PDA

View Full Version : حفنة من ألم



بلا ذاكره
22-07-2010, 09:10 PM
حاولت أن أحتفظ بشيء منه..
أي شيئ أعود إليه في غيابه
إنما كان من الصعب الاحتفاظ بقطرة مطر سقطت لحظة ذهول من السماء..
وتشبثت برداءك بثقة
متسربة إلى أعماق روحك دون أن تفطن أنت لطريقتها الذكية في الاختباء بين حناياك وبعثرة هدوئك رغم محاولاتك الجادة في لملمة ماتساقط منك..

من الصعب أن نسرق من ضوء الشمس شيئا" رغم أن خيوط أشعتها تلامس كل مافينا..

من الصعب أن نحتفظ بآثار أقدامهم على رمالنا ورياح غيابهم تعصف بنا بعد كل لقاء تجود به خطواتهم باتجاه محاطاتنا ليمكثوا قليلا" كعابر سبيل لايعنيه من أمرنا سوى شربة ماء ترويه وبعض الزاد ليستعين به على سفره..

من الصعب أن تمسك بأنفاسهم العابرة برئتيك ونظراتهم المتشابكة بعينيك وأصواتهم المتكسرة على صفحة سمعك..

من الصعب أن تأخذ من ماء البحر شيئا"
هو يبتلع كل ماتمنحه له لكنه لايهديك سوى البلل لتسرقه منك الشمس دون أن تكترث بأحقيتك في الاحتفاظ به أو رغبتك في التشبث بقطراته المالحه..

حتى ذرات الرمال العالقة بأصابع قدميك تلك التي سرقتها من الشاطئ ذات لقاء
لابد أن تفقدها بمجرد سيرك عدة خطوات بعيدا عنه فالأرض تستيعدها منك دون اكتراث..

يتسربون منك ولايأبهون كثيرا" إن كنت تغلق كفيك بشدة في محاولة يائسه للإحتفاظ بحفنة ماء وضعوها في قبضتك واستداروا معرضين إلى حيث كل شيئ مهم فيما عدا أنت..

عليك ألاتفتقدهم
ولكن هذا يحدث فعليا" دون أن تدقق في صورة ضبابية تحمل بعض ملامح ربما كانت تشبههم..

عليك ألاتنتظرهم
ولكنك تجد قدميك تجرك إلى محطتهم في ذات الموعد
وتحملك عناء الوقوف طويلا"
والتحديق في طريق لايحمل إليك سوى الصمت المطبق
وبعض من تنهدات الكون المتضجرة
ربما من تسمرك المثير لليأس والأمل في آن معا
أولعله اللاشيئ هو مايحدث كل هذه الفوضى والتعب


إليه ..
ياأيها الغائب الذي لايأتي حتى حين يدنو مني وجوده ويقرضني بعض أنفاسه المكتومة
كماهي الذكرى أنت حاضر في وجداني تقتبس مني أحاسيسي وتبعثرها بلااكتراث
ماذا تظن!

ساخرة بشدة
22-07-2010, 10:52 PM
رائعة جدا !!

دراسينا
23-07-2010, 12:09 AM
تصفحت المنتدى
فمريت على خاطرتك
فلم أطيق صبرا إلى الغد

صديقتي لاتكادين تفارقين ظلي
ليت بيدي مفتاح سعادتك
لإضعه عربون محبة بين كفيك
ولكن العجز يكممني

لك أجمل الدعوات أختي

دراسينا
23-07-2010, 07:57 AM
صديقتي
ليتي أملك أكوام من السعادة
أنثرهاشعاعا أمام عينيك
وأفرشها وروداتحت قدميك
وأرى البشر يعلو هامتك
كم هو مؤلم
أن يكبلك ضيق يد
عن أسعاد من تحب
كم هو مؤلم
* * * *
صديقتي
إبتسامتك ديوان أهازيجي
وفرحتك أعلان لقدوم مولود السعادة إلى موطني
فانفحيني بعضا منها ولاتبخلي بها
فما أحوجني إليها مع شظف الأمل
دمتي بود:rose:

بلا ذاكره
23-07-2010, 02:17 PM
ساخرة بشدة
الرائع هو مرورك عزيزتي
فشكرا لك

بلا ذاكره
23-07-2010, 02:24 PM
دراسينا
مايسعدني حقا هو مرور إنسانة بمثل رقتك وجمال روحك
شكرا" لكلماتك العذبة والتي تعكس نقاء قلبك وصفاءه
أسعد الله الجميع
دمت_ بخير عزيزتي:)

بلا ذاكره
23-07-2010, 04:57 PM
مازال يمتهن الغياب حرفة له ومازالت تتظاهر باللامبالاة
عنيد هو حتى حين يمارس عليها عقوبة الغياب
صامتة هي حتى حين تتجرع مرارة العقوبة قطرة قطره
يعلم أنها تتشبث بآخر رمق من كبريائها لتنجو من فخ الإعتراف
وتعلم أنه يحاصر قلبها من كل الجهات ولامفر منه إلا إليه
يأتي بهدوء مريب ليقف على عتباتها
تشعر به هناك فتتظاهر بالإنشغال لتخفي لهفتها
يبقى واقفا كماهو ملتفا برداء الصمت متشاغلا بمراقبتها
تسترق إليه النظر من تحت أهدابها وكأنها ترتشف من حضوره بعض الفرح
يكسر الصمت بسؤال محايد يجبرها على إجابة لاتشبهها
كيف أنت؟
بشوق
هكذا أجاب قلبها
غير أن الإجابة جاءت محرفة مشبعة بالغربة تماما كما كان سؤاله
أنا بخير ،، وأنت؟
هذا ماأرادته
أن تعرف كيف هو .. كيف كان الغياب معه ..
بخير
هو أيضا منحها جوابا قاطعا لايعترف بها
لم تفترض أنه يخفي شيئا خلف هذا سوى بعض العثرات التي تذكره بها
حدثها عن كل شيئ
عن الصباح المشرق
والظهيرة المحرقة
عن المساء الهادئ
والليلة المظلمة
عن الحياة بمافيها
ولم تخرج إلا بشيئ واحد فقط هو أنها لازالت لاتعرف من هي
ولن تعرف
تحررت أيضا من صمتها وحدثته
إنما كانت حريصة على أن تنزعه من كل أحداثها
فبدت الجمل مبتورة
والمعاني مفقودة
والحديث بلا طعم
فالصباح كان يشرق به
والمساء كان جزء منه
وغيابه كان شيء مفزعا لاتجرؤ على وصفه
ثم بدأ يلملم أحاديثه ويهم بالإنصراف
وبدأت تغالب غصة مزعجة تمنعها من تلاوة كلمات الختام
لم تجرؤ على نطق سؤال يلح بالخروج
متى ستأتي؟
فمثله لايرتبط بمواعيد حضور أو غياب
كالمطر ينهمر فجأة ويتوقف فجأة
ولاتعلم أي سحابة قد تأتي به

دراسينا
24-07-2010, 06:58 AM
فمثله لايرتبط بمواعيد حضور أو غياب
كالمطر ينهمر فجأة ويتوقف فجأة
ولاتعلم أي سحابة قد تأتي به

صورمخملية ورائعة بلاذاكرة

هناك في السماء
24-07-2010, 08:00 AM
جميل
....

تسبيح
24-07-2010, 08:26 AM
كعادتك... قرييييبة من النفس
دمت رقراقة كالندى :2_12:
آند.. وير آر يو..اتس يور تيرن

بلا ذاكره
24-07-2010, 02:25 PM
دراسينا
أهلا بك عزيزتي
وبحضورك المبهج:)

بلا ذاكره
24-07-2010, 02:27 PM
هناك في السماء
الجميل هو مرورك أخي
أهلا بك

بلا ذاكره
24-07-2010, 02:29 PM
تسبيح
أهلا بك ياتسبيح
نورت_ المتصفح ياقمر
آند آيم هير :)

بلا ذاكره
24-07-2010, 10:33 PM
لحظة من فضلك
قبل أن تقفل آخر أبواب اللقاء
وتسدل الستار على آخر فصول الحكاية
قبل أن تنتزع مني حق الولوج إلى عالمك
وتغير مفاتيح أقفالك
انتظر
دعني ألملم شظايا قلبي المتناثرة على أرضك
فقد تقع عليها أقدامك الحافية في لحظة غفلة وتجرحك
وقد نلت من الجراح مايكفي لأنزف جرحك وجرحي
انتظر
دعني أجمع خصلات شعري المتساقطة على عتباتك
فقد تتعثر بها في لحظة شرود وتسقط فتكسر بعضك
وقد كفاني من السقطات ماحطمني
لأتكسر بي وبك
انتظر
دعني أمسح دموعي التي نزفتها في محيطك
وألملم أوراقي التي وضعتها في رفوفك
وأمحو خربشاتي عن جدرانك
وأنقي هوائك من أنفاسي
وأستعيد من زواياك أركان مشاعري
وأعطر المكان برائحة أخرى لاتشبه رائحة وجودي
فأنا أخشى عليك من الذكرى وأوجاعها
وقد كفاني من الوجع ماتتمزق به أنسجة إحساسي
لأضم وجعك إلى وجعي
انتظر
دعني أنظف فناجين القهوة التي تقاسمناها ذات حديث
دعني أمسح آثار شفاه كانت تبتسم بسعادة
دعني آخذ منها أنباء الغد المبهم
دعني أقطع على قارئة الفنجان تنبؤآت قد تحزنك
فقد فاض من الحزن حزني
وماعاد هناك متسع
لأحزن بك وبي
والآن
أقفل بابك جيدا
وضع الشوك على عتباتك
وغير جميع أقفالك
فأنا لاأضمن لك ماقد يدفعني إليه اشتياقي

جسوور
24-07-2010, 10:54 PM
بلا ذاكرة ..

معطاب
24-07-2010, 11:40 PM
راااااااائعه جدا

الف شكر لك

دراسينا
25-07-2010, 12:04 AM
أسأل الله أن يداوي جرحك ويفرج كربك
ولاحول ولاقوة إلابالله العلي العظيم
ثقي أني دائما بقربك وتحت أمرك
أختك التي آلمها ماآلمك

إضـافة
25-07-2010, 12:10 AM
كان الله في عونك ..!



اضافه مع الـ ( إبتسامه لقهر الزمن ) ..!!

بلا ذاكره
25-07-2010, 02:54 PM
جسوور
أهلاً بك

بلا ذاكره
25-07-2010, 02:55 PM
معطاب
الرائع هو مرورك
الشكر موصول لك

بلا ذاكره
25-07-2010, 02:56 PM
دراسينا
وجودك يثري المتصفح
مجرد فائض من كلمات فلاتتألمي
أشكر تواجدك عزيزتي

بلا ذاكره
25-07-2010, 02:58 PM
إضافه
كان الله في عون الجميع
أشكر لك إضافتك وابتسامتك :)

cells
25-07-2010, 03:15 PM
يدو اني اعتدت التأخير.... و يح العمل الذي ما ان يكون مكتظان حتى يزدهر الساخر بهكذا كتابات....

بلاذاكرة...
تبدعين...
اتابع في صمت ...
ثم انني اتابع في صمت....

مزيدا من الزخرفة
Cells

بلا ذاكره
25-07-2010, 05:24 PM
أهلا بك ياcells
مازلنا نحاول أن نصنع شيئا من الفوضى التي تسكننا
وهذا ماينتج غالبا
أشكرلك مرورك ومتابعتك:)

بلا ذاكره
25-07-2010, 05:27 PM
مزجتك اليوم بقهوتي فأصطبغ الفنجان بالمرارة
تجرعتك ببطء وألم
وكنت بين الرشفة والأخرى أتأمل السواد الذي يغطيك
وأبتسم بحزن
فهذه هي المرة الأولى التي أشرب فيها قهوة باردة لاحياة فيها
هكذا أنت حين تجمد الأشياء من حولك
لاتكترث كثيرا" بالمذاق الذي يلذع ألسنتهم
هكذا حين تجتمع مرارة الأيام وبرودها
حتى شمس الصيف الحارة عجزت عن إضفاء بعض الدفء لها
ماأهمية ذلك على كل حال
إنك تمضي
والأيام تمضي خلفك تباعا"
ولاأفتأ أقف في شرفة الصمت أراقب شروق شمس الغد وغروب شمس اليوم
ثم لاشيء سوى خطواتك الذاهبة تقرع طبلة أذني بأسواط من حزن

لازلت في مرحلة الذهول
لذا لاتحسب علي تصرفاتي
لاتتذمر من طرقات حائرة تقتحم أبوابك في الخفاء
لاتستهجن وقوفي أمامك ذاهلة العين مسلوبة النطق
لاتستغرب وقوفي على أشواكك دون إحساس
فقد طعنت القلب بماهو أسوأ وأشد وأقسى
فهل يشعر بوخز شوكة من يحمل في قلبه طعنة خنجر


هذا المساء تخلصت من بالوناتي الملونة
غرست أظفاري في إمتلاءها
وتفجرت بين يدي واحدة تلو الأخرى
ومع كل لون كنت أمزق حلما" من أحلامي
كنت أتخلى عن شبر من أرض خيالي
كنت أقتل أمنية من حشد أمنياتي
حتى التقيت الأبيض منها
ارتجفت أناملي على بياضها
خيل إلي أنها تبكي
أن أنفاسي التي تسكنها تستجدي الحياة
فضممتها لقلبي وبكيتك بحرقة


بكت السماء بغزارة
وتعطرت الأماكن برائحة التراب المبلل
وتكاثفت في قلبي سحب الحزن
ولاأدري كيف ناديتك
ولا كيف نطق لساني باسمك
ولا كيف تجاهلني سمعك
هذه أول سحابة صيف تزورني في غيابك
وأول سحابة صيف يبلل بكائها أطرافي بدونك
وأول سحابة صيف تمتزج دموعها بلون حبري
فترسم على صفحتي لوحة مشوهة
تماما كماهي أعماقي

blackeyed
25-07-2010, 08:13 PM
صور حزينة و عميقة كعمق احساسك
لكنها جميلة ....
اطربينا دائما ادامك الله
........
تبقي بخير يارب

حلم الشام
26-07-2010, 01:10 AM
سلام عليك ... بلا ذاكرة
رائع احساسك وصوغك له ..
جميل ما قرات منك ..أكملي الحكاية وأطربينا .
شكرا لك ,,,,

الطقس
26-07-2010, 01:42 AM
إن إنفاق عدة دقائق في قراءة ما كتبتي ,
كانت كفيلة لبناء مدناً من صفيح الكلمات , مدناً نختبئ فيها كالملاجئ وقت الحزن ...
و كفيلة أن ندمن ألماً من نوع آخر , و دواء من نوع آخر ,
كلماتك يا بلا ذاكرة , سمحت لنا باكتشاف عمق اللون في الورد ,

مودتي

cells
26-07-2010, 11:42 AM
لا ازل هنا....

هل من مزيد؟؟؟

لا يسعدني الحزن الذي يغلف هذه الكلمات و لكن يسعدني ان اكون منصتا لعل و عسى ان يكون الانصات خير...

Cells

بلا ذاكره
26-07-2010, 04:42 PM
حلم الشام
أهلا بك وشكرا لجمال روحك



الطقس
شكرا لك أخي
ويسرني إذ راقك ماهنا
أهلا بك


Cells
أهلا بك من جديد
وإن كنا نرسم الحزن فكفانا أن مثلك يحرص على رسم الابتسامة هنا وهناك
مع شكري

بلا ذاكره
26-07-2010, 04:49 PM
كنت مؤلما بالقدر الذي أردت وأكثر
كنت مجحفا بطريقة مميزة كعادتك في كل شيئ
كنت قاسيا بلا حدود
كما أنت لاتعرف الحدود في أي شيئ
حتى في صمتك
تعبت منك
حقيقة لقد تعبت
وأنت تظن أن الأشياء أفضل هكذا
وأنت تظن أن الأشياء أسلم هكذا
وماهي الأشياء بربك
تلك التي لم أعرفها إلاعندما عرفتك
وقد نزعتها الآن مني
كما نزعتني من الحياة
شئ مؤلم أن تبحث الآن عن السلام
بعد أن قلبت وجداني رأسا على عقب
وجعلتني في حالة حرب مع قلبي
بعد أن امتزجت بكل الأشياء في عالمي
وحولت الوجود من حولي إلى أحلام تتعلق بمشنقة حضورك
بعد أن علقت عقلي على مشجب الجنون
ونثرت أوراقي على أرصفة الحديث
جئت تحدثني عن العقل
وهل بعد الجنون من عقل


بكيتك هذا الصباح في حضن جدتي كثيرا
نسيت أن أخبرك أني حدثت جدتي عنك
أني صورتك لها بطلا خرافيا لامثيل له
صورتك لها بحرا من الأمان
صورتك لها حلما من المخمل
صورتك لها غابة من الصدق
حدثتها عن الورد الأحمر الذي تضعه على عتباتي كل مساء
حدثتها عن الوطن الذي تشتاقه كل لحظة
عن الحلم الذي يراودك كل مرة
عن السماء التي تقف على رأسك
عن الأرض التي تحمل وجعك
عن قلبك
ونبضك
وجنونك
أتعلم عن ماذا حدثتني جدتي بعدها
حدثتني عن ليلى والذئب
حدثتني عن براءة ليلى وجمال ليلى وقلب ليلى الصغير
فحدثتها عن شجاعة الذئب ومروءة الذئب وحزن الذئب
حدثتها عن شوق ليلى للذئب
وجنون ليلى بالذئب
وتعاسة ليلى في غياب الذئب
حدثتني عن مخاطر التحدث للغرباء
وخوفها علي من الغرباء
وغضبها من مجازفتي بالتسلل إلى جزر الغرباء
حدثتها عن الغربة التي تشبه الوطن
والغربة التي تلاشت منذ اللقاء الأول
والوحدة التي تكاثفت بعد اللقاء الأخير
جدتي تخشى علي منك
أتصدق!

ذاكرة بلا ذاكره
26-07-2010, 11:49 PM
أكرهك بحجم ألمي

قَيْد
27-07-2010, 12:34 AM
جذبني العنوآن فقد عَشِقتُ الألم وكل مآ يتصل به ؛ كيف لآ وقد أصبح أقرب إليّ مني !

لكني هنآ وجدت ألماً ؛ مآ سبق و عرفته !

دُمتِ بِـ سعآدة ()

دراسينا
27-07-2010, 12:42 AM
متابعة بلاذاكرة
وأنا بالقرب
دمتي بود :rose:

بلا ذاكره
27-07-2010, 10:34 PM
ذاكرة بلا ذاكره
الحب والكراهية وجهان لعملة واحدة
الألم
وأنا سعيدة بمرورك عزيزتي أيا كان ماأثاره حرفي في نفسك
دمت_ بحب

بلا ذاكره
27-07-2010, 10:36 PM
قيد
شكرا"للعنوان الذي جذبك
وشكرا"لهذا المرور الجميل
أبعد الله عنا وعنكم كل ألم

بلا ذاكره
27-07-2010, 10:38 PM
دراسينا
المكان مكانك ياعزيزتي
فشكرا لقربك ومتابعتك

cells
28-07-2010, 12:51 PM
Cells
أهلا بك من جديد
وإن كنا نرسم الحزن فكفانا أن مثلك يحرص على رسم الابتسامة هنا وهناك
مع شكري

و الله هذه احزنتني اكثر من الموضوع نفسه.... فأنت لك كبير الفضل في رسم تلك الابتسامة الناصعة البياض و لا يزال اسمك يذكر هناك و ما انا الا عابر سبيل الان كآخرين و انتظر من ترسموه من ابتسامات... و سوف تفعلون..

و أما الحزن فله نصيبه و مكانه عندي ايضا و لا بد لي من تذوقه لأتذوق الابتسامة فأنت تعلمين اما ان تكون جنبات الشفاه للاعلى اة للأسفل و كثيرا ما تتعب من الارتفاع...


اما عن اخر شيئ اضفته فقد اعجبتني الصور و اعجبني توظيف ليلى و الذئب... استمري

Cells

قس بن ساعدة
28-07-2010, 01:54 PM
بلا ذاكرة

كل مرة كنت امر هنا كنت اجد ليلى تحاور الذئب بلغة مختلفة
مرة برائحة التربة عند اول مطر
واخرى برائحة الفقد
واحيانا بطعم اشياء لم نخبرها من قبل


هنا اشياء اعجبتني :

ياأيها الغائب الذي لايأتي حتى حين يدنو مني وجوده ويقرضني بعض أنفاسه المكتومة



فمثله لايرتبط بمواعيد حضور أو غياب
كالمطر ينهمر فجأة ويتوقف فجأة
ولاتعلم أي سحابة قد تأتي به




دعني ألملم شظايا قلبي المتناثرة على أرضك
فقد تقع عليها أقدامك الحافية في لحظة غفلة وتجرحك
وقد نلت من الجراح مايكفي لأنزف جرحك وجرحي



والآن
أقفل بابك جيدا
وضع الشوك على عتباتك
وغير جميع أقفالك
فأنا لاأضمن لك ماقد يدفعني إليه اشتياقي




أتعلم عن ماذا حدثتني جدتي بعدها
حدثتني عن ليلى والذئب
حدثتني عن براءة ليلى وجمال ليلى وقلب ليلى الصغير
فحدثتها عن شجاعة الذئب ومروءة الذئب وحزن الذئب
حدثتها عن شوق ليلى للذئب
وجنون ليلى بالذئب
وتعاسة ليلى في غياب الذئب
حدثتني عن مخاطر التحدث للغرباء
وخوفها علي من الغرباء
وغضبها من مجازفتي بالتسلل إلى جزر الغرباء
حدثتها عن الغربة التي تشبه الوطن
والغربة التي تلاشت منذ اللقاء الأول
والوحدة التي تكاثفت بعد اللقاء الأخير
جدتي تخشى علي منك
أتصدق!


حفظك الرحمن من الذئاب

منار زعبي
28-07-2010, 02:10 PM
لحظة من فضلك
قبل أن تقفل آخر أبواب اللقاء
وتسدل الستار على آخر فصول الحكاية
قبل أن تنتزع مني حق الولوج إلى عالمك
وتغير مفاتيح أقفالك
انتظر
دعني ألملم شظايا قلبي المتناثرة على أرضك
فقد تقع عليها أقدامك الحافية في لحظة غفلة وتجرحك
وقد نلت من الجراح مايكفي لأنزف جرحك وجرحي
انتظر
دعني أجمع خصلات شعري المتساقطة على عتباتك
فقد تتعثر بها في لحظة شرود وتسقط فتكسر بعضك
وقد كفاني من السقطات ماحطمني
لأتكسر بي وبك
انتظر
دعني أمسح دموعي التي نزفتها في محيطك
وألملم أوراقي التي وضعتها في رفوفك
وأمحو خربشاتي عن جدرانك
وأنقي هوائك من أنفاسي
وأستعيد من زواياك أركان مشاعري
وأعطر المكان برائحة أخرى لاتشبه رائحة وجودي
فأنا أخشى عليك من الذكرى وأوجاعها
وقد كفاني من الوجع ماتتمزق به أنسجة إحساسي
لأضم وجعك إلى وجعي
انتظر
دعني أنظف فناجين القهوة التي تقاسمناها ذات حديث
دعني أمسح آثار شفاه كانت تبتسم بسعادة
دعني آخذ منها أنباء الغد المبهم
دعني أقطع على قارئة الفنجان تنبؤآت قد تحزنك
فقد فاض من الحزن حزني
وماعاد هناك متسع
لأحزن بك وبي
والآن
أقفل بابك جيدا
وضع الشوك على عتباتك
وغير جميع أقفالك
فأنا لاأضمن لك ماقد يدفعني إليه اشتياقي




:rose::rose::rose:
:rose::rose:
:rose:

منار زعبي
28-07-2010, 02:27 PM
كنت مؤلما بالقدر الذي أردت وأكثر
كنت مجحفا بطريقة مميزة كعادتك في كل شيئ
كنت قاسيا بلا حدود
كما أنت لاتعرف الحدود في أي شيئ
حتى في صمتك
تعبت منك
حقيقة لقد تعبت
وأنت تظن أن الأشياء أفضل هكذا
وأنت تظن أن الأشياء أسلم هكذا
وماهي الأشياء بربك
تلك التي لم أعرفها إلاعندما عرفتك
وقد نزعتها الآن مني
كما نزعتني من الحياة
شئ مؤلم أن تبحث الآن عن السلام
بعد أن قلبت وجداني رأسا على عقب
وجعلتني في حالة حرب مع قلبي
بعد أن امتزجت بكل الأشياء في عالمي
وحولت الوجود من حولي إلى أحلام تتعلق بمشنقة حضورك
بعد أن علقت عقلي على مشجب الجنون
ونثرت أوراقي على أرصفة الحديث
جئت تحدثني عن العقل
وهل بعد الجنون من عقل


رغم صفعة الصمت التي تلقيتها هنا
إلا أنني لم أستطع المرور بدون اعتراف يشي باحتراقي
حبيبتي
كنت رائعة هنا
كـ أنت دائما
بستان من الياسمين لقلبك
:rose:

خولة
29-07-2010, 12:36 AM
أي ذاكرة تكتظ بالتفاصيل أنتِ

جميلةٌ جداً صفحاتك هنا

وبعضها أكثر
كمثل بالون اللون الأبيض وما بعده من حنين !

شكراً لك بلا ذاكرة

بلا ذاكره
29-07-2010, 01:44 AM
cells
ولو أنت الريس ومانحن إلاتلاميذ عند سيادتك
فشكرا لك بحجم وجودك الرائع
وأهلا بك أيها الكريم:)

بلا ذاكره
29-07-2010, 01:51 AM
قس بن ساعدة
كانت ليلى تخاطب الذئب بلغة أخرى لايفهمها سواه
وكان الذئب يجيد قراءة ماخلف السطور جيدا

شكرا للكلمات التي أعجبتك
وشكرا لمرورك أيها الفاضل

بلا ذاكره
29-07-2010, 01:55 AM
منار زعبي
أهلا بأريج أزهارك التي تفوح رقة وعذوبة
وأهلا بهذا الحضور الذي يقطر روعة وجمالا
إنما هو جمال عينيك هذا الذي ينعكس على الكلمات فيجملها
أسعدني مرورك عزيزتي

بلا ذاكره
29-07-2010, 01:59 AM
ليلك
الذكريات تبدو في أوج جمالها حين تبدأ بتمزيقنا بلا اكتفاء
الذكريات حكاية أخرى لاتتسع لها حروفنا
سعيدة أنا بمرورك
وتعقيبك الذي يفيض جمالا
أهلا بك عزيزتي

ذاكرة بلا ذاكره
29-07-2010, 07:53 AM
‏ أتستغبيني اليوم

ذاكرة بلا ذاكره
29-07-2010, 05:39 PM
عذرا"
فقط أردت للفضاء أن يشهد وداع روحي فقد عزمت على الموت
فسهمي جاءني من حيث أمنت
فأصابني في مقتل
أشهد الفضاء
على موت حرفي ونفاذ حبري
حيث تهشم قلبي حزنا"قبل جوارحي
كنت هنا بين الملأ وكنت هناك بعيدا"حيث لا أعلم

/في غنى عني فهناك من هو أجدر مني بحرفك
تحطم شيء هنا قد لايعود

/أوصيك أيها الفضاء بحرفي خيرا"

بلا ذاكره
29-07-2010, 06:33 PM
الفضاء لايعترف بنا
هو فقط يبتلعنا بلارحمة
ولايكترث كثيرا في أي مجرة يلقي بنا ولاإن كنا على قيد الحياة أوأن الموت قد طوى قيدنا
الفضاء يتسع لنا وبنا ولكنه لايمنحنا سوى الصمت والضياع
إنه فعلا" لايمارس وصايته على أحد
بل يتركك هكذا متأرجحا
وإن شئت فتمسك بأي شيء يصادفك
إنما كن حذرا"
ولاتثق بأي شيء تتشبث به لأنه في أي لحظة قد يتناثر بين يديك وينثرك في ذاك البون الفسيح
ذاكرة بلاذاكره
كوني بخير ياصديقتي

نسـ يــان
01-08-2010, 02:21 PM
إنني لا أبحث سوى عن غيمة تُظلني وتضليني لعلي أجده في فيض الدموع ... ولكن هل الدموع ستبقى أم أنها كالعاده ستذهب فورا سماع خبر نزف آخر ...!

رسالة إليكِ .:.:.
..
مازال هُــ ـــناك الأجمل وكما قال درويش على هذه الأرض ما يستحق الحياة ولكنــ...
هُ نـــاك أيضاً نسيان ...


كلماتكِ مؤلمة ...

cells
02-08-2010, 11:46 AM
رسالة إليكِ .:.:.
..
مازال هُــ ـــناك الأجمل وكما قال درويش على هذه الأرض ما يستحق الحياة ولكنــ...
هُ نـــاك أيضاً نسيان ...



كلماتكِ مؤلمة ...


رسالة اليك .:.:.

لا اريد ان احبِط و انا على غرار ذلك دائما ,و لكن كما اقول حتى نرى الواقع واقعا بأبيضه و اسوده فــــ على هذه الارض ما يسحق الحياة

رسالة الى بلا ذاكرة:
أما آن له أن يلتئم؟؟

Cells

بلا ذاكره
02-08-2010, 12:10 PM
نسيان
مرحبا بك وبماجادت به حروفك
وإن على الأرض فعلا مايستحق الحياة
وكذا الحياة حلوة بمرارتها وألمها
وهانحن نعيشها
بل كثيرا مانحبها
أهلا بك مجددا
وللألم أحيانا طعم مختلف

بلا ذاكره
02-08-2010, 12:23 PM
cells
بعض الجراح هي أجمل من أن تلتئم
وبعض الحنين يتمادى بنا حتى يشيد له بيتا من إنتظار في أعماقنا
وبعض الغائبين يتلذذ بإحراقك اشتياقا حتى لايترك لك فسحة لإنطفاء
وبعض الغياب يبقى مبرحا حتى وإن مرت أعوام على تكراره
ماجدوى أن يلتئم وأولئك الذين يسكنونه قادرين على تجديده متى شاءوا
لكن
الحياة لازالت جميلة بحلوها ومرها:)
Cells
أهلا بك دائما

cells
02-08-2010, 12:32 PM
cells
بعض الجراح هي أجمل من أن تلتئم
وبعض الحنين يتمادى بنا حتى يشيد له بيتا من إنتظار في أعماقنا
وبعض الغائبين يتلذذ بإحراقك اشتياقا حتى لايترك لك فسحة لإنطفاء
وبعض الغياب يبقى مبرحا حتى وإن مرت أعوام على تكراره
ماجدوى أن يلتئم وأولئك الذين يسكنونه قادرين على تجديده متى شاءوا
لكن
الحياة لازالت جميلة بحلوها ومرها:)
Cells
أهلا بك دائما


أقتنعت... حتى الله :)
و بك مرحبا
Cells

هناك في السماء
02-08-2010, 03:36 PM
[quote= حدثتها عن الغربة التي تشبه الوطن
والغربة التي تلاشت منذ اللقاء الأول
والوحدة التي تكاثفت بعد اللقاء الأخير
[/quote]

كلام محسوب, و فكر ناضج
أهنئك

بلا ذاكره
08-08-2010, 08:42 PM
هناك في السماء
كل الشكر والتقدير لك أخي
وأهلا بك

بلا ذاكره
08-08-2010, 08:47 PM
أتقصى أثرك كأم أضاعت طفلها الصغير في ليلة باردة
بذات الهلع أتفقد آثار خطواتك
بذات الحرقة أتساءل عن البقعة التي قد تكون فيها
بذات القوة أصر على أني سأجدك دون تصديق أي احتمال آخر قد يأخذك أبعد من وجودي
وأبكيك كما كانت ستفعل أمه
وأضم بقاياك إلى قلبي بلهفة لاتختلف كثيرا عن لهفتها
وأتخيل صوتك
ضحكتك
عينيك حين يسكنها الحزن
حين يشعلها الشوق
حين تكسرها الخيبة
أقلب ذكرياتك في أعماقي كما تقلب ثيابه بين يديها
أناديك بصوت مرتجف يكاد يكون صوتها
وأتحسس مرورك بقربي مثل كفيف يستشعر بعصاه عثرات الطريق
هكذا عندما علمتني فرحة اللقاء ثم امتهنت بعدها الغياب بإسراف مرعب
وأشقيتني بعدها بإفتقادك
علمتني الثرثرة في حضورك بكل الأشياء
كطفلة للتو تعلمت النطق فأخذت تردد كل الكلمات ببهجة وحبور
ثم ذهبت فقتل الصمت كلماتي
وتعثرت بعدها بأشيائك
علمتني أن أتهجى أبجديتك بإحتراف أنثى تتحرق شوقا لإعتراف يرفع عنها كثرة الاحتمالات
ثم أوقفت عني فيض حروفك وتركتني أتأرجح بين قربك وبعدك

جميل أنت
بجنونك المكبوت خلف جمود الوقت
بحزنك المنثور على حافة الصمت
بشوقك المتراكم على سفن الغياب

غريب أنت
كوطن فارقه كل مواطنيه وتمرد عليه ترابه وماءه
كمساء صافح شمس المغيب ومضى يتمدد على السماء بإعتياد
كزهرة ياسمين فواحه في صحراء لاتعترف إلا بالصبار

مستحيل أنت
كقمة جبل يتمنى وصولها رجل مبتور الساقين
كلوحة فنان تشتاق عناقها عينين كفيفتين
كحلم عربي بأندلس الأمس وعودة إلى فلسطين

واشتقت إليك بعمق عينيك ساعة غرق
بسعة إحساسك ليلة أرق
بشفافية قلبك لحظة صدق

وتمنيتك حلما يعبر مستحيلك ومستحيلي ليحط رحاله في لحظة تجمعني بك
فأراك بعينين تحمل كل ماتظن ومالاتظن
وبقلب يرتشف حبك بتمهل كماترتشف شفتيك فنجان قهوة ساخن
وبلهفة أنثى تلتقي فارسها للمرة الأولى
فتبدو بكامل زينتها
وبكامل رهبتها
وبكامل إحساسها
وتتحول في حضرتك إلى كتلة ممزوجة من الحلم والواقع
حتى تقترن صورتك بعينيها ولاتراك
ويتسلل صوتك إلى أذنيها ولاتسمعك
وتمر أنفاسك بقربها ولاتلتقطها
ثم تتلاشى أمامك كفقاعة صابون عبثت بها ذرات الغبار
وينسل الحلم خلسة من تحت وسادتها
فتصحو بكامل اشتياقها واحتراقها
وهي تحلم بحلم آخر يجود به الليل على أحلامها
وتجود به الأرواح المنطلقة بعيدا عن القرارات الصائبة أوالحدود المباحة
أوالمسافات الممتدة بنهم

ونزعتني من أكوام عقلانيتي لتحلق بي في فوضى جنونك
ثم صلبتني
فلاأنت الذي تجاوزت بي إلى أساطيرك المجنونة
ولاأنت الذي أنزلتني إلى أرض واقعي الصلبة
وبقيت أنتظر
فتارة أنظر إلى سمائك بشوق
وتارة يهبط بصري إلى واقعي بهلع
وكأنك لاتدري
أنه في الحب لامكان يدعى بالمنطقة الوسط
والريح تعصف بقسوة
والبرد قارس هنا


ترامت أطراف احساسي بك حتى استعمرت كياني
فرسمت لك صورة جميلة علقتها على أحداقي
لأنام على ملامحك وأصحو عليها دون أن يحول بيننا جفاء


أظنني أحبك جدا
فيوم عرفتك عرفت أشياء جميلة لاأعرف مسمياتها
حين أكون معك أكون شخصا مختلفا لايشبهني
حتى أنني أنسى أني أنا وأنك أنت وأنه علينا ألا نكون

بنـات يُعرب
24-08-2010, 07:29 PM
لحظة من فضلك
قبل أن تقفل آخر أبواب اللقاء
وتسدل الستار على آخر فصول الحكاية
قبل أن تنتزع مني حق الولوج إلى عالمك
وتغير مفاتيح أقفالك
انتظر
دعني ألملم شظايا قلبي المتناثرة على أرضك
فقد تقع عليها أقدامك الحافية في لحظة غفلة وتجرحك
وقد نلت من الجراح مايكفي لأنزف جرحك وجرحي
انتظر
دعني أجمع خصلات شعري المتساقطة على عتباتك
فقد تتعثر بها في لحظة شرود وتسقط فتكسر بعضك
وقد كفاني من السقطات ماحطمني
لأتكسر بي وبك
انتظر
دعني أمسح دموعي التي نزفتها في محيطك
وألملم أوراقي التي وضعتها في رفوفك
وأمحو خربشاتي عن جدرانك
وأنقي هوائك من أنفاسي
وأستعيد من زواياك أركان مشاعري
وأعطر المكان برائحة أخرى لاتشبه رائحة وجودي
فأنا أخشى عليك من الذكرى وأوجاعها
وقد كفاني من الوجع ماتتمزق به أنسجة إحساسي
لأضم وجعك إلى وجعي
انتظر
دعني أنظف فناجين القهوة التي تقاسمناها ذات حديث
دعني أمسح آثار شفاه كانت تبتسم بسعادة
دعني آخذ منها أنباء الغد المبهم
دعني أقطع على قارئة الفنجان تنبؤآت قد تحزنك
فقد فاض من الحزن حزني
وماعاد هناك متسع
لأحزن بك وبي
والآن
أقفل بابك جيدا
وضع الشوك على عتباتك
وغير جميع أقفالك
فأنا لاأضمن لك ماقد يدفعني إليه اشتياقي

نص جميل يحمل الكثير من الألم والكثير من المشاعر المرهفة,,,,,

ولكن هل هناك رجل يستحق منكِ كل هذا الألم !!!؟؟؟

دمتِ خالية من الألم

بلا ذاكره
27-08-2010, 01:42 AM
بنات يعرب
أشكر لك كلماتك الجميلة كجمال روحك
ثم إننا حين نحبهم لانتسائل عن مدى استحقاقهم أوعدمه فقط نحن نحبهم كما نحن وكما هم
أهلا بك عزيزتي