PDA

View Full Version : بين جُرحين ..



مـحمـد
08-08-2010, 07:11 PM
والتقينا بعد أن ولَّى الصباح
عازف للشجو مبحوح الصياح
لا تسلني كيف جئنا هاهنـــا
إنما تجمعنا هــذي الجـــراح..


و ألمحها كدمع الطيفِ تبكي ثم تبتسمُ
وتفتحُ دفترَ الأشواقِ حيثُ الحبُ والألمُ


وتكتُبُني وتمسحني كذا الحسناء تنتقمُ
حروفٌ نحن لازلنا وأسطرنا بها صممُ


أنا أنتِ بقايا الحبرِ قد ضحَّى بنا القلمُ
فلا شِعرٌ سيبعثنا ولا كَلِمٌ ولا كَلَمُ


ومات الوصلُ مخنوقا ويبكي عهدَه الندمُ
تَساقينا كؤوسَ الحُلْمِ ممزوجا بها السقمُ


فجاء العزفُ آهات بها يستفردُ النغمُ
قضينا العمر لاءات وتُنحرُ بينها نعمُ


أيا أمناً يُهدِّدُني أيا أُنْسَا به السَّأمُ
أيا أفراحي الثكلى جراحا ليس تلتئمُ


شقاءٌ هذه الذكرى على الأبوابِ ترتسمُ
وكُلُّ جراحِ وجداني حكايا والعيونُ فمُ


وأمضي مُطرِقا حرفي ففي بوحي بدت تُهَمُ
أُخبِّئُ شلوَ أحلامي وذنبي أنها حُلُمُ


فغيبي مثلما أنتِ دعي ذكراكِ تضطرمُ
بكائي سوف يُطفئها وحبي سوف يُختتمُ


وقولي عندما أبدو حُطاما حرفه رممُ
رعاكَ اللهُ يا رجلاً ببتر الوصل يحتشمُ


سأبقى ذلك المشتاق تُبقي قيدَه الذِّممُ
وأزجرُ لذَّة اللقيا وأُقصي القلبَ إذ يهِمُ


فشرعُ الحُبِّ في قلبي ثبات ليس ينقسمُ
بذا أحيا فمعذرة فروحي فيكِ تصطدمُ


ولن أرضاكِ سائغةً كوحشٍ راح يلتهمُ
ولن أبقيكِ في نظري فبي ضعفٌ وبي نهَمُ


أُجاهدُ فيكِ إحساسي إلى الأقدارِ أحتكِمُ
وأنأى عن رياض الحرف حيثُ الشكُّ واللممُ


أَأُجلدُ من سياط الذات تهوي وقعها حِممُ
وأُخفي نار أوجاعي كأني والهوى صنمُ


ألا غيبي فإن البُعدَ _ يا فتانة _ كرمُ
فجودي وابعدي هيَّا فلا حُبٌّ ولا جُرُمُ

أنستازيا
08-08-2010, 08:41 PM
و ألمحها كدمع الطيفِ تبكي ثم تبتسمُ
وتفتحُ دفترَ الأشواقِ حيثُ الحبُ والألمُ

وتكتُبُني وتمسحني كذا الحسناء تنتقمُ
حروفٌ نحن لازلنا وأسطرنا بها صممُ

أنا أنتِ بقايا الحبرِ قد ضحَّى بنا القلمُ
فلا شِعرٌ سيبعثنا ولا كَلِمٌ ولا كَلَمُ


قصيدة جميلة جداً..

بوركت :rose:

مـحمـد
08-08-2010, 09:17 PM
الفاضلة
كاميليا بهاء الدين
شكرا لكِ كرم المرور، وطيب التعقيب ..
دمتِ في خير وسعادة ..

نايف اللحياني
08-08-2010, 11:10 PM
أَأُجلدُ من سياط الذات تهوي وقعها حِممُ
وأُخفي نار أوجاعي كأني والهوى صنمُ

/

لا تخفي ولا تخف

فليس لنا في الدنيا إلا عمرا واحدا

عشه كما ينبغي

بيتين أعتبرهما قصيدة مكلتملة

و من أبدع ما قرأت

و سأحفظها في كشكولي

دمتم مبدعا

في صمتك مرغم
08-08-2010, 11:19 PM
أيا أمناً يُهدِّدُني أيا أُنْسَا به السَّأمُ
أيا أفراحي الثكلى جراحا ليس تلتئمُ

جامد يامعلم : )

مـحمـد
09-08-2010, 12:18 AM
أخي الكريم
تعبت من البحر

شكرا لك هذا المرور المنساب، وهذا الإطراء العذب ..
المشكلة بأنه عُمر واحد ، وحياة واحدة !
نقطعه بالتجارب طولا وعرضا ، مرارا وتكرارا ، فلا يزيدنا الأمر إلا تعلقا وكان بالأحرى تعقلا ولكن هيهات أن يبصر الدرب من بات يتلمَّس الطريق بعواطفه وحدسه الذي كم خاب فغاب !
أنَّى لي بأن أجسر فلا أخفي ولا أخاف !
فبرغم ما يُحيط الواحدُ منا مبتغاه بسُجُف التورية ، ويمعن بالغموض مداراة عما يكتم ، ويوغل في التعمية بما يقصد إلا أنه مفضوح مفضوح !
فإنْ أطبَق على سر فاهُ فاهَ جسدُه بما يجِن وما إليه يحِن ..
من رعشة ، وتلعثم ، وإطراق ، وصمت ..
وأما عن عدم الخوفِ فهو بعيد لا ينقص بل يزيد ..
ارتباكٌ يُحيل اللقاء وداعا ، والفرح ترحا ، والدنو نزوحا ..
شيء مرير عندما تتصارع الرغبات بين مبدأ يُحذِّر ، ومشتهى يُغرِّر والعقل والقلب في نزاع من تُرى يقرر !
وإما عاقبة شكر أو ندم ..

أخي الكريم ..
أسعدني ردك وودك ..
حفظك الله , وأسبغ عليك نعمَه ظاهرة وباطنة ..

قـشبال
09-08-2010, 12:57 AM
أعجبتني وهي كروحك رشيقة وخفيفة

وأزجرُ لذَّة اللقيا وأُقصي القلبَ إذ يهِمُ

أظن الأصوب يهيم

لك هذه:rose:

مـحمـد
09-08-2010, 01:30 AM
أخي الكريم
في صمتك مرغم
أشكر لك كرم مرورك , وطرافة تعقيبك ..
وحبذا لو أنك شَكَّلْتَ ( معلم ) وأضفتها بما يُخصِّصُها !
دمت في حفظ الله تَحُفُّكَ نعماؤه ..

مـحمـد
09-08-2010, 01:48 AM
أخي الكريم
قشبال
ممتنٌ على طيب الرد ، وجمال الورد ..
أما عن مستدركك يا أخي فلقد توجستُ منه قبل إثباته ولي فيه مخرج أرجو سلامته وهو بأن ( يهِمُ ) من الهمَّة والاستعداد للفعل ..
وإن أردتُ به ( الهيام ) فلعل الصواب أن يكون ( إنْ يهِمُ ) بالشرطية ..
أشكر لك هذه الوقفة التصويبية الحاثة على المراجعة ..
بارك الله فيك وبك ولك ..

في صمتك مرغم
09-08-2010, 01:48 AM
أخي الكريم
في صمتك مرغم
أشكر لك كرم مرورك , وطرافة تعقيبك ..
وحبذا لو أنك شَكَّلْتَ ( معلم ) وأضفتها بما يُخصِّصُها !
دمت في حفظ الله تَحُفُّكَ نعماؤه ..
يانني !!
لا أدرى لم تنتظر كل ذلك ممن لا يحسن من القرض شيئا إلا تذوُقُه؟!
بل ويرد في أفياء بقوله "جامد يامعلم" بدلا من أن يقول "هناك خلل في الوزن" أو "لا يستقيم المعنى بهذا اللفظ" أو "محبرتي تعجز عن التعبير"
على كلٍ
هي مَعلِم, بفتح الميم وكسر لامها, ومخصصة للشعر, فهنا مناسبتها.
.
.
.
جامد يا معلم, مع مراعاة التشكيل والتخصيص السابق ذكرهما : )
ودمتَ في حفظ الله وتوفيقه !

مـحمـد
09-08-2010, 02:26 AM
شكرا أخي الكريم
ولا أدري لماذا أقرأ مُعَرِّفَكَ ( في صمتك مغرم ) !
ولكن مع تغيير يسير نخلص إلى ( في صوتك مُغرم ) !
حفظكَ الله يا أخي ، وبارك فيك ..

وردة النرجس
09-08-2010, 02:34 PM
أَأُجلدُ من سياط الذات تهوي وقعها حِممُ
وأُخفي نار أوجاعي كأني والهوى صنمُ

قصيدة رائعة ,,

بارك الله بك محمد

مـحمـد
09-08-2010, 02:57 PM
الفاضلة
وردة النرجس
شكرا جزيلا على هذا الحضور الزاكي
بارك الله فيك ، وحقق أمانيك وزيادة ..

أنا داري
09-08-2010, 03:57 PM
فجاء العزفُ آهات بها يستفردُ النغمُ
قضينا العمر لاءات وتُنحرُ بينها نعمُ

هذا أعجبني ... وكثيرا .

والبيت الأخير ... سأتطفل وأقترح عليك أيها الجميل , لم لا يكون
ألا غيبي فإن البُعدَ _ يا فتانتي _ كرمُ

ثم انشر عبير شعرك دائما يا محمد ... فهو منعش .

و ... أنا داري

echo
09-08-2010, 10:21 PM
-
شكرا يا محمد ..
-

مـحمـد
09-08-2010, 10:40 PM
أخي الكريم
أنا داري
أشكرك على لطف مرورك ، وطيب تعقيبك ، وحسن اقتراحك ..
لديك حاسة تذوقية يا أخي فمتى نرى شِعرك الوجداني ؟!
لرأيك نصيب من تأمل وإعجاب ..
بارك الله فيك و وقاك ، ومن كل خير حباك ..
دمت كما رمت ..

مـحمـد
09-08-2010, 10:42 PM
echo

عفوا ..
وشكرا على كرم مرورك ، وتعقيبك ..
حفظك الله ، وأكرمك ..

عبدالله المشيقح
13-08-2010, 09:42 PM
الصديق الغالي محمـد .
مرور على عجل وللنص وقفة أخرى بإذن الله . فقط انتظر صديقك الذي يحبك .

قس بن ساعدة
16-08-2010, 02:25 AM
راقني جدا ما هنا يا محمد

حياك الله

مـحمـد
23-08-2010, 02:27 AM
أخي الكريم الحبيب
عبد الله المشيقح
شكرا على كرم مرورك ، وطيب تعقيبك ..
بانتظار إشراقة أخرى ..
دمت في خير ولخير أيها المبارك ..

مـحمـد
23-08-2010, 02:29 AM
أخي الفاضل
قس بن ساعدة
جميل أن أراك هنا ..
دمتَ ذا قلم سيال بأروع المقال ..
حفظك الله ورعاك ..