PDA

View Full Version : مدفأة الأمان ***



من تراب الأخدود
08-06-2010, 11:23 PM
ضمائرٌ دلفت وتلعقت بمدفأة الأمان لتستريح
ماعاد تُغريها المقاهي والأحاديث الندية والغرقْ !

تحنو كأمٍ لم تنم يطفو على ملامحها القلق
من عزف ريح
أعماقها عادت إلى ضم الهدوء وإطمأنت من رمق .
تقتات من خبز الضياء
وترتوي من ماء غفرانٍ تخالطة السكينة
لا لون في أرجائهم غير البياض
والمرارة من عبق !
أحداقهم غلبت نعاس الفجر
من قبل أن تدنو من الليل الحياة


*****

أأقطف من زوايا القب كلماتُ وأزرعها برفقٍ في الأفق
كي تلثمين الحب في شغف الحروف
أم أنكي لازلتي في نومِ عميق
أم أننا لم نتفق .
لازلتُ منهمكاًَ وذاكرتي حبلى بذكرى عارمة
وثقوب أيامي تراود عفتي وتقودني نحو الأرق !
يكسي عُري ترددي صخب الحياة
لأمتطي صهو الشفق .

*****
أقداحي العفراءُ لاتبقى لطرد غوايتي
وتمسكي في ذلك الماضي البعيد
ياسيد الحب الأنيق
تعبيرك النفاذ لم يبقي على النسيانِ حياَ و إنهرق
نسي السعادة كاليتيم .
يشاكسه اليراع ونسمات الهدايا والألق
يزعق بصافرة البقاء حياًَ
يصارع أشباح الرحيل !
أصبحت و حدك عارياً من بعد ما قُتل اللقاء .
تلك النوافذ تسترق
عبثاَ تئن على الرحيل
عبثاَ تريدُ لك الرحيل .

*********



خالص تحيتي