PDA

View Full Version : وحي الطبيعة



مبارك بلعسري
24-08-2010, 04:21 AM
تفتحــــت الأزهار وانتــثر الـــــندى = وفاح أريج المـــسك يعتنق الـمـدى
وقاد فؤادي الرَّوْحُ نحو خمائل= وحام بأنحـــــائي الحـــمام فــــــــغـردا
أناجيه بالشــكوى لعل غريد ه = يُـــــــبَرِّد في الأحشاء ما الحب أوقــــــدا
وتنثال من بين الغصون أشـــــعة = أمد إلى لألائها الجـــيد والـــــيــــدا
وتنفث في رُوعي الطــبيعة وحيها = بنــــــاموس أنسام فصرت مغــــــردا
تراقص حولي..العشب..والماء..والهَبا=فصــيرت ما يهــفو لجـــنبيًًًََّ منشـــــدا
وماهي إلا لحظة إذ تـــسربلت = أماميَ أشــــباح لباسا مُـــــــــــوَرَّدا
فأوهمني أن الحبــيبة أقبـــلت = فشيدت فوق القلب صرحـــــا مــــــمردا
لأجعلها بلقـــيسَ قلبي وحيثما = تشأ لحن أنغام أكن أنا هــــــدهــــــــدا
وما هو إلا الـشـــوق يظهر أحمرا = وأبيـــــض أحيانا وإن كان أســـــودا

عبدالله المشيقح
29-08-2010, 09:34 PM
الشاعر الأغاديري الجميل صديقي مبارك .

حياك ربي في افياء الشعر والجمال .
يذكرني لون الشوق هنا بلون نادي الرائد <<< نادي في بريدة متصدر الدوري الآن نسأل الله له الثبات .
أخي مبارك هدرَ بحرك الطويل بأبيات قصار اختزلن الجمال وتمسك بالطقوس النقليدية التي درج عليها شعراء العصور الأول ( الحمام , هديله , مخااطبة الشوق , التذكار )
تجمعت جنود الطبيعة بإزهارها وأصواتها ومائها وخميلها واشعتها لتشكل لك سراباً يغريك بالحبيبة وما هو إلا الشوق الذي اقترف تلك التهيؤات .
رائع وكفى أيها الحبيب . واسمح لي بتدخل بسيط وأنت المضياف :
وتنثال من بين الغصون أشـــــعة = أمد إلى لألائها الجـــيد والـــــيــــدا
أرى أن اليد والجيد يؤديان نفس الغرض فما رأيك بأن تضحي بالجيد وتعوض عنها بالعين .
لكي تشارك اليد بطول النظر إلى اللألاء .

مارأيك ؟
أعلم أنك موافق

حييت يا صديقي وبداية موفقة وننتظر المزيد

مبارك بلعسري
31-08-2010, 03:43 PM
الشاعر الأغاديري الجميل صديقي مبارك .

حياك ربي في افياء الشعر والجمال .
يذكرني لون الشوق هنا بلون نادي الرائد <<< نادي في بريدة متصدر الدوري الآن نسأل الله له الثبات .
أخي مبارك هدرَ بحرك الطويل بأبيات قصار اختزلن الجمال وتمسك بالطقوس النقليدية التي درج عليها شعراء العصور الأول ( الحمام , هديله , مخااطبة الشوق , التذكار )
تجمعت جنود الطبيعة بإزهارها وأصواتها ومائها وخميلها واشعتها لتشكل لك سراباً يغريك بالحبيبة وما هو إلا الشوق الذي اقترف تلك التهيؤات .
رائع وكفى أيها الحبيب . واسمح لي بتدخل بسيط وأنت المضياف :
وتنثال من بين الغصون أشـــــعة = أمد إلى لألائها الجـــيد والـــــيــــدا
أرى أن اليد والجيد يؤديان نفس الغرض فما رأيك بأن تضحي بالجيد وتعوض عنها بالعين .
لكي تشارك اليد بطول النظر إلى اللألاء .

مارأيك ؟
أعلم أنك موافق

حييت يا صديقي وبداية موفقة وننتظر المزيد
الشاعر الجليل والصديق الجميل عبد الله المشيقح
أحييك وأشكرك على القراءة المتأنية والرأي والثناء المشجع لأنك أنت
أما عن التدخل فإني طبعا موافق لأنه عين الصواب وأنت تعرف ذلك
وأعود أشكرك مرة أخرى لأنك رفعت من قيمة حروفي غير أنه اشتقنا إليك
فلك مودتي وتقديري أيها العزيز