PDA

View Full Version : أريدُ أن تكرهني قليلاً



ريحة مطر..}
18-09-2010, 03:05 PM
http://dc09.arabsh.com/i/02035/l2wkbdv5deu5.gif

إلى الراقصة بين شراييني .. لم أكن أعلم بسطوتك على كل ما تمسه يداي .. لتتحول كل همسة .. كل قصة .. لفقرة حزينة ، غاضبة ،هشة .. تتعطش رؤية الدماء ..تبطش بأقوى ما لديها لتستمد الإحساس بالحياة ، هكذا علمتني خطواتك الرشيقة .. خطوات ملعونة أصابتها لعنة الإخفاق.. ربما قدري أن أعيش معكِ لأخر قطرةٍ تُهتك في سبيلك .. ربما ..!




اششش..جاء الوجع ليترك هداياهُ عند نافذتي .. يا رب لطفك *

ريحة مطر..}
18-09-2010, 03:07 PM
http://dc09.arabsh.com/i/02035/zipaxe12jlg9.gif

برفق .. لا تُهشم تلك الجراحات الصغيرة .. مازلت ابتسم بعد الذي كان ، أتصدق..!
لا تقترب أرجوك فلن احتمل .. ولن تُغطي أدوات زينتي البالية أثارك .



أين أبي ليقتص لي منك.. أين هو ؟!

ريحة مطر..}
18-09-2010, 03:09 PM
http://dc09.arabsh.com/i/02035/xs7rgmetr62u.gif

كل ليلة تمتلئ سلة مهملاتي بأوراق دَفنتُ بها جيوش كلماتي.. حفلة تأبينٍ غير مكتملة،
أزرع بها عند كل قبر زنبقة تحرسها حمامة أتعب الخفق جناحيها ،أتأملها طويلاً أين أخفقت أين انزلقت وكُسرت .. ؟!
أين تكمن بالضبط حلقتي المفقودة .. لم أعتد كل هذه الفوضى .. كنت أرتبني دائماً..أهذب الألم واستسقي الفرح بين حينٍ وآخر .. ما الذي حدث؟

ريحة مطر..}
18-09-2010, 03:11 PM
http://dc06.arabsh.com/i/02035/lcmuntbn3x4c.gif

مجرمة لا محالة لا مفر من حقيقتي البائسة ،أخبر صديقتي :
أنا سيئة.. سيئة بما فيه الكفاية وغير قابلة للإصلاح .. ولكن هل أنا كذلك حقاً .؟
أيمكن أن أكون مخطئة أم شعور الطعن من الخلف هو من أحدث هذه الندبة .. أخبريني حقاً ..هل أنا سيئة أم ماذا.؟
أشعر بالوهن .. بأن شؤوني الصغيرة تُنتهك وتُظلم .. حسناً إليكِ قراري: لا بد أن أُقلع عنها ..عنكم وعن كل من يتنفس ..!
سأرتبط بأشيائي بما تبقى لي من شجاعة .. سأهجر أي قيد يقدني .. هذا هو قراري الأخير .. وداعاً .

ريحة مطر..}
18-09-2010, 03:14 PM
http://dc06.arabsh.com/i/02035/o7azflunibwj.gif

صباحي شهي حين يتعلق بطائفي .. صباح تملؤه الرغبة الشديدة بالوقوف صامتة تحت سمائه ، صباح يحمل أمنية منسية تحملني فوق غيمة عند كل غرق ..عند كل بعثرة ..صباحي ينتشي برائحة الفل والليمون وشجرة الرمان .. أشجار زرعها والدي ذات مساء.. وزرع معها ولاء عالق بذاكرتي " أي حديقة لا تحوي أشهر ثمارنا مزيفة " ..اعتذر لوالدي إن طال الشحوب تلك الأزهار ليصبح ذِكرُها ضرباً من جنون أو تخاريف حالمة لا مكان لها اليوم.


"وحدها الذكريات من تَفضح زيف الحاضر.. وصباحكم طائفي :rose: "

ريحة مطر..}
18-09-2010, 03:16 PM
http://dc11.arabsh.com/i/02036/r18vjbsnqz2t.gif

أعلم بفقدي التام للشعور .. وحجم الأخطاء المترتبة على ذلك وحجم الأصدقاء الراحلون "أصدقاء لن يجدهم الزمن لي مرة أخرى " أعي ذلك حتماً فكل رحيل يأخذ قطعة من ذاكرتي وكل قطعة تخبئ حكاية لينطوي معها النبض للأبد .. منذ متى و الطريق وعرٌ جداً..أخر عهدي به طيبٌ جداً ومألوفٌ جداً .. كيف له أن يتحول قبل أن يخطرني لأستعد .. هل هذا ما يسمى " بتجارب الحياة ".. ؟!



لاشيء ..فقد سئمت خساراتي .. خانقة ..تباً لها

ريحة مطر..}
18-09-2010, 03:18 PM
http://dc10.arabsh.com/i/02040/fui1dfzzxu09.gif

بعض الكلمات تفتح أفقاً لا محدود وبعض الأشخاص يفتحون أبواباً لا تُغلق أبداً ، أما هذا الرجل الصديق الغائب " رحمه الله " فتح لي أشياء كثيرةٌ يا أمي ..صادقة ، مع كل عدد يجلب الفرح مُغلفاً ..لم تُشبعني فاصلته البيضاء ولم أتوانى عن انتظارها يوماً ، كانت كَـ المتنفس .. حديث صامت بمعايير عالية وفكر لا يقل إنسانية عنه ..

لم تكن كتابة الرسائل من شيمي ..لم تكن قيّمة ..ربما لأن الانتظار يؤرقني وكتابة أي رسالة تقتضي انتظار ساعي البريد ..غير أن ذاك الصباح مختلف في كل شيء ..حتى أنا ..كانت سنتي الأولى ..تجربتي الأولى لِفقد صديق .. كل شيء اتخذ مقعد المرة الأولى .. حتى البكاء وملوحة الدمع .. شيء ما يرثي رجل لا يربطني به سوى حرف ..أريد ورقة.. ورقة وقلم .. تجري الحروف بيد مرتعشة ..لا أدري ماذا كتبت وكيف سـَ يصل..
: أرجوك أوقف السيّارة .. أُريد أن أتنفس .

يا رب تألم قلبي لفقده حقاً .. هي الأشياء الجميلة تأتي مرة واحدة وتذهب مرة واحدة .. لا شيء يبقى على الأرض.. الأمكنة ضيقة ..ضيقة جداً ولا أرحب من السماء ..يا رب تقبله قبولاً حسناً ..يا رب .



"قبل التعب ما يهّدني ، سمعت صوتٍ شدني "

ريحة مطر..}
18-09-2010, 03:21 PM
ولأني ممتلئة بأحاديث لا تخصني ، وحيث أني أضعت بعضي هُنا .. حتماً لي عودة بإذن الله :rose:

غيد
18-09-2010, 07:05 PM
وحتماً
سأكون بانتظارك ..
أنابع هذا الإندلاق ..
كعطرٍ من قارورة أحد الملكات ..
دمتِ بود

غيد
18-09-2010, 07:19 PM
وحتماً
سأكون بانتظارك ..
أنابع هذا الإندلاق ..
كعطرٍ من قارورة أحد الملكات ..
دمتِ بود

صاحبةالطرف الحزين
18-09-2010, 08:40 PM
جميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييله حروفك
جميلة جدا
رائعه كلماتك رائعه تعابيرك....

بلا ذاكره
18-09-2010, 09:41 PM
بالفعل هنا رائحة أشبه برائحة المطر حين يعانق التربة بعد غياب
فتفوح الأرض بأشياء كهذه التي هنا

رحم الله طلال الرشيد وأسكنه فسيح جناته



بإنتظار هطولك

مهدي سيد مهدي
18-09-2010, 09:57 PM
تنسيق الموضوع حكاية أخرى
و المضامين لا تقل جمالًا أبدًا
بل تزيد

شُكرًا لكِ المطر

PainRose
18-09-2010, 11:09 PM
كيفَ لرقيقةٍ مثلَكِ أن يكرَهها أحد .. وإن قليلاً !
أيّتُها الهطول .. شهيّةٌ كلماتُكِ ونديٍّ عَطِرٌ حضورُكِ ..
فلا تطيلي الغياب .. ولا تحرمينا مِن أحاديثِكِ النقيّة :)

خالصُ ودّي لِما سالَ هنا مِن جمال !

ريحة مطر..}
20-09-2010, 07:32 AM
http://dc06.arabsh.com/i/02052/q0e8c6p1831a.gif

حين تتملكني السكينة من جهتها الخامسة.. أعلم يقيناً بأن لا شيء يستقر في الأعماق ولا يحدث غير عبورهم بواسطتي.. أنظر لصدري لمجمل ما يخرج منه .. أحاول الإمساك "بها / بهم" ولا تلتقط يديّ غير الهواء ..خالية.. أَدركتْ متأخرة المسافة بينها وبين صوتي ،

كيف لقلبي أن يشيخ بهذه السرعة .. أن أبدو مُحصّنة ضد العدوى ولست بالقريبة من ذلك حتى..!
فقط أرتعش لتتساقط الذاكرة و يعود اليقين مرة أخرى بأن أشيائي المخبأة باتت مُعلنة ..وصغاري مُشردين ..أتحسس مواضعهم برفق.. وأنتفض .



غيد .. سعيدة جداً أن أجد قلوباً تُشرع أبوابها لغريبةٍ مثلي .. ممتنة:rose:

ريحة مطر..}
20-09-2010, 07:44 AM
http://dc03.arabsh.com/i/02052/93rm00x5q3pz.gif

ثمة صباح لا يأتي أبداً .. وثمة انتظار يأكل قلبي ليلةً بعد ليلة .. أهرول ولكنه لا يقترب ، متاهة أعرفها جيداً ..أقحم ذاتي بها كل مرة .. فكأن العودة تُروض الحنين .. تُربي الطُرق علّها تصلني بوجهتي التي أرتجي..!

يأخذني التيه في لجته طويلاً لأتكئ على ما تبقى من رائحتهم ، يغرسني بعنف على هامش طرقهم .. ليفطرني أن لا أُفرطُ في الغياب والعزلة .. فكل حياة لا تحتويهم ليست بالحياة التي أركض خلفها .. وكل حزنٍ لا تربت عليه أيديهم يقتلني .



صاحبة الطرف الحزين.. ممتنة لحضوركِ الهادئ الصاخب:rose:

أنا داري
20-09-2010, 08:20 AM
هل لي بكلمة ...
أدري بأن الحزن والمعجون بالغربة والألم قد يستهوي الكثيرين ... وخصوصا في جلسة صيفية على رصيف العمر .
ولكن ما زلت أوقن أن قليلا من الفول المسلوق بعد تمليحه وتشويحه بالكمون ... سيكون أفضل .

و ... أنا داري

صاحبةالطرف الحزين
20-09-2010, 06:37 PM
يبدو سيد "انا داري" لم تقرا الموضوع جيدا ... لانك قابلته برد سخيف مثلك تماما ...
لهذا انصحك من على كرسيي انا ان لا تتغابى وترد مثل هذا الرد على مثل ذاك الموضوع
الساحر في منتدى الساخر ...
وتمثل امام ريحة مطر بعطر فواح يمتزج بين احرفك ... ولن لم تملك تلك الكلمات الرنانة والمضيئة فابقى بعيدا بالعتمة ... تاكل الفول ليس فقط السوداني والمصري والخليجي ايضا

ريحة مطر ::
لم اقرا موضوعا وتناغما كهذه السيمفونية الرائعه ...
تابعي ... :rose:

مُرتحِــــلهـ ..
21-09-2010, 05:30 PM
كرهتُك ...و

كثيرًا

سحابهـ
25-09-2010, 02:54 PM
أحب قراءة هذا ،،

لي مقعد هنا لا يتزحزح!،،

نوال المطر
25-09-2010, 08:04 PM
أحببتها ^_^
وسأبقى هناآ

صاحبةالطرف الحزين
25-09-2010, 11:05 PM
لم اعد .. بل لم اغادر .. احببتها هذه الكلمات واجدد قرائتي لها بتسجيل دخولي الى الساخر ..
تابعي ... ارجو ان تتابعي ....

ريحة مطر..}
27-09-2010, 08:52 AM
http://dc06.arabsh.com/i/02089/kfde610ux0kv.gif

عام جديد .. عاد بثياب جديدة وحقائب جديدة .. وحكايات جديدة لهم وحكايات عتيقة لنا .. فلم يعد يحمل لنا اليوم الأول من العام الدراسي سوى ذاكرة عتيقة نامت في غياهب الحنين .. اشتقت لمريولي الصغير .. لحقيبتي الملونة .. لرائحة الطبشور .. لمعالم المدرسة والكلية .. اشتقت للأحلام التي اختبأت في دفتر محاضراتي .. وللأسماء التي نُقشت خلف أبواب المعامل .. اشتقت لأن أعود لزمن ٍ قديم فيه اليوم الأول مُشرقاً بالحكايات والأمنيات ،، " كل عام وأنتم بخير .. كل عام وذاكرتي تنبض بكم "
"رسالة واردة "

تلعثمت كثيراً.. لا أجيد البوح ..لا أجيد كتابة الرسائل .. أسمع تدافع الكلمات بداخلي فكأنها لم تكن بحاجةٍ إلا لقراءةٍ واحدة.. وتنتفض !
عن ماذا أحكي وبأيّها سَـ ابدأ .. فقط حنينٌ مُستعِر .. طوال هذا الوقت أُُمنّي النفس بأحلامي الصغيرة تلك التي ادخرتها لِمَ بعد .. لم أمعن النظر قبل اليوم لأتيقن أيّها تحقق وأيّها أبقاه الله حبيس صدري .. لتصفعني الذاكرة بصناديقٍ مخبأة.. فلا الزمن أطلقها ولا أنا !
خُيّل إليّ عِظم الفجوة بين ما كان وما لم يكن .. فكأن العتمة تسيدت كل أَبوَابهم و لم أعد أرَاني .. كل شيء يطفو و قدرتي على الإمساك بهم تتضاءل .. حتى أوجاعي البالية ، لاشيء يُغريني للبقاء وما بيننا خيطٌ رفيع قطعته إحداهن ذات رحيل .. لأشد على يدي أن لا عزاء ..لا عزاء ..!
وَ.. وَ .. ألم أخبركِ أن ثوب الحديثِ فضفاضٌ جداً هاهو يَضيقُ بي فجأة ككل أحلامي البائسة ." كل عام وأنتي بخير .. كل عام وأنا أُجابه الغَرق وحدِي"
" رسالة صادرة "


بلا ذاكره .. سعيدة بكِ كثيراً ، دمتِ كما تحبين :rose:

صاحبةالطرف الحزين
28-09-2010, 03:00 PM
حبيبي عادت أسراب الحمام وعادوا الغياب..
وأنا من كثر ماشفت الوجيه أشتقت لأحبابي !

حبيبي من كثر ما أشتقت لك صرت أكره الأبواب
ليا شفت الوصل وأهل الوصل ماعتبوا بابي !
أحسب السالفه نظرة واحسب أن الغرام إعجاب
ألين ان صرت بغيابه اضيق بداخل ثيابي !
(صالح السكيبي)
صاحبةالطرف الحزين :rose:

ريحة مطر..}
29-09-2010, 09:01 AM
http://dc11.arabsh.com/i/02098/n08w4mvemlvz.gif

أَو لَستَ تدري أنَّ بعضَ البوحِ يُؤذِيني يحفر ويحفر ليهدأ عند ذاكرةٍ مُتعبة لا يُبارحها ..يقتات على تفاصيلها يدس أنفه بينها فلا تتضح الرؤية يوماً .. بوحٌ يقلب رأسي على عقب لتُِصبح كل حكايةٍ لا تُشبهني ..تُشبهني ، وكل حكايةٍ لي في وضع مُشتبهٍ به ، بوحٌ مُربك .. يُربيّك جيّداً بشكلٍ خاطئ .. فقط جُلبة مزعجة تعلم يقيناً بأنّها لا تنتهي على خير .. فكأنها سَحابةُ استمطرتك فَــ أتت أكلها بعيداً .. شرخاً يتصدّع لا تستطيع السيطرة عليه !

أَعلمُ بأنّنا مُختَلِفَانِ حدّ النّشاز ، وبمُعادلةٍ رياضيةٍ واحدة "لا نتقابلُ في حُلم" ، أَعلمُ بأنِّي أكبرُ قامةً وأكثرُ تواضعاً ولكن حقّ لِرُوحك أن تَمسّ رُوحي لأتعلّم معنى انسلاخ الجلدِ من الجسد ومعنى الارتِطام مرّةً بعد مرة و معنى أن يتعثّر أحَدُهم بأُمنِياتك ويركلها الواحدةِ تلو الأُخرى ..أتعلّم القفز من عتبةِ الطفولة لِعتبة الشيخوخةِ بخطوةٍ واحدة ،ألم أخبرك بأنه مؤذي .. أَحدثَ ثُقبٌ لن يراهُ أحد .. أخبئه جيّداً .

مهدي سيد مهدي .. ممتنة لكرمك البالغ : )

صاحبةالطرف الحزين
30-09-2010, 03:14 PM
يا موت!
ياظلي الذي سيقودني
يا ثالث الإثنين
يا لون التردد في الزمرد والزبرجد
اجلس على الكرسي!
ضع أدوات صيدك تحت نافذتي
لا تحدق يا قوي إلى شراييني
لترصد نقطة الضعف الأخيرة !
أنت أقوى من نظام الطب!
أقوى من جهاز تنفسي!
ولست محتاجا - لتقتلني - إلى مرضي!!

(محمود درويش)

صاحبة الطرف الحزين:m:

ريحة مطر..}
02-10-2010, 10:56 AM
http://dc11.arabsh.com/i/02108/282g8aw3jd0a.gif
دائماً ما أزرعني وسط أحلام بسيطة فقيرة أقصى مداركها أن تسير على ما يرام .. أجمع بها شتاتي فلا يستطيع أن يبعثره أحد .. أحلام بسيطة أُقبّل فيها جبين والدتي وألثم يد والدي حتى يتداركني الموت .. أُنبتني نباتاً حسناً يُربت على قلبي فلا يجد السواد طريقاً إليّ . .أحلام لا أكتشف بها الحقائق متأخرة.. ودودة تسد رمق العمر و ترويني .. قريبة ألمسها برؤوس أصابعي أعلم بأنها حقيقة بقدر ما أنا حقيقة ،

اممم .. لا أعلم كيف أنطقها فالزفرة ساخنة وما أَعجزَ أكتافي أنها لم تعد كذلك وربما لم تكن يوماً .. باتت ثقيلة بعيييدة جداً كمن ضّل الطريق، متى ؟ وكيف ..لا أعرف ... كل ما أعرفه بأنها زوارق من ورق أغمسها كل صباح بقهوتي .. لأشربها بنكهة الحلم .. أحدث لأحدٍ مثل هذا البذخ ؟!


PainRose للجمال إيقاع خاص .. ممتنة :rose: