PDA

View Full Version : تغارينَ منكِ !



مختار سيد صالح
09-09-2010, 08:59 AM
تغارينَ منكِ
شِعر : مُختار سيِّد صالح (مُختار الكَمالي)


كتبتُ
على قطرةٍ من مَطَرْ
أحبُّكِ
حتَّى ينامَ القَمَرْ
و حتَّى
تتوقَ أَكُفُّ الخَطايا
لِطُهرِ الوضوءِ
بماءِ الـمَطَرْ !
*
أحبُّكِ
عَدَّ اختلافِ النَّوايا
لدى أصدقائي أمامَ الخَطَرْ !
و عدَّ انشغاليَ بالقادماتِ
و عدَّ انشغالكِ في ما بَدَرْ
و أهواكِ
حتَّى تَمَلِّي نشيدي
و حتَّى يَمَلَّ هوايَ الضَّجَرْ
و أعشقُ فيكِ الطُّفولةَ
حتَّى
يشيبَ الخريفُ
أمامَ الشَّجَرْ !
*
أحبُّ ارتجافي ,
بظلِّ القوافي
إذا ما مررتِ نبيَّاً كَفَرْ !
و أهوى جُنوني
و خِفَّةَ عقلي
و موتي بميلاديَ الـمُنتَظَرْ
*
على وقعِ خلخالِ ما لا أرى
شَدَدْتُ عُرى
خائناتِ النَّظَرْ
و عَبَّأتُ قلبي
بما لا يُطاقُ منَ الحُبِّ ..
لكنَّ
قلبي انفجرْ !
*
و كنتُ أراكِ جميعَ الوجوهِ
كأنَّكِ كنتِ
جميعَ البَشَرْ !
فَمِمَّنْ تغارينَ ؟ ..
مَن قدْ تكونُ
كمثلِكِ
في حاملاتِ الثَّمَرْ ؟!
تغارينَ منكِ ؟! ..
إذنْ يا مياهُ
ضَعِي معطفَ الغيمِ
أنَّى أَمَرْ !
و يا غيرةً أينعتْ في الدِّماءِ
لكِ الحَمدُ
أنَّ الهوى قد بَذَرْ !
*
أنا لا أقيِّدُ طِفلَ الفؤادِ
إذا ما تَشَهَّى
اقترافَ الحَجَرْ
و لا أتكلَّفُ جَرْحَ النَّشيدِ
فَإنْ قالَ : تعشَقُ ؟ ..
قلتُ : انهمَرْ !


دمشق 25-8-2008
***

~°•مِسمَار جُحَا•° ~
09-09-2010, 11:32 AM
جميل هذا النص أخي مختار سيد الصحاح:)



و أعشقُ فيكِ الطُّفولةَ
حتَّى
يشيبَ الخريفُ
أمامَ الشَّجَرْ !

أحببت التشبيه هنا فقد جعلتني أفكر لفتره قبل أن أكمل حتى أفهمه

*
أحبُّ ارتجافي ,
بظلِّ القوافي
إذا ما مررتِ نبيَّاً كَفَرْ !
أعتقد أنك قد بالغت هنا في التشبيه ..




و كنتُ أراكِ جميعَ الوجوهِ
كأنَّكِ كنتِ
جميعَ البَشَرْ !
هنا التصوير رائع صورت حالة العاشق المتيم فعلاً مبدع كأنني أراه :)..



على وقعِ خلخالِ ما لا أرى
شَدَدْتُ عُرى
خائناتِ النَّظَرْ
و عَبَّأتُ قلبي
بما لا يُطاقُ منَ الحُبِّ ..
لكنَّ
قلبي انفجرْ !


من الحب لكن قلبي أنفجر... أحببت هذه الأبيات أيضاً
جعلتني أبتسم رغم أنه يموت عشقاً لكن من جمال التشبيه والتصوير
جعلتني أبتسم لأنني تخيلت العاشق وقلبه الممتلئ حباً



أشكرك نص جميل..:rose:

شريف محمد جابر
09-09-2010, 06:18 PM
أنا لا أقيِّدُ طِفلَ الفؤادِ
إذا ما تَشَهَّى
اقترافَ الحَجَرْ
و لا أتكلَّفُ جَرْحَ النَّشيدِ
فَإنْ قالَ : تعشَقُ ؟ ..
قلتُ : انهمَرْ !

الجميل مختار.. وجدتك ساحرًا هنا!

كل عام وأنت بخير.. دمتَ بودّ

علي مي
13-09-2010, 01:19 AM
قصيدة جميلة لا تستطيع إلا و أن تعاود قراءتها مرتين و ثلاثة .
و شاعر يتقن كتابة ما يريد إتقانا كبيرا

"و يا غيرةً أينعتْ في الدِّماءِ
لكِ الحَمدُ
أنَّ الهوى قد بَذَرْ
أنا لا أقيِّدُ طِفلَ الفؤادِ
إذا ما تَشَهَّى
اقترافَ الحَجَرْ
و لا أتكلَّفُ جَرْحَ النَّشيدِ
فَإنْ قالَ : تعشَقُ ؟ ..
قلتُ : انهمَرْ !"

تحياتي .

نحلة العسل
13-09-2010, 02:18 AM
وكنتُ أراكِ جميعَ الوجوهِ
كأنَّكِ كنتِ
جميعَ البَشَرْ !
فَمِمَّنْ تغارينَ ؟ ..
مَن قدْ تكونُ
كمثلِكِ
في حاملاتِ الثَّمَرْ ؟!
تغارينَ منكِ ؟! ..

مختار
مبدع أنت وكفى

مُسلم
13-09-2010, 02:20 AM
قرأت هذه القصيدة - على حد ظني - على موقعك في صورتها العمودية ،
وكان مطلعها " كتبت على قطرة من مطر - أحبك فوق احتمال البشر "
وقد كان المطلع جميلا لدرجة أنه لا يزال محفورا بذاكرتي
فما أدري لمَ غيرته ؟
وأرى أنه لو قلت " أحبك حتى يذوب القمر " لكان أفضل " مجرد رأي "....

ويبدو أنك غيرت في القصيدة ، ولكن يبدو جليا أن إعجابي بها لا يزال ينبض

مختار سيد صالح
13-09-2010, 07:57 AM
الأستاذ مسمار جحا , مرحباً بك و كل عام و أنت بخير :)



أحبُّ ارتجافي ,
بظلِّ القوافي
إذا ما مررتِ نبيَّاً كَفَرْ !
أعتقد أنك قد بالغت هنا في التشبيه ..

لا بد من توضيح أمر مهم هنا , بالطبع لا أقصد من دالة (النبي) المدلول الديني للفظة معاذ الله .. لكن لو قرأت البيت كاملاً :
أحب ارتجافي , بظل القوافي .. إذا ما مررتِ نبياً كفر .
انظر معي للتركيب (بظل القوافي) , أين ترى يكون ظل القوافي إلا في كنف الكتابة الشِّعريَّة ؟
و على ضوء الجواب ..
أعتقد أنّه لا يوجد (نبي) إلا القصيدة في مثل هذا المكان (ربَّما) , و أمّا عن الفعل (كفر) سأترك لك استقراء دلالاته في ضوء التوضيح السابق و سأسعد إن جعلت القصيدة أفضل مما أظن :)


جعلتني أبتسم رغم أنه يموت عشقاً لكن من جمال التشبيه والتصوير
جعلتني أبتسم لأنني تخيلت العاشق وقلبه الممتلئ حباً
الحمد لله .. هذا نجاح كبير للقصيدة و شرف عظيم لمختار.

شكراً لك و نتواصل.

مختار سيد صالح
13-09-2010, 08:04 AM
الأستاذ الصديق شريف محمد جابر ,
كل عام و أنت بخير .. اشتقنا لك يا رجل :)
أشكرك على المرور و الإطراء .. و لنا لقاء قريب بإذن الله.

مختار سيد صالح
13-09-2010, 08:05 AM
الأستاذ علي مي ,
كل عام و أنت بخير ,
هذه شهادة كبيرة و غالية سأحتفظ بها لانكساراتي الشِّعريَّة :)

شكراً لك

مختار سيد صالح
13-09-2010, 08:07 AM
الأستاذة نحلة العسل ,
كل عام و أنت بخير ,
باقة لك من القلب لعلَّ رحيقها يغريك لتجودي علينا بالمزيد من "عسل" مرورك .

أهلاً و سهلاً

مختار سيد صالح
13-09-2010, 08:18 AM
الأستاذ الصديق مسلم ,
كل عام و أنت بخير ,


قرأت هذه القصيدة - على حد ظني - على موقعك في صورتها العمودية ،
وكان مطلعها " كتبت على قطرة من مطر - أحبك فوق احتمال البشر "
وقد كان المطلع جميلا لدرجة أنه لا يزال محفورا بذاكرتي
فما أدري لمَ غيرته ؟
وأرى أنه لو قلت " أحبك حتى يذوب القمر " لكان أفضل " مجرد رأي "....


ما شاء الله ! ,
ذاكرتك الحديديَّة جعلتك تحفظ من شِعري أكثر منّي :)
بصراحة و لا أخفيك ,
قرأت شيئاً من النقد الأدبي و علم الجمال و على ضوء القراءات قمت بإعادة النظر في معظم ما كتبت من شِعر فحذفت الكثير و عدّلت القليل , صحيح أنّ بعض القصائد ( من المطوّلات ) أصبحت 13 بيتاً بدلاً من 70 , لكنّني أراها الآن أجمل و أكمل ! .. على كل حال مختار لا يزال يحاول و ثق أن رأيك و آراء الأساتذة قناديل هامة على طريقه .

بالمناسبة :
القصيدة ما زالت عموديّة من البحر المتقارب و إن تمّت كتابتها بهذا الشكل .

شكراً جزيلاً لك .

عنابة
13-09-2010, 10:58 AM
و كنتُ أراكِ جميعَ الوجوهِ
كأنَّكِ كنتِ
جميعَ البَشَرْ !
فَمِمَّنْ تغارينَ ؟ ..
مَن قدْ تكونُ
كمثلِكِ
في حاملاتِ الثَّمَرْ ؟!
تغارينَ منكِ ؟! ..
-----------------------------

وايـــــــــــــــــــــــــــد حلوة ..

موفق .

مختار سيد صالح
14-09-2010, 10:26 AM
عنّابة,
شكراً على مرورك "اللي يخبّل" !!

أنا داري
19-09-2010, 11:36 AM
جميل هو الشعر يحوي الشعور ... ولو قيل هذا دليل البطر

شكرا لك يا مختار ...

و ... أنا داري

مُرتحِــــلهـ ..
19-09-2010, 08:38 PM
انهمَرْ !


رشيق هذا النص ممتع

أحببته بحق ,

شكرًا