PDA

View Full Version : امح نفسك من القائمة إذن



ساخران
14-07-2010, 11:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

"أيُّهم يَصلُح ليكونَ خَالِد وأيُّهنَّ لتكون خولة أو أمُّ عمارَة"
ألجُ إلى الشَّارِع _ أحياناً _ لأرْقُب الشّبابَ مِثلي وحالُ لِساني يَقول العِبارةُ أعْلاه


أبْدَأ بِمَن يُمكِن أَنْ يَكونَ شَبِيهاً بخالدِ بن الوَليدِ رَضِيَ الله عَنهُ
وأبْدأ بِشطْبهم مِنَ القائمةِ واحداً تِلو الآخَر
_أوْقفَ شَعْره . مَرفُوضٌ

_ أسْقطَ بِنطالهُ . مَرفُوض بالطَبعِ لَمْ يَكُن شَبيهَ خَالِد ليَفْعلَ ذَلِك

_استدان "تي شيرت" أخِيهِ الصّغِيرِ فظهرت سُرّته رُبما يُجرحُ إنْ ذَهبَ ليُقاتِل . أيضاً لا

_ملابِسُه الدّاخِليّة مِن محَِلّ نسائيّ لا شَكّ . لا

_يَمْشي بِجِوارِ فتاةٍ أقلّ ما يُقالُ في حقِّها أنها لمْ تَسْمع عَنِ الحياءِ حتّى في الصُّحفِ
حيث أن الأحرف تتكلم أحيانا " مَنْ قَالَ إنِّ الحُروفَ سَاكِنه...؟؟!!!". مَلغيّ

_ يقبعُ أمامَ الحمّامَاتِ المُختلَطَة ( نِسَاء/ رِجَال _ فِتْية / فَتَيات _ صِبيان / بَنَات )
تُسمّى احياناً "تِلفاز" أو "تِلفزْيون" يا فلّاح . مَشْطوبٌ هو

_يَستمتِع بمشاهَدَةِ الحُروبِ بينَ الشُّعوبِ الإسْلاميّة _سَنَتعْتبِرُنا هَكَذا إسْلاميّة _ وحينَ سُؤالِه هَلْ هُو مهتمٌ بها جداً ؟؟
أجابَ : لا لكنّي أُشاهدُ فَقط الجوْلات المُّهمّة الّتي يَكُونُ فيها ثارات فَهي تكُون جِداً مُمْتعة
كتِلْك الّتي تَكونُ بَينَ مِصرَ والجَزائرِ _ شَعْبانِ اسْتُخِفَّ بِعُقولِ أكْثَرِهِما كثيراً _ مَلغيٌ هَذا أيضاً.


ثمّ ويحي !!

.
.

لا شكّ شَبيه خَالِدٍ وخَولَة وأمّ عِمارَة لنْ يكونا ها هنا
لا بُدّ أنهم هُناكَ
حيثُ الثُغورِ ..
وأينَ الثُغور !!
ثُغورُ ماوارء النّهرِ، ومابين البَحرِ والنّهرِ، وبِلاد النّهرينِ .
لكنْ هُناكَ فرقٌ أيضاً بينَ الّذِين على الثُغورِ
فهُناك مَنْ يُقبّلُ سيجارتِه يودّعها فربّما تكونُ الأخِيرة، ويذهبُ يكمِلُ تحْرير التّرابِ
الّذي لابدّ أنّه سَيُعطيهِ أجْرهُ فيَقْبلُ أنْ يدفِنَه بداخِلِه _التّراب_ بعد أنْ يمُوت.
وهُناكَ مَنْ يقومُ مِن رَكْعتي صَلاة مُودّعِ؛ لِيكونَ لُؤلؤةً أخْرى في عِقْدِ الشّهادةِ الذي انفَرط
لكنّ لآلِئه _ياللعجب_لم تَسْقُطْ بل ارْتقتْ !
وآخرُ يَعبرُ على جُثّتيهم معاً سابحاً في خضمّ الدّم مُسْـتمداً
أَملَ حياتهِ منْ عَدوّهِما الذي نجا لتوّهِ مِنَ الموتِ
ليضعَ يداه في يديهِ قابضاً للثّمن _ ويالَيْـتهُ كانَ ثَمَن _ .
وكلّ الأصنافِ تَبقى في الذّاكِرةِ والتّأريخِ .
ولكنْ هُناكَ صُوَراً تأبى أنْ تمُحى :
خطّاب وقبّعَته الّتي أكْسَبها هَيبَته.
ياسِين وكُرسيّه وصَوته _ رَغمَ ضعْفِهِ _ يخترِقُ القُلُوب.
وآخرون ...
نرْجو أنْ يَتقبّل رَبهمْ شَهَادتهم.

وأبقى أروحُ وأغْدو في الطّريق مُفتِّشاَ ومتناسياً النّظرَ إلى صَاحِب العينينِ البَاحِثَتين.
ثمّ إنّه " ياعينُ للنّاسِ أَعينُ "

مُحَرَّم عَلىَ الحرف
14-07-2010, 12:37 PM
عزيزي ..
الأمر أشبة بالبحث عن فتاة ملتحيه
مستحيل أن نجدها
ربما في زمن تتغير في الجينات الوراثيه
سيوجد ما تبحث عنه

طرحك يحاكي واقعاً .. لكن بهم أو بدونهم سيعز الله دينه

لك مني الإحترام

ساخران
17-07-2010, 11:35 PM
ربما دين الله عزيز ونحن أهله_أو من ادّعي ذلك_ الأذلاء
طيّب مرورك يا محرّم على الحرف وكريم