثير لو راجعتها

نَفَساً شاعراً
09-06-2010, 02:29 PM
تنامُ المواجعُ في ظفرهِ
وتنبهُ كالطيرِ في ذعرهِ
وتنفضُ عن ريشها ليلةً
بياتاً تجمعُ في صدرهِ
تشظى مرنمةً عذبةً
تُهيلُ الرماداتِ عن جمرهِ

يجسُ الحكيمُ يداً بردتْ
على وترٍ شدَّ من أزرهِ
يجسُ الحكيمُ ويذبلُ حرفٌ
عتاباً وحزناً على عمرهِ

يقولُ المغني : مساؤكَ سِلمٌ
كتابٌ على الرفِ في طُهرهِ

شاعر الكاريكاتور
09-06-2010, 04:11 PM
نص فاره , ولغة فخمة .
جميل ما قرأت أيها اليتيم

مودتي

عبدالله عبيد
09-06-2010, 05:21 PM
مضى

مضى
في دهاليز غربتِـهِ
يلمحُ بالموتِ في سيرِهِ


لنا أن نموت كما نشاء
مابك عزيزي هون عليك
أراك قريبا

المتهم أنا
09-06-2010, 08:23 PM
هنا مدرسة البردوني فعلا" كما قال شاعرنا ساري

شكرا" أخي محمد أغلب ما هنا جميل وجدا"

عبدالمنعم حسن
10-06-2010, 10:34 PM
الشاعر/ اليتيم 95




كعادتك.. لا يغادر الحرف أسلة يراعك إلا وهو مزهو في جلوة عروس!
رغم أن النص يتقاطر شجوا وحنينا فقد كان كالكمادات على جبين المحموم
لا هي باردة فتنقلب السخونة صداعا قاسيا.. ولا هي دافئة فيؤول الموعوك زمِنا لا يرجى شفاؤه..

أنت مدرسة خاصة .. ليس من الذوق إن ننسبك لغيرك..

نصك حلوٌ!!

اليتيم (( 90 ))
12-06-2010, 04:34 PM
براعة فنان
شكرا .. وفعلا هم يستحقون العزاء ..
ودي

اليتيم (( 90 ))
13-06-2010, 11:01 PM
مرورك رائع يا ( أنا داري )
وأتمنى أن لا تصيبك ( البقبقة ) مرة أخرى ..
فهي خطيرة

دمت بود أيها الجميل ..

اليتيم (( 90 ))
17-06-2010, 01:02 AM
الدائرة : ليس ضروريا أن يكون الشعر
خاليا من بعض الشوائب وليس ضروريا
أن تكون ذائقة الجميع سليمة ..

كن بخير

على الله طاهر
18-06-2010, 05:19 PM
أيها الرائع
إنك تمتلك قلما ساحرا وحسا آسرا
لإيقاعك مذاق آخر
سيطيل ظلا من تلك الظلال مكوثه.. حتى يموت
اليتيم
لك عندي باقة وردٍ أحمر
قبلاتي

اليتيم (( 90 ))
19-06-2010, 09:29 AM
نفسا شاعرا .. مرور رائع وأبيات جميلة ..
شكرا لك ..
أيها الرائع ..

اليتيم (( 90 ))
19-06-2010, 09:31 AM
الشاعر الجميل : شاعر كريكتور ..
ومرورك كان جميلا
دمت جميلا ..

المرسل والمستقبل
19-06-2010, 11:19 PM
ممتلئ بالقلق
قصيدة أعدت تكرارها مرتين ومن حيث لا أدري عدت لها في الثالثة وما مللت
وأكاد أجزم هنا يا ..محمد.. أنك تصوم يوما ولكن حين تفطر تطعم حروفك حتى تشبع
وأراني تذوقت منها أمتلئ دهشة وإعجابا لا ..ممتلئ بالقلق..

تحياتي لك

أبوالليث11
20-06-2010, 06:21 PM
أبا خالد ,
كأني بك تجلس جانبي تلقي عليّ قصيدتك وأراجعك في بعض أبياتها وتأبى إلا أن يتم قولك :)

لقد أذكرتني بعض مقاطع القصيدة "زماناً , مُحَمّديا" , وأعادت لي شبحك الداثر أمام ناظري !
أهمس في أذنه فيبسم , وأكلمه فيجيب , ويحلو بيننا التناجي ..

آه يا محمد , على تلك الأيام الجميلة التي جمعتنا , وسبحان مصرف الأحوال ..
والحمد لله أني رأيت هذه القصيدة التي أثبتت لي أنك ما زلت على ما أنت عليه لم تتغير ..

دمت أيها الصديق .

أخوك المقصر .

أبو سفيان
20-06-2010, 07:14 PM
..
وأنت ممتليء أيضا شعرا ..

دام حرفك يتيما ..:)

عبدالله

عائدَة
20-06-2010, 07:26 PM
.. مُمتلئ بالقلقِ فقط ؟.
ما هُنا غدِقٌ بالألقِ والشَّجوِ وأشياء أخرى شعرتُ بوجودها ولم أستطع أن أصنّفها، لكنَّها جميلة.
جعلكَ اللهُ براءً من كلِّ ما تكرَهُ يا محمّد، وأعدَمكَ كلّ كدرٍ وقلق. واللهِ جميلٌ وأكثرْ. شُكراً لك.

اليتيم (( 90 ))
21-06-2010, 10:42 PM
عبد الله عبيد : كثير من الأشياء تجتاح أحاسيسنا ..
ولا نعرف لم جاءت .. لكنها جاءت وهذا هو الأهم ..

دمت جميلا أيها الصديق ..

اليتيم (( 90 ))
21-06-2010, 10:45 PM
المتهم أنا :
شكرا لمرورك من هنا ..
ودمت بخير ..

اليتيم (( 90 ))
24-06-2010, 12:08 AM
أحس أنني أفتقد الكثير إن لم أر اسمك على
قائمة المارين هنا ..
فأنا أثق كثيرا بنضوج ذائقتك ..
يشرفني أن أراك هنا ..
عبد المنعم حسن ..
من أقاصي القلب .. وردة حب لك ..

غامض الفهم
24-06-2010, 12:42 AM
فعـادتْ من الدربِ ..
أحلامُهُ
لتخلدَ ..
- كاليأسِ - في سفرِهِ

ما اقتبسته جميل جداً
وما تركته كان أجمل ..

دمت شاعراً جميلاً

ويتيماً رائعاً

اليتيم (( 90 ))
26-06-2010, 09:21 PM
على أرصفة الهلاك .. هناك أشخاص
يمدون أياديهم إلينا لكي ينتشلونا من الضياع
صدقني هؤلاء يجب أن يبقوا في الذاكرة ..
من يستحقون النفي هم من ألقوا بنا في تلك
الأرصفة ..
على الله طاهر : شكرا لك ..

احمد اسماعيل فراج
27-06-2010, 11:46 AM
تمرَّغَ في البُؤْسِ
حتى غَدَا وجهُهُ ..
يشبه البؤسَ في ذعرِهِ
ما اروع هذا
دمت بقلب شاعر
تحياتي

اليتيم (( 90 ))
28-06-2010, 07:19 AM
لا نحب أن نجر الأحرف قسرا ..
بل نناغيها إلى أن تأتينا هي ..

المرسل والمستقبل : شكرا لك ..

وما أخبار الشعر معك ؟

لا تتوخ الهرب !
28-06-2010, 12:17 PM
قليلٌ ما نرى أشياء تستحقّ القراءةْ ،، شكراً لك .

اليتيم (( 90 ))
29-06-2010, 08:51 AM
حينما ينفث الليل في أعماقنا
أنفاسه بنفس شريرة ..
وحينما نتكسر على أرصفة البؤس ..
ترسم بعضُ الذكريات على شفاهنا ابتسامة
تلهينا قليلا عن الزوابع الموجودة حولنا ..

أسـامـة .. وأنا اشتقت إليك ..

روح رحالة
29-06-2010, 06:18 PM
دمت بخير أخي الكريم ودمت بروعة ماتجود

خالد الحمد
29-06-2010, 08:11 PM
شعر جميل رغم لوعته وحرقته
أبعد الله عنك الضيق والضنك

اليتيم (( 90 ))
01-07-2010, 01:05 PM
أبا سفيان .. وأنت ممتلئ بالجمال ..
مرور جميل ..
شكرا لك ..

أنـين
01-07-2010, 02:53 PM
كل إناء بما فيه ينضح
و نضحت حروفك بقلق مشاعر شاعر

تسجيل مرور بعد قراءة أكثر من مرة يستحقها شعرك

دمت بود

إقدح
02-07-2010, 03:24 PM
إيحاءات جنونيه



مبدع

اليتيم (( 90 ))
04-07-2010, 10:03 AM
حينما تحيلنا المفردات البسيطة إلى شعور عميق
نوقن بسحر الحرف ..
هكذا صنع بي مرورك يا عائدة ..

شكرا لك ..

اليتيم (( 90 ))
06-07-2010, 03:36 PM
أحيانا يكون الكتاب المفتوح أكثر غموضا من المغلق ..
غامض الفهم :
شكرا لمرورك الجميل ..

اليتيم (( 90 ))
09-07-2010, 10:17 PM
أحمد فراج : ما أجمل مرورك ..
كن بخير دوما ..
لك كل الود ..

اليتيم (( 90 ))
12-07-2010, 10:01 PM
وقليلا ما نجد أناسا واعيين ..
نتشرف بقراءتهم لأحرفنا ..

لا تتوخ الهرب : شكرا لك ..

اليتيم (( 90 ))
12-07-2010, 10:09 PM
روحٌ رحالة : شكرا لأنك توقفت عن الرحيل
لتقف قليلا هنا ..

لك كل الود ..

اليتيم (( 90 ))
12-07-2010, 10:11 PM
خالد الحمد : شكرا لأنك كنت هنا ..
ومرورك التحف بالروعة أيها الشاعر الجميل ..

كن بخير ..

اليتيم (( 90 ))
14-07-2010, 03:21 PM
وأيضا .. كل إناء بما فيه ينضح ..
مرورك نضح بالجمال والرقي ..

لك كل الشكر يا أنين ..

اليتيم (( 90 ))
14-07-2010, 03:22 PM
كنت هادئا يا إقدح ..
لك بيلسانة من أقاصي القلب ..

ودي

نفيسة
19-07-2010, 01:18 AM
جميل تمكنك من صوغ الأحرف لتظهرها بهية كما هنا ..
كم هي ممتعة القرأة لك .. يا يتيم

اليتيم (( 90 ))
20-07-2010, 06:02 PM
وجميلة هي قراءتك للأحرف التي
رصفت بالأعلى - على الرغم من أنني لا أدري مدى
جودة الرصف هناك -
لكن ..

شكرا لك .. يا نفيسة ..

مبتـدئ
24-07-2010, 11:29 PM
رااائعة

اقبلني معجب

اليتيم (( 90 ))
01-08-2010, 04:53 PM
رااائعة

اقبلني معجب
مبتدئ .. شكرا لك على تعقيبك الراقي ..

ودي ..

مـحمـد
08-08-2010, 07:45 PM
(أطالَ التبعثُرَ بين المنافي
متى يخلد الميْتُ في قبرِهِ ؟

سيُمحى من الذكرياتِ
ولكنِ ستبقى المصائبُ
في ذكرِهِ)


ظامئ لم يرتوِ ..
لم يعرف من البحر سوى اتساع الحيرة ، وعمق الأسى ، وتماوج الأحزان ..
يتباهى الغير بالآلئ وهو يعد القواقع !
إنما الشعر قلق يا أخي ..
قصيدة حَوَت الرمز بمعانٍ موحية حيَّةٍ بأكفانٍ المجهول ..
عندما تدخل دائرة اليقين هل سيكون هنالك مجال لجنون الشعر ؟!
إن من سمات الإبداع في نظري القلق والتوتر الشاعري المؤدي إلى الراحة بعد نفاد القوة والوقت !
نص يستحق التأمل ..
دمتَ كريما ..

قـشبال
09-08-2010, 12:59 AM
أحبك...وأحب كل ما يفيض غن غيمة روحك أيها النقي

ثم

أبعد الله عنك القلق

اليتيم (( 90 ))
17-08-2010, 07:31 PM
نصك يستحق أن أقف عليه ون أتأمله ..
يا محمد : مرورك كان محترما ..

شكرا لك أيها الشاعر الجميل ..

اليتيم (( 90 ))
17-08-2010, 07:33 PM
قشبال .. أحبك كل من تحب أن يحبك ..
كن بخير دائما ..
كن بالقرب ..

قلق وغربة
23-08-2010, 01:18 PM
متى يخلد الميت في قبره..
كلمات ترسم الحكمة بابا فترى الناس كمجانين يتهافتون للولوج من هذا الباب إلى أعماق شاعر..
لا فض فوك