PDA

View Full Version : يقولون..مات!!!



إبراهيم طياش..
20-08-2010, 04:19 AM
الى الراحل الذي ...مارحلْ
اليك ياغازي القصيبي..
خربشات..
تلميذٍ... من تلاميذ حرفك..

.
.

يقولون: ماتْ..!
فتسري على جسدي رعشة ٌ
من بكاءْ..
وأصمتُ..
يمضي بيَ الصمتُ..
نحو سحابة ..خوفي..
فتمضي ..بــي..
إلى غابةٍ من سحابْ
وترحلُ..
أبقى وحيداً..
أسيرَ الضبابْ!!
.
.
مشيتُ قليلاً..
ولاحظتُ أني مثل السحاب ِ
أذوبْ..!
قليلاً..قليلاً..
تحوَّلتُ... ماءْ
تشكـَّـلْـتُ....حيناً
فأصبحتُ قطرة..!
وحوليَ جيشٌ من القطراتِ..
_ دموعُ السحابْ_
تساءلتُ حيناً..لمن كل هذي
الدموع..تسيلْ..!
وبعد قليلْ:
سقطــتُ علــيَّ..!!
تحولتُ..
دمعاً..
يسيلُ على وجنتيَّ..
فأدركتُ..أنيَ أبكي
جميلا ً..يُسمى..
رفيق السحابِ..
حبيب المطرْ..!
" "
" "
بكيــتـُـكَ..حيـًّــاً..!
لأنك كنتَ تغادر بي
حيثُ..ذاك الذهول اللذيذ..
بكيتكَ..
ميتاً..
لأن سحابة عمرك ..
ذابتْ..
وأن زهور ربيعك..
تاهت..
وأن حروفك..تبكيك..
خوفاً..
وأنًَ حروفك..
تبكيك..يتماً..
يطوقها من جميع الجهات..!
" "
" "
يقولون : ماتْ..!
يعود الذهول الـيًّ..
تعودُ الطفولة ُ _ حيناً_
اليًَ..
أقولُ كطفلٍ : وكيفَ يموت !؟
ومن سوف يتلو..
لتلك النجوم ِ..
وتلك الزهور ِ..
وسرب الحمام..
نشيداً..
من الحبٍّ...والأمنياتْ..!
ومن سيغني لنا حينها..؟!
وكيف سنفهمُ..
معنى الغناء ِ إذا مات في الكون ِ
صوتُ الغناء ِ..
وصوتُ...الحياة..!
" "
" "
يقولون :ماتْ..!
ولكنهم لا يدركون الحقيقة..!
ألا يبصرونَ سطوراً..
من النور يمشي عليها..
على زورق ٍ..من غمامْ..!
ينامُ عليها..
ويصحو مع الفجر ِ..
يتلو علينا..
نشيدَ...السلامْ..
" "
" "
تقولُ النجوم:
بأن الفتى لم يمتْ..!
وما زال حيـَّــاً..
بقلب الصغيرة ( يارا)..!
( التي كان
يـُسكنها منزلاً...من نشيدْ
ليبعثها..
في ليالي الشتاء ِ
لتدفئ ظلَّ القمرْ..)

بقلب القصائد ( تلك التي كان يقطفها
من فم الأغنياتْ)

بقلب الكتاب ِ( الذي خطه من نزيف
السنين)
بقلب الحبيب..
بقلب السماءْ..
بقلب الرحــيـــلْ..( الذي حينما لفــَّــه بالـبـيـاض ِ
استحال سحابة !
وأودعه للسماءْ ِ..
على قــُـبــَــلٍ.. من أكـُــف ِ..الدعاءْ)

وحين استراح...هــنـــاكْ..
أضاءت نجومٌ..
بلون ِ المطرْ..
وشكل المطرْ..
فشكلها لوحةً...للحياة ِ
ووقعها..
للرحيل الأخير ِ..
بلون ِ كـَـفـَـنْ..!
" "
" "
يقولونَ ماتْ..!
وكيف يموتُ الذي ذكره
خالداً..
في مرايا..الوجودْ..!؟

وكيف يموت الذي..
ما نسته ..
السطورُ..
وما نسيته..
صغار الحروفِ
_ يدثرها..بحنان ِ العبير ِ
ويمنحها شعلةً من سرورْ.._
..
فكيف يموت !!؟
ومن قال مات..؟؟
..
إذاً هو باق ٍ..
بكل جميلْ..
وكلُّ جميل ٍ هبته يداهـُ..
دليلُ..
بقاءٍ..
ورمزُ..حياة..
..
يقولون : ماتَ..!

فكيفَ يموت..!؟
..
..
7/9/1431هــ

آلاء محمد
20-08-2010, 05:48 PM
...

باذخة بما يكفي لشحني بحزن عميق ، أي حزن ،
فأنا لم أعرف غازي القصيبي إلا قبل عامين
قرأته عابرا كالآخرين ..
....

حزنكَ شهيٌّ بما يكفي لتكرار القراءة مرات و مرات ..

دمتَ بخيرٍ و شعرْ .

~°•مِسمَار جُحَا•° ~
20-08-2010, 06:00 PM
دخلت الى هنا وكنت أعتقد أنني أول من سيحظى بشرف الرد لكن كان للأخت آلاء محمد السبق..
لقد أبكيتني رغم أنني لا أقرأ له كثيراً ولست من متابعي أخباره..الا أن موته جعلني أشعر بغصه وفراغ في قلبي .. رحمه الله وأسكنه الجنه يارب...
لقد تذكرت قصيدته .. سيدتي السبعون ..
تباركَ اللهُ! قد شاءتْ إرادتُه
ليَ البقاءَ.. فهذا العبدُ ممتثلُ!
واللهُ يعلمُ ما يلقى.. وفي يدِه
أودعتُ نفسي.. وفيه وحدَه الأملُ.
رائع قليل في حق هذا الشعر.. أخي ابراهيم طياش
أشكرك..:)

إبراهيم طياش..
25-08-2010, 01:47 AM
...

باذخة بما يكفي لشحني بحزن عميق ، أي حزن ،
فأنا لم أعرف غازي القصيبي إلا قبل عامين
قرأته عابرا كالآخرين ..
....

حزنكَ شهيٌّ بما يكفي لتكرار القراءة مرات و مرات ..

دمتَ بخيرٍ و شعرْ .
.......

الرائعة آلاءْ..!
شكراً لك مشاركتي مائدة..حزني..
ذاك الحزن..
الذي يتشكل فجأة..
كسحابة شتائية..
ويمطر على قلوبنا..
وابلاً..
من بكاءٍ..صامت..!

كصمتِ..رحيله الجميل..!
...
آلاءْ..!
كان مروركِ..رائعاً كعادته..

شكراً لــك..:rose:

إبراهيم طياش..
25-08-2010, 01:57 AM
دخلت الى هنا وكنت أعتقد أنني أول من سيحظى بشرف الرد لكن كان للأخت آلاء محمد السبق..
لقد أبكيتني رغم أنني لا أقرأ له كثيراً ولست من متابعي أخباره..الا أن موته جعلني أشعر بغصه وفراغ في قلبي .. رحمه الله وأسكنه الجنه يارب...
لقد تذكرت قصيدته .. سيدتي السبعون ..
تباركَ اللهُ! قد شاءتْ إرادتُه
ليَ البقاءَ.. فهذا العبدُ ممتثلُ!
واللهُ يعلمُ ما يلقى.. وفي يدِه
أودعتُ نفسي.. وفيه وحدَه الأملُ.
رائع قليل في حق هذا الشعر.. أخي ابراهيم طياش
أشكرك..:)
..............
أشكرك على اهتمامك أن تكون أول من يرد..!
وهو شرفٌ كبير لي..
..
كان رائعاً..
وما يزال..

حينما أتاني خبر وفاته..أسرعتُ إلى مكتبتي الصغيرة..
وجمعتُ كتبه..
التي أثرى بها كل شيءْ..

وبدأتُ أقرأه..فتولد في داخلي أنه مايزالُ حياً..
وبالفعل..
كان يحكي..ويروي..وينثر...ويكتب الشعر..
وكل ذلك وهو _ كما يقولون_ قد رحل..
.
.

مسمار جحا..

مرورك الراقي...بك..

أسعدني..

شكراً..:rose:

متكىء
25-08-2010, 03:47 AM
الى الراحل الذي ...مارحلْ



اليك ياغازي القصيبي..
خربشات..
تلميذٍ... من تلاميذ حرفك..




وحين استراح...هــنـــاكْ..
أضاءت نجومٌ..
بلون ِ المطرْ..
وشكل المطرْ..
فشكلها لوحةً...للحياة ِ
ووقعها..
للرحيل الأخير ِ..
بلون ِ كـَـفـَـنْ..!
" "
" "
يقولونَ ماتْ..!
وكيف يموتُ الذي ذكره
خالداً..
في مرايا..الوجودْ..!؟

وكيف يموت الذي..
ما نسته ..
السطورُ..
وما نسيته..
صغار الحروفِ
_ يدثرها..بحنان ِ العبير ِ
ويمنحها شعلةً من سرورْ.._
..
فكيف يموت !!؟
ومن قال مات..؟؟
..
إذاً هو باق ٍ..
بكل جميلْ..
وكلُّ جميل ٍ هبته يداهـُ..
دليلُ..
بقاءٍ..
ورمزُ..حياة..
..
يقولون : ماتَ..!

فكيفَ يموت..!؟
..
..


لقد سارعتم بإعادته إلى الحياة
كرة أخرى
حياة يحمد فيها
ليست كتلك


تقبل مني هذا الرابط الذي أعجبني في رثائه :
http://islamtoday.net/nawafeth/artshow-54-138361.htm