PDA

View Full Version : صباحُ السَّفَر ..!



PainRose
18-08-2010, 06:03 AM
.

في البدءِ كانَ قدراً !
كالبكاءِ هيَ الأقدارُ في البدايات ..
في البدءِ كانَ ما لا يمكنُ أن يكون
ثمَّ صارَ حقيقة ..!

خارجَ المكانِ أنا .. بينَهم !
ننتظر .. أحملُ بعضَ أحلامٍ في حقيبة
وبقيَّتُها في البيتِ مثلَ روحي
في سكونٍ .. تتنظرُ عودَتي القريبة !

السفر ..
مَن كانَ ليظنَّ أنّي قد أسافرُ ذاتَ يوم ؟!

السفر ..
وطوالَ شهورٍ لن أرى الدنيا كما خبرتُها منذُ الولادة
ولن أرى أحبّةَ القلبِ ولن أكلِّمَ الصحاب !

مَن كانَ ليظنَّ أنّي يوماً قد أسافر ..؟!
مَن قالَ لهم إنّي أرغبُ بالسفر ..؟!!

قرأتُ من قبلُ عن الحزنِ المسافرِ في القطاراتِ والطائرات
وعنِ الحزنِ العابرِ للمطاراتِ والقارّات ..!

لكنّي لم أرغب يوماً في السفر ..
لم أرغب أن أختبرَ ليلَ الغرباءِ الطويل ..
لم أشأ أن أقرأَ اسمي يوماً بينَ أسماءِ المساكينِ
المخلّدينَ في صفحاتِ الحزن ..!

لا يفهمُ البعضُ كيفَ يرتبطُ حزني بالسفرِ هكذا ..!
لكنّي للحقّ لم أتخيّل أن أذوقَ نكهةَ انتظارٍ كهذا ..
ساعتا انتظارٍ صباحيٍّ في صالةِ مطار !
مع والديَّ واثنينِ من إخوتي ..
ليسَ لوداعٍ أو لقاء .. بل لأسافرَ معهم
انتظارٌ على نغماتِ فيروزَ الحزينة !

منَ الصعبِ أن تجالسَ وجوهاً تتوقُ للرحيل
بينما تتوقُ أنتَ للعودةِ منذُ اللحظة ..!

وتغنّي فيروز “ما أحيلى رجوعي” ..
فتطربُ القلبَ والروح .. وتغمرُ الجسدَ الواهنَ بالأمل !

منَ الصعبِ أن أمضي وقتاً جميلاً ..
والبؤسُ يأكلُني .. والقلق !

السادسةُ صباحاً .. في صالةِ انتظارٍ فاخرة
أو أراها أنا هكذا لأنّي لم أعتد وجباتِ تكبّرهمُ الدسمة
أمامي انتظارٌ طويل ..
ساعةٌ ونصف .. قبلَ أن يحينَ موعدُ إقلاعِ الطائرة
وشهورٌ ثلاث .. قبلَ أن تحينَ شمسا حياتي !

متعبةٌ منذُ الآن ……..!
ما الذي سيجعلُ البردَ دافئاً حينَ الرحيل ..؟
ما الذي سيشعلُ ابتسامتي تحتَ صقيعِ البؤس ..؟!
لا أفهمُ كيفَ لهم أن يضحكوا ويمرحوا في وقتٍ كهذا
أهم سعداءُ حقّاً .. أم يتوهّمون ؟!!!

لا أفهم ………!
.

الأسوَدُ عزائي الوحيد ..
وحدَهُ يفهمُ قلقي وحزني
وحدَهُ يعذُرُ نزقي ..
ويتمنّى عليَّ أن أهدأَ قليلاً
وأن أبتسم !

الأسوَدُ عزائي الأخير ..
وحدَهُ ينتشلُني من بينهم
من وسطِ انتظاري
ويسافرُ بي حيثُ أحبُّ أن أكون
حيثُ يجبُ أن أكون !
*أعطِني النايَ وغنِّ ……

ما زلتُ في حلب ..
أعجبُ ما الذي يجعلني أشعرُ أنّي غادرتُ بالفعل
أتراني حزينةٌ حقّاً .. لأنّي لم أعد حيثُ أحبُّ أن أكون
لأنّي سأمضي شهوراً لا أرى فيها أماكني وأشخاصاً أحبُّهم
ولأنّي سأضطرُّ مرّةً أخرى لإسقاطِ هذهِ المدّةِ من رصيدِ حياتي
وتجميدِ أيّامي .. والدفعِ وقتاً على الحساب !

منَ المؤلمِ ألا أكونَ أنا ..!
أهذهِ أنا حقّاً ؟!
أحقّاً أنا إحدى ركّابِ هذهِ الطائرة ؟!!
أمسافرةٌ أنا معهم رغمَ كلِّ شيء ..؟!!
يا إلهي !!!!

لا أفهمُ ما الذي جاءَ بي إلى هنا
أهوَ حلُمٌ سأصحو منهُ بعدَ دقائق ؟!
ليتَني كنتُ معي ..!
.
.

كنتُ قد قرّرتُ مسبقاً ..
أن ليسَ ثمّة ما يستحقُّ سوى الكتابة
وقد يؤدّي هذا بي ..
لكتابةِ ما يستحقُّ وما لا يستحقُّ على السواء

على أيّةِ حال ..
لا أدري ما الذي يخبِّئهُ لي كلُّ هذا السفر
لكنَّ شيئاً لن يمنعني من الكتابةِ بالتأكيد !
*أنا يا عصفورةَ الشجَنِ .. مثلُ عينيكِ ………..

“ونامي يا عينيي
إذا رح فيكي تنامي … “
فيروزُ تغنّي ..
والحياةُ تبتسمُ لي ببلاهة
وفي داخلي ثمّةَ شيءٌ ما ينتحب !

لا أدركُ ما الممتعُ في كلِّ هذا ..
لكنَّ كائناً ما كانَ لن يكونَ ممتعاً
في حالٍ كحالي .. سوى الكتابة !

تراهم يحبّونَ الانتظار ؟!
شخصيّاً .. أفضّلُهُ مع “فيروز” !

*بكتب اسمك يا حبيبي ………..
كم هيَ جميلةٌ فيروز
وخاصّةً حينَ تهدِّئُ من روعِي ..
وتطفئُ بعضَ غضبي ..
خاصّةً أنّي أكرهُ السفرَ بعيداً عنّي
ولا أحبُّهُ في حالٍ منَ الأحوال !

*وهديتني وردة ……
يا الله .. ما أجملَ الصباح !
لو أنَّ المكانَ غيرُ المكان ..
لو أنّني لستُ هنا !
http://s.wordpress.com/wp-includes/images/smilies/icon_sad.gif
.
.
.
.



هنا دبي ..!


لا أرى ما يستحقُّ الذكرَ حقّاً ..


كلُّ الأشياءِ غائمةٌ من حولي


ليسَ ثمّةَ اختلافٌ كبيرٌ في عيني


لا أرى الفرق !


13/7/2010م


“11:45 صباحاً” وصولُ الطائرة !

نوف الزائد
18-08-2010, 11:49 AM
البعض يسافر كل يوم إلى الوحدة والعزلة في الطابق الثاني من أهله , ويعود بروح مفعمة بالحياة إليهم ..
السفر صدقاً خير (:

وصباح الخير ..

دراسينا
19-08-2010, 07:22 AM
اللهم فرج كربها وأزل ماأهمها
ربما
نرسم خطواتنا
نجرها
نمضي مجبرين
كل ماعلينا الآن إلا
أن نرتكب مذبحة في حق مشاعرنا
ونشنقهامتدلية
ونغادر ساحة القصاص
بوجه آخر ورداء جديد
ربما ؟! تكتب لناا لحياة

رددي دائما
اللهم أأجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها
ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم

أسما
21-08-2010, 05:52 AM
لا نعلم نحن أي انتظار ينتظرنا
وأي مدن ستسكننا ..
المدن كالبشر تماماً تؤثرن السكنى في القلوب رغم أنها غير مدعمة ضد الزلازل التي قد تصيبها بفعل هجرة ما أيعقل أن تقامر مدينة على تاريخها من أجلى ان تحظى بقلب بشر ..

قلمك يصل لأعماق الروح تماماً كفيروز ..
ودي لك عزيزتي ..

salimekki
21-08-2010, 06:29 AM
أوليس طوف الرصيف أرحم ؟؟؟
أود الرحيل إلى هنا ..

ولسوف أفعل

PainRose
21-08-2010, 08:31 AM
النقيّة روح ..
العودةُ بروحٍ مفعمةٍ بالحياة أمرٌ جميلٌ حتماً .. ويكادُ يكونُ مسلّماً به
أمّا أنَّ السفرَ خير .. فكلٌّ من عندِ اللهِ تعالى خير !
إنّما .. لا أطيقُ على الغيابِ صبراً .. ولا أراني قادرةً على هكذا غياب ..
صباحُكِ دوماً بجمالِكِ صديقَتي :)

الطيّبة دراسينا ..
وأفوّضُ أمري إلى الله !
أنتِ طيّبةٌ حقّاً .. ممتنّةٌ لحضوركِ :)

أسما الرقيقة ..
لا بأسَ صديقَتي .. لا بأسَ على المدن
فهيَ تنالُ حصَّتَها منّا وزيادة ..
أكابِرُ حينَ أدّعي أنّهُ فقط حنيني للمكان
ليسَ المهمُّ أين .. إنّما مع مَن !
سعيدةٌ بكِ :)

الفاضل salimekki
هذا الرصيفُ على ما يبدو يقتصُّ منّا
بطريقةٍ أو بأخرى أحاولُ الرحيلَ إلى هنا مراراً
ولا أجدُني آتي بما يستحقّ !
لكنَّ الحياةَ لن تتوقّفَ عندي أو عندَ سواي
ورغمَ كونِ الأيّامِ تمرُّ ثقيلةً وببطء
فهيَ تمضي .. وسينتهي أمرٌ ليكونَ سواهُ أمر !
أهلاً بكَ أخي ..!

وجزيلُ ودّ
مادليـن


.