PDA

View Full Version : كيف أرثيك والكلام مصفد ؟



أحمد اللهيب
26-08-2010, 07:55 PM
كيفَ أرثيكَ والكلامُ مُصفّدْ؟
في شفاهي، ونارُ فقدِكَ تمتدْ

عَجِزَ الحرفُ أنْ يرومَ معانيكَ
الكرامَ، وأن يناديكَ. مُجهدْ

وتوارى بينَ الشّغافِ حياءً
كلما لامسَ اللسانَ ترددْ

تلكَ أوراقُكَ الحزيناتُ حيْرى
في اشتياقٍ إليك هيهاتَ ينفدْ

كنتَ رمزًا أبا سُهيلٍ وفيّاً
قد بذلتَ الجميلَ في كلّ مَقصدْ

كنتَ دومًا كما الفنارِ دليلا
أدبٌ رائعٌ وفعلٌ مُسددْ

ذاكَ شعرٌ كنتَ الحفيّ به
دومًا وكانَ لكَ الصديقَ المؤكدْ

ها هو الآنَ باكيًا في ذهولٍ
كلما لحتَ في السماءِ تنهدْ

أنتَ يا (فارس) البيانِ
(سهيلٌ) نقتدي فيهِ بالحياةِ فنهتدْ

ما لي (يارا) تضمُّ كلّ كتابٍ
و(نجادٌ) يتوقُ ضمَّ المهندْ

كنتَ سيفاً سُللتَ في كل حربٍ
في الوزاراتِ، فالسفاراتُ تشهدْ

(أمّكَ) الآن في ذهولٍ تناجيك
وتبكي بشجوِها المتجددْ

ورمالُ (الرياضِ) تبحثُ في عينيكَ
بريقًا لصوتِها المُتهجدْ

فسلْ النورَ في صحاري بلادي
كيفَ (أسلاكُه) بكفيّكَ تمتدْ

وسلْ الآنَ كلَّ شيخٍ وقورٍ
زار (مشفىً) فقال: غازي المجددْ

يا لحزن (المنامةِ) اليومَ تبكي!
ول (مصرَ) بنِيلها لا تغرّدْ

هذه (لندن) الكئيبة تنعيك
فلونُ ضبابِها اليومَ أسودْ

كل فنّ طرقتَه لكَ فيه
يدُ سبقٍ تقولُ: إنّك مُفردْ

أيّ شعرٍ وأيّ نثرٍ
تناولتَ فقِيل :بفنّكَ المتفرّدْ

آهِ من عبرةٍ تغازلُ عينيّ
وآهٍ من لوعةٍ تتجددْ

اعتذاري أبا سهيل فحرفي
بعدكَ الآنَ كاليتيمِ المُبعّدْ

أنت شخصٌ تعادلُ اليومَ ألفاً
أنتَ فردٌ بعقلِكَ المُتعددْ

أنت يا كلّنا بفعلكَ قلْ لي:
كيفَ أرثيكَ والكلام مجردْ؟!



أحمد اللهيب

السنيورة
28-08-2010, 06:04 AM
للحزن منافذ يا أحمد..
رحم الله غازي, وشكراً طويلاً لك.

otiber
28-08-2010, 06:10 AM
لا فظ فوك يا أحمد !

بنت الراعي
28-08-2010, 09:53 AM
يا لطيف لو إنه أبو بكر ما رثيتوه زي كذا ! غازي القصيبي أجل ؟؟؟ تقوم عليه كل هالطنطنة ؟
ياخي الرجل أفضى إلى ما قدم و لو بأفتح السيرة عنه أستغرب كيف يكون رمز من رموز الإفساد بين قوسين
( العلمانية ) ..... يستحق كل هال... ؟؟؟
أنزلوا الناس منازلهم !! و الله هو الأعلم بالمنازل .. لكن نحن علينا الظاهر و الله يتولى السرائر ... يبقى شخص و ذهب و وراه حرفين : ا.هـ .

محمد حسن حمزة
29-08-2010, 12:43 AM
أسأل الله أن يرحمه برحمته ويسكنه فسيح جناته

أخي الكريم الشاعر الجميل

أحسنت وأجدت وأبدعت بهذه الرثائية الرائعة

سلمت يداً كتبت ومشاعراً عبرت


تحية وتقدير :rose:

أحمد اللهيب
29-08-2010, 02:48 PM
للحزن منافذ يا أحمد..
رحم الله غازي, وشكراً طويلاً لك.

ولكن فقده منفذ لا يردم

رحم الله غازٍ ، وأسكنه فسيح جناته

دمت بحضورك الباهي

أحمد اللهيب
29-08-2010, 02:51 PM
لا فظ فوك يا أحمد !


ممتن لدعوتكم الكريمة

وسعيد بحضورك الجميل

أحمد اللهيب
29-08-2010, 02:51 PM
يا لطيف لو إنه أبو بكر ما رثيتوه زي كذا ! غازي القصيبي أجل ؟؟؟ تقوم عليه كل هالطنطنة ؟
ياخي الرجل أفضى إلى ما قدم و لو بأفتح السيرة عنه أستغرب كيف يكون رمز من رموز الإفساد بين قوسين
( العلمانية ) ..... يستحق كل هال... ؟؟؟
أنزلوا الناس منازلهم !! و الله هو الأعلم بالمنازل .. لكن نحن علينا الظاهر و الله يتولى السرائر ... يبقى شخص و ذهب و وراه حرفين : ا.هـ .


شكرا لك

أحمد اللهيب
29-08-2010, 02:53 PM
أسأل الله أن يرحمه برحمته ويسكنه فسيح جناته


أخي الكريم الشاعر الجميل


أحسنت وأجدت وأبدعت بهذه الرثائية الرائعة


سلمت يداً كتبت ومشاعراً عبرت



تحية وتقدير :rose:






آمين وجميع المسلمين العاملين

شهادة أعتز بها

لك الشكر على كلماتك الجميلة

عبدالله المشيقح
05-09-2010, 03:53 AM
الأهم أنني قرأتك خليلياً على بحرٍ أحبه يا أحمد .

وهذا جديد بالنسبة إليّ وممتع أن أراك تتلاعب بفنون الشعر أيها الرائع دوماً .
يرحم الله غازي .

ولأن جمال الشعر وجمال الرثاء في المبالغة فهنا سأقبل هذين البيتين على استحياء منك :
فسلْ النورَ في صحاري بلادي
كيفَ (أسلاكُه) بكفيّكَ تمتدْ

وسلْ الآنَ كلَّ شيخٍ وقورٍ
زار (مشفىً) فقال: غازي المجددْ



شكرا يا أحمد وبوركت

أحمد اللهيب
06-09-2010, 10:45 PM
الأهم أنني قرأتك خليلياً على بحرٍ أحبه يا أحمد .

وهذا جديد بالنسبة إليّ وممتع أن أراك تتلاعب بفنون الشعر أيها الرائع دوماً .
يرحم الله غازي .

ولأن جمال الشعر وجمال الرثاء في المبالغة فهنا سأقبل هذين البيتين على استحياء منك :
فسلْ النورَ في صحاري بلادي
كيفَ (أسلاكُه) بكفيّكَ تمتدْ

وسلْ الآنَ كلَّ شيخٍ وقورٍ
زار (مشفىً) فقال: غازي المجددْ



شكرا يا أحمد وبوركت


أهلا أستاذي عبدالله ، ممتن لهذه المتابعة الجميلة ، وأنا لا أجد في قاموسي المليء بكلمات الحب لك إلا أقل القليل من قدرك ،

شكرا لك أيهاالرائع