PDA

View Full Version : البغي العجوز



خالد الطبلاوي
27-06-2010, 11:07 AM
مررت بها أنا وصاحبي بعد أن مرت عليها عجلات الدهر فثار في نفسي وفي نفسه كوامن
فكانت هذه القصيدة
البغي العجوز

أسر إليّ في همسِ
كأن لم تغن بالأمسِ
لقد صارت كأطلالٍ
تعاني وطأة الدرسِ
وصار الجلد ليموناً
يحاكي صفرة الشمسِ
تجاعيدٌ بلا عدد
وثغرٌ باح باليأسِ
ثمار الصدر ذابلةٌ
بطول الكشف والهرسِ
تدلت حينما عانت
غياب الماءِ واللمسِ
ولون السحب قد غطى
سواد الليل بالرأسِ
كلوز القطن قد نادى
فعال الجنيِِ والفأسِ
ورعشة كفها طيرٌ
يزود الذبح بالرفسِ
كعرجونين جنباها
وظهرٌ قُد من قوسِ
ترى ماسر ما آلت
إليه نفائس النفسِ
لقد كانت حديث الناس
حتى نشرة الطقسِ
وكانت قبلة الشهوان
في قطفٍ وفي غرسِ
يشد رحالهم بعضٌ
وبعضٌ من ذوي (الفكس)
فإن سارت ترى صحباً
لها كمواكب العرسِ
يناجي حسنها كلٌ
ويدعو ربةَ الجنسِ
فقلت إليك عن هذا
فتلك نهاية النُكسِ
وتلك نهاية التفريط
في الأعراض والنفسِ
فمن عزٍ إلى ذلٍ
ومن طهرٍ إلى رجسِ
ومن سترٍ إلى فضحٍ
ومن رفع إلى بخسِ
ومن ذكرٍ على الدنيا
إلى النبذ الذي ُينسي
ومن يسرٍ إلى عسرٍ
كأن لم تغن بالأمسِ

أنا داري
28-06-2010, 04:37 PM
قبحها الله ... كيف مررت بها !!
حتى أن قبحها يؤثر على القصيدة ....
أسأل الله أن يحميك ويحمي ناظريك عن مشاهدة كل قبيح ...

و ... أنا داري

تلميذ الشعراء
29-06-2010, 02:03 AM
قصيدتك جميلة يا صديقي

ذكرتني بقصيدتك ...على ما أذكر قصيدة الكبش

ننتظر جديدك الرائع

خالد الطبلاوي
02-07-2010, 07:38 PM
قبحها الله ... كيف مررت بها !!
حتى أن قبحها يؤثر على القصيدة ....
أسأل الله أن يحميك ويحمي ناظريك عن مشاهدة كل قبيح ...

و ... أنا داري
سامحك الله
وكيف يكون المرور بعجوز كتلك
هو مرور الاعتبار والشفقة
وأنت داري
:p

صفاء الحياة
05-07-2010, 09:10 AM
كأن لم تغن بالأمسِ

أجل والله
ياخسارة من ينسى روحه تحت وطأة اهتمامه بالجسد
شكرا لك ياكبير

بنت الراعي
05-07-2010, 07:33 PM
صدقت و الله ... صح لسانك ..

عبدالله المشيقح
06-07-2010, 12:46 AM
أخي خالد الطبلاوي .

يبدو أنك اثرت كوامن أنا داري ايضا فظنّ ظنا يدخل في دائرة الظن اللي بالي بالك .
حتى أدركته بالشيء الذي لم يشأه هو :y:

ولكن من خلال قرائتي أراك قسوت كثيرا على تلك العجوز , إن العمر يجري بها وبغيرها , وإن كان ماضيها يرتع في الأوحال كما تشير أبياتك الأخيرة فربما يكون الحاضر تكفيرا إن أحسنت هي استخدامه .

ثم إن الذين قد أهلكهم الشبق نحوها قد شاخوا معها .. فلم لاتهجوهم !!!:cd:



دمت شاعرا يلتقط من الحياة صورا نراها ولا نلتقطها .

همسات ريشة
06-07-2010, 11:19 AM
قصيدة بليغة ..

من بلاغتها انها كشفت اسرارا ربما باح ببعضها ذلك الجسد الهرم

فحللتها تحليلا

أوصل المعنى في اخلب صورة

أنا داري
06-07-2010, 11:48 AM
أخي خالد الطبلاوي .

يبدو أنك اثرت كوامن أنا داري ايضا فظنّ ظنا يدخل في دائرة الظن اللي بالي بالك .
حتى أدركته بالشيء الذي لم يشأه هو :y:

ولكن من خلال قرائتي أراك قسوت كثيرا على تلك العجوز , إن العمر يجري بها وبغيرها , وإن كان ماضيها يرتع في الأوحال كما تشير أبياتك الأخيرة فربما يكون الحاضر تكفيرا إن أحسنت هي استخدامه .

ثم إن الذين قد أهلكهم الشبق نحوها قد شاخوا معها .. فلم لاتهجوهم !!!:cd:



دمت شاعرا يلتقط من الحياة صورا نراها ولا نلتقطها .


عذرا يا خالد ... ولكن دعني أرد على هذا العبد الله المشيقيح وأقول له : يعدمني إياك :sgrin::sgrin::sgrin:

و ... أنا داري

عبدالله بيلا
10-07-2010, 01:02 AM
الشاعر / خالد الطبلاوي


شكراً لك لأنك قرعت بهذا الشعر الإنساني باب قلبي ..
وكم كنتُ أودُّ لو انك أتممت القصيدةَ على نسقها العاطفيِ
الآسي لحالِ هذه العجوز بعد أن أنهكتها الحياة ..
البغايا ضحايا للرجلِ /للظروفِ /للمجتمعِ .. ولأشياء أخر .
فلا يجب علينا أن نكون عوناً للظروفِ عليهم ..

وكنتُ أود منك لو قرأت قصيدة بدر شاكر السياب
(المومس العمياء ) لتقارن مدى التدفق الشعوري الإنساني الكبير
الذي استطاع الشاعر أن يسلِّط به الضوء بصدقٍ وتجرُّدٍ إنساني
على هذه الحالةِ الموغلةِ في الحزنِ واليأس ..


تحياتي

خالد الطبلاوي
11-07-2010, 11:00 AM
قصيدتك جميلة يا صديقي


ذكرتني بقصيدتك ...على ما أذكر قصيدة الكبش


ننتظر جديدك الرائع

بارك الله فيك
وشكر لك
تقديري

خالد الطبلاوي
21-07-2010, 07:31 PM
أجل والله
ياخسارة من ينسى روحه تحت وطأة اهتمامه بالجسد
شكرا لك ياكبير
صدقت
وهذه هي العاقبة
تقديري

محمد حسن حمزة
21-07-2010, 07:39 PM
قصيدة رائعة تضاف إلى رصيد روائعك
تجعلني بحالة شوق للقادم


لقلمك كل الإعجاب ولشخصك فائق الاحترام


تحية وتقدير :rose:

خالد الطبلاوي
26-07-2010, 12:37 PM
صدقت و الله ... صح لسانك ..
وبارك الله فيك
شكري وتقديري

خالد الطبلاوي
30-07-2010, 06:47 PM
أخي خالد الطبلاوي .

يبدو أنك اثرت كوامن أنا داري ايضا فظنّ ظنا يدخل في دائرة الظن اللي بالي بالك .
حتى أدركته بالشيء الذي لم يشأه هو :y:

ولكن من خلال قرائتي أراك قسوت كثيرا على تلك العجوز , إن العمر يجري بها وبغيرها , وإن كان ماضيها يرتع في الأوحال كما تشير أبياتك الأخيرة فربما يكون الحاضر تكفيرا إن أحسنت هي استخدامه .

ثم إن الذين قد أهلكهم الشبق نحوها قد شاخوا معها .. فلم لاتهجوهم !!!:cd:



دمت شاعرا يلتقط من الحياة صورا نراها ولا نلتقطها .
سعدت بتعليقك أيما سعادة
شكر الله لك
ودي

خالد الطبلاوي
03-08-2010, 12:27 PM
قصيدة بليغة ..

من بلاغتها انها كشفت اسرارا ربما باح ببعضها ذلك الجسد الهرم

فحللتها تحليلا

أوصل المعنى في اخلب صورة
رعاك الله
وشكر لك
تقديري

خالد الطبلاوي
08-08-2010, 10:54 AM
عذرا يا خالد ... ولكن دعني أرد على هذا العبد الله المشيقيح وأقول له : يعدمني إياك :sgrin::sgrin::sgrin:

و ... أنا داري
أبقاكما الله لي
فكم أحبكما
ودي

قس بن ساعدة
08-08-2010, 12:07 PM
ما دايم الا وجه الله يا خالد

شكلك اليوم آخر رواق

يوسف الشيخ
11-08-2010, 11:48 AM
قصيدة رائعة لها رائحة مختلفة ونكهة ممتعة

خالد الطبلاوي
14-08-2010, 09:43 AM
الشاعر / خالد الطبلاوي


شكراً لك لأنك قرعت بهذا الشعر الإنساني باب قلبي ..
وكم كنتُ أودُّ لو انك أتممت القصيدةَ على نسقها العاطفيِ
الآسي لحالِ هذه العجوز بعد أن أنهكتها الحياة ..
البغايا ضحايا للرجلِ /للظروفِ /للمجتمعِ .. ولأشياء أخر .
فلا يجب علينا أن نكون عوناً للظروفِ عليهم ..

وكنتُ أود منك لو قرأت قصيدة بدر شاكر السياب
(المومس العمياء ) لتقارن مدى التدفق الشعوري الإنساني الكبير
الذي استطاع الشاعر أن يسلِّط به الضوء بصدقٍ وتجرُّدٍ إنساني
على هذه الحالةِ الموغلةِ في الحزنِ واليأس ..

تحياتي
بوركت أخي الكريم
سعيد أنها أعجبتك
ولكن ما جدوى أن يتكرر السياب في قلمي
لكلٍ منا فكره ونظرته
وأين أنا من السياب ؟!

تحياتي

الملك السابق
16-08-2010, 06:11 PM
وانا اقراء هذه القصيدة الرائعة فقزت الى ذهني صورة (الشحروره) فيممت نحو علبة الكلينكس وبصقت بعنف من شدة التأثر

لا فض فوك

خالد الطبلاوي
23-08-2010, 06:43 PM
قصيدة رائعة تضاف إلى رصيد روائعك
تجعلني بحالة شوق للقادم


لقلمك كل الإعجاب ولشخصك فائق الاحترام


تحية وتقدير :rose:





بارك الله فيك
بعض ما عندكم

خالد الطبلاوي
05-09-2010, 06:17 PM
ما دايم الا وجه الله يا خالد

شكلك اليوم آخر رواق
أكرمكم الله وهدى بالكم
ودي

خالد الطبلاوي
17-09-2010, 11:22 PM
قصيدة رائعة لها رائحة مختلفة ونكهة ممتعة
بارك الله فيك
ودي

خالد الطبلاوي
21-09-2010, 11:36 AM
وانا اقراء هذه القصيدة الرائعة فقزت الى ذهني صورة (الشحروره) فيممت نحو علبة الكلينكس وبصقت بعنف من شدة التأثر

لا فض فوك

وقانا الله ووقاك شر الانحراف
سعدت بوجودك هنا